- موقف المعارضة من المبادرة السورية
- تجميد عضوية سوريا

- خيار التعريب وخيار التغريب

ليلى الشيخلي
فداء المجذوب
حبيب فياض
هاني خلاف
ليلى الشيخلي: أعلنت الجامعة العربية أن دمشق وافقت على مبادرتها التي تنص على وقف أعمال العنف ضد المحتجين وفتح حوار مع المعارضة برعاية عربية، وجاء في بيان تلي في ختام اجتماع رؤساء وزراء خارجية العرب في القاهرة أن الجامعة ترحب بالرد السوري لكن وزير خارجية قطر شدد في مؤتمرٍ صحفي على أن المهم هو الالتزام ببنود الورقة العربية وتطبيقها على الأرض فوراً، حّياكم الله نتوقف مع هذا الخبر لنناقشه في عنوانين رئيسين: هل تضع المبادرة العربية الحالة السورية على طرق الحل بعدما أعلنت دمشق القبول بها، وما خطورة فشل الخطة العربية والسيناريوهات المحتملة للثورة السورية في المرحلة المقبلة، أعلنت اللجنة الوزارية العربية المكلفة بالحالة السورية موافقة نظام الحكم في دمشق على المبادرة العربية وقال رئيس اللجنة رئيس الوزراء ووزير الخارجية القطرية الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني عقب اجتماع عقدته اللجنة في القاهرة أن الاتفاق يتضمن بنوداً عدة أبرزها: وقف أعمال القتال وإطلاق سراح المعتقلين إضافة إلى بدء حوار بين السلطة والمعارضة خلال أسبوعين ولكن من دون أن يحدد مكان عقده.

[شريط مسجل]

الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني/ رئيس اللجنة العربية ورئيس الوزراء القطري: أولاً: وافقت الحكومة السورية على ما يلي: وقف كافة أعمال العنف من أي مصدر كان حماية للمواطنين السوريين، ثانياً: الإفراج عن المعتقلين بسبب الأحداث الراهنة، ثالثاً: إخلاء المدن والأحياء السكنية من جميع المظاهر المسلحة، رابعاً: فتح المجال أمام منظمات جامعة الدول العربية المعنية ووسائل الإعلام العربية والدولية للتنقل بحرية في جميع أنحاء سوريا للإطلاع على حقيقة الأوضاع ورصد ما يدور فيها من أحداث، ثانياً: مع إحراز التقدم الملموس في تنفيذ الحكومة السورية للتعهدات الواردة في أولاً: تباشر اللجنة الوزارية العربية القيام بإجراء الاتصالات والمشاورات اللازمة مع الحكومة ومختلف أطراف المعارضة السورية من أجل الإعداد لانعقاد مؤتمر حوار وطني وذلك خلال فترة أسبوعين من تاريخه.

ليلى الشيخلي: وقد امتنع الشيخ حمد بن جاسم آل ثاني عن الإجابة عن أي أسئلة من الصحفيين واكتفى بالقول: أن الأهم من الاتفاق هو الالتزام بتنفيذه فوراً وبصورة كاملة وإلا فسيعود مجلس الجامعة ليبحث الوضع مجدداً.

[شريط مسجل]

الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني/ رئيس اللجنة العربية ورئيس الوزراء القطري: الاتفاق واضح، والاتفاق نحنا سعداء في الوصول له وسنكون اسعد بالتنفيذ. الآن المهم تنفيذ الجانب السوري هذا الاتفاق لأن هذا الاتفاق هو اللي يساعد في تهدئة الأوضاع وحل الأزمة. ونرى أو نتأمل أو نتمنى أن يكون هناك التطبيق الجدي سواءً بالنسبة للعنف والقتل، سواءً بالنسبة للمعتقلين، سواءً بالنسبة لإخلاء المدن من القوات المسلحة أو من أي مظاهر مسلحة فيها.

موقف المعارضة من المبادرة السورية

ليلى الشيخلي: لمناقشة هذا الموضوع معنا من القاهرة فداء المجذوب العضو في المجلس الوطني الانتقالي السوري، من بيروت معنا حبيب فياض الأكاديمي والباحث السياسي كما ينضم إلينا عبر الهاتف من القاهرة السفير هاني خلاف مندوب مصر السابق لدى الجامعة العربية. وقد سعينا لاستضافة مسؤولين عن الحكومة السورية والجامعة العربية للمشاركة في هذا النقاش لكننا لم نوفق، أبدأ معك سيد فداء مجذوب الآن وقد قالت اللجنة كلمتها، ما موقفكم؟

فداء المجذوب: الشعب السوري سيكون هو الأسعد عندما يتوقف شلال الدم والشعب السوري سيكون هو الأسعد عندما تخرج القوات المسلحة من المدن والشعب السوري هو الذي سيكون أسعد عندما يستطيع التعبير عن رأيه وأن يخرج في مظاهراته السلمية لأجل مطالبه المشروعة ولأجل تحقيق التقدم على مستوى التنمية في كافة المجالات في الوطن السوري. بالنسبة للموقف المجلس الوطني والحراك الثوري في المجلس الأعلى لقيادة الثورة والهيئة العامة للثورة السورية جميع هؤلاء يستمعون لما يجري على مائدة جامعة الدول العربية ويراقبون عن كثب ما يحدث هناك، لا نعلم حقيقة آلية التطبيق، لا نعلم حقيقة ما هي الصواعق التي لا تزال حاضرة والتي يمكن أن تفجر الأمر. النظام عودنا أن يلتف وأن يدور وقد أقر المسؤولون في اللجنة أو عبروا عن هذا اللف والدوران بكل وضوح..

ليلى الشيخلي: ولكن اللجنة تتحدث عن حوار سامحني..

فداء المجذوب: تاريخ الشعب السوري مع هذا النظام تاريخ منعدم فيه الثقة.

ليلى الشيخلي: يعني اللجنة تتحدث عن حوار يفترض أن يبدأ بعد أسبوعين من الآن. هل ستقبلون أم لا؟

فداء المجذوب: هذا الكلام موجه لجامعة الدول العربية، جامعة لدول العربية ستراقب تطبيق النظام للبنود الأساسية لهذا الاتفاق الذي جرى بين النظام وبين جامعة الدول العربية، بالنسبة للحوار نحن نعتبر أن السوريين جميع السوريين يريدون تحقيق تقدم على مستوى بناء دولة مدنية تعددية ديمقراطية يُحقن فيها الدم السوري ويعيش فيها الجميع في وئام وسلام مع بعضهم، بالنسبة لنا نعتبر أن هذه المطالب مشروعة ينبغي أن يبدأ مباشرة التنفيذ في آلية عملية لهذه الأهداف، ينبغي أن يسعى الجميع الآن لنقل هذه السلطة إلى جهة رئاسية تراقب الوضع وتحقق التقدم، تدعو إلى انتخابات عامة، تدعو إلى انتخابات تشريعية..

ليلى الشيخلي: طيب..

فداء المجذوب: وجود المراقبين الذين يضمنون سلامة كل هذا، هذا هو الذي يسعى إليه الشعب السوري، الحوار عفواً سيدتي الحوار ليس هدفاً لذاته، النظام يبحث عن أي وسيلة لأجل أن يطيل الزمن، المصداقية منعدمة في هذا النظام، حزب البعث العربي الاشتراكي يرفع شعار وحدة حرية اشتراكية منذ ما يقرب من خمسة عقود من الزمن. ماذا تحقق من هذه الوحدة وماذا تحقق من هذه الحرية ومن هذه الاشتراكية؟ سطا حزب البعث على الثروة..

ليلى الشيخلي: طيب..

فداء المجذوب: قمع الشعب السوري، غيبه عن أشكال المشاركة السياسية وغيب وراء السجون عشرات الآلاف على مر السنين والمفقودين وما إلى ذلك من كوارث.

ليلى الشيخلي: طيب أريد أن أسألك حبيب فياض يعني التحفظات التي كانت أثيرت فيما يتعلق بمكان انعقاد الحوار وأيضاً آلية المراقبة لم تُحسم في البيان برأيك لماذا؟

حبيب فياض: يعني يبدو أن هناك ما زال فرصة للتشاور ما وراء الكواليس من أجل تذليل هذه العقبات خاصةً أن مثل هذه الأمور لا تعبر عن جوهر المبادرة العربية التي تقوم على مبدأين أساسيين رغم تعدد البنود التي تنطوي عليها هذه المبادرة. البند الأول هو وقف العنف، البند الثاني هو إجراء الحوار بمعزل عن المكان الذي يحصل فيه الحوار ولكن بشكل عام يعني يجب أن نلتفت الإطار الأساسي أو الخلفية الأساسية التي ينطلق منها النظام السوري في التعامل مع هذه المبادرة هي خلفية إيجابية خاصةً أن سوريا هي في فتنة، فتنة فعلية هذا النظام يريد أن يثبت أنه بصدد إنهاء حمام الدم أو بصدد حقن الدماء التي تُسال يوميا في سوريا، يريد إخراج الكرة من ملعبه لا يريد بعد اليوم أن يتحمل مسؤولية ما يُثار في وسائل ..

ليلى الشيخلي: طيب، إذن ما المشكلة في أن يوافق على انعقاد الحوار في أي مكان يعني سواء كان القاهرة أم أي مدينة في العالم تقف موقفاً محايداً ؟

حبيب فياض: يعني بما أن البيان النهائي لم يتحدث بشكل حاسم حول هذه المسألة هذا يعني بالقراءة الدبلوماسية والسياسية والتحليلية: أن سوريا لن تصر حتى النهاية في جعل هذه الأمور عقبة أمام التوصل إلى جوهر المبادرة العربية علماً أن سوريا أيضاً يعني من الناحية الشكلية لا تريد أن تبدو أمام الرأي العام وكأنها قدمت كل التنازلات من دون أن يكون لديها بعض المكاسب ولو الشكلية وعلى هذا الأساس جاء الاقتراح السوري بأن يُصار مثلاً إلى إجراء هذا الحوار في مبنى الجامعة العربية داخل دمشق بديلاً عن الخارج السوري، خاصةً أن المعارضة الخارجية يعني تحمل دلالة أنه إذا حصل هذا الحوار خارج سوريا فهذا يعني بالقراءة التحليلية أنه بدلاً من أن يكون هناك مجيء لهذه المعارضة إلى الداخل السوري الذي هو وطنها هذا يعني أن سوريا ستذهب عند هذه المعارضة خارج الوطن والبلاد.

ليلى الشيخلي: طيب، إذن هاني خلاف دبلوماسياً هل ترى مشكلة في هذا، هل ترى ما قاله حبيب فياض مبرراً؟

هاني خلاف: مسألة اختيار القاهرة أو دمشق أو أي موقع آخر مسألة لها معاني كثيرة وأعتقد أن اختيار القاهرة ليس لذات القاهرة كعاصمة جمهورية مصر العربية وإنما كمقر لجامعة الدول العربية، وقد سبق لجامعة الدول العربية أن رعت مؤتمراتٍ سابقة للمصالحة الوطنية مثلاً بين الفُرقاء العراقيين، صحيح أن الحكومة العراقية كانت تتحفظ على المبدأ ولكنها شاركت في النهاية واستخدمت واستفادت من كثير مما انتهى إليه مثل هذه المؤتمرات أو الحوارات الوطنية في تأسيس حوارها الوطني للمصالحة الوطنية الداخلية ولكن أنا في تقديري أستاذة ليلى أن المسألة أبعد كثيراً من مسألة اختيار مقر أو اختيار مكان لإجراء الحوار ولكن مضمون الحوار نفسه لم يُشَر إليه في أي من الردود السورية ولا في طرح هذه المبادرة..

ليلى الشيخلي: وربما هذا يقودنا إلى سؤال جوهري يعني من الذي يضع أجندة الحوار؟

هاني خلاف: أنا في تقديري أن جامعة الدول العربية ولجنتها الموقرة كان ينبغي أن تطرح إشارات مبدئية إلى مضامين الحوار أو أن يكون قرار الجامعة العربية الذي صدر اليوم متضمناً اعتمادا لتقرير رئيس اللجنة المخصصة للموضوع كان يمكن في الإطار الأوسع لمجلس الجامعة العربية أن يضيف بعض الأشياء في قراره مما يدخل في هذا الجانب جانب تحديد موضوعات الحوار، أطراف الحوار حتى يمكن الإشارة أيضاً إلى الشهداء الذين سقطوا وكيفية التعاطي مع حقوقهم واحتياجات ذويهم..

ليلى الشيخلي: طيب..

هاني خلاف: كان يمكن أن يكون قرار مجلس الجامعة بكامل عضويته يعني متضمناً اعتماد تقرير اللجنة ثم يضيف إلى ذلك بعض العناصر الأخرى التي تكمل من الموضوع. وأنا أعتقد يا أستاذة ليلى قبل ما أنهي مداخلتي حسب التوقيت المتاح أن هناك أهمية كبيرة للسماح الذي قدمته الحكومة السورية لما سمي بمنظمات الجامعة العربية المعنية بالدخول إلى الأراضي السورية والتأكد من الحقائق الواقعية على الأرض وأقرن هذه النقطة التي وردت في الرد السوري والمبادرة العربية بالإشارة التي أوردها الشيخ حمد وهو يعلن رصد مبلغ معين لتغطية الأنشطة المشار إليها في القرار يبدو أننا هنا أمام شيء غامض شوي ومبهم، ما هي هذه المنظمات التابعة للجامعة العربية والمعنية بهذا الشكل والتي ستقوم بأعمال ميدانية تستدعي تغطيات مالية مرصودة، أعتقد أننا أمام..

ليلى الشيخلي: يعني ربما. بصراحة أنت وضعت يعني أصبعك على نقطة مهمة وربما هناك أيضاً بعض النقاط والثغرات التي كان يمكن أن يُسأل عنها الأمين العام وأيضاً الشيخ حمد بعد المؤتمر الصحفي وبعد الإعلان ولكن لوحظ أنه لم يُترَك مجال أبداً للصحفيين لكي يطرحوا أي سؤال. في العرف الدبلوماسي السفير هاني خلاف ماذا يعني هذا؟

هاني خلاف: من الذكاء الدبلوماسي أن يظل القائمون على مثل هذه الأمور الدقيقة والشائكة في مثل هذه التوقيتات المفصلية أن يحرصوا على إبقاء بعض المسائل تحت أيديهم لمزيد من التشاور ومزيد من الفحص والدراسة..

ليلى الشيخلي: طيب..

هاني خلاف: وليس بالضرورة أن يُجاب على أسئلة الصحفيين والإعلاميين أسئلة حادة وحاسمة قد يكونوا محتاجين إلى بعض الوقت لاستكمال التشاور، زي ما قلت لحضرتك حول موضوع الحوار، حول أطراف الحوار، حول نسبة أطراف المعارضة الخارجية إلى نسبة المعارضين من الداخل في المشاركة في هذه الحوارات ثم النتائج المرجوة من هذا الحوار..

ليلى الشيخلي: على العموم في النهاية هذا التكتم ربما أثار الفضول وأثار أيضاً شكوكا في وجود خلافات داخلية بشأن ما يمكن وما تم الاتفاق عليه بالفعل على العموم اسمحوا لنا أن نأخذ فاصلاً قصيراً ثم نعود لنتابع الحوار أرجو أن تبقوا معنا..

[فاصل إعلاني]

ليلى الشيخلي: أهلا من جديد إلى حلقتنا التي تتناول آفاق تسوية الحالة السورية في ضوء قبول دمشق بالمبادرة العربية سيد فداء مجذوب اليوم فقط المكتب التنفيذي للمجلس الوطني أصدر بياناً قبل طبعاً الإعلان قال فيه: أنه يطالب بتجميد عضوية سوريا في الجامعة العربية طبعاً إضافةً إلى الدعوة لتوفير حماية دولية والاعتراف بالمجلس الوطني ممثلا للشعب السوري. ماذا يعني هذا الخطاب وهذا البيان في هذا التوقيت؟

فداء المجذوب: هذا يعني أن الشعب السوري له دراية عميقة جداً بتاريخ هذا النظام، دعيني سيدتي أضرب مثالا في غاية الأهمية وهو معبر عن قضية الشعب السوري مع هذا النظام: بشار الأسد قبل أيام قليلة حتى شكل لجنةً لتعديل الدستور ومضى ما يزيد على سبعة أشهر من سيل الدماء ومن الكوارث ومن التشريد والقتل ولم يحس هذا النظام ولم يحس رأس النظام بأن هناك أهمية لتعديل هذا الدستور وإلغاء المادة الثامنة منه التي تُنهي سيطرة حزب البعث..

ليلى الشيخلي: يعني..

فداء المجذوب: الوضع القائم أن هذا النظام عصي عن الإصلاح.

تجميد عضوية سوريا

ليلى الشيخلي: لنتعرض فقط للب السؤال يعني أنا أسألك عن التوقيت، إذا سمحت لي سيد فداء يعني التوقيت هنا هو محل ومثار التساؤل، أنتم كنتم تعلمون تماما بنود المبادرة ونحن نتحدث في الواقع عن قضية الدخول في الحوار وانتم هنا تطالبون بتجميد عضوية سوريا في الجامعة العربية، التوجهات واضحة ما الذي تريدون أن تقولوه؟

فداء المجذوب: يا سيدتي هذا هو لب الأمر، هذا هو لب القضية للشعب السوري، الشعب السوري يقول للمجتمع العربي يقول للضمير العربي يقول للضمير الإنساني جميعاً: هذا النظام فرصة وراء فرصة ومهلة وراء مهلة وهو يريد أن يستفيد من أي ثغرة يمكن أن يمدد فيها مزيداً من القمع والقتل للشعب، المجلس الوطني اتخذ ودعا إلى هذه..

ليلى الشيخلي: يعني أنتم تدينون المبادرة العربية وتستبقون البيان بأنكم بمعنى آخر أنتم ترفضون الدخول في الحوار.

فداء المجذوب: يا سيدتي هذه المبادرة لا تمثل مبادرة لحل سياسي في الوطن السوري هذه مبادرة لحقن الدماء ونحن نشكر من قدم شيئاً يحقن به دماء السوريين، هذه لا تمثل حلاً سياسياً هذه مليئة بالثغرات إذا كنتِ تريدي أن تنظري إليها على أنها مشروع سياسي لإنقاذ الوضع السوري الآن نحن بالنسبة لنا في الشهر الثامن من الثورة السورية عدد الضحايا والقتلى هذا أصبح معروفاً ، اليوم في الحولة في مدينة حمص مجزرة يرتكبها النظام وهو يستعد لمقابلة جامعة الدول العربية ويجيب على المبادرة التي يُنظر إليها على أننا من طرفنا ننظر إليها على أنها ضمير عربي تحرك..

ليلى الشيخلي: طيب..

فداء المجذوب: لحقن الدماء، أما أنها مشروع سياسي لا تمثل مشروعا سياسيا إطلاقاً، هذا نظام عصي عن الإصلاح..

ليلى الشيخلي: طيب ولكن حبيب فياض إذا سمحت لي أن انتقل إلى حبيب فياض يعني لدى البعض الانطباع بأنها فعلاً تمثل مشروعا سياسيا وبأنها ربما الفرصة الأخيرة للنظام السوري، هل ترى أن النظام السوري فعلاً مقتنع بهذه الفكرة أنها فعلاً يراها كفرصة كطوق نجاة؟

حبيب فياض: المقاربة السورية الرسمية للمبادرة العربية لم تنطلق على الإطلاق من أن هذه هي الفرصة الأخيرة التي يمكن من خلالها أن يتخلص من الأزمة الداخلية التي تعاني منها سوريا، المقاربة الرسمية السورية تنطلق أولاً: من أن النظام كما قلنا قبل قليل يريد أن يقطع الطريق على الفتنة، ثانياً: بحسب قراءة النظام السوري خيار التعريب يبقى أفضل من خيار التتريك أو التغريب لأنه نحن نعلم بأنه.

خيار التعريب وخيار التغريب

ليلى الشيخلي: وإذا لم ينجح خيار التعريب سيتم اللجوء حتماً إلى خيار التغريب.

حبيب فياض: نعم. لأننا نعلم بأن الولايات المتحدة الأميركية تقف خلف الأبواب وتنتظر..

ليلى الشيخلي: بمعنى أنها الفرصة الأخيرة إذن..

حبيب فياض: لا، يعني إذا..

ليلى الشيخلي: قبل خيار التغريب إذا شئت..

حبيب فياض: إذا انتقلت المسألة إلى الولايات المتحدة الأميركية هذا لا يعني نهاية المطاف على خط الأزمة السورية لأن الأبواب ما زالت موصدة وستبقى موصدة أمام الأميركيين في مجلس الأمن وخارج الإرادة الدولية الرسمية ليس بوسع أميركا والمعسكر الغربي بشكل عام الكثير حتى يفعلوه وأيضاً علينا أن لا ننسى أنه ثمة استياء تركي من عودة الدور العربي وتعويم الدور العربي وتحديدا على خلفية المسألة السورية ما يعني أن هناك محاولات سوف تقوم بها تركيا من أجل المزيد من تضييق الخناق على النظام السوري ولكن كما كنت أقول الخلفية الأساسية لقبول المبادرة من قبل هذا النظام أولاً: إفساح المجال أمام الجهود العربية، ثانياً: رمي الكرة في ملعب المعارضة لأنه أيها العرب يا حضرات الأساتذة في الجامعة العربية النظام السوري وافق على المبادرة إذن فللنظر ما هي الآليات التي يمكن من خلالها أن تضبطوا خيارات المعارضة السورية وقراراتها، ما هي طبيعة العلاقة بين بعض الأطراف العربية والجماعات المسلحة على الأرض في سوريا والتي تقوم بعمليات عسكرية..

ليلى الشيخلي: طيب، بقي لي ثلاث دقائق أريد أن أعود إلى فداء مجذوب بهذه النقطة تحديداً..

حبيب فياض: هل يستطيعون ضبط المشهد العسكري، وأخيراً فقط اسمحي لي جملة واحدة..

ليلى الشيخلي: سريعة لو سمحت.

حبيب فياض: يعني عندما يكون هناك صدام في الداخل السوري تقول المعارضة الخارجية السورية بأن عامل الزمن ليس في مصلحة النظام لأنه يقربه من غاياته..

ليلى الشيخلي: لكنك قلت قبل قليل: أن الحوار يجب أن يكون في دمشق. أنت في الواقع بهذا الكلام تقصي المعارضة الخارجية أنت تبعدها تبقيها في الخارج، أريد أن أعود لفداء مجذوب في هذه النقطة هل تشعرون فعلاً أنكم في مأزق في المعارضة قبول المبادرة يعني أنكم تنازلتم عن مبادئ الثورة، عدم قبولها يضعكم في مواجهة مع الدول العربية. كيف ترى المخرج؟

فداء المجذوب: الذي يبقى في مأزق دائماً هو النظام، الشعب السوري والثورة السورية والحراك الشعبي واضحة مقاصده وأهدافه هو يريد أن يعيش دولة ديمقراطية مدنية تعددية فيها الاحترام لكل الشرائح السورية ومكوناتها، المأزق هو للنظام نفسه لسنا في مأزق إطلاقاً، الشارع السوري يعرف طريقه نحو صناعة مستقبله، الذي حدث في جامعة الدول العربية هو محاولة لإيقاف إجرام النظام بكل الوسائل الممكنة بالنسبة لنا نعتبر أن النظام لا زال يصنف الشعب السوري على أن هناك نخبا أولا ونخبا ثانيا هناك من هو في الداخل وهناك من هو في الخارج، نحن كنا في الداخل وخرجنا من نتيجة قمع النظام، نحن لسنا من الخارج بمعنى أننا مستوردون من دول أخرى ومن كواكب أخرى، لازال النظام يميز ويصنع نخبا أولا ونخبا ثانيا وهذا مقبول وهذا غير سوري، وهذا غريب..

ليلى الشيخلي: وأنا أحاول أن أحصل على جواب منك يتعلق بما هو مطروح الآن ما هو مطروح أنه بعد أسبوعين يفترض إما أن تبدؤوا في الحوار أو ترفضوا، تنجح المبادرة أو تفشل، يعني لم أحصل على جواب شافي منك.

فداء المجذوب: حصلتِ على الجواب وأؤكد الجواب مرة أخرى هذا الأمر مطروح لجامعة الدول العربية للمراقبين الذين سيتابعون تنفيذ هذا البرنامج، النظام لسنا على ثقة فيه إطلاقاً..

ليلى الشيخلي: طيب نذهب للسفير السابق لدى جامعة الدول العربية هاني خلاف يعني هل فهمت من البيان أن مدة الأسبوعين هذين القادمين سيتم فيها تنفيذ كافة البنود قبل أن يبدأ الحوار، البنود الأولى؟

هاني خلاف: أيوه يا فندم أيوه، هناك فقرة في القرار تنص على استمرار انعقاد مجلس الجامعة العربية لمتابعة هذه التطورات ومتابعة تنفيذ النظام السوري لما التزم به في رده الرسمي وبالتالي هناك آلية للمتابعة اللحظية مصحوبة بالآليات الجديدة التي استحدثت والتي أُسدلت لمنظمات الجامعة العربية..

ليلى الشيخلي: بقي للأسف لي دقيقة واحدة، باختصار شديد سيد هاني، هل لك لأن تتصور لا أريد أن أختم بالفشل ولكن هذا من الاحتمالات الواردة، إذا ما فشل هذا المسعى ما التبعات؟

هاني خلاف: طبعاً سيكون الموقف العربي الجماعي في اتجاه قوي لإدانة أو للتعاطي مع الطرف المسؤول ولكن هل لدينا آلية واضحة لإلزام ما يسمى بالجماعات المسلحة المعارضة أو المنشقة بوقف العنف، لأن أحد العناصر تقول: وقف العنف من كافة الأطراف..

ليلى الشيخلي: طيب..

هاني خلاف: وهنا ما هي هذه العناصر الإرهابية المسلحة، ما هي عناصرها، ما هي قيادتها، ما مصادر تمويلها في الداخل والخارج؟ ولا بد أن يتضح لجامعة الدول العربية المسؤولية الحقيقة مسؤولية النظام، هل أفرج عن كافة المعتقلين؟

ليلى الشيخلي: هل سنحصل على إجابة لهذه التساؤلات خلال الأسبوعين القادمين؟ هذا ما سنتابعه، هاني خلاف مندوب مصر السابق لدى الجامعة العربية شكرا جزيلاً لك وشكرا جزيلا لفداء مجذوب العضو في المجلس الوطني الانتقالي السوري كنت معنا من القاهرة ومن بيروت أيضاً أشكرك حبيب فياض الأكاديمي والباحث السياسي وشكرا لكم على متابعة هذه الحلقة، في أمان الله.