يواجه الرئيس التونسي الجديد الباجي قايد السبسي تحديات كبيرة داخل البلاد، ومع هذا لا ينكر المراقبون أن التجربة التونسية بقيت الاستثناء الوحيد والناجح في دول ثورات الربيع العربي.

فاز السبسي بأكثر من 55% من أصوات الناخبين على منافسه الرئيس الانتقالي محمد المنصف المرزوقي، وبلغت نسبة المشاركة 60%.

تواجه تونس إرهابا في جبل الشعانبي (وسط غرب البلاد)، وأزمة اقتصادية تفاقمت خلال المرحلة الانتقالية، وملفات في السياسة الخارجية بعضها ساخن كالجارة ليبيا.

وبينما يقول القيادي في حركة نداء تونس توفيق بوعشبة إن السياسة الخارجية انعكاس للوضع الداخلي ومدى تماسكه، طرحت حلقة "ما وراء الخبر" في حلقة (22/12/2014) سؤالها: إلى أي مدى نجحت الديمقراطية التونسية في تجاوز النظام القديم وبدء مرحلة سياسية جديدة؟

يقول الأكاديمي الداعم لحملة المرزوقي مراد يعقوبي إن حصد النتائج السياسية للفريق الفائز كان معلوما مسبقا مع نسبة مهمة من الحرس القديم التي التقت مع آفاق سياسية متنوعة مكونة قوة سياسية فاعلة.

وأبدى يعقوبي خشيته من أن يكون المشهد السياسي برمته على هامش قوى تحتية لا ترى أن الأهداف الكبرى لـالثورة التونسية قد تحققت، وهذا يجعل عددا مهما من الشعب يشعر بنوع من الغبن السياسي، على حد تعبيره.
video

تحركات مؤسفة
بدوره، قال توفيق بوعشبة إن هذه التحركات مؤسفة، وعلى الجميع أن يقبل نتيجة الانتخابات "الفريدة في المنطقة العربية".

من ناحية ثانية، قال إنه لا يتوقع أن يمد حزب "نداء تونس" يده إلى حركة النهضة، بل المؤكد أنه سيذهب إلى أحزاب أخرى مثل الاتحاد الوطني الحر الذي آزر السبسي في الانتخابات وحزب آفاق تونس وربما جزء من الجبهة الشعبية وكفاءات مستقلة، مع بقاء نداء تونس جوهر الحكومة، على حد قوله.

ووصف بوعشبة السياسة الخارجية للمرزوقي بالمغامرة، وعليه قال "سنعيد العلاقات مع سوريا، وسنسعى لتعزيز العلاقات مع مصر"، التي قال إن المرزوقي مارس تدخلا في شأنها الداخلي.

من ناحيته، قال الباحث في الشؤون السياسية عبد السلام الككلي إن الأرقام تشير إلى ميل وليس انقساما مطلقا من قبل أهل الجنوب للتصويت للمرزوقي، مشيرا إلى تحليلات ترى أن أهل هذه المناطق يميلون إلى المحافظة.

 لكن هذا التحليل لا يراه كافيا، فيضيف أن أهل الجنوب لديهم رغبة حقيقية في التغيير، لأنهم كانوا أكثر عرضة للتهميش، ويرون في من يحكمون اليوم رموزا للنظام القديم.

وحول شكل المعارضة مستقبلا، قال إن الحقيقية منها ستقع على عاتق المجتمع المدني من الاتحاد العام للشغل والجمعيات الأهلية التي تمثل رصيدا نضاليا مهما، حسب قوله.

اسم البرنامج: ما وراء الخبر

عنوان الحلقة: ملفات الداخل والخارج بعد فوز السبسي

مقدمة الحلقة: خديجة بن قنة

ضيوف الحلقة:             

- توفيق بوعشبة/قيادي في حركة نداء تونس

- عبد السلام الككلي/ باحث في الشؤون السياسية

- مراد يعقوبي/أكاديمي تونسي داعم للمرزوقي

تاريخ الحلقة: 22/12/2014

المحاور:

- استبعاد إشراك النهضة في الحكم

- جبهة معارضة ضد السلطة

- مشروع دولة القانون التونسية

خديجة بن قنة: مشاهدينا أهلاً وسهلاً بكم إلى هذه الحلقة الخاصة من " ما وراء الخبر" والتي نقدمها من العاصمة التونسية لاستجلاء أبعاد فوز الباجي قايد السبسي بالرئاسة التونسية.

إذن فاز رئيس حزب نداء تونس بالانتخابات الرئاسية بأكثر من 55% أمام منافسه الرئيس الانتقالي محمد المنصف المرزوقي واستناداً للهيئة العُليا للانتخابات بلغت نسبة المشاركة في جولة الإعادة 60% ويواجه الرئيس الجديد وهو سياسي مخضرمٌ تحدياتٍ كثيرة سياسيةً واقتصاديةً واجتماعية وتعد التجربة التونسية هي الأنجح حتى الآن في دول الربيع العربي التي ثارت ضد الأنظمة القديمة.

 [شريط مسجل]

ناطق باسم هيئة الانتخابات: تُصرّح الهيئة بفوز المترشح السيد محمد الباجي قايد السبسي للانتخابات الرئاسية سنة 2014.

[تقرير مسجل]

مريم أوباييش: اختارت تونس الباجي قايد السبسي رئيساً للجمهورية سيخلف في قصر قرطاج منافسه الرئيس المؤقت والمنتهية ولايته محمد المنصف المرزوقي، رئيس حزب نداء تونس سيقود البلاد التي أطاحت بنظام زين العابدين بن علي قبل نحو 4 سنوات، السبسي الذي يُشارف على الـ90 هو سياسي مخضرمٌ عمل تحت حُكم الرئيسين بورقيبة وبن علي فهل ستكون نتائج صناديق الاقتراع كافية لمنحه الشرعية الكاملة لدى كل التونسيين دون استثناء، يبدو ذلك صعبا بعض الشيء بالنظر إلى ما سبق الإعلان الرسمي عن النتائج النهائية لاقتراع الأحد فقد شهدت مدينة الحمة جنوب البلاد مظاهرةٍ مُعادية للرئيس الجديد، حدث ذلك بعد إعلان حملته الانتخابية فوزه مساء الأحد، بالرغم من ذلك تبقى تونس الاستثناء الوحيد في دول الربيع العربي فقد نجحت في كتابة دستورٍ توافقي جديد وانتخبت برلمانًا يجمع أطيافاً كان من المستحيل أن تجتمع تحت سقفٍ واحدٍ في العهد السابق فخصوم حزب نداء تونس يرون في السبسي والحزب عودة لأزلام أو فُلول نظام بن علي وأنصار الحزب يحكمون بالفشل على تجربةٍ حزب النهضة في السلطة خلال الفترة الانتقالية، التحديات التي تواجه الرئيس الجديد كبيرةٌ وصعبة فدون عمليةٍ سياسيةٍ تُشارك فيها جميع الأطراف لن يتحقق شيء، تونس تواجه الإرهاب في الشعانبي ومناطق أخرى وتعاني من أزمةٍ اقتصادية تفاقمت خلال الفترة الانتقالية، شبح المظاهرات والمظاهرات المضادة واردٌ، الوقت الآن لاحتفالات الفائز بالانتخابات الرئاسية ولكن بعد أن تنتهي نشوة الانتصار سيبدأ الأصعب في المرحلة الجديدة، مرحلةٌ من المبكر الجزم فيها إلى أي مدى نجحت الديمُقراطية في تونس، ديمُقراطيةٌ استطاعت على الأقل أن تتجنب حُكم العسكر وسلاح الميليشيات المتقاتلة كما هو الحال في الدول التي تأثرت يوماً بربيع تونس.

[نهاية التقرير]

خديجة بن قنة: وينضم إلينا في الأستوديو في تونس لمناقشة نتيجة الانتخابات ينضم إلينا القيادي في حركة نداء تونس الدكتور توفيق بوعشبة وأيضاً الأستاذ عبد السلام الككلي الباحث في الشؤون السياسية والأستاذ مراد يعقوبي الأكاديمي التونسي الداعم للمرزوقي، نرحّب بكم جميعاً في هذا الأستوديو في تونس ونبدأ لنتحدث طبعاً عن دلالة هذه النتائج، أستاذ مراد يعقوبي يعني تونس والتونسيون انتهوا الآن من المؤقت دخلوا في الدائم، برلمان حكومة والآن رئاسة دائمة، هذه النتائج أنت كيف تقرأها ما دلالة فوز الباجي قايد السبسي برئاسة الجمهورية في تونس.

مراد يعقوبي: في واقع الأمر هذه النتيجة لم تكن مستبعدة بالمرة وأعتبر أن بداياتها أو إشاراتها بدأت منذ فترة طويلة نسبياً مع عودة نسبة مهمة من الحرس القديم إن صح التعبير إلى جانب قوى أخرى من آفاق متنوعة اجتمعت في حزبٍ استطاع أن يلم هذا الشتات ويكون منه قوة سياسية فاعلة والجميع حتى عملية سبر الآراء كانت تسير في هذا الاتجاه وتؤكد أن هذه القوة يمكنها أن تحصد مزيدا من الأصوات ومن البرلمانيين وما إلى ذلك وهو ما حدث بالفعل وخلافاً لما يقع تداوله فكل الأحزاب تقريباً كانت تنتظر هذه النتيجة بما فيها الأحزاب التي كانت تنافس على أماكن في المشهد السياسي بالتالي الصعود لم يكن بالنسبة إلى ما يمكن أن أسميه المجتمع السياسي لم يكن مفاجئاً ولكن الإشكال أخشى أن يكون كل هذا المشهد المكون سواءٌ من أنصار السيد منصف المرزوقي أو أنصار الحزب المنتصر أو غيره من المثقفين والفاعلين السياسيين على هامش قوى أخرى تحتية لا ترى في هذا الوضع الجديد والذي لم تكن الانتخابات إلا كاشفا له في حين أنه موجود وثابت وهو أن أهداف الثورة الكبرى أو حقيقة التغيير في تونس لم يتم ولم يتم إنجاز شيء فعلي وهذا طبعاً يجعل عددا مهما من التونسيين يحسون بنوعٍ من الغبن السياسي إلى جانب الغُبن الاقتصادي.

خديجة بن قنة: هذا الغُبن السياسي هل هو في محله دكتور توفيق بوعشبة.

توفيق بوعشبة: أبداً ما تم في هذه الأيام وهذه الانتخابات الرئاسية وأفضت إلى فوز أولا في المرحلة التشريعية حركة نداء تونس هذا يعني أن الشعب منحها ثقته على نطاقٍ واسع وجعل منها الحزب الأول وهذا الحزب في البرلمان الآن هو الحزب الأول كذلك الشعب يعني كان في معظمه ملتفاً حول مشروع الأستاذ الباجي قائد السبسي رئيس حركة نداء تونس والدليل على أنه ليس هناك أي غُبن كما يقول البعض هو أن الحزب الذي أسسه السيد المنصف المرزوقي سقط سقوطاً مذهلاً في الانتخابات التشريعية وهي انتخابات ديمُقراطية..

خديجة بن قنة: لكن عندما تقول الشعب، أستاذ عبد السلام ككلي عندما يقول الأستاذ توفيق بوعشبة أن الشعب كله التف حول برنامج..

توفيق بوعشبة: لم أقل الشعب كله التف..

خديجة بن قنة: نعم الشعب التف حول هذا ما قُلته التف حول برنامج الباجي قايد السبسي لكن لاحظنا أن هناك اختلافات جهوية كانت واضحة في عملية فرز الأصوات في هذه الانتخابات، ما هي أبعاد هذا البعد الجغرافي عندما الجنوب يصوت لرئيس، لمرشح عفواً والشمال والوسط يصوت للباجي قايد السبسي هل ترى لذلك.. هل تقرأ في ذلك انقساماً جغرافياً يمكن للرئيس الفائز أن يتجاوزه؟

عبد السلام الككلي: فعلاً هو بعد الانتخابات التشريعية تقريباً قُسّمت البلاد إلى تقريباً قسمين الجنوب من جهة والشمال من جهة أخرى وحسب الأرقام الموجودة لدينا والتي كرّستها الانتخابات اليوم هناك ميل لأهل الجنوب وللمنطقة الجنوبية وللمنطقة داخل.. بقطع النظر عن الساحل هناك ميل للتصويت للمرزوقي وأظن أن المسألة لا تتعلّق بالمرزوقي تتعلّق بحزب النهضة.

خديجة بن قنة: ما أسباب ذلك؟

عبد السلام الككلي: حزب النهضة.. المحللون يروا أن أهل الجنوب ميالون إلى نوع من المحافظة وأن هذا هو الذي يدعوهم انتخاب أحزاب ٍ ذات ميولات هي نفسها محافظة على أن هناك تحليل آخر سياسي مختلف جداً هو أنه لدى أهل الجنوب هناك رغبة حقيقية في التغيير لأنهم ربما يكونون هم الأكثر عرضة للهامشية في تاريخ تونس بأكمله ، هناك رغبة حقيقية لدى أهل الجنوب في التغيير وأنهم لا يرون بقطع النظر اتفقنا مع هذا الطرح أو لم نتفق يرون أن هؤلاء الذين يحكمون اليوم لا يمثلون تغييراً حقيقياً بل بالعكس يمثلون عودة للنظام القديم وإن كان بأساليب جديدة، أهل الجنوب والمناطق الداخلية سواءً اعتبرنا أن التصويت جاء لاعتباراتٍ عقدية عاطفية أخلاقية أو اعتبرناه لأسبابٍ سياسية عميقة هذا كله في الحقيقة يحتاج إلى شيء من التريث لأنه وقع وهذا خطير وقع نفخ على النعرات الجهوية وهذه النعرات الجهوية أظن خطيرة يجب الآن للمختصين أن ينكبوا على هذه الأرقام وأن يضعوا خريطة حقيقية للانتخابات بحسب الجهات وللأسباب العميقة التي دعت جهة أن تصوت لهذا أو تصوت للطرف الآخر.

خديجة بن قنة: دكتور بوعشبة وسوف أعود إليك أستاذ يعقوبي بالنسبة لهذا الموضوع بالذات رغم أن الرئيس الحالي المرشّح الخاسر المنصف المرزوقي يعني وجه كلمة ودعا إلى التهدئة هنأ طبعاً المرشح الفائز ودعا إلى التهدئة وهذا أعتبر التهنئة اعتبرت تقليدا ديمُقراطيا ولكن رغم ذلك حتى راشد الغنوشي وجه كلمة للجنوب لكن رغم ذلك شهدنا تحركات في الجنوب أنت كيف تفهم هذا دكتور؟

توفيق بوعشبة: هي تحركات مؤسفة لأن الذين يشاركون في الانتخابات عليهم أن يقبلوا بنتيجة الانتخابات، هذه انتخابات ديمُقراطية وفعلاً يعني عشنا يعني انتخابات فريدة من نوعها في المنطقة العربية إلى حدٍ بعيد ومع أني لست مع الطرح الذي يقول أن هناك انقساما في جغرافيا تونس..

خديجة بن قنة: لسنا نحن من نقول ، هناك في عملية الفرز.

توفيق بوعشبة: هذا الطرح موجود يعني هناك من يطرح هذا أنا لست مع هذا الطرح لماذا، لأن في ولايات مثلاً الجنوب التي صوتت لنقل بصورة مكثفة للسيد المنصف المرزوقي لكن لا نجد ولاية فيها مثلاً 100% من الأصوات، دائماً هناك نسبة معينة للسيد الرئيس الباجي قايد السبسي ونسبة هي اكبر للسيد المرزوقي بحيث ليس هناك 100% من ولايات الجنوب ممن صوتوا للسيد المرزوقي كما أن في الشمال كمان هناك أيضاً ولايات مقاطعات كما يقول البعض ولايات عندنا فيها أيضاً فيها أيضاً نسبا هامة، نسبا هامة للسيد المرزوقي، في المشرق ربما..

عبد السلام الككلي: مجرد... مجرد ميولات، تحدثت عن ميولات ومن المستحيل في جهة معينة أن تجد تصويتا بـ100%..

توفيق بوعشبة: على كلٍ يجب، أنا أريد أن أوضح..

خديجة بن قنة: سيد اليعقوبي..

توفيق بوعشبة: للجمهور خاصة في المشرق، ربما يعتقدون من خلال بعض الكتابات، بعض الطروحات من خلال ما تبث بعض القنوات التلفزية يعتقدون أن هناك انقساما هذا غير صحيح لكن هناك ربما أغلبية، أغلبية..

خديجة بن قنة: لكن بعض التحركات على الأرض في أرض الجنوب، سيد يعقوبي ما الجهة التي من مصلحتها إشعال الأزمة؟

مراد يعقوبي: هذا هو ما قلته منذ البداية نخشى أن تكون كل هذه الخلافات يعني سياق سواءٌ المرشح المرزوقي أو الباجي قايد السبسي وكل الطبقة السياسية نخشى أن تكون في واد وهناك عمق آخر يحرّك الشارع..

خديجة بن قنة: خطاب سياسي يدعو إلى التهدئة وهذا الشيء واضح..

مراد يعقوبي: هذا دليل أن دعوة كل من الغنوشي والمرزوقي والباجي إلى التهدئة في الجنوب لم تؤدي إلي التهدئة ومنذ قليل سمعنا في حرق مقرات وتحركات ما زالت متواصلة ويبدو أنها ستكون للأسف ستكون ليلة طويلة حتى أنها فلكياً أطول ليلة في السنة، من المؤسف إذنً هناك أمور يعني عميقة في المجتمع لدى قسم كبير من الشعب التونسي ولاءات أنا لا أتحدث باسم أي جزء يعني خلافاً للأخ الذي قال الشعب ملتئم هذه لغة يعني لا أستعملها لأني لا أعتقد أن هناك من يمثل الشعب التونسي، الشعب التونسي يعني له اختلافات وله آراء وهذا شيء جيد.

خديجة بن قنة: لكن المرزوقي عليه مسؤولية الآن.

مراد يعقوبي: عليه مسؤولية قام بمسؤوليته لكن هل يستجيب الشارع التونسي، الشارع الذي انتظر أشياء معينة قد لا يكون محقاً فيها، قد لا يكون حلم بها، قد يكون حلم بذلك ولكنه اليوم يحس أنه استفاق من حلم وأن الكابوس القديم ما زال متواصلاً بقطع النظر عن حقيقة الوضع، لأن الأمر يمكن أن يكون متوهماً في داخله، هذا الوضع يؤدي طبيعةً إلى أن الناس لا تستجيب وبالتالي لا بد على الأحزاب وكل الأطراف أن تتحمل المسؤولية..

خديجة بن قنة: يعني رسائل طمأنة من الجميع، طيب سنتحدث بعد الفاصل عن التوجهات التي.. ما هي التوجهات التي يمكن أن يعتمدها الرئيس المرشح الفائز ولكن بعد فاصلٍ قصير نناقش بعده هذه المسائل فلا تذهبوا بعيداً.

[فاصل إعلاني]

خديجة بن قنة: مشاهدينا أهلاً وسهلاً بكم إلى برنامج ما وراء الخبر الذي يُبث مباشرةً من العاصمة التونسية تونس، نرحب بضيوفنا مرةً أخرى وأبدأ معك دكتور توفيق بوعشبة الآن بالنسبة للمرحلة المقبلة ندخل مرحلة جديدة، شكل التحالفات السياسية الممكنة مع الرئيس المنتخب الجديد.

توفيق بوعشبة: هو لا بد قبل الإجابة على هذا السؤال بصورة مباشرة توضيح أن تونس اليوم تعيش فرحة عارمة والجماهير التونسية كما نراها الآن باستثناء وجود بعض حالات الاضطرابات التي اعتقد أنها ظرفية وسوف تزول لكن بصورة عامة التونسيون والتونسيات اليوم فرحة كبيرة ويشعرون...

 توفيق بوعشبة: التي اعتقد أنها ظرفية وستزول، لكن بصورة عامة التونسيون والتونسيات اليوم فرحة كبيرة ويشعرون بأنهم هم رُفعت عنهم وأن بلادهم توضع الآن على السكة الصحيحة والدولة ستوضع على السكة الصحيحة برئاسة السيد الباجي قائد السبسي صاحب الخبرة والحنكة وهو معروف عالمياً أقول والتهاني التي تلقاها اليوم من الرئيس أوباما، ومن الرئيس بوتفليقة وخاصة من الرئيس بوتفليقة الذي تحدث عن شراكة تامة وشاملة وهذا سيكون في منفعة تونس ومنفعة المنطقة كلها في العالم العربي.

خديجة بن قنة: طيب الآن دخلت الآن بالسياسة الخارجية، يعني الآن أمام ملفات على مستوى السياسة الخارجية والداخلية.

توفيق بوعشبة: الآن، نعم الآن أردت أن أبدأ بهذا لأنها مرحلة جديدة، الآن بالنسبة للحكم المقبل الآن الحكومة سيتم تشكيلها قريباً والحكومة لا نعرف الآن ربما السؤال الأساسي الذي يسأله البعض أو يتساءل بشأنه البعض هل حركة النهضة ستكون ضمن الحكومة؟ هذا لا أحد يعني يُمكن أن يُجزم به الآن سيتقرر عن طريق السيد الباجي قائد السبسي هذه الأيام اعتقد لكن هناك أحزاب أخرى تشترك معها.

استبعاد إشراك النهضة في الحكم

خديجة بن قنة: يعني تتوقع أن يمد اليد وأن يشرك وأن يتم إشراك النهضة في الحكم في حقائب وزارية ربما؟

توفيق بوعشبة: لا أتوقع، لا أتوقع لكن بالنسبة لحركة النهضة..

خديجة بن قنة: نعم.

توفيق بوعشبة: حقيقة هي نقطة تستفهم حالياً ولا يُمكن أن نتوقع ذلك يعني حقيقة نقطة تستفهم لكن من المؤكد أن حركة نداء تونس سيكون معها أحزاب أخرى من الاتحاد الوطني الحر السيد سليمان رياحي الذي أزر بقوة الأستاذ الباجي قائد السبسي في هذه المرحلة خاصة في الدورة الثانية للانتخابات الرئاسية ثم هناك حزب أفاق تونس ربما أيضاً جزء على الأقل من الجبهة الشعبية بعض التنظيمات المستقلة الأخرى وكفاءات بحيث ستكون حكومة فيها عدد وافر من الكفاءات ومن السياسيين اعتقد من أحزاب مختلفة لكن جوهر هذه الحكومة هو نداء تونس.

خديجة بن قنة: سيد مراد اليعقوبي، المنصف المرزوقي الآن سيكون ضمن خارج اللعبة السياسية النهضة القوة السياسية التي كانت في المعسكر المنافس للباجي قائد السبسي هل ستكون قوى معارضة برأيك أم يتم إشراكها وتشترك في حكم البلاد؟

مراد يعقوبي: المنصف المرزوقي هو شخص بداية ولكنه نجح في جمع طيف واسع من التونسيين طيف متنوع وأحياناً متناقض حوله وربما هذا الذي منحه تقدماً مقارنة بانطلاق صبرارة الذي لم يكن يعطيه في أحسن حالاته أكثر من 12% حتى..

خديجة بن قنة: طيب النهضة ككتلة قوية موجودة على أرض الواقع ستكون في الحكم أم في المعارضة برأيك؟

مراد يعقوبي: من المستبعد لأني لا اعتقد يعني أن النداء يمكن أن يشارك النهضة ولكن..

خديجة بن قنة: لماذا؟

مراد يعقوبي: لماذا؟ لأنه عليه ضغوطات يعني الأطراف القريبة منه..

خديجة بن قنة: مع أننا شهدنا لغة وخطابا وغزلا بين الطرفين في الأيام الأخيرة.

مراد يعقوبي: هذا الغزل في الأشهر الأولى هو غزل للاستهلاك لا أكثر ولا أقل ولكن كل الأنظمة تفعل هذا كل المشاريع الحاكمة عندما تبدأ، تبدأ بهذه الصيغة ولكن فيما بعد تتضح الأمور أكثر لأنه على طول الفترة التي تواجه فيها الطرفان سياسياً اقصد في المواجهة كان هناك نوع من التناقض وحتى عندما تكون مشكلة بين النداء والمرزوقي فإن النهضة هي المستهدفة في الخطاب الندائي هذا يراه الجميع وبالتالي تشريك النهضة يبدو أمرا صعبا نسبياً وإن كان يمكن يعني من الوارد أن الظرف الحالي وبعض مظاهر التململ الموجودة والتي لا أظن أنه يجب أن نصغر منها ونعتبرها مجرد أمر ظرفي يجب الانتباه إليه لأن هذه يمكن أن تشكل وضعاً يتجاوز الجميع ويُسقط السقف على الجميع بالتالي لا بد من الانتباه إليه إذن هذه التحركات أو التململ الذي بدأ بصورة بسيطة ولكن يجب العمل حتى لا يتوسع يمكن أن تغير المعادلة وتدفع بالفعل إلى تكوين حكومة موسعة.

جبهة معارضة ضد السلطة

خديجة بن قنة: طيب، أستاذ عبد السلام الككلي هؤلاء هل يُمكن أن يشكلوا جبهة معارضة ضد السلطة للدفاع عما أصبح يسمى في تونس بالدفاع عن المكتسبات الدستورية خاصةً وأن هناك بعض الأطراف أصبحت تتخوف من تغول السلطة؟

عبد السلام الككلي: حزب المؤتمر ليس له وجود حقيقي لا في المجلس ولا حتى في القاعدة الشعبية، المعارضة الحقيقية أظن ستمارسها وهذا الذي وقع في الحقيقة طوال الثلاث سنوات الذي سمي المعارضة الحقيقية هي المجتمع المدني بمعنى الاتحاد العام للشغل وكل الجمعيات الأهلية التي في تونس تمثل رصيدا مهما ورصيدا نضاليا مهما، بقي أريد أن أعود..

خديجة بن قنة: هناك من يرى أن حتى هذا المجتمع المدني وذكرت الآن الاتحاد التونسي العام للشغل يقال أنه ملون بلون سياسي أيضاً ومصطف وراء تيار معين؟

عبد السلام الككلي: مهما يكن الأمر لا أظن أن هذا المجتمع الذي مارس النضال على مدى سنين..

خديجة بن قنة: هل يمكن أن يكون دور رقابة؟

عبد السلام الككلي: لا أظن أنه سيسمح بالاعتداء على الدستور أنه سيسمح بالاعتداء على الحريات والحريات النقابية والحريات العامة والخاصة أو الالتفاف على العدالة الانتقالية لا أظن أن هذا سيحدث، على أنه في داخل في داخل المجلس إذا فرضنا أن النهضة ستكون خارج الحكم وإن كان هناك إشارات وأنا أستدل على هذه الإشارات إلى توقعات إلى إشارات، فقد ذكر الباجي قائد السبسي منذ 4 أو 5 أيام تصريحاً واضحا وقال النهضة ليست خارج التفاوض على الحكومة، التفاوض على الحكومة لا يعني دخولها إلى الحكومة ولكن النهضة أظن أنها ستستشار وأنا لا استبعد الحقيقة لا استبعد أن يقع إدماج النهضة ضمن هذه الحكومة وإلا فإن الحكومة التي ستأتي ستكون في صعوبة لأنها لن يكون لها الأغلبية الكافية للحكم خاصةً وأن الدستور يُشير أحياناً في بعض القوانين مثلاً تحويل الدستور أو غير ذلك يُشير إلى أغلبية بثلثي بمعنى أن تدخل بأغلبية 120 نائبا أظن أن هذا ليس مريحا وسيجد النداء صعوبة كبيرة في تأليف هذه الحكومة خاصةً وأنه يعلم أن اليسار التونسي الممثل بالجبهة الشعبية قد لا يقبل الدخول في هذه الحكومة لذا استثنينا النهضة واستثنيا الجبهة الشعبية واستثنينا كل الكتل الصغيرة أو العناصر الصغيرة المؤلفة للأحزاب فإن نداء تونس وهذا ما يقوله الخبراء وهو أمر ملموس ومحسوب بالأعداد سيكون في وضعية محرجة شيئاً ما وهذا الذي يجعلني اعتقد أنه سيفكر كثيراً قبل أن يدخل النهضة أو لا يدخلها في الحكومة أظن.

مشروع دولة القانون التونسية

خديجة بن قنة: طيب دكتور توفيق بوعشبة نتحدث قليلاً عن السياسة الخارجية أيضاً طالما أننا تحدثنا عن الداخل وما هو المتوقع كتحالفات بعد أن تكتمل صناعة لنقل البيت السياسي، أمام الحكم الجديد ملفات سياسية ثقيلة على مستوى العلاقات الخارجية هناك عداء مع بعض الدول عندك سوريا عندك مصر عند الملف الليبي المشتعل وهو على الحدود، كيف يُمكن أن يتعامل الرئيس المنتخب مع هذه الملفات؟

توفيق بوعشبة: هو دائماً السياسة الخارجية الناجحة تكون انعكاسا للسياسة الداخلية التي يكون بناؤها جيدا ومن حيث السياسة الداخلية سننطلق من إرساء وتعزيز دولة القانون وهذا هو مشروع دولة القانون دولة العدل هذا مشروع الأستاذ الباجي قائد السبسي رئيس الجمهورية الآن السيد الباجي قائد السبسي ثم السياسة الخارجية هناك إصلاحات كثيرة يجب إدخالها عليها، أولاً ذكرت موضوع سوريا، موضوع سوريا هذه مغامرة أدخل السيد منصف المرزوقي تونس فيها دون أي موجب وهذه المغامرة هي مغامرة غير محسوبة..

خديجة بن قنة: يعني سنعيد العلاقات مع سوريا؟

توفيق بوعشبة: سنعيد العلاقات مع سوريا إن شاء الله، بالنسبة لمصر كان قطع العلاقات مع سوريا كان أيضاً رسالة للتشجيع على انتقال الشباب والانضمام إلى التنظيمات الإرهابية هناك في سوريا وهذا الثابت الآن، كانت رسالة سيئة ويجب الرجوع إلى هذا الموضوع وأيضاً الخروج باستنتاجات حول الملابسات أيضاً التي حاقت حوله وستكون هناك اعتقد سيكون هناك تحقيقا أو نوعا من التحقيق..

خديجة بن قنة: هذه الاتهامات على مسؤوليتك.

توفيق بوعشبة: ستكون هناك، على مسؤوليتي طبعاً هذا تفكيرنا، ثانياً لأننا نحن ضد قطع العلاقات مع سوريا وهذا ضد المصلحة الوطنية التونسية وهذا قلناه ونكرره، بالنسبة..

خديجة بن قنة: هذا بالنسبة لسوريا..

توفيق بوعشبة: بالنسبة لمصر سنسعى إلى تعزيز العلاقات بأفضل ما يمكن مع مصر لأنها أيضاً هنا السيد المرزوقي كان قد مارس تدخلاً في الشأن الداخلي المصري ولم نكن راضين عليه..

خديجة بن قنة: بالنسبة لليبيا..

توفيق بوعشبة: بالنسبة لليبيا ليبيا جارة هي بطبيعة الحال كجارة تعرف أن جل المشاكل الأمنية وتسليح الإرهابيين مصدره أساساً من ليبيا ولكن نحن نريد أن تستقر الأوضاع في ليبيا وسنعمل ضمن الأطر الأممية وكذلك الإقليمية التي تحركها بصورة إيجابية لحد الآن وإن في حدود الجزائر اعتقد أن هناك مجموعة من الدول سنكون ضمنها لمساعدة الليبيين على إيجاد حل سياسي وليس حل عسكري حل سياسي بحيث نريد أن تستقر الأوضاع في ليبيا وآنذاك ستكون الأمور جيدة بالنسبة لليبيا وتونس.

خديجة بن قنة: شكراً لضيوفنا، شكراً للدكتور توفيق بوعشبة القيادي في حركة نداء تونس شكراً للأستاذ عبد السلام الككلي الأكاديمي والباحث في الشؤون السياسية وشكراً أيضاً للأستاذ مراد اليعقوبي الأكاديمي التونسي الداعم للمرزوقي، شكراً جزيلاً لكم جميعاً شكراً لمشاهدينا على متابعة هذه الحلقة من برنامج ما وراء الخبر والتي قدمناها لكم من العاصمة تونس، نلتقي بإذن الله في قراءة جديدة فيما وراء خبر جديد، لكم منا أطيب المنى، إلى اللقاء.