ناقشت حلقة الجمعة 25/10/2013 من برنامج "ما وراء الخبر" تطورات انطلاق الحوار الوطني التونسي الذي يهدف إلى إنهاء أزمة سياسية تفجرت منذ ثلاثة أشهر عقب اغتيال معارض تونسي، متناولة التوقعات بتغيرات سياسية وسط التجاذبات بين مختلف القوى السياسية للوصول إلى حل للأزمة.

واستضافت الحلقة النائب في المجلس التأسيسي عن حركة "نداء تونس" شكري يعيش، وعضوة المكتب السياسي لحركة النهضة آمال عزوز.

ووصف يعيش استشهاد محمد البراهمي "بالقطرة" التي أفاضت الكأس، حيث تدخل تونس اليوم حقبة جديدة من تاريخها، معربا عن أمله في أن تعالج كل المشاكل الأمنية والاقتصادية و"الإرهابية"، ويتم التحضير لانتخابات شفافة ونزيهة في غضون أشهر.

وأكدت عزوز من جانبها الحاجة إلى السعي "الجدي" لإنجاح الحوار والمرور "بقطار" تونس من حالة "اللادولة" وعدم الاستقرار إلى بناء المؤسسات والديمقراطية الحقيقية التي دفع الشعب من أجلها الغالي والنفيس.

ويأمل يعيش أن نرى في غضون أسابيع حكومة مكونة من كفاءات تونسية، وتكون "مستقلة" تقف على نفس المسافة من جميع الأطراف، وتعمل على حل مشكلة البطالة وعجز الميزان التجاري "المختل" والعاجز.

وعزت عزوز حالة الشد والجذب السياسي في البلاد إلى عدم إيمان المعارضين بالمؤسسات، حيث استخدموا كل الوسائل لإسقاط الحكومة، مؤكدة أن من حقهم تقييم الحكومة ونقدها، ولكن ليس من حقهم المناداة بإسقاط الحكومة لأن الصندوق فقط هو من يفصل في هذا الأمر.

النص الكامل للحلقة