- دلالات مذكرة عدم التعاون مع رئيس الوزراء
- التداعيات المتوقعة على العمل السياسي والاستقرار الاجتماعي

خديجة بن قنة
ماضي الخميس
محمد الوشيحي
خديجة بن قنة:
قدم عشرة نواب معارضين مذكرة عدم التعاون مع رئيس الوزراء الكويتي وهي بمثابة مذكرة لحجب الثقة عن الشيخ ناصر محمد الأحمد الصباح الذي يتهمونه بخرق الدستور والتضييق على الحريات، وقدمت المذكرة في ختام جلسة طويلة استجوب خلالها نواب المعارضة رئيس الوزراء بشأن واقعة فرقت فيها الشرطة بالقوة تجمعا للمعارضة في مطلع الشهر الجاري. ونتوقف إذاً مع هذا الخبر لنناقشه في عنوانين رئيسيين، إلى أين يتجه المشهد السياسي في الكويت بعد تقديم المعارضة مذكرة عدم التعاون مع رئيس الوزراء؟ وما هي تداعيات الخلاف بين السلطتين التنفيذية والتشريعية على الاستقرار السياسي والاجتماعي في الكويت؟.. تعيش الكويت اليوم على وقع جلسة سرية لاستجواب الحكومة بتهمتين خرق الدستور والتضييق على الحريات، تهم حركتها المعارضة ردا على تدخل قوات الأمن بالقوة بداية الشهر الحالي لتفريق تجمع تابع لها في سياق أزمة سياسية قد لا تكون جلسة الاستجواب سوى محطة في مسارها المنذر على ما يبدو بتطورات أخرى لاحقة.

[تقرير مسجل]

نبيل الريحاني: لم تخلف الأزمة السياسية الكويتية موعدها مع جلسة استجواب رئيس الوزراء ناصر محمد الصباح وها هو مجلس النواب الكويتي يشهد فصلا جديدا من فصول التجاذب الساخن بين السلطة والمعارضة. في أجندة النقاش اتهامات للحكومة بانتهاك الدستور والتضييق على الحريات العامة كانت المعارضة تأمل في أن تطرح للتداول على مرأى ومسمع من الرأي العام الكويتي غير أن الحكومة فضلت أن يتم ذلك خلف أبواب مغلقة مستفيدة من تصويت 36 عضوا لفائدة هذا القرار بينهم 15 وزيرا غير منتخبين يتمتعون بمقاعد في مجلس الأمة. استجواب هو الثامن من نوعه لرئيس الحكومة الحالي منذ توليه رئاسة الوزراء سنة 2006 طرح من قبل المعارضة بأطيافها الليبرالية والإسلامية والوطنية على خلفية إقدام قوات الأمن في الثامن من شهر ديسمبر الجاري وبدعم من أمير البلاد على تفريق تجمع للمعارضة بالقوة وهو التدخل الذي انجر عنه إصابة عديدين بينهم أربعة أعضاء في مجلس الأمة، فسرت الحكومة تصرفها بإنفاذ القانون الذي يمنع التجمع خارج الديوانيات على الجميع في حين اعتبرت المعارضة الحادثة سابقة خطيرة تستهدف التجربة الديمقراطية الكويتية ودور المعارضة فيها في مقتل. في الأثناء تستبعد المؤشرات نهاية وشيكة للأزمة السياسية الراهنة رغم تطمينات أمير البلاد بأن الأمور ستسير على ما يرام فالأخبار القادمة من الكويت تؤكد تقديم المعارضة مذكرة عدم تعاون مع رئيس الوزراء ستضع بداية السنة القادمة مصير الحكومة والبرلمان في الميزان في حال حصلت على دعم 25 من أصل 50 هم أعضاء المجلس النيابي لتمثل بذلك منعرجا آخر في مسلسل أزمات سياسية تتالت في السنوات الخمس الماضية دفعت أمير البلاد لحل البرلمان ثلاث مرات وأجبرت الحكومة على الاستقالة في خمس أخرى.

[نهاية التقرير المسجل]

دلالات مذكرة عدم التعاون مع رئيس الوزراء

خديجة بن قنة: إذاً معنا في هذه الحلقة هنا داخل الأستوديو الكاتب الصحفي الكويتي محمد الوشيحي الإعلامي الكويتي، ومعنا أيضا الإعلامي الكويتي ماضي الخميس الأمين العام للملتقى الإعلامي العربي. أبدأ معك أستاذ ماضي الخميس طبعا تقدمت المعارضة اليوم بكتاب عدم تعاون مع رئيس الوزراء هذه الخطوة إلى أي مدى تفتح الباب الآن على مصراعيه في هذه المعركة بين السلطة والمعارضة قد تؤدي إلى عزل رئيس الوزراء؟

ماضي الخميس: بالفعل يعني أنا أعتقد كانت جلسة ساخنة اليوم جلسة الاستجواب ويمكن ما كان فيها مفاجآت طبعا ما نعرف التفاصيل أو تبدأ التفاصيل يعني تستشكف خلال الأيام المقبلة ولكن حاليا أو حسب ما ورد من داخل الجلسة السرية يعني لم يكن فيها مفاجآت كبيرة لأن يعني كل واحد كان محددا موقفه غالبا حتى إلا بعض يعني المترددين من النواب اللي يمكن يعني ما كان مفاجأة كبيرة ولكن مواقفهم تكون واضحة. أنا أعتقد أنه في نقطة مهمة جدا وهي أن أنا كإعلامي اليوم كويتي أفتخر بهذه الممارسة الديمقراطية داخل البرلمان أن هناك يعني قمة في الديمقراطية وقمة في النزاهة السياسية وقمة في الأخلاق العامة للسياسة أنك أنت اليوم تستجوب يعني رئيس الحكومة اللي هو في النهاية أحد يعني أبناء الأسرة الحاكمة وأحد أهم رموز الأسرة الحاكمة يتم استجوابه من أبناء الشعب بدون يعني أي ضرر، طبعا الاتفاق أو الاختلاف في جدول الاستجواب أو أهميته أو أسبابه هذه قصة ثانية ولكن الفخر لنا إحنا ككويتيين وأنا هذا أعبر عن نفسي يمكن..

خديجة بن قنة (مقاطعة): نعم ولكن نريد أن نتحدث في دلالة هذه الخطوة السياسية، والسؤال للأستاذ الوشيحي الآن ماذا يعني لو تم تبني هذه الخطوة فعلا؟

محمد الوشيحي: الخطوة هذه مبدئيا تحتاج إلى 25 نائبا، طبعا رئيس الوزراء بحسب الدستور الكويتي لا تتم طرح الثقة فيه يتم فقط تقديم كتاب عدم تعاون ثم يعود الأمر لصاحب السمو أمير البلاد يا إما أن يعزل الحكومة يقيل الحكومة أو..

خديجة بن قنة (مقاطعة): أو يحل البرلمان.

محمد الوشيحي (متابعا): أو يحل البرلمان، ويعود مرة ثانية..

خديجة بن قنة (مقاطعة): والأرجح؟

محمد الوشيحي: يعني هذه راجعة لتقديرات صاحب السمو، وهنا مادام تكلمنا يعني عن مقام السامي صاحب السمو والد الجميع أحب أن أنوه وأركز وأضعها قاعدة نقف عليها أستاذة خديجة أن البعض يتوقع أن المعارضة تقف ضد النظام أو ضد صاحب السمو، هذا غير صحيح إطلاقا نحن شعب جبل على احترام هذه الأسرة بل بالعكس..

خديجة بن قنة (مقاطعة): نعم ولكنه قال صراحة..

محمد الوشيحي: خليني أواصل هذه الجملة أستاذة خديجة..

خديجة بن قنة (متابعة): الأمير أمير البلاد قال يعني بما يعني بين قوسين قال امسحوها فيي يعني قال أنا أتحمل المسؤولية كاملة عما جرى عن هذه الأحداث يعني.

محمد الوشيحي: لا، بالعكس قال استخدموا أدواتكم الدستورية تحت قبة البرلمان، أنا بس أركز على نقطة مهمة أن الأمير هو أكثر من يحرص صاحب السمو أمير البلاد أكثر من يحرص ويكرر على أنه يجب استخدام أدوات الدستور في أماكنها يعني تحت قبة البرلمان ويجب تطبيق القانون على الكبير قبل الصغير. أنا مثل زميلي أستاذ ماضي أفخر بأن الكويت هي الأعلى حرية في الوطن العربي مع أن يعني الوطن العربي الواحد لا يفخر كثيرا، إذا تجاوزنا. لكن هذه الأسرة أسرة الحكم نختلف مع الحكومة وليس مع أسرة الحكم وأذكر بالغزو..

 خديجة بن قنة (مقاطعة): ورئيس الحكومة جزء من الأسرة الحاكمة.

محمد الوشيحي: لا، أحنا نعامله هنا يتم التعامل معه على أساس أنه رئيس حكومة بمنصبه وليس بمسماه الاجتماعي، وأذكر هنا أستاذة خديجة بأحداث الغزو نحن الشعب الوحيد الذي سقّطت شرعيته الدولية والمعارضة والموالاة كلهم أجمعوا على عودة الشرعية بل وأذكر أيضا بالشهيد الخالد مبارك النور الذي كان أحد رموز المعارضة كان صاحب الصيحات يقود الصيحات صيحات المعارضة في 1989 و1990 قبل الغزو العراقي الغاشم على الكويت وفي تلك الأيام أثناء الغزو قيل له نزل صورة الأمير جابر -رحمه الله كان ذاك الوقت هو أمير البلاد- ورفض وقتل أمام الجمعية أمام يعني المكان الذي يديره، هؤلاء هم المعارضة، إذاً المعارضون هم معارضون للحكومة وليس للحكم هذه أكرر صاحب السمو هو والد الجميع، أنا يعني أحمل الإعلام الفاسد، الإعلام الفاسد هو من وضع هذه الصورة هو من قال بأنه من يقدم الاستجواب يخالف تعليمات صاحب السمو، أبدا صاحب السمو يكرر طبقوا الدستور والجؤوا إلى أدواتكم الدستورية كما تشاؤون.

خديجة بن قنة: نعم لكن هذه المرة الثانية خلال عام واحد يواجه فيها رئيس الوزراء اختبار الاستجواب، حدثتنا في البداية كيف مرت هذه الجلسة لكن ما هي دلالة أن يصعد رئيس الوزراء إلى المنصة للمرة الثانية في استجواب؟

ماضي الخميس: والله شوفي يعني هذه الدلالة أرجع أقول هي الديمقراطية يعني رئيس الوزراء في النهاية الدستور وضع حق النواب أنه هو يعني ممكن أن يستجوب رئيس الوزراء ورئيس الوزراء يعني تقبل برحابة أنه يطلع ويعني يفند الاستجواب. إحنا مثلما قلت لك يعني اليوم كان الاستجواب فما لحقنا نعرف التفاصيل ما إذا كان يعني الاستجواب إيجابيا أم سلبيا ولكن في الغالب لم تكن فيه مفاجآت هو الاستجواب كان يعني على محور واحد أساسي ومحور معلوم يعني لدى الجميع ولكن أنا أعتقد أن الدلالات الإيجابية اللي إحنا نفتخر فيها واللي إحنا نطمئن لها واللي إحنا يعني..

خديجة بن قنة (مقاطعة): لكن يختلف في ماذا عن سابقيه من الاستجوابات من الاستجواب السابق؟

ماضي الخميس: يعني كل استجواب له ظروفه يمكن الاستجواب دمج أيضا مع عرض مع ثلاثة استجوابات أخرى لثلاث وزراء في قضايا حول مصروفات ديوان سمو الرئيس يعني قضية أخرى وأيضا يعني مر يعني بسلام ويعني كان يعني تم..

خديجة بن قنة (مقاطعة): لكن الحكومة هذه المرة طلبت أن تكون الجلسة سرية.

ماضي الخميس: حتى الجلسة اللي فاتت كانت سرية.

خديجة بن قنة: لماذا سرية هذه المرة؟

ماضي الخميس: حتى جلسة الاستجواب اللي فاتت كانت سرية لم تكن جلسة علنية وهذا شأن الحكومة والمجلس يعني أنهم يعني يصوتون على أن تكون الجلسة سرية وأنا أعتقد مو هذه القصة هي سرية ولكن هي علنية مثلما يعني أكيد سمعت الناس كلها متواصلة في وسائل الاتصال المختلفة وقاعدة يعني بتعرف التفاصيل..

خديجة بن قنة (مقاطعة): ولكنها لم تبث مباشرة على الهواء.

ماضي الخميس: لم تبث لأنها..

خديجة بن قنة (مقاطعة): لماذا سرية برأيك أستاذ الوشيحي؟

محمد الوشيحي: هذه هي المشكلة واسمحي لي أختلف مع الأستاذ ماضي في عدة أمور، طبعا هذا هو الاستجواب الثامن لسمو رئيس الوزراء..

خديجة بن قنة: منذ توليه رئاسة الوزراء.

محمد الوشيحي: منذ توليه رئاسة الوزراء بدءا من 2006 الدوائر إلى هذا الاستجواب، الاستجواب السابق كان عن البيئة وأيضا طلبت الحكومة مناقشة الاستجواب في سرية ولا أعلم يعني ما هو سبب السرية في نقاش في موضوع عن الغازات وعن تسمم ما هي السرية ما هو داعي السرية أيضا هذا اليوم ما هو داعي السرية؟ لذلك عندما يقول الأستاذ الماضي وأنا أحترم رأيه جدا لكن أختلف معه بأن سمو الرئيس تقبل الاستجواب برحابة صدر، أبدا لم يتقبله برحابة صدر كان عليه أن يمتثل لأوامر الدستور لأن الحكومة تمادت في تجاوز الدستور وآخرها يعني إذا اعتبرنا على مضض أن الاستجواب يستحق السرية ماشي ماذا عن القوات المحيطة بمجلس الأمة..

خديجة بن قنة (مقاطعة): هل هذا مناف للدستور؟

محمد الوشيحي: جداً، المادة 112 من الدستور تمنع وتعطي الحق فقط لرئيس مجلس الأمة بأن يسيطر على داخل المجلس وخارج المجلس لذلك ونفاجأ أيضا بالسيد جاسم خرافي -الذي هو ملكي أكثر من ملك وحكومي أكثر من الشيخ ناصر- يقول إنه والله القوات الخاصة موجودة أو القوات الأمنية -وهي طبعا الموجود قوات خاصة- موجودة لترتيب وتنظيم المرور، أول مرة في حياتي أسمع إنه.. يعني حتى عذر لا يرقى إلى الحدث! الحكومة عبثت الحكومة أساءت الحكومة فشلت مرارا وتكرارا وعليها الآن أن تعترف وأن ترفع الراية البيضاء وتنسحب من المشهد السياسي، الحكومة لم تعد يعني تخصصت بملاحقة معارضيها، محمد الجاسم، على خالد الفضالى على فيصل مسلم علي أنا على العديد من الصحفيين والإعلامين كل من يخالف رئيس الحكومة يعني غالبا تتم ملاحقته ومطاردته، الحكومة أكثر من ذلك يعني الوزراء يعملون وكأنهم يعملون لخدمة الرئيس، لخدمة الرئيس تحديدا..

خديجة بن قنة (مقاطعة): هل ستفعل ذلك أستاذ خميس تذهب الحكومة هكذا تحفظ ماء وجهها وتنسحب كما قال الأستاذ الوشيحي؟

ماضي الخميس: والله اسألي الحكومة لا تسأليني لا أمثل الحكومة في هذا الحوار ولكن أنا أقول يعني هذا رأي الأستاذ محمد ويعني نختلف نتفق في الرأي ولكن إذا أردت وجهة نظر الحكومة هل ستستقيل هذا يعني يسأل فيه رئيس الحكومة وأعضاء الحكومة، لا أعتقد أنا الشخص المناسب. ولكن إحنا نتكلم اليوم عن هذا الاستجواب وأهميته بالنسبة يعني تاريخ الكويت وتداعياته ماذا سيحدث في المستقبل في يوم 5 يناير ما هي التنبوءات؟ أنا أعتقد هذه هي الأسئلة التي يمكن أن تطرح ولكن أزمة الأستاذ الوشيحي حول قوات الأمن أو إذا كان رئيس مجلس الأمة هو المسؤول أو غير مسؤول أو هي دستورية أو غير دستورية ما أعتقد هذا الشيء اللي يعنيني أنا أو يعني قصة الاستجواب يعني هذه إجراءات أمنية يعني تسأل عنها وزارة الداخلية والنواب ممكن هم نفسهم يتخذوا إجراءات إذا كانت هذه يعتقدون في تعسف في استخدام تضخيم وجود الأمن حول البرلمان يعني فأنا أعتقد أن هذه قضية أخرى.

خديجة بن قنة: طيب سنواصل طبعا نقاشنا حول الموضوع وتداعياته على الاستقرار السياسي والاجتماعي للكويت ولكن بعد وقفة قصيرة، لا تذهبوا بعيدا.

[فاصل إعلاني]

التداعيات المتوقعة على العمل السياسي والاستقرار الاجتماعي

خديجة بن قنة: مشاهدينا أهلا بكم من جديد إلى هذه الحلقة التي نناقش فيها المشهد السياسي في الكويت بعد تقديم نواب معارضين مذكرة عدم تعاون مع رئيس الوزراء. أستاذ الوشيحي الآن الفضول يدفعنا إلى معرفة ما الذي سيحدث الآن في هذه المواعيد من الآن إلى نهاية الأسبوع من الشهر القادم ربما الخامس من يناير موعد الجلسة أليس كذلك؟

محمد الوشيحي: الدستور واللائحة الداخلية والقوانين المعمول بها تنص على أن رئيس الوزراء يحتاج إلى عدم تعاون وليس طرح ثقة مثل بقية الوزراء كما ذكرت لكن يحتاج..

خديجة بن قنة (مقاطعة): عدم تعاون يعني حجب الثقة.

ماضي الخميس: لا.

محمد الوشيحي: مش حجب ثقة عدم تعاون لا نقبل التعاون مع رئيس الحكومة هذه..

ماضي الخميس: بمثابة استقالة مسببها إن إحنا عدم تعاون..

محمد الوشيحي: لا نريد أن نتعاون معه.

ماضي الخميس: لأن يكون الأمر بيد سمو الأمير.

محمد الوشيحي: فسمو الأمير يا يحل الحكومة أو يحل البرلمان، المعارضون يحتاجون إلى 25 توقيعا الآن تقريبا الأحاديث أنا أتكلم عن الأحاديث مثلما قال أخي الأستاذ ماضي إن الجلسة السرية مكشوفة للغاية بالـ tiwtter وما غيره كما شبه أحد الكويتيين بأن الجلسة السرية هذه الأيام كمن يقف خلف لوح زجاج نظيف للغاية كلنا شايفين ما يدور في الداخل، النواب يعني يطلع الواحد منهم خارج القاعة ويرسل المعلومات. النواب المعارضون لعدم التعاون معه للوصول إلى نقطة عدم التعاون يحتاجون إلى 25 نائبا الآن الأرقام تتحدث عن 22 نائبا ضمنوه الحديث عن ثلاثة هناك من يقول لا 21 مضمونون 22 هناك من يقول 23 فإذاً..

ماضي الخميس: دخلنا في الـ 17، ما في..

محمد الوشيحي: لا، ما أعتقد.. أنا أتكلم بالواقع.

ماضي الخميس: كلها إلى الآن يعني ما في شيء واضح.

محمد الوشيحي: شوفي الإعلام عندنا يلعب بالأحداث..

ماضي الخميس: هي إدارة إعلام الآن حتبدأ الآن المعركة معركة ندوات وتسريبات ومعركة نفسية وإعلامية..

محمد الوشيحي: أنا بس كيف تكون معركة ندوات والحكومة نفسها..

خديجة بن قنة: لكن هناك أيضا ندوات تعقد..

محمد الوشيحي: ما تعمل ندوات هي أصلا لم تظهر على شاشة التلفزيون..

ماضي الخميس: أنا معك، أنا معاك، المفروض..

خديجة بن قنة: لكن المعارضة هل ستكثف الآن من الندوات في خلال هذه الأيام قبل موعد الجلسة؟

ماضي الخميس: شوفي الحين الحكومة أنا وياك المفروض يطلعوا يوضحوا موقفهم عندهم ناطق رسمي بس الآن هي المعركة الحقيقة هي معركة أول شيء ضغط شعبي على النواب اللي مواقفهم يعني مترددة أو لم تعلن بوضوح إضافة إلى معركة messages ومعركة إعلامية وتصريحات ويعني حث الشارع وأنا أعتقد أن هنا النقطة الأساسية إن أنت مارست عملية سياسة بمنتهى الروعة واستجوبت رئيس الوزراء وقلت كل ما تريد أن تقوله في البرلمان إنما لما أنزل الشارع ولكن باعتدال ما يصير في تهيج زيادة عن اللزوم خاصة أن هناك من قد يستغل الشارع لأغراض يعني غير سليمة أو يحمل يقوم بأفعال..

خديجة بن قنة (مقاطعة): نعم لكن هل هذا الأمر يستدعي كل هذا الاستنفار الأمني حول مقر مجلس الأمة وهو كما قال أستاذ الوشيحي مناهض أو مخالف للدستور؟

ماضي الخميس: والله أنا أقول لك يعني هذه قصة الاستنفار اتصلوا على وزير الداخلية واسألوه شنو السبب، إذا كان رئيس مجلس الأمة يعني برره قال هذا مو من صلاحياتي أنا ما أعرف يعني أكيد هو رئيس لزوم عارف صلاحياته اللي مو من صلاحياته، أنا ما أدري ما تسألينه عن الاستنفارات شنو سببها، أنا ضد أي عسكري يقف عند أي جهاز يعني شيء قاطع يعني فأنا يعني أكيد مارح أقول لك اللي ساووا شيئا مظبوطا ولكن حنتكلم الآن عن الاستجواب ما نتكلم عن الاستنفار العسكري أكيد هم مش جايبين الأمن عشان يخوفوا النواب يعني هذه قضية يعني هم لهم إجراءاتهم تسأل الدولة والنواب أكيد عندهم..

خديجة بن قنة (مقاطعة): هل هناك نقطة يمكن أن يلتقي عندها المتخاصمون وتسوى القضية قبل الموعد؟

ماضي الخميس: لا، ما أعتقد خلاص يعني هذا الأمر وصل الآن إلى مرحلة اللارجعة يعني بعد الجلسة يعني الآن بدأ أصلا التصعيد الإعلامي والنفسي والاجتماعي والسياسي والضغط على مثلما قلت لك النواب المترددين أو اللي مواقفهم كل فريق الآن يبدأ يحشد مؤيديهم ومعارضيهم وخصومه واتجاهاته، مثلما قال الأخ محمد أنا أقول يعني أنا أعتقد أن الحكومة يمكن تحتاج أيضا أن نسمع صوتها أن الشعب يسمع صوتها، بالفترة اللي فاتت فعلا كان صوت النواب أو صوت الخصوم هم اللي كان يعني الصوت الأعلى الحكومة محتاجة فعلا أن يكون لها صوت إعلامي وصوت سياسي الناس تعرف توجهاتها تعرف تبريراتها يعني أتمنى أنا وزير الداخلية يطلع في مؤتمر صحفي أو في ندوة أو في لقاء ويتكلم عن الإجراءات..

خديجة بن قنة (مقاطعة): ما الذي يمنع ذلك؟

محمد الوشيحي: حدث ذلك.

ماضي الخميس: ما أدري، اسأليهم.

خديجة بن قنة: هل فعلا صوت الحكومة مغيب؟

محمد الوشيحي: هم يغيبونه يعني كل وسائل الإعلام لصالحهم ولا وسيلة إعلامية لصالح المعارضة..

ماضي الخميس: لا، مو لهالدرجة.

محمد الوشيحي: ما من وسيلة إعلامية إلا قناة قامت على تبرعات شباب من بسطاء الموظفين وقناة أخرى محايدة.

ماضي الخميس: أخي كل..

خديجة بن قنة: سأعطيك المجال للحديث.

ماضي الخميس: لا، بس عن نقطة إن كل الجرائد قاعد تنشر، بالعكس تصريحاته في الوقت تصدروا الصفحات الأولى..

خديجة بن قنة (مقاطعة): أستاذ الخميس سأعطيك المجال للرد على الأستاذ الوشيحي.

محمد الوشيحي: المسؤولون الحكميون اختبؤا خلف الجدار ودفعوا بالألوية في مؤتمر صحفي أدخلو الأمن في السياسة بطريقة يعني غريبة جدا.

خديجة بن قنة: كيف؟

محمد الوشيحي: إنه طلعوا ضباط الأمن وقالوا لا أبدا إحنا ما اعتدينا على النواب ولا ضربنا أحدا هم اللي ضربونا، طبعا كله تزوير للحقائق كله تكذيب للواقع لما حدث، لم يتحدث الإعلام الحكومي طبعا غالبية وسائل الإعلام سواء قنوات أو صحف كلها أو غالبيتها تتبع الحكومة..

ماضي الخميس (مقاطعا): ليش..

محمد الوشيحي (متابعا): هناك محمد السندان صحفي مصاب في المستشفى ويعني قد يحدث له -لا قدر الله- شلل في حالة خطرة جدا مغيب جدا عن الإعلام هناك دكتور عبيد الوسمي ضرب وسحل بطريقة مهينة للكرامة هناك نواب ضربوا، إحنا سابقا كنا كانت الحكومة كلما نطلب منها شيئا خارجا عن إرادتها تقول هذه والله راجعة للبرلمان أعضاؤنا قد لا يقبلون منا على سبيل المثال القرض العراقي اللي تستحق الكويت سداده، الآن هل تستطيع الحكومة تقول والله النواب سيمنعونا يقولون أنتم ضاربينهم أمس ضاربيتهم بالهراوات وساحلين دكتور جامعي على الشارع، الآن الحديث عن أن الحكومة لا تظهر لأن ليس لديها ما تقوله، هي لو كانت الحجة معها لا تستطيع الظهور والمواجهة فما بالك والحجة وهي بلا حجة؟ حكومة تعجز عن يعني فرض القانون وتلجأ إلى التسلط على الصحفيين وعلى الناس وعلى وعلى، وفي حين يعيش اللصوص في أزهى لحظاتهم ويغنون الدنيا ربيع والجو بديع!

ماضي الخميس: الآن أبدأ أدافع لأني أنا ما أدافع مثلا عن الحكومة أدافع الآن عن قبيلتي الإعلاميون يعني أنا أعتقد في تجن واضح من قبل أبو سليمان شوي على الإعلام، القنوات الفضائية الكويتية..

خديجة بن قنة (مقاطعة): لكن موضوعنا مش الإعلام، موضوعنا اليوم ليس الإعلام..

ماضي الخميس: كل يوم الرأي والوطن والقنوات تستضيف..

محمد الوشيحي: الرأي محايدة نعم.

ماضي الخميس: والوطن تستضيف كل يوم ، الجرائد..

محمد الوشيحي: لأن هي المعركة معركة إعلامية أستاذة.

ماضي الخميس: بو سليمان شوفوا الجرائد كلها قاعد يعني منشيتات الصحف اليومية هي أخبار وتصريحات..

محمد الوشيحي: أنا أتكلم عن قنوات الفضائية الرأي فقط والحقيقة والكاظمية.

ماضي الخميس: حتى لا والله.

خديجة بن قنة: أستاذ خميس موضوعنا هو الصراع بين السلطة والمعارضة واستجواب رئيس الوزراء اليوم وهي جلسة ساخنة ودامت ثمان ساعات..

ماضي الخميس: لا ما إحنا هذا الموضوع بالأساس ولكن إحنا فتحنا، أنت جايبة إعلاميين لازم نتكلم عن الإعلام وأداء الإعلام.

خديجة بن قنة: ونريد أن نعرف الآن هل من سبيل لنزع فتيل الأزمة بين السلطة والمعارضة أم أن البلد ستبقى هكذا دائما في مهب رياح الاستجوابات؟

ماضي الخميس: لا، إن شاء الله ما في مهب رياح إن شاء الله في يعني تفاهم يحصل هذا نتمناه ولكن الوضع الآن إحنا في أزمة هذه الأزمة قائمة حاليا أنا لا أعتقد أنه في سبيل أن هو يكون حلها يعني بالتصالح أو بالتوافق أو بأن طرف ينسحب لصالح طرف لأن خلص إحنا دخلنا في صراع الكل ينتظر فيه الآن النتيجة التي سيسفر عنها التصويت ولكن أنا تكلمت عن الإعلام لأنه أنت من الأساس يعني جرنا الحديث عن الإعلام وأنا أعتقد أنه واقع أن نتكلم عن يعني دور الإعلام إن شاء الله ندوة بكره في الجزيرة نتكلم عن دور الإعلام.

خديجة بن قنة (مقاطعة): فقط لأن الوقت ضيق حتى لا نخرج عن موضوع الحلقة، إن شاء الله، أستاذ الوشيحي الآن إلى أين تتجه هذه الأزمة، المعارضة متهمة بأنها كل يومين ثلاثة استجواب في البرلمان والبلد معطلة والحياة السياسية والاجتماعية والاقتصادية معطلة، في ظل هذه الاستجوابات المتكررة إلى أين تأخذ المعارضة البلد الآن؟

محمد الوشيحي: هذه حجة الضعيف يعني الحكومة ليس لديها القدرة على تطبيق القانون الحكومة ليس لديها الإرادة ولا النهج ولا المخطط ولا الفكر لتطبيق القانون لذلك يعني شيلوا عني المعارضة عشان أقدر أتصرف وشيلوا عني، هذه أعذار باطلة كل يعني بشكل كامل المطلوب الآن هو أن تستقيل هذه الحكومة مباشرة تمشي وتأخذ معها أغراض مكتبها كاملة وتأتي بما فيه وأهم أغراض مكتبها هو النهج والفكر وتأتي حكومة قادرة تحمل نهجا مميزا وفكرا واقعيا يعني على سبيل المثال حرام الكويت تصل إلى هذه المرحلة من بلد متهالك عمرانيا بلد متهالك خدماتيا، لماذا؟..

خديجة بن قنة (مقاطعة): أشكرك وصلت فكرتك.

محمد الوشيحي: كلمة بس أختم بها، سابقا كان هناك من يقول أو يتهمني أنني أقول ذلك وأنا قرأتها وردتها بأن دبي أمس أو الكويت أمس دبي اليوم قطر غداً أنا أقول دبي أنه إيه الكويت المفروض تسبق وتكون بعد قطر.

خديجة بن قنة: شكرا جزيلا لك محمد الوشيحي الإعلامي الكويتي وشكرا أيضا لماضي الخميس الإعلامي الكويتي أيضا كنتما معنا هنا بالأستوديو في الدوحة شكرا جزيلا لحضوركما. وبهذا نأتي مشاهدينا إلى نهاية هذه الحلقة من برنامج ما وراء الخبر غدا بحول الله قراءة جديدة في ما وراء خبر جديد، لكم مني أطيب المنى وإلى اللقاء.