- انتهاكات الجيش المالي ضد المدنيين
- استقرار مالي على المحك

- مستقبل النسيج الاجتماعي في ضوء الانتهاكات


عبد الصمد ناصر
تمارا الرفاعي
سعد جالو توريه
صالح ولد حننة

عبد الصمد ناصر: قالت منظمة هيومن رايتس ووتش المعنية بحقوق الإنسان أنها تلقت تقارير عما سمتها انتهاكات خطيرة تشمل أعمال قتل ارتكبها الجيش المالي خلال العملية العسكرية التي يشنها بمشاركة قوات فرنسية في وسط وشمال مالي.

نتوقف مع هذا الخبر لنناقشه في عنوانين رئيسيين: ما مدى وجاهة الاتهامات التي توجه للجيش المالي بارتكاب تجاوزات؟ وما هي حدود المسؤولية الفرنسية عنها وكيف ستنعكس مثل هذه الاتهامات على سير العملية العسكرية وعلى مستقبل الاستقرار الاجتماعي في مالي؟

في تعليقها على الانتهاكات التي اتهمت القوات المالية بارتكابها في حق مدنيين من قوميتي العرب والطوارق في مالي قالت وزارة الدفاع الفرنسية إنها لا تملك دليلا يؤكد تلك الاتهامات وإنها تأخذ على محمل الجد مخاطر أي تجاوزات قد ترتكب أثناء العملية العسكرية التي تشنها في مالي شراكة مع القوات الحكومية هناك، بيد أن ما لم يبلغ باريس بلغ منظمات حقوقية من بينها هيومن رايتس ووتش التي أكدت حصولها على تقارير توثق انتهاكات وصلت إلى حد القتل على أيدي القوات المالية.

[تقرير مسجل]

أمير صديّق: عندما تحضر الحروب تصطحب معها المخاوف من المجازر هذا ما تحذر منه منظمات دولية رصدت ما تقول إنها انتهاكات خطيرة حدثت في مالي وتحديدا بعد وصول القوات الفرنسية والحكومية المالية إلى مدينة نيولو في وسط البلاد، هنا تقول هيومن رايتس ووتش ارتكبت أعمال قتل بحق مدنيين والأسوأ أن أعمال القتل هذه أخذت تنحو منحا عرقيا بحسب ما تحذر منه المنظمة الحقوقية، فالعرب والطوارق كما يقول التقرير لها أصبحوا ضحايا جرائم قتل متكررة، أعمالُ انتقام إذن حذرت منها مسبقا منظمات حقوقية عديدة لارتباط أفراد هاتين العرقيتين بالمسلحين الذين كانوا يتجهون إلى العاصمة باماكو قبل التدخل الفرنسي وما تخشاه هذه المنظمات أن تزداد هذه الانتهاكات كلما تقدمت القوات الحكومية باتجاه معاقل المسلحين شمالي مالي، ويزيد من هذه المخاوف  أن الصورة تغيب عن مسرح عمليات القتال في أثناء حدوثها فلا تعرف طبيعة ولا حجم عمليات الانتقام إضافة إلى قيام القوات الفرنسية بتسليم المناطق التي تدخلها للقوات المالية الحكومية المتهمة بارتكاب تلك التجاوزات، يحدث هذا على الرغم من أن أبناء هاتين العرقيتين ليسوا على قلب رجل واحد في تأييد الجماعات الإسلامية المسلحة فبعضهم أعلن رفضه لما سمي بالتمرد في الشمال وفي الوقت نفسه تأييده وإن بتحفظ للتدخل العسكري، إن الاتهامات بانتهاك حقوق الإنسان لا تقتصر فقط على القوات الحكومية بل تشمل أيضا الإسلاميين وينقل تقرير لمفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين روايات فارين من مناطق سيطر عليها المسلحون تتحدث عن حالات اغتصاب وإعدام لمعارضين وتطبيق تعسفي لحدود البتر والرجم، ما دفع محكمة الجنائيات الدولية لفتح تحقيق بشأن جرائم حرب محتملة هناك، يضيف تقرير آخر ليهومن رايتس ووتش ما يعتبر جرائم حرب يرتكبها هؤلاء المسلحون أبرزها تجنيد أطفال لا تتجاوز أعمار بعضهم اثني عشر عاما ودفعهم إلى خضم الصراع وتلك كما تؤكد المنظمة جريمة حرب بامتياز.

[نهاية التقرير]

انتهاكات الجيش المالي ضد المدنيين

عبد الصمد ناصر: إذن أهلا بكم في هذه الحلقة التي سنناقشها مع ضيوفنا من باماكو سعد جالو توريه محافظ غاو ومن نواكشوط النائب البرلماني المعارض والخبير في الشأن المالي صالح ولد حننه ومن نيويورك تمارا الرفاعي المتحدثة باسم منظمة هيومن رايتس ووتش، نبدأ معك سيدة تمارا بحكم أنكم أنتم من بين الأوائل الذين لفتم أنظار العالم إلى ما يجري في مالي على الصعيد الإنساني وخاصة توثيقكم لبعض الانتهاكات، حسب التقارير التي وردتكم من مالي والتي تحدثت عن هذه الانتهاكات ما حجم هذه الانتهاكات وهل وجدتم أنها انتهاكات ممنهجة منظمة مقصودة أم كانت حالات معزولة؟

تمارا الرفاعي: نعم، شكرا على السؤال أولا يجب أن نتذكر إننا أصبحنا الآن في حالة يعني نزاع مسلح به أطراف كثيرة لذلك فهيومن رايتس ووتش هي تريد أن تطلع دوما على الانتهاكات من قبل جميع الأطراف، وقد تم رصد فعلا حالات من القتل وتم رصد يعني في الأيام الأخيرة وتم رصد أيضا حالات من الانتهاكات من قبل قوات الأمن المالي ولكن أيضا تم رصد حالات انتهاكات جسيمة من قبل المجموعات المعارضة يعني بما في ذلك يعني حالات إعدام وحالات تجنيد أطفال إلى آخره، لذا فالانتهاكات الآن يعني متسارعة الوتيرة للأسف وكلها بحق المدنيين.

عبد الصمد ناصر: تقولين انتهاكات من قبل، لو نتحدث الآن عن الانتهاكات التي تحدثتم عنها أنتم وركزتم عليها في تقريركم وهي انتهاكات بحق مدنيين من قبل القوات الحكومية ومليشيات ما هي هذه المليشيات وما مدى تبعيتها للحكومة، وما مدى مصداقية المصادر التي اعتمدتم عليها في توثيق ما يجري؟

تمارا الرفاعي: أنا آسفة أنا لم أسمع السؤال جيدا بسبب يعني أصوات أخرى على الخط لكن لو تستطيع الإعادة.

عبد الصمد ناصر: أعيد السؤال، أعيد السؤال بما أنكِ ذكرت الانتهاكات وقلت لنا أن هناك انتهاكات كما يعني رصدتم ذلك تقوم بها قوات حكومية وأيضا بعض المليشيات كما تحدثتِ أيضا عن انتهاكات من قبل الجماعات الإسلامية المسلحة، ونسأل هنا عن هذه الجماعات التي تقولين بأنها مليشيات تقوم بهذه الانتهاكات، ما مدى ارتباطها بالحكومة المالية وأيضا ما مدى مصداقية الجهات والمصادر التي اعتمدتم عليها في إعداد هذا التقرير؟

تمارا الرفاعي: لا يزال الصوت غير واضح لكني استشف السؤال وهو عن المصادر التي نعتمد عليها من اجل إصدار مواقف أو التقارير.

عبد الصمد ناصر: في مالي.

تمارا الرفاعي: في مالي طبعا، في مالي طبعا يعني منهجية المنظمة منظمة هيومن رايتس ووتش في مالي هي كالبلاد الأخرى يعني يذهب فريق من الباحثين إلى البلد ويلتقي بالمدنيين ويلتقي بمجموعات تمثل يعني تمثل المدنيين إن كان من الناس الفارين من أماكن النزاع أو المنظمات الحقوقية هناك أو المنظمات الطبية أو منظمات الإغاثة المحلية وهي تجمع المعلومات من الأشخاص المعنيين مباشرة ولكنها أيضا تستند إلى إفادات وإلى تقارير من الجهات الأخرى يعني تستند إلى يعني إلى معلومات من المستشفيات التي تستقبل الجرحى، تستند أيضا إلى الحديث مع مسؤولين حكوميين وأيضا مع مسؤولين في مجموعات مختلفة، ولذا فقد قامت الباحثة الأساسية في منظمة هيومن رايتس ووتش بأربع زيارات ميدانية إلى مالي في الأسابيع الماضية فهي تستند على شهادات مباشرة.

عبد الصمد ناصر: طيب هذه انتهاكات قلت أنها يعني تتم على يد القوات الحكومية وعلى يد مليشيات هنا سألتك قبل قليل عن مدى ارتباط هذه المليشيات بالحكومة المالية ولماذا يقومون بما يقومون به؟ باختصار.

تمارا الرفاعي: لماذا يقومون بما يقومون به للأسف في كل حالة نزاع مسلح يكون هناك العديد من الانتهاكات أنا أتكلم عن المجموعات المعارضة وأيضا عن الحكومة وأيضا عن قوات الأمن يعني أتكلم أيضا عن أنصار الدين وحركة الوحدة والجهاد إلى آخره الجميع يرتكب الانتهاكات للأسف.

عبد الصمد ناصر: طيب سيد المحافظ سعد جاو توريه محافظ غاو سمعت ما قالت ممثلة منظمة هيومن رايتس ووتش وهي على كل حال ليست الجهة الوحيدة التي دقت ناقوس الخطر ولفتت انتباه العالم إلى هذه الحالة الإنسانية ولهذه الانتهاكات المرتكبة في حق مدنيين من قبل قوات حكومية ومن قبل مليشيات تابعة لها وموالية للسلطة، طبعا هي ذكرت أيضا أن هناك انتهاكات من الطرف الآخر في هذا الصراع كيف أنتم تردون الاتهامات التي تخصكم، تخص الحكومة والسلطة المالية؟

سعد جالو توريه: شكرا جزيلا أنا أقدم، أنا أقدم نفسي اسمي جالو توريه وأنا عمدة غاو وإنني عمدة مدينة كبيرة فيها عدد كبير من السكان وهي من اكبر مدن شمال مالي، وأن السيدة قد أكدت قبل قليل وأنا متأسف لأنه لا عرف من أين تأتي بمصادر معلوماتها، وذلك لأن جيشنا حريص وجيش جمهوري ولن يقع دائما ولن يهاجم الأبرياء إطلاقا، ما أود قوله في قناتكم هو أنني اشكر جمهورية فرنسا التي وبفضلها استطعنا أن نمنع وصول الإرهابيين إلى العاصمة وأن هذا الموضوع قد بدأ حسب علمي لم يكن هناك أية انتهاكات لحقوق الإنسان.

عبد الصمد ناصر: طيب هذا موضوع آخر سيد العمدة سيد توريه هذا موضوع آخر موضوع العملية موضوع آخر، نحن نركز فقط على مسألة هذه الاتهامات، الاتهامات التي وردت في تقارير دولية ومن بينها منظمة هيومن رايتس ووتش وبخصوص المصادر أنت سمعت ضيفتنا السيدة تمارا الرفاعي المتحدثة باسم المنظمة قالت بأنها اعتمدت يعني على مصادر عدة في داخل مالي من المستشفيات ومن المتضررين ومن اللاجئين ومن مؤسسات كثيرة وقبل أن تصدر هذا التقرير وليس مصدر واحد أو مجرد انطباعات أو زيارة ميدانية فقط لممثل المنظمة لوحده.

سعد جالو توريه: متأسف وأنا فهمت ما تقوله وفهمت سؤالك لأنه إذا كانت هناك مصادر أخذتها من المستشفيات، فمنذ تسعة أشهر مستشفيات الشمال يسيطر عليها هؤلاء المجاهدون هؤلاء الإرهابيون، جميع المستشفيات وكل مناطق الشمال يقومون تحت إدارتهم هم وغالبا ما يقومون بتقديم إساءات وإظهار على أبناء شعبنا ويأخذونهم إلى المستشفيات يقتلون الناس ويأخذونهم إلى المستشفيات يقطعون أطراف الناس ثم يأخذونهم إلى المستشفيات كأنهم يعتنون بهم، إذن كلما وقع من ضرر لم يكن على يد سلطاتنا بل كان على يد..

عبد الصمد ناصر: سيد توريه عذرا للمقاطعة هذا ما قالته المنظمة أيضا، المنظمة لم تتحدث عن انتهاكات فقط يعني تنسب إلى الجيش المالي أو المليشيات المالية بأنه هو، أو كما قالت ضيفتنا قبل قليل السيدة الرفاعي هناك انتهاكات ذكرت أنصار الدين ذكرت منظمات أخرى وقالت أن هناك حالات إعدام وان هناك أيضا تجنيد للأطفال وغيرها من الانتهاكات يعني التقرير كان متوازنا.

سعد جالو توريه: نعم، نعم هذا صحيح هذا ما أود أن أؤكده هنا في قناتكم وهو أن  منذ 30 مارس/آذار في شمال مالي كلما جرى ووقع يقع على مسؤولية وعاتق هؤلاء الأشخاص الذين هم يقومون؛ هؤلاء الإرهابيين، هم الذين يقومون بكل هذا على أرضنا وقد عملوا سوية وتعاونوا هذه الجهات المختلفة ولكن الموجاهو ولكي يحصلوا على احترام السكان بدؤوا بالهجوم على تلك الجماعات المسلحة التي ترتكب أعمال اغتصاب، فأراد الموجاهو أن يحظوا باحترام الناس لذلك انضموا إلى جانب السكان المدنيين، وهنا حقيقة  هناك أمور كثيرة حدثت ولكنني أنا أحمل المسؤولية على هؤلاء المجاهدين وأنصار الدين وكل هذه المجموعات هي التي بدأت بالعمل وهي التي بدأت بالهجوم، إذن فكلما خرج بعد الثلاثين من مارس/ آذار القوات الأمنية غير موجودة، فإن موجاهو هي التي دفعت من قبلهم هم، وعندما طردوا  وخرجوا من غاو كما فعلنا انطلقوا إلى ساردين وذهبوا إلى ساردين واليوم نجد أن الجيش الفرنسي والجيش المالي استطاعوا أن يدفعهم..

عبد الصمد ناصر: هي تفاصيل كثيرة، سيد توريه هي تفاصيل كثيرة وقتنا لا يسمح بسردها كلها ولكن هنا أتوجه إلى صالح ولد حننة النائب البرلماني المعارض والخبير في  الشأن المالي، سيد صالح ولد حننة ألم يكن أصلا ممكنا توقع وقوع مثل هذه انتهاكات في مثل هذا الصراع وربما القيام بإجراءات ما من باب الاحتياط من قبل الحكومة المالية بالنظر لطبيعة التركيبة السكانية في المنطقة التي شهدت هذه الانتهاكات؟

صالح ولد حننة: من الطبيعي في أي صراع خاصة إذا كان هذا الصراع في منطقة تماس عرقي أن تكون تجاوزات كبيرة جدا، لكن الأخطر من هذا كله أن هذه التجاوزات بدأت قبل أن تبدأ الحملة الأخيرة التي تقودها فرنسا في مالي، لا شك أنكم سمعتم قبل عدة أشهر عن مقتل أكثر من سبعة عشر داعية كانوا في رحلة دعوية ومعروف أنهم لا ينتمون لجهة سياسية،  إذن المعلومات المؤكدة الآن هي أن هناك أشخاص تم قتلهم بدم بارد لا لشيء إنما لبشرتهم أو لميول بشرتهم إلى البياض من سلالة قوميات معروفة مالية من الأزواديين أي الطوارق ومن العرب ومن الفّلان، هذه المجموعات الآن تعيش خطر حقيقي وقد فعلا رصدت هيومن رايتس مشكورة لأنها أول من دق ناقوس الخطر بعد هذه التجاوزات لكن الأخطر من هذا كله هو أن هذه التجاوزات تحصل في منأى وفي عزل تام عن وسائل الإعلام، لا شك إنكم تعرفون أن السلطات وأن الجيش الفرنسي منع كل الإعلاميين من دخول المدن التي هي ساحة هذه المعارك والتي حصلت فيها معظم هذه التجاوزات، ذلك ما أكده مراسل فرانس كاد وأكده مندوب مراسلون بلا حدود  كل الإعلاميين حوصروا في باماكو ولم يسمح لهم بالخروج من باماكو وحتى في باماكو حصلت بعض هذه التجاوزات قبل يومين نقلت مراسلة إذاعة فرنسا الدولية أن مجموعة من الدرك اختطفت إمام المسجد كبير معروف في باماكو يدعى مسجد الوهابيين وتعرضت له بكل أنواع الشتم والإهانة وحلقت لحيته وإلى آخره يعني هي تجاوزات معروفة، هذا بالإضافة إلى قتل شيخ في السبعين من عمره وابنه في مدينة..

عبد الصمد ناصر: هي حالات عديدة لا يسمح وقتنا بسردها كلها سيد صالح حننة ولكن هذا ما يستدعي أيضا أن نطرح سؤال عن مدى تأثير الحديث عن مثل هذه الانتهاكات على استقرار مالي مستقبلا والذي يفترض أنه الهدف النهائي للعملية العسكرية الجارية الآن سنحاول أن نلامس جوابا لهذا السؤال بعد هذا الفاصل القصير نرجو أن تبقوا معنا مشاهدينا الكرام.

[فاصل إعلاني]

عبد الصمد ناصر: أهلا بكم من جديد مشاهدينا الكرام في هذه الحلقة التي تتناول الاتهامات الموجهة للجيش المالي بالقيام بانتهاكات خطيرة بينها أعمال قتل، ضيفتنا في نيويورك تمارا الرفاعي المتحدثة باسم هيومن رايتس ووتش سمعتِ السيد جالو توريه عمدة غاو  يعني وكأنه ينفي ما جاء في التقرير ويحاول أن يقلل من مصداقيته، ما ردك؟

تمارا الرفاعي: أريد أن أشير إلى أن يعني هناك أنواع أخرى من الانتهاكات التي تحصل وهي مثلا الاعتقالات التعسفية التي هي تحدث في مالي وأيضا عمليات التعذيب التي تحدث عند الاعتقال كما نريد أن ننوه أن النزاع أو التصعيد الأخير في مالي هو يضيف إلى حالة إنسانية بالأساس صعبة جدا في البلد، يعني شمال ووسط البلد يعاني من حالة إنسانية سيئة جدا جدا منذ أكثر من عام أو منذ عام يعني مع أعداد هائلة  من النازحين لذا فهي مشاكل كثيرة متفاقمة زاد عليها هذه التقارير الأخيرة التي نحن أصدرناها حول الانتهاكات التي رصدناها لكن أيضا كما نوه الأستاذ في البرلمان توجد  انتهاكات من قبل الجماعات المعارضة يعني كما قلنا ذكرنا تجنيد الأطفال لكن لم نذكر التدمير الممنهج لبعض المناطق الدينية أو لبعض آثار الثروة الدينية والثقافية لذا يجب أن ننظر إلى الصورة كاملة وهي صورة سيئة.

استقرار مالي على المحك

عبد الصمد ناصر: طيب جالو توريه محافظ وعمدة غاو، العملية العسكرية التي تدور الآن تقول الحكومة المالية وتقول فرنسا التي تقود هذه العملية بأن الهدف منها هو إعادة الاستقرار واستتباب الأمن في مالي، مثل هذه الاتهامات الموجهة بحدوث انتهاكات في حق مدنيين في حق مواطنين ماليين وفي حق عرق أو أعراق بالذات كما تقول بعض التقارير، هل تعتقد بأن هذا الهدف سيتحقق؟ هدف استقرار مالي حتى لو انتهت العملية العسكرية؟

سعد جالو تورية: أود أولا أشكركم على هذا السؤال، أود أن أقول نحن أبناء الشمال نحن ندين بشدة كل الأشخاص الأبرياء الذين يتعرضون للخطر أو التهديد والتخويف، أمس نظمنا مؤتمرا صحفيا للحديث عن ذلك وقد قلنا بأننا بعد الحرب يجب أن نتوجه نحو المصالحة، والمصالحة سنجريها مع إخوتنا العرب وغيرهم، وبالتالي لا ينبغي الإساءة إليهم؛ الأبرياء لا يجب الإساءة إليهم، وأعتقد أن الجيش قد درب قواته بحيث لا يؤذون الأبرياء وأن الحكومة حريصة بشكل منتظم وخاص بالاهتمام بهذا الموضوع لأننا نحارب ما يحصل في الشمال، ذلك أننا في الحقيقة نحن ضد أي تصرف من هذا النوع..

مستقبل النسيج الاجتماعي في ضوء الانتهاكات

عبد الصمد ناصر: عذرا عذرا سيد توريه، عذرا عذرا سيد توريه ما الذي إذن ستقوم به الحكومة المالية لاحتواء أي تداعيات خطيرة على مستقبل النسيج الاجتماعي للبلاد؟

سعد جالو تورية: نعم؛ الحكومة تقوم بأشياء كثيرة، الحكومة تقوم بحملات توعية كبيرة مستمرة للجيش وتستوفي توعية السكان بالقول لهم والتبيان لهم بأنه غدا بعد انتهاء هذه الحرب علينا نعيش سويةً وبالتالي ثمة كثير من الإجراءات يمكن أن تقوم بها ونجريها حقيقة في باماكو وأنا أقوم بها هنا، ونحن مصممون على أن نكافح ونقف ضد كل هذه التصرفات وإننا نستنكرها إذا ما حصلت ونحرص على أنها لا يمكن أن تتكرر، وما ينبغي أن نعتبره بأنه لا يمكن الإضرار بشخص فقط بسبب لونه، والواقع هناك أشخاص سود من بين المجاهدين، في ساردين هناك أشخاص سود وبالتالي في مكان هناك سود وليس فقط ذوي البشرة البيضاء، وبالتالي نحن لا نقبل إيذاء أي شخص بسبب لون بشرته أو عرقه..

عبد الصمد ناصر: شكرا لك سيد توريه، صالح ولد حننه من نواكشوط نبقى في إطار الفكرة نفسها ولكن باختصار حتى نستغل وجودك معنا في سؤال آخر، يعني أنت مطلع عن قرب على المزاج الشعبي والتركيبة الثقافية النفسية للمنطقة التي شهدت، المنطقة التي تشهد هذه العملية والتي عرفت هذه الانتهاكات، أي تداعيات قد تكون لهذه الانتهاكات الخطيرة على مستقبل استقرار مالي.

صالح ولد حننة: أعتقد أن هذه الانتهاكات ستخلف آثار خطيرة ومدمرة على وحدة الشعب المالي مستقبلا، ومن هنا أطالب القوات الفرنسية التي جاءت للدفاع عن الحريات والديمقراطية أن تحمي حقوق الأبرياء وأن تفتح للإعلاميين المجال لتغطية ما يحصل في مالي لان ذلك هو ما يتطلبه الدفاع عن الحريات وعن الديمقراطية، أطالب أيضا المجتمع الدولي وخاصة اليونسكو  المنظمة الدولية للثقافة العمل من أجل الحفاظ على الكنوز الثقافية في مدن الإشكال خاصة في تمبكتو، هذه المدن التي تتعرض الآن للقصف ومن المعروف أن هذه المدن لا يوجد بها حركات متطرفة لأنها كلها خرجت من مدنها وهم يعرفون ذلك جيدا، ما يجري الآن هو قصف الأبرياء العزل وقصف السيارات في أي اتجاه حتى لو كانت سيارة مدنية لأن معظم النازحين الآن يذهبون مشيا أو على العربات خوفا من ركوب السيارات لأنها أصبحت بالنسبة للفرنسيين هدفا، أيضا هذا ما يشكل خطر مستقبلا على وحدة الشعب المالي، هذا الشعب المالي محكوم عليه بالتعايش معا وسوية وبالتالي مسؤولية الحكومة الموريتانية؛ مسؤولية الفرنسيين هي الوقوف في وجه هذه التجاوزات لأنها ستخلف جراحا سيكون من المستحيل أن..

عبد الصمد ناصر: جميل جدا أن التقط منك هذه النقطة أستاذ صالح،  أن التقط منك هذه النقطة لأسأل في الأخير تمارا الرفاعي يعني بالنسبة لمنظمة هيومن رايتس ووتش، ما هي الواجبات والمسؤولية أيضا على فرنسا وعلى الحكومة المالية على خلفية ما يجري الآن من انتهاكات في حق مدنيين وفي حق مواطنين وفي حق أعراق بعينها في مالي الآن؟ ما هي المسؤولية المترتبة على الطرفين؟

تمارا الرفاعي: أهم شيء، أهم شيء بالنسبة لمنظمة حقوقية كمنظمة هيومن رايتس ووتش هو عدم السماح ببيئة فيها يعني إفلات من العقاب وهو ما نراه اليوم في مالي يجب أنا تتم محاسبة المنتهكين أيا كانوا وذلك من اجل المصالحة بعد هذا النزاع يجب أن يتم رصد الانتهاكات والاعتراف بها أولا، الاعتراف انه حدث تجاوزات ويجب معالجته من خلال محاسبة وأطر قانوني تسمح للمجتمع أن يعني أن يبتعد عن هذه الحقبة المليئة بالانتهاكات..

عبد الصمد ناصر: لم توجهين هذه الدعوة ؟ لباماكو أم لباريس؟

تمارا الرفاعي: للجميع، لجميع الأطراف لجميع الأطراف لباماكو لباريس..

عبد الصمد ناصر: فرنسا نأت بنفسها عن الموضوع وقالت أنها لا تملك دليلا على وقوع هذه الانتهاكات سيدتي.

تمارا الرفاعي: فرنسا يجب أنا تراقب عن قرب وأن يكون عندها يعني في الأخر نقاط التي تثيرها الآن يمكن أن يكون يعني شوي قد يكون الوقت لسه يعني لم يسعفهم حتى الآن يجب أن يراقبوا عن قرب لسه العملية مستمرة.

عبد الصمد ناصر: شكرا لك تمارا الرفاعي المتحدثة باسم منظمة هيومن رايتس ووتش منذ نيويورك ونشكر ضيفنا من باماكو سعد جالو توريه عمدة غاو وضيفنا في نواكشوط صالح ولد حننه نائب البرلمان المعارض والخبير في الشأن المالي، وبهذا تنتهي مشاهدينا الكرام هذه الحلقة من برنامج ما وراء الخبر شكرا لمتابعتكم والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.