- تأثير الوثائق وتفاعلات العلاقات الأميركية الخليجية الإيرانية
- الخيارات الأمنية لدول الخليج والموقف من إيران

محمد كريشان
عبد الله النفيسي
رياض قهوجي
محمد كريشان: قالت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون إن جيران إيران يشاطرون واشنطن مخاوفها بشأن برنامج طهران النووي، وأدلت كلينتون بأقوالها في البحرين على هامش منتدى المنامة حول أمن الخليج وهي تتزامن مع وثائق لويكيليكس أظهرت ميل بعض قادة الخليج لاستخدام القوة لوقف طموح إيران النووي. نتوقف مع هذا الخبر لنناقشه من زاويتين، هل أظهرت وثائق ويكيليكس ازدواجية في الخطاب الأمني لدول الخليج عموما تجاه إيران؟ وكيف تحدد دول الخليج خياراتها الأمنية مع احتدام الصراع بين إيران والولايات المتحدة؟... السلام عليكم، منذ سبع سنوات وأمن الخليج محور نقاشات منتدى المنامة السنوي، إيران مفردة حاضرة في المشهد وبرنامجها النووي يمثل تحديا يجري على ألسنة الكثير ممن يحضرون هذا المنتدى، متغيرات كثيرة تطرأ عادة بين كل دورتين لكن المتغير النادر الذي طرأ في منتدى هذا العام هو وثائق ويكيليكس التي كشفت ما يدور خلف الأبواب المغلقة بين أميركا وبعض دول الخليج بشأن إيران.

[تقرير مسجل]

إيمان رمضان: لم تعد هذه الابتسامات البروتوكولية قادرة على إخفاء الخوف المستتر وراءها من الهاجس الإيراني بعد أن كشفته وثائق ويكيليكس فالمعلومات المسربة بشأن إيران تشير إلى خوف يستحوذ على امتداد الضفة الغربية للخليج العربي من الخطر النووي القائم على ضفته الشرقية. في وثائق ويكيليكس تتفق مواقف معظم دول مجلس التعاون الخليجي على أن إيران نووية خطر يهدد أمن الخليج العربي وأن ضربها خيار أقل مرارة من انتشار نووي في المنطقة نتيجة ما سيترتب لا محالة من وجهة نظر خليجية على استكمال طهران برنامجها النووي. وكلما تكررت التجارب الصاروخية والمناورات العسكرية الإيرانية على مسافة لا تبعد كثيرا عن قواعد بحرية أميركية أقيمت لأهداف بعضها حماية دول الخليج زاد الإصرار في مجلس التعاون الخليجي على ضرورة التحرك لوقف البرنامج النووي الإيراني حتى لو كلف الأمر صراعا إقليميا. واليوم يبدأ حوار المنامة دورته السابعة لمناقشة قضايا ذات اهتمام مشترك بين دول الخليج العربي والولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي والاتحاد الأوروبي، هو مؤتمر سنوي عادي إلا أن وثائق ويكيليكس لا شك أكسبته هذا العام خصوصية واضحة، ففي مؤتمر العام تلتقي الولايات المتحدة مع بعض حلفائها ممن أشير إليهم في مسلسل التسريبات الدبلوماسية هذه للمرة الأولى بعد تسريب الوثائق السالف ذكرها، أما وزيرة الخارجية الأميركية فجهزة كلمة عنوانها "الأمن القومي الأميركي" ذلك الذي بدا مخترقا بعد فضح أسرار الدبلوماسية الأميركية، أما الخليجيون فيقولون إن هذه التسريبات أخرجت الأحاديث التي دارت بينهم وبين المسؤولين الأميركيين وغيرهم بشأن إيران عن إطارها الصحيح ويؤكدون أنها لم تحرجهم والدليل على ذلك من وجهة نظر البحرين حيث يقام المؤتمر أن الرئيس الإيراني أحمدي نجاد اعتبر هذه الوثائق أوراقا طائشة حسبما نقل عنه في أول وليس آخر رد فعل -ربما- على التسريبات.

[نهاية التقرير المسجل]

تأثير الوثائق وتفاعلات العلاقات الأميركية الخليجية الإيرانية

محمد كريشان: ومعنا في هذه الحلقة من الكويت الدكتور عبد الله النفيسي الخبير في الشؤون الإستراتيجية الخليجية ومن دبي رياض قهوجي مدير مركز الشرق الأدنى والخليج للتحليل العسكري، أهلا بضيفينا. لو بدأنا بالدكتور النفيسي، دكتور لقاء المنامة هذا العام هل تراه مميزا بفعل هذا الحديث الذي يجعل ربما كلام دول الخليج عن إيران علنا ليس كما يقال في السر؟

عبد الله النفيسي: بسم الله الرحمن الرحيم، أنا أعتقد بأن التسريبات التي كان وراءها موقع ويكيليكس أضافت حيوية على لقاء المنامة هذا العام وكشفت عن إزدواجية الخطاب الخليجي العربي إزاء موضوع الأمن في الخليج. للأسف نحن نتكلم مع إيران بطريقة غير سليمة وأتصور ما أفصح عنه وزير خارجية قطر في الوثيقة التي سربت عبر الموقع أنه يقول هم يكذبون علينا ونحن نكذب عليهم ولذلك أصبح الإيرانيون في حل من التعامل بصدق معنا، للأسف، الإيرانيون طبعا سادة الشطرنج تاريخيا وهم يعرفون كيف يتعاملون معنا كدول مكشوفة عسكريا ومخترقة أمنيا، جميع دول مجلس التعاون مكشوفة عسكريا ومخترقة أمنيا ويعني المخاطر كارثية حولها، هناك صراع فيلة في منطقة الخليج يعني في إيران..

محمد كريشان (مقاطعا): عفوا دكتور ألا ترى بأن الأمر هذه المرة فعلا كما أشرت يختلف كثيرا لأن الخطب السياسية والتصريحات السياسية شيء ولكن هذه المرة عندما ليس فقط ما أشرت إليه من وزير خارجية قطر وإنما أيضا ما نقلته النيويورك تايمز عن سفير المملكة العربية السعودية في واشنطن من ضرورة قطع رأس الأفعى كما قال، ما نقلته الغارديان أيضا عن قول لوزير الشيخ حمد ملك البحرين من ضرورة التعامل بحزم أيضا وما نقلته أيضا اللوس أنجلس تايمز وكلها بالطبع عن وثائق ويكيليكس من أن أيضا الشيخ محمد بن زايد آل نهيان أيضا دعا واشنطن وحث على التدخل البري، هل تعتقد بأن هذه التصريحات ربما ستكون هذه المرة ستجعل من لقاء المنامة مختلفا بالكامل؟

عبد الله النفيسي: يعني لو تتتبع يا أخي محمد ما يقوله الإيرانيون حول دول مجلس التعاون الخليجي ستصدم وتعتبر التعبيرات اللي صدرت من الساحل العربي شيء عادي جدا، أنا أزعم بأنني أفهم طبيعة الإيرانيين لأنني أزور سنويا إيران وكنت أسمع من قادة كبار هناك تعبيرات خطيرة جدا عن دول مجلس التعاون الخليجي ليس هنا المجال للإفصاح عنها ولذلك هناك فعلا إزدواجية في الخطاب الإيراني تجاهنا وإزدواجية في خطابنا تجاه الإيرانيين، المشكلة أننا لا زلنا في دول مجلس التعاون الخليجي نتعامل بلا حرفية في هذا الموضوع لأننا حتى الآن لم نوحد رؤيتنا لأمن الخليج يعني ليس هناك مفهوم واحد موحد لدول مجلس التعاون الخليجي لشؤون الخليج..

محمد كريشان (مقاطعا): ولكن عفوا دكتور يعني ما أشرت إليه من إزدواجية ربما قد لا يكون -وهنا أنتقل إلى دبي ورياض قهوجي- سيد قهوجي هذه الإزدواجية على مستوى الخطاب السياسي هل كانت على الصعيد العسكري والميداني والإمدادات وغيرها واضحة بشكل جلي؟

رياض قهوجي: طبعا أستاذ محمد هالموضوع ليس بمفاجأة لي يعني في الاجتماعات المغلقة التي كنا نجريها ونحضرها بين أطراف من دول الخليج العربي وجهات إيرانية وجهات غربية وهي اجتماعات ومؤتمرات مغلقة كانت، كان الحوار واضحا وصريحا، هناك درجة عالية من اللاثقة والخوف من الطرف العربي تجاه إيران وبالعكس وبالتالي هذه المواقف ليست بالجديدة، الجديد بالأمر أنه عبر وثائق ويكيليكس أصبحت الآن مفتوحة واضحة. ما هو..

محمد كريشان (مقاطعا): ولكن أستاذ قهوجي ما أهمية أن تكون واشنطن واعية بانعدام الثقة أو بهذا الكذب المتبادل بي إيران ودول الخليج؟

رياض قهوجي: واشنطن تدرك هذا الأمر يعني ما يدهشني في وثائق ويكيليكس هو أنها تبدي وكأن أميركا لا تريد الحرب وتتجنب الحرب إنما هي تتعرض لضغوط من أطراف عربية للإقدام لهذا الأمر وهذا ما يدفعني للشك في توقيت نشر هذه الوثائق ونوعية مضمونها يعني لا نرى بأي من هذه الوثائق أن هناك أي طرف أميركي متحمس لموضوع الحرب وهذا ليس بواقع الحقيقة لأن في هذه المؤتمرات أيضا نسمع أطرافا أميركية تدعو وتشجع العمل العسكري وهي أطراف رسمية أيضا، أيضا هناك..

محمد كريشان (مقاطعا): ولكن عفوا سيد قهوجي يعني إذا كانت المذكرات هي مذكرات سرية من سفارات أميركية فطبيعي أن تنقل عن المسؤولين المحليين وليس المسؤولين الأميركيين يعني بداهة يفترض.

رياض قهوجي: لا، يعني ليس.. هذا هو لب قصيدنا، هي وثائق ويكيليكس تحاول أو قامت بنشر انطباع لدى الرأي العام أن هناك دولا عربية تدعو إلى ضرب إيران في حين أن الموقف الأميركي من هذا الأمر بقي مبهما وغير معروف يعني هذا من الناحية الأولى، من الناحية الثانية بسبب عدم وجود سفارة أو قنصلية اميركية في إيران لم يطلع ولم يكن هناك في وثائق ويكيليكس أي شيء يعكس ماذا يجري في الخفايا داخل إيران وهو أمر لا يختلف على الموقف العربي، إيران أعلنت.. يعني مسؤولون إيرانيون عديدون قاموا بالحديث يعني بشكل مباشر أو غير مباشر أنهم أيضا في حال كان هناك هجوم حتى ولو إسرائيلي على دولهم سيقومون بالرد واستهداف قواعد أميركية في الخليج العربي وبالتالي التهديد الإيراني لدول الخليج العربي قائم ومعلن أيضا وبالتالي..

محمد كريشان (مقاطعا): نعم يعني هذه النقطة التي أشرت إليها سيد قهوجي نريد أن نسأل الدكتور عبد الله النفيسي هل فعلا ربما هذه الوثائق مثلما أشار سيد قهوجي تعطي انطباعا بأن الولايات المتحدة وكأنها فعلا تتعرض لضغوط باعتبار أن حلفاءها العرب يحرضونها في الحقيقة على ضرب إيران؟

عبد الله النفيسي: لا، طبعا الولايات المتحدة قوة عظمى لا تخضع لضغوط خاصة من دول مجلس التعاون الخليجي الذي هو لا يعتبر شيئا في الميزان الإستراتيجي بالنسبة للولايات المتحدة. المسألة الي لا ينبغي أن ننساها يا أخ محمد أن هناك حوارا أميركيا إيرانيا من سنة 2004 هذا الحوار ظلت دول مجلس التعاون الخليجي غائبة عنه ولم تطالب حتى بأن تكون عضوا مراقبا في هذا الحوار، نحن لا ندري بالضبط ماذا يدور بين الأيرانيين والأميركيين منذ سنة 2004 هناك حوار نشط بين الاثنين بين الفيل الأميركي والفيل الإيراني، إحنا بالنسبة للفيلين عبارة عن رتل من النمل الذي يمشي تحت أقدام هالفيلين وأعتقد..

محمد كريشان (مقاطعا): يعني إذا كنا فعلا من النمل بهذه الحالة كل ما ينقل عن تصريحات حتى وإن بدت تحريضية في النهاية لن تقدم ولن تؤخر في القرار الإستراتيجي لواشنطن إن أرادت أن تفعل شيئا.

عبد الله النفيسي: بالضبط هذا ما أقصد، بالضبط هذا ما أقصد، الولايات المتحدة قوة عظمى لها حسبة إستراتيجية وسياسة إستراتيجية طموحة، إيران من جهة أخرى لها حسبة إستراتيجية طموحة وكبيرة تصل حتى أميركا اللاتينية وليس فقط الساحل العربي من الخليج، ثانيا أنا..

محمد كريشان (مقاطعا): لكن دكتور ما سرب من وثائق ويكيليكس في هذه النقطة تحديدا ألا يظهر وكما قال أيضا نتنياهو إن في النهاية هناك شبه إجماع في المنطقة على ضرورة توجيه ضربة لإيران ليس فقط هذا خيار إسرائيلي وإنما أيضا خيار عربي وبالتالي هناك تناغم إسرائيلي عربي ضد إيران.

عبد الله النفيسي: أنا لا أعير انتباها.. لا أعتقد بأن الولايات المتحدة يخفى عليها هذه المطالبات العربية أو حتى من دول مجلس التعاون الخليجي لكن الولايات المتحدة الآن تنظر إلى أبعد من ذلك، هل تعلم أو لا تعلم يا أخي محمد بأن هناك الآن في الكونغرس الأميركي لوبي إيراني؟ مجموعة من الكونغرسمن الأميركان الذين يقولون الآتي، يقولون لماذا لا نحول إيران من عدو إستراتيجي إلى حليف إستراتيجي نستطيع من خلال هذه الحليف الإستراتيجي أن نكسر رؤوس العرب سواء في الجزيرة العربية أو في العالم العربي يعني..

محمد كريشان (مقاطعا): على كل دكتور يعني بعد إذنك، سواء كان هذا الخيار هو الخيار المستقبلي أو خيار المواجهة بين واشنطن وإيران نريد أن نعرف بعد الفاصل كيف يمكن لدول الخليج العربية أن تحدد خياراتها الأمنية في ظل هذه العلاقة بين واشنطن وطهران؟ لنا عودة بعد فاصل قصير نرجو أن تبقوا معنا.



[فاصل إعلاني]

الخيارات الأمنية لدول الخليج والموقف من إيران

محمد كريشان: أه بكم من جديد في هذه الحلقة التي نتناول فيها الأمن الخليجي في ضوء تسريبات ويكيليكس وانطلاق منتدى المنامة حول أمن المنطقة. سيد رياض قهوجي إذا أردنا أن نحدد الخيارات الأمنية المتاحة الآن أمام دول الخليج في ضوء هذه العلاقة بين طهران وواشنطن وفي ضوء ما سرب من معلومات، كيف يمكن أن تكون هذه الخيارات؟

رياض قهوجي: هناك في الخليج العربي اليوم ثلاثة آراء حول موضوع إيران، أولا هناك جهة تعتقد وكما أشار دكتور النفيسي أن إيران وأميركا في حوار وأنهم في نوع من نوع يعني أقرب إلى المؤامرة على الدول العربية وما نشاهده ليس سوى مسرحية وهناك مسعى لقيام تحالف إستراتيجي، وهناك طرف آخر لديه خشية كبيرة مما يجري من الجانب الإيراني ومما قد تقدم عليه أميركا وإسرائيل من عمل عسكري وبالتالي جر المنطقة لحرب إقليمية، وهناك طرف ثالث يحاول أن يزيل الخلافات ويزيد من يرفع من مستوى الثقة بين إيران ودول الخليج العربي في محاولة لمنع أي مغامرة أميركية إسرائيلية تكون على حساب طرفي المنطقة لأن أي حرب -أخ محمد- ستتضرر منها الدول العربية وإيران ولن تكون هناك جهة واحدة فقط المتضررة منها.

محمد كريشان: ولكن هل -سيد قهوجي- هل الحوار خيار مطروح بقوة لمعالجة هذا الإشكال؟ لأنه عندما نستمع إلى الشيخ خالد بن أحمد آل خليفة وزير الخارجية البحريني في منتدى المنامة يتحدث عن ضرورة التحاور وجها لوجه لإيقاف التوتر في المنطقة.

رياض قهوجي: يعني هذه إحدى النقاط الأساسية التي تحاول دول الخليج العربي يعني لفتها لواشنطن وطهران يعني الحوار الثنائي بين طهران وواشنطن وتحييد الدول العربية يعني إيران تحاور دول مجلس الأمن بالإضافة إلى ألمانيا وترفض الحوار أو ضم دول مجلس التعاون الخليجي لها والعكس صحيح يعني أميركا لم تحاول أن تدعو دول مجلس التعاون الخليجي للمشاركة في الحوار كونهم يعني هم معنيين مباشرة في أي تدهور للأوضاع في المنطقة، هذا النوع يعني تحييد وإخراج وتهميش دول مجلس التعاون الخليجي مما يجري في المنطقة هو أحد العوامل التي تؤدي إلى اللاثقة المتنامية بين هذه الدول وإيران وحتى أيضا بين هذه الدول وواشنطن وقد ازداد حجم اللاثقة اليوم نتيجة تسريبات الويكيليكس.

محمد كريشان: ولكن هل الخيار -وهنا أعود إلى الدكتور النفيسي- هل الخيار بالنسبة لدول الخليج العربية هي إما أن تكون مهمشة كما يقول السيد قهوجي وإما أن تكون نملا تحت أقدام فيلين كما ذكرت قبل قليل؟

عبد الله النفيسي: شغلة واحدة لازم نفهمها يا أخي محمد حول هذا الموضوع، النقطة الأولى أن إسرائيل لن تقدم على أي عمل عسكري ضد إيران إلا بعد أن تعطى الضوء الأخضر من الولايات المتحدة، إسرائيل هراوة أميركية في المنطقة ليس إلا. أما بالنسبة لإيران وطموحها في المنطقة فخلينا نذهب إلى العراق، العراق هو المقياس الحراري للسياسة الإيرانية في المنطقة، أميركا تعترف الآن بأنها لا تستطيع أن تصفي النفوذ الإيراني في العراق وإيران تعترف الآن أنها لا تستطيع أن تصفي النفوذ الأميركي في العراق ولهذا حصل نوع من التوافق والتلاقي والتخادم حتى بين الطرفين في العراق وهذا سينتهي بهما إلى سحب هذا الدور على طول شريط النفط من الكويت نزولا إلى مسقط..

محمد كريشان (مقاطعا): ولكن عفوا دكتور يعني إذا ما تقرر ضرب إيران من خلال إسرائيل مثلما أشرت ووصفتها بالهراوة في المنطقة هل يمكن أن تكون دول الخليج المتحمسة جدلا كما أثبتت الوثائق لهذه الضربة يمكن أن تبدو متحمسة لضربة إسرائيلية بهذا الشكل؟

عبد الله النفيسي: أنا لا أعتقد أن حسابات دول مجلس التعاون الخليجي هذه كانت نتيجة لحسبة إستراتيجية أو دراسة موضوعية للمشهد الإستراتيجي في المنطقة، إنها تسريبات تعكس التوتر والقلق أكثر منه الخطة الإستراتيجية تجاه إيران ولذلك أنا لا أعتقد بأنه لو علمت دول مجلس التعاون الخليجي أن ثمة ضربة وشيكة على إيران لن تؤيدها إطلاقا دول مجلس التعاون الخليجي لأنها ستكون أول المتضررين من هذه الضربة.

محمد كريشان: في هذه الحالة سيد رياض قهوجي تعتقد أن هناك شعورا حقيقيا على الصعيد الأمني بأن هذه الدول ستكون أول المتضررين إن حصلت ضربة رغم ما يبدو من حماسها لضرب إيران؟

رياض قهوجي: يعني طبعا هذه الدول تحضر صفقات التسلح التي نشاهدها والتي هي بشكل أساس للتعامل مع التهديد الإيراني هي خير دليل أن هذه الدول تتحضر للأسوأ للخيار الأسوأ أو للاحتمال الأسوأ وبالتالي هناك شبه قناعة لدى البعض في المنطقة أن الحرب قد تكون واقعة لا محالة وما نشاهده اليوم من تقارب إيراني أميركي حول ملفات معينة مثل العراق أو لبنان إنما هي حركات تكتيكية لها أهداف محدودة وتتأثر بشكل مباشر بالواقع السياسي داخل أميركا، اليوم هناك بعد الانتخابات هناك كونغرس يسيطر عليه الطرف اليميني المتشدد وهذا قد يؤثر أيضا على السياسة الخارجية الأميركية بعد فترة عامين من وجود الديمقراطيين الذين هم يشجعون الفكر المكيافيللي يعني الدخول مع الخصم في شراكات لأهداف محددة، إذا كان هناك اليوم من تفاهم إيراني أميركي في العراق هذا لا يعني أن هذا التفاهم سيكون للمدى البعيد وسيكون على مستوى إستراتيجي يعني نحن نتعامل مع طرف يشتغل بشكل إستراتيجي وهو إيران وطرف آخر يشتغل لأهداف تكيتيكية محلية يتأثر بمتغيرات الأوضاع السياسية الداخلية وهو واشنطن.

محمد كريشان: شكرا جزيلا لك رياض قهوجي مدير مركز الشرق الأدنى والخليج للتحليل العسكري كنت معنا من دبي، شكرا أيضا لضيفنا من الكويت الدكتور عبد الله النفيسي الخبير في الشؤون الإستراتيجية، شكرا وبهذا نصل إلى نهاية هذه الحلقة من برنامج ما وراء الخبر، غدا بإذن الله قراءة جديدة في ما وراء خبر جديد، أستودعكم الله.