غادة عويس
عباس خلف
فواز جرجس
سالم عبد العزيز المسلط

غادة عويس: أهلاً بكم، قالت روسيا إن قرار الإتحاد الأوروبي برفع الحظر عن تسليح المعارضة السورية قد يُضعف فرص جنيف 2 الذي كان مزمعاً عقده الشهر المقبل، وجددت موسكو تمسكها بتزويد دمشق بصواريخ إس 300 في مقابل القرار الأوروبي الذي اشترط عدم إرسال السلاح إلى المعارضة قبل الأول من آب/ أغسطس.

نتوقف مع هذا الخبر لكي نناقشه في محورين رئيسيين: ما حجم المتغيرات العملية التي يمكن أن تترتب على القرار الأوروبي ورد الفعل الروسي عليه؟ وكيف سينعكس هذا القرار وما جره من تداعيات على المسارين السياسي والعسكري في سوريا؟

رفع الإتحاد الأوروبي إذن حظره عن تسليح المعارضة السورية لكنه لم يقرر في المقابل تسليحها أو حتى يدعو إليه، بل إن الإتحاد الذي ترك ذلك لإرادة أعضاءه يقررونه منفردين طالبهم بعدم فعل ذلك إن فعلوه قبل الأول من آب/ أغسطس المقبل، على الجانب الآخر رأت روسيا في الخطوة الأوروبية استفزازاً استدعي ردود جدية من جانبها من بينها إرسال صواريخ متقدمة إلى النظام السوري توعدت إسرائيل بالتعامل معها حال وصولها إلى الأراضي السورية.

[تقرير مسجل]

مريم أوباييش: خرج وزير الخارجية البريطاني ويليام هيغ من اجتماع بروكسل الماراثوني منتشياً.

[شريط مسجل]

ويليام هيغ/وزير الخارجية البريطاني: لقد وافق الإتحاد الأوروبي على رفع حظر الأسلحة المفروض على المعارضة السورية والإبقاء على بقية العقوبات على سوريا.

مريم أوباييش: القرار ترك غصة في حلق دول عارضته بشدة وأبرزها النمسا والسويد وألمانيا باستثناء فرنسا وبريطانيا لا ترحب أغلب دول الإتحاد بفكرة تزويد المعارضة السورية بالسلاح، لذلك قرار التسليح سيكون فردياً ويفترض ألا يدخل حيز التنفيذ قبل بداية أغسطس، هكذا قيل قبل أن يقول هيغ إن بريطانيا قد تقدم على ذلك قبل هذا التاريخ وإن فعلت فلن تكون وحدها، المعارضة السورية نفذ صبرها من الوعود الدولية الشفهية بدعمها كما تطالب منذ أكثر من عامين.

[شريط مسجل]

أديب شيشكلي/عضو الائتلاف الوطني السوري المعارض: لا يمكننا الانتظار، الاجتماع المقبل للإتحاد سيكون في أغسطس إننا نخسر أرواحاً كل يوم.

مريم أوباييش: موسكو أيضاً لم تنتظر انتقدت قرار الإتحاد الأوروبي واعتبرته عاملاً لا يساعد على التحضيرات الجارية بشأن مؤتمر جنيف 2 ثم جددت حرصها على تسليم نظام الأسد شحنة صواريخ إس 300 والمفارقة أن موسكو لا ترى في تسليحها للنظام السوري عاملاً يتعارض مع جهود البحث عن حل سياسي لإنهاء سفك الدماء.

[شريط مسجل]

سيرغي ريابكوف/نائب وزير الخارجية الروسي: نعتبر تسليم الصواريخ هذه عامل استقرار ونرى أن إجراءات كهذه تردع إلى حد كبير بعض العقول المتحمسة في التفكير بسيناريوهات يتخذ فيها النزاع منحاً دولياً بمشاركة قوات أجنبية.

مريم أوباييش: كأن سوريا ليست الآن ساحة حرب بالوكالة تشارك فيها أطراف أجنبية بشكل منظم أو فردي، ألم تأخذ الثورة منذ عسكرتها محنى آخر بسبب أطراف خارجية لها حسابات خاصة تصفى بالدم السوري، المجتمع الدولي الذي يعد بمؤتمر للسلام لم يتفق بعد على موعده وبتسليح المعارضة قد لا يفعل شيئاً، فحرب سوريا فعلاً لا تشبه أي حرب ومَن قال إنها بين السوريين فقط فقد جانبه الصواب.

[نهاية التقرير]

أسباب الاعتراض الروسي على القرار الأوروبي

غادة عويس: لمناقشة هذا الموضوع ينضم إلينا من موسكو الدكتور عباس خلف عضو الأكاديمية الروسية للدارسات الجيوسياسية، من لندن البروفيسور فواز جرجس رئيس مركز دراسات الشرق الأوسط في جامعة لندن، من اسطنبول سالم عبد العزيز المسلط عضو الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية وعضو المكتب التنفيذي للمجلس الوطني السوري أهلاً بكم جميعاً، أبدأ بضيفي من موسكو الدكتور عباس خلف دكتور كيف تفسر لنا الاعتراض الروسي على هذا القرار الأوروبي وهم أصلاً يعني لم يقرروا التسليح وإنما لم يمددوا حظر التسليح؟

عباس خلف: بصراحة موسكو اليوم بالرغم من أن قرار الإتحاد الأوروبي به بعض الثغرات لكن موسكو كانت منزعجة وأدانت هذا القرار بأبشع الكلمات وعلى أعلى المستويات سواء على مستوى وزير الخارجية ووكيله وكذلك على مستوى رئاسة الجمهورية..

غادة عويس: لماذا؟ لماذا، السؤال لماذا؟

عباس خلف: موسكو ترى بأن دعم المعارضة المسلحة التي تعتبرها هي عبارة عن حسابات لمجموعات متطرفة إسلامية ولا تعتبرها كما يعتبرها الغرب هذه ملاحظة مهمة بأنهم محررين وقوى سلام ولكن ترى بهم رجال عصابات وقطاع طرق وإلى آخره، ولهذا السبب ترى في دعم هذه المجموعات المسلحة خرق للقانون الدولي وقلب نظام حكم شرعي في دمشق.

غادة عويس: ولكن دكتور هذه في مقابل هؤلاء مَن تراهم روسيا إرهابيين هناك لجان شعبية وتصنف ضمن ميليشيات توظفها الحكومة السورية لقمع الناس وكما قمعت منذ البداية المتظاهرين وهم أيضاً يقمعون بأسلحة روسية.

عباس خلف: نعم، موسكو ترى هذه الرؤية الروسية أنا لا أريد أن أدينها أو أدعمها هذا ما تراه موسكو وعلينا أن نحترم كل الآراء كما يقال وموسكو ليس فقط ذهبت إلى إدانة الأعمال العدوانية والعسكرية التي تسميها هي بالطبع بل ذهبت إلى دعم حليفها بكل أنواع الأسلحة والعتاد والتسليح وهي ترى بأنها تحافظ على الأمن والاستقرار وعلى وحدة وسلامة أراضي سوريا بينما ترى في أعمال المجموعات المسلحة بأنها عملية لقلب نظام شرعي قائم في دمشق، فلهذا السبب نرى بأن موسكو كانت ممتعضة بالإضافة إلى أنها رأت في هذا القرار بأنه توقيت لئيم لأنه يدلل على خطط ونوايا مبيتة لإفشال مؤتمر جنيف 2.

غادة عويس: سأعود إلى التأثيرات على مؤتمر جنيف 2 قبل ذلك أتوقف مع الدكتور سالم المسلط عند موقفك دكتور لناحية هل القرار الأوروبي أصلاً برأيك مفيد الآن للمعارضة طالما كل هذه الظروف محيطة به أي تأجيل التسليح حتى ولو لم يمدد الحظر.

سالم عبد العزيز المسلط: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، حقيقة يعني ننظر بإيجابية لهذا القرار، القرار لا شك سيفيد وسيمكن ثوار سوريا والجيش الحر من الدفاع عن أنفسهم من الخلاص مما تراكم علينا من غزاة من الخارج تحدث الأخ من موسكو بأن روسيا كما تعلمون يعني قرار روسيا هو قرار سابق لضخ الأسلحة لهذا النظام وتسليحه لكن السؤال يحلل لروسيا أن تمنح السلاح لهذا النظام لقتل أطفالنا ولتدمير مدن سوريا ويحرم على السوريين الدفاع عن أنفسهم نأمل يعني الحقيقة هذا قرار جيد نعتبره ونرحب به ونأمل أن يكون له أثر ويكون له فارق على الأرض السورية، لابد أيضاً أن ننظر للجانب الآخر يمكن أن روسيا وإيران تتخذ من هذا القرار عذراً وتضخ كميات أكبر من السلاح في سوريا علماً أنهم ضخوا عدد أكبر من كميات الأسلحة المتطورة وما زالت بوارج روسيا على الشواطئ السورية تضخ السلاح لهذا النظام، وإيران تدعم مندوبيها وغزاتها الموجودين إلى الآن الذين يحاربون ويقتلون الشعب السوري، لابد أن يكون هناك فرق في هذا وسمعنا حتى من فرنسا قالت أنها لن تنتظر حتى شهر آب أغسطس لتسلح ستبدأ أعتقد، نأمل من الدول الشقيقة والصديقة أن تبدأ بهذه الخطوة هي خطوة طيبة وخطوة جريئة نأمل أن نرى ما يُمكن هذا الشعب للدفاع عن أعراضه والدفاع عن حرياته.

رفع الحظر الأوروبي تهديد لمؤتمر جنيف2

غادة عويس: دكتور فواز جرجس روسيا ترى بأن هذا القرار الأوروبي يأتي بمثابة صب الزيت على النار ويخفض من الأمل في التوقعات المبنية على مؤتمر السلام المزمع عقده إن عقد ما رأيك؟

فواز جرجس: في الواقع المهم في رأيي في قراءتي ليس انتقاد روسيا لقرار الإتحاد الأوروبي برفع حظر الأسلحة عن المقاومة السورية المهم هو في إعلان روسيا  على أنها سوف تمضي قدماً بتزويد الحكومة السورية بمنظومة صواريخ إس 300 والهدف الرئيسي الحقيقة هو إلغاء مفعول صدمة القرار الأوروبي، هذه نقطة مهمة للغاية صحيح أنه ليس هناك علاقة مباشرة.

غادة عويس: ولكن إس 300 دكتور عفواً، إس 300 كان أعلن عنه، صفقة صواريخ الإس 300 كانت روسيا حكت عنها قبل هذا بعد صفقة الياخونت.

فواز جرجس: الآن قالتها وبصراحة كان هناك نوع من الغموض، اليوم تحدثت القيادة الروسية أنها سوف تزود الحكومة السورية بهذه المنظومة، وهذا القرار اليوم هو رد مباشر لإلغاء مفعول الصدمة، المهم الحقيقة بغض النظر المهم والملفت والقراءة المتأنية للموقف الروسي تقول بأنها استثمرت رصيداً هائلاً في النظام السوري بأنها مستعدة للمضي قدماً للدفاع عن هذا النظام بأنها لن تقف مكتوفة الأيدي إزاء أي تدخل خارجي وهذا القرار وهذه التصريحات اليوم للقيادة الروسية هي موجهة أصلاً للدول الغربية وتحدثت عن العقول والرؤوس المتحمسة لأي قرار للتدخل ومن هنا الرد الإسرائيلي وبعض الردود الغربية، ولكنني بالنسبة لقرار الإتحاد الأوروبي الهدف الرئيسي كما تعلمين للإتحاد الأوروبي هو استخدام هذا القرار كورقة سياسية للضغط على  القيادة السورية من أجل التفاوض بجدية في مؤتمر جنيف 2 ولكن لم يتخذ قرار بعد بتسليح المعارضة مع أنني أعتقد بأن قضية تسليح المعارضة أصبحت مسألة وقت لا أكثر ولا أقل وأن أهمية هذا القرار الذي اتخذ الليلة الماضية هو الحقيقة يعني وضع الآليات ووضع الجمهور البريطاني والفرنسي والرأي العام العالمي في معنى معين بأن قرار تسليح المعارضة هو مسألة وقت لا أقل ولا أكثر.

موسكو وتزويد دمشق بصواريخ أس 300

غادة عويس: دكتور عباس خلف، لماذا إذن كما يقول الدكتور جرجس سارعت روسيا إلى أنها سترد بتزويد النظام السوري بصواريخ إس 300 أليس هذا أيضاً نسفا لأمل لمؤتمر مزمع عقده؟

عباس خلف: أنا اعتقد بأن القرار الأوروبي سيدفع موسكو إلى التسريع بتوريد الأسلحة وخاصة منظومة إس 300 وبالمناسبة إس 300 سوف لن تغطي الأجواء فقط للأمن السوري والأجواء السورية ولكنها ستكون بمثابة أمان أيضاً لحماية الأجواء للسفن والبواخر الحربية الروسية التي هي الآن في زيارات كثيرة للموانئ السورية وخاصة ميناء طرطوس والقاعدة هناك، أي إن موسكو بل ذهبت موسكو بل هنالك معلومات تتردد في موسكو بأن موسكو ستذهب لإرسال غواصات نووية تحمل الأسلحة النووية لترافق البواخر والسفن الحربية الروسية في ميناء البحر الأبيض المتوسط وهي إشارة إلى الغرب والولايات المتحدة الأميركية بعدم القيام بأي عمل عسكري أو بأي تدخل عسكري واليوم وكيل وزير الخارجية قال بأن منظومة صواريخ إس 300 هي من أجل منع أي تدخل عسكري قد تقوم به بعض الرؤوس الحارة أو العقول الحارة كما سماها ولهذا السبب ذهبت موسكو إلى أن أعتقد أن القرار الغربي وقرار الإتحاد الأوروبي سيدفع موسكو إلى الإسراع، وبالمناسبة كلا الطرفين يريدان أن يعززا موقف حليفه في مؤتمر جنيف بالمفاوضات ولهذا السبب أعتقد أن قرار الإتحاد الأوروبي هو يعني دعم معنوي وربما يكون في المستقبل قرار يعني حقيقي وتورد الأسلحة ولكننا أمام سباق تسلح حقيقي وأمام صراع إرادات وأعتقد أن موسكو جادة وأنا ذكرتها من قناتكم المحترمة إن موسكو اتخذت طريقاً لا عودة فيه في دعم حليفها في دمشق. 

غادة عويس: شكراً لك سأعود إليكم ضيوفي الكرام فاصل قصير نناقش بعده إذن مستقبل الأوضاع في سوريا في ضوء هذا القرار الأوروبي وما تبعه من تداعيات نرجو أن تبقوا معنا.

[فاصل إعلاني]

غادة عويس: من جديد أهلاً بكم في هذه الحلقة التي تناقش تداعيات قرار رفع الحظر عن تسليح المعارضة السورية على الوضع في البلاد، أعود إلى ضيوفي سيد سالم المسلط كان يقول ضيفنا من موسكو إن القرار الأوروبي قرار معنوي حتى الآن وبعد فترة سيكون هنالك سباق تسلح وموسكو جادة في دعم حليفها النظام السوري، إلى أي حد المعارضة الآن في موقف أيضاً يعني خطوة إلى الأمام ولكن فقط معنوية؟

سالم عبد العزيز المسلط: الكل يعلم وتعلمون بأن روسيا لم ينقطع تزويدها لهذا النظام بالسلاح وضخت الكثير من الأسلحة ولا تحتاج الحقيقة إلى أي قرار مثل هذا حتى تزيد وأنا الحقيقة أقول أنهم سيستخدمونه كعذر بالزيادة إنما روسيا سلمت أفضل ما عندها من أسلحة إلى هذا النظام والصواريخ البالستية.

غادة عويس: هذا إذن ليس بجديد، هذا ليس بجديد طيب بالنسبة للقرار الأوروبي.

سالم عبد العزيز المسلط: لا ليس بجديد روسيا وإيران نعم تسلح يعني دون توقف وتسلح بأفضل ما لديها لهذا النظام لأن النظام روسيا لها ربما مصالح لكن إيران يعني لها فكر تريد أن تطبقه على الأرض بالسلاح بأي ثمن كان.

غادة عويس: المهم الواقع الذي تشير إليه وتسمي إيران أيضاً إلى جانب موسكو وتقول كل هذا التسليح ليس بجديد عليكم طيب قابله هذا القرار الأوروبي وصفه ضيفنا من موسكو بأنه قرار معنوي حتى الآن أريد أن أعرف إلى أي حد المعارضة تعتبره أيضاً معنوياً حتى الآن؟

سالم عبد العزيز المسلط: القرار الحقيقة يعني ننتظر الآن لما يترتب على هذا القرار كيف يعني ستتحرك الدول سواء الشقيقة أو الدول الصديقة بهذا الاتجاه، اتجاه تسليح المعارضة وتزويدهم بالسلاح حتى وإن كان معنوياً فهذا سيرفع أيضاً من معنويات الثوار في الداخل الدول الكثيرة كانت تنتظر هذا القرار لتقوم بمسؤولياتها تجاه الشعب السوري قرارات كثيرة قطعت لهذا الشعب الذي تكالبت عليه كل يعني كل أنظمة الإرهاب حقيقة وأقولها بصراحة لكن هو بداية القرار مازال جديد هو خطوة يعني تجاوزوا فيها عقبات كانت عقبة ألمانيا هي التي كانت تعارض هذا الشيء لكن الحقيقة فرنسا وبريطانيا كان لهما جهوداً كبيرة في رفع هذا الحظر لن يبقَ هذا القرار فقط معنوياً إنما سنجد تنفيذه قريباً جداً، سنجد على الأرض أيضاً فارق كبير بينما ما كان وبينما سيحصل يعني حتى هذه اللحظة ثوار سوريا وبإمكانيات محدودة إنجازاتهم حقيقة مشرفة استطاعوا أن يتصدوا لكل الغزاة يعني المقاوم الذي جاء من لبنان، لبنان هي دولة شقيقة ونعتز بها ولكن أن تأتينا قوات زرعتها إيران هناك وتأتي باسم لبنان فهذا الحقيقة صعب جداً وتعلمون جميعاً أن سوريا احتضنت المقاومة عندما كان اسمها مقاومة، لكن الآن جاؤوا إلى سوريا كغزاة لقتل أبناء سوريا وتدمير مدن سوريا، فهل يمكن الصمت على ذلك؟

أوراق جديدة للضغط في مؤتمر جنيف2

غادة عويس: دكتور فواز جرجس، هل كما استخدم التعبير الدكتور عباس خلف سباق تسلح هل هذا الكلام عن التسليح سواء عدم تمديد رفع الحظر من قبل الأوروبيين أو إس 300 من قبل الروس يعزز أوراق كل طرف في أثناء التفاوض في المؤتمر إن عقد؟

فواز جرجس: في الواقع يعني أحد النقاط الرئيسية التي حاولت بريطانيا وفرنسا أن تقنع حلفائها في الإتحاد الأوروبي كان بأنه على الإتحاد الأوروبي أن يُمكن المعارضة سياسياً ويعني يؤازر المعارضة سياسياً ويعطي للمعارضة دفعة معنوية وسياسية من أجل حضور مؤتمر السلام جنيف 2 ومساعدة المعارضة على المشاركة في مؤتمر السلام، الولايات المتحدة كمان نقطة مهمة للجمهور العربي وراء الكواليس لعبت الولايات المتحدة دوراً مهماً في إقناع بعض الدول الأوروبية برفع حظر الأسلحة عن المعارضة السورية والملفت أن صحيح أن الولايات المتحدة اليوم يعني امتدحت هذا القرار مع أن إدارة باراك أوباما ما تزال مترددة في تقديم المساعدات العسكرية للمعارضة السورية، النقطة الرئيسية التي أريد إيصالها للمشاهد العربي بأن القرار الأوروبي والمساعدة الأميركية الهدف الرئيسي هو الحقيقة هدف من أجل الوصول إلى حل سياسي يعني لا الولايات المتحدة ولا بريطانيا ولا فرنسا تريد تمكين المعارضة المسلحة من إحراز الحقيقة يعني عمل ميداني أو حسم عسكري على الأرض، الكل يتحدث الآن عن حل سلمي الآن وسياسي ومن هنا هذا القرار هو الحقيقة يجب أن يفهم من أنه قرار يمهد لعملية السلام في مؤتمر السلام في أواخر الشهر القادم وهكذا ما تنظر إليه القيادات الأوروبية والقيادة الأميركية.

غادة عويس: يعني باختصار هو قرار عسكري لمآرب سياسية.

فواز جرجس: طبعاً هو في الواقع الحقيقة ورقة ضغط سياسية استخدمها ضد النظام السوري هو القراءة أنا أعتقد قراءة خاطئة لأن القيادة السورية كما نعرف لن تتجاوب مع هذه ورقة الضغط هذه القيادة السورية الآن وأعيد تكرار جملة أصبحت الآن، الحقيقة ما نشهده في سوريا حرب بالوكالة حروب بالوكالة بكل ما تعنيه هذه الكلمة بغض النظر عن موقفنا من الجهات الإقليمية والدولية هذا الصراع لم يعد صراعاً داخلياً بين النظام السوري والمعارضة السورية، هذا صراع إقليمي ومن هنا الدبلوماسية الروسية والأميركية الآن جدية لدرجة كبيرة محاولة لتذييل العقبات في مؤتمر سلام قدمت الولايات المتحدة تنازلات مهمة للقيادة الروسية وخاصة قبولها بعدم تنحي الرئيس السوري قبل المفاوضات، ومن هنا القيادة الروسية في اجتماع البارحة اجتماع وزير الخارجية الروسي مع وزير الخارجية الأميركي كان الهدف الرئيسي منه هو التنسيق لانعقاد هذا المؤتمر ومحاولة الحقيقة قراءة الأطراف التي ستشارك فيه وتذييل العقبات في هذا الصدد.

غادة عويس: دكتور عباس خلف بدقيقة دقيقتان، دقيقة لك ودقيقة للسيد المسلط، لاحظنا بأن الأوروبيين قالوا لا تسلحوا إن كنتم ستسلحون قبل آب/ أغسطس وكأنها تريد إعطاء فرصة لجنيف 2 بينما روسيا فوراً قالت إس 300 إلى السوريين، مَن إذن يعطي فرصة للسلام الأوروبيين أكثر من الروس هكذا يبدو؟

عباس خلف: أعتقد أن الأوروبيين والأميركان لحد الآن هنالك تردد الذي شاهدناه والتوريط الذي قامت به للمعارضة السورية ودفعت إلى هذه المواجهة غير المتكافئة، أعتقد بأن موسكو لا تزال تملك بأوراق اللعبة وتملك قيادة العملية السياسية ولهذا السبب نرى بأن القرار الأوروبي كان لمصلحة موسكو لتعزيز قوى حليفها بينما لا يزال الغرب والولايات المتحدة بخجل ووجل يترددون هنا وهناك وأعتقد بأن موسكو لا تزال..

غادة عويس: الرؤية واضحة أكثر عندها شكراً لك، أختم معك سيد سالم المسلط إذن كما يقول الدكتور عباس خلف الرؤية أكثر وضوحاً عند الروس وهم أقوياء أكثر ولذلك سارعوا إلى اعتبار القرار الأوروبي استفزاز وقالوا إس 300 في المقابل، هل تعتقدون في المعارضة أن موسكو ومن خلالها النظام سيكون موقفه أقوى في جنيف 2؟

سالم عبد العزيز المسلط: لا أعتقد ذلك حتى هذه اللحظة وإن صرح يعني حتى وزير خارجية هذا النظام بأنهم سيحضرون مؤتمر جنيف لكن لا أعتقد أن موقف هذا النظام سيكون قويا لا يقوى أبداً بروسيا ولا يقوى أبداً بإيران، تعلمون ما هو وضع هذا النظام على الأرض الآن، وضعه ليس كما كان عليه ولا يسيطر على الأراضي السورية إلا على جزء بسيط منها، الحقيقة يجب أولاً وأقول عن المعارضة نريد أن نعرف ماذا يحمله جنيف أيحمل للشعب السوري خلاصه من هذا النظام، أم يحمل أنه بصمات روسية لتكريس هذا النظام وإطالة عمره؟

غادة عويس: شكراً لك وفي أي حال بانتظار معرفة موقف المعارضة أصلاً من المشاركة في جنيف 2 ومَن هو الوفد، شكراً جزيلاً لك السيد سالم عبد العزيز المسلط عضو الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية حدثتنا من اسطنبول، أيضاً أشكر ضيفي من موسكو الدكتور عباس خلف عضو الأكاديمية الروسية للدارسات الجيوسياسية، وأشكر من لندن البروفيسور فواز جرجس رئيس مركز دراسات الشرق الأوسط في جامعة لندن، وبهذا تنتهي هذه الحلقة من برنامج ما وراء الخبر نلتقي بإذن الله في قراءة جديدة فيما وراء خبر جديد، إلى اللقاء.