- توقعات بتأجيل الانتخابات الرئاسية
- اتهامات لصالح بخلق الفوضى في اليمن

- صالح من التنحي إلى الحصانة إلى سيطرة القاعدة

غادة عويس
عبد الرازق الهجري
إبراهيم شرقية
جمال بن عمر

غادة عويس: جدل واسع في اليمن بشأن إجراء الانتخابات الرئاسية في وقتها في ضوء ما يصفه حزب المؤتمر الشعبي العام بفوضى أمنية في 5 محافظات يمنية فيما تعتبر المعارضة ذلك خطة من الرئيس علي عبد الله صالح لاستمرار سيطرته على المشهد السياسي وهو ما يترافق مع تحركات لمسلحي تنظيم القاعدة خارج أبين ووصولهم لبلدة رداع، نتوقف مع هذا الخبر لكي نناقشه في عنوانين رئيسين: ما هو مصير الانتخابات الرئاسية في اليمن إحدى أهم ركائز المبادرة الخليجية؟ وما مدى واقعية المخاوف الأمنية وهل توحي تحركات القاعدة بتهديد فعلي للاستحقاق الانتخابي؟

إذن وجد موعد إجراء الانتخابات الرئاسية المرتقبة في اليمن وجد نفسه في مهب المخاوف الأمنية التي زادت من حدتها أنباء عن سيطرة لمقاتلي القاعدة على أجزاء من بلدة رداع جنوب صنعاء، وإذا كان وزير الخارجية اليمني أبو بكر القربي قد نفى ما نسب إليه من إمكانية تأجيل هذا الاستحقاق فإن الجدل المثار حول المسألة يدل في نظر المتابعين على المنعطفات العسيرة التي ما تزال الأزمة اليمنية تتخبط فيها.

[تقرير مسجل]

نبيل الريحاني: سيطر مقاتلو القاعدة على أجزاء من بلدة رداع فحبست أطراف الأزمة اليمنية أنفاسها في صنعاء، تطور أمني من العيار الثقيل سرعان ما ألقى بظلاله على موعد إجراء الانتخابات الرئاسية المقررة للواحد والعشرين من شهر فبراير شباط المقبل محطة أساسية في خارطة الطريق التي تضمنتها المبادرة الخليجية تلك التي وقع عليها الرئيس صالح بعد طول مماطلة، أولى التلميحات بتأجيل الانتخابات الرئاسية نقلت عن وزير الخارجية أبو بكر القربي نسب فيها إليه أنه وأن كان يتمنى إجراءها في موعدها إلا أن التدهور الأمني قد يحول دون ذلك غير أن القربي عاد ليؤكد لاحقا إجراء الانتخابات في موعدها نائيا بنفسه عما تردد على لسان قيادات المؤتمر الشعبي الحاكم من التلميح لفرضية التأجيل.

سلطان البركاني/رئيس الكتلة البرلمانية لحزب المؤتمر الشعبي: كيف تقول انتخابات إذا عندك خمس ست محافظات غير مضمون إجراء الانتخابات فيها؟

نبيل الريحاني: سارعت قيادات ائتلاف المعارضة في اليمن لرفض فكرة التأجيل متمسكة بحرفية الاتفاق الذي وقعته مع نظام الرئيس صالح بشأن نقل السلطة على ضوء ترتيبات المبادرة الخليجية.

سلطان العتواني/عضو المجلس الأعلى للقاء المشترك: الأمم المتحدة أو دول الدائمة العضوية تصر على إجراء الانتخابات في موعدها وعلى الوقوف ضد أي طرف من أطراف اتفاقية الخليج التهرب من التزاماته.

نبيل الريحاني: ذهبت المعارضة إلى أبعد من ذلك باتهام الرئيس صالح بتعمد خلق الاضطرابات الأمنية للإيحاء بأن غيابه يعني هيمنة الفوضى على اليمن مستندين في ذلك إلى دلائل من بينها تصريح سابق للرئيس صالح أشار لهذا المعنى بوضوح.

علي عبد الله صالح/ الرئيس اليمني- 21/5/2011: إذا رحل النظام انتهت القاعدة نعم ستنتهي القاعدة لأنها ستمسك مأرب وحضرموت لأنها ستسيطر على الأوضاع.

نبيل الريحاني: تصريحات أذكت مخاوف محلية وإقليمية ودولية من أن يتحول اليمن إلى ملاذ للتنظيم المطارد دوليا ومنطلقا لهجمات تستهدف دول الجوار اليمني خاصة السعودية مخاوف تزدهر كلما سجلت الخريطة اليمنية موطئ قدم جديد للقاعديين لعل أهمها مناطق في شبوة وزنجبار تلك التي أطلق النظام اليمني رسائل الفزع حال سقوطها تحت سيطرة أتباع بن لادن لم يعد السؤال في اليمن هل سيرحل صالح أم لا ذاك أمر تجاوزته المبادرة الخليجية بتوقيعه عليها إنما أضحى السؤال بأي ثمن سيتم تطبيق بنودها الرئيسية الزيارة الأخيرة لمبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن جمال بن عمر واحدة من زيارات ستتعاقب فيما يبدو بحثا عن أقل الإجابات تكلفة لليمن غير السعيد بأزمته الراهنة.

[نهاية التقرير]

توقعات بتأجيل الانتخابات الرئاسية

غادة عويس: ولمناقشة هذا الموضوع معنا في الأستوديو الدكتور إبراهيم شرقية الخبير في النزاعات الدولية في مركز بروكنز في الدوحة، ومن صنعاء ينضم إلينا عبد الرزاق الهجري نائب رئيس الكتلة البرلمانية لحزب الإصلاح اليمنيين، أيضا من صنعاء عبر الهاتف عبد الحفيظ النهاري نائب رئيس الدائرة الإعلامية في حزب المؤتمر الشعبي سيد النهاري ابدأ معك لأسألك عن التضارب في التصريحات بشأن تأجيل هذه الانتخابات وزير الخارجية كان قال ربما تتأجل وتراجع عن تصريحه ولكن أيضا رئيس الكتلة رئيس البرلمان تحدث عن مصاعب أمنية كل هذه التصريحات والتضارب بها لصالح من تصب؟

عبد الحفيظ النهاري: التصريحات حملت أكثر مما تحتمل رغم أنها تنطلق من مؤشرات واقعية ذلك أن الدكتور القربي قال إذا استمر الوضع الأمني على ما هو عليه فقد نجد صعوبة في انجاز الانتخابات الرئاسية في موعدها والإحالة على الوضع الأمني هو إحالة على بعد واحد بينما هناك عقبات كثيرة قد تعترض مسألة التهيئة المناسبة للانتخابات لإجراء الانتخابات الرئاسية المبكرة في موعدها، من هذه الأبعاد مسألة سلوك وممارسات والتزام أحزاب اللقاء المشترك الوفاء بالتزاماتهم إزاء التهيئة العامة والتهدئة السياسية والأمنية والشبابية والإعلامية التي من شانها أن تهيأ الأجواء المناسبة لإجراء الانتخابات ونحن نتصور من وجهة نظرنا بأن أحزاب اللقاء المشترك شركاؤنا في حكومة الوفاق الوطني لم ينجزوا ما يلفت النظر في مسألة تفكيك أو تعطيل التصعيد الشبابي والتصعيد الإعلامي والتصعيد السياسي وتفكيك الفوضى على الأرض..

غادة عويس: سيد النهاري الفوضى التي حذر منها وأنت تقول حملت التصريحات أكثر مما يجب تتعلق فقط بالقاعدة تتعلق بوجود القاعدة وتتعلق بفوضى أمنية في 5 محافظات أبرزها فوضى أمنية في أبين بسبب وجود القاعدة إذن لا دخل للشباب هنا بذلك للثوار في الساحات أتحدث عن القاعدة والسؤال المطروح هنا سببه أنه منذ شهر أيار مايو الماضي والرئيس علي عبد الله صالح يحذر الشرق والغرب يحذر الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة من سقوط النظام وانتشار القاعدة وكأنه تنبأ في تلك الأيام والآن تتحقق نبوءاته؟

عبد الحفيظ النهاري: البعد الأمني فيما يتعلق بالقاعدة هو بعد واحد لكني أتحدث عن البعد الأمني بصورته الشاملة، القاعدة ليست إلا واحدة من المشكلات الأمنية هناك مشاكل أخرى أهمها الإصرار على التصعيد الشبابي وإزالة الفوضى والمسيرات.

اتهامات لصالح بخلق الفوضى في اليمن

غادة عويس: أتحدث عن القاعدة سيد النهاري لا أريد أن أحيد عن الموضوع الأساسي في هذه الحلقة لنضيع وقتنا أتحدث عن القاعدة لماذا جرى ما حذر منه علي عبد الله صالح وهذا ما استغله اللقاء المشترك لكي يقول أنهم سلموا الأراضي للإسلاميين في رداع مثلا عن عمد لكي يقول علي عبد الله صالح إنه إذا ذهب ستقوم الدنيا ولا تقعد في اليمن؟

عبد الحفيظ النهاري: نحن نتصور أن انتشار عناصر القاعدة في رقعة جديدة مجاورة هي امتداد لأبين ولغيرها من المناطق التقليدية التي تتواجد فيها عناصر القاعدة، نتصور أن هذا الانتشار لا يمكن أن يكون له انعكاسات ترضي أي طرف إلا أولئك اللذين يحملون أجندة مشتركة مع عناصر القاعدة فيما يتعلق بنسف المبادرة الخليجية وإعاقة تقدمها إلى الأمام وأولئك الذين يمتلكون مشروعا مشابها للقاعدة ويقدمون لها تسهيلات لوجستية وتسهيلات مادية وهنا سنقول من خلفية فكرية واحدة كما نتصور.

غادة عويس: حتى نستفيد منك أكثر كيف ترد على غالب العديني المتحدث باسم اللقاء المشترك الذي قال تسليم بلدة رداع للإسلاميين ويقصد القاعدة تم بموافقة كاملة من نظام صالح؟

عبد الحفيظ النهاري: من يمسك بوزارة الداخلية اليوم هم أحزاب اللقاء المشترك، شركاؤنا في حكومة الوفاق الوطني اسألوا وزير الداخلية أين هو؟ وأين كان؟ ولماذا لم يحم مدينة رداع؟ ولماذا تستسيغ بعض القوى والمرجعيات في أحزاب اللقاء المشترك هذا الانتشار للقاعدة وتغذيه ولا تستنكره وتدافع سياسيا وفكريا وأمنيا عن عناصر القاعدة والخطاب الإعلامي غني بمثل هذا الدفاع والتذاكي على عناصر القاعدة..

غادة عويس: هذا الاتهام كان ليكون منطقيا ولك الحق به سيد النهاري هذا الاتهام كان ليكون في مكانه ولكنت أقنعت المشاهدين لو أن من جراء وجود القاعدة تتأجل الانتخابات وتأجيل هذه الانتخابات يكون لصالح اللقاء المشترك إنما في الحقيقة وفي الواقع العكس تماما اللقاء المشترك يريد هذه الانتخابات تأجيل الانتخابات بسبب وجود الفوضى الأمنية والقاعدة يصب لصالح علي عبد الله صالح لصالحكم.

عبد الحفيظ النهاري: نحن في المؤتمر الشعبي العام نؤكد ونلتزم بإجراء الانتخابات الرئاسية المبكرة في موعدها ونحن أحرص الأطراف على أن ننفذ المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية كمنظومة متكاملة في مواقيتها ومواعيدها، ونحن نتحدث اليوم لا نبحث مسألة إجراء الانتخابات بل نبحث مسألة التهيئة الجادة والتحضير الجاد والتهيئة الأمنية والسياسية وتهيئة كل الأجواء لإجراء هذه الانتخابات، انتخابات آمنة في أجواء طبيعية ندفع معها في القاعدة الانتخابية والهيئة الناخبة كلها لنيل هذا الاستحقاق هذا هو ما نتحدث عنه..

غادة عويس: شكرا لتوضيح الموقف من صنعاء عبد الرزاق الهجري نائب رئيس الكتلة البرلمانية لحزب الإصلاح اليمني هل أقنعك السيد النهاري؟

عبد الرزاق الهجري: شكرا جزيلا الحقيقة ما يردده الأخ عبد الحفيظ النهاري هي اسطوانة مشروخة قد سمعها الشعب اليمني والعالم وعرفها والحقيقة أن يعني تصريحات الدكتور القربي وزير الخارجية هي كشفت حقيقة المخطط الذي رسم له منذ فترة لزرع الفوضى ونشر الفوضى الأمنية وإسقاط المناطق بأيدي مجاميع مسلحة مدعومة من النظام وآخرها كان في رداع والناس يعلمون جميعا كيف تمت هذه القضية؟ دخلت مجاميع من المسلحين وسمح لهم بالدخول إلى المدينة رغم وجود نقاط عسكرية وأمنية للواء عسكري كبير من الحرس الجمهوري وهناك الأمن المركزي والذي يقوله الأخ عبد الحفيظ أن وزارة الداخلية بيد المشترك وزير الداخلية ليس بيده أي قوى أمنية فالأمن المركزي لا يزال بيد ابن أخو الرئيس والنجدة لا تزال بيد صهر الرئيس، وكل القوى الأمنية ليس إلا وزير شرفي وما حدث في رداع كشف هذه الحقيقة أتبعه مباشرة تصريح الدكتور القربي الذي كشف بما لا يدع مجالا للشك أن النية مبيتة لتأجيل الانتخابات وعرقلتها من خلال نشر الفوضى والخلل الأمني في المناطق المختلفة وهناك أدلة سأسردها إليكم..

غادة عويس: كنت سأسألك عن هذه الأدلة بالضبط ما إثباتكم؟

عبد الرزاق الهجري: هنا أولا نحن لأكثر من 3 أسابيع داخل البرلمان عجزنا أن نقنع الأخوة في المؤتمر الشعبي العام حزب الرئيس أن ننهي قضية تزكية وترشيح المرشح الرئاسي الوحيد الأخ نائب رئيس الجمهورية عبد ربه منصور هادي الذي وقع الأطراف جميعا بحضور دولي وإقليمي أنه المرشح الوحيد ولا يجوز إيجاد منافس له، وعجزنا أن نقنع الأخوة في المؤتمر رفضوا رفضا قاطعا بل وصل الحد حينما تقدمنا في الأسبوع الماضي بمجموعة من النواب من الائتلاف البرلماني لتغيير أكثر من 30 نائب بتزكيتهم وحسم الموضوع ثار جدلا وثارت ثائرة رئيس الكتلة البرلمانية لحزب الرئيس مما أدى يعني في نهاية الأمر أن ينسحب من القاعة ثم عاد إليها مرة أخرى وهذه القضايا معروفة لدى الشعب اليمني من الذي يعرقل؟ ومن هو صاحب المصلحة الحقيقة في أن لا تتم الانتخابات؟ أما نحن فنحن أصحاب المصلحة الحقيقية في أن تسير المبادرة الخليجية بشكل سليم وأن يتم الانتخابات في 21 من الشهر القادم ونحن مصممون عليها ولا تنازل عن ذلك الأمر وندعو المجتمع الدولي والإقليمي ورعاة هذه المبادرة لأن يكونوا صارمين في كشف أي طرف يعرقل هذه المسألة.

صالح من التنحي إلى الحصانة إلى سيطرة القاعدة

غادة عويس: طيب حتى أنهي مسألة من يتحمل المسؤولية في العرقلة لا أدري إذا كان لازال معي سيد النهاري، سيد النهاري قدم لكم الإثبات السيد الهجري عن من يعرقل من يقف وراء العرقلة ولصالح من يصب نشر الفوضى الأمنية وبالتالي تأجيل الانتخابات إن كنت تشكك أو تنفي اتهامات المعارضة هناك زعماء قبليون في محافظة البيضاء مثلا أمس ناشدوا وطالبوا قوات الأمن والجيش بالتحرك بسرعة لإخراج تنظيم القاعدة من رداع محملين السلطات مسؤولية سيطرة التنظيم على المدينة، هؤلاء سكان المنطقة اتهموا حزب المؤتمر الشعبي أو قوات علي عبد الله صالح بأنهم هم من سلموا المدينة للقاعدة؟

عبد الحفيظ النهاري: أحزاب اللقاء المشترك لأسبوع مضى وهي تحرك مسيرات يومية بدعاوى رفض قانون الحصانة في مدينة رداع وفي مدن البيضا الأخرى لمدة أسبوع كامل تسببت هذه المسيرات في إغلاق المحلات واضطرت بعض أجهزة الأمن أن تنسحب حتى لا تصطدم مع هذه المسيرات غير المرخصة، واتضح فيما بعد أن هذه المسيرات لم تكن إلا إرهاصات ومقدمات لكي تدخل عناصر القاعدة بالطريقة التي دخلت بها إلى مدينة رداع وتفاجئ الجميع باحتلالها لأجزاء من مدينة رداع أو..

غادة عويس: تريد أن تقول سيد النهاري تتهم الناس بأنه بما أنهم تظاهروا ضد الحصانة دخلت القاعدة يعني هنا قد تدان بكلامك نفسه هذا يعني إنكم تنتقمون من الناس لأنها رفضت الحصانة تدخلون إليهم القاعدة؟

عبد الحفيظ النهاري: أنا أتصور أن المسيرات كانت مقدمة لتهيئة المدينة لكي تحتل بالطريقة التي تم غزوها بها من قبل عناصر القاعدة، وعناصر القاعدة خيوطها مرتبطة بمرجعيات ترتبط بأحزاب اللقاء المشترك بشكل مباشر وخاصة التيارات الإسلامية وعلى رأسها التجمع اليمني للإصلاح..

غادة عويس: سأعود إليكم ضيوفي الكرام وسأعود لضيفي في الأستوديو لكي نقرأ أكثر في تصريحات الطرفين وتبادل الاتهامات ولكن بعد هذه الوقفة فكونوا معنا.

[فاصل إعلاني]

غادة عويس: أهلا بكم من جديد في حلقتنا التي تبحث مصير الانتخابات الرئاسية المرتقبة في اليمن في ضوء دعوات لتأجيلها بسبب المخاوف الأمنية وتمسك المعارضة بموعدها ضيفي معي في الأستوديو الدكتور إبراهيم شرقية الخبير في النزاعات الدولية ما رأيك في الحوار والاتهامات المتبادلة بين اللقاء المشترك وحزب المؤتمر الشعبي عن تحمل مسؤولية عرقلة إجراء هذه الانتخابات ما رأيك؟

إبراهيم شرقية: في البداية أود التوضيح حقيقة ما تفضل فيه زميلي في اليمن أن الأستاذ النهاري في أنه هذه التصريحات أخذت من إطارها وتم تحميلها ما لا تستطيع في حقيقة الأمر هذه التصريحات هي مقلقة للغاية يعني هناك مسؤولية كبيرة يتحملها جميع الأطراف سواء كانت في المعارضة أو في الحكومة في الوقت الحالي بهذه المرة الأولى التي يتم الحديث فيها عن تأجيل الانتخابات وهذا له مضامين متعددة بحيث إنه إذا بدأنا في هذه المسألة ومسألة التأجيل على الانتخابات والتعامل مع فبراير 21 بأنه مسألة متغيرة هذا سيفتح الباب على مصراعيه للعديد من القضايا والمسائل التي لا يمكن الحسم فيها وأهم هذه المسائل الأمنية..

غادة عويس: أهم هذه المسائل نعم ولكن قبل ذلك عندما تكون صعدة الجوف أبين رداع البيضاء كلها مهددة أمنيا أليس فيه هذا التصريح نوع من المنطق أيضا ومن التحذير؟

إبراهيم شرقية: هنالك تفهم لدرجة كبيرة القضايا الأمنية هي مسألة دائما في غاية الأهمية عند إجراء الانتخابات بالتحديد ولكن يجب الأخذ بعين الاعتبار السياق التاريخي للجانب الأمني في اليمن بمعنى العشر سنوات التي مضت في اليمن كان الوضع الأمني في اليمن متوتر للغاية فلم تمر لحظة واحدة على اليمن خلال العشر سنوات السابقة وكان في هناك هدوء أمني هذا من جانب، الجانب الآخر إنه إذا أردنا المراهنة على الجانب الأمني حتى يتحسن لإجراء انتخابات لن تجرى الانتخابات وهذا..

غادة عويس: ما أهم الوسائل والتداعيات كنت تذكرها حتى نستفيد من الوقت؟

إبراهيم شرقية: المسألة المهمة التي يجب التنويه إليها هنا للاستفادة منها هي مسألة التزامن فيما بين تصريحات القربي والمسؤولين في المؤتمر الشعبي ومسألة ما حدث في بلدة رداع هناك تزامن غير عادي، مسألة الإجراءات الأمنية التي تتواجد في البلدة والطريقة التي تم تسليم فيها البلدة أنا لا أؤمن نهائيا بنظرية المؤامرة ولكن الحكومة أو الرئاسة هي بحاجة إلى أن تعطي تفسيرا واضحا ولا لبس فيه لموضوع لماذا تم تسليم بلدة رداع بهذه الطريقة ولم تطلق طلقة واحدة ولم تحدث أي اشتباكات..

غادة عويس: هل تعتقد بأن تسعير هذه الفوضى الأمنية هي لأنه هنالك معارضة لقانون الحصانة وبالتالي هنالك مساومة أعطونا الحصانة نعطيكم الانتخابات؟

إبراهيم شرقية: هناك التصعيد هو يصب في مصلحة الرئاسة بالوقت الحالي لاسيما بتزامنه مع تنفيذ قانون الحصانة التي نصت عليها المبادرة الخليجية، فكما نعلم المبادرة هي تعاني من مشاكل، مشاكل مصادق عليها وبحاجة لإظهار القوة على الأرض من منطلق مبدأ إن عدتم عدنا ونحن موجودين وبإمكاننا أن نقلب القضايا الأمنية على مصراعيها فلذلك يجب تحسين شروط التفاوض..

غادة عويس: نعم سأنقل هذه الأسئلة لرعاة هذه المبادرة الخليجية والموجود أصلا في اليمن حاليا في صنعاء المبعوث الأممي الخاص إلى اليمن جمال بن عمر الموجود هناك وفقا للقرار 2014 المتعلق باليمن سيد جمال بن عمر أين أنت من الجدل الدائر عن تأجيل الانتخابات وهل حسمت الأمر مع علي عبد الله صالح وبالنسبة لتطبيق آلية المبادرة الخليجية التي حلت المشكلة وتنفيذ الانتخابات فورا؟

جمال بن عمر: ليس هنالك أي مجال للتأجيل تم اتفاق سياسي بشأن نظام صالح اتفاق في موضوع الآلية لخارطة طريق مفصلة حول العملية الانتقالية في هذا الإطار تم الاتفاق على إجراء انتخابات رئاسية مبكرة تم الاتفاق على تاريخ محدد..

غادة عويس: هذا نعرفه سيد جمال ليس لدينا كثير من الوقت أريد موقفا واضحا من قبلك بشأن قانون الحصانة هل أنت كجمال بن عمر ممثل الأمم المتحدة الخاص في اليمن هل أنت موافق على قانون الحصانة هذا والذي يتعارض مع بنود في القرار 2014؟

جمال بن عمر: بالنسبة للنقطة الأولى حتى أكون واضح يعني الانتخابات يجب أن تتم في وقتها ويجب أن يكون هناك استعداد جدي من أجل إجراء هذه الانتخابات ولنا طريقة محددة يشترك في اللجنة العليا للانتخابات الأولى ولا يجب يعني رفد أو ترك الانتخابات بأي مسائل أخرى يعني هذا حديث يتعارض مع الآلية..

غادة عويس: طيب هذا محسوم بالنسبة للانتخابات بالنسبة لقانون الحصانة سيد جمال بن عمر ما موقفك ما الذي تقوله لهم بالنسبة لقانون الحصانة حكي عن أنك تدرس فكرة قانون العدالة الانتقالية بديلا لقانون الحصانة هل هذا صحيح هل ترفض قانون الحصانة؟

جمال بن عمر: نحن طرحنا فكرة أن يكون هناك قانون للإنصاف، قانون يعطي الحق للمتضررين من الأحداث الأخيرة حقهم في معرفة الحقيقة حقهم في التعويض حقهم في منع حدوث أي، الالتزام بعدم حدوث أي خروقات في المستقبل وهناك جدل هناك نقاش بهذا الموضوع ونتمنى أن ينتهي هذا النقاش بتوافق وبإجماع على قانون جديد قانون العدالة الانتقالية قانون العدالة الانتقالية..

غادة عويس: طيب سيد بن عمر بتعبير آخر هل تقبل بتعبير آخر بنعم أو لا هل تقبل بربط سير الانتخابات والعمل بالانتخابات ربط ذلك بإقرار قانون الحصانة هل توافق على هذا المطلب من قبل علي عبد الله صالح وأعوانه؟

جمال بن عمر: إحنا موقفنا الأمم المتحدة واضح من هذا الموضوع لا يجب ربط موضوع الانتخابات بأي شيء آخر، الانتخابات تم تحديد موعدها وموعدها 21 فبراير وتم الإعلان عن هذا بدأ الإعداد وهناك قضايا أخرى يجب أن تحل بالتوافق بالنقاش الهادئ لكن الانتخابات يجب الإعداد لها وأن تتم في وقتها.

غادة عويس: شكرا جزيلا لك جمال بن عمر المبعوث الأممي الخاص إلى اليمن كنت معنا من صنعاء أيضا أشكرك دكتور إبراهيم شرقية الخبير في النزاعات الدولية وأشكر ضيفينا من صنعاء عبد الرزاق الهجري نائب رئيس للكتلة البرلمانية لحزب الإصلاح اليمني وشكرا لعبد الحفيظ النهاري نائب رئيس الدائرة الإعلامية في حزب المؤتمر الشعبي شكرا لكم مشاهدينا إلى اللقاء.