تناولت حلقة الاثنين من برنامج "ما وراء الخبر" مطالبة حقوقيين مصريين مستقلين بالتحقيق في الانتهاكات التي تقوم بها القوات العسكرية والتي تصل إلى حد التصفية الجسدية للمعارضين ودمغهم بـ"الإرهاب".

استضافت الحلقة كلا من رئيس تحالف المصريين الأميركيين مختار كامل، وعضو المكتب الإعلامي لجماعة الإخوان المسلمين عبد الله الحداد، إضافة إلى عضو الهيئة العليا لحزب التيار المصري محمد عباس. وتناول الضيوف بالنقاش إمكانية أن تشهد مصر حملة إقصاء لرافضي الانقلاب، وإلى أي مدى يمكن أن تنجح هذه الحملة؟

بداية أشار كامل إلى معارضتهم للإقصاء الجسدي ومطالبتهم بالتحقيق الدولي المحايد فيما حدث بمصر، مذكّرا بأنهم يؤيدون الإقصاء السياسي للإخوان المسلمين لأنهم لا يتصرفون كمصريين ويعارضون الحرية الفردية الكاملة وفق وصفه.

الحداد: السيسي هو "المجرم الحقيقي" لأنه انحاز لطرف على حساب الآخر، ويدفع البلاد نحو العنف والمجازر ليحمي انقلابه عبر نظام قمعي

مجرم
وتأسف الحداد بدوره لسماع مثل هذه الدعوات ممن وصفهم بـ"شركاء الثورة" مقرا بحق الجميع في الاختلاف في الرأي ولكن يمكن مواجهة ذلك عبر المسار الديمقراطي.

بينما أكّد عباس أن مصر تشهد إبادة جماعية في المظاهرات والمساجد والاعتصامات وحتى في المعتقل، مدللا على ذلك بمقتل المعتقلين بسجن أبو زعبل.

وطالب كامل مجددا بالتحقيق المحايد مع كل من حرّض على العنف، قائلا إن تاريخ الإخوان يشهد بفاشيتهم وعدم إيمانهم بالديمقراطية، وأضاف أن ما سماه فشلهم في إدارة البلاد تسبب في الغضبة الشعبية ضدهم، وألمح إلى أن بعض المراقبين يرون أنهم تعمدوا الدفع بأفرادهم ليقتلوا حتى يكسبوا تعاطفا شعبيا.

ووصف الحداد الفريق أول عبد الفتاح السيسي بـ"المجرم الحقيقي" لأنه انحاز لطرف على حساب الآخر، مؤكدا أنه يدفع البلاد نحو العنف والمجازر ليحمي انقلابه عبر نظام قمعي.

وشدّد كامل على أن الإخوان في كفة وباقي الشعب في الكفة الأخرى، وأن الشعب يسميهم الآن بـ"السرطان" لأن فترة حكمهم قادت البلد إلى حالة حرب.

النص الكامل للحلقة