إشكالية العلاقة بين الدولة وجماعة الحوثيين ما تزال تطرح نفسها بقوة في اليمن، في ظل تطورات المشهد أمنيا وسياسيا، وخاصة تهديدات الحوثيين بالسيطرة على تعز، المدينة الإستراتيجية التي تعد الأكثر سكانا في اليمن.

وفي قراءته للمشهد، اعتبر المتحدث باسم الحكومة اليمينة راجح بادي أن تهديدات الحوثيين تخالف بنود اتفاق السلم والشراكة، وقال إن الاقتراب من تعز سيكون بوابة لفتح الفتنة الطائفية، وحذّر من أن الأمر سيكون بمثابة اللعب بالنار، كون المدينة لها خصوصية وعمق ثقافي ليس لليمن وحده، بل لشبه الجزيرة العربية.  

ووصف بادي الوضع في البلاد بالمتأزم جدا، وقال إن اليمن يقف على مفترقين: إما تنفيذ اتفاق السلم والشراكة أو الذهاب إلى السيناريو الليبي الذي لجأت فيه القوى السياسية إلى تكوين مليشيات مسلحة.

من جهته، حذّر الصحفي وليد البكس -الذي حلّ ضيفا على حلقة (28/12/2014) من برنامج "ما وراء الخبر"- من الاقتراب من تعز، وأشار إلى أن وجهاء المحافظة أعلنوا رفضهم الزج بتعز في أتون ما أسماها المهاترات.

وبخلاف الموقفين السابقين، أوضح قيادي في جماعة "أنصار الله" محمد سراجي أن التهديدات لا تأتي من جماعته، وإنما ممن قال إنهم يستخدمون المفخخات ويقتلون الناس، وقال إن الناس في تعز يتقبلون الثورة وانخرطوا وتفاعلوا معها، واتهم في المقابل الإعلام بالترويج المناوئ للحوثيين.

يذكر أن القيادي الحوثي صادق أبو شوارب موجود بتعز على رأس مسلحين معظمهم من محافظة صعدة.

تعيينات
وبشأن التعيينات الجديدة التي شملت الحوثيين، اعتبر سراجي أنها تدخل في إطار ما أسماه تصحيح مسار التعيينات والقضاء على المحسوبية والمذهبية التي قال إنها دمرت البلد في السنوات الماضية.

وشدّد على أن تعيين العقيد الركن زكريا يحيى الشامي نائبا لرئيس الأركان مع ترقيته إلى رتبة لواء، يعد أمرا طبيعيا كون الشامي مواطنا يمنيا، وقال إن هناك قوى تسعى لتشويه أي قرار وطني.

في حين رأى الصحفي أن التعيينات جاءت ترضية لأطراف وجهات معينة لم يسمها.

وخلص المتحدث باسم الحكومة إلى أن أي تعيينات أو إصلاحات تحت أي مسمى هي "تأجيل للحظات الانفجار للأسف"، ودعا إلى ضرورة بناء جيش وطني، وأن تلتزم جميع المكونات ببنود اتفاق السلم والشراكة الوطنية.

وتعليقا على تصريح لقيادي حوثي جاء فيه "إن تعز لن تكون موطئ قدم "لثورة مضادة" تمولها السعودية، أكد بادي أن اليمن حريص على بناء علاقات متميزة مع دول مجلس التعاون الخليجي ومع السعودية على وجه الخصوص، والتي قال إنها أكدت وقوفها إلى جانب اليمن. 

وعيَّن الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي الأحد ضابطا من جماعة الحوثيين نائبا لرئيس هيئة الأركان العامة تنفيذا لاتفاق السلم والشراكة الوطنية. وجاء ذلك ترجمة لتصريحات هادي يوم 17 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، والتي اعتبر فيها الحوثيين شركاء المرحلة، وبعد أن تم دمج المسلحين الحوثيين في القوات النظامية بقرار من وزير الدفاع اللواء الركن محمود الصبيحي.

اسم البرنامج: ما وراء الخبر

عنوان الحلقة: أبعاد تهديدات الحوثيين بالسيطرة على تعز

مقدم الحلقة: محمد كريشان

ضيوف الحلقة:

-   راجح بادي/متحدث باسم رئاسة الحكومة اليمنية

-   وليد البكس/صحفي

-   محمد السراجي/قيادي في جماعة "أنصار الله"

تاريخ الحلقة: 28/12/2014

المحاور:

-   تهديدات حوثية بالسيطرة على محافظة تعز

-   دمج الحوثيين بالجيش

-   الحوثيون وسياسة الكيل بمكيالين

محمد كريشان: أهلا بكم، ما زال اليمن يواجه إشكالية العلاقة المتوترة بين الدولة والحوثيين حيث هدد مسؤول في جماعة أنصار الله بالسيطرة على مدينة تعز في ظل تعيينات جديدة للحوثيين في مناصب قيادية بالقوات المسلحة.

نتوقف مع هذا التطور لنناقشه في محورين: ماذا تعني تهديدات الحوثيين بالسيطرة على مدينة تعز؟ كيف يمكن قراءة التعيينات الأخيرة للحوثيين في مناصب قيادية بالجيش؟

تحدث مؤخرا مسؤول من جماعة أنصار الله الحوثيين عن استعداد من الجماعة للسيطرة على مدينة تعز في وقت عيّن فيه الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي شخصيات حوثية في مناصب قيادية بالقوات المسلحة، تطوران يأتيان غداة كلمة لعبد الملك الحوثي طالب فيه مسلحيه أو طالب فيها مسلحيه بما سماه بسط الأمن في ربوع اليمن.

[تقرير مسجل]

أحمد الشلفي: يطلب عبد الملك الحوثي من مقاتليه المسيطرين على العاصمة والمتحكمين بمؤسسات أمنية وعسكرية واقتصادية في عموم البلاد رفع الجاهزية القتالية والاستعداد لأي احتمالات قادمة، ورغم أنه حذر مقاتليه ممن قال أنهم يحاولون أن يندسوا للاستقواء بهم والانتقام من آخرين في تصفية حسابات شخصية إلا أن الواقع على الأرض يشهد عكس ذلك، فالمراصد الحقوقية والمؤسسات المدنية ترصد بشكل يومي انتهاكات جديدة لمسلحي الحوثي في المدن والمناطق التي يسيطرون عليها أو يسعون للسيطرة عليها، وآخر الساحات التي يتنبأ كثيرون بحدوث مواجهات فيها هي تعز المحافظة المدنية التي تعد الأكثر سكانا وينتمي كل سكانها للمذهب الشافعي السني، ويقع في نطاقها ميناء باب المندب الاستراتيجي فهي تشهد محاولات للسيطرة عليها بعد أن وصل إليها القيادي الحوثي صادق أبو شوارب من محافظة عمران على رأس مسلحين معظمهم من محافظات صعدة وعمران المحافظتين اللتين تحسبان على  المذهب الزيدي، واللافت أن أبو شوارب صرح لصفيحة يمنية قائلا إن اللجان الشعبية التابعة للحوثي ستنتشر في كل مكان وإن تعز لن تكون استثناءا وحدودها منطقة البقع الحدودية وميناء ميدي، وهاجم المملكة السعودية قائلا إن تعز لن تكون موطئ قدم لثورة مضادة تمولها السعودية، وبهذه التصريحات التي يبدو أنه يرد بها على موقف محافظ تعز ضد الحوثيين يكون قد أكد المعلومات الصحفية التي تتحدث عن جهود يقوم بها الحوثيون في تعز لشراء الولاءات في الأمن والجيش والشخصيات الاجتماعية بالتعاون مع نظام الرئيس المخلوع علي عبد لله صالح، ما يدورُ في صنعاء وتعز وتصريحات الحوثي يؤكد أحاديث كثير من المراقبين السياسيين حول رضوخ الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي لسلطة الأمر الواقع وضعف قدراته على مواجهة الحوثيين مما جعله يصدر قرارات بتعيين حوثيين في مناصب هامة كان آخرها تعيين نائب لرئيس هيئة الأركان اليمنية ينتمي إلى الجماعة بعد اعتراضها في وقت سابق على تعيين هادي رئيسا لهيئة الأركان ورفضت السماح له بدخول مقره في وزارة الدفاع، ذلك الوضع الأمني العسكري المعقد والهش مضافا إلى خزينة فارغة قاد رئيس الحكومة الجديد خالد بحاح إلى الاعتراف بأن هناك تحديات هائلة وحِملا ثقيلا يواجهان البلاد، فهل ستصمد الحكومة أمام التحدي الاقتصادي الملح بعد رفض السعودية ودول الخليج دفع أي أموال للخزينة أم أن ذلك سيدفعها للاستقالة ليكون الحوثيون فعليا أمام اختبار الأمن ولقمة العيش.

[نهاية التقرير]

محمد كريشان: معنا في هذه الحلقة هنا في الأستوديو السيد راجح بادي المتحدث باسم رئاسة الحكومة اليمنية، ومن  صنعاء كل من سيد محمد السراجي القيادي في جماعة أنصار الله، والصحفي سيد وليد البكس أهلا بضيوفنا جميعا، نبدأ هنا من الأستوديو السيد راجح بادي هذه التهديدات من جماعة أنصار الله بالسيطرة على تعز، كيف يُنظر إليها في الحكومة؟

تهديدات حوثية بالسيطرة على محافظة تعز

راجح بادي: مساء الخير، حقيقة سيطرة أي جماعة سواء كانت أنصار الله أو الحوثيين على تعز أو على أي مدينة أخرى هو بدرجة رئيسية يخالف بنود اتفاق السلم والشراكة وملحقها الأمني والعسكري الذي وُقع من قبل المكونات السياسية بما فيها الإخوة في أنصار الله، هذا مخالفة صريحة إذا ثبت أن هناك محاولات لاقتحام مدينة تعز من قبل المسلحين التابعين لأنصار الله، هناك اتفاق واضح بنوده واضحة تم برعاية مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة ينص صراحة على سحب المسلحين من المدن وليس إدخال المسلحين إلى هذه المدن، الوضع في اليمن حقيقة وضع مأزوم جدا وأعتقد كما قال كثير من حكماء اليمن وعلى رأسهم الدكتور عبد الكريم الإرياني واليوم الأستاذ سلطان العتواني مستشار رئيس الجمهورية أن اليمن تمر بمرحلة خطيرة ربما لم تمر بمرحلة بمثلها منذ سنوات طويلة في التاريخ المعاصر لذلك على الجميع بما فيهم الإخوة أنصار الله تحكيم العقل وتغليب مصلحة الوطن ولا سبيل لنا في اليمن، اليمن أمام مفترق طريقين فقط إما أن ينفذ اتفاق السلم والشراكة وننجو جميعا وتكون هناك قيادة شرعية وحكومة هي ربان السفينة التي تقود هذا الوطن لكي ننجو جميعا أو نذهب إلى لا سمح الله إلى السيناريو الليبي بتكوين القوى السياسية لميليشيات وندخل في بحر من الدماء قد لا نعلم متى نخرج من هذا السيناريو المرعب لا قدر الله.

محمد كريشان: نعم أشرت إلى اتفاق السلم والشراكة سيد محمد سراجي ما تفسير هذه الخطوة خطوة إلى الأمام خطوتان إلى الخلف، يعني التنظيم يطالب بإشراكه في مؤسسات الدولة وهناك خطوات في هذا الاتجاه وفي نفس الوقت يهدد بالسيطرة على مدينة تعز ويقول مدينة تعز ليست استثناءا ويجب أن تكون تحت سيطرتنا ما تفسير ذلك؟

محمد السراجي: بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله الطيبين الطاهرين ورضي الله عن صحابته الراشدين، بلا شك أن أنصار الله لا يتأرجحون أنصار الله واللجان الشعبية فئة ثابتة ثبات الجبال وصادقون وواضحون بشفافية مطلقة لا يهمهم كل من افترى عليهم من أكاذيب أنهم يشترون الولاءات وأنهم يعني يحاولون أن يخترقوا ويسيطرون، روّج الإعلام للأسف الشديد عن اختراق وعن السيطرة على صنعاء سقوط صنعاء وثبت غير ذلك وكذبت الوقائع والأحداث أن صنعاء يعني بأبنائها وبكل فئاتها استقبلت الثورة استقبلت الثورة..

محمد كريشان: سيد سراجي يعني اسمح لي اسمح لي اسمح لي أقاطعك اسمح لي أقاطعك سيد سراجي يعني مع كامل تقديري نحن لسنا هناك للترويج لا للحوثيين ولا للهجوم عليهم، أنا سألتك سؤال محدد لا اسمح لي اسمح لي..

محمد السراجي: لا عندما تقول أنصار الله..

محمد كريشان: يا سيد سراجي اسمح لي أكمل اسمح لي أكمل اسمح لي أكمل سؤالي، السيد صادق أبو شوارب وهو قيادي في اللجان الشعبية ومن جماعة الحوثي قال تعز لن تكون استثناءا وتحدث اسمح لي يا سيد اسمح لي يا سيد سراجي اسمح لي أنهي سؤالي وسأعطيك المجال حتى ترد هذا تهديد واضح بالسيطرة على مدينة تعز كيف تفسرون وهذا هو سؤالي تفضل.

محمد السراجي: سؤالك الأستاذ صادق أبو شوارب رأس ملتقى شباب الثورة ليس حوثيا هذا أولا، اللجان الشعبية واللجان الثورية يعني من كافة فئات وشرائح المجتمع اليمني من كل قرية ومديرية ومحافظة، بالنسبة للتهديد لمحافظة تعز الذي هدد محافظة تعز من 2011 إلى 2014 ودمر التراث التاريخي لمدينة تعز الثقافي والاقتصادي والأدبي والاجتماعي والسياسي، نحن بالنسبة لنا أنصار الله واللجان الشعبية مصدر أمان وليس مصدر تهديد، مصدر التهديد هو الذي يستخدم المفخخات هو الذي يقتل الناس هو الذي يحرق الناس بالبنزين هو الذي يغتال أمين عام الإصلاح هو الذي يغتال 13 يعني شهيدا بمحافظة تعز، معظمهم من أنصار الله قبل وصول اللجان الشعبية وقبل ثورة 21 سبتمبر الغراء، إذن ما حصل وما يحصل أن أبناء تعز هم الآن يستقبلون يعني الثورة يعني هم  انخرطوا معها وتفاعلوا معها  والدليل على ذلك الاحتفال بالمولد النبوي الشريف بمحافظة تعز احتفالا رائدا في كل مديرية في محافظة تعز، أما بالنسبة للأستاذ صادق أبو شوارب فذلك الرجل العظيم المثقف الوطني المخلص الذي يكن لكافة أبناء الوطن دون استثناء المحبة والإخلاص ويريد أن يضحي بنفسه من أجل أن يسود الأمن الاستقرار لمحافظة تعز.

محمد كريشان: واضح أنت أشرت إلى أشرت إلى  أشرت إلى  نقطة مهمة وهي أن الحوثيين في تعز مصدر أمن وأمان هنا اسأل السيد..

محمد السراجي: أنصار الله أنصار الله..

محمد كريشان: أنصار الله أنصار الله على عيني وراسي يا سيدي أنصار الله، سيد وليد البكس مدير أمن تعز طالما الأخ يتحدث عن الأمن والأمان مدير أمن تعز يقول هم الآن يقصد المسلحين واللجان الشعبية وجماعة الحوثي وجماعة أنصار الله يقصد قال هم أكثر الناس تسلحا وتسليحا من الأمن والجيش في المنطقة وأنهم شكلوا لجان مسلحة في المدينة تمهيدا للسيطرة عليها كيف نفسر هذه الظاهرة؟

وليد البكس: أهلا وسهلا مساء الخير لك عزيزي محمد وضيوفك الكرام الزملاء أولا إذا ما نظرنا إلى مدينة تعز وما تمثله من عمق استراتيجي للشافعية ويراد الزق بتعز إلى هذه ربما إذا أردنا أن نسميها مقتلة لأن تعز آمنة الآن تعز مسالمة تعز بعيدة كل البعد عما يدور خارج تعز، جماعة الحوثي أو أنصار الله لها ربما غير تعز في الوقت الحالي أيضا مدير الأمن هو المسؤول الأول بعد المحافظ لديه معلومات دقيقة لديه رصد دقيق اليوم يتحدث عن أن البعض متورط في اغتيال لشخصيات معينة من ضمنها الأمين العام المساعد لحزب التجمع اليمني للإصلاح في تعز، ويقول بالحرف الواحد بأن لديهم معلومات ورصد ووثائق وأشياء موثقة، تعز كغيرها من المدن اليمنية ولكن الوضع مختلف تماما في اللحظة الراهنة بأن الموفد الذي أرسل من صنعاء أو الموفد من العاصمة أو ممثل جماعة الأنصار الله أيضا هناك موثق الاجتماع الذي داره مع بعض مكونات تعز أو مع بعض الشخصيات وتم رفضها، تصريحات محافظ تعز واضحة كانت أيضا تصريحات بعض الوجهاء والأشخاص في مدينة تعز واضحة جدا ويقولون لك بالحرف الواحد بأننا نرفض الزق بالمحافظة في أتون هذه المهاترات ولأن تعز مسالمة تعز المدينة الوحيدة قد تكون خالية من كل..

محمد كريشان: محافظة تعز سيد البكس محافظة تعز لمن لا يعرف هي شكلت المدينة التي انطلقت منها شرارة الثورة التي أطاحت بالرئيس علي عبد لله صالح من أكثر المدن يعني سكانا، هناك نقطة مهمة نريد أن نسأل عنها سيد راجح بادي قبل الفاصل سيد صادق أبو شوارب الذي أشاد به كثيرا ضيفنا محمد السراجي يقول: تعز ليست إقطاعية خاصة لا لفتحي توفيق مدير الأمن ولن تكون وهذا هو المهم لن تكون موطئ قدم لثورة مضادة تمولها السعودية، إذن مدينة تعز على ما  يبدو لها دلالة خاصة لدى جماعة أنصار الله تريد أن تكون ربما عبرة في سياق معين، كيف يمكن أن تفهم الحكومة هذه الإشارة للسعودية وهذه الإشارة لتعز من قبل أنصار الله.

راجح بادي: ما نخشاه أن هناك أطراف تريد أن تصور الصراع في اليمن انه صراع مذهبي وهو ليس صراع مذهبي ليس صراع سني شيعي أو زيدي شافعي، ما يحدث في اليمن هو صراع سياسي على السلطة وهذا الذي يجب أن يفهمه العالم، ما يحدث في اليمن هو صراع سياسي بالدرجة الأولى، ليس من مصلحة اليمن ولا مصلحة اليمنيين أن يتحول الصراع السياسي إلى صراع ديني أو صراع سني، الاقتراب من تعز بهذا الشكل هو بوابة لفتح الفتنة الطائفية للأسف الشديد، تعز لها خصوصية معينة هي عاصمة ثقافية لليمن أنا اعتبر مدينة تعز هي العمق الثقافي ليس لليمن إنما لشبه الجزيرة العربية كثير من أبنائها مثقفين وصحفيين وكتاب وسياسيين كبار لذلك اللعب في هذه المنطقة هو لعب بالنار لذلك مجلس الوزراء تحدث بشكل واضح وصريح منذ أسبوعين..

محمد كريشان: واهتم يعني في اهتمام بهذه الإشارة للسعودية؟

راجح بادي: لا أنا سأتحدث فيما يتعلق بالأشقاء..

محمد كريشان:  باختصار رجاءا قبل الفاصل.

راجح بادي: فيما يتعلق بالأصدقاء في المملكة العربية السعودية، مجلس الوزراء تحدث منذ أسبوعين ووجه الوزراء والمحافظين أنه لا توجد إلا سلطة الدولة وعدم السماح لأي شكل من أشكال اللجان التي لا تحمل صفة رسمية التدخل سواء في أعمال الوزارات أو في أعمال المحافظين، وتحدث بعدها عقب منح الثقة من البرلمان لهذه الحكومة تحدث بشكل واضح دولة رئيس الوزراء الأستاذ خالد بحاح وقال على الجميع أن يقفوا مع ربان واحد للسفينة هي الحكومة هذه الشرعية التي نالت شرعيتها من البرلمان، فيما يتعلق بالمملكة العربية السعودية وبدول مجلس التعاون الخليجي نحن حريصون على بناء علاقات متميزة مع دول مجلس التعاون الخليجي وعلى رأسهم المملكة العربية السعودية التي أكدت مرارا وقوفها إلى جانب اليمن وكان آخرها اللقاء الشهير بين وزير الخارجية اليمني معالي الأستاذ عبد الله الصايدي وسمو الأمير سعود الفيصل الذي أكد بشكل واضح وقوف اليمن إلى جانب أمن واستقرار اليمن وهذا دائما ما نلمسه من أشقائنا في مجلس التعاون الخليجي.

محمد كريشان: نعم، أهمية هذه التطورات الخاصة بالتصريحات المتعلقة بتعز أنها تأتي الآن هناك تطورات جديدة هناك تعيينات لشخصيات محسوبة على الحوثيين في مناصب قيادية في الجيش، هذه النقطة التي سنتوقف عندها بعد فاصل نرجو أن تبقوا معنا.

[فاصل إعلاني]

دمج الحوثيين بالجيش

محمد كريشان: أهلا بكم مشاهدينا الكرام ما زلتم معنا في هذه الحلقة من ما وراء الخبر والتي نتناول فيها آخر التطورات في اليمن سواء فيما يتعلق بما يقال عن تهديدات بالسيطرة على مدينة تعز من قبل جماعة أنصار الله أو ما يتعلق بتعيينات أخيرة في مؤسسة الجيش، سيد محمد السراجي هذه التعيينات الأخيرة في الجيش لعناصر من جماعة أنصار الله أو مقربة منها لا يهم اعتبرت نوع من الترضية وأبرزها تعيين نائب لرئيس هيئة الأركان، كيف تنظرون إليها؟

محمد السراجي: قبل الإجابة على هذا السؤال ضيفك قال أن مدير أمن تعز اتهم أن هنالك أطراف متورطة وأشار إلى أنصار الله وهذا الكلام غير صحيح صحيفة المدينة التي حرفت الخبر مدير..

محمد كريشان:  يعني أرجوك، أرجوك سيد سراجي أرجوك سيد سراجي..

محمد السراجي: تمام سأصل إلى الإجابة سأصل..

محمد كريشان: يعني حتى لا نعود إلى تطورات وآراء سبق أن قيلت في البرنامج.

محمد السراجي: سأصل إلى الإجابة مدير أمن تعز اليوم عقد مؤتمرا صحفيا يقول أن هنالك خلية إرهابية داعشية هي التي نفذت الاغتيالات ومن ضمنها أمين عام الإصلاح هذا أولا، بالنسبة لقضية التعيينات اللواء زكريا يحيى محمد الشامي مواطن يمني ومن حقه أن يحصل على منصب يتم تعيينه هو مواطن يمني من حقه كما تم تعيين عبد الباقي الشميلي من حقه أيضا كمواطن يمني، قضية الارضاءات نريد أن نقضي على الارضاءات والمحسوبيات التي دمرت الوطن من 2011 إلى أن أتت الثورة المباركة ب 21 سبتمبر وصححت المسار وقضت على النظام وإطار المحاصصة وأتت لتطالب بتنفيذ مخرجات الحوار الوطني بعيدا عن المحسوبية عن المناطقية عن المذهبية عن أي شيء يفتت ويضعف الوطن ويرفض ويأبى التدخلات الخارجية في الشؤون الوطنية والشؤون اليمنية، نحن شعب حر أبي يحق لنا أن نعين من نشاء بدولة عادلة، التعيين الذي تم ليس لاسترضاء فئة معينة وإنما تعيينات طبيعية جدا يحق وينبغي أن تجري لتصحيح المسار في التعيينات خطوة خطوة لنصل إلى ما ينشد إليه أبناء الوطن كافة بعيدا عن المقايضات والمزايدات لأن الآن نفتقر إلى قرار وطني يمني حر، لذا نحن نسعى إليه فتسعى القوى المغرضة القوى العميلة القوى المرتهنة للخارج بأن تشوه أي قرار وطني يتخذ في مسار صحيح ومسار وطني حر.

الحوثيون وسياسة الكيل بمكيالين

محمد كريشان: نعم ولكن كيف يمكن سيد وليد البكس كيف يمكن أن نوفق بين مثل هذه التعيينات التي تعبر عن رغبة في إشراك الجميع وكلهم مواطنون يمنيون بطبيعة الحال لا فرق بين أحد وآخر إلا بالولاء للوطن وبين خط آخر أو توجه آخر يرون السيطرة على الدولة يعني هو مشارك فيها وفي نفس الوقت يريد السيطرة عليها هل من تفسير لهذه الازدواجية؟

وليد البكس: هو للأسف عموما جميع الأطراف تتحدث عن شراكات جميع الأطراف تتحدث عن سلم جميع الأطراف تتحدث عن وئام وتوافق لكن ما يجري عكس ذلك حتى القرارات، القرارات أصبحت الغالبية من القرارات أيضا تكون مقفلة تماما ليس وطنية أو تحمل البعد الوطني، البعد الذي يبني جيشا، البعد الذي حريص على المؤسسة العسكرية البعد الذي..، ولكن هي ترضية لأطراف معينة ولجهات وفئات وغير ذلك..

محمد كريشان: ولكن ضيفنا السيد سراجي ضيفنا السيد سراجي لا يرى فيها ترضيات هو يعتبر أنه الكل مواطنون وليس مِننا من أحد أن يقول بأنه تم إشراك هذا في مؤسسة الجيش أو أعطاه هذا المنصب أو ذاك.

وليد البكس: له وجهة نظره أساسا ولكن نحن نرى أيضا ما الذي طال المؤسسة العسكرية حتى الآن ما أين ذهبت المؤسسة العسكرية والوضع في البلد على كف عفريت كما يقال، المؤسسة العسكرية أفرغت من مضمونها تماما، أيضا ما يجري أيضا أنت ممكن أن تسأل أو ممكن تستفسر من أي أحد أو تطلع على الأخبار الواردة شبه يومية أساسا داخل العاصمة صنعاء، أين ذهبت أجهزة الدولة؟ أين ذهبت المؤسسة العسكرية أين؟ فبالتالي هذه القرارات إن صبت في صالح البلد والمؤسسة العسكرية نحن نرحب بها بغض النظر يعني هذا الذي يجري، لكن الواضح بأن ما يجري على الأرض غير..

محمد كريشان: ولكن هذا الذي يجري سيد البكس يعني هذا الذي يجري هذا الذي يجري بعد إذنك يدعو للتساؤل سيد راجح بادي عما إذا كان الرئيس عبد ربه منصور هادي خضع في النهاية لأمر واقع ولموازين قوى جديدة، تنظيم يسيطر تدريجيا مدينة مدينة ويفرض قواعده حتى أنه في بعض المدن كانت الإجازة الجمعة والسبت فرض أن تكون الجمعة فقط في صعدة وفي عمران وغيرها، كيف يمكن لتنظيم يريد أن يقع إشراكه وفي نفس الوقت هو يفرض قواعده هل بتقديرك الرئيس اليمني خضع لهذا الواقع الجديد ويسعي للتعايش معه بشكل أو بأخر؟

راجح بادي: هو حقيقة فيما يتعلق بالجيش قبل لأنه هو النقطة الأكثر حساسية في هذه المرحلة أنا أقولها بشكل واضح وصريح إذا لم يتم بناء الجيش اليمني بناءا وطنيا جيش ولاؤه لله ثم لليمن فقط فإن ما يحدث الآن من تعيينات أو إصلاحات في الجيش تحت أي مسمى، مسمى هيكلة مسمى رضخ لضغوط أي أطراف هو ما نقوم به فقط في اليمن هو تأجيل لحظات الانفجار للأسف لذلك لا بد من بناء جيش وطني، كان الجميع كل القوى السياسية تشكو في الفترة الماضية أن الجيش اليمني لم يكن بناءه بناء علميا ووطنيا والآن للأسف البعض يريد أن نتجه ونستمر في نفس هذا الاتجاه، نحن في لحظة مفصلية أكرر على الجميع جميع المكونات السياسية التي وقعت على اتفاق السلم والشراكة أن تراعي ضمائرها تجاه هذا الوطن وأن تسارع في تنفيذ ما عليها من التزامات حددتها هذه الاتفاقية ما دون ذلك فاليمن يذهب للأسف إلى المجهول.

محمد كريشان: ولكن كيف يمكن للرئيس وللحكومة أن تتعايش مع شريك ينظر إليه آخرون أنه ليس شريك؟

راجح بادي: أنا أعيد وأكرر ما قاله دولة الأستاذ خالد بحاح رئيس مجلس الوزراء الذي تحدث بشكل واضح عقب جلسة مجلس البرلمان التي منحت الحكومة فيها الثقة بأغلبية كبيرة أنه إما أن تكون هناك شرعية دستورية أو شرعية ثورية، يصعب لأي دولة في العالم أن تعمل أو تبني مؤسسات في ظل وجود شرعية ثورية وشرعية دستورية، إما ندير الثورة بشرعية دستورية أو نديرها بشرعية ثورية وتحدث بشكل واضح إذا رغب الطرف الآخر في استلام الحكم وإدارة الحكومة بشكل مطلق والدولة فنحن على أتم الاستعداد نحن ما يهمنا هو اليمن واليمن فقط.

محمد كريشان: نعم هذا التساؤل سيد سراجي في كلمتين مختصرتين، هل جماعة أنصار الله قادرة على حسم هذه الإشكالية والتوجه إلى الاشتراك في الحكومة عوض الدخول في مواجهات أخرى؟

محمد السراجي: نحن حسمناها في حينه باتفاق السلم والشراكة ومطالبتنا المستمرة في تنفيذ ما تم الاتفاق عليه في الإطار الوطني دون تدخل خارجي، إذن من المفروض أن تسارع بقية المكونات والأحزاب الوطنية لتنفيذ مخرجات الحوار والنقاط العشرين والأحد عشر وأيضا الالتزام بما تم التوافق عليه والتوقيع في اتفاق السلم والشراكة الوطنية.

محمد كريشان: شكرا لك شكرا لك سيد محمد السراجي شكرا..

محمد السراجي: وعدم التلاعب بهذه المخرجات والاتفاقات.

محمد كريشان: شكرا لك سيد محمد السراجي القيادي في جماعة أنصار الله الحوثيين شكرا أيضا لضيفنا الصحفي وليد البكس وشكرا أيضا لضيفنا هنا في الأستوديو راجح بادي المتحدث باسم رئاسة الحكومة اليمنية، بهذا مشاهدينا الكرام نكون قد وصلنا إلى نهاية هذه الحلقة دمتم في رعاية الله وإلى اللقاء.