- التطورات الميدانية عشية الانتخابات البرلمانية
- انتخابات تشريعية وسط أجواء من العنف والقتل

- هيمنة حزب البعث على الحياة السياسية


غادة عويس
بسام جعارة
شريف شحادة

غادة عويس: في ظل تواصل أعمال العنف الذي راح ضحيتها يوم الاثنين عشرات المواطنين بين قتيل وجريح فتحت مراكز الاقتراع أبوابها في سوريا لإجراء أول انتخابات تعددية في البلاد منذ خمسة عقود وهي الانتخابات التي وصفتها المعارضة بأنها مهزلة. نتوقف مع هذا الخبر لكي نناقشه في عنوانين رئيسين: ما مدى قدرة هذه الانتخابات على ترجمة إرادة السوريين بالنظر إلى الظروف السياسية والأمنية التي تجرى فيها؟ وأي أثر ستتركه نتائج هذه الانتخابات على المشهد السوري المتأزم منذ أربعة عشر شهرا؟

على مسارين متناقضين جاءت أنباء يوم الاثنين من سوريا التي تحدق الأزمة بنظامها منذ منتصف آذار/مارس من العام الماضي فبينما تصر وسائل الإعلام الرسمية على أن هم الانتخابات هو المهيمن على البلاد وأن قلق المواطنين يتمحور فقط حول مصير مرشحهم، يقول ناشطون سياسيون أن يوميات الثورة لم تكسر إيقاعها المعتاد وأن قوات الأمن والجيش الرسميين واصلت حصد ضحاياها الذين بلغوا في هذا اليوم بالذات ثمانية وعشرين قتيلا، معظمهم في حماة ودير الزور هذا عدا عن الجرحى والمعتقلين.

[تقرير مسجل]

نبيل الريحاني: هذا المجلس النيابي دان بالولاء عقودا لنظام البعث وحكم آل الأسد حتى أنه نقح الدستور في وقت قياسي ليشرع للرئيس بشار خلافة والده سنة 2000 واليوم ها هي انتخاباته تشكل محكا لوعوده بإصلاحات ديمقراطية حقيقية تخرج سوريا من أزمتها التي تكاد تطوي شهرها الرابع عشر، انتخابات تشريعية مهد لها النظام السوري بتعديلات دستورية ألغت نظريا عن البعث الحاكم صفة الحزب القائد للمجتمع والدولة وسخر لعملية التصويت تغطية إعلامية واسعة من التليفزيون الرسمي وعددا من وسائل الإعلام العربية والغربية دعاها لمواكبة حدثٍ أكد أنه سيكون منعرجا في المشهد السياسي في سوريا، تقول المعطيات الرسمية أن سبعة الآلاف ومئة وخمسة وتسعين مترشحا سيتنافسون للظفر بمئتين وخمسين مقعدا يستأثر ممثلو العمال والفلاحين الذين يهيمن عليهم البعث بمئة وسبعة وعشرين مقعدا بينما يخصص مئة وثلاثة وعشرون مقعدا لبقية فئات الشعب أما الناخبون الذين قدر عددهم بأربعة عشر مليون نسمة فيتعين عليهم التوجه إلى أزيد من اثني عشرة ألف ومئة واثنين وخمسين مركز انتخابي للإدلاء بأصواتهم، سميها ما شئت عدا انتخابات ديمقراطية هكذا ترى المعارضة السورية مشاهد الحملات الانتخابية المنتشرة في طول البلاد وعرضها قائلة أنها دليل صارخ على عودة البعث لممارسة هوايته القديمة الجديدة بتزوير إرادة الناخبين داعية إلى مقاطعة ما وصفته بالمسرحية الانتخابية ناشرة مشاهد فيديو تثبت الاستجابة لدعوتها تلك في شكل محلات مغلقة ومسيرات تنديد وتوثق كذلك لاستمرار المواجهات رغم دخلوا الهدنة التي فرضتها مبادرة أنان حيز التنفيذ من الثاني عشر من ابريل نيسان المنقضي وفي انتظار أن تفصح الانتخابات عن نتائجها التي يقول خصوم النظام السوري أنها لن تحمل مفاجأة كبرى ولن تغير جوهريا في تعامله مع الواقع السياسي في سوريا بدا السؤال مشروعا حول الدور الذي ستلعبه هذه المحطة في مسار الأزمة السورية، الحكومة تبشر بديمقراطية وليدة تستحق الدعم داخليا وخارجيا، أما المعارضة فلا تجد فيها سوى حمل كاذب واظب حكام دمشق على ادعائه كلما اقتضت الحاجة.

[نهاية التقرير]

التطورات الميدانية عشية الانتخابات البرلمانية

غادة عويس: ولمناقشة هذا الموضوع معنا عبر سكايب من لندن بسام جعارة الإعلامي السوري المعارض وعبر الهاتف من دمشق الإعلامي والمرشح المستقل لانتخابات مجلس الشعب السوري شريف شحادة، سيد شحادة كيف مر اليوم الانتخابي هل كانت هنالك أية  تفجيرات أو حوادث أمنية؟

شريف شحادة: أولا مساء الخير لك وللسادة المشاهدين حقيقة جرت الانتخابات اليوم بأجواء مريحة جدا وأنا تابعت هذه الانتخابات كوني مرشح على أكثر من عشرة مراكز في مختلف المناطق في العاصمة دمشق وخاصة اليوم مساءا كنت في باب توما  أحد الأحياء القديمة في دمشق ووجدت إقبالا جيدا لم اسمع ولم ألاحظ شيء غير عادي وبالتالي فإن الأمور سارت في دمشق بشكل جيد، أما في بقية المحافظات فقد كان لنا اتصالات مع أصدقاء لنا في بقية المحافظات سمعنا أن الأجواء جيدة هادئة تمت الانتخابات والكثافة العددية بالنسبة للذين ذهبوا إلى الاقتراع أيضا كانت جيدة بمجمل الأحوال هذه اعتبرها نقلة نوعية في التاريخ السياسي السوري وأعتبرها أيضا أنها من ضمن الإصلاحات التي أطلقها السيد الرئيس بشار الأسد للوصول بسوريا إلى حالة مثالية وإلى تصحيح كل المسارات التي كانت في السابق قطعا وبالتالي الوصول إلى برلمان يمثل الشعب بكافة فئاته.

غادة عويس: إذنْ هدوء تام يا ترى أين ذهب الإرهابيون من تسمونهم عصابات مسلحة لماذا لم يعكروا برأيك أجواء هذه الانتخابات؟

شريف شحادة: أعتقد هذا السؤال يمكن أن يسأل إليهم وأعتقد أيضا أن أجهزة الأمن اليوم كانت منتشرة وهذا من حقها من أجل أن تبسط السيطرة الأمنية وهذا أمر طبيعي في أجواء انتخابية وأعتقد أيضا أن قد يكون البعض فهم أنه آن الأوان للجلوس إلى طاولة الحوار وإن حمل السلاح لا يمكن أن يفيد وأن حمل السلاح لا يمكن أن يقدم الحل وأن الحكومة السورية مع الشعب السوري ذاهبين إلى الإصلاحات في مطلق الأحوال إذا سألتِ عن المسلحين فيجب أن تسألي أيضا من يمول هؤلاء المسلحين ويدعمهم ولن ندخل في هذا الحديث، لكن أنا أقول لك الإصلاحات التي أرساها الرئيس بشار الأسد أصبحت على أرض الواقع ومن لا يريد أن يرى فلا تستطيعي أن تقولي له هذه هي الشمس في وضح النهار وأعتقد أيضا أن الإصلاحات التي نسير بها نحن في سوريا ستقدم كما قلت نموذجا رائعا للمستقبل القريب لدولة عصرية ودولة مدنية.

غادة عويس: ربما سيد شحادة لا أستطيع أن أوجه إليهم هذا السؤال لأنهم لا يعتبرون أنفسهم إرهابيين على أي حال سيد بسام جعارة من لندن، كيف تصف أنت لنا هذا اليوم الانتخابي الذي مر بهدوء والسوريون شاركوا به بحسب السيد شحادة.

بسام جعارة: يعني هو يوم دموي بامتياز كبقية الأيام السابقة المعلومات الأخيرة سقط إلى الآن أكثر من أربعة وعشرين شهيد والأرقام الأخيرة سوف تأتي في المساء هذا هو اليوم الهادئ هذا هو يوم الانتخابات أنا أقول في البداية وهذا هو الأهم نظام فاقد للشرعية لا يملك صلاحية إجراء انتخابات ولا اتخاذ أي قرار يتعلق بحياة السوريين في سوريا أنا لا أريد أن أدخل في تفاصيل، الجو الانتخابي ولكن ما جرى اليوم ليس مهزلة فقط بل هو استهانة بدماء السوريين، هذه الانتخابات كان مقررا أن تكون قبل سنة من الآن ولكن بشار الأسد أعتقد أنه يستطيع القضاء على الثورة السورية وكانوا كل أسبوع يقولون أن القصة انتهت واليوم تجري الانتخابات بعد أن سالت الكثير من الدماء.

غادة عويس: سيد جعارة أحول إليك دعني أحول إليك السؤال الذي سألته للسيد شحادة عن أين ذهب الذين يفجرون والذين يضعون سيارات لأنه لم يجب أحوله إليك أين ذهب من يضع السيارات المفخخة وكثيرا وغالبا ما توضع يوم الجمعة أي يوم التظاهرات، اليوم في هكذا يوم يعني أين ذهب هؤلاء برأيك؟

بسام جعارة: هو أجابك قال أن الأمن منتشر اليوم وهذا حق طبيعي نتمنى أن ينتشر الأمن كل يوم لكي لا يكون هناك شهداء ولكن الموجود في الشارع ليس الأمن بل دبابات وراجمات الصواريخ والمدافع التي تقصف الناس يعني هم يعتقلون حتى الأطفال كما جرى في مدينة اللاذقية اليوم في دير الزور كان هناك قصف كبير في معظم المناطق السورية يعني عن أي انتخابات يتحدثون وأربعين بالمية ليس أربعين بل كما قيل لك كما قال التقرير السابق خمسة وخمسين بالمية من أبنية حمص تهدمت أين أكثر من مليوني لاجئ، أكثر من سبعين ألف معتقل، أكثر من عشرين ألف شهيد يعني من هو يملك صلاحية إجراء انتخابات في سوريا قلنا ونقولها الآن هذا النظام الفاقد للشرعية هو نظام قاتل لا يستطيع إجراء أي انتخابات ولا يستطيع اتخاذ أي قرار.

غادة عويس: دعني أسأل السيد جعارة دعنا نسأل السيد محمد السعيد عضو مجلس الثورة في ريف دمشق انضم إلينا الآن عبر السكايب سيد محمد سعيد أريد أن أسألك عن التطورات الميدانية في سوريا اليوم التي زامنت إجراء الانتخابات التشريعية؟

محمد السعيد: نعم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته استمر النظام السوري بقتل السوريين يستمر بالقصف يستمر بكافة أشكال أنواع التنكيل إضراب عام اليوم في دمشق في حي الميدان ونهر عائشة والعسارية والقدم والحجر الأسود والقابون والمزة وبرزة وإضراب جزئي في حي تضامن في حي دف الشوك تقوم عصابات الأمن السورية بتكسير وإقفال المحلات التجارية في سوق الصاغة في القدم أيضا أفاقت مدينة الضليل اليوم على إضراب شامل من قبل الموظفين والطلاب وكافة أشكال الحياة بينما الأمن السوري بدأ بقصف المدينة من الساعة الثانية ظهرا واقتحمت قوات الأمن السورية هذه المدينة معززة بالدبابات وبدؤوا بقصفها من عدة محاولات يعني أكثر من عشرين قذيفة منذ ساعتين إلى الآن سقطت خلال وقت قصير جدا قتل الآن ثلاثة أشخاص بينهم طفل جراء القصف العشوائي على هذه المدينة كما وهناك شهيدان في مدينة التل حيث قامت قوات الأمن السورية بنصب كمين لهم هذا هو أيضا ذهب المراقبون الدوليين إلى الغوطة الشرقية في ثقبة وحمورية وكفر بطنا وقاموا بجولة خفيفة في كل المدينة مكثوا خمس دقائق يعني فقط انزلوا شباكهم لكي يتكلموا مع بعضهم الناشطين الذين خاطروا بحياتهم كي ينزلوا يقابلوهم بعدها بدأت حملة اعتقالات شرسة في المدينة دخلت حتى الدبابات خرجت من مكانها وانتشرت وخرجت في المدينة هذا النظام اليوم هو بكل صفاقة يدعو الانتخابات لمجلس الشعب على وقع الرصاص والقذائف وكل نوع من أنواع الجرائم والإبادة والعقوبات الجماعية وهو يدعو وهو الفاقد بأدنى قدر من المصداقية الشرعية والقانونية والأخلاقية حتى..

غادة عويس: شكرا جزيلا لك.

محمد السعيد: عمل يفوق السوريون القيام به في أجواء من الحرية في ظل الدستور يكتبونه هم ويعبروا عن إرادتهم هم لا عن..

غادة عويس: طيب شكرا لك سيد محمد السعيد أعطيتنا فكرة عامة كما عن التطورات الميدانية في اليوم الانتخابي هذا عضو مجلس الثورة في ريف دمشق شكرا جزيلا لك أعود إلى السيد شريف شحادة، سيد شحادة استمعت إلى التطورات الميدانية ثمانية وعشرون قتيلا على الأقل اليوم فقط إضراب كل ذلك يعني ألا يؤثر على صدقية هذه الانتخابات؟

شريف شحادة: يعني عفوا كأنني أنا اسكن في كوكب والآخرين يسكنون في كوكب آخر أنا أعيش في العاصمة السورية دمشق أنا أحدثك من العاصمة السورية دمشق لم أر لا قتلى ولا جرحى.

غادة عويس: ماذا عن حماه ودير الزور ثمانية وعشرون قتيلا في حماه ودير الزور أعتقد حماه ودير الزور بعيدة عن دمشق ولربما فاتك الأمر.

شريف شحادة: إذا عدنا إلى من يتحدث إلى القتلى فيجب أن نضرب الأرقام دوما بعشر أشخاص ويجب أن نسأل دوما عندما نقول قتلى من هم؟ ما الأسباب؟ هناك أسئلة تحير وتحير ولذلك يجب علينا أن نفهم أن كل هذا اللغط لن يفيد على الإطلاق.

انتخابات تشريعية وسط أجواء من العنف والقتل

غادة عويس: طيب بغض النظر سيد شحادة بغض النظر لو سمحت عن الأسباب والأسئلة المطروحة حول كيف قتلوا؟ ومن قتل؟ هنالك عنف في البلاد ما زال جاريا هناك ضحايا يسقطون واليوم سقط ضحايا هل من المعقول وسط هذا الجو الأمني والعنف المتواصل الذي اعترف به مراقبو الأمم المتحدة الموجودون لديكم الآن في دمشق وفي غيرها اعترفوا بتواصل حتى بن كي مون اليوم قال أن العنف بلغ مستوى غير مقبول طيب هل يمكن إجراء انتخابات في هكذا جو؟

شريف شحادة: لأ دعيني أقول لك أولا المراقبون الدوليون تحدثوا عن أن الأمور أصبحت جيدة في سوريا واليوم قرأت تقريرا يتحدث فيه المراقبون عن أشياء ايجابية وتقدم في المسار في سوريا ولكن أيضا دعيني أن أوضح لك أمر في غاية الأهمية يجب أن نفهم موضوع العنف ومن يبدأ هذا العنف ويجب أن نفهم أيضا أن هناك من يقف في وجه الدولة السورية وهذا أمر ممنوع على أي إنسان في العالم أن يقف في وجه الدولة.

غادة عويس: ليس هذا موضوع النقاش سيد شحادة أرجو أن لا يعني أرجو أن تجيب على السؤال، السؤال هو بغض النظر من يقوم بهذا العنف أريد أن أعرف منك هل أنت مقتنع بأنه في ظل هذا العنف يمكن لكل السوريين أن يشاركوا بإرادة وبطمأنينة في الانتخابات أن يذهبوا إلى الاقتراع بكل كرامة..

شريف شحادة: أنا..

غادة عويس: وحرية وشفافية..

شريف شحادة: أنا أرى أن السوريين يذهبون بكل كرامة بكل حرية بكل شفافية والسوريون يريدون أن يبنوا وطنهم عبر الإصلاحات التي يقودها..

غادة عويس: رغم العنف.

شريف شحادة: التي يقودها السيد الرئيس بشار الأسد.

غادة عويس: طيب سأعود إليك سيد شحادة ولكن بعد فاصل قصير لكي نواصل هذا النقاش فانتظرونا، أهلا بكم من جديد في حلقتنا التي تتناول الأثر المحتمل لانتخابات التشريعية السورية على اتجاهات الأزمة القائمة في البلاد سيد بسام جعارة من لندن هذه الانتخابات هي انتخابات تعددية الأولى منذ خمسة عقود ألا تستحق النظر؟

بسام جعارة: أي تعددية هذه الأحزاب تم تشكيلها في دهاليز أجهزة المخابرات التي تحتجز الآن عشرات الآلاف المعتقلين الجميع يتحدث الآن عن مهزلة وعن استباحة وعن يعني استهانة بدم بدماء السوريين عندما يقول شخص ابن النظام يقول أن هذه الانتخابات يجب أن لا تكون وأتحدث عن طالب إبراهيم تحديدا فما الذي يمكن أن تسمعيه من أي مواطن سوري عادي! يعني إذا كان طالب إبراهيم يقول بأن إجراء الانتخابات هو خطأ فماذا يقول الشعب السوري! كما قلت لك الجوهري في الأمر هو أن هذا النظام لا يملك أي شرعية، هذا النظام سقط منذ الخامس عشر من آذار في العام الماضي منذ أن أطلق النار على الناس.

غادة عويس: طيب هذا معنويا لكن على الأرض سيد جعارة هذا معنويا ولكن على الأرض أجريت الانتخابات ورأينا على وسائل الإعلام السورية مواطنين سوريين ينتخبون ويأملون ويحلمون ويوجهون رسائل إلى المرشحين يتمنون عليهم مستقبل أفضل حوار، إصلاحات.

بسام جعارة: الإصلاحات أتت اليوم بالدبابات والمدافع كما قلنا يعني هناك مشهد الصناديق وهناك مشهد آخر في منطقة المزة في قلب دمشق جرى إطلاق النار على المتظاهرين في بلدة السيف في درعا تم إطلاق النار على المتظاهرين في معظم المدن السورية تم إطلاق النار وكما رأيتم هناك عدد كبير من الشهداء يعني هم لا يرون إلا صناديق الانتخابات التي أقاموها في بعض المناطق أنا أؤكد لك في مدينة دير الزور..

هيمنة حزب البعث على الحياة السياسية

غادة عويس: يبدو أن هناك مشكلة في الاتصال مع السيد جعارة من لندن على أي حال سيد شحادة هنالك من انتقد بأنه على الرغم من تعديل الدستور إلغاء المادة الثامنة، قانون الأحزاب هذا سمح بتشكيل قائمة الوحدة الوطنية الذي سيعيد إدخال هيمنة حزب البعث الذي خرج من الباب ولكن سيدخل من الشباك ويهيمن مجددا على البرلمان بما معنى أن الوجوه القديمة ستجدد في البرلمان مع بعض الرتوش إن صح التعبير؟

شريف شحادة: لا أبدا ليس هذا الكلام دقيقا أولا حزب البعث هو الحزب الأقوى وهذا باعتراف الجميع وهذا الحزب منذ أربعين أو خمسين عام تأسس له قاعدة شعبية لا تستطيعي بكبسة زر أن تمحي هذه القاعدة الشعبية المتصلة من دير الزور إلى درعا هذا أولا هناك أحزاب أنشأت بعد قانون الأحزاب تشارك الآن في العمل السياسي وهي مرحب بها نعم قاعدتها ضعيفة لأنها وليدة هذه السنوات التي مرت بها سوريا خلال هذه الفترة هذه حركة متصلة بالتاريخ أي بمعنى أنني لا أستطيع أن آتي بحزب قد تأسس منذ سنة وأقول أنه الآن قد يصبح حزبا رائدا وبالتالي فإن حزب البعث اليوم سمح لكل الأحزاب بالدخول معه في تحالفات غير المستقلين بكافة فئات الشعب أيضا تحسس حزب البعث أن الحزبيين والعمال والفلاحين وكل أبناء الشعب ممكن أن يسندوا من القائمة من يريدوا أن يريدوا أن يتركوا الأفضل وأن يسندوا الأقوى.

غادة عويس: سيد، سيد شحادة لو سمحت يعني باعترافك أنت تقول هذه الأحزاب تشكلت بناءا على القانون الجديد ما زالت جديدة وما زالت طرية العود لمواجهة حزب البعث القوي متمكن في سوريا اليوم إذا هذا يقودني إلى سؤالك وإلى أن أقول أنك اعترفت شخصيا أنه من المبكر إجراء هذه الانتخابات لأنه لم تعط الفرصة لهؤلاء لو كانت النية صادقة بإجراء إصلاحات على الأقل أعطوا فرصة لهؤلاء لكي يصبحوا أكثر قوة في المجتمع السوري ويستطيعوا منافسة حزب البعث على الأقل.

شريف شحادة: يعني أنتم ينطبق عليكم المثل القائل صحيح لا تقسم ومقسوم لا تآكل وكل لتشبع إذا أجرينا الانتخابات اليوم تقولوا أنتم استعجلتم وإذا تركنا الانتخابات لبعد عشر سنوات تقولوا أن حزب البعث استأثر بالسلطة يعني كما يقول المثل احترنا يا أقرع من وين نبوسك أولا لا تستطيع أي حزب في العالم أن يتأسف إلا بعد عشر سنوات.

غادة عويس: سيد شحادة لو جرت هذه الانتخابات على شاكلتها الحالية قبل سقوط أحد عشر ألف قتيلا لربما جازت إجابتك هذه عن أنه يعي جرت الاستجابة قبل سقوط ضحايا ولكن الآن هناك من يرى بأنه فات الأوان لهذا الإصلاح هنالك حاجة لحالة..

شريف شحادة: يا سيدتي، يا سيدتي..

غادة عويس: حالة تصالح بين أطياف المجتمع السوري قبل إجراء هذا هذه الانتخابات عدا عن أنه يتجاوز البند الحوار في خطة أنان.

شريف شحادة: لا، لا اسمحي لي أقول لك لا أولا دعيني أقول لك وأكرر هذه المقولة عندما نقول سقط إحدى عشر ألف قتيل أو عشرة الآلاف أو تسعة الآلاف يجب أن نقسم هذه الأرقام حتى يعرف السادة المشاهدون كيف؟ بمجمل الأحوال لن أدخل في هذه التفصيلات أولا يجب علينا أن ندخل اليوم قبل غدا في عملية إصلاحية ودخل الرئيس الأسد في عملية إصلاحية منذ بدء الأزمة ووجدنا أن المطلوب ليس عملية إصلاحية لمطلوب إسقاط سوريا كنهج مقاوم والمطلوب إسقاط سوريا كدولة وشاهدنا مصر وشاهدنا ليبيا وشاهدنا تونس السوريون...

غادة عويس: الآن، الآن الموضوع سيد شحادة هو الانتخابات والى أي مدى هنالك فئة كبيرة من السوريين خارج هذه التجربة الديمقراطية، المرحلة الديمقراطية الجديدة التي يصفها النظام بأنها تجربة ديمقراطية علما أن هنالك من هو مهمش عنها الآن؟

شريف شحادة: يا سيدتي لماذا أنت مصممة على أن تكوني الخصم والحسم لماذا أنتي مصممة على أن الشعب السوري بالأغلبية لأ يا سيدتي الشعب السوري بالأغلبية اليوم صوت للبرلمان.

غادة عويس: دعنا نسأل السيد جعارة إذا كان يعني يرى الأمر كذلك سيد جعارة عدت إلينا.

بسام جعارة: نعم، نعم.

غادة عويس: تفضل.

بسام جعارة: يعني أي، أي مطلع على ما جرى اليوم في سوريا يعرف تماما طبيعة الوضع على الأرض كما قلت لك هناك حرب إبادة حقيقية في كل مكان من درعا إلى دير الزور إلى إدلب ليس هنا الموضوع، الموضوع بالأساس كما قلنا هذا النظام فاقد للشرعية لا يملك أي صلاحية لإجراء أي انتخابات أنا لي تعليق صغير على مسألة حزب البعث من هو الذي قال أن حزب البعث يحكم بسوريا يعني هناك فقط نظام أمني يضع حزب البعث كواجهة أعضاء قيادة الحزب تعين في أجهزة المخابرات وجميع قيادته تعين في أجهزة المخابرات، الآن الأمر لا يحتاج حتى إلى حزب المخابرات باتت تحكم مباشرة ظهرت إلى السطح هم في الإعلام هم في مجلس الشعب هم في كل مكان هذه الدولة الأمنية سقطت كما قلنا ولا يمكن للشعب السوري أن يعترف.

غادة عويس: طيب سيد جعارة.

بسام جعارة: لا بهذه الانتخابات ولا في إجراء ودعيني أقول يعني حتى مسألة الحوار انتهت منذ زمن طويل هناك فقط مسألة واحدة مطروحة مسألة انتقال سلمي للسلطة كما قلنا الشعب السوري قالها لا واليوم في دمشق وقرب المكان الذي يتحدث به ضيفك هناك مظاهرات في برزة بالقابون بركن الدين بالمزة وإطلاق الرصاص وفي كل مكان من دمشق ويستطيع أي مراقب أن يعرف ما الذي يجري في سوريا اليوم.

غادة عويس: طيب سيد جعارة ولكن رغم ذلك مضوا في الانتخابات هنالك أيضا استحقاقات دولية جرت كمثل تسلم بوتين للرئاسة في روسيا اليوم أقسم اليمين الدستوري ومعروف بوتين كم هو متمسك بدور روسيا في سوريا وبأنهم لن يتخلوا عن موقعهم هناك وبالتالي هم سيدعمون هذا النظام أيضا هنالك تغيير في الرئاسة الفرنسية كيف تنظر إلى العوامل الخارجية باختصار؟

بسام جعارة: اسمحي لي أوضح أولا بالنسبة لروسيا كما رأيتم هذه المافيا التي تتداول السلطة يعني مرة لبوتين ومرة لمدفيديف يعني يتناوبون على السلطة مرة واحد رئيس جمهورية والثاني رئيس وزراء هذا ما يريدونه في سوريا ولكن أعود إلى باريس ما الذي جرى أمس في باريس؟ كانت فرنسا تحتفل وكان الشعب السوري يتلقى الرصاص، ساركوزي خسر الانتخابات بعد أن حاز على ثمانية وأربعين بالمئة من أصوات الفرنسيين ورغم من ذلك اعتذر وقال أنه يتحمل المسؤولية أنا أعتقد أن الجميع في النظام السوري كانوا يضحكون أمس ويستغربون لماذا لم يلجأ ساركوزي إلى استخدام المخابرات لتزوير الانتخابات ولاستخدام الدبابات لقمع خصومه هذا ما يتصوره، ما يتصورونه الآن في سوريا يعني عندما يحوز رئيس على ثمانية وأربعين بالمئة ويسقط ويقول أنه يتحمل هذا..

غادة عويس: طيب.

بسام جعارة: النظام حتى الآن لم يتحمل مسؤولية الدماء التي أريقت على الأرض السورية منذ أكثر من أربعة عشر شهرا كما قلت هناك أكثر من عشرين ألف شهيد هناك.

غادة عويس: شكرا لك.

بسام جعارة: هناك سبعين ألف معتقل هناك ستين ألف مفقود هناك أكثر من مليوني مهجر يستطيعون..

غادة عويس: شكرا جزيلا لك.

بسام جعارة: ثمانية وعشرين في الخارج من الأردن وتركيا ومن لبنان أيضا.

غادة عويس: وصلت فكرتك..

بسام جعارة: أكثر من مئة..

غادة عويس: وصات فكرتك سيد بسام جعارة من لندن الإعلامي السوري المعارض أيضا أشكر السيد شريف شحادة حدثنا من دمشق وأشكركم مشاهدينا على متابعتكم لهذه الحلقة والتي تنتهي، هنالك ما وراء خبر جديد غدا بإذن الله في نفس التوقيت كونوا معنا دائما إلى اللقاء.