عبد القادر عياض
مصطفى البرغوثي
 صباح المختار

عبد القادر عياض: نظم الفلسطينيون في الداخل والشتات ومتعاطفون معهم مسيرات لإحياء الذكرى السنوية السادسة والثلاثين ليوم الأرض وقد احتشد المشاركون في هذه الفعاليات على الحدود الفلسطينية في إطار ما سمي بمسيرة القدس العالمية، بينما شهدت الأراضي الفلسطينية مواجهات مع قوات الاحتلال، نتوقف مع هذا الخبر لنناقشه في عنوانين رئيسيين: لماذا بدت ذكرى يوم الأرض هذا العام مختلفة عن سابقاتها في ظل اتساع نطاقها الجغرافي؟ وكيف أثرت التحولات العربية في موقع القضية الفلسطينية من الأجندة السياسية والإعلامية؟

منذ ستة وثلاثين عاماً والفلسطينيون يحيون واحدا من أيامهم الدامية مع إسرائيل، ذلك هو يوم الأرض الذي قضى فيه ستة فلسطينيين برصاص قوات الاحتلال لما تظاهروا احتجاجاً على مصادرة أراضيهم غير أن ذكرى هذا العام مختلفة عن سابقاتها من حيث النطاق الجغرافي والحضور الإعلامي وهي وإن كانت تذكر بمسيرات ذكرى النكبة لعام 2011 فإنها تثير تساؤلات حول حضور القضية الفلسطينية في زمن الربيع العربية.

[تقرير مسجل]

ناصر آيت طاهر: طوفان بشري على حدود فلسطين التاريخية، دول الطوق العربي كما تعرف هي مراكز رئيسية لمسيرات شعبية فريدة وجريئة بوصلتها زهرة المدائن، والحقيقة أن الحراك يشمل عشرات الدول في قارات العالم الخمس كما تدعمه مئات من الشخصيات العالمية، إنه نشاط نوعي لم يعهده الاحتلال الإسرائيلي ولا العالم فقد ذهب أبعد مما ذهبت الجماهير الفلسطينية والعربية حين خرجت إلى جنوب لبنان والجولان وبالقرب من الحدود الأردنية الفلسطينية العام الماضي في ذكرى النكبة كأن العرب والمسلمين والمتضامنين يقولون للفلسطينيين إنه يوم أرضكم لكنها قضيتنا جميعاً، ليوم الأرض إذن هذا العام رمزية خاصة يعتقد البعض أن مسيرة القدس العالمية تحمل في يوم الأرض رسالة الربيع العربي، فواضح برأي هؤلاء أن تهاوي الأنظمة العربية رهنت بقاءها بالتنكر لقضية العرب الأولى أنعشت الشارع الساكن وأيقظت فيه روح الفعل السياسي، وربما في ذلك تفسير للقلق الذي انتاب إسرائيل من التغييرات التي قد تصاحب ربيع العرب، من قال إن الثورات تشغل الناس عن قضاياهم؟ أليست تبصرهم بها، ومع ذلك ستجد مرتابين تبدو لهم نسخة 2012 من يوم الأرض سامحة لما يدعونه تصحيح مسار الحراك العربي، يعتقد أصحاب هذا الرأي أن ثمة حرب كونية على دعاة النهج المقاوم، وقد يجد هؤلاء في ذكرى يوم الأرض السادسة والثلاثين هدية من السماء لانتقاد تخاذل الآخرين، وهل من تخذل في الزحف وإن رمزياً نحو الأقصى؟ الحدث كشف عن تنامي الوعي العربي الدولي بأحقية قضية جوهرها الأرض، وقد ترجم ذلك في مسيرات عالمية تنسجم مع أخرى فلسطينية تنبه إلى سياسات قضم الأراضي والتهويد والتشريد والحصار، لكن الشعب الفلسطيني بلحمته البادية هنا يتقدم كما يبدو على ممثليه من السياسيين فخلال أعوام من الانقسام تحولت مناسبات كهذه إلى ساحات لإبراز التمايز يتقدم فيها الفصائلي على الوطني، آن لذلك أن يتغير.

[نهاية التقرير]

مسيرات يوم الأرض علامة فارقة في النضال الشعبي

عبد القادر عياض: ليوم الأرض معنا من رام الله الدكتور مصطفى البرغوثي الأمين العام للمبادرة الوطنية الفلسطينية ومن لندن الدكتور صباح المختار عضو الهيئة الاستشارية في مركز العودة الفلسطيني، وأبدأ من رام الله والدكتور مصطفى البرغوثي أراك معصوب الرأس لماذا؟ ما الذي جرى؟

مصطفى البرغوثي: شكراً أنا طبعاً كنت من أحد 340 فلسطيني الذين أصيبوا اليوم في المظاهرات التي جرت أصبت بإحدى قنابل الغاز في رأسي وفي أيضاً ظهري وطبعاً أحد الإخوة المصابين استشهد وهو محمود زقوط الذي أصيب برصاصة في الرقبة في بيت حنون، مجموع المصابين تجاوز 340 والذي حدث اليوم إجرام إسرائيلي واستخدام شرس للعنف ضد مظاهرات شعبية سلمية ولكن اليوم كان يوم عظيم للشعب الفلسطيني كان انتصار للمقاومة الشعبية الفلسطينية..

عبد القادر عياض: طيب.

مصطفى البرغوثي: وكان يوم نهوض لهذه المقاومة الشعبية ويوم تلاحم مع حركة التضامن الدولي في كل مكان.

عبد القادر عياض: طيب، إسرائيل متحفظة جدا دكتور مصطفى كما ذكرت قبل قليل توقعات إعلامية دكتور مصطفى هل تسمعني؟

مصطفى البرغوثي: وفي سخنين وفي أيضا رام الله والقدس وحاجز قلنديا وبيت لحم وفي غزة وفي الشتات في الأردن ولبنان وفلسطين وكل مكان ومصر هذا التلاحم الرائع مع حركة التضامن الدولي يؤكد استمرارية النضال الوطني والكفاح الوطني الفلسطيني وأن المقاومة الشعبية ستنتصر إن شاء الله.

عبد القادر عياض: طيب أشكرك دكتور مصطفى يبدو أنك لم تكن تسمعني أنتقل إلى لندن والدكتور صباح المختار، دكتور صباح توقعات إعلامية بعض المتابعين توقعوا بأن يكون يوم إحياء يوم الأرض هذه السنة وهذه المرة سيكون مختلفاً، هل ما جرى هذا اليوم كان في مستوى التوقع؟

صباح المختار: أعتقد أولاً يجب أن ننحي إجلالاً للذين يقاومون على الأرض المحتلة، أبناء الشعب الذين يؤدون الدور الذي نعجز نحن في الشتات عن القيام به، ليس هناك رصاصا مطاطيا ولا غازات مسيلة للدموع ولكن أعتقد أن ما جرى هو عبارة عن عملية تراكم للعمل الوطني الفلسطيني والتأييد العالمي لهذه القضية هنا الحاضنة العربية لم تعد تكفي انتقل الأمر من قضية فلسطينية إلى قضية عربية إلى قضية إسلامية والآن أصبحت قضية أممية قد يكون جانب من ذلك هو استمرار الدولة العبرية في انتهاك أحكام القانون الدولي على مختلف المستويات سواء كان الاعتداء على حقوق الناس، قضم الأراضي، ارتكاب الجرائم في عرض البحر، حصار المدنيين، منع الغذاء والدواء عمن يحتاجوه، العقاب الجماعي إلى آخره، كل هذه العوامل عززت الموقف الذي يسير عليه العالم ضد هذا الإجراء الذي تتخذه السلطات الإسرائيلية في أوروبا وفي أميركا وفي الغرب بصورة عامة هناك دعم كبير جدا مستمر كمراقب بالنسبة إلي أنا للأحداث خلال ثلاثين عاما الماضية انتقلت القضية الفلسطينية من قضية لا يمكن الحديث عنها إلى قضية إلى أنها أصبحت تحتل مركز الصدارة..

عبد القادر عياض: ولكن دكتور صباح، دكتور صباح....

صباح المختار: السياسة الداخلية للدول.

عبد القادر عياض: ما جرى وما يجري في المنطقة العربية ومن تركيز إعلامي بشكل وأيضا تركيز سياسي دولي على ما يجري في المنطقة من تحولات، ألم يقلل هذا من التركيز على الشأن الفلسطيني وما يجري فيه وبالتالي إرجاع هذا التميز هذه السنة إلى تطور الملف الفلسطيني وما تقوم به إسرائيل يبدو يحتاج إلى نوع من المراجعة؟

صباح المختار: أعتقد بالعكس أن الربيع العربي كما يسمى أدى إلى شيئين: أولا أن العالم في خارج المنطقة العربية أصبح يهتم بالمنطقة العربية وإحدى القضايا الرئيسية إن لم تكن القضية الرئيسية في المنطقة هو الملف الفلسطيني هذا من ناحية، من الناحية الثانية أعتقد أن الثورات العربية والربيع العربي أدى إلى مزيد من التلاحم بين العرب فيما يتعلق بالقضية الفلسطينية، العامل الموحد الرئيسي الآن لكل الساحات العربية على المستوى الداخلي لكل دولة وعلى المستوى العربي هي القضية الفلسطينية رأينا حتى في مؤتمر القمة الذي عقد قبل يومين كان قد يكون هناك خلاف على بعض الملفات إلا أنه لم يكن هناك أي خلاف على الملف الفلسطيني وفي العالم الغربي أصبحت هناك...

عبد القادر عياض: طيب.

صباح المختار: مثلا هذا اليوم فاز النائب البريطاني مرة ثانية جورج غالاوي بعضوية البرلمان نتيجة لتأييده للموقف الفلسطيني وكان التصويت لم يجر التصويت في العالم العربي ولم يصوت له العرب والمسلمين فقط وإنما صوتت له غالبية المنطقة الانتخابية التي يقف فيها.

عودة القضية الفلسطينية إلى الواجهة

عبد القادر عياض: طيب دكتور مصطفى البرغوثي هذا الزخم وما هو معول عليه فيما يتعلق بالقضية الفلسطينية يحدث في الوقت الذي دخلت فيه عملية السلام في حالة سبات، حالة بيات أو يمكن ما هو أخطر في حالة موت سريري ما الذي قد يضيفه هذا الزخم في إحياء هذا اليوم من إعادة القضية الفلسطينية ومشكلة الفلسطيني في أرضه وفي قضيته إلى القضايا الأساسية المطروحة على الصعيد الدولي وعلى صعيد المنطقة؟

مصطفى البرغوثي: أولا أنا اتفق مع الرأي بأن النهوض العربي والثورات العربية ستزيد من الدعم للقضية الفلسطينية لأنه الشعوب التي كانت تقمع من أنظمة تمنعها من التعبير عن رأيها وتضامنها مع الشعب الفلسطيني أصبحت حرة الآن، وأنا أتوقع الآن نحن نشهد موجات التضامن العربي لتنضم لموجات التضامن الدولي ولكن أنا أتوقع بأننا سنشهد حملة كبرى عربية على الصعيد العربي للضغط على الجميع وعلى الحكومات لفرض عقوبات ومقاطعة شاملة على إسرائيل حتى ترتدع، إذن هناك نهوض للتضامن مع فلسطين، على الصعيد الفلسطيني عملية السلام هذه اتضح أنها كذبة كبرى واتفاق أوسلو كذبة كبرى ونفس أصحاب السلطة أصبحوا يتحدثون على أنها أصبحت سلطة بدون سلطة، الصراع الداخلي الفلسطيني كان صراع على السلطة تنازع على سلطة وهمية كلها مأخوذة من قبل الاحتلال وبالتالي الذي ترونه اليوم نهوض لوعي عظيم وإستراتيجية وطنية جديدة فلسطينية موحدة، إستراتيجية تستند إلى المقاومة الشعبية الواسعة التي التهبت بها الأراضي المحتلة الآن رغم أنف المحتلين وعملاء المحتلين..

عبد القادر عياض: ولكن دكتور مصطفى...

مصطفى البرغوثي: وكل من حاولوا أن يوقفوا هذا الصعود، نعم، تفضل.

عبد القادر عياض: تقول إستراتيجية ولكن في الواقع ما يجري وهذه المناسبة يوم الأرض، البعض ينظر إليها على أنها آلية موسمية في إحياء جزء من التاريخ الفلسطيني بينما في المقابل الطرف الإسرائيلي سواء على صعيد الاستيطان له إستراتيجية وهي تمضي يوما بعد يوم، على جميع الصعد التهويد وإلى غير ذلك وبالتالي عن أي إستراتيجية نتكلم وفي المقابل إستراتيجية إسرائيلية تأزم الوضع وتوصله إلى درجة إلى الإفلاس فيما يتعلق بعملية السلام؟

مصطفى البرغوثي: بالضبط عملية السلام مفلسة لأنها تحولت إلى بديل للسلام وتحولت إلى غطاء للتوسع الاستيطاني، إستراتيجية التفاوضات فشلت هذا شيء واضح، والذي نراه اليوم إستراتيجية وطنية جديدة نحن بدأناها منذ أكثر من عشر سنوات هذه المقاومة الشعبية تتصاعد تدريجيا بدأت في قرى كبدرس وصفه وغيرها والآن أصبحت في بلعين ونعلين والنبي صالح ومناطق عديدة أخرى والخليل ونابس واليوم رأيتم على حاجز قلنديا وأمام مسجد بلال وفي بيت لحم لكن نحن نتحدث عن إستراتيجية أحد أعمدتها المقاومة الشعبية، هناك أعمدة أخرى إلها وهي الوحدة الوطنية المطلوبة التي يجب أن تتحقق وأن يكون لنا قيادة موحدة والعمود الثالث هذا النهوض الرائع لحركة التضامن الدولي في العالم كله ومقاطعة إسرائيل وفرض العقوبات عليها حتى وصلت إلى الولايات المتحدة وبريطانيا، مجموع هذه العوامل بالإضافة إلى سياسية اقتصادية تركز على دعم صمود الناس وليس الإثقال عليهم هذا ما هو مطلوب ونحن برأينا أن إستراتيجية المقاومة الشعبية هي التي ستجعل الاحتلال يخسر، إسرائيل تسير نحو التطرف العنصري وإسرائيل مستمرئة لما يسمى بمفاوضات السلام لأنها تربح من هذا الاحتلال نحن وظيفتنا من خلال هذه المقاومة الشعبية التي رأينا مظاهرها البطولية اليوم وأنا أحيي كل شاب وفتاة ورجل وامرأة وشيخ جاءوا للنضال معنا اليوم ولم يتوانوا أبداً وسيواصلون هذا النضال لأنه اليوم بالمقاومة الشعبية سنكسر هذا الاحتلال.

القضية الفلسطينية والصمت الدولي

عبد القادر عياض: هذا في الداخل الفلسطيني عن التحركات الدولية وهنا سؤالي موجه للدكتور صباح المختار، البعض يقول بأن هذا جيد وما جرى اليوم من تعاطف دولي وتحرك في مختلف العواصم في أوروبا وغير ذلك مع إحياء لهذا اليوم، يوم الأرض، هذا شيء حيد، ولكن في المقابل الطرف الإسرائيلي يضرب بكل ذلك عرض الحائط، الطرف الإسرائيلي الذي لم يتجاوب مع أي من القرارات الدولية والدول الكبرى تترجاه أن يوقف الاستيطان لأيام كيف لهذه المسيرات أو لهذه الأصوات الدولية في الشارع الدولي أن تؤثر على قراراته؟

صباح المختار: القرارات تتخذ نتيجة لردود فعل لما يحصل في العالم، الأسبوع الماضي مجلس حقوق الإنسان في الأمم المتحدة قرر تشكيل لجنة للتحقيق في انتهاكات حقوق الإنسان في الأراضي الفلسطينية نتيجة للمستعمرات الفلسطينية إلى درجة أن الحكومة الإسرائيلية أوعزت لممثلها الدائم في جنيف بعدم التعامل مع المجلس وعدم الاتصال بهم وعدم المساعدة أو المشاركة في أية مجالات، في بريطانيا على سبيل المثال اتحاد نقابات العمال بين الحين والآخر يأخذ إجراءات تتعلق باستيراد المواد الغذائية وغير ذلك من إسرائيل، الجامعات بدأت تمنع الأساتذة من الإسرائيليين والمعاهد الإسرائيلية من المشاركة في البحوث العلمية، على المستوى الصحي هناك الكثير من منظمات العمل المدني الأوروبية والبريطانية وغيرها التي تهتم بقضايا الصحة وقضايا الأطفال وقضايا المرأة وقضايا الإسكان في فلسطين، هناك تشكلت بداخل الأحزاب الرئيسية السياسية تجمعات تتعلق مثلا هناك في حزب العمال البريطاني الذي هو معروف بأنه من الأحزاب المؤيدة للصهيونية في الماضي أنشأ الآن عدد من النواب المتنفذين ما يسمى بأصدقاء فلسطين في حزب العمال هناك النائبة جيني تونغ تم أبعادها من الحزب لأنها اتخذت مواقف مؤيدة بدرجة عالية جداً إلى القضية الفلسطينية وشرحت الموقف الفلسطيني هناك تأثيرات كثيرة تجري في العالم الغربي التي أصبح هذا يؤثر على السياسة الداخلية والغربية.

عبد القادر عياض: بعض الفاصل في هذه الحلقة سوف نركز أكثر على مدى التأثير الذي حدث وبعد التغيير الذي في المنطقة العربية تأثير ذلك على ما يجري في الشأن الفلسطيني بعد الفاصل.

[فاصل إعلاني]

المشهد الفلسطيني وضرورات المرحلة

عبد القادر عياض: أهلاً بكم من جديد في حلقتنا التي تتناول واقع القضية الفلسطينية في ذكرى يوم الأرض في ظل تحولات المشهد العربي، وأجدد التحية لضيفينا وأتوجه بسؤالي إلى رام الله والدكتور مصطفى البرغوثي عن هذه المسألة مسألة تأثير ما جرى من تحول في المشهد العربي على ما يجري في القضية الفلسطينية، البارحة كانت هناك القمة العربية وتضمنت كما جرت العادة ما يتعلق بالموقف من القضية الفلسطينية ولكن هذا التحول العربي إلى أي مدى سوف ينعكس بشكل تدريجي ومباشر على حقيقة التعاطي مع المشهد الفلسطيني برأيك؟

مصطفى البرغوثي: أولاً أنا أعتقد المشهد العربي في حالة تحول هو لم ينته بعد بعض الدول أنجزت الثورات فيها بعضها ما زالت في حالة انتقال وهناك تغيرات عديدة تجري بالإجمال أستطيع أن أقول أن التأثير المباشر الأولي الذي حدث هو انطلاق تضامن الشعوب مع الشعب الفلسطيني رأينا ذلك اليوم في المسيرات العظيمة التي جرت في الأردن وفي لبنان وفي مصر وأيضاً في التجمعات الشعبية التي جرت في بلدان أخرى مثل سوريا وغيرها وفي بلدان العالم أيضا، لكن هناك تأثيرات ما زالت مطلوبة مثلاً العالم العربي لم يجب بعد على السؤال الإستراتيجي ماذا سيفعل إزاء استهتار واستخفاف إسرائيل بما يسمى بالمبادرة العربية؟ إسرائيل ردت على المبادرة العربية التي أطلقت قبل عشر سنوات باجتياح الأراضي الفلسطينية يعني تحدت واستخفت بكل العرب، ماذا سيرد العالم العربي إستراتيجياً بماذا سيرد على التحدي الإستراتيجي الإسرائيلي الذي تحاول من خلاله أن تهيمن على الإقليم بأسره وليس فقط التعدي على القضية الفلسطينية.

عبد القادر عياض: هل لديك أي تفسير؟

مصطفى البرغوثي: كيف سنصل..

عبد القادر عياض: لهذا التساؤل دكتور مصطفى بما يتعلق بهذا التجاهل الإسرائيلي عما يجري من تحول في العالم العربي هل هو حالة مكابرة أم لها ما يؤسسها برأيك؟

مصطفى البرغوثي: أنا رأيي إسرائيل عندها قصر نظر ولذلك وفي نفس الوقت عندها قلق وعصبية، عصبية الجيش الإسرائيلي تجاهنا اليوم وإطلاقهم هذه القذائف علينا اليوم بهذا الشكل الوحشي عصبيتهم من المسيرات التي جرت اليوم تدل على أنهم يشعروا أنهم دخلوا الآن في منزلق كبير لأن المقاومة الشعبية الفلسطينية تعريهم أمام العالم، ثانياً: هم يتجاهلوا ولكن يدركوا أن العالم العربي ليس كما كان لا توجد تلك الأنظمة التي كانت تتواطأ معهم لتخفيف أثر القضية الفلسطينية أو تخفيف التضامن مع الشعب الفلسطيني الآن هناك تغير كبير ليست صدفة أن السفير الإسرائيلي حتى الآن لا يستطيع أن يجد مكانا للسفارة في مصر ليست صدفة أن عديد من المبعوثين الذين كانوا يتحدثون في محافل عربية لا أريد أن أذكرها الآن بالاسم ولكن اضطروا أن يهربوا من المناطق التي ذهبوا ليتكلموا فيها ويحاضروا لأن الجمهور خرج ضدهم، العالم العربي يتغير وأنا برأيي النقطة التالية ستكون كيف سيكون هناك اتفاق وتوافق عربي على الانضمام لحملة المقاطعة وفرض العقوبات على إسرائيل وعلى كل من يدعم إسرائيل ويتعاون معها، وطبعاً هناك أمران آخران ضروريان وهو دعم جهود الوحدة الوطنية رغم حالة الانقسام المؤسفة التي ما زالت قائمة بسبب التنازع على سلطة وهمية كما قلت يجب أن نرى دعماً عربياً آخر وإضافي إلى جانب الجهد المصري لدعم الوحدة الوطنية وفي هذا المجال يجب أن يقدم العالم العربي برأيي الإسناد للوحدة في مواجهة تهديدات قطع المساعدات والضغط الاقتصادي وأخيراً وهذه نقطتي الأخيرة نحن نأمل أن نر من التحولات العربية وهذا لكم أيضاً لإخوتنا في الإعلام العربي في كل مكان أن يتواصل الدعم الإعلامي للقضية الفلسطينية وللنضال الوطني دون توقف بغض النظر عما يجري في محيط المنطقة يجب إبقاء القضية الفلسطينية في مركز الاهتمام وفي مركز الحدث وهي أهم عوامل دعم القضية الوطنية الفلسطينية..

عبد القادر عياض: وهي فعلاً تشكل مركز الاهتمام، دكتور صباح المختار كيف يمكن استثمار هذا التحول، هذه النظرة الجديدة لدى المجتمع الغربي بالنظر إلى ما يجري في المنطقة العربية كيف يمكن استثمار هذا التحول في النظرة فيما يتعلق بمتابعة وتركيز هذا التأثير الغربي فيما يتعلق بالقضية الفلسطينية تحديداً؟

صباح المختار: أعتقد أن هناك ثلاث مستويات يمكن الحديث عنها المستوى الأول هو أن تبادر الحكومات العربية باستعمال لغة دبلوماسية مختلفة عن السابق، أعتقد أن موضوع التعامل مع إسرائيل سيخف وسيصبح من العار على أي نظام عربي أن يتعامل معه سنعود إلى الفترة الماضية قبل عملية التطبيع بأن يخجل العرب من التعامل مع السلطات الإسرائيلية وإن أرادوا أن يفعلوا ذلك فيفعلوه خلف الأبواب المغلقة، الجانب الثاني أعتقد هو تخفيف العبء عن الفلسطينيين سواء كانوا في غزة أو الضفة الغربية من غير المعقول أن يستمر الوضع بين مصر وغزة كما كان سابقاً ولا أعتقد أنه سيستمر لفترة بعد هذه، الجانب الثالث هو محاولة احترام العرب لأنفسهم في موقفهم مع الغرب، الدول العربية بغض النظر عن اتجاهاتها سواء كانت القديمة أو الحديثة الغنية أو الفقيرة يبدو أنها تجامل الغرب بدرجة بحيث أن الغرب لا يحترم هذه الدول لأن العرب يعتقدون أن الضيف أو المضيف يجب أن يكون كريماً تجاه الضيف وبالتالي يسكت عما يطلب إليه أو ينفذ ما يطلب إليه آن الأوان لهذه الحكومات لأن تستمع لأبناء الشعب في دولها وهذا كان هو السبب الرئيسي في تقديري في قيام الثورات العربية حينما بعدت الشقة بين الحاكم والمحكوم في العالم العربي، الحاكم أصبح منقاداً للسياسات الغربية خلافاً لرأي شعبه أعتقد أن هذا لن يستمر كثيراً حتى بالنسبة للحكومات الجديدة التي جاءت.

عبد القادر عياض: في نفس هذا السياق وأريد منك أن تجيبني في ثلاثين ثانية لو تكرمت، اليوم الرسالة وصلت قوية وكان حضورها متميزاً في يوم الأرض هل كان بالإمكان تقديم صورة أفضل لو توفرت مجموعة عوامل؟ برأيك؟

صباح المختار: أعتقد أن الإعلام العربي كان يمكن أن يؤدي دوراً أكبر أعتقد أن الحكومات العربية في دول الطوق كان من الممكن أن تقدم أكثر أعتقد أن الحكومة في سوريا التي تحاول أن تعطي الانطباع أنها تؤيد القضايا للوطنية أن تقدم المزيد في هذا الشأن كان بإمكان الدول العربية الأخرى أن تسمح كما يفعل القادة العرب حتى الثوار منهم بجلب الشارع لتأييد الحاكم كان ممكن أن يؤدي..

عبد القادر عياض: أشكرك..

صباح المختار: ذلك إلى المزيد من التضامن في تلك الدول وفي الخارج.

عبد القادر عياض: دكتور مصطفى في عشرين ثانية ركزت على موضوع الوحدة لو كان الحال الفلسطيني وحدوياً أفضل مما هو الآن هل كانت الرسالة ستصل بشكل أفضل في هذا اليوم؟

مصطفى البرغوثي: بالتأكيد لو كنا موحدين أفضل كانت رسالتنا ستكون أقوى نحن نعرف أن جميع القوى تتفق معنا الآن على المقاومة الشعبية ونحن لكن لا نريد فقط اتفاق نظري نريد أن نراهم جميعاً قادة وعناصر في الميدان معنا في ميادين الكفاح أمام قلنديا وفي منطقة بيت لحم وفي القدس وفي كل مكان.

عبد القادر عياض: أشكرك..

مصطفى البرغوثي: إذا كانت هناك وحدة ستكون مساهمة ومشاركة أكبر هذا ما ندعوهم إليه النضال يوحدنا الصراع على السلطة يقسمنا..

عبد القادر عياض: الدكتور مصطفى البرغوثي الأمين العام للمبادرة الوطنية الفلسطينية كنت معنا من رام الله ومن لندن كان معنا الدكتور صباح المختار عضو الهيئة الاستشارية في مركز العودة الفلسطينية، بذا تنتهي هذه الحلقة من برنامج ما وراء الخبر نلتقي بإذن الله في قراءة جديدة فيما وراء خبر جديد إلى اللقاء بإذن الله.