- أجواء انعقاد الاجتماع ودلالاته
- مدى فاعلية القرارات المتمخضة عن الاجتماع
- توحيد المعارضة والموقف الدولي المتخاذل


عبد القادر عياض
 عادل اللطيفي
 بسام جعارة

عبد القادر عياض: أنهى وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي ونظراؤهم وزراء خارجية دول مجلس التعاون الخليجي اجتماعاً في لوكسمبورغ، قالوا إنه خصص لمتابعة مقررات القمة العربية التي انعقدت في بغداد في مارس آذار الماضي وخصصت لبحث الأوضاع في سوريا، نتوقف مع هذا الخبر لنناقشه في عنوانين رئيسيين: ما هي دلالة انعقاد اجتماع لوكسمبورغ بين ممثلي الدبلوماسية الأوروبية والخليجية بشأن سوريا؟ وما أهم ما خرج به هذا الاجتماع؟ وما مقدار التأثير الذي يمكن أن تحدثه مثل هذه الجهود باتجاه تشكيل موقف دولي يضمن حماية المدنيين في سوريا؟ 

إذن انتهى اجتماع وزراء الخارجية الاتحاد الأوروبي ونظرائهم وزراء خارجية مجلس الاتحاد الخليجي الذي انعقد مساء الاثنين في لوكسمبورغ، الاجتماع الذي حضره أيضاً وزراء خارجية آخرون أعقب اجتماعاً لممثلي الدبلوماسية الأوروبيين أقروا فيه حزمة عقوبات جديدة ضد نظام الرئيس السوري بشار الأسد هي السادسة عشرة منذ اندلاع الثورة السورية منتصف مارس آذار من العام الماضي. 

[شريط مسجل]

كاثرين أشتون: علينا مواصلة تصعيد الضغط على النظام السوري كما أننا نتطلع إلى تحرك موحد من مجلس الأمن يتضمن فرض عقوبات شاملة وفق الباب السابع من ميثاق الأمم المتحدة، إن المشاركة الروسية في دعم السياسية السلمية مهمة للغاية، كما أنه من المهم أن تتحد المعارضة السورية في العمل من أجل تحول سلمي، ولهذا استضفنا ومولنا اجتماعاً لتلك المعارضة في بروكسل، وطالما استمر القمع فإننا سنواصل الضغط بالعقوبات على نظام الأسد وقد أضفنا شخصية واحدة وست مؤسسات إلى قائمة العقوبات الأوروبية ليصل عدد المشمولين بها إلى 129 شخصاً و49 مؤسسة. 

أجواء انعقاد الاجتماع ودلالاته

عبد القادر عياض: لمناقشة هذا الموضوع معنا من باريس الأكاديمي والباحث السياسي الدكتور عادل اللطيفي، ومن لندن معنا الكاتب والإعلامي السوري المعارض بسام جعارة، وقبل أن نبدأ معنا ضيفينا معنا من لوكسمبورغ مراسل الجزيرة نور الدين بوزيان ليضعنا في أجواء الاجتماع، نور الدين. 

نور الدين بوزيان: نعم عبد القادر اجتماع اليوم يعتبر في الحقيقة نقلة نوعية بل مفصلي وحاسم في إطار تشكل نوع من التنسيق غير المسبوق بين دول التعاون المجلس الخليجي ودول الاتحاد الأوروبي واسترجاع المبادرة من أجل التجاوز مراوحة التحركات الدبلوماسية وخاصة خطة كوفي أنان مكانها، الأمر يبدو الآن كاتجاه عام هو نهج دبلوماسي سياسي جديد منفتح على روسيا في إشارة إلى ما قالته كاثرين آشتون عندما قالت مهم روسيا تكون معنا ومنفتح أيضاً على المعارضة ومنغلق على نظام بشار الأسد، دعني أتوقف قليلاً عبد القادر عند جملة ربما مرت مرور الكرام عند الكثيرين وجاءت في البيان الختامي لاجتماع وزراء خارجية دول الاتحاد الأوروبي وهي أن " لا مستقبل لبشار الأسد في سوريا المستقبل" معنى ذلك أنه هناك قطيعة بين من الذين اجتمعوا اليوم في لوكسمبورغ وبين النظام في دمشق، البعد الآخر لهذا الاجتماع هو هذه الحزمة غير المسبوقة من العقوبات التي تجعل الآن النظام السوري أكثر عزلة وأكثر هشاشة اقتصادياً، الكل يعلم المتاعب الاقتصادية التي يعاني منها النظام في دمشق ويبدو أن الأوروبيين رغم انتقاد البعض لأننا لا ننسى أن هذه العقوبات يقول البعض ليست مواءمة 100% مع أحدث التطورات ممكن هذه العقوبات اتخذت قبل ستة أشهر، فيجب الآن على الأوربيين أن يغيروا لحد كبير في طبيعة العقوبات وتحركاتهم، للأسف كما قال لي أحد الدبلوماسيين لا يستطيعون الآن لأن الكرة في مجلس الأمن الدولي. 

عبد القادر عياض: أشكرك نور الدين بوزيان في انتظار المؤتمر الصحفي الذي سيقدم فيه ما جاء الاجتماع الأوروبي الخليجي، إلى ضيفي وأبدأ بضيفي من باريس الدكتور عادل اللطيفي وكنا قد تساءلنا في بداية هذه الحلقة عن دلالة هذا الاجتماع الأوروبي الخليجي ما تعليقك؟ 

عادل اللطيفي: بداية أود أن أعبر عن أسفي إلى وصول الوضع السوري إلى هذا الحد وثورة الشعب السوري التي تمنيناها أن تكون سلمية وأن تتم بسلاسة كما تم ربما الأمر في تونس وفي مصر، لكن للأسف لم يتم الأمر على هذا النحو وربما يتحمل النظام السوري المسؤولية الأولى والأساسية على هذا الوضع وخاصة على تدخل عديد الأطراف الخارجية، وفي هذا الإطار أجيب على هذا السؤال، السؤال الذي طرحتموه وهو أن في البداية كنا شاهدنا تحرك عربي ربما في إطار جامعة الدول العربية لكن كلنا نعلم مدى حدود هذا التحرك العربي، صار هناك فيما بعد تحرك على مستوى الدولي في إطار خطة كوفي أنان  ولكن على الأرض لم يكن بالإمكان تجسيد مخطط كوفي أنان ومخطط الأمم المتحدة ربما حالياً هناك اتجاه نحو انفتاح على روسيا ولو في إطار فاعلين محدودين الإتحاد الأوروبي وكذلك دول التعاون الخليجي وهي التي لها القدرة السياسية وكذلك المالية للتفاوض خاصة مع روسيا والصين، وأنا أعتقد أن هذا الاجتماع في لوكسمبورغ غايته الأساسية هو التحول باتجاه إيجاد حل سياسي تقبله روسيا والضمانات لقبول روسيا، هي علاقاتها الاقتصادية مع الاتحاد الأوروبي وكذلك ربما لست أدري ماذا ستطرح دول الخليج على روسيا والصين كامتيازات.. 

مدى فاعلية القرارات المتمخضة عن الاجتماع

عبد القادر عياض: ربما ما يدعم كلامك دكتور عادل ما ذكره مراسل الجزيرة نور الدين بوزيان قبل قليل عندما أشار إلى نقطة وردت في هذا الاجتماع وهي استبعاد الرئيس بشار الأسد من أي حل في المستقبل أو بقاؤه ضمن أي حل مطروح على الأقل على صعيد النقاش الأوروبي الخليجي، وهنا أتوجه بسؤالي إلى الكاتب والإعلامي السوري المعارض السيد بسام جعارة، سيد بسام هذا الاجتماع هل تعتقد بأنه مستوى آخر من التحرك الدبلوماسي أم يجب أن نبقيه في عنوانه الذي طرح تحته وهو متابعة لمقررات القمة العربية في بغداد؟ 

بسام جعارة: دعني أقول بشكل واضح الشعب السوري بات يدرك جيداً حقيقة المواقف الدولية، هي مواقف مخجلة تماماً، الغرب والمجتمع الدولي بشكل عام يتابع كمتفرج المجازر التي ترتكب كل يوم في سوريا، كان النظام في البداية يضرب الناس بالعصي وبالرصاص وأصبح الآن يستخدم الطائرات الحربية وراجمات الصواريخ وسط صمت بل تواطؤ دولي أنا أقول تواطؤ وسأوضح الأمر: إذا كانت روسيا شريك حقيقي في قتل السوريين والآن الآن تماماً تتجه السفن الروسية المحملة بالطائرات والأسلحة إلى مرفأ طرطوس في هذا الوقت تماماً يتحدث الغرب عن حوار مع روسيا ويتحدثون أيضاً عن الذهاب لمجلس الأمن لاتخاذ قرار تحت الفصل السابع، هم يعرفون جيداً كما عبرت روسيا مراراً بأنها لن توافق على توقيع أي عقوبة لا عمل عسكري بل أي عقوبة على النظام السوري، وبالتالي فهم يضحكون على المجتمع الدولي يحاولون تخدير الرأي العام العالمي والإيحاء بأنهم ليسوا صامتين أمام المجازر التي ترتكب، وفي كل يوم نسمع تصريحات ثم تأتي حزمة عقوبات، أنا أقول الآن صحيح أن العقوبات تؤثر على النظام بشكل ما ولكن هل تمنع قتل مائة سوري يومياً؟ متوسط عدد الشهداء مائة شهيد، الطائرات تستخدم في القصف، لا أحد يتحرك، لا أحد يقل أي كلمة ولكن نحن نعول على النظام السوري على غباء هذا النظام، على إجرام هذا النظام، اليوم ضربوا طائرة تركية ثانية، وبالتالي يحاول النظام الآن افتعال حرب إقليمية بين سوريا وتركيا وجر روسيا وإيران لكي تتحول إلى حرب عالمية، وبالتالي العالم يتوقف عن الحديث عن ثورة شعب ضد النظام ويصبح الحديث عن حل لأزمة دولية بين سوريا وتركيا وبين مختلف الأطراف الإقليمية هذا ما يفعله النظام.. 

عبد القادر عياض: ولكن سيد بسام إن لم تكن هذه اللقاءات الدولية وهنا نتكلم تحديداً عن اللقاء الأوروبي الخليجي هو البحث في مسائل متقدمة من الطروحات الدولية الآن فيما يتعلق بإيجاد حل للأزمة في سوريا أو على الأقل وقف سفك دماء المدنيين إلى الآن، فما الذي يبرر كل هذه اللقاءات إن لم يكن هدفه ذلك؟ 

بسام جعارة: كما قلت لك هم يحاولون إيحاء الرأي العام العالمي بأنهم يفعلون باتجاه الشعب السوري هم لا يفعلون أي شيء، فقط تركوا الشعب السوري وحيداً في اتجاه آلة القتل يعني عل الأقل نحن نطلب منهم أن يوقفوا الدعم الروسي والإيراني ودعم حزب الله للنظام السوري، هم لم يفعلوا أي شيء على الإطلاق، الشيء الوحيد الذي فعلوه هو منع الشعب السوري من التسلح، كنا نقول إذا كنتم لا تريدون أن تدافعوا عنا فعلى الأقل فدعونا ندافع عن أنفسنا، اليوم بوتين.. 

عبد القادر عياض: طيب دعنا نناقش هذه الزاوية أستاذ بسام مع ضيفنا في باريس الدكتور عادل، هذا التحرك هل هو مجرد جعجعة لا نرى لها طحيناً الهدف الأساسي منها هو إفهام الرأي العام الدولي بأن العالم لا يسكت على ما يجري في سوريا بينما في الواقع هناك صمت عما يجري؟ أم هناك فعلاً تحرك حقيقي دولي قد يكون بطيء ولكنه في اتجاه؟ دكتور عادل.. 

عادل اللطيفي: لا أعتقد أن هناك تمويه ربما هناك نية صادقة لإيجاد حل سياسي، المشكلة الآن في سوريا أن الوضع العسكري على الميدان ابتعد كثيرا على التحركات السياسية والدبلوماسية، بلغة أخرى النظام السوري ليس له ما يخسره وهو يراهن فقط وفقط على التصعيد العسكري على آلة القتل، ربما يحاول أن يربح الوقت أو غير ذلك، بالنسبة للمسار الدبلوماسي والسياسي الذي تم من خلال التحركات الأوروبية والخليجية الأخيرة، أنا أعتقد أنها تعكس رغبة معينة لإيجاد حل سياسي طبيعي جداً وهناك مصالح سواء للدول الخليجية أو للدول الأوروبية لكن في نفس الوقت هي تعكس هذا العجز السياسي الدولي لإيجاد حل لكن ربما أختلف مع الأخ المتدخل من لندن، يجب أن ننظر إلى الوضعية ربما بأكثر موضوعية الوضع معقد جداً ونحن لسنا في حالة ليبيا وهي بلد شاسع وعدد سكانه قليل وربما كانت الأهداف العسكرية واضحة إلى غير ذلك، في حالة سوريا البلد أصغر نسبياً هناك تشابك كبير داخل المدن، وحتى التخطيط لضربة عسكرية هو عملية صعبة جداً، من الناحية السياسية روسيا لا تقبلها وهذا ما صرحت به وكذلك لا توجد في الحقيقة أية نية لدى الدول الغربية للقيام بعمل عسكري وليست لها القدرة لا السياسية ولا الاقتصادية على ذلك. 

عبد القادر عياض: عن هذه القدرة سوف نناقشها بعد الفاصل في الجزء الثاني من هذه الحلقة عن القدرة على التأثير بخلال هذه التحركات الدولية خاصة في ظل الإصرار على تكثيف العقوبات مع تفاقم الوضع في سوريا بعد الفاصل. 

[فاصل إعلاني]

 توحيد المعارضة والموقف الدولي المتخاذل

 عبد القادر عياض: أهلاً بكم من جديد في حلقتنا التي تتناول اتجاهات الموقف الدولي بشأن سوريا في ضوء اجتماع وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي ونظرائهم الخليجيين، وأجدد التحية بضيفي من باريس ولندن وأتوجه إلى لندن ضيفي من هناك بسام جعارة، سيد بسام الاتحاد الأوروبي أيضاً اليوم أقر حزمة جديدة من العقوبات وربط ارتفاعها وزيادتها بتفاقم الوضع في الميدان فيما يجري في سوريا، هل تجدون هذه الإجراءات فعالة؟ 

بسام جعارة: يعني دعني أوضح الصورة الآن هل يكون الرد على قتل مائة سوري يومياً أو أكثر باتخاذ حزمة عقوبات! هذه العقوبات مهمة في وضع آخر وليس في الوضع الراهن، هناك شعب يقتل، هناك مدن تدمر كما قلت هم يحاولون الإيحاء للعالم بأنهم يحاولون فعل أي شيء، هل حاول الغرب فعل أي شيء لمنع الروس من دعم النظام عسكرياً والمشاركة في الدعم اللوجسيتي؟ يعني القاعدة الروسية في كسب هي التي أرشدت النظام الروسي إلى الطائرة التركية وهذا أمر بات معروفاً يعني بمعنى آخر أقول هناك دعم عسكري إيراني وهناك دعم من حزب الله ومن مقتدى الصدر ومن روسيا والغرب يرد بحزمة عقوبات ماذا تقدم؟ هل تمنع الموت عن الشعب السوري؟ أنا أقول لك هذا الكلام هو كلام كاذب هم يحاولون إعادة إنتاج النظام بشكل ما، اليوم مولوا أمس مؤتمر بروكسل، مؤتمر يضم المعارضة التي صنعها النظام بمعنى آخر هم يقولون للمعارضة الآن عليكم أن تتحاوروا مع النظام، هل نتحاور مع نظام مجرم قتل أكثر من 30 ألف سوري وهناك أكثر من 60 ألف مفقود، 70 ألف معتقل ومعظم المدن دمرت وفي حمص لوحدها أكثر من 700 ألف لاجئ هل تتناسى؟ 

عبد القادر عياض: ولكن قبل ذلك سيد بسام السيدة آشتون دعت المعارضة السورية للتوحد وهذه واحدة من الإشكاليات المطروحة في وجه المعارضة كل مرة. 

بسام جعارة: كلام هذا الكلام صار معيب تماماً، ما علاقة الشعب السوري الذي يقتل بوحدة المعارضة! أنا قلت لمسؤول أميركي مسؤول عن الملف السوري قلت له: إذا اتحدت المعارضة خلال أسبوع هل تقيم أميركا منطقة حظر جوي؟ هل توفرون لنا منطقة عازلة؟ ضحك وقال: لا، هذا كلام يضحكون به علينا، هذا هو المبرر الذي يقدمونه الآن، ولكن كما قلت لك قوة الموقف الروسي تنبع من تخاذل الموقف الأميركي، كما قلت لك اليوم بوتين في إسرائيل هو ينشئ حلف يوناني إسرائيلي روسي، يعني ماذا يفعل الشعب السوري؟ الغرب يمنع تقديم المساعدات حتى وزير الدفاع الأميركي يقول أنه ضد تسليح المعارضة والعالم كله يتفرج على روسيا وهي تقتل السوريين بالطائرات الروسية، هل ما جرى اليوم من قبل الاتحاد الأوروبي هل هو مقبول؟ هذا كلام مرفوض هو مدان أخلاقياً بالنسبة للمثال الليبي أنا أقول لضيفك الكريم يعني كان عليه أن يذكر المثال الصربي، الصرب أبناء عم الروس وعندما جرى ما جرى في صربيا لم يأبه الغرب من الاعتراض الروسي، الاقتصاد الروسي يشكل 3.5% من الاقتصاد العالمي، أيضاً تركيا ثاني قوة بحلف الأطلسي سادس قوة عسكرية في العالم هم يمنعون تركيا الآن من الرد.. 

عبد القادر عياض: دعني أستاذ بسام أنقل هذا إلى ضيفي في باريس وما أشرت له قبل قليل وهذه الصورة كما وصفتها مثير للسخرية مقتل بمعدل مائة سوري كل يوم بهذه العقوبات، وهنا أسأل ضيفي في باريس الدكتور عادل عن تأثير هذه العقوبات إن كان لها تأثير في ظل هذا الوضع؟ 

عادل اللطيفي: لا أعتقد أنه سيكون لها تأثير، تأثير العقوبات يعني الدبلوماسية أو الاقتصادية يكون ذا جدوى في حالة نظام عاد له علاقات خارجية عادية اقتصاد يعني تبادلات اقتصادية إلى غير ذلك، لكن الوضع في سوريا حالياً ليس نفس الشيء ووضع النظام السوري وضع منغلق تماماً وهو وضع يحكمه المنطق العسكري يحكمه منطق النظام السوري سياسة الأرض المحروقة، وبالتالي العقوبات الدبلوماسية وغير ذلك لا أرى أنها ستنفع صحيح أن الوضع العسكري معقد جداً والحل حسب رأيي يمكن أن يكون بانقلاب في ميزان القوى العسكري لصالح المعارضة، سواءً من خلال ربما تواطؤ بعض وجوه من النظام من الداخل أو حل آخر، المشكلة أن هذه العقوبات صحيح أنها لا تنفع لكن في المقابل ما هي الحلول الأخرى الممكنة؟ هل تعني أن يعلن الاتحاد الأوروبي الحرب على روسيا أو حلف الناتو إلى غير ذلك؟ يجب أن نفهم أن في داخل هذه البلدان كذلك هناك رأي عام والرأي العام في هذه البلدان سواء في أوروبا أو في الولايات المتحدة لم يعودوا مثلما كان من قبل يعني متحمسين للحروب وكل البلدان حالياً تحاول إخراج روسيا من.. 

عبد القادر عياض: طيب دكتور عادل سأثير معك مجموعة من النقاط أنت وضيفي في لندن الأستاذ بسام ونحاول أن نربط بينها إن كان هناك بينها رابط، الأستاذ بسام قبل قليل ذكر أنه قد طلب من المعارضة الجلوس للتحاور مع النظام، الآن هناك حديث عن لقاء في جنيف لمجموعة الاتصال والسيد أنان  يتكلم على توسيع الدائرة لتشمل إيران ونقاش فيما يتعلق بالملف السوري، هل نحن أمام محاولة تسوية بشكل أو بآخر جزء منها هو هذا اللقاء الخليجي الأوروبي هذا اليوم؟ 

عادل اللطيفي: أعتقد أن هذا هو ما كنت أود قوله أن الحل العسكري صعب جداً ولا بد من إيجاد حل دبلوماسي موازي على الأقل في إطار منطق هذه البلدان، هذا الحل الدبلوماسي أو السياسي يمر حتى عبر التحادث والتحاور مع بلدان كانت تعتبر عدوة للاتحاد الأوروبي وكذلك البلدان الخليجية، مثل إيران مثل روسيا، وأعتقد مثلما قلت أن هذا المنحى السياسي يأتي اعتباراً إلى صعوبة ودقة الوضع العسكري وصعوبة التفكير في حل عسكري ما، سواء عن طريق تركيا أو عن أي دولة أخرى يعني أي تدخل عسكري لا يخدم في النهاية سوى مصلحة النظام السوري.. 

عبد القادر عياض: دعني أسمع رأي السيد بسام فيما يتعلق بهذا الربط هل يستقيم أم يستبعد؟ 

بسام جعارة: يعني ضيفك الكريم يبدو لا يعرف أن هناك تدخلاً عسكرياً في سوريا! الطيران المدني الإيراني ينقل السلاح يومياً إلى النظام، لا أحد يتدخل لمنع هذا الطيران من حمل هذه الأسلحة، قبل ذلك ضبطت تركيا حملات وسفن من الأسلحة الإيرانية المتوجهة إلى سوريا، أيضاً التدخل الروسي حاصل السفن تأتي محملة بالسلاح.. 

عبد القادر عياض: لكن ماذا عن هذا الربط سيد بسام؟ ماذا عن هذا الربط بين ما طلب منكم؟ بين اللقاء الخليجي الأوروبي بين اللقاء في جنيف في الحديث عن التسوية؟ 

بسام جعارة: فقط أنا أقول رداً على ضيفك الكريم.. 

عبد القادر عياض: تفضل. 

بسام جعارة: يقول تدخل عسكري مرفوض، أنا عم أقول له هناك تدخل عسكري ولكن لصالح النظام، يعني ماذا يسمي التدخل العسكري الروسي والإيراني وحزب الله ومقتدى الصدر؟ فقط إذا ساعدوا الشعب السوري يصبح الأمر تدخلاً عسكرياً هذا كلام حرام يعني غير مقبول على الإطلاق، أيضاً كما قلت لك هم أتوا من دمشق بمجموعة من الذين يطلقون على أنفسهم اسم معارضة، معارضة صنعها النظام هل يجب الآن أن نجبر على محاورة نظام قاتل؟ بشار قالها صراحة بأنه ماضٍ في حله الدموي حتى النهاية، وهم يتحدثون عن حل سياسي، عن أي حل سياسي؟ هذا نظام كان يفترض منع وصول السلاح إلى النظام إقامة مناطق حظر جوي، إقامة منطقة عازلة، هناك أكثر من مليوني مهجر في الداخل هؤلاء محتاجون إلى الماء إلى الغذاء إلى الدواء إلى أي شيء؛ يعني دائماً نسمع نغمة التدخل العسكري مرفوض، مرفوض لمساعدة الشعب السوري ومسموح لمساعدة النظام حتى بثينة شعبان في موسكو قالت بأن ما يجري في سوريا ليس لمصلحة إسرائيل، اليوم إسرائيل تقول هناك مرسي في القاهرة، حماس في غزة، حزب الله في لبنان، وفي سوريا سيأتي الدور وثم سيسقط النظام الأردني ويأتي الإسلاميون بمعنى آخر إسرائيل محاصرة ولذلك يظهر الفيتو الإسرائيلي في موسكو وفي واشنطن، هنا تكمن مصيبة الشعب السوري. 

عبد القادر عياض: طيب دكتور عادل برأيك إلى أي مدى يتحمل الوضع هذا التوازي بين التحرك الدولي وخط آخر يختلف تماماً هو ما يجري على الواقع في سوريا. 

عادل اللطيفي: هذا هو الإشكال يعني عندما نقول مصلحة الشعب السوري أعتقد أنه مصلحة الشعب السوري طبيعي جداً المصلحة النهائية هي إسقاط النظام والتمتع بالحرية والديمقراطية والخروج من ذلك النظام الذي نعرفه كلنا، لكن المشكلة الآخر أن الحاجة الآنية والملحة الآن للمواطن السوري هي البقاء على قيد الحياة، وعندما نتحدث عن زيادة التوتر العسكري بتدخل أجنبي هو في الحقيقة في هذا الإطار، لا أحد قادر على ضمان نتائج إيجابية ونجاح أي عملية عسكرية في سوريا ويمكن أن تؤدي إلى تدمير كلي، من ناحية أخرى عندما نتقبل البلدان الغربية إلى غير ذلك يا أخي أنا أعتقد أنه من حق البلدان الغربية أن تقول لست مطالبة بالتدخل العسكري، وهذا أمر خاصة مثلما قلت أن هناك عامل اقتصادي يعني حساس في ظل الأزمة الاقتصادية وفي ظل.. 

عبد القادر عياض: طيب فقط لأن الوقت داهمنا دكتور عادل أمنح هذه الثواني القليلة للأستاذ بسام جعارة حتى يعلق على آخر ما ذكرته في آخر هذه الحلقة! 

بسام جعارة: يعني ما بدي أحكي عن النفاق الغربي ولكنهم أسمعونا ومنذ عشرات السنين حديث طويل عن الديمقراطية وعن حقوق الإنسان، عن أي حقوق الإنسان يتحدثون الآن؟ كما قلت لك: هم يتركون للروس حرية التدخل في قتل السوريين لم يمنعوا حزب الله، لم يمنعوا إيران أنا أقول فقط وكما أقول دائماً إذا كنتم لا تريدون أن تمنعوا الموت عن السوريين فدعوا السوريين يدافعوا عن أنفسهم أقول وأؤكد: سنحسم المعركة في الشارع، وليس من خلال تدخل عسكري ولكن أقول لهذا العالم المنافق على الأقل كفوا عن.. 

عبد القادر عياض: الكاتب والإعلامي السوري المعارض بسام جعارة عذرا، وأشكرك على المشاركة في هذه الحلقة، كما أشكر ضيفي من باريس الأكاديمي والباحث السياسي الدكتور عادل اللطيفي، إلى اللقاء بإذن الله.