تناولت حلقة الاثنين 18/11/2013 من برنامج "ما وراء الخبر" تصريح مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن جمال بن عمر بأن هناك مجموعة تمارس العرقلة الممنهجة لعملية التسوية السياسية، مستعرضا مسؤولية أنصار النظام السابق عن ذلك، وفرص التحول السياسي في البلاد.

واستضافت الحلقة عضو مؤتمر الحوار عن المؤتمر الشعبي العام عادل الشجاع، والكاتب الصحفي عبد الهادي العزعزي.

وأوضح الشجاع أن بن عمر تأكد الآن من فشل مؤتمر الحوار، فبحث عن شماعة يعلق عليها هذا الفشل، متهما إياه بعدم الحياد لحديثه عن محاولات النظام السابق الاستفادةَ من إخفاقات الحكومة الاقتصادية والسياسية، والانتظار حتى اللحظات الأخيرة ليفجر الأوضاع ملقيا باللوم على طرف دون آخر.

مرونة
من جهته وصف العزعزي بن عمر بأنه مكلف من الأمم المتحدة ليراقب عملية انتقال السلطة التي لم يتم نقلها بشكل كامل حتى الآن، لأنه تعامل "بمرونة" في البداية مع القوى السياسية وتمتع بصبر كبير، ولكنه أحس أخيرا بنفاد الوقت.

وحول الحديث عن الأموال المنهوبة أبان الشجاع أن بن عمر يتحدث عن أرقام لأموال نهبها الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح، مشيرا إلى دعوتهم المجتمع الدولي كي يعيدها إلى الشعب اليمني أينما وجدها، وتأسف في الوقت ذاته من عدم حيادية المبعوث لأنه يتحدث في كل خطاباته عن "ثورة"، في حين وصفت المبادرة الخليجية وقرارا مجلس الأمن ما حدث في البلاد بأنه "أزمة".

وطالب العزعزي الأمم المتحدة بالضغط عبر مبعوثها باتجاه نقل السلطة، لأن الدولة العميقة ما زالت موجودة، مؤكدا وجود أشخاص في الحكومة ومؤتمر الحوار متهمين بانتهاكات مباشرة ضد شباب الثورة ولم يُتخذ ضدهم أي إجراء قانوني.

النص الكامل للحلقة