- رسائل إسرائيل لدمشق
- الرد الرسمي السوري على الاعتداء الإسرائيلي

- إسرائيل وجر المنطقة لحرب إقليمية

- تعاطي المعارضة مع العامل الإسرائيلي في الأزمة

خديجة بن قنة
صالح مبارك
إيال زيسر
عمار وقاف

خديجة بن قنة: مشاهدينا أهلاً بكم، قالت صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية قالت إن تل أبيب بعثت عبر قنوات دبلوماسية بعثت برسالة تهدئة إلى القيادة السورية شددت فيها على أن حزب الله هو المستهدف بغاراتها الأخيرة داخل سوريا وليس النظام.

نتوقف مع هذا الخبر لنناقشه في محورين: أولاً الرسائل التي حملتها الغارات وما تلاها من تسريبات بخصوص العلاقات بين تل أبيب ودمشق، ثم المسارات المستقبلية لهذه العلاقات في ظل التطورات المحتملة للأزمة السورية.

عادت إذن الطائرات الإسرائيلية أدراجها إلى قواعدها الجوية بعد أن قصفت أهدافها داخل سوريا خالقة بذلك أجواء من الترقب الشديد لما يمكن أن ينجر عنها من تداعيات في المنطقة برمتها، قبل أن تذهب التكهنات بعيداً طفت على السطح تسريبات عن رسالة غير مباشرة وحمالة وجوه بعث بها رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إلى الأسد وأركان حكمه تقول: "ليس نظامك المقصود بغاراتنا وإنما حزب الله".

[تقرير مسجل]

ناصر آيت طاهر: ليس انتقاماً لأطفال البيضا وبانياس تحرك الطيران الحربي الإسرائيلي قالها معارض سوري يفهم كما يبدو أبعاد العلاقة التاريخية بين إسرائيل ونظام آل الأسد، وتلك علاقة طالما قيل إنها تتسم بازدواجية سياسية تُبطن غير ما تعلن، وقبل أن نسأل عن مصلحة الإسرائيليين في تنفيذ غاراتهم الآن تباغتنا التسريبات بأن المقصود من الهجمات لم يكن النظام السوري فما قُصف خلال الغارتين- كما تقول إسرائيل- هي شحنات صواريخ إيرانية متطورة كانت في طريقها إلى حزب الله اللبناني، لكن كيف ينبغي أن تفهم التطمينات التي تقول صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية إن رسالة سرية حملتها إلى القيادة السورية، من المؤكد أن أحدنا لن يوجه مثل ذلك الخطاب إلى نظام يرغب في سقوطه، وإذا سلمنا بحرص إسرائيل على بقاء الأسد فلن يمنعها ذلك حتماً من العمل على إضعافه من خلال استهداف حلفائه الإقليميين، فهل يقعد الأسد عن الرد تمييز الإسرائيليين بينه وبين حليفه حزب الله، ثم لمَ لا يرد الحليف نفسه؟  تُرجح تقديرات الدوائر الإسرائيلية أن احتمالات رد حزب الله أو النظام السوري على الهجمات الأخيرة ضعيفة للغاية، فيما يخص النظام السوري فإن سوابقه في لزوم الصمت بعد كل اعتداء تعزز ذلك الاعتقاد، قد لا تحدث معجزة هذه المرة لكن النظام في دمشق يشهر ورقة يأبى أن يسقطها من حساباته، فقد توعد وفقاً لما ذكرت قناة الإخبارية السورية بالسماح للفصائل الفلسطينية بالرد على إسرائيل من الجولان الجبهة التي ضمن هدوئها لعقود، لكن ألا يعطي ذلك الانطباع بأن النظام السوري كان يمنع تلك الفصائل فيما مضى من أي تحرك ضد إسرائيل؟! ليس سهلاً فهم تصرف كهذا إذا صح من نظام يصنف نفسه مقاوماً ممانعاً فذاك أمر مربك تماماً كما كانت تصريحات ابن خالة الرئيس الأسد رامي مخلوف حين ربط بين الاستقرار في سوريا والاستقرار في إسرائيل قالها في بدايات الثورة السورية وتلك ثورة أسقطت أقنعة نظام الأسد قبل أن تسقطه.

[نهاية التقرير]

رسائل إسرائيل لدمشق

خديجة بن قنة: ولمناقشة هذا الموضوع ينضم إلينا الآن ينضم إلينا في الأستوديو صالح مبارك عضو المجلس الوطني السوري أهلاً بك وأيضاً معنا ضيوفنا من تل أبيب إيال زيسر رئيس قسم الدراسات الشرق أوسطية بجامعة تل أبيب وأيضاً ضيفنا من لندن عبر السكايب عمار وقاف عضو النادي الاجتماعي السوري في لندن نرحب بضيوفنا جميعاً، وأبدأ معك سيد إيال زيسر هذه ليست أول مرة تقوم فيها إسرائيل بهذه الغارات على سوريا لماذا؟

إيال زيسر: أعتقد بأن الرسالة الإسرائيلية رسالة واضحة لا تهتم إسرائيل الرسمية بما يحدث في سوريا جاء الهجوم الإسرائيلي مش بعد استعمال النظام السوري الأسلحة الكيماوية مش بعد قصف المدن والقرى السورية وقتل المواطنين السوريين، إسرائيل لا تهتم، إسرائيل الرسمية لا تهتم بما يحصل في سوريا ولا تريد أن تتدخل في الحرب الأهلية التي تدور في سوريا وأعتقد بأن الغرض من هذا الهجوم كما نُشر في إسرائيل أسلحة كان في نية حزب الله والنظام السوري أن تُنقل إلى لبنان يعني هذا كان الهدف هذا كان الغرض لذلك نحن نتكلم عن هدف محدود غارة محدودة ومش على تدخل بمجال واسع.

خديجة بن قنة: طيب، أستاذ عمار وقاف ردود وتصريحات رسمية سورية كالعادة نحتفظ بحق الرد، دمشق سترد في الوقت المناسب على هذه الغارات، متى سترد دمشق؟

عمار وقاف: مساء الخير، حقيقة يعني دمشق لن تتوقف عن محاربة العدو الإسرائيلي منذ أن تم احتلال فلسطين منذ العام 1948 وحتى الآن لا سراً ولا علناً إنما يعني إذا أخذنا بعين الاعتبار بأن موازنة الجيش الإسرائيلي يعني تعادل موازنة سوريا كاملة يعني فهنا فيما يتعلق بمحدودية الموارد الأمر يدعو إلى أن تتصرف دمشق بشكل غير مباشر أحياناً، سوريا الهدف من الغارة الإسرائيلية  هو محاولة التسريع فيما يسمى سقوط محور المقاومة وهو مجموعة القوى الوحيدة الآن في الشرق الأوسط التي تقاوم استكمال سيطرة إسرائيل على الأراضي المحتلة، وهم يحاولون تسريع سقوط أو فرط عقد هذا المحور ويعني مجرد صمود هذا المحور وبقائه هو بحد ذاته رد إلا أنني أعتقد بأن هذه المرة لدي إحساس فعلياً بأن الدولة في سوريا تريد أن تقوم بشيء ما.

خديجة بن قنة: لكن نتنياهو، كان نتنياهو كان، رئيس الوزراء الإسرائيلي قد كان واضحاً أستاذ وقاف، ورئيس الوزراء الإسرائيلي كان واضحاً عندما قال هدفنا ليس النظام السوري ولكن حزب الله. 

عمار وقاف: والله يا سيدتي أنا لدي ميل طبيعي أن لا أصدق ما يقوله الإسرائيليون وإنما ما يفعلونه يعني أنا لا أعتقد أنهم حقيقة قاموا بهذه الغارة لكي يضربوا قافلة متجهة إلى لبنان وإنما هم ضربوا مناطق قريبة من دمشق كلنا شاهدنا الفيديوهات وكلنا شاهدنا الانفجارات الضخمة التي حدثت، الهدف منها كان إرهاب الناس السيد رئيس الجمهورية كان قد خرج في ذلك اليوم ضمن تظاهرة معينة في جامعة دمشق وكان واضحاً بالنسبة للجميع أعتقد مدى التفاعل بينه وبين الناس، وهناك الجيش السوري يقوم بعمليات في غرب حمص وحول دمشق ويحقق نجاح معينة وهناك مَن يعني يريد أن يعيد الناس إلى نقطة الإحباط..

الرد الرسمي السوري على الاعتداء الإسرائيلي

خديجة بن قنة: ليس ضد إسرائيل، نعم هذه العمليات، نعم هذه العمليات داخل الأراضي السورية ليس ضد إسرائيل سألتك عن الرد السوري على الغارات الإسرائيلية، أستاذ صالح مبارك ما تقييمك للرد الرسمي السوري على هذه الغارات أنتم كمعارضة؟

صالح مبارك: بسم الله الرحمن الرحيم، الرد الرسمي السوري كان كالعادة تهديد أجوف ونحن نقول إذا كانت سوريا خلال الأربعين سنة أو لنقل النظام السوري تحديداً يتلقى الصفعة تلو الصفعة ولم يرد ولا مرة، قصفت الرادارات السورية في وادي البقاع اللبناني قصف المفاعل النووي في دير الزور طارت الطائرات الإسرائيلية واخترقت جدار الصوت فوق قصر الرئيس في اللاذقية قصفت دمشق أكثر من مرة ومارست اغتيالات ولم ترد، فإذا كان الجيش السوري وهو في أوج قوته وقبل الثورة لم يرد فكيف نتوقع أن يرد؟ لكن أريد أن أذكر نقطة هامة جداً اليوم سمعنا بأن هناك بعض قذائف الهاون أطلقت من الأراضي السورية باتجاه الجولان وباتجاه بالذات منطقة غير مأهولة ولم تسبب أي خسائر بشرية أو أي خسائر حتى مادية، أنا باعتقادي أن السوريين أو النظام السوري أعطى أو أخذ الإحداثيات ربما من الإسرائيليين نريد أن نتظاهر أمام الشعب السوري بأننا يعني قمنا برد ما فلا نريد ولكن أن نسبب لكم أي ضرر فأعطونا منطقة نطلق فيها كم قذيقة ويعني يكون الأمر أمام الإعلام بأننا ردينا، الرد كان يعني واضحاً جداً التمثيلية فيه، وأريد نقطة أخيرة نتنياهو الآن في الصين ليس من عادة أي زعيم إسرائيلي أن يترك بلده إذا كان هناك أي خطر يهدده فلو لم يكن مطمئناً تماماً لما سافر.

خديجة بن قنة: طيب، دعنا من هذه الفكرة، نعم، هذا سؤال جميل يعني سيد إيال زيسر يعني أن تنفذ الغارات ويطير يأخذ طائرته رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ويطير إلى الصين ماذا يعني ذلك؟ هل تخشى إسرائيل حقيقة أي رد سوري؟

إيال زيسر: يعني كانت هناك فكرة بأنه إذا كان هناك رد لكان الرد فورياً بعد الهجوم مباشرة، ولكن لا أعتقد بأن لدى سوريا أي قدرة على الرد بمعنى بإمكان النظام السوري إطلاق ما تبقى لديه من صواريخ، معظم صواريخه أطلقت ضد المواطنين السوريين في سوريا ولكن بالإمكان نظرياً إطلاق بعض من الصواريخ التي تبقت عنده ضد إسرائيل، ولكن الرد الإسرائيلي في هذه الحالة معناه حرباً شاملة بين إسرائيل وبين النظام السوري مش بين إسرائيل وسوريا والشعب السوري، ولكن بين إسرائيل وبين النظام السوري، وتلك الطائرات التي تمكنت وهجمت بهجوم باد من المخيمات والمعسكرات بإمكانها تدمير كل معسكرات قيادات الجيش السوري، الرئيس بشار الأسد بحاجة لكل جندي لكل صاروخ لكل دبابة لمحاربة مواطنيه داخل سوريا، ليس لديه أي إمكانية للدخول معركة مع إسرائيل مش من مصلحته يعني العدو الرئيسي للنظام السوري هو الثوار السوريين مش إسرائيل التي تريد بقاءه في الحكم.

إسرائيل وجر المنطقة لحرب إقليمية

خديجة بن قنة: طيب، أستاذ عمار وقاف التهديد بتدويل الأزمة السورية بعد الذي حدث بعد هذه الغارات إلى أي مدى يمكن أن يكون كلاماً واقعياً وقد نقلت مصادر قريبة من الرئيس بشار أنه أبلغ الأميركيين عبر الروس رسالة فحواها أن هذه الغارات لو تكررت فإنها ستؤدي إلى تدويل الأزمة يعني سنشهد احتراقا للمنطقة خارج سوريا للدول المجاورة إلى أي مدى يمكن أن يقرأ هذا الكلام على أنه كلام واقعي حقيقة؟

عمار وقاف: لا يا سيدتي سوريا ما زالت تحت السيطرة بالقدرة على ليس تدويل الأزمة وإنما يعني لا أريد أن أقول أو أستخدم مصطلح إشعال المنطقة ولكن حتماً توسيع الحرب وجعلها حرباً خارجية هل هذا من مصلحة سوريا على المدى القصير أو الطويل؟ أنا لا أعلم ما هي  حسابات الدولة السورية أنا كمواطن سوري أعتقد أن الملايين مثلي يتمنون أن يروا رداً بشكل أو بآخر يكون موجعاً لإسرائيل دون أن ننجر لحرب خاسرة، لكن هناك يعني بدأ البعض مغالطات الحقيقة طرحت من ضيفك في الأستوديو ومن ضيفك من الأراضي المحتلة يعني حقيقة فكرة والله إنه فكرة إنه النظام السوري هو حامي حدود إسرائيل لمدة أربعين عام سوريا هي الدولة الوحيدة من بين الدول المحيطة في إسرائيل يعني إذا استثنينا لبنان طبعاً لا يوجد هناك كدولة مركزية قوية التي تم قصفها يعني لم نسمع في يوم من الأيام خلال الأربعين عام الماضية إنه والله الطائرات الإسرائيلية دخلت إلى الأردن وقصفت أو دخلت إلى مصر وقصفت هذا يدل على إنه الحكومة الإسرائيلية ترى تهديداً واضحاً وواحداً فقط في حدودها وهو من خلال الدولة السورية ولو كان صحيحاً كما قال ضيفك من الأراضي المحتلة بأن إسرائيل عدوها حقيقة هو حزب الله لكانت قصفت في لبنان لديها بند أهداف طويل عريض في لبنان ولكانت خرجت الطائرات الإسرائيلية وقصفت هذه القافلة مثلاً ضمن الأراضي اللبنانية، نحن رأينا يعني مدججة تم قصفها وطبعاً هناك كان مواقع عسكرية وأنا أيضاً كمواطن سوري لازلت أنتظر بيان للجيش والقوات المسلحة يقول حقيقة ما هي الخسائر، نحن رأينا منجرة تم قصفها وطبعا هناك مواقع عسكرية وأنا أيضا كمواطن سوري ما زلت انتظر بيان للجيش والقوات المسلحة يقول حقيقة  ها هي الخسائر، لكن لا نستطيع نحن أن نرمي التهم جزافا، أعيد واكرر الحكومة الإسرائيلية في ظل حالة الثقة التي اعترت مناصري  الحكومة في سوريا في الأسابيع الأخيرة بسبب تقدم الجيش العربي  السوري على كذا محور أرادت أن توجه رسالة وتضع الرئيس السوري حقيقة والقيادة السورية أمام ضغط شعبي هائل لكي يتصرف  لا يستطيع بسهولة أن  يتجاهله، أيضا هناك عندك حزب الله وإيران يعني ربما لا يريدون الآن أن يدخلوا معركة واحدة مع سوريا في هذه اللحظات في توقيت يختاره الإسرائيليون.

خديجة بن قنة: طيب هذا يقودنا إلى السؤال عن موقف المعارضة من هذه الغارات.. غارات إسرائيلية  تستهدف مواقع نظامية ولا تمس المعارضة بسوء، هناك من يطرح فكرة التقاء الأجندتين: الأجندة الإسرائيلية وأجندة المعارضة، إلى أي مدى يسيء هذا الأمر إلى المعارضة، والى أي مدى هو حقيقي في الواقع؟

صالح مبارك: في الواقع ليس هناك أي تنسيق أو أي لقاء إطلاقا، يعني ضيفك من تل أبيب يقول انه إسرائيل لا تهتم بما يحصل في سوريا، نحن نعتقد أنها بالعكس هي تهتم بأن يستمر الصراع في سوريا ويستمر التدمير في سوريا، المعارضة السورية يعني من البداية كانت لا تريد أن يخرج الصراع خارج سوريا، هي في البداية كما نعلم الثورة السورية بدأت في البداية ثورة سلمية تطالب بالحرية، لم يكن في البداية حتى الشعار إسقاط النظام كان الشعار حرية فقط،  وكان الرصاص ينهال على المتظاهرين لمدة ستة أشهر حتى تحولت فيما بعد اضطروا بعض الجنود الذين انشقوا عن النظام ورفضوا إطلاق النار على المتظاهرين اضطروا لحماية أنفسهم ولحماية.. لذلك ليس هناك يعني أي تنسيق إطلاقا، نحن نعتقد بل بالعكس أن إسرائيل لعبت دورا ضد الثورة السورية بأنها كانت وراء إقناع أميركا بعدم تسليح المعارضة السورية، كما نعلم أن هناك كان اتجاهات في أميركا تطالب بتسليح.. يعني على الأقل السماح ببيع السلاح للمعارضة السورية وهذا لم يحصل، على الأقل السلاح النوعي الذي كنا نتوقعه الذي كان سيغير المعادلة على الأرض، لذلك يعني بالتأكيد ليس هناك أي لقاء بين الأجندة الإسرائيلية، إسرائيل يعني هذا نعلم أن إسرائيل تفعل..

خديجة بن قنة: ما أشار إليه عمار وقاف هو ابتهاج للمعارضة ولمناصري المعارضة.

صالح مبارك: أبدا، أبدا لم يحصل هذا الشيء إطلاقا، إسرائيل تفعل ما في مصلحة إسرائيل ولا علاقة للثورة السورية من قريب أو بعيد بذلك.

خديجة بن قنة: إذن بعد فاصل قصير نواصل مشاهدينا النقاش عن مستقبل العلاقات السورية الإسرائيلية على ضوء ما قد يطرأ على مسار الأزمة السورية من تطورات محتملة لا تذهبوا بعيدا.

[فاصل إعلاني]

خديجة بن قنة: مشاهدينا أهلا وسهلا بكم من جديد إلى هذه الحلقة التي تناقش جدل العلاقات السورية الإسرائيلية على ضوء الغارات التي شنها الطيران الإسرائيلي داخل سوريا. أعود إليك في تل أبيب إيال زيسر: كنت منذ البداية تردد مقولة أن إسرائيل لا  تريد أن تتدخل في الشأن السوري وان إسرائيل تنأى بنفسها عن كل ما يجري في سوريا، ما أقدمت عليه هذه الغارات المتتالية وهذه طبعا ليست الغارة الأولى أليست تدخلا فاضحا في الشأن السوري ؟

إيال زيسر: نعم يعني هذا ما يقوله بعض من المحللين في إسرائيل أن هذه الغارات كانت خطأ من حيث المصالح الإسرائيلية لأنه خطوة بعد خطوة تجد إسرائيل نفسها تتدخل في الأزمة السورية ولكن أريد أن أقول بان من ناحية إسرائيل الرسمية طبعا لم تكن هي هنا مصادر إسرائيلية مسؤولة أو رسمية تقبل المسؤولية على ما حصل ولكن بمراجعة البيانات الإسرائيلية يتضح أنها هي التي كانت وراء هذه الهجوم، الهجوم غرضه منع تزويد حزب الله بالسلاح الإيراني عن طريق سوريا، يعني هذا هو الغرض، اعتقد وأخشى انه إذا تكررت هذه العمليات ونرى عملية بعد عملية لان فرض حصار على لبنان وهذا ما تفعله إسرائيل حاليا يمكن أن يأتي في نهاية المطاف إلى رد سوري وربما حتى  إلى رد من قبل حزب الله، يعني هذا ما نخشاه وربما في نهاية المطاف نجد نفسنا داخل هذه الأزمة السورية ..

خديجة بن قنة: لكن يعني أنت تشير إلى عدم الرد السوري والسؤال لعمار وقاف بالفعل لماذا  ترد سوريا بالوكالة؟ كيف نفهم إعلان دمشق سماحها للفصائل الفلسطينية بمهاجمة إسرائيل انطلاقا من الجولان فيما أنها هي لا تقوم بعملية الرد بنفسها ؟

عمار وقاف: يعني اعتقد سؤالك يحتاج إلى بعض التوضيح، مجرد انه سوريا تمتلك أوراقا معينة فيما يتعلق برعايتها لفصائل مقاومة عديدة، هذا يسمح لها بالرد بطرق مختلفة حقيقة، هناك للأسف نحن نحارب عقلية معينة عند العرب، اذكر انه السيد محمد كامل الإبراهيمي وزير الخارجية المصري الأسبق في كتابه السلام الضائع في اتفاقيات كامب ديفد ذكر انه في العام 1978عندما آفاق من النوم على خبر اجتياح إسرائيل لجنوب لبنان أراد أن يخبر الرئيس أنور السادات في ذلك الوقت حول المسألة، يعني أجابه الرئيس أنور السادات ها أدوهم علقة ولا لسه، يعني هناك من العرب من يسعد حقيقة بأن إسرائيل تقوم بهذا الفعل وتقوم.. ويتعاطف والله يتعاطف انه يحق لها أن تضرب قافلة لحزب الله، أنا لا اعتقد انه إسرائيل ضربت قافلة لحزب الله، لو ضربتها كانت ضربتها في لبنان ربما وليس في سوريا كما أسلفت سابقا، سوريا رعت منظمات العمل الفدائي منذ إنشاء منظمات العمل الفدائي وسلحتها وما زالت حتى الآن وهناك خبر ...

خديجة بن قنة: السؤال بكل بساطة انه لماذا لا ترد هي لديها جيش عربي سوري يعني مسلح نعم، دعني أنقلك ما قاله وزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلو بشيء من السخرية في تعليقه على الرد السوري عندما قال لماذا لم يرد الجيش العربي السوري ولو بحصوة حتى بحصوة بحجرة؟

عمار وقاف: السؤال موجه لي عفوا؟

خديجة بن قنة: باختصار لو سمحت.

عمار وقاف: أعيدي السؤال لو سمحتِ الصوت ليس جيدا.

خديجة بن قنة: وزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلو قال لماذا لم يرد الجيش العربي السوري ولو بحصوة؟

عمار وقاف: والله يا سيدتي يعني الجيش العربي لم ينتهي بعد من الرد، أنا كمواطن سوري أعيد واكرر أنا أطالب حكومتي برد معين. هناك الكثير من الحسابات التي تتعلق بالرأي العام داخل سوريا وخارج سوريا تستوجب الرد بشكل أو بآخر وأنا ما زلت انتظر على الأقل توضيحا من قيادة الجيش حول ما حدث طبيعة ما حدث والخسائر التي منينا بها وانتظر ردا معينا. أن يسخر وزير الخارجية التركي فهذا يعني هو عبارة عن شخص اعتقد انه سخر منه الكثير في العامين الماضيين كلامه لا وزن له.

تعاطي المعارضة مع العامل الإسرائيلي في الأزمة

خديجة بن قنة: طيب أستاذ صالح مبارك يعني الآن أصبح واقعا دخول إسرائيل على خط الأزمة السورية، انتم كمعارضة استراتيجيا ومستقبلا كيف يمكنكم التعاطي مع هذا العنصر الجديد؟

صالح مبارك: نحن لا سلطة لنا على إسرائيل وما تفعله إسرائيل ولا اعتقد أن في مصلحة إسرائيل إشعال حرب على مستوى المنطقة، ما فعلته إسرائيل عليك أن تسألي المسؤولين الإسرائيليين، لما لكن نحن تفسيرنا انه هي يعني من جهة ربما يكون أن الصواريخ تلك الصواريخ التي ضربت كما ذكرت الحكومة الإسرائيلية أنها تخشى أن تنتقل إلى أيد غير آمنة، وأريد أن اعلق هنا: إذا كانت تخشى أن تنتقل تلك الصواريخ إلى أيد غير آمنة سواء حزب الله أو المعارضة السورية فمعنى ذلك أنها كانت في أيد آمنة. أن وجود الصواريخ السورية في أيدي النظام السوري لم يكن أبدا ليهدد إسرائيل طيلة هذه السنين وما قاله السيد عمار من لندن انه يعني ليس هناك موازنة بين الجيشين، أقول له نحن من جيل نشأنا على أن كل شيء في سوريا كان للمجهود الحربي وكل شيء للجيش وصرفت معظم الميزانية السورية على بناء الجيش ودم الشعب السوري كله صرف على بناء هذا الجيش، فيما بعد استعمل هذا السلاح فقط ضد أبناء الشعب السوري.

خديجة بن قنة: شكرا جزيلا لك صالح مبارك عضو المجلس الوطني السوري شكرا لمشاركتك معنا، ونشكر من تل أبيب إيال زيسر رئيس قسم دراسات الشرق الأوسط في جامعة تل أبيب، ومن لندن عبر سكايب عمار وقاف عضو النادي الاجتماعي السوري في لندن، وبهذا تنتهي مشاهدينا هذه الحلقة من برنامج ما وراء الخبر، نلتقي بأذن الله في قراءة جديدة لما وراء خبر جديد، لكم منا أطيب المنى والسلام عليكم.