محمود مراد
عادل سليمان
وائل قنديل
 سمير صابر

محمود مراد: ما زالت الساحة السياسية في مصر مرتبكةً بسبب الجدل حول نتائج الانتخابات بين المعسكرين المتنافسين، وما يزيد من حجم الارتباك التطورات الأخيرة المتعلقة بصحة مبارك. نتوقف مع هذا الخبر لنناقشه في عنوانين رئيسيين: هل يمكن أن تكون صحة مبارك ورقة سياسية تستخدمها الأطراف المختلفة لتحقيق مصالحها؟ وكيف سيؤثر صراع  مرسي وشفيق بشأن نتيجة الانتخابات على مستقبل الوفاق الوطني في البلاد؟

أهلاً بكم مشاهدينا الأعزاء في هذه الحلقة من برنامج ما وراء الخبر، جاء إعلان حركة قضاة من أجل مصر بأن المرشح الرئاسي محمد مرسي هو الفائز في الانتخابات على حساب منافسه أحمد شفيق ليضيف بعداً جديداً لما يمكن أن يسمى الصراع الدائر بين الفريقين لإثبات صحة تفوقه، من جهتها تواصل اللجنة المشرفة على الانتخابات فحص طعون الجانبين لكن في خضم هذا التنافس السياسي لا يمكن إغفال عنصرٍ برز الليلة الماضية مجدداً وهو الحالة الصحية لمبارك بعد أن أعلن عن تدهورها مما استلزم نقله من المستشفى مستشفى السجن إلى مستشفى عسكري.

[تقرير مسجل]

ناصر آيت طاهر: حسني مبارك في ميدان التحرير، كيف ذلك وهذه تظاهرةٌ تحاول استرجاع الثورة التي خلعته، على حين غرة وجد هؤلاء والمصريون جميعاً أنفسهم يخوضون من جديد في سيرة الرئيس السابق، ألم تقلب مصر الصفحة أو ليست معرفة هوية الرئيس المصري القادم أهم، بلى لكن مصير مبارك يبدو لكثيرين ورقةً لا تزال قابلةً للتوظيف السياسي، وإذا صحت فرضية التوظيف فإن توقيتها في غاية الأهمية فهي تتزامن وتوتراً سياسياً استثنائياً تشهده الساحة المصرية، ينتظر المصريون نتيجة انتخابات الرئاسة التي عجلت جماعة الإخوان المسلمين باعتبارها لمصلحة مرشحها محمد مرسي، وذهبت في الاتجاه نفسه حركة قضاة من أجل مصر استناداً إلى ما رصدته من نتائج، لكن حملة أحمد شفيق تقول إن رئيس الوزراء الأخير في عهد مبارك والقائد السابق للقوات الجوية مثله هو المتقدم في جولة الحسم الرئاسية، رئيسٌ جديدٌ منتخب وإن بصلاحيات مقلصة هي لحظةٌ يفترض أن تكون فارقةً في تاريخ مصر التي تتلمس طريقها نحو الديمقراطية الحقة، من مصلحة من إذن تكدير اللحظة الانتقالية والتشويش على المصريين، ثمة من لا يتردد في توجيه أصابع الاتهام إلى المجلس العسكري، فهؤلاء يعتقدون أن المجلس يقود ثورةً مضادةً ويحاول إعادة إنتاج حكم مبارك، يستدلون على ذلك باستئثار العسكري بالسلطة التشريعية وتقليصه سلطات الرئيس وقبل ذلك بإبقاء ظل مبارك ملقىً على عملية الانتقال السياسي، وحتى رحيله يمكن الاستفادة منه بمحاولة خلق حالةٍ من التعاطف والحنين، لا سبيل إلى ذلك يقول رأيٌ آخر يذكر بإدانة الرئيس المصري المخلوع بقتل أبناء شعبه، فغياب مبارك يمكن أن يزيل بعض العبء والحرج عن المجلس العسكري فيلقيه من جديد في حضن الثورة إنها مجرد تحليلات ويمكن أن تفاجئك مصر بأي شيء.

[نهاية التقرير]

جدل حول الحالة الصحية لمبارك

محمود مراد: لمناقشة هذا الموضوع ينضم إلينا هنا في استوديوهاتنا في القاهرة الأستاذ وائل قنديل المتحدث باسم حزب الدستور تحت التأسيس والكاتب الصحفي، وكذلك سيادة اللواء عادل سليمان مدير المركز الدولي للدراسات المستقبلية والإستراتيجية، وينضم إلينا كذلك رئيس قسم جراحة المخ والأعصاب بالمعهد القومي للجهاز العصبي الدكتور سمير صابر، مرحباً بكم جميعاً نبدأ بالشق الطبي بطبيعة الحال مع الدكتور سمير صابر، دكتور سمير ما رأيك فيما تداولته وسائل الإعلام من أنباء حول صحة مبارك خلال الفترة أو خلال اليوم الماضي؟

سمير صابر: هو في الحقيقة خلال الأيام الماضية أو اليومين الماضيين كان هناك تواتر لأنباء متضاربة وحتى من الناحية العلمية لا تنم عن دقة، دعنا أولاً أن نحلل المصطلحات هناك فرق بين الموت السريري أو الإكلينيكي وده entity خاص بذاته، وهناك الغيبوبة ودي برضه entity خاصة بذاتها وهناك ما يسمى بجلطة المخ أو جلطة دماغية وذلك برضه خاص بذاته، الصوت..

محمود مراد: نحن نستمع إليك تفضل أنت على الهواء.

سمير صابر: نستطيع أن نقول أن الموت السريري معناه فقدان كل الوظايف والعمليات التي يقوم بها المخ وخصوصاً ما فوق تشريحياً ما فوق جذع المخ كل الوظايف التي يقوم بها المخ ما فوق جذع المخ تتوقف في حالة الموت السريري أو الإكلينيكي ثم الغيبوبة هي الفقدان التام للوعي ولها أسباب عدة منها الجلطة ثم الجلطة هي فقدان توارد الدم أو سريان الدم إلى الخلايا المخية يعني قصور في الدورة الدموية المخية في حالتها الشديدة والقصوى ممكن أن تسبب فقدان الوعي وهذا في الحالات القصوى أو الدرجة الرابعة من درجات الجلطة، في علوم الأعصاب نستطيع أن نقسم الجلطة إلى درجات أربعة ونستطيع أن نقيسها بشكل أدق إذا توافر لنا استخدام Glasgow coma scale  ده جدول عملته جامعةGlasgow  مركز جراحة الأعصاب في Glasgow  من حوالي 80 سنة لقياس مستوى وعي الإنسان، وعليه فالجلطة التي في أشد درجاتها التي تستطيع أن تقضي على نصف المخ أو نصف الكرة المخية أو ببساطة فقدان الوظايف التي يقوم بها المخ عند منطقة جذع المخ في هذه الحالة نستطيع أن نقول أن المريض في غيبوبة عميقة ربما تؤدي إلى الموت السريري أو الإكلينيكي، وسائل الإعلام أوردت إلينا مرة بالتعريف أن الرئيس السابق في حالة موت سريري، مرة أخرى يقولون أنه في حالة غيبوبة مرة ثالثة يقولون أن هناك جلطة ولعل بعض وسائل الإعلام لا تدري ما هو الفرق بين الجلطة الدماغية والجلطة التي تصيب شرايين القلب فمن ضمن ما أوردوه أنهم قاموا بإجراء صدمات كهربائية للقلب لإعادة وظائفه أو لإعادة شغله مرة أخرى وعليه..

محمود مراد: دكتور سمير هل تعتقد أن تدهور الحالة الصحية لرجل يبلغ أكثر من 84 عاماً يمكن أن يؤدي في أي حالة من هذه حالات..

سمير صابر: الغيبوبة فقط، الموت السريري أو الحالة الثالثة اللي هي فقدان الوظايف بشكل تام نتيجة للجلطة، تفضل.

محمود مراد: دكتور عادل أنا سأطرح عليك السؤال مجدداً إن كنت تسمعني على ما يبدو هناك مشكلة في التواصل بيننا وبين الدكتور عادل صبري سنكتفي بهذا أو الدكتور سمير صابر سنكتفي بهذا القدر من شهادة الدكتور سمير صابر إن صح عن الحالة الصحية للرئيس المخلوع أو المدان حسني مبارك والذي يقضي فترة عقوبته المؤبدة بالسجن في مستشفى سجن طرة وتحول منها إلى إحدى المستشفيات العسكرية بالقاهرة، أعود مرةً أخرى إلى ضيوفي في الأستوديو الأستاذ وائل قنديل هل تعتقد أن صحة مبارك تستخدم كورقة قنبلة دخان للإلهاء الناس عن أشياء أخرى ربما أكثر خطورة تدبر في الخفاء؟

وائل قنديل: هذا صحيح ولكن اسمح لي أن نضبط المصطلحات، نحن نتحدث عن صحة سجين مدان ويقضي عقوبة المؤبد في جرائم قتل وبالتالي إن هذا الاهتمام وهذا الضجيج حول؛ عشنا أسبوعاً لقلب مبارك ونعيش الآن أسبوعا للمخ والأعصاب، في حقيقة الأمر أنا لا أستطيع أن أفصل هذا الصعود المفاجئ للحديث عن صحة مبارك وتدهور حالة مبارك الصحية عن مشهد الانتخابات الرئاسية والمعركة الدائرة، دعنا نقول أنه منذ أن صدر الحكم على حسني مبارك وهناك محاولات لا تتوقف كي لا يبقى في السجن وكي ينقل إلى إحدى المستشفيات العسكرية في البداية قالوا القلب و و.. أنا وفقاً لمصادر مسؤولة عن صحة مبارك كانت في اللجنة الخاصة المعنية بتحديد مدى صلاحية مستشفى سجن طرة لاستقبالها لهذه الحالة، قيل لي وفقاً لتقارير رسمية أنه لم تكن هناك أي مشكلة في قلب مبارك وأن عضلة قلبه تعمل بكفاءة 73% وما قيل عن ارتجاج الأذيني نحن نتحدث عن مريض بلغ من العمر 84 عاماً فمن الطبيعي جداً أن يمر بهذه الصعود والهبوط في الحالة الصحية وهذه التقلبات العنيفة ولكن كم من المعتقلين السياسيين قضوا داخل السجون ولم يسمع عنهم أحد ولم يهتم بهم أحد وبالتالي أنا أقول لك يبدو أن الحقيقة الوحيدة المؤكدة الآن من هذه الضجة أن مبارك لم يعد في السجن وأنه انتقل كما أراد وكما أراد محاموه إلى أحد المستشفيات العسكرية لا أستطيع أن أفصل عما يرتب يبدو أن هناك شيئاً يرتب على المسرح في مصر خاص بنتائج العمليات الانتخابية تصعيد هذه الأزمة في هذا التوقيت بالذات لافت جداً للنظر وخصوصاً إن إحنا بنتحدث الآن أنه لم تعلن نتيجة الانتخابات الرئاسية غداً وفقا لتأكيدات عديدة جدا ووفقا ربما تسريبات من داخل اللجنة العليا القضائية في حين أنه تراتب الأحداث كان يقول، تنتهي الانتخابات السبت والأحد تقدم الطعون الثلاثاء تنظر الطعون الأربعاء تعلن النتيجة يوم الخميس، كما ما جرى في الجولة الأولى، ولكن هناك يعني نحن نعيش أيام الصدمة والرعب، الصدمة ومن الواضح هذه الأرقام التي أعلنت عن تقدم أحمد مرسي أحدثت نوعا من الصدمة، قوبلت بقرارات مرعبة خاصة بإعلانات دستورية وقرارات و و.. واضح أن هناك عملية لحرق الأرض تحت أقدام الجميع في هذه الأيام وبتستخدم عملية مسألة صحة مبارك في خلفية المشهد.

محمود مراد: سيادة اللواء عادل سليمان كيف يمكن أن يصدق الناس مثل هذه الأخبار عن صحة مبارك وقد كان رجل يدخل إلى المحكمة كل مرة مستلقياً على سريرٍ طبي وقطاع عريض من المصريين يعلمون علم اليقين أن الرجل كان يمارس حياته بصورة طبيعية تماماً في منتجع طبي فاخر يشبه المنتجعات السياسية؟

عادل سليمان: بالقطع الناس مش هتصدق يعني نحن نعاني من مشكلة خطيرة جداً في مصر ليست جديدة ولكنها تفاقمت في الفترة الأخيرة هي مشكلة فقد المعلومات نحن شعب ومجتمع لا نعلم شيئاً عن أي شيء، لا يوجد أي نوع من أنواع المعلومات كلما نتحدث فيه وتتداوله وسائل الإعلام بجميع أنواعها من جميع الشخصيات التي تتحدث عبارة عن تكهنات ومجرد تحليلات والتحليلات غير مبنية أيضاً على معلومات وبالتالي فمعظمها خاطئ فالمشكلة الحقيقية الخطيرة التي نعيشها هي أن مجتمع نعيش بلا معلومات ومن يعيش بلا معلومات ويعيش بلا عقل فنحن لا نستطيع أن نصل إلى أحكام ولكن كلما نستطيع أن نصل إليه من تحليلات كما ذكر الأستاذ وائل أن كانت هناك مشكلةٍ ما تتعلق بنقل مبارك من السجن إلى مستشفى إلى خارج السجن، الأعمار بيد الله، إنما بلا شك أن هناك إرادةٌ ما لا تريد أن مبارك يموت وهو في السجن ويشيع من السجن فإذا كان هذا سوف يحدث فليحدث وهو في المستشفى وهو في مستشفى خارجي إن كانت هذه المستشفى، هذه الواقعة الوحيدة الملموسة أمامنا أما صحته فنحن لا نعلم عنها أي شيء حتى الأطباء الذين تستضيفونهم فهم يتحدثون عن توقعات عن احتمالات عن تحليلات نظرية ربما..

محمود مراد: ربما ليست هناك ثقة في أي تفتيش قضائي ربما يمكن أن يتدخل لمعرفة الحالة الدقيقة للرئيس المخلوع..

عادل سليمان: لا يوجد لدينا معلومة على الإطلاق.

محمود مراد: هذا ليس كل شيء بطبيعة الحال سنناقش بعد فاصلٍ قصير مسألة مدى إمكانية نجاح مثل هذه الوسائل في التشويش إن صح أنها محاولة للتشويش على التطورات السياسية الجارية في الساحة المصرية انتظرونا مشاهدينا الأعزاء بعد قليل.

[فاصل إعلاني]

محمود مراد: أهلاً بكم مجدداً مشاهدينا الأعزاء في هذه الحلقة من ما وراء الخبر نستكمل النقاش بشأن الأبعاد السياسية التي يمكن أن تظهر أو تبرز من وراء تسريب بعض المعلومات عن صحة الرئيس المخلوع حسني مبارك، أستاذ وائل إلى أي مدى يمكن نجاح هذه الإستراتيجية إن كانت هناك إستراتيجية، هناك رأيان في الشارع المصري أحدهم يقول متى كان المصريون بهذه القسوة، رجل كانت له حسنات كما أنه ارتكب سيئات ولا يمكن أن يعامل بهذه الطريقة، وقطاع آخر تنظر على هذه الأخبار حتى إن أحدهم ذهب إلى القول إن كثر الوفاء ممكن يؤثر على صحة مبارك لأنه مات أكثر من 6 مرات في شهر هكذا يقول بعضهم.

وائل قنديل: بعضهم بيقول إن مبارك يصف الشعب بالعبط والسذاجة إن بيقول مهتمين بموتي وأنا عمري ما اهتميت بحياتهم يعني..

محمود مراد: بالنسبة..

وائل قنديل: لا شماتة في المرض ولا في الموت ولكن نحن نتحدث عن حالة سجين عنده 84 عاماً وبالتالي من الوارد جداً أن يتعرض لهذه المسائل، في حقيقة الأمر مصر أدخلت منذ 72 ساعة في طاحونة شائعات جبارة، بالأمس تحديداً كان هناك أكثر من شائعة في غضون ساعتين كلها تشيع مداخل من الفزع والرعب وصلت النهاردة إن القوات من الجيش قوات عسكرية تتمركز في مداخل القاهرة لكي القادمين من دلتا النيل يعني المشاع الآن أنه أن نتيجة الانتخابات الرئاسية سترجئ إلى الأحد أو الاثنين ولك أن تعلم أن..

محمود مراد: هو في المناسبة هذه ربما لا تكون شائعة ربما فيها نصيب من الصحة لأنه قبل قليل أذعنا خبراً عاجلاً أو ظهر خبراً عاجلاً على شاشة الجزيرة يتحدث على أن اللجنة الانتخابية تشير إلى أنها تحتاج إلى مزيد من الوقت لفحص الطعون قبل الإعلان عن النتيجة ربما يتأكد..

وائل قنديل: عظيم هذا الكلام عن يعني قضاة من أجل مصر خرجوا اليوم في مؤتمر صحفي وأعلنوا أولاً  الجولة الأولى من الانتخابات حتى تطمئنا اللجنة العليا قالت لنا أن هناك 12 نسخة من محاضر الفرز تسلم لكل مندوب من مندوبي السادة المرشحين يعني الفرز على الهواء مباشرةً ولا مجال للتلاعب، وبالفعل ما أعلنته حركة قضاة من أجل مصر جاء متطابقاً مئة في المئة مع ما أعلنته اللجنة العليا في النتيجة النهائية، نحن تابعنا في سهرة الثلاثاء..

محمود مراد: ده في الجولة الأولى.

وائل قنديل: آه في الجولة الأولى، في السهرة مصر تابعت حتى الصباح نتائج الفرز لحظةً بلحظة وهذه محاضر فرز رسمية سلمت لمندوبي المرشحين وأعلنت الأرقام وتسابقت كل الفضائيات الخاصة وبعضها مملوك لرجال أعمال يدعمون هذا المرشح أو ذاك يعني وأعلنت النتائج من جانبها وقالت أن هذه محاضر الفرز الموثقة وبالتالي أن يرجئ إعلان النتائج رغم أن المعلن مسبقاً أن النتائج ستكون مساء الأربعاء أو الخميس فهناك شيء  ما غامض، ما أثير أمس عن إنه التحقيق مع القيادات في الأخوان المسلمين في تقديم وطباعة مئات الآلاف من البطاقات في المطابع الأميرية فهذا مناخ عبثي يعني لا يستقيم عقلاً إن إحنا بنتكلم في دولة فيها مؤسسات وفيها أجهزة أمنية وخاصةً أنه ما قيل عن إن بعض البطاقات المسودة ضبطت في اللحظات الأولى من الاقتراع واستبعدها القضاة وأعلنوا ذلك، وبالتالي عندما يضاف إلى ذلك بقى إن هناك تحذيرات بعض شركات القطاع الخاص منحت لموظفيها إجازة الخميس ونصحتهم بعدم النزول إلى الشوارع لأن هناك ربما حمامات دم في الطريق وقالت لهم أنه ربما يستمر الخطر حتى السبت والأحد والاثنين..

الإخوان المسلمون والثورة المضادة

محمود مراد: إذن تعتبر أن مسألة مبارك هذه جزء أو ترس في ماكينة كبيرة إذا تنحينا هذا الدخان المتعلق بإستراتيجية الإلهاء هذه إن كانت فعلاً إشاعات لا أساس لها من الصحة، هل توافق على ما ذهب إليه محللون من أن الوضع الراهن هو صراع تقليدي بين الإخوان المسلمين وبين بعض فصائل النظام القديم أم تعتبره صراعٌ بين الثورة والثورة المضادة دكتور عادل؟

عادل سليمان: لأ هو مختلط الأمر هو الصراع بين الثورة والثورة مضادة، صراع قائم، صراع قائم، والثورة المضادة تستغل كل الظروف وتستغل المناخ في كل الأوقات، صراع ما بين الإخوان وبين النظام القديم هو أيضاً قائم فلا نستطيع أن نفصل بين الاثنين..

محمود مراد: لكن يترتب على كلٍ منهما إذا صح هذا المفهوم يترتب عليه عمل ما.

عادل سليمان: بالضبط.

محمود مراد: ربما يقول بعضهم أن ليس لي شأن بهذا الصراع بين الإخوان المسلمين، بين هذين الاثنين، والبعض الآخر يقول إذا كانت صراعٌ بين الثورة والثورة المضادة فهم متداخلون كحركة 6 إبريل على سبيل المثال.

عادل سليمان: 6 ابريل وكل القوى الوطنية أعلنت موقفها بصراحة يعني أنها ليست على استعداد لئن تسمح لعودة النظام القديم أياً كان البديل المطروح، فالثورة المضادة ستظل قائمة هذا لا نستطيع أن نستبعده ولا يمكن أن نقول، من هي الثورة المضادة؟ هي عناصر من النظام القديم هم أصلاً من يقودون الثورة المضادة فما بقاش نفصل ما بين الاثنين بأي شكل من الأشكال، لو حتى حاولنا أن نعلم أو نعرف ونستطيع أن نعرف ببساطة من كان يدعم حملة مرشح معين ويمولها وينظمها في المحافظات والأقاليم وهو نفسه لا يعلم عنها شيء، هو هذه العناصر ونفس العناصر الثورة المضادة ما بقاش نفصل ما بين الاثنين ولكن هناك محاولة لتصوير الأمر وكأنه صراع ما بين الإخوان المسلمين وما بين النظام القديم لاستقطاب أو لتحييد قوى الثورة في محاولة لتحييد قوى الثورة بقدر الإمكان وإبعادها عن المشهد في تصور أن عناصر النظام القديم، عناصر الثورة المضادة، ربما تكون قادرة على أن تنافس أو تتصارع مع الإخوان بطريقة أسهل..

محمود مراد: ألم تنجح هذه الإستراتيجية؟ ألم يقدم بعض من عناصر القوى الوطنية بين قوسين على الانتخاب أو الوقوف في صف الفريق أحمد شفيق، إن كنت تصنف الاثنين بأنهم ثورة وثورة مضادة.

وائل قنديل: نعم صحيح، هذه بالفعل لحظة الفرز الحقيقية بين الثورة والثورة المضادة حقيقة الأمر الصراع في أصله ليس أولاً بين دولة دينية ودولة مدنية الصراع بين ثورة ونظام قديم، شاءت الصدفة أن يكون الممثل الأقرب شبهاً للثورة بهذا الصراع هو مرشح الحرية والعدالة أو جماعة الإخوان المسلمين وبالتالي استخدمت آلة النظام القديم فزاعة أن المسألة صراع بين دولة دينية ودولة مدنية، هذا غير صحيح على الإطلاق، أولاً أحمد شفيق لا يمثل الدولة المدنية بأي حالٍ من الأحوال يعني هو يمثل الدولة العسكرية بامتياز بل أنه يلجأ إلى، لجأ كثيراً إلى استخدام عنصر الدين وخاطب المشاعر الدينية لدى بعض الجماعات الصوفية والسلفيين وما إلى ذلك، وبالتالي هذه المعادلة المختلطة كما تفضل سيادة اللواء هي بالفعل آه في جزء منها صراع تاريخي بين النظام القديم وبين جماعة الإخوان المسلمين، وهو صراع تاريخي، ولكنه على أرضية صراع أوسع بين نظام قديم يخوض معركته الأخيرة ويقودها باستماته وبشراسة وهو على استعداد لأن يحرق الجميع حتى يبقى وبين الثورة لم تحسم المسألة بدليل أن كان هناك مليونية في ميدان التحرير أمس حاولوا تصويرها على أنها مليونية الإخوان والتيارات الإسلامية وهذا غير صحيح على الإطلاق أنا من وجهة ..

أولويات المرحلة المقبلة

محمود مراد: أركما متفقين في كثير من النقاط دكتور أو سيادة اللواء عادل سليمان ما هي الأولويات في نظرك سلم الأولويات في نظرك إذا شئنا أن نرتبه مسألة الانتخابات الرئاسية وحسم فوز أحد المرشحين بالنسبة لقوى الثورة بالطبع أم البت في مسألة الإعلان الدستوري والصلاحيات الكثيرة للمجلس العسكري والانتقاص من صلاحيات الرئيس،  مسألة حل مجلس الشعب المنتخب أم مسألة تسليم السلطة؟

عادل سليمان: لأ ما زال تسليم السلطة ده هو العنصر الرئيسي في الموضوع كله هو العنصر الحاكم في القصة كلها، عملية تسليم السلطة ده شيء طبيعي لكن كل هذه التفصيلات قد تؤدي لتسيلم السلطة قد تؤدي إلى تعطيل تسليم السلطة، في جميع الأحوال العنصر الرئيسي في الصراع الآن هو قضية تسليم السلطة وهذا هو الهدف الرئيسي ربما الذي غاب عن كثير من قوى الثورة على مدى السنة..

محمود مراد: لمن تسليم السلطة؟

عادل سليمان: مدى سنة ونص، تسليم السلطة للمؤسسات وهنا بينا بقى نقطة، تسليم السلطة يجب أن يكون لمؤسسات سياسية منتخبة المؤسسات السياسية المنتخبة المتعارف عليها هي برلمان ورئيس..

محمود مراد: قضي ببطلان انتخابات ورئيس متنازع على الرئاسة..

عادل سليمان: لأ، لأ لم يبدأ التنازع حتى الآن يعني ولم تعلن النتائج، ولكن هو رئيس يتم التشويش على فكرة مجيئه يعني إنما بناء المؤسسات هي القضية وضعت خريطة طريق لبناء هذه المؤسسات لتسليم السلطة وفي اللحظات الأخيرة تم إحباطها بحل البرلمان ثم عدنا مرةً أخرى..

محمود مراد: أشكرك، أشكرك جزيلاً لم يبق المزيد من الوقت الدكتور اللواء عادل سليمان مدير المركز الدولي للدراسات المستقبلية والإستراتيجية شكراً جزيلاً لك وأشكر كذلك ضيفي الأستاذ وائل قنديل المتحدث باسم حزب الدستور تحت التأسيس والكاتب الصحفي وأشكركم مشاهدينا الأعزاء على حسن المتابعة وإلى اللقاء فيما وراء خبرٍ جديد.