أقر ضيوف حلقة 16/1/2014 بوجود خلافات بين الأطراف المقرر مشاركتها في مؤتمر جنيف2، وخاصة بين الحليفين السوري والروسي، وقالوا إن موسكو تتمسك بمقررات جنيف1، لكن حليفتها دمشق تؤكد أنها لن تقبل بالتخلي عن الرئيس بشار الأسد وتسليم السلطة للمعارضة السورية.  

وقال عضو مجلس الشعب السوري شريف شحادة إن أولوية النظام السوري من الذهاب لمؤتمر جنيف2 هي مكافحة ما أسماه الإرهاب، وإنه لن يقدم السلطة للمعارضة السورية.

وأشار إلى وجود تنسيق سوري روسي على كل المستويات، وأن موسكو لن تتخلى عن حليفتها دمشق، لكنه استبعد البحث في مسألة الحكومة الانتقالية ذات الصلاحيات الواسعة، وهي من مقررات مؤتمر جنيف1.

وقال في هذا السياق "الشأن الداخلي السوري يبقى سوريًّا، إذا كان مؤتمر جنيف2 يعقد على أساس رحيل الأسد فهذا من سابع المستحيلات.. نحن نحترم الشعب السوري وهو من يقرر ذلك".

وحصلت الجزيرة على رسالة مسربة بعثها وزير الخارجية السوري وليد المعلم إلى الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون في الثامن من الشهر الحالي، وتظهر موافقة الحكومة السورية على المشاركة في مؤتمر جنيف2، لكن مع وجود تحفظات.

ورد الباحث السياسي ليونيد سوكيانين بالقول إن موسكو تؤيد طرح قضية "الإرهاب" على مؤتمر جنيف2، لكنه أوضح أن هذه القضية هي بعد واحد من أبعاد الأزمة السورية.

وأضاف أن القرارات والتوصيات التي خرج بها مؤتمر جنيف1 مهمة جدا ولا تزال مطروحة على بساط البحث، وأكد أنها النقطة الخلافية بين دمشق وموسكو.

وشدد ضيف "ما وراء الخبر" على أن روسيا لا تتمسك برئيس أو بنظام، وإنما هي تعمل من أجل وقف إطلاق النار وتحويل النزاع في سوريا إلى حوار بين الأطراف الداخلية، ولم يستبعد أن توافق موسكو على أي قرار تجمع عليه القوى السياسية بشأن النزاع.

video

غير أن رئيس قسم العلاقات الدولية بجامعة ماريماونت الأميركية غسان شبانة أكد في تدخله أن ما يهم روسيا هو علاقتها مع الغرب، وتوقع أن لا ينهي جنيف2 الصراع في سوريا، وسيكتفي ببناء الثقة والجسور بين المعارضة والنظام. 

واعتبر أن النظام السوري ذاهب لجنيف2 لأنه يعلم أن المعطيات تغيرت على الأرض ولم يعد بإمكانه إملاء الشروط. وتساءل عن ما إذا كانت روسيا قادرة على ضمان حليفها النظام السوري.

يذكر أن مؤتمر جنيف2 مقرر عقده في الـ22 من الشهر الجاري، وكانت واشنطن ولندن هددتا الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة بإعادة النظر في دعمهما له إذا لم يشارك في هذا المؤتمر.

كما أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف خلال جولة محادثات سورية إيرانية روسية الخميس في موسكو على موقف بلاده الداعي لمشاركة إيران في مؤتمر جنيف2، في حين أكد نظيره الإيراني محمد جواد ظريف أن بلاده لن تشارك فيه إذا لم توجه الدعوة إليها.

النص الكامل للحلقة