ناقشت حلقة الخميس 17/10/2013 من برنامج "ما وراء الخبر" إعلان شركة استشارات الطاقة الأميركية "بيرا" أن الولايات المتحدة أصبحت أكبر منتج للنفط في العالم، والتأثيرات المحتملة لذلك على الدور العربي في السياسة الدولية.

واستضافت الحلقة كلا من المستشار في البنك الدولي لشؤون النفط والطاقة ممدوح سلامة، ورئيس مركز البصيرة للدراسات الاقتصادية جواد العناني.

وأوضح العناني أن ارتفاع أسعار النفط العالمية أجبر أميركا على البحث عن الآبار القديمة المهملة، واستخراج النفط من "الصخر الزيتي"، إضافة إلى مشاريع الغاز مما أدى إلى زيادة إنتاج البلاد، وعزز بذلك موقفها التفاوضي في أسواق النفط العالمية.

ونفى سلامة ما جاء في التقرير مبينا أن مجمل إنتاج أميركا هو 7.5 ملايين برميل، مما يجعله أقل من إنتاج السعودية وأقل من إنتاج روسيا أيضا، وأضاف أن الإنتاج الأميركي "مكلف" جدا، حيث تعاني حقول الصخر الزيتي من النضوب السريع، وأن إعلان شركة بيرا يسعى للتأثير على سوق النفط وتعزيز موقف أميركا فيه.

وأشار العناني إلى أن إطلاق هذا الخبر بعد الانتهاء من الموازنة الاقتصادية الجديدة يهدف إلى تعزيز ثقة العالم في أميركا، مستبعدا أن يكون لذلك تأثير يذكر على اقتصاديات الشرق الأوسط.

وتنبأ سلامة بأن الاقتصاد الصيني سيسبق الاقتصاد الأميركي بحلول العام 2015، مشيرا إلى أنه يعتمد على استيراد النفط العربي بشكل أساسي، ولذلك تحاول أميركا التأثير على هذا التطور السريع بطريقة أو بأخرى، للحيلولة دون تطور قدراتها الاقتصادية والعسكرية.

النص الكامل للحلقة