- الكتل السياسية ومدي جديتها بسحب الثقة عن المالكي
- المالكي وفشله بإدارة شؤون البلاد

- البدائل المتاحة في حال تعذر الاتفاق

- تهديدات المالكي بحل البرلمان

خديجة بن قنة
شوان محمد
حنان الفتلاوي

خديجة بن قنة: عقب اجتماع لقيادات سياسية عراقية في السليمانية أكد زعيم تيار الصدري مقتدى الصدر التزامه التصويت على سحب الثقة من رئيس الوزراء نوري المالكي في حال جمع خصومه مئة وأربعة وعشرين صوتا في البرلمان، نتوقف مشاهدينا مع هذا الخبر لنناقشه في عنوانين رئيسيين: أولا ما هي قدرة الأطراف التي اجتمعت في السليمانية على إسقاط المالكي؟ ثم ما هي رهانات المالكي في مواجهة هذه الضغوط؟

بين أربيل والنجف ثم السليمانية اجتمعت كتل سياسية عراقية على هدف واحد هو إسقاط رئيس الوزراء نوري المالكي لكنها انتهت إلى ما بدأت به وهو تحديات الأرقام.

[تقرير مسجل]

طارق تملالي: هل الحساب هو الحل في معركة نزع الثقة عن نوري المالكي رئيس حكومة العراق، الراغبون في إسقاطه المجتمعون مجددا هذه المرة في منتجع دوكان في السليمانية يشملون ممثلين من ائتلاف العراقية بزعامة إياد علاوي وله واحد وتسعون مقعدا، وكتلة الأحرار التيار الصدري بأربعين مقعدا والتحالف الكردستاني بثلاثة وأربعين مقعدا، المجموع مئة وأربعة وسبعون صوتا، المفروض أن ذلك يكفي لنزع الثقة عن المالكي لأن الرقم أكبر من النصاب بعشرة كاملة، لكن مقتدى الصدر الذي سبق واتهم نوري المالكي بأنه دكتاتور وشارك بصفة أو بأخرى في المحادثات التي بحثت تنحيته قدم لحلفائه ما يعقد حساباتهم أكثر فأكثر، إنه يكتفي الآن بدور المكمل للنصاب قال لهم اجمعوا مئة وأربعة وعشرين صوتا وسيكون نواب كتلتي الأربعون مكملين لبلوغ النصاب وهو مئة وأربعة وستون صوتا واعتبر ذلك تجديدا لموقفه النظري المؤيد لتنحية المالكي ويعد من الناحية العملية مهلة جديدة، المجلس الأعلى الإسلامي غير مشارك بالمباحثات ولا يمكن الجزم بمواقف أحزاب لها عدد قليل من المقاعد في مجلس النواب العراقي، اعتبارات غير معروفة على وجه الدقة يودي تحالف دولة القانون ثقة فيما لديه من مؤيدين في البرلمان رغم كل التهديدات بتنحية رئيس الحكومة إلى درجة أن أحد نواب ائتلاف دولة القانون هدد بتشكيل حكومة أغلبية إذا أصرت بعض الأطراف على سحب الثقة من المالكي.

[نهاية التقرير]

الكتل السياسية ومدى جديتها بسحب الثقة عن المالكي

خديجة بن قنة: ولمناقشة هذا الموضوع تنضم إلينا من بغداد حنان الفتلاوي عضو مجلس النواب عن ائتلاف دولة القانون، ومعنا أيضا من أربيل شوان محمد عضو مجلس النواب عن  التحالف الكردستاني نرحب بضيفينا حنان الفتلاوي وشوان محمد أبدأ معك أستاذ شوان محمد يعني هناك اليوم حراك سياسي كبير جدا من أجل سحب الثقة من حكومة نوري المالكي هل باتت هذه المسألة محسومة، مسألة سحب الثقة، محسومة تماما؟

شوان محمد: مساء الخير سيدتي.

خديجة بن قنة: أهلا.

شوان محمد: كما تعرفين المشهد السياسي في العراق شائك ومعقد للغاية لحد هذه اللحظة هنالك جهود مكثفة ومتواصلة بين قادة الكتل السياسية لحلحلة القضايا العالقة إذا نكون صريحين مع البعض الكتل السياسية عدا دولة القانون لجئت إلى كافة الوسائل لحل القضايا الخلافية أو تسوية الخلافات أو تصفية المشاكل بين الكتل السياسية، ولكن مع الأسف الشديد لا نرى مرونة من قبل دولة القانون أو ليس لديها دولة القانون أو ليس لديها جدية لحل القضايا الخلافية أو بالأحرى النهج الجديد لسياسة دولة القانون تتجه نحو التفرد بالسلطة ويمارس سياسة الإقصاء والتهميش بحق الآخرين هذا الأمر مخالف للدستور العراقي وأيضا الاتفاقيات المبرمة بين الكتل السياسية يعني لا مفر أمام الكتل السياسية إلا اللجوء إلى آخر الأمر هو سحب الثقة من دولة رئيس الوزراء وفق السياقات القانونية والدستورية في مجلس النواب العراقي..

خديجة بن قنة: نعم ولكن يعني السؤال واضح هل توفرت الأصوات المطلوبة لسحب الثقة من نوري المالكي يعني الصدر يتحدث عن توفير أربعين صوت نتحدث عن 100 تقريبا 124 صوت باقية هل ستتوفر هذه الأصوات التوقيعات؟

شوان محمد: لا سيدتي إذا نتحدث عن الأصوات يعني ليس بالضرورة المتواجدين في الاجتماع لأربيل ودوكان يعني هو نتيجة الحصيلة النهائية أنتم تحدثتم على حسب الـ Data أو الدراسة لديكم يقول ثلاثة وأربعين للتحالف الكردستاني نحن هنالك القوى السياسية الكردية نحن في ائتلاف القوى الكردستاني أكثر من هذا الرقم أيضا القوى السياسية الكردية يعني رقم توصل إلى ستين مقعد أو ستين صوت يعني هنالك تطابق في الرؤى بين كافة الكتل السياسية لحلحلة القضايا العالقة وبعكس ذلك ليس لدينا خيار إلا اللجوء إلى الوسائل الأخرى، الوسائل الديمقراطية، يعني المتاحة لنا في مجلس النواب وفي العملية السياسية في العراق ونحن في بداية الأمر كنا ندفع بالاتجاه لحل القضايا الخلافية سواء كانت..

خديجة بن قنة: طيب أستاذ شوان سنتحدث عن الوسائل..

شوان محمد: اجتماع لجان التحضيرية لإنقاذ الوقت..

خديجة بن قنة: نعم أستاذ شوان سنتحدث عن وسائل أخرى..

شوان محمد: نعم.

خديجة بن قنة: سنتحدث عن الآليات والوسائل الأخرى إن لم تتوفر هذه الأصوات لكن أريد أن آخذ رأي حنان الفتلاوي في مسألة حجب أو سحب الثقة لنوري المالكي ماذا أنتم فاعلون إزاء هذه المسألة؟

حنان الفتلاوي: بسم الله الرحمن الرحيم؛ تحية طيبة لكم ولمشاهدي قناة الجزيرة ولضيفك الكريم، في دولة القانون نؤمن بأن الدستور هو الفيصل وهو الحاكم ونحترم كل الخيارات الدستورية ونحترم الآليات الدستورية التي ستلجأ لها الكتل السياسية إذا كانت لدى الكتل السياسية هذه القدرة وتوفرت لديهم الأرقام الكافية فليلجئوا إلى الخيار الدستوري وهو سحب الثقة داخل قبة البرلمان وهناك طريقين إما أن يقدم رئيس الجمهورية هذا الطلب وهو إلى الآن لم يقدم طلب بسحب الثقة والطريق الآخر هو استجواب لرئيس الوزراء إذا ما توفرت الخروقات القانونية التي على أساسها يقدم الاستجواب ومن ثم يجري التصويت بعد أسبوع إذا كان لدى الأخوة الرقم الكافي فبإمكانهم أن يقدموا داخل قبة البرلمان، تعلمين الآن البرلمان في عطلة تشريعية وستبدأ الجلسة القادمة في التاسع عشر من الشهر القادم كنت اعتقد أنه..

خديجة بن قنة: ولكن قد يطلب الرئيس أستاذة حنان عقد جلسة استثنائية لسحب الثقة من رئيس الحكومة نوري المالكي..

حنان الفتلاوي: يعني إلى الآن، إلى الآن فخامة رئيس الجمهورية لم يعلن بشكل رسمي بأنه اقتنع بالمبررات التي تطرح من الكتل الأخرى لسحب الثقة وإلا لكان أعلن بشكل رسمي، البيان الذي صدر اليوم..

خديجة بن قنة: طيب هذا يحيلنا إلى السؤال عن موقف رئيس الجمهورية جلال الطالباني من هذه المسألة أستاذ شوان، رئيس الجمهورية جلال طالباني هل هو مع هذا المسعى هل يؤيد؟

شوان محمد: كما تعرفين سيدتي فخامة الرئيس الطالباني وهو رئيس جمهورية العراق يعني هو راعي  أو حامي للدستور العراقي يقف على مسافة واحدة أمام كافة الكتل السياسية، طبيعة وظيفة الرئيس، فخامة الرئيس الطالباني، في التجربة هذا الاتجاه أمر صحيح للغاية، ولكن أيضا كما أشارت الزميلة حنان الفتلاوي بكل تأكيد هنالك سياقات قانونية ودستورية لهذا الأمر كنا ندفع بالاتجاه حل القضايا الخلافية ولكن نهج الجديد لدولة القانون لا يقيم أشياء إيجابية حول تصفية الخلافات العالقة بين الكتل السياسية، نحن أمام يعني مشكلة كبيرة، نحن لدينا مشاكل عميقة وجوهرية، نحن وصلنا إلى النصف الأول من الدور الانتخابي الثاني يعني إحنا وصلنا إلى الفصل الأخير يعني المشهد السياسي في العراق لا يتحمل أكثر من ذلك علينا..

خديجة بن قنة: هذا واضح أستاذ شوان هذا الكلام معروف ولكن الأستاذة حنان، حنان الفتلاوي قالت إن كان لديهم الأصوات عدد الأصوات المطلوبة ليذهبوا إلى مجلس النواب والآلية الدستورية متوفرة يستدعي رئيس الجمهورية..

شوان محمد: نعم.

خديجة بن قنة: جلسة لمجلس النواب ويتم مناقشة الموضوع.

شوان محمد: بكل تأكيد هذا أبجديات العمل السياسي في العراق في مجلس النواب العراقي يا سيدتي هذا الأمر متروكا لقادة الكتل أو المعارضين للوضع القائم في العراق لكون نحن ندفع بهذا الاتجاه إذا وصلنا إلى هذه المرحلة هذا أمر متروك إلى الكتل السياسية أو إلنا يعني بكل تأكيد سنحن نلجأ إلى يعني سياقات قانونية ودستورية إلى هذا الأمر بكل تأكيد سنحصل على هذا الرقم إذا الأمر وصل إلى هذا الأمر..

خديجة بن قنة: لكن الأصوات لم تتوفر بعد.

شوان محمد: يا سيدتي هذا الأمر متروك إلنا يعني كما تعرفين هنالك جهات أخرى هنالك أناس مستقلين موجودين داخل التحالف الوطني أو دولة القانون لديهم نية هذا يعني لكل حادث حديث خلينا نوصل لهذه المرحلة هذا أمر ينقلنا إذا قد يعني تمكنا من سحب الثقة هذا الأمر إيجابي بعكس ذلك هذه عملية ديمقراطية سواء..

خديجة بن قنة: طيب أستاذة حنان ماذا لو حدث ذلك؟

شوان محمد: ولكن نلجأ إلى الطرق الديمقراطية..

خديجة بن قنة: أستاذة حنان..

شوان محمد: نعم.

خديجة بن قنة: حنان الفتلاوي ماذا لو حدث فعلا يعني تم الاتفاق على مسألة سحب الثقة وتم جمع التواقيع المطلوبة وذهب هذا المشروع سلم أو طرح على مجلس النواب وتمت الموافقة عليه ماذا ستفعلون؟

حنان الفتلاوي: هي حقيقة لم تتركوني أن أكمل إجابتي على السؤال الأول وانتقلتِ إلى زميلي وكان يفترض أن أكمل في البداية في المقدمة..

خديجة بن قنة: نعم ولكن فقط لأنكِ أشرتِ فقط لأنكِ أشرت إلى موقف رئيس الجمهورية جلال الطالباني..

حنان الفتلاوي: صحيح.

خديجة بن قنة: وكان بودنا أن نعرف ماذا كان موقف رئيس الجمهورية من هذا الموضوع، تفضلي..

حنان الفتلاوي: عزيزتي حتى توصل الفكرة.

خديجة بن قنة: تفضلي.

حنان الفتلاوي: قلتِ في المقدمة أن العراقية تحمل واحد وتسعين صوت أنا لا أدري من أين أتيتِِ بواحد وتسعين ألم تعلمي أن العراقية حصلت فيها عدة انشقاقات اليوم هناك عراقية بيضاء وعراقية حرة..

خديجة بن قنة: لم نذكر نحن ذكرنا أن لأ لأ لم نذكر واحد وتسعين ذكرنا أربعين صوت..

حنان الفتلاوي: لا؛ لا ذُكر، ذكر للعراقية واحد وتسعين صوت وأنا أؤكد لك خرجت منها البيضاء وخرجت منها الحرة وخرجت منها شخصيات مستقلة كثيرة، اليوم لو استطاعت العراقية أن تجمع نصف هذا العدد أنا أقول لك أحسن أحوالها ستجمع نصف العدد المطلوب فبالنتيجة حساب الأرقام ليس كما يظهر بالإعلام الكل يتحدث بأنه واثق ولديه أرقام، اليوم المجلس الأعلى لم يدخل في اللعبة بدر، لم تدخل ويعني تؤكد أنها طرف الإصلاح دولة القانون التغيير كتلة التغيير الكردستانية الإتحاد الإسلامي الكردستاني هناك أطراف كثيرة شخصيات من داخل القائمة العراقية نفسها ومن داخل نفس القوائم التي تراهن اليوم على جمع الأصوات نفسها توجد فيها شخصيات إلى الآن لم تعلن أنها مع سحب الثقة، القضية الأخرى زميلي ذكر أنهم استنفذوا كل الطرق، أين هي الطرق التي استنفذت؟ أين هو الحوار؟ أين هو الاجتماع الوطني الذي ندعو له من عدة أشهر والعراقية تتملص وتتهرب! هل التحالف الكردستاني، هل السيد مسعود البارزاني مع لغة الحوار حينما يقوم بإيقاف تصدير النفط ويحرم الشعب العراقي من الخيرات هو مع لغة الحوار! من يرفض تسليم مجرم مطلوب للعدالة ومتورط بدماء أبرياء من كل الطوائف هل هذا هو لغة الحوار التي يتحدث عنها زميلي! نحن من يصر على لغة الحوار ونقول الحل الأمثل وفخامة رئيس الجمهورية يتفق مع هذا المبدأ ونتيجة مبادرته التي كانت تتضمن ثمانية بنود والتي إلى الآن لم يتخل عنها ولم نسمع عنه أنه تخلى عن هذه المبادرة، مبادرة الحوار ومبادرة وقف الحملات الإعلامية ومبادرة فتح خطوط للحوار الجاد والعودة للاجتماع الوطني وبخلافه لن تحل المشاكل، هل مشاكل العراق تقوم على شخص واحد؟

خديجة بن قنة: طيب هل مشاكل العراق تقوم على شخص نوري المالكي سيد شوان محمد استمعت إلى كلام الدكتورة حنان الفتلاوي هل المشكلة كلها في نوري المالكي؟

شوان محمد: عفوا يا سيدتي، لا سيدتي ليس كذلك هنالك أطراف يعني حاشية دولة رئيس الوزراء يتجهون باتجاه يعني غير مجدي أو مستقبل غير مشرق نحن ليس لدينا مشكلة مع دولة رئيس الوزراء لكون هو مشهود إله تاريخيا لدولة رئيس الوزراء إنسان مناضل لديه الكفاح يعني سواء كان قبل سقوط النظام وبعد سقوط النظام أيضا نحن..

خديجة بن قنة: طيب إذا كان هكذا لماذا السعي إلى إسقاطه!

شوان محمد: ليس، ليس..

خديجة بن قنة: إذا كان بهذه الوسائل التي تذكرها الآن..

شوان محمد: يا، يا سيدتي..

خديجة بن قنة: المناضل.

شوان محمد: نحن، نحن..

خديجة بن قنة: لماذا السعي لإسقاطه!

شوان محمد: يا سيدتي لا تقطعني يا سيدتي نحن لدينا ملاحظة على طبيعة إدارة الحكم في الدولة العراقية، نحن لدينا ملاحظة على طبيعة الحكم في العراق، هناك الإقصاء والتهميش بحق الفرقاء السياسيين كما الزميلة حنان الفتلاوي كما تعرفين دولة القانون لديها تهم جاهزة إزاء الكتل السياسية اتهام البعض بالبعثية والبعض الآخر بالانفصال كالكرد والبعض الآخر بالإرهابيين هذه التهم غير مجدية، نحن لدينا، وأمام، نحن أمام مشكلة جوهرية وعميقة علينا أن نبحث عن آلية ولكن سياسة الترحيل وتأجيل الأزمات وخلق الأزمات الأخرى لتغطية الأزمات المزمنة من قبل دولة القانون وصل إلى هذه المرحلة، الكتل السياسة لجئوا إلى كافة الطرق ولكن هذا الأمر هذا النهج الجديد لدولة القانون تتجه بغير الاتجاه يعني دولة القانون يرسخ كافة المؤسسات الحكومية والعسكرية تحديدا للإسقاطات سياسية وللاستهدافات السياسية نحن تحدثتا عن أمور نحن نترك هذه الأمور وهذه الاتهامات نحن وصلنا إلى الفصل الأخير للمشاكل، علينا أن تصحيح سير العملية السياسية أم اللجوء إلى سحب الثقة إذا توفر الأصوات الكاملة في مجلس النواب نحن نلجأ لهذا الأمر بعكس ذلك سيكون لكل حادث حديث..

خديجة بن قنة: إذا لم تتوفر هذه الأصوات ما هي البدائل المتاحة أمام التكتلات المناهضة للمالكي وأيضا ما هو الدور الإقليمي في إيجاد حل لهذه الأزمة سنناقش ذلك بعد فاصل قصير لا تذهبوا بعيدا.

[فاصل إعلاني]

المالكي وفشله بإدارة شؤون البلاد

خديجة بن قنة: مشاهدينا أهلا بكم من جديد إلى حلقتنا التي تبحث ما أسفر عنه اجتماع السليمانية لكتل سياسية عراقية للبحث في موقف، إنتاج موقف من رئيس الوزراء نوري المالكي، دكتورة حنان الفتلاوي كنتِ قبل الفاصل قد تحدثتِ عن مزايا سياسة نوري المالكي وفي الواقع الكثير من الانتقادات وجهت لنوري المالكي من قبيل تراجع الحريات، تراجع في مجال حقوق الإنسان، أيضا في الاقتصاد المتردي، البرلمان مهمش، القضاء مسيس، فوق كل هذا هناك مشكلة التفرد بالسلطة كل هذا برأيك لا يبرر هذه المساعي وهذا الحراك السياسي التي تقوم به الكتل السياسية من أجل إسقاط نوري المالكي وحكومته؟

حنان الفتلاوي: القضية ليست متعلقة بشخص لدينا مشاكل في الدولة العراقية بأكملها في كل السلطات: السلطة القضائية والسلطة التنفيذية والسلطة التشريعية، وما لم تحدث إصلاحات في كل السلطات لن يتغير الوضع ولو غيرنا المالكي أو غيرنا عشرة بعد المالكي يأتون، المسألة اليوم..

خديجة بن قنة: طيب لماذا لم تقم هذه الإصلاحات يعني فقط انسجاما مع كلامك صار له ست سنوات الآن في الحكم من سنة 2006 وهو يرأس الحكومة العراقية رئيس الوزراء لماذا لم يقم بهذه الإصلاحات التي تتحدثين عنها الآن؟

حنان الفتلاوي: يد وحدة لا تصفق أختي دعيني أكمل أولا الإصلاحات لا تبدأ بيد واحدة يد تبني وعشرة تخرب الإصلاحات في البرلمان من سيقوم بها أيضا المالكي، الإصلاحات في السلطة القضائية التي هي سلطة مستقلة أيضا المالكي يقوم بها، الإصلاحات في الهيئات المستقلة أيضا المالكي يقوم بها، الفساد الموجود التي  ترفض أي كتلة سياسية محاسبة أي فاسد ينتمي لها ولدينا عدة أمثلة حصلت في مجلس النواب هل هذه أيضا يتحملها المالكي! مرة يقولون المالكي ومرة يقولون حاشية المالكي أنتي ذكرتِ سلبيات وتجاوزتِ عن الإيجابيات من استطاع أن يخرج قوات الاحتلال بهذه السرعة ولننظر لدول أخرى..

خديجة بن قنة: هل أخرجها المالكي؟

حنان الفتلاوي: كم بقي..

خديجة بن قنة: هل أخرجها القوات..

حنان الفتلاوي: أخرجها المالكي..

خديجة بن قنة: هل أخرج القوات الأميركية المالكي؟

حنان الفتلاوي: نعم، نعم المالكي ومن يقول غير هذا مخطئ تخلت كل الكتل السياسية أيام المفاوضات وتركوه لوحده قالوا: نخول رئيس الوزراء، واليوم بعد هذا الإنجاز وبعد عقد القمة وبعد الانفتاح على الدول الأخرى وبعد النمو في الاقتصاد العراقي مخطئ من يقول تردي في الوضع الاقتصادي مخطئ كم كان قيمة الدينار العراقي وكم أصبحت اليوم؟ وكم كان دخل الفرد العراقي وكم أصبح اليوم؟ كم كان راتب الموظف سابقا وكم أصبح اليوم؟ أين هو العراق؟ كم كان التصدير النفطي آنذاك وكم نصدر اليوم من النفط؟ من الخطأ إخراج السلبيات وترك الإيجابيات، نعم الكل شريك في الحكومة والكل يتمتع بالامتيازات ولكن حينما نأتي لننتقد حينما ننتقد شحة الدواء نذهب للمالكي ولا ننتقد وزير الصحة، حينما ننتقد البطاقة التموينية نذهب للمالكي وننسى وزير التجارة حينما تتعطل القوانين في البرلمان..

خديجة بن قنة: من يعين الوزراء؟

حنان الفتلاوي: وننسى النجيفي أنا أقول لكِ أختي الكريمة مشروع إقليمي طائفي بغيض مع الأسف بعض الكتل التي لها تاريخ جهادي نضالي عميق أصبحت أداة لتنفيذ مشروع إقليمي واليوم من يضحك ويسعى لسحب الثقة ولتفليس وحدة البلد وراء مخططات..

خديجة بن قنة: طيب دعيني، دعيني أأخذ رد دعيني أأخذ رد الأستاذ شوان محمد على كلامك يعني هناك محاولات كما تقول دكتورة حنان الفتلاوي لشيطنة الرجل ما ردك؟

شوان محمد: عفوا يا سيدتي..

خديجة بن قنة: هناك محاولات من خصومه وأعدائه السياسيين لشيطنة نوري المالكي تقول دكتورة حنان..

شوان محمد: لا يا سيدتي يعني ليس بهذا النحو لكون دولة القانون تتهم كافة الكتل السياسية وأيضا لديهم شماعة يعلقون عيوبهم على الآخرين يعني إذا ننظر للقائمة العراقية بالدرجة الأولى يقولون مثلا صالح المطلك عنده مشكلة مع دولة رئيس الوزراء، يقولون طارق الهاشمي عنده مشكلة قضائية ok لا بأس، يقولون دولة الأستاذ إياد علاوي عنصر غير مرغوب فيه في العملية السياسية وأيضا سيد أسامة النجيفي وهو رئيس مجلس النواب لا يجوز أن يتدخل بالأمور السياسية بعد ذلك دولة القانون يتحدثون مع من! وإذا نحن في إقليم كردستان لدينا مشاكل حكومية أيضا هناك إشكاليات سياسية بين حكومة إقليم كردستان والحكومة الاتحادية..

خديجة بن قنة: طيب، طيب ما هي؟

شوان محمد: يا سيدتي دولة القانون..

خديجة بن قنة:  ما هي بدائلكم؟

شوان محمد: دولة القانون لا تؤمن بالحكومة الاتحادية نحن..

البدائل المتاحة في حال تعذر الاتفاق

خديجة بن قنة: ما هي سيد شوان الآن ما هي البدائل أمامكم إذا فشلت هذه الكتل السياسية في تجميع التوقيعات والأصوات المطلوبة؟

شوان محمد: يعني بكل تأكيد سيدتي هذا الأمر لماذا تتوجهين بهذا الاتجاه، نحن نقول وإذا نجحنا ماذا ستفعل دولة القانون، هذه المسألة نحن يعني نسلك طريق الديمقراطية بكل تأكيد نحن مشكلتنا في إقليم كردستان مرتبطة بإرادة الشعب الكردستاني نحن ليس لدينا مشكلة صغيرة جزئية أو مشاكل توقيعية نحن لدينا مشاكل جوهرية عميقة هذا الأمر متعلق بإرادة الشعب الكردستاني نحن لدينا مشاكل، هذه المشاكل على دولة القانون أو أي حكومة سواء كان دولة قانون أو غير دولة القانون ينظر إلى مشاكلنا مثلا على سبيل المثال المادة 140 المادة الدستورية نحن لدينا ملاحظة على سياسة استخراج النفط، الغاز أو الطاقة في العراق هنالك مادة دستورية تعتمد على المواد الدستورية سواء كانت دولة الوزراء الدكتور نوري المالكي أو شخص آخر نحن لدينا مشاكل مرتبطة بإرادة الشعب وليس مشاكل شخصية..

تهديدات المالكي بحل البرلمان

خديجة بن قنة: طيب دكتور حنان يعني رئيس الوزراء نوري المالكي كان أشار يوم التاسع من مايو إلى إمكانية حل البرلمان والتوجه لإجراء الانتخابات المبكرة قال على الشركاء السياسيين إما العمل بالتوافق وتجميد الدستور أو العمل بالتوافق والدستور سويا لحل الأزمات السياسية إلى أين هذا الكلام واقعي على الأرض؟

حنان الفتلاوي: واقعي جدا أختي الكريمة على اعتبار الحكومة لم تتشكل بموجب الدستور وفق أغلبية سياسية وإنما تشكلت بموجب توافق هذه الحصة للكرد وهذه الحصة للسنة وهذه الحصة للشيعة فبالنتيجة حينما ننقد الاتفاق اليوم ونأتي ليعني نسحب ثقة عن مكون معين أو عن مرشح معين أتى بموجب الاتفاق يفترض أن تتغير كل الاتفاقات السياسية، العملية الدستورية الدستور نص على قضيتين لا ثالث لهم إما أن تسحب الثقة وتتحول الحكومة إلى تصريف أعمال لحين تشكيل حكومة جديدة وأنا أؤكد لك إذا كانت الحكومة السابقة تشكلت بسنة هذه المرة سنتين لن تتشكل الحكومة وستأتي الانتخابات القادمة والحكومة هي ما زالت تصريف أعمال، الخيار الآخر في لو لم تسحب الثقة أنا أتصور خيارنا الأمثل سيكون هو تشكيل حكومة أغلبية وتحول الآخرين إلى معارضة من أجل أن يكون هناك حكومة قوية ومعارضة قوية في نفس الوقت، الإصلاحات لو أردنا أن نتحدث بالإصلاحات، الإصلاحات تجري في المركز وفي الإقليم اليوم تقرير حقوق الإنسان ورأينا الملاحظات التي قدمت..

خديجة بن قنة: ولكن هناك انتقادات من الأمم المتحدة تحديدا، تحديدا في موضوع حقوق الإنسان..

حنان الفتلاوي: نعم.

خديجة بن قنة: هناك انتقادات..

حنان الفتلاوي: نعم.

خديجة بن قنة: صارخة وواضحة من الأمم المتحدة.

حنان الفتلاوي: اسمحي لي نعم..

خديجة بن قنة: لأداء نوري المالكي  وحكومته..

حنان الفتلاوي: اسمحي لي..

خديجة بن قنة: في مجال حقوق الإنسان..

حنان الفتلاوي: اسمحي لي نعم، وفي المقابل أيضا انتقادات لإقليم حقوق الإنسان في الإقليم أيضا هناك ملاحظات يفترض أن يحاسب الإقليم عليها أيضا..

خديجة بن قنة: ولكن لا يبرر، لا يبرر التقصير بالتقصير.

حنان الفتلاوي: لا لا لا أنا لا أتحدث أنا أقول إصلاحات يفترض أن نصلح على كل المستويات في الحكومة الاتحادية وحكومة الإقليم تحدث زميلي أن المادة 140 متلكئة ولم تنفذ، هل تعلمين أن ما صرف للمادة 140 هو تريليون و114 مليار لحد الآن هذا ما يبني ثلاث محافظات، صرفت للمادة 140 ولا أدري أين ذهبت هذه الأموال! هل هي ذهبت إلى ممن استفاد منها وإلى الآن يتحدثون 140 لم تحل،  كم تصرف الدولة من موازناتها هل كل ما يحصل عليه العراق يفترض أن يذهب إلى الإقليم ألا توجد عدالة!  ألا يفترض أن يتساوى ابن الجنوب مع ابن الشمال!

خديجة بن قنة: طيب، طيب..

حنان الفتلاوي: وهل هناك فرق..

خديجة بن قنة: سأتحول..

حنان الفتلاوي: لأن المالكي قال هذه الأمور كلها يفترض أن يكون لها حظوة تتوقف ويكون هناك عدالة، المخططات التوسعية، المناطق المتنازع عليها، تهريب النفط، هذه المشاكل عدم سيطرة..

خديجة بن قنة: هذا ذكرتِه، هذا ذكرتِه في الجزء الأول من البرنامج هذا الكلام، أستاذ شوان محمد الحراك السياسي الحالي يناقش حاليا يعني مرحلة ما بعد المالكي لأن القوى السياسية تبحث اليوم عن تشكيل حكومة جديدة تحترم الاتفاقات السياسية وتضع حجر الأساس لمؤسسات الدولة، أريد أن أعرف منك إن كان طبعا لديك معلومات عن الأسماء البديلة المذكورة اليوم ضمن هذا الحراك لأسماء بديلة لنوري المالكي..

شوان محمد: لا سيدتي حسب ما لدي معلومات أولية هنالك اجتماعات يعني متواصلة يعني ليس هناك قطيعة بشكل قطعي لهذا الأمر ولكن إذا رأينا يعني محاولة مع دولة القانون غير مجدية..

خديجة بن قنة: ليس هناك أي أسماء مسربة..

شوان محمد: مُصر، مُصر..

خديجة بن قنة: الناطقة باسم ائتلاف العراقية الدملوجي

شوان محمد: نعم.

خديجة بن قنة: قالت الناطقة باسم ائتلاف العراقية قالت إن عددا من السياسيين مطروحة أسمائهم، المطروحة أسمائهم من التحالف الوطني ودولة القانون مطروحة أسمائهم لمنصب رئيس الوزراء هل برأيك هناك إجماع على..

شوان محمد: معذرة سيدتي..

خديجة بن قنة: أسماء معينة..

شوان محمد: بالنسبة إلي ليس كنت عضوا في هذا الاجتماع أو لم أشارك ليس لدي معلومات حول هذا الموضوع ولكني أقول ليس هنالك قطيعة بشكل قطعي مع دولة القانون هناك محاولة جدية ولكن على دولة القانون يعيد النظر بسياسته بهذا الاتجاه يعني هذا الأمر يعني غير مجدي لكون نحن كافة الكتل السياسية حتى الكتل السياسية داخل التحالف الوطني وأيضا هنالك بعض النواب داخل دولة القانون لديهم ملاحظة على طبيعة إدارة الحكم في العراق ولكن دولة القانون لحد هذه اللحظة ليس لديه مرونة ولا يعترف بهذا الأمر إذا وتيرة العمل السياسي من قبل دولة القانون تتوجه بهذا الاتجاه ليس لدينا خيار إلا اللجوء إلى سحب الثقة والأسماء يعني هنالك شخصيات معروفة من التحالف الوطني أو المكون الشيعي..

خديجة بن قنة: شكرا جزيلا لك شوان محمد عضو مجلس النواب عن التحالف الكردستاني كنت معنا من أربيل وأشكر أيضا الدكتورة حنان الفتلاوي عضو مجلس النواب عن ائتلاف دولة القانون كنتِ معنا من بغداد، شكرا لضيفينا إذن من بغداد ومن أربيل وبهذا تنتهي مشاهدينا هذه الحلقة من برنامج ما وراء الخبر نلتقي بإذن الله في قراءة جديدة فيما وراء خبر جديد لكم منا أطيب المنى وإلى اللقاء.