- أصداء التصريحات ودلالات التحذيرات من الاتهام السياسي
- المسارات المتوقعة للتحقيق ونتائجها في الساحة اللبنانية

 
محمد كريشان
غالب قنديل
عقاب صقر
محمد كريشان:
أبدت أوساط لبنانية مختلفة ارتياحا واضحا لإعلان الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله تعاون حزبه مع لجنة التحقيق في اغتيال رئيس الوزراء الراحل رفيق الحريري، نصر الله الذي أكد أن اللجنة استدعت عناصر ومقربين من الحزب كشهود رفض أي استثمار لهذه الخطوة من قبل أي طرف لتشويه سمعة حزب الله وقال إن أي تعاون مغرض مع ما قامت به اللجنة قد تكون له تداعيات لا تحمد عقباها في لبنان.. نتوقف مع هذا الخبر لنناقشه من زاويتين، ما هي دلالات تحذير نصر الله من عدم السكوت على أي اتهام سياسي أو إعلامي يستهدف سمعة الحزب؟ وكيف ستتعامل الساحة اللبنانية مع أي تطورات قد تأخذ عمليات التحقيق إلى مرحلة مثيرة للجدل؟.. السلام عليكم. أكد الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله أن حزبه لن يسكت على أي اتهام سياسي أو إعلامي يوجه له في قضية اغتيال رئيس الحكومة اللبناني السابق رفيق الحريري, وأشار في السياق ذاته إلى أن لجنة التحقيق استدعت عناصر من الحزب بصفتهم شهود لا متهمين رافضا أن يقوم أي طرف باتهام حزبه سعيا لتشويه سمعته.

[شريط مسجل]

حسن نصر الله/ الأمين العام لحزب الله: نحن لن نسكت على اتهام سياسي أو إعلامي يوجه إلينا، أنا يعني بدي أكون واضحا، أنه والله هيك يعني نحن اليوم موجودون بالبلد وبالحكومة وبالبرلمان وشوي في أطراف هي مشاركة في الحكومة، هلق نحن مختلفين على سلاح المقاومة معلش كل واحد يقول اللي بده إياه، لكن الأطراف اللي بدها توجه لنا اتهاما من هذا النوع هي تعرف يجب أن تعرف نحن لا نقبل لأن هذا إساءة لنا وتشويه لصورتنا، حتى لو إجوا قالوا لنا بسطوا الموضوع نحن لا نتهم حزب الله نحن نتهم أفراد في حزب الله، أيضا أنتم تسيئون إلينا. فطيب الاتهام السياسي حتى الاتهام السياسي قد تترتب آثار كبيرة جدا على المستوى السياسي على المستوى الاجتماعي على مستوى الحياتي على مستوى لبنان على مستوى المنطقة وليس أمرا سهلا.

[نهاية الشريط المسجل]

أصداء التصريحات ودلالات التحذيرات من الاتهام السياسي

محمد كريشان: ومعنا في هذه الحلقة من بيروت غالب قنديل الكاتب والمحلل السياسي ومن العاصمة اللبنانية أيضا عقاب صقر النائب البرلماني وعضو تكتل لبنان أولا، أهلا بضيفينا، نبدأ بالسيد غالب قنديل، لماذا كل التحذير للسيد حسن نصر الله من مغبة الاتهام السياسي؟

غالب قنديل: لأن هناك تجربة خيضت مع الاتهام السياسي طيلة خمس سنوات وعرض سماحة السيد معالم ما تركته من آثار ضارة ومؤذية بالحياة الوطنية بالعلاقات اللبنانية السورية وبالكثير من الناس الذين تعرضوا للاتهام والإدانة وحكموا عبر وسائل الإعلام ثم تبين فيما بعد أن كل ذلك كان باطلا وغير مسند بأي وقائع وأدلة، والاتهام السياسي الذي يوجه لحزب الله عرض سماحة السيد فصوله كما وردت في وسائل الإعلام منذ العام 2005 وبالتالي فهذا الاتهام السياسي ليس بعيدا عن ذاك وهو يخفي غايات وأهداف سياسية محددة في استهداف المقاومة، الغايات هي إسرائيلية خالصة لا تقبل أي التباس وهو أشار ونوه أيضا إلى أن أول اتهام سياسي وجه إلى حزب الله فور وقوع جريمة اغتيال الرئيس رفيق الحريري صدر عن إسرائيليين، لذلك الحملة الإعلامية التي تنبأت بخطوات للمحكمة -وهنا الخطورة في الموضوع- ولمكتب المدعي العام تشبه إلى حد بعيد ما كنا نقرؤه ونطلع عليه في وسائل الإعلام ثم نجد لجنة التحقيق الدولية تتحرك باتجاهه، هذا كله يثير شبهة قاطعة حول أهداف وغايات الاتهام السياسي التي لا صلة لها لا بالتحقيق كعملية قضائية يجب أن تكون مضمونة في سريتها وفي طبيعة خطواتها الإجرائية في الميدان في متابعة المجرمين في كشف ملابسات الجريمة وبالتالي فهي غريبة عن الحقيقة وتستهدف تفجير البلد، من هنا الكلام عن الاتهام السياسي هو كلام في محله لأن هناك حملات إعلامية عبرت عن نفسها في لبنان وخارج لبنان سبقت الاستدعاءات التي كشف عنها سماحة السيد وتوقعتها وحتى في التوقيت كانت قد قالت إنه في نيسان سوف يطلب الاستماع إلى أحد ما من حزب الله إذاً السيد لا يختلق موضوع الاتهام السياسي، الاتهام السياسي قائم منذ عام 2005 وهو جزء من مخطط إسرائيلي لاستهداف حزب الله بغض النظر عمن ينفذ هذا المخطط.

محمد كريشان: هو الواضح أن هناك ارتياحا وكل التصريحات الصادرة في لبنان أشادت بما قاله السيد حسن نصر الله ومن بينهم ضيفنا أيضا السيد عقاب صقر الذي أشاد بما سماه العقلانية والهدوء في كلام نصر الله واعتبره كلاما مسؤولا، برأيك رغم كل هذه الإشادات هذا التركيز على الاتهام وضرورة الابتعاد عنه أي اتهام سياسي أو إعلامي لحزب لله، كيف نظرتم إليه؟

عقاب صقر: طبعا إضافة إلى ما تفضلت به حول هذا المضمون الذي يعبر عن روح مسؤولة لدى الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله وهو يقارب مسألة بحجم المحكمة الدولية مع ما لها من تداعيات لبنانية ومن أيضا امتدادات عربية إسلامية وإقليمية خصوصا وأنها قضية لم تقسم فقط لبنان وإنما قسمت العالم العربي وأيضا حصدت إجماعا إسلاميا ودوليا كبيرا حول هذه القضية المفصلية في لبنان، هنا أستطيع أن أقول إن كلام السيد نصر الله الذي عبرت بأنه مسؤول وبأنه عقلاني وهادئ قارب موضوعا شائكا في مرحلة مفصلية بكل هذه المسؤولية وهذه الروحية من الهدوء والتعاطي السلس مع الطرف الآخر ومع حتى مجريات المحكمة التي قال بأننا نشكك بها وبأننا لدينا الكثير من الهواجس حولها ولكننا نتعاون معها لأننا حريصون على تصحيح مسارها وعلى الشهيد رفيق الحريري وعلى الحقيقة، كل ذلك يدفعنا للاعتقاد بأن هذا الكلام هو كلام جدي حقيقي تأسيسي يمكن أن يبنى عليه تعاون من أجل تصحيح الخلل الذي يعتري مسار المحكمة، وهنا نحن نميز بين الخلل الذي يعتري مسار المحكمة والتشويش والتضليل الذي يحيط بالمحكمة إعلاميا وسياسيا، نعم نحن مع السيد حسن نصر الله نتخوف من تسييس المحكمة ونتخوف من الاتهامات التي تلقى جزافا على هامش المحكمة من قبل وسائل الإعلام بعضها مشبوه وبعضها مضلل وبعضها مضلل وأيضا من قبل شخصيات سياسية تريد أن تلقي كثيرا من الضباب حول المحكمة ربما لإرباك المحكمة أحيانا وأحيانا أخرى عن سوء نية أو عن سوء تدبير وفهم لخطورة هذه الاتهامات، من هنا سأقتبس من كلام السيد حسن نصر الله نفسه عندما يقول الملفت في الاستدعاءات التي حصلت في عام 2008 وهنا أصوب لضيفك ليس فقط الآن حصلت استدعاءات وفي 2009 لم يتم إثارة كل هذه الضوضاء حوله ونحن تعاونا معها وطلبنا من الإخوة أن يذهبوا من دون تنسيق معنا، يعني أن هناك استدعاءات حصلت في العامين 2008 و2009 ولم تحصل حولها كل هذه الضوضاء. السؤال الأساسي الذي يطرح هنا سيدي ويجب أن يدركه الرأي العام أن معظم حملة الإثارة الإعلامية التي حصلت في الآونة الأخيرة حول هذه الاستدعاءات جاءت من شخصيات سياسية جد مقربة من حزب الله وأنا قلت في تصريح إنني أطالب هذه الشخصيات فور أن أطلقت هذه التصريحات التي قالت فيها على أن حزب الله متهم والسيد نصر الله أكد أن حزب لله ليس متهما طلب كشاهد وقلت أنا في تصريح متلفز إن حزب الله ليس متهما وهناك شهود يتم استدعاؤهم وكل من يقول إن حزب لله متهم وإن اتهام حزب الله سيؤدي إلى ضرب اليونيفل وغيرها من التهديدات يجب أن يستدعى من النيابة العامة لسؤاله عن سبب هذا التحريض الذي يبثه وهذا التهديد بلسان حزب الله لقوات اليونيفل..

محمد كريشان (مقاطعا): يعني عفوا تقصد بالتحديد السيد وئام وهاب الذي أسس..

عقاب صقر: نعم السيد وئام وهاب الذي قاله، وأيضا هناك صحف ومحطات تلفزة تحدثت وهي قريبة من حزب الله تحدثت وسوقت لاتهام حزب لله وردينا على هذه الصحف وقلنا لا يوجد اتهام لحزب لله وأنتم تتكهنون. من هنا فإنني أتساءل مع السيد حسن نصر الله لماذا أثيرت هذه الضوضاء حول هذه الاستدعاءات الأخيرة؟ وهذا السؤال يوجه إلى هؤلاء الحلفاء وإلى هذه الصحف الحليفة في لبنان وبعضها في سوريا، من هنا أقول بأن هذه الصحف وصحف أخرى سواء كانت تابعة لـ 14 آذار أو قريبة أو لأي طرف هي صحف تقع في دائرة الشبهة عندما تسوق لهذه الاتهامات الخطيرة على مستوى الفتنة السنية الشيعية الخطيرة على مستقبل المحكمة الدولية والخطيرة على العلاقات اللبنانية والعربية العربية، لأختم وأقول..

محمد كريشان (مقاطعا): لننقل هذا السؤال، لننقل هذا السؤال..تفضل.

عقاب صقر (متابعا): فقط لأختم بفقرة بسيطة فقط بس لأقول بأننا هنا نحن حريصون كل الحرص على عدم التسييس ونحن ما نعتقده أن التسييس بكل صراحة يأتي على خلفية طمس معالم المحكمة، أما القدرة على اختلاق أدلة واختلاق اعترافات واختلاق ناس واختلاق شهود زور أو غير زور هي غير متوفرة والدليل أن أي شاهد لا يملك الحقيقة والاعتراف والدليل سيبدو أنه شاهد زور ونحن نكون ضده قبل أي أنسان آخر من حرصنا على المحكمة وعلى الوحدة الوطنية في لبنان.

محمد كريشان: السؤال الذي طرحته هام جدا ونريد أن ننقله للسيد غالب قنديل، علما وأن أول من بدأ يثير الغبار عن إمكانية أن يكون حزب الله مورطا في اغتيال الحريري وسائل إعلام إسرائيلية ثم ما عرف باتهام ديرشبيغل، ما رأيك في المسألة؟

غالب قنديل: وقبل ديرشبيغل كانت هناك الفيغارو كانت هناك مؤخرا اللوموند ونحن نعرف أن هناك جهات لبنانية كانت وراء التسريبات وهناك ملف للتسريبات مسؤولة عنه المحكمة الدولية. سماحة السيد قال كلاما واضحا ومحددا هو قال إن المحكمة معنية بتأكيد مصداقيتها وحدد شروطا لتأكيد المصداقية، محاكمة شهود الزور، الذي يريد أن يحمي المحكمة وسلامة التحقيق عليه أن ينيط بالمحكمة مسؤولية محاكمة شهود الزور وملاحقة من لفق شهود الزور هذه هي الضمانة لعدم إنتاج تزوير جديد في سياق التحقيق، الأمر الثاني هو محاكمة المسربين وقال السيد نصر الله إن هذه هي مسؤولية المدعي العام دانييل بلمار شخصيا لأن ما نشر من معلومات يثير الشبهة حول أن أحدا ما في المحكمة في دوائرها الإدارية والتنفيذية له صلة بما يسرب، الأمر الثالث هو أن تتحرك المحكمة على الفرضيات الأخرى وهذا ما أشار إليه السيد في سياق عودة إلى فصول السنوات الخمس الماضية التي تجعل من الاتهام السياسي والتحذير من مخاطر الاتهام السياسي مسألة كبيرة لأن من حق كل لبناني أن يخشى من دفع البلد مجددا في متاهة أزمة وانقسام ومخاطر كبيرة بسبب سيناريو قرأناه في الصحف، وهنا سماحة السيد أقتبس منه مسألة عبارة في غاية الأهمية عندما قال "ليس لدينا ما نخشاه، قرارنا التعاون وليس لدينا مانع أن تجلس اللجنة مع الإخوة، إننا سنتعاون لكن هل بالمطلق؟" حين يحضر النص تسقط التأويلات "سنرى المسار فإذا رأينا في لحظة ما أن المسار هو نفس الذي ورد في اللوفيغارو ثم السياسة الكويتية ثم في ديرشبيغل ثم لوموند، إذا كان الذي كتب هو نفسه ما يشتغلون عليه من حقنا أن نأخذ موقفا آخر وكذلك إذا بقي شهود الزور محميين" إذاً قرار حزب الله هو إعطاء فرصة لتصحيح مسار التحقيق..

محمد كريشان (مقاطعا): نعم طالما الكل يقتبس اسمحوا لي أيضا أن أقتبس -وأعود إلى السيد عقاب صقر- حسن نصر الله أشار إلى أن تاريخ المحكمة حافل بالتسريب والاتهام السياسي وطرح حتى الآن فرضيات نريد أن نعرف رأيك فيها بمعنى أنه إما أن هناك من يطرح -كما يقول- سيناريو وافتراضات لدى بعض الكتاب وهذه ستنتقل إلى المحكمة أو أن المحكمة هي التي تسربها أو أن البعض -وهذا الاحتمال الثالث- يعلم الغيب، كيف تنظرون إلى موضوع التسريبات وأي دلالة سياسية لها؟

عقاب صقر: سيدي لنكن واقعيين، كل التسريبات التي حصلت في الصحافة الأجنبية لم نوافق عليها ولم نتبناها ولم تعط الأثر والمفعول الذي حصل من التسريبات في الصحافة الداخلية القريبة من حزب الله وحلفاء حزب الله، والدليل أن هذه التسريبات حصلت منذ سنوات لم تضطر إدارة الجزيرة ولا أي محطة أن تقيم لها أي وزن أو حلقة لكن التسريبات الأخيرة التي حصلت آثارت ضجة كبيرة لأنها حصلت من حلفاء حزب الله وهنا الخطورة، عندما يكون هناك تسريبات إسرائيلية فكلنا نقول إنها إسرائيلية ونعلم بأنها مدسوسة وتفقد صدقيتها وعندما تكون هناك تسريبات غربية أيضا تفقد صدقيتها ولكن عندما يسرب حليف لحزب الله أو صحيفة قريبة من حزب الله هنا تكمن الخطورة وهنا يقع في ذهن الرأي العام أن هناك اتهاما ما كما حصل في الآونة الأخيرة، يجب أن نميز بين التسريبات المعادية والتسريبات الغربية والتسريبات القريبة من حزب الله التي تأتي على قاعدة أنها كما يقال ضرب من بيت أبيه أو أنه أدين من بيت أبيه، هنا أقول إن هذه التسريبات لم تأت للإدانة ولكن عن طريق الخطأ أدت إلى إدانة أو على الأقل إلى شبهة وتشويش لدى الرأي العام. ما أردت أن أقوله بكل صراحة إننا نحن لا نعتد بالتسريبات ونحن أكثر من تأزم من التسريبات وواجهنا حملة التسريبات ولكن إذا كان هناك من نية للمحاسبة فلتكن هناك محاسبة لكل مسرب ولكن من يحاسب؟ من يحاسب الصحف الغربية؟ من يحاسب الصحف الإسرائيلية؟ ليس لنا طول ولا حول لكننا نحاسب ما لدينا في لبنان فلترفع الدعاوى على كل صحيفة وكل شخصية سربت على قاعدة أن التسريب هو إخبار وعلى النيابة العامة أن تتحرك لتسأل عن صحة هذا الإخبار، نحن ندعوا إلى أن تتحرك وقد دعيت سابقا النيابة العامة للتحرك وسؤال المسربين عن سبب تسريبهم ومحاسبة وملاحقة المسربين كائنا من كان هذا هو الطريق السليم، لكن أريد أن أقول أيضا إن السيد نصر الله حتى عندما قال إنه يتعاون ولكنه ينتظر إذا كان هناك سيناريو سيطبق قال ننتظر لنرى إذا هو احترم التحقيق وأضاف إننا نحترم سرية التحقيق لن نكشف أسماء لن نكشف مضمونا، وهذا دليل على احترام هذه المحكمة يجب أن يقام لها وزن..

محمد كريشان (مقاطعا): هذه النقطة بالضبط التي يعني اسمح لي هذه النقطة التي نريد أن نتوقف عندها، لا نريد أن نكون من بين الذين يتحدثون بالغيب ولكن نريد أن نعرف بعد وقفة قصيرة بعد فاصل نريد أن نتطرق ماذا لو أخذت عمليات التحقيق مجرى آخر كيف ستتعامل مع ذلك الساحة اللبنانية؟ لنا عودة إلى هذه النقطة بعد الفاصل نرجو أن تبقوا معنا.

[فاصل إعلاني]

المسارات المتوقعة للتحقيق ونتائجها في الساحة اللبنانية

محمد كريشان: أهلا بكم من جديد في هذه الحلقة التي نناقش فيها الأصداء الداخلية حول تصريحات الأمين العام لحزب الله بشأن المحكمة الدولية الخاصة باغتيال رفيق الحريري. سيد غالب قنديل عندما نحاول أن نتلمس موضوع التفاعلات المحتملة في المستقبل نشير إلى ما قاله السيد حسن نصر الله من أنه إذا أخذ التحقيق موقفا آخر أو سارت الأمور بشكل مختلف سيكون لنا موقف آخر، ألا يمكن أن يقرأ على أن هذا نوع من التهديد المبطن؟

غالب قنديل: المنحى الذي يحذر سماحة السيد من أن يأخذه التحقيق هو منحى تطبيق سيناريوهات معدة مسبقا تشير التجربة الماضية وتشير الوقائع إلى أنها ستكون صدى لمخطط إسرائيلي يستهدف المقاومة، المسألة واضحة ولا لبس فيها وهو حدد معايير، أنا أعتقد أن حديث سماحة السيد حسن نصر الله أعطى فرصة للجميع ليصححوا مسار التحقيق، هي فرصة لدانييل بلمار أن يتحرك ضد التسريب أن يتحرك ضد شهود الزور وضد ملفقي شهود الزور أن يفتح مسارات موازية في التحقيق وأن لا يسير في  فرضية الاتهام السياسي المسبق. التصريحات التي يتحدث عنها السيد صقر والتي صدرت من مواقع حليفة للمقاومة كانت في سياق الرد على حملة ترويج سياسية من ديرشبيغل إلى اللوموند إلى السياسة الكويتية وأكثر من ذلك سبقتها مرارا تصريحات لسياسيين في 14 آذار وهذا أمر ليس خافيا ونحن بعد تجربة الخمس سنوات الماضية من حق حزب الله بعد أن يضع النقاط على الحروف في كل الشبهات التي أحاطت بمسار التحقيق الدولي بكل فصوله التي استعرضها السيد تفصيلا طيلة الخمس السنوات ومنذ تيدلف ميليس حتى دانييل بلمار الأول والثاني واليوم بلمار الثالث من حق حزب الله وقيادة حزب الله وقد عالجت الموضوع بحرص على الوضع اللبناني وبحرص على الحقيقة وعلى دماء الرئيس الحريري أن تضع الشروط التي من خلالها تنظر إلى هذه العملية المعايير.. للحقيقة رد الفعل اللبناني المقابل ليس حتى الآن بمستوى المسؤولية، مستوى المسؤولية يقتضي في هذه الحالة أن تراجع الحكومة اللبنانية الاتفاقية مع المحكمة لتنيط بالمحكمة مسؤولية ملاحقة شهود الزور ومدبري شهود الزور ومصادر التسريبات والمسؤولين عن تروجيها بشكل مباشر أو أن تسند إلى النيابة العامة اللبنانية بعض هذه المسؤوليات فتقوم بواجباتها، إذا أريد حماية لبنان من مخاطر تسييس التحقيق، من الواضح أن التحقيق سيس ومن الواضح أن التحقيق استخدم كأداة لتخريب البلد على الأقل هذه خلاصة عرضها السيد حسن نصر الله..

محمد كريشان (مقاطعا): ولكن عفوا هذه الشروط التي أشار إليها حسن نصر الله رآها البعض -وهنا أعود إلى السيد عقاب صقر- رأى فيها البعض نوعا من دفع المحكمة إلى ما وصف بترشيد عملها وصولا إلى الحقيقة، ألا يمكن أن تكون الأمور بهذا الشكل؟

عقاب صقر: نحن نعتبر بأن هذه وجهة نظر ومقاربة أراد السيد نصر الله من خلالها أن يساعد المحكمة في الوصول إلى الحقيقة، ونحن هنا نقول للتصويب أيضا وللرأي العام إن المحكمة سارت بأكثر من مسار أولا مع برامرتز كانت تعالج قضيتين وهذا ما ورد في تقريره الأول قضية احتمال وجود قوة أصولية وقضية احتمال وجود دولة ومنظمة ترعى هذه القوى الأصولية أو دولة ومنظمة مارست مباشرة، مع برامرتز دخلت عبارة هي احتمالات شخصية ويومها قامت قائمة الثامن من آذار انظروا برامرتز يتحدث عن احتمالات شخصية والبعض اتهم أفراد عائلة الرئيس الحريري وأول كان برامرتز بعدها أخذ مع بلمار الاحتمالات كافة التي درسها ميليس وبرامرتز وأضاف عليها احتمال أن يكون هناك منظمات خارجية لها أسباب مافيوية وتحدث عن العامل المالي، إذا كان هناك احتمالات حقيقة ولكن كان هناك احتمال أقوى. نحن نقول بكل صراحة اليوم نحن وإن كنا نؤمن بأن لكل إنسان أن يصوب مسار المحكمة أن ينتقدها وعلى رأسهم السيد حسن نصر الله وإن كنا نؤمن بأن للبعض أن يكون له اتهام سياسي واتهام إعلامي ونحن في فترة من الفترات كنا نحمل اتهاما سياسيا اليوم أقولها صراحة نحن سنتصدى لأي اتهام سياسي أو إعلامي بوجه حزب الله ليس لأننا ضد الاتهام السياسي أو الإعلامي أو نريد كم الأفواه، لأننا لسنا مقتنعين بأن حزب الله له علاقة بهذه الجريمة، وبكل صراحة عندما اتهمت بعض الشخصيات اللبنانية السياسية والإعلامية والعربية حزب الله كان للرئيس الحريري في عام 2000 بداية العام 2007 مقابلة تلفزيونية قال فيها صراحة أو في العام 2006 قال فيها صراحة أنا لست مقتنعا بأن حزب لله له علاقة بهذه الجريمة قالها بشكل متلفز ونحن على نفس هذا النهج لسنا مقتنعين لذلك سنتصدى للحملة السياسية والإعلامية ونردد مع السيد نصر الله أننا إذا أردنا أن نصل إلى الحقيقة كما قال حرفيا علينا أن نسلك التعاون مع التحقيق لنعري الأكاذيب والأضاليل حتى نصل إلى المسار الحقيقي وتعاوننا هو من أجل التصويب للوصول إلى المسار الحقيقي، إذاً علينا كلنا أن نخضع لهذه المحكمة لنطرد كل الشكوك ولنعالج كل الاختلالات من خلال التعاون مع المحكمة للوصول إلى الحقيقة..

محمد كريشان (مقاطعا): وليس فقط مجرد خضوع، ليس فقط مجرد خضوع للحكمة هناك أيضا مسألة مهمة سيد غالب قنديل البعض أشار إلى أن هناك نوعا من تخويف الناس عبر الإيحاء بأنه إذا ما اتهم حزب الله أو أي طرف فالأمور الأمنية في البلد ستشهد تدهورا كبيرا، هل مثل هذا التخويف في محله برأيك؟

غالب قنديل: يعني أعتقد أننا سنكون أمام واقع جديد إذا دفع التحقيق في هذا الاتجاه سيكون التحقيق أداة أميركية إسرائيلية وهنا هناك مسؤوليات، لا يكفي هذه الإشادة بموقف سماحة السيد الهادئ والحكيم كما قال الأستاذ صقر هناك مسؤولية على الرئيس سعد الحريري على الحكومة على فريقه السياسي بالتصرف باتجاه تصويب التحقيق وفقا لبنود محددة وتدابير محددة طرحها السيد حسن نصر الله بشكل واضح وجلي تماما، من يريد أن يحمي البلد من مخاطر التوظيف الإسرائيلي والأميركي للتحقيق الدولي هو مطالب بإجراءات، لسنا بحاجة إلى مزيد من الكلام والإنشائيات والخطب المسألة يعبر عنها بالأفعال ومسارات التحقيق حتى الآن لم يطرح فيها لا المسار الإسرائيلي ولا المسار الأميركي، خرج رئيس الأركان الباكستاني..

محمد كريشان (مقاطعا): لنسأل السيد يعني..

غالب قنديل (مقاطعا): يا سيدي لو سمحت بكلمة، رئيس الأركان الباكستاني السابق..

محمد كريشان (متابعا): اسمح لي فقط لأنه باقي دقيقة واحدة، وأنت طالبت الحكومة بالأفعال، نريد أن نسأل السيد عقاب صقر ما إذا كانت الحكومة مقدمة على هذه الخطوات التي أشار إليها سيد قنديل؟

عقاب صقر: منذ اللحظة الأولى باشرنا بالأفعال وقلنا يجب علينا أن نساعد المحكمة حتى نصل إلى الحقيقة ونحن مستمرون بدعم كل الأدلة ولكن حتى نصل إلى الحقيقة علينا أن نقدم حقائق، من هنا ندعو حزب الله وندعو الجميع إلى تقديم كل ما لديه من حقائق لدحض الأكاذيب والافتراءات والأراجيف ونحن باشرنا بجهتنا بهذا الأمر وسنستمر بتقديم كل ما من شأنه دعم الحكومة وهو السؤال طرحناه مسبقا وطرحناه بشكل أولي لماذ لم تقم سوريا -وأنا طرحته عدة مرات- وحزب الله بتقديم كل الأدلة التي لديهم للمحكمة لدحض الافتراءات ولتصويب التحقيق؟ كما قال مؤخرا السيد حسن نصر الله لو باشرنا بذلك منذ فترة كبيرة لكنا وصلنا اليوم إلى نتيجة أفضل، ونحن مستمرون بدعم كل ما من شأنه الوصول إلى الحقيقة ونطالب بمحاكمة كل شهود الزور من هسام هسام الموجود في سوريا إلى الصديق الموجود في الإمارات في أجل الوصول إلى الحقيقة ولكن المحكمة اليوم لا تراعي هذا الأمر وغدا سيكون لهم محاكمة في كل بلد عربي ونحن نطالب بمحاكمتهم ولكن أولا تستمر المحكمة حتى نصل إلى الحقيقة..

محمد كريشان (مقاطعا): لا بد من الوصول إلى الحقيقة ونحن هنا وصلنا إلى نهاية البرنامج، شكرا جزيلا لك السيد عقاب صقر النائب في البرلمان وعضو تكتل "لبنان أولا"، شكرا أيضا لضيفنا في بيروت أيضا غالب قنديل الكاتب والمحلل السياسي. وبهذا نصل إلى نهاية هذه الحلقة، غدا بأذن الله قراءة جديدة في ما وراء خبر جديد، أستودعكم الله.