ناقشت حلقة 15/3/2014 من برنامج "ما وراء الخبر" مسألة تحركات الحوثيين في اليمن ومطالبتهم بإسقاط النظام، في توتر غير مسبوق دفع مدرعات ودبابات تابعة للجيش اليمني لأن تنتشر في محافظة عمران شمال العاصمة صنعاء.   

وشهدت عمران أمس الجمعة مسيرة حاشدة للحوثيين بأسلحتهم طالبوا أثناءها بإسقاط السلطة المحلية وحكومة الوفاق الوطني برئاسة محمد سالم باسندوه.

ووصف عضو مؤتمر الحوار الوطني سابقا محمد جميح جماعة الحوثيين بأنها جماعة عنصرية مبنية على أساس فقهي، وقال إنها تمارس سياسة قطع الطرق وتجويع الناس، وتريد أن تكون مثل حزب الله في لبنان، أي دولة داخل دولة.

ودعا جميح الدولة إلى التدخل لكبح جماح الحوثيين، وأكد أن الجيش يقف حتى الآن حياديا، لأنه لا يريد أن تحدث فوضى في البلاد.

من جهته، قال الناشط والباحث السياسي جمال المليكي إن الحوثيين جماعة دينية مسلحة وهم يتقاطعون مع النظام اليمني السابق في العمل على زعزعة استقرار اليمن.

video

وتساءل المليكي عن المستفيد من عودة الاستبداد والاقتتال الذي قال إنه يأتي في وقت خطير جدا، فالرابح الوحيد -يواصل المتحدث- هو الانتصار للسلاح، مشيرا إلى أن هناك رغبة داخلية وخارجية في ضرورة استقرار اليمن.

أما علي البخيتي، الناطق باسم الحوثيين في مؤتمر الحوار الوطني سابقا، فقال إن الأمر لا يتعلق بجدال فقهي، وإن الحوثيين قدموا رؤية سياسية للحل وهم مع دولة مدنية، ومستعدون لتطبيق مخرجات مؤتمر الحوار الوطني بحيادية.  

وأضاف أن الأطراف التي قال إنها تحاول قمع المواطنين في مسيراتهم هي التي تسعى لجر الصراع في اليمن إلى حرب مسلحة، ورأى أن من حق المواطنين وضع لجان شعبية للدفاع عن أنفسهم في ظل غياب الدولة.

النص الكامل للحلقة