ناقشت حلقة الأحد 13/10/2013 من برنامج "ما وراء الخبر" تطرق قمة الاتحاد الأفريقي الأخيرة لعلاقة دول الاتحاد بالمحكمة الجنائية الدولية، ومستقبل العلاقة التي تربط دول الاتحاد بالمحكمة، وأهمية الفصل بين تحقيق العدالة الدولية و"تسييس" العدالة.

واستضافت الحلقة كلا من الخبير في القانون الدولي سعد جبار، والمستشار في وزارة العدل السودانية معاذ أحمد تنقو، إضافة إلى ريتشارد ديكر من منظمة هيومن رايتس ووتش.

وأوضح تنقو أن المحكمة صادقت على ميثاقها 34 دولة أفريقية، مما يؤكد حرص هذه الدول على تطبيق العدالة الدولية، ولكن المحكمة خالفت كل بنودها، حيث يجد من يقرأ قرارتها الفرق الشاسع بين نظامها الأساسي وما تقوم به، مما يصعب الاعتماد عليها في تحقيق العدالة الدولية.

ووصف جبار المحكمة بـ"عدم" الحياد إلى حد ما، لأنها تستثني إسرائيل من تطبيق قوانينها، ولكنه نبّه إلى أن الادعاء بحصانة الرؤساء يشجعهم على البقاء فترات طويلة في الحكم، لافتا النظر إلى أن معظم الجرائم ضد الإنسانية توجد في المنطقة العربية والأفريقية، ومناديا بأهمية وجود منظومة محاسبة أفريقية لإخافة "القتلة المستبدين".

وتطرق ديكر إلى شعور العديد من الشعوب الأفريقية بالقلق البالغ تجاه هذه القمة الأفريقية التي تبعث برسالة مزعجة إلى الذين يتعرضون للتعذيب والاغتصاب والجرائم ضد الإنسانية، مشيرا إلى افتراض أن المحكمة الدولية أنشئت لتطبق نظامها بشكل محايد، لأن عملها صعب للغاية لوقوعه تحت سياق سياسي.

النص الكامل للحلقة