تناولت حلقة 6/2/2014 من برنامج "ما وراء الخبر" دلالات تلويح الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي بالتدخل العسكري لوقف الاشتباكات المسلحة بين الحوثيين ومسلحين قبليين شمال البلاد. وقد تباينت آراء ضيوف الحلقة حول دوافع وأبعاد الصراع, وطريقة الدولة في التعامل مع الأزمة.

ويرى راجح بادي المستشار الإعلامي لرئيس الوزراء اليمني أن الدولة لم تتأخر في التدخل لوقف الصراع، بدليل أنها شكلت لجنة وساطة رئاسية لاحتواء الوضع.

وقال إن السلاح ليس هو الحل في اليمن، وإن السلطة تبحث عن حلول تدريجية تحول دون تجدد اشتعال هذه البؤر مرة أخرى.

وفي هذا السياق، لفت بادي إلى أن ما يحدث في الشمال له بعد سياسي خالص، وقال إن البعض يتصور أنه سيتضرر من مخرجات الحوار الوطني، وبالتالي ما يجري هو محاولة لإفشال هذا الحوار.

وحذر بادي من أن الدولة لن تسمح لهيبتها بأن تنهار، لكنها تريد للمسار السلمي أن يصل إلى منتهاه.

video

من جانبه، يعتقد عضو المكتب السياسي لجماعة الحوثيين ناصر البخيتي أنه ليس ثمة مشكلة بين جماعته وبين الدولة، وأن المشاكل الحاصلة نتيجة تراكمات سابقة وهي ليست مسؤولة عنها.

واتهم البخيتي قبيلة حاشد بإعلان الحرب على الحوثيين بعد أن قررت معاقبة أي فرد من أفرادها يثبت تعاطفه معهم.

ويرى أن ما يجري نتيجة خلل وتخوف إقليمي، وأن البعض يستغل ذلك من أجل الحصول على مساعدات من تلك القوى.

في المقابل، يرى الباحث والناشط السياسي جمال المليكي أن ما يقوم به الحوثيون على الأرض ينافي الخطاب السياسي الذي يتبنونه.

من جانب آخر، أشار المليكي إلى أن هناك أطرافا إقليمية تستثمر هذا الصراع لتصفية حساباتها، وأن على الدولة فتح حوار جاد لإيجاد حل لهذه الأزمة.

وقال إن اليمن أمام مشهد يمثل تمردا على الدولة، وإن هناك من يستغل الفرصة إقليميا للقيام بثورة مضادة.

وكان الرئيس اليمني هدد بتدخل الدولة عسكريا إن تقدم الحوثيون خارج منطقة حوث في محافظة عمران شمال صنعاء.

وتوصل أطراف الصراع الثلاثاء الماضي إلى اتفاق ينص على وقف إطلاق النار وسحب مسلحيهم من مناطق الاشتباك في محافظة عمران، على أن ينتشر فيها الجيش.

ووفقا لمصدر قبلي، انهار الاتفاق بعد تجدد الاشتباكات بين الحوثيين ورجال قبيلة أرحب في جبل الشبكة وعزان ومواقع أخرى.

وإثر مواجهات أوقعت نحو 150 قتيلا نهاية الأسبوع الماضي، سيطر الحوثيون على بلدات في محافظة عمران مما أدى إلى إخلاء آل الأحمر -زعماء تجمع حاشد القبلي الكبير- منازلهم والانسحاب من المنطقة.

يشار إلى أن الحوثيين يوجدون بقوة في شمال اليمن حيث يسيطرون على محافظة صعدة، وقد خاضوا ست حروب مع السلطات في صنعاء منذ عام 2004، إلا أنهم يشاركون حاليا في العملية السياسية الانتقالية.

النص الكامل للحلقة