قال ضيوف حلقة 21/3/2014 من برنامج "ما وراء الخبر" إن هناك تباينا بين دول الخليج بشأن التعاطي مع جماعة الإخوان المسلمين، وذلك على خلفية تصريح وزير خارجية البحرين خالد بن أحمد آل خليفة، الذي صرح أن بلاده لا تعتبر الإخوان جماعة إرهابية، لكنه أضاف أن بلاده تتفهم موقف السعودية المتعلق باعتبار الجماعة إرهابية.

وقال أستاذ القانون في الكويت الدكتور عبيد الوسمي إنه يستغرب من الحديث المتكرر عن أن الإخوان المسلمين لديهم مخططات للوصول إلى السلطة، واعتبر أن ذلك ليس اتهاما لا للجماعة ولا لغيرها.

وأضاف أن الإخوان أكثر الفصائل السياسية تنظيما، وهم الأقدر على ملء الفراغ في حال غياب السلطة، لأن توجه الشارع يكون دائما للإسلاميين.

وأكد الوسمي أن الإخوان في الكويت جماعة تمارس العمل السياسي، وهي مكون أساسي في المعادلة السياسية، ولم يسمع يوما أن لهم مخططات للاستيلاء على السلطة.

من جهته، اعتبر مدير تحرير صحيفة الشرق القطرية عبد الله بن حمد العذبة أن تصريح وزير خارجية البحرين يؤكد أن هناك تباينا بين دول الخليج في كيفية التعاطي مع الإخوان المسلمين، وقال إنه لا تنظيم للإخوان في قطر، لكنه موجود في البحرين والكويت.

وقال إن الكويت لا تشعر بأن الإخوان لديها يهددونها، وشدد العذبة على أن قطر حريصة على استقرار مصر والمنطقة كلها، مشيرا إلى أن بلاده دعمت المجلس العسكري في مصر ودعمت الرئيس الذي اختاره الشعب، في إشارة إلى الرئيس المخلوع محمد مرسي، وهي لا تلام على ذلك.

أما عضو مجلس الشوري البحريني عبد الرحمن جمشير فقرأ تصريح وزيرخارجية بلاده من منطلق أنه حاول الفصل بين الإخوان كحركة وطنية محلية تعمل في الإصلاح والوعظ الديني ولا تشكل خطرا، وبين الإخوان كحركة لها ارتباطات عالمية وتوجهات سياسية وما سماها مخططات إرهابية في الدول الأخرى مثلما هو الحال في مصر.

وبرأي جمشير، فإن الإخوان في السعودية والإمارات ومصر اتجهوا للعنف والإرهاب، وقال إن جميع الأعمال الإرهابية في مصر لها خلفية إخوانية.

وأكد أن البحرين مرتبطة باتفاقيات أمنية مع دول الخليج والدول العربية، ولذلك تتصدى لأي توجه "إرهابي" للإخوان.

من جهته، دافع أستاذ العلوم السياسية عبد الخالق عبد الله عن موقف الإمارات من الإخوان، وقال إن الإمارات قاست مما عده تطاول الإخوان منذ اندلاع الربيع العربي، وإن لديها أدلة وشواهد بأن هذا التنظيم هدفه الوصول للسلطة والبقاء فيها بأي ثمن.

وأوضح عبد الله أن هناك توافقا في جميع دول الخليج ضد الإخوان وضد التنظيمات السياسية التي تستغل الدين للوصول إلى السلطة، ما عدا قطر التي قال إنها تدعم الإخوان عبر قناة الجزيرة.

واتهم الإخوان بالعبث بمصر وبوحدتها واستقرارها، وبمحاولة إفساد علاقة الإمارات بمصر والعكس، كما اتهم التنظيم في الإمارات بانتهاك القانون.

يذكر أن الإمارات اعتقلت قبل أشهر "خلية إخوانية" واتهمت أفرادها بالسعي للاستيلاء على السلطة.

النص الكامل للحلقة