غادة عويس
مروان الرفاعي
هيثم سباهي
أنطوان شلحت

غادة عويس: أهلاً بكم، تعهدت الحكومة السورية بحماية شعبها بكل الطرق والإمكانيات المتاحة، وأكدت أنها لن تقبل المساس بسيادتها وذلك في أول تعليق على الغارات التي شنتها إسرائيل على أراضيها مؤخراً.

نتوقف مع هذا الخبر لكي نناقشه في محورين: ما هي الخطوات التي يمكن أن تتخذها الأطراف المعنية بعد الهجوميين الأخيرين على سوريا، وما التأثيرات التي يمكن أن يحدثها هذان الهجومان وتداعياتهما المحتملة على مسار الأزمة السورية؟

على مستوى الإدانات والتنديد الكلامي أعربت أكثر من جهة عن استنكارها الهجوميين الذين شنتهما طائرات إسرائيلية على أهداف داخل سوريا، تباينت المعلومات بشأن طبيعتها بين ما قالته دمشق وما صرحت به مصادر في تل أبيب، وعلى ذات النسق الإدانة الكلامية جاء أيضاً رد النظام السوري الذي أضاف إلى الإدانة تأكيده كما في مرات مماثلة سابقة على احتفاظه بحق الرد بيد أنه أردف هذه المرة تعهده بمقاتلة مَن سماها أدوات إسرائيل وليس إسرائيل نفسها.

[تقرير مسجل]

فاطمة التريكي: بينما كانت صور بانياس وجاراتها تطوف العالم موثقة لما وصفت بأبشع المجازر المتهمة بارتكابها ميليشيات موالية للأسد اخترقت ضربة جوية ليل دمشق، قيل إنها غارة إسرائيلية تراجعت أنباء المجازر وساد جدل ولغط حول ما جرى وما سيكون، لم تتبنَ إسرائيل ولم تنفِ رسمياً تنفيذ الغارة وهي الثانية في يومين والثالثة في عام نُسب الخبر بداية إلى مصدر غربي قال إن الضربة استهدفت قافلة صواريخ من طراز فاتح كانت في طريقها إلى حزب الله اللبناني بينما تحدثت تقارير مختلفة عن استهداف قوات النخبة الموالية للأسد، تلفزيون المنار التابع لحزب الله بث ما قال إنها آثار قصف إسرائيلي على منشآت جمرايا للبحوث في ريف دمشق، الحكومة السورية تعاملت مع الغارة باعتبارها انتصاراً  لأطروحتها المبكرة في توصيف ما يجري باعتباره مؤامرة على نظام مقاوم ممانع ها هي إسرائيل تقصفه لِتخلصَ إلى وجود تنسيق بين مَن تسميهم الإرهابيين التكفيريين وإسرائيل أما الرد العملي فهو:

[شريط مسجل]

عمران الزعبي/وزير الإعلام السوري: إن حكومة الجمهورية العربية السورية تؤكد على أهمية مواصلة إنجازات جيشها في مكافحة أدوات إسرائيل في الداخل وأنه يكون دائماً من حقها بل من واجبها حماية الوطن والدولة والشعب.

فاطمة التريكي: منذ اندلاع الثورة السورية تقول إسرائيل إنها لا تتدخل لكنها تبدي تخوفاً من وقوع الفوضى على الحدود الهادئة في الجولان المحتل حيث وصل مسلحو المعارضة مراراً وكان بالإمكان رؤيتهم بالعين المجردة بعد إخلاء قوات النظام السوري مواقعها هناك، لقد سبق أن قصفت إسرائيل مواقع سورية أكثر من مرة ولم يرد نظام الأسد ولا مرة وفي الانتظار تسمع طبول حرب بعيدة في الجليل هناك على الجبهة مع لبنان حيث أوقف الطيران المدني ونصبت القبة الحديدية في حيفا وصفد.

[نهاية التقرير]

الرد السوري المحتمل على الاعتداء الإسرائيلي

غادة عويس: موضوع حلقتنا نناقشه مع ضيوفنا من اسطنبول مروان الرفاعي مدير المكتب القانوني في المجلس الوطني السوري، من لندن هيثم سباهي عضو النادي الاجتماعي السوري ومن الناصرة أنطوان شلحت الباحث في المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية، سيد هيثم هل رأيت كلام وزير الإعلام السوري على قدر الاعتداء الإسرائيلي؟

هيثم سباهي: أولاً مساء الخير إلكم ولضيوفكم ولمشاهديكم الكرام يعني بالنسبة للبيان السوري كان على ما أعتقد هو مقتضب ولم يصرح عما نية الدولة في سوريا وما ستفعله لاحقاً، لكن دعيني أقول أن هناك الشارع السوري يغلي والمعلومات أو الإشارات تقول أنه سيكون هناك رد من سوريا لأن ما حصل ليس مجرد اعتداء صغير ما حصل هو خرق لاتفاق الهدنة وخرق لوقف إطلاق النار وإسرائيل قد خرقت كل الاتفاقيات الموقعة بين سوريا وإسرائيل منذ الأعوام الماضية، فعلى ما أعتقد يجب أن يكون هناك رد لكن هذا راجع للقيادة العسكرية والسلطة في سوريا.

غادة عويس: لكن هذه القيادة ألا ترفع شعار الممانعة والمقاومة وبالتالي ألا يجب أن يكون هناك رد خاصة أنها ليست المرة الأولى وكما تقول خرقت الهدنة؟

هيثم سباهي: طبعاً سيكون هناك رد تأكدي تماماً أنه سيكون هناك رد..

غادة عويس: ولكن وزير الإعلام لم يحدد، لم يكن واضحاً في مسألة الرد، قال: كل الاحتمالات مفتوحة من حقنا الدفاع عن أنفسنا لكنه لم يقل مباشرة أن النظام السوري سيرد على العدو الإسرائيلي، فقط يعني ركز على مسألة أن هؤلاء مَن تسمونهم إرهابيين هم أدوات إسرائيل وإسرائيل بذلك هي حليفتهم عندما ضربت هذه الضربة.

هيثم سباهي: بالنسبة لوزير الإعلام، وزير الإعلام رجل سياسي وهو وزير إعلام وهو ليس عسكرياً ولن يقول أننا سنرد في الساعة الفلانية أو في الوقت الفلاني يعني هذا تصريح تابع للجهات العسكرية وهو ليس عسكرياً هذا من ناحية.

غادة عويس: إذن لمَ تحدث سيد هيثم، لمَ تحدث هو إن كان ليس عسكرياً هو والاعتداء هو اعتداء عسكري من عدو إسرائيلي إذن لمَ يخرج رجل سياسي بمرتبة وزير إعلام لكي يرد؟

هيثم سباهي: هو يرد والبيان عبارة عن تصريح لاجتماع الحكومة في سوريا، هذه الحكومة بجميع وزرائها والقيادة العسكرية والتخطيط العسكري أو اتخاذ قرار ما رد ممكن أن يؤدي إلى حرب هذا تابع للقيادة العسكرية والسلطات العليا في سوريا حتى السيد وزير الإعلام ممكن أن لا يكون عنده يعني أي معلومات متى وأين سيكون هذا الرد، هذا قرار عسكري تابع لوزارة الدفاع والجهات العسكرية في سوريا ولن يصرح عنه في الإعلام هذا من ناحية، ومن ناحية أخرى ما قاله وزير الإعلام أن جميع الأوراق اليوم هي على الطاولة وقد كشفت بالكامل بتقدم الجيش العربي السوري دعيني أن أقول هذه النقطة في منطقة القصير وما أدرى الناس ما خفايا منطقة القصير أو في مناطق أخرى أدى إلى هستيريا إسرائيلية واتخذت إسرائيل قرار ممكن أن يكون صعب عليها لاحقاً.

غادة عويس: طيب، سيد مروان الرفاعي ضيفي من اسطنبول هذا الخطاب والذي يكرره ضيفنا اليوم أيضاً السيد هيثم سباهي ألا يذكرك بكافة الخطابات المتكررة للنظام السوري في كل مرة تخرق إسرائيل السيادة الجوية السورية وتعتدي على سيادة واستقلال سوريا، ومثل بسيط يعني قبل أحداث الثورة السورية حلقت فوق قصر الرئاسة في اللاذقية وشنت غارة في دير الزور يعني ثلاث مرات قبل الثورة وربما ثلاث أو أربع مرات بعد الثورة.

مروان الرفاعي: سيدتي الكريمة اسمحي لي بداية أن أترحم على أطفالنا السوريين الذين قضوا في مجازر عصابات الأسد في البيضا في رأس النبع في بانياس وعلى جميع الثرى السوري المبارك الطاهر، ولم تأتِ تلك الهجمة التي قام بها العدوان الإسرائيلي إلا من أجل التغطية على ما يقوم به من مجازر، مجازر تلك النظام، سيدتي الكريمة لم ولن يكون هناك أي رد من قبل سفاح دمشق أمام العدوان الإسرائيلي كما ذكرت سيدتي سابقاً جرت هناك عدة خروقات ليس للأجواء السورية بل عمليات عسكرية كبيرة مثل تدمير المفاعل النووي في الكبر في دير الزور وقال بأنه سيرد بالمكان والزمان المناسبين وللأسف كان رده تجاه شعبه السوري عندما طالب بالحرية واليوم أحد أبواق النظام خرج علينا ببدعة جديدة وهي الرد الصامت هذا إبداع لعصابات الأسد لا ندري كيف سيكون الرد الصامت أمام انتهاك حرمة الأراضي السورية وأمام أجوائها وأمام تدمير مقدراتها، سيسجل التاريخ بأنه لم تنتهك الأراضي السورية ولم تستباح خلال الأربعين عاماً إلا في ظل نظام عصابات الأسد التي حكمت تلك البلاد كانت سماءنا منيعة ضد تلك الهجمات ولكن منذ أن جثموا على صدور السوريين عاثوا في الأرض بالقتل والفساد وسمحوا لإسرائيل بانتهاك الحرمات بل أكثر من ذلك سحبوا تلك القوات التي كانت مرابطة على الجولان وبالتنسيق معهم دخلت قواتهم من أجل ملاحقة أحرار سوريا في تلك المناطق الحدودية حتى إسرائيل لم توجه التنديد بذلك.

غادة عويس: طيب سيد الرفاعي، سيد الرفاعي أنتم كمعارضة كائتلاف إن كانت مسلحة أو المعارضة السياسية في الداخل والخارج لاسيما من الخارج لأنك تحدثنا من الخارج ما موقفكم من هذه الغارات الإسرائيلية والغارتين الأخيرتين خصوصاً؟

مروان الرفاعي: سيدتي الكريمة نحن نددنا بالغارة الإسرائيلية التي انتهكت للأراضي السورية كما نددنا بانتهاكات حزب الله للأراضي السورية وقتله المدنيين السوريين على الأراضي السورية، ما يفعله حزب الله وإيران على الأراضي السورية..

غادة عويس: سيد الرفاعي أنا أتحدث الآن عن إسرائيل يعني لمَ تصوب نحو ما يفعله، يعني الحلقة ليست حزب الله ولا ما يفعله جيش النظام السوري أتحدث عن إسرائيل وما فعلته الآن هلاّ أجبت عليه.

مروان الرفاعي: سيدتي الكريمة نحن نندد هذه أرضنا منيعة على أعدائنا نحن نندد ونشجب بل ندين النظام الذي لم يستخدم قدراته القتالية بالرد ليس بالرد بصون تلك السماء تلك الأماكن التي استهدفت، نقول بأننا ندين هذا الاعتداء وندين جميع الاعتداءات من جميع القوات التي تحارب السوريين.

حقيقة فشل منظومة الدفاع الجوي السوري

غادة عويس: سأنقل هذا السؤال إلى السيد أنطوان شلحت، سيد أنطوان طرح سؤالاً مهماً، السيد الرفاعي هو لِمَ لم يستخدم النظام السوري قدراته الدفاعية الجوية لاعتراض هذا العدوان الإسرائيلي عليه؟

أنطوان شلحت: يعني أنا لا أعتقد أن هناك احتمالاً لئن يكون هناك رد سوري على هذه الخروقات يعني هذه الخروقات هي ليست وليدة الساعة كما ذكر في تقريركم، هذه الخروقات حدثت حتى قبل الثورة عدة مرات ولم يتصدى لها النظام في سوريا أنا أعتقد أن ما يقلق إسرائيل الآن فيما يتعلق بالملف السوري هو ما أشير أيضاً في التقرير ألا وهو اقتراب قوات المعارضة من منطقة الحدود مع إسرائيل سواء في هضبة الجولان أو انتقال ما يسمى سلاح استراتيجي أو سلاح كاسر للتوازن إلى لبنان إلى يد حزب الله من ترسانة الأسلحة السورية، هذه هي خطوط حمر إسرائيلية وأنا أعتقد أن هذه الغارات المتكررة تحاول أيضاً أن تجعل تطابقاً ما بين خطوط الحمر الإسرائيلية وخطوط الحمر الأميركية لأن الخطوط الحمر الأميركية هي ألا يستعمل نظام الأسد السلاح الكيماوي على نطاق واسع ضد المتمردين أو ضد السكان المدنيين وفي هذا الشأن بالذات أنا أعتقد أن إسرائيل حققت بالغارتين الأخيرتين إنجازاً دبلوماسياً لأن ردة الفعل الأميركية والأوروبية تقول بأن من حق إسرائيل أن تدافع عن نفسها ومسألة الدفاع عن النفس في المفهوم الأمني الإسرائيلي ليست فقط التوغل أو الاعتداء على السيادة إنما أيضاً محاولة ردع ما يسمى بالمخاطر المحتملة بما في ذلك الأسلحة الإستراتيجية أو الأسلحة الكيماوية، المسألة الثانية وباختصار شديد التي تؤكد أنه لا يوجد احتمال لرد سوري موجع بالنسبة لإسرائيل هو أن إسرائيل تمرر رسائل بأنها مرتاحة والدليل أن رئيس الحكومة الإسرائيلية قام مساء اليوم بالتوجه إلى الصين بعد أن عقد اجتماعاً للمجلس الوزاري المصغر للشؤون السياسية والأمنية وأحاطه علماً بما حدث وتوجه إلى الصين وكأنه يوجه رسالة إلى أنه ليس هناك خطر لاندلاع أي حرب، ما تقوله التقديرات الإسرائيلية أنه إذا حصل هناك رد سوري فإنه لن يكون رداً دفاعياً يمكن أن يكون عبارة عن عمليات مسلحة ضد الممثليات الدبلوماسية في الخارج ولذلك صدر القرار بتشديد الحراسة على هؤلاء الممثليات الدبلوماسية، ما أريد قوله باختصار أيضاً هو أن المفتاح في هذه المسألة هو ليس في يد إسرائيل إنما في يد دمشق وفي يد النظام السوري الذي تضعه هذه الغارات المتكررة فيما يشبه عنق الزجاجة ولكن الرد السوري أنا أعتقد أنه جاء فاتراً بمقدار القوة التي تعنيها هذه الغارات والذي يعنيه اختراق السيادة السورية.

غادة عويس: طيب، شكراً لك فاصل قصير نناقش بعده تأثيرات الغارات الإسرائيلية وتداعياتها المحتملة على مسار الثورة السورية نرجو أن تبقوا معنا.

[فاصل إعلاني]

غادة عويس: أهلاً بكم من جديد في هذه الحلقة التي تتناول ردود الفعل المتوقعة للغارات الإسرائيلية على سوريا، سيد هيثم سباهي السيد شلحت رأى بأنه لن يكون هنالك أي رد من قبل النظام السوري على الاعتداءات الإسرائيلية لم ترد في السابق ولن ترد في المستقبل، ما قولك؟

هيثم سباهي: أولاً دعيني أصحح شيئاً نحن موجودون في لندن كما تعرفين والحكومة البريطانية والأخبار الناطقة بالإنجليزية اليوم قالت أن هناك اتفاق بين هؤلاء المسلحين وإسرائيل على ساعة الصفر التي كانت بالأمس أو ليلة الأمس عندما هاجموا في نفس الوقت أثناء هذه الضربات على منطقة..

غادة عويس: ما دخل كل ذلك بسؤالي سيد هيثم، ما دخل كل ذلك بسؤالي يعني لمَ تنقل إلي أخبار بالإنجليزية من لندن أقول لك لمَ لا يرد النظام السوري على الاعتداءات الإسرائيلية؟

هيثم سباهي: أردت أن أصحح ما قاله ضيفك عن موقف الحكومة البريطانية يعني بالنسبة للرد، الرد سيأتي لكن ليس على الإعلام ولن يخرج أحد ويقول سنفعل هذا وذاك هناك غليان في الشارع السوري، هناك مطالبة بالرد، والدولة في سوريا ستأخذ زمام الأمور، ما حدث ليس خرقا بسيطا بالنسبة للسيادة السورية ما حدث هو هجوم واعتداء صارخ بأكثر من ستين صاروخ على سوريا وبعض الطائرات.

غادة عويس: طيب، أين الرد؟ أين الرد؟

هيثم سباهي: سيأتي الرد..

غادة عويس: متى في المكان والزمان المناسبين؟ في المكان والزمان المناسبين؟

هيثم سباهي: ليس في المكان والزمان الرد سيأتي، الرد سيأتي وسيأتي قريباً ممكن خلال هذه الليلة ممكن بعد 24 أو 48 ساعة.

غادة عويس: طيب سيد هيثم أذكرك بأنه عندما حلقت الطائرات الإسرائيلية واخترقت واعتدت على سوريا حلقت فوق القصر الرئاسي يعني بمنتهى اختراق السيادة السورية كانت الإجابة من النظام نفس إجاباتك الآن، يعني لن نرد عن طريق الإعلام سيكون الرد قريب نحتفظ بحق الرد في المكان والزمان المناسبين ما الذي يجعلنا نصدق الآن بأن هنالك رد ما الذي اختلف، وقتها لم يكن هنالك غليان وكانت نفس الإجابة؟

هيثم سباهي: سيدتي العزيزة هذه ليست Play Station عندما تريد القيادة العسكرية في سوريا أن ترد عليها أن تحرك قوات، عليها أن تؤمن المؤن والإمداد وهناك كثير من الأشياء.

غادة عويس: طيب ليست Play Station لكنها.. سيد هيثم ليستPlay Station كما تقول لكنها أسطوانة CD متكرر بالإجابات.

هيثم سباهي: الدولة في سوريا والحكومة في سوريا لم تقل اليوم سنحتفظ بحق الرد في المكان والزمان المناسبين قالت أن هذا اعتداء على سوريا ولنا حق لكن هناك دبلوماسيات يجب أن تخبر كرسائل الحكومة السورية والدولة في سوريا إلى الأمم المتحدة حتى لا يقول أحد لاحقاً أن سوريا اعتدت على إسرائيل، وهناك عملية دبلوماسية ستنفذ يعني أخبارها خلال وقت قصير خلال ساعات وسيكون لسوريا حق الرد وحق الدفاع عن نفسها أيضاً إذا أرادت إسرائيل أن تتمادى إلى أكثر من ذلك.

غادة عويس: سيد الرفاعي يبدو أن النظام السوري ينتظر إسرائيل أن تتمادى أكثر من ذلك بحسب السيد هيثم حتى ترد، معها حق أليس كذلك؟

مروان الرفاعي: سيدتي الكريمة مسموح للعدو الإسرائيلي الذي استباح الأراضي السورية أن يفعل ما يشاء هذا من قبل عصابات الأسد لاسيما أن نتنياهو رئيس الوزراء الإسرائيلي قبل عدة أيام عندما أراد الإتحاد الأوروبي أن يفكر في رفع الحظر عن الأسلحة تجاه الثوار خرج بشكل مباشر وعلني وقال بأنه يعارض تسليح المعارضة السورية، نظام الأسد محمي من إسرائيل حتى هذه التدخلات العسكرية التي قامت بها إسرائيل تعلم بأن النظام ساقط لا محالة ولكن عندما رأت بأنه يريد تغيّر قواعد اللعبة وينقل صواريخ نوعاً ما متطورة أو ذات أبعاد معينة إلى حزب الله وجهت له تلك الضربات هو يعلم بأنه سينهار في النهاية ويستخدم كأداة فقط من أجل تدمير البنية التحتية قواتنا الجوية والمدرعات السورية.

الغارات الإسرائيلية وتداعياتها المحتملة

غادة عويس: سيد شلحت عدم الرد السوري على الرغم تزويده من قبل الروس بقدرات دفاعية جوية هل لأن الروس لا يزودونه بما يكفي لأنهم لا يثقون به أم لأن الروس لديهم تعاون مع إسرائيل ومن ورائهم مع واشنطن وبالتالي هنالك ضوابط للعبة أم هنالك رد من حزب الله ما الذي تتوقعه؟

أنطوان شلحت: يعني أنا أولاً أتوقع أن يكون هناك يعني حملة دبلوماسية يعني الرد الروسي حتى الآن لم يتضح ولا تنسي أن نتنياهو في طريقه إلى الصين، والصين هي دولة مهمة في المعادلة ولم يصدر أيضاً رد صيني يظهر أن الصين أيضا تنتظر أن يصل إليها رئيس الحكومة الإسرائيلية لكي يحيطها علماً بما حدث لكي يصدر الموقف الصيني أنا لا أعتقد.

غادة عويس: طيب إذا حيدنا، آسفة على المقاطعة ولكن حتى نستفيد منك أكثر يعني إذا حيدنا الروس كما حللت أنت الآن وإذا حيدنا الصين لأن نتنياهو فعلاً في طريقه إلى الصين لاتفاقات على الرغم من أن وسائل الإعلام السورية تشكر ليلاً نهاراً الصين وروسيا على موقفهما من الفيتو لكن عندما يأتي الأمر إلى عدم تحرك روسي صيني في هذا المجال لا أحد يعني ينتبه للموضوع، هل نفهم هنا أن هنالك ضبط لقواعد اللعبة بين الطرفين بين إسرائيل والنظام السوري بما يضمن أمن الطرفين المتبادل؟

أنطوان شلحت: يعني أنا أعتقد ذلك والأجواء هنا حيث نعيش توحي بهذا الأمر، لأنه كما تعلمين أنه فعلاً لو كانت إسرائيل تشعر بأن هناك صيفاً مسلطاً على رقبتها لما كان رئيس الحكومة غادر إلى البلاد وسافر إلى الصين وبث هذه الأجواء والتي تبدي بأنه مرتاح وبأنه لا يتوقع أي رد سوري، لا يترك رئيس الحكومة دولته وهو يتوقع مثل هذا الرد، أما كل الإجراءات التي تتخذ في مناطق الحدود فهي لا توحي بأن هناك رداً محتملاً وأيضاً هناك تقديرات أخرى بأن الجيش السوري أو جيش النظام ليست لديه القدرة على الرد يعني مثل هذا الأمر ربما يحتاج إلى خبراء عسكريين لتفسيره أنا لست خبيراً عسكرياً ولكنني أعتقد أن الغارات الإسرائيلية وما تحدث عنه السيد الرفاعي بالنسبة للخطوط الحمر كل الأشياء يمكن أن تغيّر قواعد اللعبة ستصر عليها إسرائيل وهي تحظى بذلك بغطاء أوروبي أميركي يعني وهذا ليس سراً ولذلك يعني المفتاح الآن هو فقط في يد دمشق وسيبقى في يد دمشق وربما سيكون سؤالاً مفتوحاً على المستقبل أو ما يسمى سؤال المليون دولار.     

غادة عويس: سؤال المليون دولار، سيد الرفاعي كان يقول السيد شلحت سؤال المليون دولار أريد أن أسألك أنت سؤالاً يتعلق بوضعكم أنتم كمعارضة وضع الثوار والمعارضة المسلحة على الأرض كيف سيتأثرون بهذه الغارات الإسرائيلية، هل أثرت عليكم سلباً هذه الغارات الإسرائيلية لاسيما أن النظام السوري ربطها بكم ويسميكم إرهابيين؟

مروان الرفاعي: سيدتي الكريمة إن كان النظام أريد أن يربطها بنا أو من خلال إعلامه أو أنه سيحارب أدوات إسرائيل نقول أنه جاء هذه الضربات للتغطية للنظام لجرائمه بل بالعكس هذه الضربة التي جاءت اليوم جاءت لتغطي على مجازر النظام على صمت المجتمع الدولي، كنا نأمل تحركاً سريعاً من قبل المجتمع الدولي من أجل حماية المدنيين أن يؤمن لنا الغطاء الجوي وجاء الآن موضوع العدوان الإسرائيلي على سوريا ليغطي ذلك الملف، لا يؤثر علينا بالكثير على هذه الأوضاع  ثورتنا ماضية في طريقها حتى تحقيق الحرية والعزة والكرامة السورية.

غادة عويس: شكراً سيد الرفاعي، سيد هيثم أختم معك بهذا السؤال هل تشعر بأن شعار النظام السوري الممانعة والمقاومة سقط الآن بما أنه استطاعت إسرائيل أن تنفذ ذلك ولم تستطع الدفاعات الجوية السورية التقاط هذه الطائرة علماً أنها أسقطت طائرة تركية في حزيران الماضي؟

هيثم سباهي: عليك أن تشكري هؤلاء الإرهابيين والمسلحين على الأرض بالهجوم على بعض مناطق الدفاع السورية لكن يعني كما نريد أن نقول المقاومة والممانعة.

غادة عويس: لكنكم قلتم إن الوضع ممتاز، قلتم إن الوضع ممتاز على الأرض يعني تعترف بأن الدفاعات الجوية دمرتها المعارضة هذا انتصار لهم.

هيثم سباهي: المقاومة والممانعة ليست دفاعات أنا قلت بعض الدفاعات أنت تحاولين أن تؤوليني كلام لكن لحظة ممكن لحظة واحدة..

غادة عويس: شكراً هيثم سباهي عضو النادي الاجتماعي السوري، انتهى الوقت أنا اعتذر منك كان معنا من لندن ومن الناصرة أشكر أنطوان شلحت الباحث في المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية وأشكر أيضاً من اسطنبول مروان الرفاعي مدير المكتب القانوني في المجلس الوطني السوري وأشكر متابعتكم، بهذا تنتهي هذه الحلقة من برنامج ما وراء الخبر نلتقي بإذن الله في قراءة جديدة فيما وراء خبر جديد إلى اللقاء.