ناقشت حلقة الأحد 10/11/2013 من برنامج "ما وراء الخبر" فشل جولة مفاوضات جنيف بشأن نووي إيران، رغم التفاؤل الحذر الذي عبرت عنه بعض الأطراف، حيث أصر الرئيس الإيراني حسن روحاني على حق بلاده في تخصيب اليورانيوم.

واستضافت الحلقة كلا من مدير المركز العربي للدراسات الإيرانية محمد صالح صديقيان، والكاتب المتخصص في قضايا الشرق الأوسط ديليب هيرو.

ووصف صديقيان التصريحات التي أطلقها روحاني بـ"الحادة جدا"، وقال إنه قصد منها بعث رسائل طمأنة لبعض المتشككين داخليا في جدية الغرب التفاوضية، والتأكيد لبعض الدول الغربية أن إيران ستكون ثابتة على مواقفها وحقها في عمليات التخصيب.

ورفض هيرو وصف ما حدث بالفشل، موضحا أنها مفاوضات ستتواصل لاحقا، وحديث روحاني هو "تفسير" فقط للموقف الإيراني وليس تشددا، ولكن فرنسا هي التي دفعت طهران لاتخاذ هذا الموقف بوضعها "العصا على الدواليب" فيما يختص بشحنات اليورانيوم التي تم تخصيبها سابقا، مشيرا إلى أن المفاوضات تحركت بشكل سريع، مع وجود إرادة حسنة لإكمالها.

وأبان صديقيان أن إيران وافقت في الأيام الماضية على تخفيض نسبة التخصيب لأقل من 20%، وهي خطوة قد تعزز الثقة المفقودة منذ أكثر من ثلاثة عقود بينها وبين الدول الغربية، خصوصا أميركا.

وبيّن هيرو أن للطرفين مطالب طرحاها في المفاوضات، ولكن تبقى كمية اليورانيوم المخصب الجاهز في إيران وكيفية التعامل معه هي المشكلة التي تحتاج للحل، إضافة لبعض المحطات التي توجد في المناطق الجبلية، والاتفاق على تفكيكها، ومن ناحية أخرى بحث سبل رفع الحصار الاقتصادي عن طهران.

النص الكامل للحلقة