غادة عويس
هاني شادي
غسان شبانة
ماركو فيتشينزينو

غادة عويس: بعد اختلافات وتباينات في المواقف اتفقت الدول المشاركة في اجتماع مجموعة الاتصال الخاصة بسوريا على طبيعة المرحلة الانتقالية لحل الأزمة السورية من خلال توافق على الحاجة لإجراء تعديلات دستورية وتشكيل حكومة وحدة وطنية بصلاحيات تنفيذية كاملة. نتوقف مع هذا الخبر لكي نناقشه في عنوانين رئيسين: ما هي حيثيات الاتفاق الذي توصل إليه المجتمعون في جنيف؟ وما هي آليات تطبيقه وضمانات التزام الأطراف المعنية به؟ قال المبعوث الدولي والعربي المشترك إلى سوريا كوفي أنان إن الدول الكبرى التي شاركت في اجتماع جنيف اتفقت على مبادئ مرحلة انتقالية تهدف إلى حل الأزمة السورية، وتشمل تشكيل حكومة وحدة وطنية بصلاحيات تنفيذية، وأضاف أنان أن الحكومة التي يتعين أن تقود المرحلة الانتقالية في سوريا يمكن أن تضم أعضاء في الحكومة الحالية والمعارضة. 

[شريط مسجل] 

كوفي أنان/مبعوث الأمم المتحدة والجامعة العربية إلى سوريا: من الخطوات الأساسية في أي عملية انتقالية إقامة جهاز حكم انتقالي يمكنه أن ينشئ بيئة محايدة تجري فيها العملية الانتقالية، ويعني ذلك أن الجهاز الانتقالي الحاكم سيمارس كامل الصلاحيات التنفيذية، كما يمكن أن يضم أعضاء في الحكومة السورية الحالية ومن المعارضة ومجموعات أخرى على أن يتم تشكيل الجهاز على أساس من التوافق. 

غادة عويس: من جهته رحب وزير الخارجية البريطاني ويليام هيغ نيابة عن الأعضاء الدائمين في مجلس الأمن، رحب بالاتفاق الذي توصلت إليه مجموعة العمل حول سوريا. 

[شريط مسجل] 

ويليام هيغ/وزير الخارجية البريطاني: بشكل منفصل عن البيان الختامي لمجموعة العمل اتفقنا على بيان نهائي للأعضاء الخمسة الدائمين في مجلس الأمن، إننا نرحب بهذا الاتفاق ونثني على جهود المبعوث المشترك السيد كوفي أنان، كما نجدد الالتزام بدعم الجهود والتطبيق الكامل لخطته ذات النقاط الست ولقرارات مجلس الأمن ذات الصلة.

خطة أنان.. نسخة معدلة بضغط روسي

غادة عويس: لمناقشة هذا الموضوع معنا في البداية من هذه الحلقة من جنيف ناصر القدوة نائب المبعوث العربي والدولي لسوريا، سيد القدوة ما هي آلية تطبيق هذه الخطة التي أعلن عنها اليوم أنان أو خارطة الطريق؟ 

ناصر القدوة: الآلية تتوفر من خلال الاتفاق الدولي والمنظمات المشاركة في مجموعة العمل وفي رغبتها الجماعية، أولا الاتفاق على رؤية واضحة وثانيا على المضي قدما في الدفع في اتجاه تطبيق هذه الخطة. 

غادة عويس: ولكن كيف تطبيق هذه الخطة هذا هو السؤال؟ 

ناصر القدوة: كما ذكرت لك بالضبط من خلال الإرادة الجماعية للأطراف المشاركة وهذه الأطراف كما نعرف، كما نعلم كان لها مواقف متباينة، الآن أصبح لها موقفا مشتركا وبالتالي يمكن لها جميعا أن تدفع بهذا الموقف المشترك إلى الأمام وأن تدفع باتجاه إلزام الأطراف المختلفة بتنفيذ أحكام هذه الخطة. 

غادة عويس: تقصد الأطراف التي شاركت في اجتماع جنيف أم أيضا الأطراف السورية يعني المعارضة والنظام؟ 

ناصر القدوة: الأطراف التي شاركت في اجتماع جنيف جميعا سوف تدفع باتجاه تنفيذ الخطة مع الأطراف السورية المعنية مباشرة. 

غادة عويس: ولكن المجلس الوطني السوري موقفه واضح، والمعارضة موقفها واضح، لا تريد أي خطة، لا تريد أي خطة لا تشمل رحيل وتنحية بشار الأسد، لا تريد أنصاف حلول كما ذكر لنا دكتور برهان غليون بالأمس في هذه الحلقة. 

ناصر القدوة: أنا لا أريد أن أستبق الأحداث، أنا أعتقد أن الأطراف السورية بما في ذلك المعارضة عليها أن تدرس جيدا البيان النهائي الصادر عن اجتماع لجنة العمل أن تتدبر في معاني هذا البيان وأن تتشاور ثم تتخذ موقفا، أنا أعتقد أن محتوى البيان محتوى هام جدا وهو يمثل خطوة متقدمة  إلى الأمام خصوصا في ظل الحقيقة القائلة أن هذا الموقف يبنى عليه الآن الأعضاء الدائمون في مجلس الأمن، بالإضافة إلى بعض الدول، بالإضافة إلى المنظمات الدولية والعربية والإتحاد الأوروبي بطبيعة الحال، إذن المغزى مغزى كبير والمحتوى محتوى هام بالفعل، أرجو أن يكون هناك موقفا إيجابيا من قبل المعارضة كما أرجو أن يكون هناك أيضا موقفا إيجابيا من قبل الحكومة. 

غادة عويس: وإذا لم يكن هنالك موقفا إيجابيا كما وصفته من هؤلاء ما العمل؟ 

ناصر القدوة: العمل لدى الأطراف المشاركة في لجنة العمل مرة أخرى، هذه الأطراف عليها واجب أخلاقي وواجب سياسي تدفع باتجاه تنفيذ الأطراف بأحكام هذه الخطة والتي تضمنت كما ذكرت أمورا هامة جدا، أولا: متعلقة بتنفيذ الخطة السداسية خطة النقاط الستة، ثانيا: رؤية واضحة فيما يتعلق بالانتقال السياسي بما في ذلك مسألة تنفيذ أو تشكيل الجسم الانتقالي الحاكم والذي سوف يتمتع بصلاحيات تنفيذية كاملة والذي سوف يتم اختياره من قبل أفراد موجودين الآن في النظام وأفراد موجودين الآن في المعارضة وجهات أخرى على قاعدة أتفاق الأطراف، أعتقد أن هذا كلام واضح وأنه يمثل بالفعل خطوة مهمة إلى الأمام. 

غادة عويس: هو كما تقول كلام واضح، لكنه كلام في النهاية، عمليا على الأرض حتى خطة أنان ذات النقاط الست لم تطبق، هو نفسه اعترف بأنها بقيت حبرا على ورق في معظم بنودها، كتب في صحيفة الواشنطن بوست هذا الأمر وأيضا حتى الخطة الأولى التي سربت التي كان مفترضا أن تعرض أمامكم اليوم في جنيف جرى إسقاط رغما عنكم  بضغط من روسيا، إسقاط البند الذي يقول استبعاد الأشخاص من هذه الحكومة الذين يقوضون صدقيتها، بالتالي هنا الذي خرجتم به يصب في صالح النظام بدعم من روسيا. 

ناصر القدوة: لا، أعتقد هذا تقييم خاطئ تماما ولا يوجد إسقاط لأي شيء، كان هناك حوار صعب في بعض الأحيان ولكن تم الاتفاق على أمور واضحة، أنا لا أعتقد أنه جرت تغييرات جوهرية، على سبيل المثال عندما نتحدث عن الجسم الانتقالي الحاكم وما قيل أن المشاركين فيه هم واجب أن يتم اختيارهم بالتوافق بين الأطراف، هذا كلام واضح، أما مسألة أن هذا مجرد كلام، في السياسة دائما نبدأ بالكلام، لكن الجديد هنا هو طبيعة القوى التي تبنت هذا الموقف وتنبته بشكل جماعي وعليها الآن واجب أخلاقي وسياسي لأن تدفع لتنفيذه. 

غادة عويس: لكن سيد القدوة إلى أي حد أنت متفائل بتطبيق هذه الخريطة اليوم، طالما أن خطة أنان القديمة بنقاطها الست لم تطبق لا بل قائمة الضحايا كانت بتزايد؟ 

ناصر القدوة: أنا للأسف الشديد لا أعتقد أن الأمر سيكون سهلا ولا أعتقد أن التنفيذ سيحدث بشكل سحري غدا ولكن خلقت اليوم حقائق سياسية جديدة، وهناك موقف مجمع عليه من قبل مجموعة هامة جدا من الدول والمنظمات، الآن سوف يتم الانتقال للتنفيذ، هذا سيأخذ بعض الوقت وهذا سوف يواجه بعض الصعوبات، لا شك في هذا ونحن لا نريد أن ندعي أن الأمور يعني سوف تمضي بكل سلاسة، هناك الكثير من الصعوبات، هناك واقع على الأرض يجب معالجته، هناك حوار يجب أن يتم، هناك اتصالات يجب أن تمضي إلى آخره من هذه الأمور، إذن الوضع معقد وصعب بطبيعة الحال والتنفيذ سيكون أيضا صعبا. 

غادة عويس: هل اتفقتم من هي الجهة التي ستتصل بالمعارضة لإقناعها بقبول ذلك؟ 

ناصر القدوة: المبعوث المشترك، المبعوث الخاص المشترك للأمم المتحدة وجامعة الدول العربية وطريقه والجهة المخولة بتشكيل العملية السياسية، أولا لتنفيذ خطة النقاط الستة ثم  بتسهيل العملية السياسية بما في ذلك مسألة الانتقال السياسي وهذا بطبيعة الحال يشمل الاتصال بالحكومة ويشمل الاتصال بالمعارضة أيضا. 

غادة عويس: شكرا جزيلا لك من جنيف ناصر القدوة نائب المبعوث العربي والدولي لسوريا، فاصل قصير نتابع بعده النقاش حول اتفاق الدول المشاركة في اجتماع جنيف على مبادئ مرحلة انتقالية في سوريا. 

[فاصل إعلاني] 

غادة عويس: أهلا بكم في حلقتنا التي تتناول اتفاق الدول المشاركة في اجتماع جنيف على مبادئ مرحلة انتقالية في سوريا، معنا في هذا النقاش بقية ضيوفنا من الخليل الدكتور غسان شبانة رئيس قسم العلاقات الدولية في جامعة ماريمونت في نيويورك، من لندن معكم ماركو فيتشينزينو مدير المشروع الإستراتيجي العالمي للبحوث، من موسكو هاني شادي الخبير في الشؤون الروسية، دكتور غسان أبدأ معك: ما رأيك بهذه الخطة التي ينشدون تطبيقها في حين أن خطة أنان بنقاطها الست لم تطبق ، ما بالك بتطبيق هذه وصولا إلى حكومة؟ 

غسان شبانة: يعني أعتقد بأنها سوف تكون صعبة المنال على الإطلاق وذلك لعدة أسباب، السبب الأول: هو عدم وجود آلية تنفيذية وهو ما أصريت أنت عليه مع الدكتور ناصر القدوة، يعني كنت مصرة جدا في سؤالك حينما قلت كيف يمكن التطبيق؟ وكان الدكتور ناصر القدوة يعني يتهرب من الإجابة الواضحة على مثل هذا، أعتقد كان بإمكان المجموعة في جنيف اليوم بأن تقول بأنه بحلول شهر شوال أو بحلول شهر رمضان أو بحلول شهر ذي الحجة أو ذي القعدة سوف يتبنى مجلس الأمن تنفيذ مثل هذه الخطة بالقوة إذا لم ينفذ النظام ذلك، ثانيا: أعتقد بأن الخطة تنقص شغلة مهمة جدا وهي إعادة الجنرال مود ومعه على الأقل عشرة آلاف مراقب سلام دولي كي أولا يمنع القتل ثانيا يراقب جميع النقاط الساخنة في سوريا عن قرب وينقل للعالم ماذا يحصل في سوريا، أعتقد بأن أيضا أن النقطة الثالثة بأن يعني روسيا لا زالت حتى هذه اللحظة تكسب على العالم ماذا تريد وبدأت باستطاعتها أن تفرض نوعا ما على العالم ماذا تريد، وهذا خطر جدا في هذه اللحظة لأن بوتين لديه عيوبا كثيرة في روسيا يريد إخفائها من خلال تكملة المذابح في سوريا في هذا الوقت العصيب جدا في حياة الشرق الأوسط وفي حياة سوريا الشعب وسوريا الدولة. 

التمهيد لمرحلة ما بعد الأسد 

غادة عويس: سيد فيتشينزينو من لندن، كلينتون تقول أن هذا الاتفاق يمهد لمرحلة ما بعد الأسد هل ترى ذلك فعلا مع النظر إلى أن هذه الحكومة في المرحلة الانتقالية ستتشكل من الحكومة الحالية ومن المعارضة بدون الإشارة لا من قريب ولا من بعيد إلى تنحية الأسد؟ 

ماركو فيتشينزينو: نعم بالضبط أما الحديث بنظرتين مختلفتين لا تبدوان متجانستين ما يصدر عن واشنطن وما يصدر عن السيدة كلينتون، واشنطن تقول يجب أن يتنحى الأسد لكن هي تقبل بشطب ذلك من البيان الختامي، إذن هذا ليس متجانسا، وفي خاتمة المطاف هذه العملية يجب أن تكون عملية مقادة من جانب سوريا ولا يمكن الاملاءات وإذا كانت العملية كذلك فهذا يعني أنه يجب أن يكون هناك توافق بين السوريين، وبعد مقتل خمسة عشر ألف شخص نحتاج إلى قدر هائل من الثقة التي لا تبدو موجودة، الآن إضافة إلى تعامل الحكومة السورية من جانب والمعارضة من جانب آخر من هم المعارضة؟ هل هي الجيش السوري الحر؟ هل هي المجلس الوطني السوري؟ هل هي اللجان التنسيقية التي تقوم مقام ميليشيات محلية؟ كيف يمكن التنسيق بين كل هؤلاء؟ هذه عملية صعبة، نعم نقبل بالكلام أن هناك من التنسيق فيما بينهم الآن أكثر مما كانت عليه الأمور قبل بضعة أشهر، لكن الحصول على شيء من التوافق في الرؤى بين المعارضة ثم بعد ذلك تحصيل ذلك مع الحكومة سيكون عملية صعبة ولا شك. 

غادة عويس: سيد هاني شادي من موسكو لافروف يقول أو قال منذ قليل، إن أي خطة انتقالية يجب أن تكون مقررة من كافة السوريين وأي جهة يجب أن لا تكون مبعدة عن هذا الحل، هل هذا الكلام يعني هل هذا الكلام يمكن أن يطبق إذا نظرنا إلى أن إلى مواقف المجلس الوطني السوري إلى الجيش السوري الحر الرافضين أصلا لأي كلام بوجود بشار الأسد على كرسيه؟ 

هاني شادي: في الحقيقة أعتقد أن الوزير الروسي يعرف جيدا موقف المعارضة السورية وموقف المجلس الوطني ولذلك يشدد على هذا الأمر للمماطلة وأعتقد أن المبادئ التي طرحت اليوم لا تقدم جديدا، ومن نواقص هذه المبادئ غياب الآلية بالطبع والضمانات وعدم وجود جدول زمني، واضح جدا على البيان الصادر اليوم من جنيف البصمات الروسية التي لا ترغب في الإطاحة ببشار الأسد أو نظام بشار الأسد، ولكنها تماطل ربما من أجل كسب أو تحقيق مكاسب أخرى، ومن ثم السيد لافروف يعرف جيدا أن المعارضة لن توافق على هذا الأمر ولكن المستغرب هو موقف الدول الغربية التي تساير الموقف الروسي ربما هذه المسايرة لأهداف ما أخرى ربما تستهدف وضع روسيا في موقف حرج أمام الشعوب العربية وعلى أمل أن تستجيب روسيا في نهاية المطاف.. 

غادة عويس: ولكن أين يصرف؟ 

هاني شادي:  تحت ضغط المعارضة السورية وتحت ضغط الجيش السوري الحر. 

غادة عويس: أين يصرف هذا الموقف الحرج؟ لا تبدو أنها تأبه روسيا لهذا الموقف الحرج الذي لا ينفكون يقولون أنها أحرجت نفسها مع الدول العربية والإسلامية في دعم النظام السوري ولكنها لا تأبه، أين يصرف هذا الإحراج؟ 

هاني شادي: أنا أعتقد أتكلم عن الإحراج في صفوف الشعب العربي، أنا عدت من القاهرة منذ عدة أيام ولاحظت بالفعل تغيرا كبيرا في موقف الشعب المصري من الموقف الرسمي الروسي، أنا أتكلم عن موقف الشعوب العربية وليس فقط عن موقف الدول العربية وهذا ربما يجعل روسيا تخسر في المستقبل مع الربيع العربي، ونحن نعرف جيدا أن روسيا كان لديها منذ البداية موقفا متحفظا من الربيع العربي ومن ثم أعتقد أن البيان اليوم من جنيف هو استجابة لما أعلنته موسكو من قبل ولكنني أعتقد في نفس الوقت أن هذه هذا البيان لن يطبق وربما سنعود للموقف الذي طرحته روسيا من قبل، وهو واضح تماما في البيان وهو الذي يقول بأن على العالم الغربي أن يضغط على المعارضة. 

غادة عويس: لتقبل.. 

هاني شادي: ونحن روسيا كروسيا سنقوم بالضغط على النظام السوري للتطبيق ومن ثم سوف تضيع مجموعة أخرى من الشهور ويذبح الشعب السوري ويتواصل هذا الذبح ولا أحد على ما يبدو يهتم كثيرا بالمذابح التي تجري في سوريا حاليا. 

ملمح غير واضح في الموقف الروسي 

غادة عويس: دكتور شبانة استمعنا للسيد شادي يقول البصمات الروسية واضحة وأنت أشرت أيضا إلى انتصار روسيا، الغلبة الروسية في هذا الاتفاق في جنيف ولكن سأل السيد شادي سؤالا مهما، المستغرب هو موقف الغرب لما تصبر الدول الغربية بالتحديد الولايات المتحدة على هذا الموقف الروسي الذي يعلو على مواقفها أم هنالك شيء لمحته نحن لا نعرفه؟ 

غسان شبانة: لا أعتقد ذلك، يعني أعتقد يوجد ثلاث أسباب سبب سياسي سبب اقتصادي وسبب يعني حراكا دوليا وإقليميا، السبب السياسي هو الانتخابات الأميركية، لا يريد باراك أوباما في هذه اللحظة الخوض في أي مشكلة قد تعيق إعادة انتخابه أو قد تعيق الانسحاب من أفغانستان أو الانسحاب من العراق، لذلك يعني سأم الشعب الأميركي موضوع الحروب الآن في الشرق الأوسط، هذا أولا، ثانيا السبب الاقتصادي وهو يعني الضعف الاقتصادي وضعف النمو الاقتصادي والغلبة الاقتصادية التي تتمتع فيها معظم الدول الأوروبية والدولة الأميركية، لا يوجد هناك فائض كي تشل أو كي تساعد الدول الغربية في هذه اللحظة بالذات أي دولة على القيام بحرب أو القيام بأنفسها بحرب صعبة، ثالثا أعتقد بأن الولايات المتحدة الأميركية رغم الكلام لم تضع الملف السوري حتى هذه اللحظة، على ملف، على أنه يعني أمن قومي من الدرجة الأولى، يوجد معايير أو يوجد يعني حدود كثيرة في المنطقة تود الولايات المتحدة الأميركية فرض حل سياسي غير عسكري، لذلك يعني روسيا حتى هذه اللحظة تراهن على غلبة الحل السياسي وليس غلبة الحل العسكري، هذا الذي يعني هذا الذي نراه وهذا الذي يؤلم في هذه اللحظة، وهذا الذي يعني أعتقد بأنه جعل العالم العربي في هذه اللحظة ينظر إلى روسيا أنها منتصرة والغرب على أنه مهزوم، حقيقة الأمر هذه التداعيات الثلاثة في هذه اللحظة هي التي تؤجل ولكن لا يعني ذلك أن الولايات المتحدة الأميركية وأوروبا لن تستعمل القوة في إخراج الرئيس الروسي بعد الانتخابات الأميركية أو بعد بداية السنة القادمة، لذلك إذا ما نتج الحراك السياسي الآن أو أنتج الحراك السياسي الآن خروج الأسد ومن حوله إلى دولة بموجب حصانة سياسية إلى مثلا روسيا أو الصين أو كوبا أو فنزويلا أو إيران فهذا فليكن أم لم يكن سوف يجبر على الخروج من سوريا بنهاية هذا العام، وأتمنى بأن لا يلاقي مصير أديب الشيشكلي في البرازيل الذي اغتيل من قبل درزي في عام 1956 لنفس الأسباب السياسية والمشاكل السياسية التي يقوم بها في هذه اللحظة. 

غادة عويس: سيد فيتشينزينو هل يمكن وصف ما تمخض عنه هذا الاجتماع بأنه حل سياسي بلا أنياب وهل حدث سابقا في التاريخ أن حلا سياسيا بلا أنياب حل الأزمة فعليا على الأرض؟ 

ماركو فيتشينزينو: أولا لم يكن هناك أية أنياب حتى عندما بدأت خطة أنان في إبريل عندما بدأت بالانطلاق، ثانيا حتى لا يمكن أن نستخدم مصطلح خطة سياسية ربما أقوى وصف تستحقه هو شيء من الأمل السياسي، لكن كل الكلام بين الأميركان والروس انصب على ضرورة رحيل الأسد وحتى لو ترك الأسد الحكم يبقى هناك أخوه الأصغر منه والذي ربما لديه تأثير على العمليات العسكرية على الأرض أكثر من أخيه الرئيس، إضافة إلى حلقة الحكم القريبة منه حتى إذا ذهب هو كيف نتعامل مع بقية التسلسل النيابي التراتبية القيادية، بالنسبة لي المسألة ليست مسألة الأسد شخصيا بل هي مسألة الأخ وأيضا الحلقة المقربة وأيضا بعد ذلك ننتقل إلى مرحلة الطائفة الأقلية التي لا تكون عليه، إذن هناك  تعددية قيادية تبدأ تحت الرئيس وتتفشى في أرجاء كثيرة وهو أمر لا يمكن التعامل معه من خلال مفاوضات، للأسف الشديد الواقع يقول بعد مقتل أكثر من خمسة عشر ألف قتيل ربما كلامي يوحي بالتشاؤم رغم أنني أميل إلى التفاؤل، لكن أنا أقول أن هناك حتى لو كان هناك بصيص أمل في إبريل من مارس إبريل ومارس العام الماضي ثمة أمل في توحيد الموقف السوري لكن عندما أغلقت نافذة تلك الفرصة في ذلك الوقت لم يعد ذلك الأمل، إذن الحد الفاصل في النهاية أننا لا نرى أي شيء يبعث على الأمل، أما من ناحية الروس فإن مصداقيتهم لعموم المنطقة وفي الربيع العربي ككل كان هم الخاسرون، إذن هذا هو الحاجز الأخير الذي يمثل ما تبقى لهم من مصداقية وهم يحاولون بشتى الطرق التشبث بواقع لم يعد قائما، لذلك ربما من مصلحتهم أن يتعاملوا مع هذه الخسارة ويتعاملوا مع الموضوع من وجهة نظر مستقبلية وأن يبذلوا مصداقية جديدة ربما يحتاجون إلى وقت طويل لعملهم. 

غادة عويس: سيد شادي استمعت إلى ضيفي من لندن هو يقول عليهم أن يستعيدوا صدقيتهم الروس هل يهمهم ذلك باعتقادك وأنت تحدثني من موسكو باختصار؟ 

هاني شادي: أعتقد أن إذا كانت هناك سياسية خارجية منطقية لا بد أن يهتموا بذلك في حقيقة الأمر، ولكن الواضح تماما أن المعلومات التي تنشر في وسائل الإعلام الروسية تشير وكأن الروس يحققون نجاحات في الشرق الأوسط وهذا بالطبع غير صحيح، وكما ذكرت لك أن الوضع مثلا عل سبيل المثال في مصر أن الناس تشعر بالاستياء من الموقف الروسي من سوريا، أود أيضا الإشارة إلا أن الاتفاق بين واشنطن وموسكو ربما يأتي بالفعل بعد انتخاب رئيس جديد في الولايات المتحدة يمكن التفاهم معه على إمكانية التنازل من قبل موسكو عن بشار الأسد مقابل بعض المكاسب.. 

غادة عويس: شكرا. 

هاني شادي: هذا تقديري الشخصي ولكن هذه الفترة سوف تمتد كما نعلم إلى ست أو سبع شهور وأنا شخصيا لا أعتقد أن هناك حل للمشكلة السورية.. 

غادة عويس: شكرا لك. 

هاني شادي: قبل انتخاب رئيس أميركي جديد وربما الروس ينتظرون هذا.. 

غادة عويس: ينتظرون هذا الوقت شكرا جزيلا لك. 

هاني شادي: ليحققوا بعض المكاسب. 

غادة عويس: من موسكو هاني شادي الخبير في الشؤون الروسية، أيضا أشكر ضيفي من الخليل الدكتور غسان شبانة رئيس قسم العلاقات الدولية من جامعة ماريمونت، ومن لندن أشكر ماركو فيتشينزينو مدير المشروع الإستراتيجي العالمي للبحوث، وأشكر متابعتكم مشاهدينا، شكرا لمتابعتكم إذن وإلى اللقاء بإذن الله.