لقي خمسة إسرائيليين حتفهم وأصيب ثمانية آخرون -بينهم أربعة في حالة خطيرة- في هجوم شنه فلسطينيان على كنيس يهودي في القدس الغربية.

الهجوم الذي انتهى باستشهاد المهاجمين الاثنين أعقبته الحكومة الإسرائيلية بإجراءات أمنية مشددة بحق فلسطينيي القدس وباتهامات شملت كلا من حركة المقاومة الإسلامية (حماس) والسلطة الفلسطينية.

حلقة الثلاثاء (18/11/2014) من برنامج "ما وراء الخبر" توقفت عند هذا التطور وناقشته من زاوية التساؤل بشأن التراكمات التي قادت إلى وقوع الهجوم على الكنيس اليهودي، والتداعيات المحتملة للهجوم في ظل الإجراءات الإسرائيلية المعلنة ردا عليه.

مباركة ولا تبني
وكان من بين ضيوف الحلقة عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين جميل مزهر والذي تحدث من غزة، وقال في مستهل مداخلته إن الجبهة الشعبية باركت هذه العملية البطولية التي نفذت على قرية دير ياسين المهجرة والمدمرة، واعتبرتها تأتي في إطار الرد الطبيعي على الجرائم التي يرتكبها الاحتلال بحق المقدسات والمقدسيين.

وأكد أنه أمام الاعتداء المتواصل بالاستيطان والتهويد فإنه من حق الفلسطينيين أن يدافعوا عن أنفسهم، وأن يحموا مقدساتهم وممتلكاتهم.

واعتبر مزهر عملية القدس الغربية من العمليات النوعية التي يجب أن تتوالى حتى تردع الاحتلال وسياساته العدوانية، لافتا إلى أنه لم يتوفر لدى الجبهة ما يؤكد تبنيها الهجوم.

وقال إن الأزمة تتمثل في الاحتلال، والمطلوب إنهاء الاحتلال ورحيله وتفكيك المستوطنات وإعطاء الشعب الفلسطيني حقه في تقرير المصير ودولته المستقلة وعاصمتها القدس.

وأكد القيادي في الجبهة الشعبية أن الاحتلال الإسرائيلي مهما فعل ومهما اتخذ من إجراءات فلن يخيف الشعب الفلسطيني، مستغربا أن يوازي البعض بين الضحية والصهاينة المحتلين الذين جاؤوا من كل أصقاع الدنيا ليحتلوا الأرض الفلسطينية.

ومن القدس المحتلة تحدث العضو العربي في الكنيست الإسرائيلي جمال زحالقة عن التجمع الوطني الديمقراطي، وذكر أن الشعب الفلسطيني لن يسمح بنكبة ثانية لا في القدس ولا في أي مكان آخر، مؤكدا تمسك الفلسطينيين بوطنهم وبوجودهم.

قضية احتلال
وقال إن القضية ليست قضية عنف متبادل، بل هي قضية احتلال يجب إنهاؤه، مضيفا أنها لن تحل بواسطة مفاوضات عبثية.

ودعا زحالقة إلى تطبيق كامل للقرارات الدولية حول عودة اللاجئين وإنهاء الاحتلال وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس.

ورأى أن إسرائيل تلعب بالنار في الفترة الأخير من خلال محاولات الاقتحام والاستفزاز المستمرة في القدس، لافتا إلى أن الاستفزازات الإسرائيلية المتكررة في القدس والأقصى تثير احتقانا وتنتج جوا مشحونا سيؤدي إلى انفجار.

وحمل رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو -الذي قتل المئات في غزة قبل أشهر قليلة- مسؤولية مقتل الإسرائيليين في القدس الغربية.

وخلص النائب العربي إلى أن إنهاء الاحتلال والقمع وإرجاع الحقوق لأصحابها كفيلان بوقف العنف وسفك الدماء.

أما أستاذ الدراسات الشرق أوسطية بجامعة تل أبيب إيال زيسر فذكر أن الوضع ليس بحاجة لتصريحات متطرفة أدت إلى نكبات متكررة للفلسطينيين.

وقال إن العنف يؤدي إلى مزيد من العنف، ونحن بحاجة إلى احتواء الأزمة ومعالجة التوتر.

وتحدث عن وجود تطرف من الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي، مشددا على ضرورة الضغط على القيادات الفلسطينية والإسرائيلية كي تستأنف عملية السلام.

واعتبر زيسر أنه ليس هنالك من شيء يبرر قتل الأبرياء بصفوف الفلسطينيين والإسرائيليين على حد سواء، وفق تعبيره.

اسم البرنامج: ما وراء الخبر

عنوان الحلقة: الهجوم على الكنيس بالقدس الغربية.. التراكمات والتداعيات

مقدمة الحلقة: غادة عويس

ضيوف الحلقة:

- جمال زحالقة/ العضو العربي في الكنيست الإسرائيلي عن التجمع الوطني الديمقراطي

- جميل مزهر/ عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين

- إيال زيسر/ أستاذ الدراسات الشرق أوسطية في جامعة تل أبيب

تاريخ الحلقة: 18/11/2014

المحاور:

-   المسؤولية الإسرائيلية وراء ما يحدث

-   كنس إسرائيلية تخرج المجرمين

-   تجاهل إسرائيلي للحقوق الفلسطينية

غادة عويس: أهلاً بكم، لقي خمسة إسرائيليين حتفهم وأصيب ثمانية بينهم أربعة في حالة خطرة في هجوم قام به فلسطينيان على كنيس يهودي في القدس الغربية، الهجوم الذي انتهى باستشهاد المهاجمين أعقبته الحكومة الإسرائيلية بإجراءات أمنية مشددة بحق فلسطينيي القدس وباتهامات شملت كلاً من حركة حماس والسلطة الفلسطينية.

نتوقف مع هذا الخبر لكي نناقشه في محورين: ما هي التراكمات التي قادت إلى وقوع الهجوم على الكنيس اليهودي في القدس الغربية؟ وأي تداعيات محتلمة للهجوم في ظل الإجراءات الإسرائيلية المعلنة رداً عليه؟

جرياً على عادتها في مثل هذه الأحداث سارعت إسرائيل إلى تأطير الهجوم على كنيس القدس الغربية أمنياً فقد قتل الأمن الإسرائيلي منفذي العملية وأعقب ذلك بإجراءات أمنية عقابية صارمة تضمنت التضييق على العرب من سكان القدس وتضمنت هدم منزل عائلتي المهاجمين واعتقال عدد من أفرادهما، مقاربة تعتبرها إسرائيل ضرورية لحماية مواطنيها بينما يجد فيها منتقدوها تنصلاً إسرائيليا من مسؤولية التراكمات التي تدفع بالفلسطينيين إلى القيام بهذه الهجمات، تراكمات بلغت ذروتها مؤخراً واقتحامات متتالية للمسجد الأقصى وبإزهاق لأرواح الفلسطينيين بين حين وآخر.

[تقرير مسجل]

لطفي المسعودي: مسرح الهجوم هو القدس، نفسها كانت قبل يوم واحد فقط مسرحاً لمقتل سائق حافلة فلسطيني شنقاً وهي نفسها شهدت مقتل الفتى محمد أبو خضير في تموز الماضي حرقاً حتى الموت، وهذه المرة اختلفت الصورة فلم يعد المهاجم إسرائيليا مجهلاً والضحية مجرد فلسطيني تنتهي القصة بتشيعه ودفنه، أصبح للمهاجمين اسمين عثرت عليهما الشرطة الإسرائيلية على الفور إنهما غسان وعدي أبو جمل من سكان جبل المكبر، دخل ابنا العم معهداً يهودياً في المدينة التي يعرفانها جيداً ونفذا هجومهما، قتلا وأصابا قبل أن تحاصرهما الشرطة الإسرائيلية وتقتلهما لم تكتف بذلك بل سريعاً ما حاصرت بيتيهما واعتقلت عدداً من أهلهما وأكثر من ذلك ذهب وزير الأمن الداخلي إلى أنه سيخفف قيود حمل السلاح للإسرائيليين ما يفتح الباب أمام منح أي عمليات انتقام شرعية قانونية، على أن ذلك كله لم يحدث عندما سكب البنزين في فم الفتى أبو خضير وأحرق حتى الموت كما لم تحرك الشرطة ذاتها ساكناً أمام مقتل سائق الحافلة يوسف الراموني بل رجحت أنه انتحر ونتنياهو نفسه كان ميالاً إلى الصمت وغلاة اليهود المتشددين ينتهكون الحرم القدسي الشريف من يهودا غليك إلى موشيه بيغن في سياق مسعى كبير لتقسيم الحرم الشريف زمانياً ومكانياً، في المقابل اكتفت السلطة الفلسطينية بما يعتبره فلسطينيون ردوداً خجولة آخرها إدانة رئيسها لهجوم المعهد الديني وذاك ما تسبب بغضب معارضيه من حماس إلى الجبهة الشعبية، كلاهما طالبه بموقف حقيقي وبوقف التنسيق الأمني وإلا فإنه يشرعن كما قالتا ممارسات الاحتلال وعربدة المستوطنين هذا في حين قال آخرون أما كان للرجل أن يصمت فإذا كان صحيحاً أن الكنيس يتمتع بحصانة دينية يفترض أن تحول دون اقتحامه فإن الأقصى ليس ملعب كرة قدم بل أولى القبلتين وثالث الحرمين وقد تعرض للاقتحام والتدنيس مراراً دون غضبة تليق بمكانته هذه.

[نهاية التقرير]

غادة عويس: موضوع حلقتنا نناقشه مع ضيوفنا من القدس المحتلة جمال زحالقة العضو العربي في الكنيست الإسرائيلي عن التجمع الوطني الديمقراطي ومع جميل مزهر من غزة وهو عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين من تل أبيب إيال زيسر أستاذ الدراسات الشرق أوسطية في جامعة تل أبيب أهلاً بكم جميعاً سيد جميل مزهر هل نعتبر ما قالته الجبهة الشعبية تبنياً نهائياً للعملية؟

جميل مزهر: يعني الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين باركت هذه العملية البطولية واعتبرتها تأتي في إطار الرد الطبيعي علي الجرائم التي يرتكبها الاحتلال ولازال بحق المقدسيين وبحق المقدسات، الاحتلال يواصل البطش والعدوان والقتل وابتداء من قتل الفتى محمد أبو خضير وحرقه وهو حي وانتهاء بشنق سائق الحافلة بالأمس ويعني بالوسط منها الكثير من الاعتداءات والاعتداء على النساء المقدسيات والاعتقالات المتواصلة والمستمرة وأيضاً الاعتداء على المسجد الأقصى وإغلاقه واقتحامه المتكرر، أمام هذا العدوان المتواصل بالاستيطان والتهويد وأعتقد أن من حق الفلسطينيين أن يدافعوا أنفسهم أن يحموا مقدساتهم وممتلكاتهم وبالتالي هذا أمر طبيعي وأعتقد أن هذا الأمر يعني سيتصاعد لأن من حق كل الشعب الفلسطيني أن يواجه هذه الهجمة المسعورة التي يشنها هذا الاحتلال المجرم وحكومته الفاشية بحق الفلسطينيين وبشكل خاص في مدينة القدس فهذا حق طبيعي ونحن نبارك هذه العملية التي نفذت على قرية دير ياسين المهجرة والمدمرة وأعتقد أنها من العمليات النوعية المطلوب أن تتوالى حتى تردع هذا الاحتلال وتشكل رادعا لسياساته العدوانية وبطشه واستيطانه وتهويده ومحاولة اقتلاع الفلسطينيين المقدسيين من هذه المدينة المقدسة.

غادة عويس: نبارك أم نتبنى؟

جميل مزهر: يعني أنا لا أستطيع أن أقول أن الجبهة تتبنى هذه العملية لا يتوفر لدينا ما يؤكد تبني هذه العملية لكن بغض النظر عمن نفذ هذه العملية هي عملية نوعية وبطولية وتأتي في إطار حق شعبنا في الدفاع عن نفسه والرد على الجرائم التي يرتكبها الاحتلال بحق الشعب الفلسطيني وبحق المقدسيين عموماً.

غادة عويس: إذن هو رد طبيعي.

جميل مزهر: نعم هو رد طبيعي يحمل الاحتلال الإسرائيلي..

غادة عويس: سيد إيال إذن هو رد طبيعي السؤال للسيد إيال لحظ لحظة لو سمحت سيد جميل السؤال للسيد إيال.

إيال زيسر: هذه التصريحات هي التي أدت إلى نكبات متكررة نكبة بعد نكبة يعني هذه التصريحات المتطرفة نحن بحاجة إلى احتواء الأزمة إلى معالجة التوتر، أولاً السكان في إسرائيل وفي الضفة وفي القدس القيادات نحن لأن العنف يؤدي إلى مزيد من العنف، عنف من طرف واحد يؤدي إلى عنف من الطرف الثاني، إلى أين نصل؟ هل نريد بأن تتحول القدس أو الضفة أو إسرائيل إلى سوريا ثانية إلى العراق ثانية، يعني في فرق بين ما يحصل في بغداد أو في دمشق وما يحصل في القدس، في أزمة في مشكلة في تطور في توتر في تطرف من الناحيتين من الجانب الإسرائيلي من بعد من القيادات الإسرائيلية من الجانب الفلسطيني ونحن بحاجة إلى معالجة هذا التوتر وهذه الأزمة مش عن طريق العنف ومش عن طريق التصريحات المتطرفة ولكن عن طريق الضغط على القيادات بأن تستأنف عملية السلام.

غادة عويس: إذن أنت تعترف بالمسؤولية الإسرائيلية التي هي أيضاً بممارساتها تسببت بهذا الهجوم أليس كذلك؟ سؤالي واضح سيد إيال سؤالي واضح هل تحمل إسرائيل مسؤولية أم لا؟

إيال زيسر: التوتر الذي يسود اليوم الأجواء المتوترة نتيجة ل يعني.. لا توجد لإسرائيل مسؤولية لأن هناك توترا لا توجد عملية سلام ولكن مَن ينفذ الجريمة هو المجرم طبعاً على القيادات بصورة عامة المسؤولية، ولكن أي شي لا يبرر قتل الأبرياء لا أبرياء في الجانب الفلسطيني لا أبرياء في الجانب الإسرائيلي.

المسؤولية الإسرائيلية وراء ما يحدث

غادة عويس: لكن كما يقول المثل سيد إيال كما يقول المثل في العالم العربي إن كنت مطلعاً على ذلك متى ُعرف السبب بطل العجب سبب هذا الهجوم كما فسر هو الممارسات الإسرائيلية وغض النظر عن ممارسات المستوطنين ضد المقدسيين، شاب يشنق هنا فيقولون إنه شنق نفسه، يطعن هنا، يحرق محمد أبو خضير كل ذلك أدى إلى هذا الغضب وبالتالي سألتك عن المسؤولية الإسرائيلية أنت تعترف أن هنالك مسؤولية إسرائيلية أليس كذلك؟

إيال زيسر: وكان قبل ذلك كان اغتيال.. وعبر ذلك كان هناك اغتيال لثلاث شبان إسرائيليين يعني نحن نعرف.

غادة عويس: وقبل ذلك احتلال، وقبل ذلك سيد إيال وقبل قبل ثلاثة شبان إسرائيليين ثلاثة مجندين إسرائيليين قبل ذلك لو تريد أن تعود بالتاريخ نعود بالتاريخ أهلاً وسهلاً هنالك سلطة احتلال أنت لا يمكن أن توازيها بالمسؤولية مع شعب تحت الاحتلال.

إيال زيسر: وتقولون نكبة جديدة للفلسطيني، هل الفلسطينيين يريدون نكبة جديدة؟ هم يعدوا على أنفسهم نكبة جديدة بالعنف ومزيد من العنف، هناك شعب في إسرائيل يريد التعايش في السلام مع الشعب الفلسطيني، هناك قيادة متطرفة وعلينا أن نضغط معاً على القيادات الإسرائيلية والفلسطينية بأن تستأنف عملية السلام وهي الوسيلة الوحيدة ل.

غادة عويس: سيد جمال زحالقة هل تريدون نكبة جديدة يسألك إيال.

جمال زحالقة: يعني هذا تهديد مرفوض وأنا أدينه ولا أحد يهددنا نحن الشعب الفلسطيني لن يسمح بنكبة ثانية لا بالقدس ولا بأي مكان آخر ونحن متمسكون بوطننا وبوجودنا وسنحمي قدسنا وسنحمي أقصانا وسنحمي وجودنا، القضية ليست قضية عنف متبادل، القضية أن هناك احتلالا وهناك قمعا ويجب إنهاء الاحتلال، الاحتلال هو مصدر العنف والقضية لن تحلها مفاوضات كما كانت المفاوضات العبثية حتى الآن، بل أن تكون هناك مرجعية وتطبيق كامل للقرارات الدولية بشأن اللاجئين بشأن عودة اللاجئين وبشأن إنهاء الاحتلال وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف، أختي إسرائيل تلعب بالنار في الفترة الأخيرة يعني تلعب بالنار في القدس، محاولة الاقتحام والاستفزاز المستمرة في القدس هي لعب بالنار ومن يلعب بالنار تكويه هذه النار.

غادة عويس: ماذا تقصد؟

جمال زحالقة: نحن لا نريد للناس أن تموت في.. بمعنى أنه هم يعرفون جيداً بأن الاستفزازات الإسرائيلية المتكررة في مدينة القدس تحديداً وفي الأقصى تحديداً تثير احتقانا والجو مشحون جداً وهناك تراكم لغضب ولسخط وهذا سيؤدي إلى انفجار وقلنا ذلك مراراً وكل من يقرأ الصورة يعرف بأن هذا لعب بالنار وكما قلنا من يلعب بالنار تكويه، نحن لا نريد للناس أن تموت في الكنيس أثناء الصلاة ولكن عليهم أن يذهبوا إلى نتنياهو فهو المسؤول وهم المجرم لأنه إذا ما دام هناك احتلال فسيكون هناك سفك دماء لا يوجد أي حل آخر إلا إنهاء الاحتلال، المسؤول عن الشباب السبعة الذين ماتوا اليوم هو بنيامين نتنياهو لأنه يقوم بالاحتلال ويقوم بالقتل في غزة قتل أكثر من 2000 واحد هو تباكى اليوم في المؤتمر الصحفي على قتل 5 إسرائيليين ولكنه كان يحتفل بقتل أكثر من 2000 فلسطيني في غزة قبل أشهر، هذا هو بنيامين نتنياهو وهذه هي المعادلة الإسرائيلية، نحن نرى بأن إسرائيل هي المسؤولة عن الذي حدث اليوم وعن العنف وهي مسؤولة عن الاستفزاز ومسؤولة عن سفك الدماء ويجب إدانة إسرائيل.

غادة عويس: ولكن هي حملت حماس والرئيس عباس.

جمال زحالقة: لا هذا كلام فارغ، يعني إنهاء الاحتلال وإنهاء القمع وإحقاق حقوق الشعب الفلسطيني كفيلة بوقف العنف ووقف سفك الدماء وعلى الإسرائيليين أن يذهبوا إلى نتنياهو ويقولوا له أنت المسؤول أنت قتلت أبناءنا هكذا يجب أن يكون الكلام، لأنه هو الذي يمنع السلام العادل، هو الذي يمنع الحل العادل، هو الذي يصر على الاحتلال والقدس مدينة محتلة وما دامت القدس محتلة فلا يمكن أن يكون احتلالاً ببلاش يعني بمعنى أنه الاحتلال يولد مقاومة الاحتلال وهذه  هي المعادلة، لا يمكن إنهاء مقاومة الاحتلال إلا بإنهاء الاحتلال.

غادة عويس: سيد جميل مزهر.

جمال زحالقة: بالمناسبة هو يوم يعني في المؤتمر الصحفي.

غادة عويس: تفضل تفضل أكمل.

جمال زحالقة: نتنياهو توعد بخطوات انتقامية، هدم بيوت، إخراج حركات سياسية محرضة عن القانون وملاحقة للناشطين السياسيين في القدس وغيره ولكن نحن أختي بالمجمل نرى بأن هناك في القدس هناك تحرك، هناك تعبير عن الغضب الشعبي عن الممارسات الإسرائيلية وعن الاستفزازات الإسرائيلية، الذهاب إلى عمان للقاء كيري والملك عبد الله لا يحل أي مشكلة لأن المشكلة لن يكون هناك تهدئة مدام هناك احتلال، التهدئة تكون فقط بنهاية الاحتلال والقدس والأقصى هي أماكن محتلة ويجب إنهاء الاحتلال فيها.

غادة عويس: سيد جميل مزهر في البيان الذي في الحقيقة هو تبنى قال إن منفذي الهجوم على الكنيس ينتميان للجبهة الشعبية، هذا ما قالته كتائب أبو علي مصطفى الجناح العسكري للجبهة لهذا سألتك في البداية إن كان هذا البيان تبنياً واضحاً، على أي حال جاء أيضاً في البيان تنديد بما قاله محمود عباس أبو مازن، يعني كان هنالك انزعاجا وكأنه انزعاج لأن محمود عباس دان قتل مدنيين في دور عبادة، ما الذي كنتم تؤملونه منه في ضوء أنه ملتزم تجاه مسيرة السلام والمفاوضات؟

جميل مزهر: يعني أولاً المجرم هو هذا الاحتلال الذي يواصل حصار قطاع غزة ويواصل احتلال الأرض الفلسطينية وبالتالي الأزمة والأساس وفي هذا الاحتلال المجرم المفروض أنه المطلوب منه أن ينسحب من الأرض الفلسطينية وبالتالي أساس الأزمة والمشكلة في وجود الاحتلال، المطلوب إنهاء الاحتلال ورحيل هذا الاحتلال وتفكيك المستوطنات وإعطاء الشعب الفلسطيني حقه في تقرير المصير ودولته المستقلة وعاصمتها القدس فهذا هو الأساس وأعتقد أن مرجل شعبنا يغلي وهناك حالة من الغليان لا يمكن السكوت والصمت أمام حالة القتل المتعمد وبدم بارد للفلسطينيين في القدس، أمام الاعتقالات، أمام التهويد، أمام محاولة اقتلاع الفلسطينيين من أرضهم، لا يمكن أن يقف الفلسطينيون والمقدسيون مكتوفي الأيدي أمام هذه البربرية والهمجية والإجرام الصهيوني فعلى نتنياهو وحكومته أن يرحلوا عن شعبنا وأن يعطوا الشعب الفلسطيني حقه في تقرير المصير وأعتقد أن الاحتلال الإسرائيلي لا يمكن مهما فعل ومهما اتخذ من إجراءات ومن قرارات لن يردع شعبنا، لن يخيف شعبنا، هذا الشعب الفلسطيني المقدام الذي قدم التضحيات هو دائماً على أتم الاستعداد للدفاع عن شعبه، للدفاع عن.

كنس إسرائيلية تخرج المجرمين

غادة عويس: لكن سيد جميل كان سؤالي عن أبو مازن، كان سؤالي عن أبو مازن هو يقول نفس كلامك ولكن لا يؤيد هذا الأسلوب.

جميل مزهر: أولاً هذا الكنيس هو يخرج المجرمين والقتلة الذين يقتلون الفلسطينيين، هذا الكنيس يعني فيه الحاخامات الذين يحرضون على المقدسيين وعلى الفلسطينيين، الحاخامات الذين يعتدون ويواصلون الاعتداء على المسجد الأقصى وبالتالي نحن يعني ندافع عن شعبنا حتى في هذه العملية، هذا كنيس أقيم على قرية دير ياسين المدمرة، الأحفاد يدافعون ويردون على هذه الجريمة البشعة وأيضاً أعتقد أن المطلوب أن لا نتباكى على من يقتل من الإسرائيليين، هؤلاء الإسرائيليين هؤلاء الصهاينة هم من يقوموا بالاعتداء على المقدسات، هم من يقوموا بقتل الأبرياء من أبناء شعبنا وبالتالي من حقنا الدفاع عن أبناء شعبنا وأعتقد لا يمكن أن نوازي بين الضحية وبين هؤلاء الصهاينة المحتلين الذين جاءوا من كل أصقاع الدنيا ليحتلوا الأرض الفلسطينية، ليقيموا في مدينة القدس.

غادة عويس: شكراً لك سأعود إليكم.

جميل مزهر: ويعتدوا على المسجد الأقصى والمقدسيين وبالتالي من حقنا الدفاع ولا يمكن أن نوازي ذلك وأعتقد أن موضوع الإدانة والشجب هذا أمر مرفوض وغير مطلوب في هذه اللحظة المطلوب أن..

غادة عويس: فاصل قصير إذن..

جميل مزهر: أن نعزز صمود المقدسيين، المطلوب في هذه اللحظة أن نعجل ونسرع في تشكيل قيادة وطنية موحدة لوضع إستراتيجية مواجهة شاملة مع هذا الاحتلال.

غادة عويس: سأعود إليك وإلى هذه الإستراتيجية الشاملة سيد جميل مزهر فاصل قصير نناقش بعده التداعيات المحتملة للهجوم على الكنيس في القدس الغربية.

[فاصل إعلاني]

غادة عويس: أهلاً بكم من جديد، سيد إيال زيسر قدم لكم المفاوض الفلسطيني الكثير، محمود عباس دان هذه العملية ورغم ذلك نتنياهو يحمله المسؤولية، طيب ما المطلوب أكثر؟

إيال زيسر: التصريح لأبو مازن كان إيجابيا للغاية وأعتقد بأنه قبل من قبل مش نتنياهو ولكن بصوره عامة في الشارع الإسرائيلي وهذا يدل بأنه شريك وعلينا أن نستأنف معه نعم هذه شيء منتظر متوقع من نتنياهو على الشارع الإسرائيلي أن يضغط على نتنياهو بأن يستأنف عملية السلام لأن هذا الأمل الوحيد ما هو البديل؟ البديل هو استمرار العنف من قبل الطرفين والمزيد من القتلى والجرحى، هذا لا يؤدي إلى أي شيء وأيضاً التطرف نحن استمعنا إلى تصريحات..

غادة عويس: إذن وهل ترى وهل ترى الإجراءات..

إيال زيسر: يعني ما الفرق بين داعش ويعني هو يدعو إلى تدمير دولة إسرائيل وإلى قتل كل المواطنين الإسرائيليين..

غادة عويس: من هو من هو عفواً؟ من هو؟

إيال زيسر: في تل أبيب احتلال، القدس كلها محتلة، الزميل الأخ من غزة.

غادة عويس: لا هو يطالب بأرضه، هو تحدث عن احتلال، يتحدث عن احتلال وأذكرك بأن القتلى الإسرائيليين أصلاً بريطانيون وأميركيون بحسب ما أعلنت السلطة الإسرائيلية يعني يحملون الجنسية الإسرائيلية، قبل ذلك هم بريطانيون وأميركيون، طيب إذاً أتوا واحتلوا المكان وعنهم تحدث، سيد إيال لو تسمع السؤال لو سمحت.

إيال زيسر: أنا كمان ولدت في إسرائيل ولكن أبي ولد يعني أنا لازم كمان أرجع إلى.. لا أنا ولدت في إسرائيل ولكن أبي جاء من بولندا.

غادة عويس: أبوك أين ولد؟ أبوك أين ولد؟

إيال زيسر: هو جاء هنا ليبقى وأنا أبقى هنا وأنا هذه أرضي.

تجاهل إسرائيلي للحقوق الفلسطينية

غادة عويس: طيب جد جده لجميل مزهر ولد في فلسطين وأنتم أخذتم أرضه، سيد إيال الفكرة هي كالتالي أنت تقول ولدت في إسرائيل ووالدك لم يولد في إسرائيل المشكلة يا سيد إيال المشكلة أنه يجري التغاضي، سيد إيال لو سمحت.

إيال زيسر: أو نريد الوصول إلى خلق دولتين.

غادة عويس: طيب هنالك استغلال هنالك استغلال لهذه الحوادث ولما يعرف ويسمى الآن بالإرهاب للتعتيم على مسألة وأشرحها ببساطة أنك أنت ولدت في إسرائيل لكن والدك ولد في أوروبا أو في مكان ما في شرق أوروبا، لكن مثلاً جميل مزهر هو ووالده وجد جده وجد جد جد جده ولد في فلسطين إذن هنالك احتلال من قبلكم حتى ولو أنت ولدت لكن والدك لم يولد إذن المشكلة مشكلة احتلال هو لم يحرض على التدمير هو قال أريد أرضي هل تفهم؟

إيال زيسر: لا لا أقبل أنا أفهم ولكن ما هي النتيجة أنا هذه هي.

غادة عويس: النتيجة رد له أرضه يتوقف العنف، سيد جميل مزهر لديك رد؟

إيال زيسر: أسلافي وأجدادي كانوا هناك أنا أفهم بأنه هو يرى..

غادة عويس: أنت قلت والدك لم يولد سيد إيال لا أريد أن أتوقف عند هذا المثل لكنه هو معبر جداً، أنت قلت والدك لم يولد في إسرائيل، سيد جميل مزهر أين ولد والدك تحولت الحلقة إلى هذا النقاش لأنه أصل السبب؟

جميل مزهر: صهيوني هذا صهيوني هو جاء ليغتصب الأرض الفلسطينية.

إيال زيسر: طيب طيب معنى ذلك استمرار القتال الي الأبد أهلا وسهلا..

جميل مزهر: من خارج فلسطين لم يكن لهم أي أساس هؤلاء الصهاينة جاءوا لاحتلال الأرض الفلسطينية واغتصاب الأرض الفلسطينية.

غادة عويس: طيب سيد جميل.

جميل مزهر: وإقامة هذا الكيان الصهيوني على الأرض الفلسطينية.

غادة عويس: سيد جمال زحالقة كيف ننهي هذا النقاش يعني سيد جمال زحالقة إن لم يجري الاعتراف بأن هنالك مشكلة.

جميل مزهر: وقتلة يقتلون الأطفال والنساء والشيوخ.

غادة عويس: سيد جميل وصلت فكرتك، سيد جمال زحالقة أنت تفهم ربما العقل الإسرائيلي إن لم يعترفوا بأنهم محتلون لهذه الأرض وبأن المشكلة ليست عنفا وإرهابا المشكلة أن هنالك احتلال وهنالك من يريد أرضه، كيف يمكن حل هذه المشاكل؟ كيف يمكن منع وقوع مزيد من العنف؟ هل هنالك حل إذا لم تعترف إسرائيل بأنها محتلة وبأنها عليها مسؤولية؟

جمال زحالقة: أنا لا أعتقد أن إسرائيل ناضجة لأي تسوية سياسية والمفاوضات التي يتحدث عنها السيد زيسر لا أساس لها يعني هي مجرد كلام، المفاوضات الوحيدة المطلوبة هي لتطبيق إنهاء الاحتلال وإقامة الدولة المستقلة وعودة اللاجئين وفق القرارات الدولية عدا ذلك هو طحن ماء وطحن كلام ومفاوضات عبثية، إسرائيل لن تقبل بالحل السياسي بأي حل متوازن وعادل وبتصحيح الغبن التاريخي الذي لحق بالشعب الفلسطيني ولهذا السبب يجب أن يكون هناك ضغط على إسرائيل من عدة اتجاهات.

غادة عويس: طيب انتهى وقت الحلقة.

جمال زحالقة: حتى لإجبارها على أن تقوم بذلك.

غادة عويس: أنهي بهذه النافذة هو غبن تاريخي إذن وتراكمات تاريخية، شكراً جزيلاً لك من القدس المحتلة جمال زحالقة العضو العربي في الكنيست الإسرائيلي، وأشكر من غزة جميل مزهر عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية تحرير فلسطين، وأشكر من تل أبيب إيال زيسر أستاذ دراسات الشرق الأوسط في جامعة تل أبيب وأشكر متابعتكم إلى اللقاء.