أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بأن تنظيم الدولة الإسلامية تمكن من السيطرة على حقل الشاعر للغاز بريف حمص الشرقي، مكبدا قوات النظام السوري أكثر من ثلاثين قتيلا.

أقصى امتداد
وعزا الخبير العسكري والإستراتيجي إلياس حنا في حديثه لحلقة الأربعاء 29/10/2014  من برنامج "ما وراء الخبر" سقوط حقل الشاعر إلى اعتماد تنظيم الدولة على الهجوم المباغت، وقال إن الحقل يتصف بأهمية إستراتيجية للنظام السوري، ولكنه أوضح أن الجيش السوري أحس بالتعب من طول فترة الحرب التي استمرت لعدة سنوات حتى الآن.

وأكد حنا أن تنظيم الدولة وصل إلى امتداده الأقصى على الخارطة وصار يتحكم في تمويل النظام السوري، وذكّر بالأقاويل التي تنتشر عن أن النظام يشتري الطاقة من تنظيم الدولة بشكل أو بآخر، مشيرا إلى أن ذلك يدل على أن النظام فقد السيطرة على بعض المناطق الإستراتيجية المهمة إلى الأبد.

ورأى الخبير العسكري أن تنظيم الدولة حقق انتصارات تكتيكية مهمة، ولكنه أوضح أنها تخلو من البعد السياسي، وأكد أن أميركا ودول التحالف تتعامل بإستراتيجيتين مختلفتين مع الوضعين في العراق وسوريا.

video

تناقض التحالف
في المقابل لم يجد أستاذ العلاقات الدولية بجامعة لندن فواز جرجس أي مبرر يجعل الدولة السورية تسمح بسقوط مثل هذا الموقع الإستراتيجي الهام، وأوضح أن تنظيم الدولة ما زال يتمدد ويحارب في العديد من الجبهات رغم الضربات الأميركية التي لم تؤت ثمارا حتى الآن، على حد قوله.

وأضاف جرجس أن تنظيم الدولة يعتبر معركة عين العرب (كوباني) معركة إستراتيجية حاول أن يستغلها لإبراز التناقض الموجود داخل التحالف الدولي، خصوصا في ظل التزام قوات التحالف بعدم مهاجمة قوات التنظيم في المناطق القريبة من قوات النظام السوري.

وحول رؤية تنظيم الدولة لمتطلبات المرحلة المقبلة، قال جرجس إن التنظيم لم يستفد إستراتيجيا من انتصاراته التي حققها في سوريا والعراق، وأضاف أن هناك قناعة لدى القيادة الأميركية بعدم إرسال جنود على الأرض لمواجهة التنظيم والقيام باستنزافه ومعرفة طريقة إدارته للمعركة، مما يشير إلى أن التحالف يخطط لمعركة طويلة الأمد، مؤكدا أنه لم يبدأ المعركة "الحقيقة" بعد.

اسم البرنامج: ما وراء الخبر

عنوان الحلقة: أبعاد سيطرة تنظيم الدولة على حقل الشاعر بسوريا

مقدمة الحلقة: خديجة بن قنة

ضيفا الحلقة:

- إلياس حنا/ خبير عسكري وإستراتيجي 

- فواز جرجس/ أستاذ العلاقات الدولية في جامعة لندن

تاريخ الحلقة: 29/10/2014

المحاور:

-   دلالات ميدانية وأخرى سياسية

-   رؤية إستراتيجية جديدة أم هجوم مباغت؟

-   ثغرات حرب التحالف ضد داعش

خديجة بن قنة: مشاهدينا أهلاً وسهلاً بكم إلى هذه الحلقة من ما وراء الخبر، في هجوم مباغت أوقع ثلاثين قتيلاً بين جنود النظام السوري تمكن مقاتلو الدولة الإسلامية بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان من السيطرة على ثلاثة آبار من حقل الشاعر النفطي الغازي الواقع في محافظة حمص.

نتوقف إذن مع هذا الخبر لنناقشه في محورين: ما هي الدلالات الميدانية والسياسية لسيطرة مقاتلي الدولة الإسلامية على حقل الشاعر؟ أي حظوظ لنجاح الحملة الدولية التي تستهدف القضاء على التنظيم في ضوء المكاسب التي حققها في حقل الشاعر؟

عديدة هي المؤشرات التي توحي بأن الحرب المفتوحة بين تنظيم الدولة الإسلامية وأعداءه ستكون طويلة الأمد وباهظة الثمن آخر تلك المؤشرات جاءت من محافظة حمص السورية حيث تمكن مقاتلو التنظيم من بسط سيطرتهم على موقع الشاعر النفطي الغازي، عملية خلفت ثلاثين قتيلاً بين جنود النظام السوري بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان، عملية خلفت أيضاً أسئلة حول أبعاد هذا التطور الميداني وما يقف وراءها من رؤية تنظيم الدولة لكيفية التعاطي مع الحملة الدولية التي تستهدف تحجيمه تمهيداً لشطبه تماماً من المشهد.

[تقرير مسجل]

محمد الكبير الكتبي: ليست هي المرة الأولى التي يسيطر فيها مقاتلو تنظيم الدولة الإسلامية على حقل الشاعر للغاز بريف حمص، اقتحم مسلحو التنظيم بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان الحواجز التي أقامتها قوات النظام السوري والميليشيات المساندة لها في محيط الموقع بعد أربعة أيام من المعارك الضارية، السيطرة على الموقع تفتح طريقاً نحو مدينة السلامية الإستراتيجية بريف حماة وبين ريف حمص الشرقي وريف الرقة الجنوبي وهو خط إمداد مباشر للتنظيم، يحشد النظام السوري مزيداً من القوات لاستعادة الحقل سريعاً باعتبار أهميته الإستراتيجية والحاجة الماسة لإنتاجه مع حلول فصل الشتاء وفي وقت يضيق فيه الخناق على قوات النظام في حقول أخرى، لكن أسئلة كثيرة تحيط بالعملية نظراً لأهمية الموقع الإستراتيجي ومن المفترض أن يكون جيد الحماية من قبل النظام خاصة أنها ليست المحاولة الأولى التي يستهدف فيها تنظيم الدولة الحقل منذ يوليو الماضي، يعتقد بعض المراقبين أن التنظيم يستفيد كثيراً من جعل حقل الشاعر ومحيطه منطقة توتر مستمر يقلق النظام ويدفعه لحشد قواته وميليشياته في هذا الموقع وإدارة حرب عصابات معها تخفف الضغط عن المواقع الأخرى التي يسيطر عليها مسلحوه ويتعرض بعضها لقصف قوات التحالف الدولي، كما أن العملية تشير بشكل أو بآخر إلى قدرة التنظيم على التكيف مع ضغط مستهدفيه وهو الذي خبر طويلاً معارك الكر والفر وتضع التحالف أمام تحديات حقيقية فبعد مضي أكثر من شهر على عملياته يعترف قادته العسكريون ولو بطريقة غير مباشرة بعدم اكتمال ملامح إستراتيجية مواجهة التنظيم، كما تضيف  سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية على حقل الشاعر ورقة أخرى لصالح مؤيدي النظام السوري في المجتمع الدولي وأولهم روسيا التي ما فتأت تدعو لتفعيل التشريعات المتعلقة بمبدأ سيادة الدول على الموارد الطبيعية الموجودة على أراضيها وإدانة المعتدين عليها مهما كانت تسمياتهم.

[نهاية التقرير]

دلالات ميدانية وأخرى سياسية

خديجة بن قنة: موضوع حلقتنا هذا إذن نناقشه مع ضيفينا من بيروت العميد إلياس حنّا الخبير العسكري والإستراتيجي وأيضاً من لندن الدكتور فواز جرجس أستاذ العلاقات الدولية ومدير مركز الشرق الأوسط في جامعة لندن نرحب بضيفينا من بيروت ولندن، أبدأ معك العميد إلياس حنّا يعني نريد أن نبدأ في البداية بالشق الميداني أو العسكري طبيعة هذا الهجوم المباغت الذي أوقع ثلاثين قتيلاً في صفوف الجنود السوريين يعني كيف نفهم أن موقعاً عالي التحصين يسقط هكذا بهذه السهولة بيد مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية وبهذه الكلفة البشرية العالية بالنسبة لجيش النظام السوري؟

إلياس حنّا: عندما نقول مباغت أنا أعتقد اليوم بناءاً للنمط الذي اتبعته الدولة الإسلامية أو داعش هناك عملية تحضير مستمرة تقوم على مبدأ الاستنزاف إذا صح التعبير، وهذا الأمر اعتمد في العراق يعني اليوم هذا النصر السريع الخارق أو الحرب الخاطفة التي حصلت في العراق هناك عملية تحضير أساسية للأرضية لإنجاح هذا العمل العسكري وبالتالي اليوم عندما نتحدث عن دير الزور أو عن يعني الشاعر أو حقل الشاعر هذا يعني بعيد عن العاصمة ما يقارب 215 كيلومتر عن حلب 150 كيلومتر فإذن هو في قلب سوريا ولكن في قلب مركز الطاقة لسوريا لأنه من هذه المنطقة تنطلق كل هذه الأنابيب باتجاه البحر وHub أو النقطة الأساسية هي حمص، اليوم الجيش السوري أصبح في امتداده الأقصى ولثلاث سنوات دون توقف نتج ما يسمى بالتعب Fatigue بالنسبة لهذا الجيش وبالتالي ما حدث في العراق رفع قدرة العراق أو إيران أو ما شابه يعني مَن يريد المساعدة لهذا النظام وبالتالي اليوم بدأنا نسمع إنه النظام في تعب ليس قادراً على الدخول في مواجهة خاصة إذا كان هذا الهدف بعيد 215 كيلومتر، فإذن أنا أعتقد إنه في إعادة ترتيب أولويات هذا النظام عدا أهمية الحقل لداعش بسبب قربه من العاصمة المفترضة للتنظيم وهي الرقة.

خديجة بن قنة: طيب دكتور فواز جرجس هل تعب الجيش السوري على مدار أربع سنوات من القتال يبرر هكذا سقوط موقع استراتيجي نفطياً موقع نفطي وغازي في مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية ما هي التداعيات الإستراتيجية لسقوط هذا الموقع بيد الدولة الإسلامية؟

فواز جرجس: أنا أعتقد أن ليس هناك من شيء يبرر سقوط هذا الموقع الإستراتيجي المهم للدولة السورية هذه ليست المرة الأولى يعني التكلفة في المرة الماضية كانت مئات من الجنود والضباط من الجيش السوري، القيادة السورية كانت عليها أن تدرك تماماً أهمية هذا الموقع لأنها استثمرت يعني الكثير من قدراتها الشحيحة في الفترة الأخيرة ولكن الحقيقة علينا أن لا نركز على موقع معين ونتحدث عن هذا الموقع أنا أعتقد أن تنظيم داعش تنظيم الدولة الإسلامية يعني ما يزال يتمدد ليس فقط في سوريا ولكن أيضاً في العراق يحارب على عدة جبهات متوازية يحارب على الجانب السوري التركي يحارب في دير الزور يحارب في إدلب يحارب في تكريت في الموصل في سنجار ويتمدد على الرغم من الضربات الأميركية، وهذه الضربات لم تعط ثمارها حتى هذه اللحظة النقطة الأولى، يعني على الرغم من كل هذا التحالف وطبعاً هو في البداية، النقطة الثانية ليس فقط الإنجازات العسكرية لا يمكن فصل الإنجازات الميدانية التي يحرزها تنظيم داعش دون الحديث عن المهارات السياسية التي يبديها هذا التنظيم يعني ضد أهم تحالف دولي منذ الحرب الباردة.

خديجة بن قنة: طيب كيف يستثمر هذه المكاسب العسكرية كيف يستثمرها سياسياً إذن؟

فواز جرجس: أعطيكِ لأعطيكِ مثل صغير عن ذلك يعني تصوري معركة كوباني، كوباني الحقيقة هي معركة رمزية للتنظيم ولكن التنظيم الحقيقة استثمر أكثر من 500 مقاتل من أهم مقاتلي التنظيم من أجل أن يظهر التناقضات في هذا التحالف التناقضات بين تركيا من جهة والولايات المتحدة، التناقضات بين تركيا والأكراد من جهة أخرى وأيضاً التناقضات بين التحالف والدولة السورية، كيف يمكن لهذا التحالف يعني أن وخاصة يعني على المدى القصير أن يعطي أي ثمار بالنسبة لهذا التنظيم وهناك خلافات جوهرية ليس فقط بين النظام السوري والتحالف التي تقوده الولايات المتحدة ولكن في داخل التحالف نفسه وأيضاً بالنسبة لحقل الشاعر الولايات المتحدة قالتها بوضوح بأنها لن تقوم بأي ضربات جوية ضد تنظيم داعش في المناطق القريبة من الدولة السورية لأنها لا تريد أن تساعد النظام السوري على تحقيق أي إنجازات ضد المعارضة السورية، ومن هنا قدرة التنظيم الحقيقة يعني أخذ المبادرة القدرة الهجومية المهارة السياسية كل هذه الأسباب الحقيقة يعني أعطت التنظيم زخماً وأظهرت بالفعل التحديات الصعبة والخطيرة التي يعاني منها التحالف الدولي التي تقوده الولايات المتحدة.

خديجة بن قنة: السيد العميد إلياس حنا يعني عندما يسيطر تنظيم الدولة الإسلامية على موقع مثل موقع الشاعر يعني ما حجم الفائدة التي يستفيدها يعني استراتيجياً، أمنياً، عسكرياً، واقتصادياً أيضاً خطوط تمويل عفواً خطوط إمداد تفتح له، مصادر تمويل أيضاً من بيع الغاز والنفط؟

إلياس حنّا: اليوم دير الزور بالكامل ليست تحت سيطرة التنظيم هذا تعتبر مركز ثقل أساسي موجودة لأنها تشكل عنصر طاقة، وهذا مصدر الطاقة هو مهم له لأنه يستطيع بيع من أنه اليوم بين الغاز وبين النفط هناك فرق كبير يعني هناك أصعب بيع الغاز منه بيع النفط لأنه الغاز يستلزم بنى تحتية مختلفة، هلأ اليوم عندما يسيطر على هذه المنطقة لأنها امتداد يعني بنظرة بسيطة إلى الخارطة دير الزور، الرقة، وبالتالي كوباني، هذه المنطقة هي منطقة امتداد أساسي هلأ أنا أعتقد أيضاً أن هذا التنظيم وصل إلى الامتداد الأقصى إلى أين سيذهب بعد هذه المرحلة؟ كوباني تعتبر عقدة بالنسبة للتنظيم اليوم تستغل من كل الأفرقاء لماذا؟ لأنه اليوم يستثمر التنظيم في كوباني قوات مهمة جداً أيضاً إذا نظرنا إلى هذه الخريطة يتحكم التنظيم بتمويل الدولة السورية أو النظام في سوريا ومنه من يقول أو حتى الأميركيين.

خديجة بن قنة: كيف؟

إلياس حنّا: أن النظام بوقت من الأوقات يشتري الطاقة من تلك المناطق أو من داعش بطريقة غير مختلفة خاصةً أن الجزء الأساسي للطاقة في سوريا موجود في هذه المنطقة منطقة دير الزور وما حولها، وما اكتشف في البحر للنظام في سوريا على الساحل السوري حتى الآن يعني بمساحة 2000 كم ونيف يعني لم يستثمر إلى الآن يعني ليس مشروع جاهز للاستعمال الأساسي هذا يضع مزيد من الضغط وهذا يقول للنظام أنت فقدت العمق السوري إلى غير رجعة يعني نتحدث عن بادية الشام نتحدث عن المنطقة في شرق سوريا والقريبة من الحدود العراقية، هلأ بالمعنى العسكري وبالمعنى العملاني وبالمعنى التكتواستراتيجي دير الزور بشكل عام هي أساسية لأنها امتداد طبيعي لدى العاصمة المفترضة الرقة ويبدو يعني ما هو موجود أن هذا الحقل هو جزء مهم لما ينتج من غاز، في قربه معامل تسييل هذا الغاز للقدرة على نقله وبيعه في أماكن أخرى، ولكن هل ستسمح الولايات المتحدة الأميركية أن يستحصل النظام أو التنظيم على بيع طاقة إلى جانب النفط وبالتالي لا يمكن تجفيف مصادر المال لهذا التنظيم هذا أمر أعتقد قد نراه في المراحل القادمة.

خديجة بن قنة: إذاً نأخذ فاصل قصيراً ثم نناقش بعد الفاصل الإستراتيجية التي يمكن لتنظيم الدولة أن يعتمدها للتكيف مع الحملة الدولية التي تستهدف القضاء عليه، لا تذهبوا بعيداً.

[فاصل إعلاني]

خديجة بن قنة: أهلاً بكم من جديد إلى هذه الحلقة التي تناقش الأبعاد التي تعكسها سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية على موقع الشاعر النفطي الاستراتيجي في سوريا، نرحب بضيفينا من جديد في بيروت وفي لندن دكتور فواز جرجس يعني في الأبعاد الإستراتيجية لحدث مثل هذا هل نستشف أن التنظيم أصبح له رؤية أوسع رؤية جديدة تتماشى مع متطلبات المرحلة المقبلة أم أننا يمكن أن نقرأه في إطار هجوم مباغت فقط على هذا الموقع؟

رؤية إستراتيجية جديدة أم هجوم مباغت؟

فواز جرجس: أنا أعتقد أنه السؤال الأهم يعني يا هل ترى هل لتنظيم الدولة الإسلامية لتنظيم داعش لديه الرؤية الإستراتيجية على المدى الطويل أو كل هذه يعني الإنجازات التي كانت في كوباني أو في دير الزور أو في حقل الشاعر، أو حتى في المناطق العراقية هي الحقيقة انجازات تكتيكية لن تستثمر على المدى الاستراتيجي، سأعطيك مثلا صغيرا ماذا أعني بذلك؟ القيادة الأميركية تقول أنكم لا تبالغون في إصدار الأحكام على هذا التحالف، هذا التحالف ما يزال في بدايته القيادة الأميركية تقول عليكم بإستراتيجية الصبر الاستراتيجي، المعارك من سوف يكون له اليد الطولى في السنة والسنتين القادمتين هو الحقيقة الفريق الذي يمكن لديه الرؤية الإستراتيجية، النقطة الثالثة الولايات المتحدة تقول بأنها تواجه معضلة خطيرة للغاية أولاً لا تريد إرسال قوات برية إلى العراق وسوريا، النقطة الثانية القوات البرية الموجودة غير كافية للتعامل هجومياً مع هذا التنظيم يعني الجيش العراقي في وضع صعب للغاية، القيادة الأميركية القناعة هناك قناعة أن الجيش العراقي بحاجة إلى حوالي 6 أو 9 أشهر من أجل أخذ المبادرة الهجومية من أجل الحقيقة ليس فقط وقف تمدد داعش وإنما لاسترداد المدن الرئيسية، الموصل، تكريت، الفلوجة، المثلث الثني، ومن هنا الإستراتيجية الأميركية وحلفاؤها تقوم على التالي يعني محاولة استنزاف التنظيم، محاولة معرفة خبايا التنظيم، قدراته، قيادته، إدارته للمعارك، ومعركة كوباني الحقيقة هي أعطت الولايات المتحدة بعض يعني الرؤى عن تصرف التنظيم وخاصةً إدارته للمعركة، النقطة الرئيسية هنا الحقيقة إعادة بناء القوات المحلية العراقية، إعادة بناء القوات الكردية، إنشاء تحالف عشائري عربي سني من أجل الانضمام إلى هذا وكل هذا يعني ماذا؟ يعني هذا أنها معركة طويلة الأمد.

خديجة بن قنة: قد تأخذ سنوات هذه المعركة إذاً؟

فواز جرجس: طبعاً وأيضاً معرفة نتيجة هذه المعركة غير محسوبة، وأيضاً يا هل ترى السؤال إلي أنتِ سألتِ أنا لا أعرف تماماً بالفعل ولا أحد يعلم أن آلية تنظيم الرؤية الإستراتيجية للتكيف مع هذه الإستراتيجية طويلة المدى عم تسأليني أنا عن رأيي لأني أنا بعرف بالتنظيمات كلها كتبت عدة كتب عن هذه التنظيمات، رؤيتي أنا وقراءتي المتواضعة تقول بأن التنظيم يتصرف بطريقة تكتيكية وليست طريقة إستراتيجية لأنه على المدى المنظور الولايات المتحدة وحلفاؤها سوف الحقيقة الحرب لن تبتدئ بعد يعني المعركة والتصعيد يعني تصوري الولايات المتحدة قامت بعشرات الطلعات عشرات الضربات الجوية في الأسبوعين الأخيرين هذه لا تعتبر حرب بكل معنى الكلمة لأن الولايات المتحدة تفتقر إلى قوات برية في العراق وطبعاً في سوريا الأولوية هي للعراق وليس إلى سوريا وليس الحقيقة هناك قوات برية في سوريا تمكن هذا التحالف من توجيه ضربة قاصمة إلى التنظيم.

ثغرات حرب التحالف ضد داعش

خديجة بن قنة: طيب هناك اعتراف العميد إلياس حنا هناك اعتراف من قادة التحالف الدولي بأنه الإستراتيجية المتبعة لم تكتمل بعد ما الذي ينقص لمواجهة تنظيم الدولة الإسلامية؟ يعني ما هي الثغرات الموجودة الآن في إستراتيجية التحالف الدولي لمواجهة هذا التنظيم؟

إلياس حنّا: أنا سأجيب عن هذا السؤال ولكن قبل أريد أن أعلق على فكرة بين التكتيكي وبين الاستراتيجي اليوم دائماً التكتيكي هو في خدمة الإستراتيجية الكبرى، واليوم لكل فريق من الأفرقاء إستراتيجيته الخاصة وتكتيكه الخاص، اليوم لتنظيم الدولة الإسلامية هو لديه نظرة إستراتيجية أساسية وهو حقق انتصارات تكتيكية مهمة، المشكلة اليوم لتنظيم الدولة الإسلامية هو في السياسة يعني اليوم عندما تعلن الخلافة وتقولين أنا أو لا أحد أو يا معي يا ضدي هذا أمر أساسي هذا يلغي البعد السياسي يعني اليوم هذه الانجازات الكبيرة كيف سيتم الحديث عنها على طاولة مفاوضات، على طاولة سياسة كيف ستتعامل مع المفهوم بالنظام العالمي اليوم، النظام العالمي إلي يعتمد على المنظمات الدولية ولكن سوف أترك هذا الموضوع لأنه من الخطأ أن نقول أن داعش ليس لديه إستراتيجية، لديه إستراتيجية ولكن التجانس مع السياسة مفقودة ولكن لديه إستراتيجية، اليوم تحدثتِ عن الإستراتيجية اليوم أنا أعتقد أن الأميركيين ينظرون إلى مسرحين أساسيين يعني ليس العراق أهم من سوريا وسوريا أهم العراق، أنا أعتقد أنه في نظرة شاملة بمعنى Grand strategy الإستراتيجية الكبرى وإذا نزلنا إلى مستوى أدنى نقول أن هناك إستراتيجيتين لكل مسرح من المسارح مسرح العراق له دينامية خاصة والمسرح السوري له دينامية مختلفة، في المسرح العراقي هناك قدرة على تعاون إيراني، هناك قدرة على التعاون مع الدولة لأن الدولة موجودة والأميركان أخذوا شرعية معينة من هذه الدولة أن يأتوا إلى العراق، هناك 1500 أو 2000 من الخبراء وهناك جزء أساسي بالعراق أنه قادرين على تأمين الدعم الجوي على أن يكون الخبراء اللي حكا عنهم دكتور جرجس موجودين إن كان بالجيش العراقي ولكن هذا الأمر يستلزم أكثر من 6 أشهر والبشمركة هم الجيش الثاني وهلأ رايحين على سوريا، الهدف الأميركي هو فصل المسرحين المسرح السوري عن المسرح العراقي وهذا أمر يستنزف فيه تنظيم الدولة الإسلامية في كوباني، ولكن المشكلة على المسرح السوري أنه ما في تنظيم معين يمكن اللجوء إليه اليوم بدأنا نرى الحديث عن الجيش السوري الحر عن تنظيمات مختلفة معتدلة ولكن هذا الأمر يستلزم أكثر من سنة كي تتوضح هذه الأمور، اليوم قد يمكن دمج المسرح السوري مع المطالب التركية بإقامة منطقة عازلة شرط أن تقوم هذه العازلة بأن تحوي هذه المنطقة اللاجئين السوريين، القيادات السياسية، القيادات العسكرية، ويكون التدريب فيها أو قد تعلن مثلاً حكومة انتقالية ولكن هذا الأمر يتطلب أكثر من سنة والأميركيون قالوا 3 سنوات في الحد الأدنى.

خديجة بن قنة: طيب إذا كنا نتحدث إذاً عن ضرورة يعني أنه هذه الضربات الجوية في النهاية لم تحسم الأمر هناك حاجة إلى عمليات برية حتى الآن التحالف الدولي يعني يعتمد على أطراف أخرى بالوكالة للقيام بهذه العملية لكن هناك أيضا جانب سياسي أشار إليه الآن قبل قليل الأستاذ إلياس حنا الجانب السياسي هذا من يتولاه؟ نتحدث عن دولة إسلامية يعني هذه الدولة لا تحمل الملامح التقليدية للدولة، نتحدث عن دولة يعني شبحية بين قوسين ليست دولة بمفهوم الدولة في النهاية كيف سيكون الحسم هكذا فقط بالضربات الجوية وضربات برية محدودة؟

فواز جرجس: أنت ذكرتِ نقطة مهمة للغاية أن هذه ليست دولة وليست إسلامية يعني هناك نوع من بنية تحتية متواضعة للغاية، هذا التنظيم بدأ بإنشائها وخاصةً في الرقة وبعض المناطق العراقية، أنا أعتقد النقطة الرئيسية في هذا الجدال في هذه المسألة هي مسألة سياسية إستراتيجية اجتماعية لا يمكن هزيمة التنظيم لا جوياً ولا حتى برياً.

خديجة بن قنة: كيف إذاً؟

فواز جرجس: هذا التنظيم إلي بسموه الحقيقة جزءٌ منه يسمونهArmed insurgency   معركة في الداخل العراقي يعني ما لم يتم ردم الفجوة الاجتماعية السياسية بين أطياف المجتمع العراقي وهذا ما تقوم فيه الآن الولايات المتحدة وحلفائها، إعادة الحقيقة استثمار في الشرائح العربية السنية في العراق يعني الجيش العراقي وحده يعني غير قادر على حسم المعركة ضد تنظيم الحقيقة بدأ يعني له حاضنة شعبية وبكل صراحة حاضنة شعبية مهمة للغاية إن كانت في الموصل وتكريت والفلوجة وكل المثلث الثني إذاً الوضع العامل الاجتماعي السياسي هو الذي يمكنه أن يحسم المعركة في العراق.

خديجة بن قنة: يعني تقصد التعامل مع الظالم وإنصاف الطوائف المظلومة التي لديها مطالب سياسية واجتماعية.

فواز جرجس: طبعاً ومن هنا هذا كل الكلام عن الاستراتيجيات كلام يعني على الهواء، النقطة الرئيسية بالنسبة لحسم المعركة هي الحقيقة سياسياً واجتماعياً من خلال الحقيقة منع التنظيم من وجود حاضنة شعبية له وخاصةً وهنا الحقيقة يا هل ترى هل لدى الحكومة العراقية هل لدى النخبة العراقية هل لدى الولايات المتحدة وحلفائها يعني الرؤية والنضوج من أجل التعامل مع هذا الانشطار الاجتماعي في العراق النقطة الأولى، النقطة الأخيرة بالنسبة لسوريا الآن بسوريا الحقيقة حرب أهلية طاحنة لا الولايات المتحدة ولا حلفائها يتعاملون مع النظام السوري وطالما أن الوضع في سوريا مفتوح على كل الاحتمالات لا أعتقد لا التحالف ولا الجيش السوري الحر مع كل احترامي بتواضع حتى الآن أو حتى بعد سنتين يمكنه الحقيقة توجيه ضربة قاضية إلى التنظيم ومن هنا هذه معركة مفتوحة ما لم يتم يعني التعامل مع الجذور الاجتماعية والسياسية لوجود هذا التنظيم الحاضنة الشعبية ووقف الحرائق التي تشتعل في المشرق العربي وخاصةً في سوريا لأنه لا يمكن فصل يعني المسرحين العراقي عن السوري وطالما الحرب سورية الحقيقة مشتعلة أنا أعتقد أن هذا التنظيم سوف يبقى موجوداً في سوريا لمدة طويلة للأسف.

خديجة بن قنة: شكراً لك الدكتور فواز جرجس أستاذ العلاقات الدولية ومدير مركز الشرق الأوسط في جامعة لندن، نشكر أيضاً ضيفنا من بيروت العميد إلياس حنا الخبير العسكري والاستراتيجي، وبهذا تنتهي هذه الحلقة من برنامج ما وراء الخبر نلتقي بإذن الله في قراءةٍ جديدة فيما وراء خبرٍ جديد لكم منا أطيب المنى وإلى اللقاء.