غادة عويس
منذر ماخوس
رجاء الناصر
غسان شبانة

غادة عويس: قال مراسل الجزيرة من مقر انعقاد مؤتمر المعارضة السورية في القاهرة إن خلافات شديدة ما زالت قائمة بين المؤتمرين خصوصا فيما يتعلق بتشكيل لجنة لمتابعة قرارات المؤتمر والموقف من المطالبة بتفعيل البند السابع في مواجهات نظام الأسد. نتوقف مع هذا الخبر لكي نناقشه في عنوانين رئيسين: ما هي طبيعة النقاط التي تحول دون اتفاق المشاركين في مؤتمر المعارضة السورية في القاهرة؟ وكيف ستنعكس النتيجة التي سينتهي إليها المؤتمر على مسيرة الثورة والمواقف الدولية منها؟ 

الأخبار الواردة من مقر مؤتمر المعارضة السورية في القاهرة تؤكد أن الخلاف لا يزال قائما بين المؤتمرين حول عدد من النقاط، خلاف تسبب حتى الآن في تمديد زمن المؤتمر الذي كان مقررا له أن ينتهي قبل مغيب شمس الثلاثاء اليوم الثاني للمؤتمر والذي ترعاه الجامعة العربية ويهدف إلى توحيد أطياف المعارضة السورية، آخر تطورات الخاصة بالمؤتمر يطلعنا عليها من موقع انعقاد المؤتمر مرسلنا عبد البصير حسن عبد البصير.. 

عبد البصير حسن: نعم. 

غادة عويس: ما هي آخر التطورات على مداولات المشاركين في هذا المؤتمر؟ 

عبد البصير حسن: نعم آخر التطورات إلى هذه اللحظة تحديدا التي أحدثكم فيها خرج ممثل المجلس الوطني الكردي من المؤتمر غاضبا وأعلن فور خروجه على بعد خمسين سنتيمتر فقط من ضوابط المؤتمر أن المجلس الوطني الكردي ينسحب من الاجتماع، وسط حشد، وسط غضب شديد من ممثل المؤتمر نظرا لأنه لم يدرج فيما يبدو مطالبات أو ملاحظات للحزب الوطني الكردي ضمن وثيقة إدارة المرحلة الانتقالية التي قيل أنه تم إقرارها من قبل المجتمعين هنا في القاهرة قبل قليل علمنا أيضا أنه تم.. 

خلاف مع الأكراد ووثيقة للمعارضة السورية 

غادة عويس: عفوا في هذه النقطة عبد البصير بالنسبة للمسألة التي ذكرتها يعني الخلاف كان بشكل رئيسي على موضوع اللامركزية إن كانت سياسية أو إدارية لهذا خرج الحزب الكردي؟ 

عبد البصير حسن: يبدو أن الحزب الكردي بطبيعة الحال اليوم كان مليئا بالتوترات والانقسامات داخل المعارضة ذاتها ولكن الذي بدا في نهاية المطاف في هذه اللحظات أنه تمت الموافقة على الوثيقة الخاصة بإدارة المرحلة الانتقالية وهي قريبة الشبه بالبنود التي تم الاتفاق عليها في مؤتمر جنيف إلى حد كبير وهي بيدي الآن وأقرأ سريعا جزء منها، البند الأول ينص على مرحلة إسقاط السلطة الحاكمة ويبدأ الحل السياسي في سوريا بإسقاط بشار الأسد أقرأ الآن من الرؤية السياسية المشتركة لملامح المرحلة الانتقالية وهي بيدي الآن، نقطة أخرى سيتم الإصرار الثوري والإرادة الشعبية والثورة حتى سقوط السلطة الحاكمة، نقطة أخرى لن يتم التغيير المنشود إلا بإرادة الشعب السوري، دعم الحراك الثوري والجيش السوري الحر والعمل على توحيد قواه وقياداته، ودعوة كافة الأطراف للعمل بأشد الحرص على حماية السلم الأهلي والوطني، هذه بعض النقاط التي ذكرت في الوثيقة، وثيقة ملامح المرحلة الانتقالية التي أقرها مؤتمر المعارضة في القاهرة، وكما ذكرنا تم ترحيل أو النظر في وثيقة العهد التي بين قوسين تمثل الدستور المستقبلي للدولة إلى مباحثات لاحقة بعد الخلافات الشديدة التي شهدها المؤتمر هنا في القاهرة، أعود إلى، لا زالت حالة من الجدل الشديد والتوتر في أروقة المؤتمر هنا في هذه اللحظات التي نتحدث بها معكم أمام الجلسة الرئاسية ومقر الجلسة بعد خروج أعضاء أو ممثلي حزب المجلس الوطني الكردي الغاضبين على عدم التسجيل بعض المطالب لهم في هذه الوثيقة التي تم إقرارها على ما يبدو دون تطرق لما أرادوه أو لما نواه إليه سلفا. 

غادة عويس: عبد البصير لو سمحت يعني ما ذكرته الآن سيقال في البيان الختامي هذه الوثيقة يعني جرى الاتفاق عليها بشكل نهائي؟ 

عبد البصير حسن: حتى هذه اللحظة لا أحد يدري حتى هذه اللحظة ما إذا كان هناك بيانا ختاميا أم لا، نظرا لأنه تم الجامعة العربية من جانبها مصادر لها قالت أنه لن يعقد مؤتمر صحفي وبالتالي لا أحد حتى هذه اللحظة يدري إذا كان هناك بيان ختامي أم لا، ولكن مصادر مختلفة أو أكدت أنه سيكون هناك في نهاية المطاف مؤتمر أو مؤتمر ختامي لإعلان هذا البيان الختامي المعلن عنه بعد التوافق على نقطة خلافية أخرى خاصة بما يسمى هنا بلجنة متابعة البعض اعتبرها أو عارض هذه النقطة تحديدا لأنه رفض أن تكون هناك لجنة متابعة بصلاحيات موسعة، المجلس الوطني الانتقالي عارض النقطة باعتبار هذه اللجنة ربما تقر بتحديد صلاحيته وربما تؤدي في النهاية إلى تأجيل إضافته والاستغناء عنه البعض من قوى الداخل قالوا أنه لا بد أن يكون هناك لجنة  متابعة كبديل للمجلس الوطني السوري بشكل عام تضم كافة أطياف المعارضة في الداخل أو بالخارج، الطرف الآخر قال أو طرف ثالث طلب أن تكون هذه اللجنة بالفعل موجودة ولكن كلجنة سكرتارية أو لجنة لإدارة دون صلاحيات.. 

غادة عويس: إذن ما زال الخلاف على هذه النقطة المتعلقة بلجنة المتابعة إذا باختصار شديد عبد البصير جرى الاتفاق على ثلاث نقاط ذكرتها أنت الآن في الوثيقة وستقر هذه الثلاث نقاط لو تلخصها لنا مجددا بشكل سريع جدا، ثلاث نقاط ما هي؟ 

عبد البصير حسن: الذي تم الاتفاق عليه هنا حتى هذه اللحظة لأنه يبدو أن هناك خلاف شديد وحالة تجاذب ربما وصلت إلى حد التلاسن كما أراه الآن في هذه اللحظة بين أطراف مختلفة أمام القاعة الرئيسية هناك تلاسن ربما وصل إلى نوع من التشابك العضلي البسيط وهناك من يفصل بين الطرفين في هذا المكان لا أستطيع أن أحدد هل هم بالفعل من داخل المؤتمر وإن كانوا يرتدون الباجات الخاصة أو الملصقات الخاصة بالمؤتمر، هناك تلاسن بالفعل أمام اللجنة في هذه النقطة أعود إلى ذكر النقاط التي تم الاتفاق عليها حتى هذه اللحظة ولا أعلم إذا كان الأمر سيستمر حتى نهاية المطاف أو لا، هو أنه تم الاتفاق على وثيقة إدارة المرحلة الانتقالية بنقاطها التي لا تزال تثير الجدل من تشكيل لجنة أو تشكيل حكومة وطنية مؤلفة من أطياف القوى والمعارضة السورية كذلك الاتفاق على ضرورة الانتهاء في نهاية المطاف إلى إسقاط النظام أما فيما يتعلق بوثيقة العهد فتم تأجيلها نظرا للخلافات الحادة التي.. 

غادة عويس: شكرا. 

عبد البصير حسن: حدثت خلال الساعات أو اليومين الماضيين.  

خلفية الاشتباك بالأيدي في مؤتمر المعارضة السورية 

غادة عويس: إذن هذه آخر التطورات الجارية حاليا في القاهرة لاجتماع المعارضة السورية أبلغنا بها مراسلنا من هناك عبد البصير حسن، شكرا جزيلا لك عبد البصير وطبعا سنعود إليك في حال يعني جرى إقرار أي وثيقة نهائية في هذا الشأن على أي حال سنناقش هذا الموضوع وهذه الخلافات الكبيرة حاليا معنا من القاهرة كل من الدكتور منذر ماخوس منسق العلاقات الخارجية في أوروبا في المجلس الوطني السوري، ورجاء الناصر أمين سر هيئة التنسيق الوطنية السورية، ومن الخليل الدكتور غسان شبانة رئيس قسم العلاقات الدولية في جامعة ماريمونت في مانهاتن دكتور ماخوس ما قصة هذه الخلافات والتجاذبات التي وصلت إلى حد التلاسن كما أشار عبد البصير قبل قليل هل هذا صحيح هل هذا مقبول؟ 

منذر ماخوس: لأ ليس مقبول بالتأكيد لكن شيء من هذا القبيل نعم موجود أريد أن أوضح بصورة قد تكون أدق إلى حد ما باعتباري أنا موجود كل النهار ومتابع كل ما يجري داخل قاعة المؤتمر، بالحقيقة الإشكالية الأساسية اليوم ليست حول الوثائق نعم جرى تنسيق كامل ومناقشة مستفيضة لما يسمى الوثيقتين الأساسيتين وهي وثيقة العهد الوطني ووثيقة خارطة الطريق فلنقل حول آلية إدارة المرحلة الانتقالية، هاتين الوثيقتين ليست هناك إشكالية كبيرة لأن ما يتعلق بشكل سوريا المستقبل هناك شبه إجماع حول هذه المسألة من قبل كافة أطراف المعارضة.. 

غادة عويس: إذن أين الخلاف؟ 

منذر ماخوس: بما في ذلك طرفي النقيض، ما فيش مشكلة حول هذه الأمور كما قلت منذ قليل الالتفاف حول سوريا ديمقراطية تعددية مدنية فصل السلطات حرية إعلام حرية العمل السياسي هذا في إجماع حول هذه المسألة بين كل الفصائل بما في ذلك طرفي النقيض فلنقل لكليتهما المجلس الوطني السوري وهيئة التنسيق، الإشكالية الحقيقة التي أشار إليها مراسلكم منذ قليل تتعلق بشكل أساسي حول الاتفاق حول ما سمي من بعض الأطراف يريدون تشكيل أو أن يتم تشكيل من لجنة متابعة أو هيئة ما تقوم بالتنسيق في المرحلة المقبلة بالأصل هناك كان بعض الأطراف تريد أكثر من ذلك تريد هيئة تقوم هي بإدارة المرحلة الانتقالية طبعا هذا الاقتراح لا يحظى بالقبول وهناك أطراف ضده قلبا وقالبا وبالتالي تم الحديث في الأخير حول لجنة متابعة مهمتها تنسيقية لا تملك حق الإقرار وحق اتخاذ خطوات وإنما مهمة تنسيقية بحتة هذا هو آخر شكل من أشكال النقاش الذي يدور حتى الآن داخل أروقة المؤتمر. 

غادة عويس: طيب. 

منذر ماخوس: إذن.. 

غادة عويس: هل جرى الاتفاق على ما.. 

منذر ماخوس: تفضلي. 

غادة عويس: كان متفق عليه في وثيقة العهد تحديدا؟ 

منذر ماخوس: نعم البارحة دار نقاش مستفيض حول هذا الموضوع، وكانت هناك مقترحات عديدة بعضها شفهي وبعضها كتابي حتى الشفهي طلب أن يكون مكتوبا وشكلت لجنة متخصصة لإعادة الصياغة على ضوء الاقتراحات التي حدثت طوال ليلة البارحة وقد عملت على هذا الموضوع في الليل وصباح اليوم ومن المرجح لا بل قد يكون شبه مؤكد أنه لا تكون هناك إشكاليات حقيقية لأن هذه المسألة ليست هي مسألة إشكالية اليوم، الخلاف في صفوف المعارضة حتى حول ما يتعلق بالمسائل الأساسية التي كانت سابقا وتتعلق بالموقف من الجيش السوري الحر وما يتعلق بما يسمى الحماية المدنية حتى في هيئة التنسيق هناك تحول في هذا الموقف وقد أصبحوا أكثر بكثير من المعارضة الجذرية.. 

غادة عويس: دعنا نسأل عن هيئة التنسيق.. 

منذر ماخوس: المجلس الوطني السوري. 

غادة عويس: السيد نعم دعنا نسأل عن هذه النقطة سيد ناصر، سيد ناصر هل هذا صحيح هل اختلف موقف هيئة التنسيق أو أصبح أقرب إلى عمل الجيش السوري الحر بالموافقة عليه يعني؟ 

رجاء الناصر: هيئة التنسيق كنا من الأساس نقول بسلمية الثورة ولا نزال نقول بأنه يجب الحفاظ على سلمية الثورة هذه هي القاعدة الرئيسية ولكننا ولكن وأيضا منذ البداية قلنا بأن حالات الدفاع عن النفس هي جزء من عملية سلمية لأننا في القوانين والقوانين الوضعية وفي شرائع سماوية كلها تنص على أن حالات الدفاع عن النفس هي جزء.. 

غادة عويس: مشروعة. 

رجاء الناصر: وحق طبيعي للإنسان.. 

غادة عويس: طيب.. 

رجاء الناصر: وهي بالخطأ هي مشروعة هذا منطلق قديم وليس جديدا لنا هناك ظهر الجيش الحر قلنا منذ البداية وقلنا هذا الموضوع في بيانات رسمية منذ الشهر الحادي عشر بأن الجيش الحر ظاهرة موضوعية يجب التعامل معها بدقة بحيث ينصب عملها للمحافظة على سلمية الثورة وعلى الدفاع عن المواطنين وإلا ستحول إلى عسكرة.. 

غادة عويس: بالنسبة إلى بقية نقاط الخلاف ما كان موقفكم منها؟ وما معلوماتك عما يجري في الداخل الآن الدكتور ماخوس يعني حصر كل الخلافات حول لجنة المتابعة في النهاية وقيل أن جميع المبادئ الأخرى متفق عليها بماذا تزودنا أنت من المعلومات من حيث أنت؟ 

رجاء الناصر: أولا أنا أعتقد أن هناك أكثر من قضية خلافية برزت خلال النقاشات تمت محاولة تذليل قسم كبير منها بروح توافقية وأحيانا بتسويات في عدد كبير من المسائل وليست مسألة واحدة.. 

غادة عويس: كيف يعني تسويات؟ 

رجاء الناصر: بموضوع؛ تسويات أي إيجاد عبارات ملتبسة يفهم كل فريق ما يريده وبالتالي هذا تم للجنة الصياغة وتم بالمشروع.. 

غادة عويس: عفوا، عفوا هذه نقطة مهمة، هذه نقطة مهمة.. 

رجاء الناصر: نعم؛ نعم. 

غادة عويس: يعني عندما تقول، عندما تقول تسويات، تسويات وكتابة جمل كل فريق يفهمها على يعني بحسب ما هو يريد هذا ألا يشكل هذا نارا تحت الرماد قد ينفجر ما بين المعارضة في أي لحظة وتكون هذا ما يحصل اليوم أليست يعني ليس توحيدا حقيقيا للمعارضة في المواقف؟ 

رجاء الناصر: صحيح نقول أنه لا يمكن البحث دوما بين فرقاء مختلفين لا يمكن الوصول إلا عبر تسويات، الحديث على أننا نصل إلى موقف متطابق وواحد هذا غير موضوعي وهذا غير حقيقي وغير جدي، هناك خلاف في العديد من المسائل في قضية مثلا موقف التدخل العسكري الخارجي؛ في هيئة التنسيق لا تزال حتى هذه اللحظة تؤكد على رفضها التدخل العسكري تحديدا الأجنبي وبالتالي لن تقبل أي عبارات تشير صراحة إلى قبول بمثل هذا التدخل بالمقابل هناك فرقاء يدعون حقيقة إلى التدخل العسكري وبالتالي لا يمكن أن يقبلوا بأن يكون هناك نصا أو لم يقبلوا بأن يكون هناك نصا صريحا برفض التدخل العسكري.. 

غادة عويس: ولماذا الغلبة! 

رجاء الناصر: جاءت عبارات بأن يتم.. 

غادة عويس: في هذين الرأيين.. 

رجاء الناصر: جاءت عبارات، مثال العبارة التي جاءت أن التغيير في سوريا سيتم بإرادة السوريين وبتضحياتهم هذه العبارة اللي هي عبارة توافقية تم التوافق عليها بدل النص الذي كان مطروحا سابقا، إذن هناك توافقات هناك توليفات نحاول من خلالها أن نصل إلى حصر الخلافات في أقل.. 

غادة عويس: في أقل ضرر ممكن.. 

رجاء الناصر: في أقل مساحة ممكنة.. 

غادة عويس: شكرا لك سأعود إليك أريد رأي الدكتور غسان شبانة بما استمع إليه، دكتور غسان لو ركزت على كلام الدكتور ماخوس يقول حصرت الخلافات في لجنة المتابعة ما تبقى منه جرى تسويات عليه وإما جرى الاتفاق عليه هل يمكن أن نفهم هنا أنهم يختلفون على السلطة في النهاية من سيحكم بما أن لجنة المتابعة هي في النهاية النقطة الأساسية في الخلاف يختلفون فيما بينهم على من سيحكم؟ 

غسان شبانة: أعتقد بأن هذه أحد النقاط الأساسية التي مختلف عليها ولكن دعيني أبدأ يعني بوضع الأمر منذ البداية يعني لشرحه للمشاهد أعتقد بأن الخطأ بدأ من الجامعة العربية والخطأ أيضا بدأ من كوفي أنان والمبعوث المشترك للجامعة العربية للأمم المتحدة لماذا؟ أعتقد بأنه كان على الجامعة العربية أن تعمل مع كل الفرقاء قبل توجيه الدعوة إليهم إلى القاهرة يعني لتضييق الهوة ما بين كل الفرقاء والبدء بوثيقة عمل أو وثيقة عهد مشتركة ما بين كل الفرقاء والإتيان بالجميع إلى القاهرة لقراءة مثل هذا مثل هذا العهد يعني أنا بعتقد بأن الدكتور نبيل العربي أخطأ خطئا كبيرا بدعوة الفرقاء للقدوم إلى القاهرة بدون وضع أجندة واضحة إلى ما يهدف إليه اجتماع القاهرة، يعني نحن الآن من إسطنبول إلى جنيف إلى إيران إلى واشنطن إلى باريس لماذا كل هذه المؤتمرات؟ ولماذا كل هذه الحفلات؟ يعني هل نحن بحاجة إلى تضييع أكثر وقت وتضييع أكثر أموال وتضييع يعني أكثر ساعات والشعب السوري يذبح داخل سوريا كان من المفروض على الجامعة العربية والأمم المتحدة العمل على إخراج ورقة مشتركة قبل الاجتماع والإتيان بجميع الأطراف والفرقاء للتوقيع عليها فقط لا غير ليس لمناقشتها وليس للقتال داخل أورقة مؤتمر القاهرة كما قال عبد المحسن البشير يعني هذا شيء مؤلم جدا الشعب السوري الآن ينزف ونحن وراء فرقاء يعني البعض يقول نحن نريد حكومة، البعض يقول نحن نريد سلطة، البعض يقول نحن نريد الأسد، البعض يقول نحن لا نريد الأسد، كل هذه الأمور يعني أعتقد بأنها أمور صعبة الفهم صعبة المنال يعني صعبة الاستجواب لها في هذه اللحظة لأنه كان عليهم منذ البداية أن يخرجوا بإطار عام واسع يشمل الجميع وأيضا أريد يعني على الجيش الحر بأنه عمله عسكري لا بالجيش الحر بأن يكون عسكري وسياسي في نفس الوقت العسكر هم ينفذون أوامر السياسيين هذا طبعا في الدول الديمقراطية والأحزاب الديمقراطية ولا يجب عليهم أن يفرضوا الأجندة يعني عليهم أن يستمعوا للأجندة ولكن إذا لم تكن الأجندة ملائمة للتضحيات الكبيرة والعظيمة التي يقوم بها الشعب السوري، على الجيش الحر أن ينتقد وليس على الجيش الحر أن ينسحب، ويجب عليهم أعتقد بأن يثقوا بالسياسيين كي يقوموا بأعمالهم التي يروها هم مناسب ولكن الذي يجري في القاهرة الآن محزن جدا للسوري وللعربي ولكل المشاهدين لأنه يعني الوقت الآن ليس وقت خلاف الآن وقت اجتماع ووقت يعني إنهاء كل الأمور بإخراج وثيقة عهد موافق عليها من الجميع ولا يعني ولا يوجد وقت الآن للخلاف على الإطلاق. 

غادة عويس: طيب سأعود إليك دكتور شبانة وأيضا إلى ضيفيّ من القاهرة وسنناقش كيف ستؤثر خلافات المعارضين على مسيرة الثورة ولكن بعد فاصل قصير جدا فابقوا معنا. 

[فاصل إعلاني] 

التطورات المحتملة للموقف الدولي 

غادة عويس: أهلا بكم من جديد في حلقتنا التي تتناول التطورات المحتملة في الموقف الدولي تجاه سوريا في ضوء مؤتمر المعارضة في القاهرة، من جديد أرحب دكتور غسان كنت معك قبل الفاصل القصير، كنت تشير إلى ما يحصل في القاهرة اليوم محزن جدا لأن الوقت ليس نقطة خلاف بالنظر إلى الخلاف بين المعارضة وأسألك بشكل سريع هنا بأنك ذكرت أن هذا الخلاف يؤثر سلبا أريد تعليقك على مسألة أن هذه المعارضة بأي وجه ستلتقي بالمسؤولين الروس في موسكو في الأسبوع المقبل كما قيل، إذا كانت غير موحدة وغير يعني آتية بجسم قوي تستطيع من خلاله أن تفرض على موسكو آراء معينة؟ 

غسان شبانة: يعني أعتقد هذا الذي تنتظر موسكو، موسكو يعني أحب عليها في هذا الوضع هو شرذمة المعارضة كي تقول للعالم بأنه ليس هناك قيادة سورية موحدة يجب عليها أن تحظى أو أن تستفيد من هذا الحراك السياسي الداخلي الذي قام بتضحية كبيرة من أجل الشعب السوري يعني إذن لم تتوجه المعارضة بوثيقة موحدة بأهداف موحدة بمشروع موحد سوف تقول موسكو للعالم بأسره بأن المعارضة لا تستاهل في هذه اللحظة لا يجب أن نعطيها أي فرصة لكي تحكم سوريا لأن ليس لديها رؤية موحدة وليس لديها أجندة موحدة وليس لديها مشروع وطني، المشروع الوطني الوحيد التي أمامها بأن كل واحد فيهم بدو الكرسي إله كل واحد فيهم بده هو الرئاسة وكل فريق منهم بده الرئاسة لنفسه لذلك أعتقد أنه إذا قبل الذهاب إلى موسكو يجب توحيد النظرة، توحيد الرؤية، وتوحيد المشروع قبل الانطلاق إلى موسكو. 

إمكانية توحيد المعارضة وإقرار بيان ختامي 

غادة عويس: دكتور ماخوس سمعت إلى الدكتور غسان هل ستتوحد المعارضة في النهاية هل سيظهر بيان ختامي بحسب معلوماتك؟

منذر ماخوس: لأ من المنتظر أن يتم إقرار بيان ختامي لكن بالتأكيد في الساعة الأخيرة هناك فعلا إشكالية أكثر مما كان يتوقع ولكن أريد أن أتوقف عند نقطة بسيطة الحقيقة أنا مواقف مع الدكتور غسان ومع الأخ أيضا رجاء الناصر الذي يقول أن هناك إشكاليات، نعم هناك إشكاليات لكن أقول أمام الأحداث المريعة والقتل الجماعي والبربرية التي تحدث في سوريا على المعارضة أن تتوجه إلى المسألة الحقيقية بدل أن كانت تناقش يومين تقريبا الوثائق هي مطلوبة ولكن كان يمكن مناقشتها في ساعتين فقط والاتفاق على سوريا المستقبل التي تكلمت عنها، كان يجب أن يتم يتركز النقاش خلال اليومين حول آليات إسقاط النظام السوري هذا يؤشر، مؤشر على هشاشة المعارضة السورية اليوم لكن هذا بالتأكيد سوف يؤثر على الوضع الدولي لكن يجب أن لا نبالغ بهذا الموضوع الحقيقة أن التخاذل الدولي أقول بكل بساطة اليوم ليس بسبب هشاشة المعارضة السورية هو يؤثر نعم ولكنهم اليوم يختبئون وراء أمور مختلفة في مقدمتها الفيتو الروسي وأخيرا يختبئون وراء مهمة كوفي أنان الذي جاءنا في مؤتمر جنيف بموضوع جديد جدا وهو ضرورة الوصول إلى حكومة وحدة وطنية بأفق التفاوض مع النظام في المرحلة الانتقالية، هذا شيء لن يحدث على الإطلاق هذه عودة خطوات كثيرة إلى الوراء وآمل من اجتماع باريس المقبل أن يتم العلاج وإعادة هذه المسألة.. 

غادة عويس: دكتور واضح موقف المجلس من هذا الموضوع قال إن لقاء جنيف تمخض عن، تمخض عن نقاط تفتقر إلى آلية تطبيق هذا هو الموقف الرسمي ولكن أليس هذا أنت تشير إلى تقصير من المجتمع الدولي والاصطدام بالفيتو الروسي، أليس هذا أدعى ومبرر أقوى لكم حتى تتوحدوا بأقصى سرعة ممكنة؟ 

منذر ماخوس: نعم بالتأكيد أنا متفق معك مئة بالمئة وهذا الكلام موجه للمعارضة السورية بكل فصائلها التي ليست هي بالحقيقة على مستوى التحدي الذي يعيشه الشعب السوري، في هذه الظروف العصيبة ونحن لا نضيع الوقت في أمور بعضها مطلوب ولكن يمكن اختصاره بشكل كبير جدا ونصر إلى الهدف الحقيقي، أعود إلى علاقة هذا الموضوع بالموقف الدولي الذي سوف نكون معنيين فيه بعد يومين أو عدة أيام في باريس باجتماع أصدقاء سوريا يأتي اليوم لدراسة الملف السوري على ضوء آخر، على ضوء آخر المستجدات، كما نعرف اتفاقات جنيف هي كما قلت منذ قليل هي العودة إلى الوراء ولكن أيضا هناك واضح منذ اليوم التالي أن هناك فرق أو خلاف بالتفسير للاتفاق المزعوم الذي حدث في جنيف بين الروس وبين الأميركان هذا معروف لكم كإعلاميين.. 

غادة عويس: طيب دكتور.. 

منذر ماخوس: هناك تفسير مختلف تماما وأقول أكثر من ذلك.. 

غادة عويس: للأسف الوقت ضيق جدا. 

منذر ماخوس: الذي حدث حتى الآن. 

غادة عويس: دكتور للأسف. 

منذر ماخوس: تفضلي. 

غادة عويس: الوقت ضيق جدا سأعطي سيد ناصر فرصته أيضا سيد ناصر بما تبقى لي من وقت أريد أن أسألك عن المؤتمر الصحفي الذي عقده المجلس الوطني الذي قال فيه إنهم يتطلعون لتوفير أسلحة نوعية للسوريين للدفاع عن أنفسهم وأيضا ما قاله خالد أبو صلاح أن الثوار في داخل سوريا لا يقبلوا بأقل من إسقاط النظام السوري بكافة رموزه هيئة التنسيق ما موقفها من ذلك؟ 

رجاء الناصر: أعتقد أن هيئة التنسيق قالت بوضوح ومنذ فترة طويلة جدا بأنها مع إسقاط النظام بكل رموزه ومرتكزاته وبالتالي هذا موقف ثابت وقديم وليس موقفا حديثا.. 

غادة عويس: وبالنسبة للموقف.. 

رجاء الناصر: هناك محاولات.. 

غادة عويس: بالنسبة للموقف من خطة كوفي أنان هناك أصوات تطالب بإنهاء خطة كوفي أنان؟ 

رجاء الناصر: اسمعي أعتقد بأن خطة كوفي قبل البحث بخطة كوفي أنان يهمنا بشكل رئيسي كيف نوقف سفك الدماء كيف نوقف هذه المجازر التي ترتكب يوميا بحق شعبنا، وأنا أعتقد بأن أي حديث عن حكومة مؤقتة أو حكومة انتقالية أو غيرها قبل وقف الدماء ليس له معنى وهو مجرد إضاعة للوقت، نحن نريد ونؤكد على أن مهمتنا الأساسية الواجب الآن أن نقوم بها كقوى معارضة، كيف نحصن شعبنا وكيف نقوي عزيمته وكيف نخفف من الآثار السلبية وكيف نخفف.. 

غادة عويس: شكرا لك. 

رجاء الناصر: من الخسائر هذه نقطة أما ما يجري في موضوع المعارضة فأعتقد هناك مغالاة فيما يحدث لها نحن بالنسبة لنا أتينا اليوم لنوحد المعارضة وسنبقى محافظين وهذا طلبنا، وكانت أغلبية المؤتمر مع توحيد المعارضة ومع قرار من تشكيل لجنة هذا قرار أتخذ الآن بالأغلبية وأرجو أن يكون أن ننجح بتحقيقه، وشكرا لكِ. 

غادة عويس: شكرا جزيلا لك الأستاذ ناصر أمين سر هيئة التنسيق الوطنية السورية وشكرا جزيلا لمنذر ماخوس منسق العلاقات الخارجية في أوروبا بالمجلس الوطني السوري وأيضا أشكر الدكتور غسان شبانة رئيس قسم العلاقات الدولية في جامعة ماريمونت في مانهاتن حدثنا من الخليل وأشكر متابعتكم إلى اللقاء.