- قضايا المغرب العربي وفق المنظور الأميركي
- التأثيرات المحتملة على العلاقات الأميركية المغاربية

خديجة بن قنة
نور الدين جبنون
حسني عبيدي
خديجة بن قنة: شملت وثائق ويكيليكس الأميركية المسربة في جزء مهم من مضامينها منطقة المغرب العربي، وثائق تناولت معطيات وتحليلات حول قادة المنطقة والأوضاع القطرية لبلدانهم إضافة إلى العلاقات البينية وما يشغلها من قضايا مشتركة مثل مسار الوحدة المغاربية ومكافحة الإرهاب، مادة تكشف شيئا من الرؤية الأميركية للمغرب العربي وسط ما قيل عن صراع بين واشنطن وباريس لبسط النفوذ عليها. ونتوقف مع هذا الخبر لنناقشه في عنوانين رئيسيين، كيف بدا إذاً المغرب العربي وقضاياه في المنظور الأميركي وفق ما كشفته وثائق ويكيليكس في نسختها المغاربية؟ وما هي التأثيرات المحتملة لما كشفته الوثائق المسربة على سياسات واشنطن في المنطقة وموقف الدول المغاربية منها؟... أنظمة مغاربية يكرس أغلبها حالة من الجمود والاستبداد السياسي، أنظمة تصارح واشنطن بمواقف تخفيها عن شعوبها وعن بعضها البعض، تعقد الاتفاقيات العسكرية وتسمح لطائرات الاستطلاع الأميركية بمسح أجوائها لكنها في المقابل تعجز عن تجاوز خلافاتها المزمنة وأهمها ملف الصحراء الغربية، هكذا بدت أبرز ملامح المشهد المغاربي في وثائق ويكيليكس لتصف جوانب من النظرة الأميركية لمنطقة المغرب العربي، منطقة تبدو محل اهتمام متزايد من قبل واشنطن.

[تقرير مسجل]

إيمان رمضان: المغرب العربي البعيد جغرافيا عن الولايات المتحدة بدا في وثائق ويكيليكس محورا مهما من محاور اهتمامها، العين الأميركية رصدت الأوضاع الداخلية في الدول المغاربية وها هي تعتبر نظام الرئيس التونسي زين العابدين بن علي متصلبا لا يقبل النقد وأن شخص الرئيس محاط بمافيا عائلية تستغل نفوذه. المغرب من ناحيته لاح متسترا على تهريب المخدرات ومتورطا بقضايا فساد امتد إلى مؤسسته العسكرية التي تضم عناصر متطرفة. الزعيم الليبي معمر القذافي بدا من وجهة نظر أميركية ذلك الرجل الذي أثار ذعرا نوويا لمدة شهر عام 2009 عندما أرجأ إرجاع مواد مشعة إلى روسيا احتجاجا على معاملة لقيها أثناء زيارة نيويورك لإلقاء كلمة أمام الأمم المتحدة. وعن موريتانيا تؤرخ معظم الوثائق المسربة بعد فترة انقلاب محمد ولد عبد العزيز عام 2008 وتتحدث عن خطط أعدها بعض أركان المعارضة للانقلاب على الانقلاب وطلب دعم لوجستي وعسكري من إسرائيل من أجل ذلك. وفي ملف العلاقات البينية بين دول المغرب العربي أظهرت الوثائق تعقيداتها بسبب ملفات شائكة أهمها الملف الصحراوي وهنا يتهم الرئيس التونسي الجزائر بعرقلة جهود التسوية في الملف الصحراوي ما عطل خطط التنمية المغاربية. وعن العلاقات التونسية الليبية ذكرت ويكيليكس أن بن علي أبلغ الخارجية الأميركية عام 2008 أن القذافي سيقوم بتعديل حكومي يستبعد المناهضين لأميركا كما وصف بن علي القذافي بأنه يائس ومحبط بسبب فشله في تحقيق الوحدة العربية والاتحاد الإفريقي. كما لفتت الوثائق إلى مخاوف الرئيس التونسي من تنامي قوة الإخوان المسلمين واقترابهم من سدة الحكم في مصر. وعن العلاقات المغربية الموريتانية أبرزت الوثائق قلق المغرب من سقوط موريتانيا في يد عصابات الإرهاب والمخدرات وحذر واشنطن في حال واصلت ضغطها على حكام نواكشوط. وعن علاقتها بالجزائر أبرزت الوثائق حجم التوتر في العلاقات المغربية الجزائرية إذ يتهم المغرب الجزائر بعرقلة جهود إقفال الملف الصحراوي. أما الجزائر فحظيت بنصيب الأسد من الاهتمام الأميركي حيث اعتبرتها واشنطن أقوى حليف لها في المغرب العربي على صعيد محاربة تنظيم القاعدة، تحالف لم يمنع صعوبات جمة في حصول واشنطن على موافقة جزائرية بفتح مجالها الجوي لطائرات استطلاع أميركية بهدف تتبع تنظيم القاعدة نظرا لأن الجزائر حسبما أظهرته ويكيليكس تعد إحدى أكثر الدول تعصبا لقوميتها ورفضها للوجود الأجنبي على أراضيها، في الوقت ذاته كشفت الوثائق أن أجهزة الأمن الجزائرية أحبطت محاولة لاغتيال وزيرة الخارجية الأميركية السابقة كوندليزا رايس خلال زيارتها للجزائر عام 2008، وعن ملف الصحراء الغربية نقلت وثائق ويكيليكس شكوك الأميركيين في قدرة الجزائر على ضبط جبهة البوليساريو. الوثائق أشارت في المقابل إلى ترخيص المغرب للطائرات العسكرية الأميركية بعبور أجوائه ضمن عمليات منطقة الساحل في إطار محاربة تنظيم القاعدة، هدف استدعى مزيدا من التنسيق بين واشنطن وباريس بمبادرة فرنسية وشكل مفارقة بغض النظر عما هو معروف من صراع نفوذ بين الجانبين في منطقة المغرب العربي.

[نهاية التقرير المسجل]

قضايا المغرب العربي وفق المنظور الأميركي

خديجة بن قنة: ومعنا في هذه الحلقة من واشنطن الدكتور نور الدين جبنون أستاذ العلوم السياسية في جامعة جورج تاون، ومعنا من باريس الدكتور حسني العبيدي مدير مركز الدراسات والبحوث حول العالم العربي والمتوسط، نرحب بضيفينا من باريس وواشنطن. وأبدأ معك أستاذ حسني عبيدي، الوثائق الأميركية المسربة على ويكيليكس هل فاجأت من قرأها فيما يتعلق بالنظرة الأميركية لواقع الدول المغاربية؟

حسني عبيدي: يمكن تسمية ما سرب من قبل ويكيليكس وويكيليكس بصفة عامة خاصة فيما قيل حول المغرب العربي بأنه فعلا حزب المغاربي المفقود لأنه قال بطريقة مؤسساتية وموثقة ويعني من قبل المسؤولين الأميركان ما يعلمه تقريبا الرأي العام المغاربي، ما كان يقال في المقاهي وفي الأسواق أصبح الآن موثقا وهذه نقطة إيجابية كبيرة لهذه المعلومات، المهم هو أن الرؤساء أو لنقل القادة المغاربة بصفة عامة بدؤوا أكثر تعاونا وأكثر قربا مما نتصور يعني مع الولايات المتحدة الأميركية أكثر تعاونا إلى حد وصلوا إلى أن يكونوا في بعض الأحيان كوظيفة مخبر أو متعاون أمني مع الولايات المتحدة الأميركية وبدون شروط، هذا أعتقد هذا الانطباع الأول الذي يظهر خاصة في المجال الأمني وفي المجال العسكري أما في المجال السياسي والاقتصادي فربما أعتقد وجهة النظر الأميركية مهمة جدا لأنها في النهاية تنقل ما يرصده الشارع المغاربي ولكن تنقله بحدة وبقوة، وإن سمحت هي نقطة مهمة لأنها في النهاية هي مسؤولية للولايات المتحدة، الآن لا يمكن لواشنطن أن تقول نحن لا نعلم ماذا يحدث في المغرب العربي لأنه ما قيل حول قادة المغرب العربي فعلا أكثر مما قالته كل أحزاب المعارضة وصحف المعارضة في المنطقة.

خديجة بن قنة: طيب دكتور نور الدين جبنون يعني هذه الوثائق برأيك هل قالت الحقيقة كل الحقيقة فيما يتعلق بالسياسة الأميركية في منطقة المغرب العربي؟

نور الدين جبنون: جيد، دعيني أضع الأمور في نصابها، هذه التقارير أو البرقيات الصادرة من العواصم العربية العواصم المغاربية هي على الأقل تقريبا الآن متواجدة على الشبكة العنكبوتية أكثر من ثمانين برقية تتمحور حول ثلاثة محاور رئيسية، المحور الأول من سيخلف من أي الوضع الصحي للقيادات المغاربية، من سيكون خليفة هذا القائد أو ذاك. النقطة الثانية أو المحور الثاني هو الوضع الداخلي، الاستقرار، الإسلاميين، الوضع الأمني. والمحور الثالث الرئيسي هو التعاون الثنائي بين الولايات المتحدة الأميركية وهذه البلدان في إطار ما يسمى بمقاومة الإرهاب. بطبيعة الحال الاختلاف الهام بين هذه التقارير وبين ما كتب في القرن الثامن عشر أو السابع عشر أو القرن السادس عشر من قبل أولئك الذين the explorersأولئك الذين ذهبوا إلى إفريقيا أو إلى منطقة الشرق الأوسط وقاموا بدراسات أن هذه التقارير تظهر نوعا مما أسميه amateurs anthropologist أي هؤلاء الهواة فيما يمسى بميدان علم الإنسان، أن التقارير التي أو الدراسات التي جاءت في القرن السابع عشر أو الثامن عشر هي دراسات هامة لكن عنصرية في نفس الوقت لكن هذه الدراسات تقوم خاصة وهذه التقارير جاءت لتتهكم على هذه القيادات في المنطقة العربية وجاءت لتبين أيضا أن هذه القيادات لا تتآمر فقط على شعوبها بل تتآمر على بعضها البعض، هذا ما وضحته إلى حد الآن هذه البرقيات الصادرة من منطقة المغرب العربي.

خديجة بن قنة: طيب دكتور حسني عبيدي وإن كانت هذه الوثائق قد كشفت ما سماه الآن الدكتور نور الدين جبنون بتهكم الأميركيين أوالقيادة الأميركية على هذه الدول وقياداتها، هي في الواقع كشفت أيضا وجهين للسياسة الأميركية الوجه المعلن والوجه الخفي لكن ألا ترى أنها كشفت أيضا وجهين للأنظمة وللقادة المغاربيين الوجه المعلن والوجه الخفي أو ما يمكن تسميته بين قوسين بالنفاق السياسي لقادة المغرب العربي؟

حسني عبيدي: يعني قبل كل شيء هو ليس تهكما يعني بالعكس أنا أعتقد أن الدبلوماسيين الأميركان يعطون درسا للدبلوماسيين العرب مفروض أنهم يعني يعطون صورة أو فيشة لكل مسؤول عربي يلتقون به تمهيدا لزيارة أي مسؤول أميركي يعني عشية زيارة ديفد وولش لديه معلومات خاصة ومبينة موثقة حول كل زعيم عربي أي أن هناك قبل كل شيء محاولة لفهم الأرضية السياسية. النقطة الثانية حول سؤالك أعتقد حول ازدواجية الخطاب، نعم وثائق ويكيليكس حول المنطقة العربية كشفت شيئا معينا وهو أن هناك تسابقا نحو كسب ود الولايات المتحدة، من يخدم واشنطن أكثر من الثاني مش فقط على حساب شعوبه بل على حساب حتى أبناء المنطقة وعلى زعماء منطقة المغرب العربي أي أن هناك هذا سباق نحو كسب ود الولايات المتحدة الأميركية لماذا؟ لأن ترى هذه الأنظمة بأنها أمام فقدان الشرعية الداخلية بقيت شرعية واحدة هي شرعية الخارج. الخطاب المزدوج أو النفاق في الموقف السياسي هو كما تعلمين في مصطلح النفاق غير موجود في العلاقات الدولية لكن إنها يعني تقول للولايات المتحدة ما لا تقوله لشعوبها، هي تقول بأنه لا يمكن التعاون مع الولايات المتحدة فيما يسمى مثلا في القيادة الإفريقية أفريكوم لكن رأينا في وثائق ويكيليكس كشفت بأن مثلا الجماهيرية الليبية هي أكبر دولة ساعدت وتعاملت مع الولايات المتحدة وأن القذافي قال إن أميركا منذ مجيء أوباما فإن طرابلس مستعدة أن تتعامل يعني على كل الخطوط مع الولايات المتحدة الأميركية أمنيا وعسكريا، كذلك الطائرات الأميركية التي تصول وتجول في التراب الجزائري بالإضافة كذلك إلى المغرب وتونس أي أن في النهاية وصلنا إلى قناعة أن أمنيا وعسكريا دول المغرب العربي قدمت كل التسهيلات وبدون أي شروط لأنها تعلم جيدا بأن الولايات المتحدة ما تريده منها هو هذا التعاون فيما يسمى الحرب ضد الإرهاب هو عدم قول لا في قضية تواجد عسكري وأمني سواء حلف الأطلسي فيما يسمى بحوار الأطلسي والمتوسط أو في اجتماعات وتعاونات ثنائية مقابل أن تكف الولايات المتحدة أولا لا تتحدث عن قضايا داخلية مثل قضايا حقوق الإنسان قضايا إصلاح اقتصادي قضايا إصلاحات سياسية وهو ما ينتظره المواطن العربي، يعني في النهاية هناك عملية win, win يعني الولايات المتحدة رابحة والأنظمة رابحة حيث أنها لن تحاسب من قبل الولايات المتحدة لأنها قدمت خدمات وبدون فاتورة.

خديجة بن قنة: طيب دكتور نور الدين جبنون هل توافق على أن الولايات المتحدة فعلا رابحة في هذه القضية عندما يعني كل هذه الكم الهائل المروع من المعلومات التي سربت عن طريق هذا الموقع ألا يمكن أن تؤدي إلى تخريب واسع النطاق للعلاقات الأميركية المغاربية؟

نور الدين جبنون: أريد أولا أن أعقب على ما جاء في كلام الزميل من باريس، أولا أن هذا التعاون وكأنه يكتشف تعاون جديد أو تعاون إستراتيجي بين الولايات المتحدة الأميركية وهذه المنطقة، هذا التعاون قائم منذ زمن الحرب الباردة حتى بعلم فرنسا وأنا أعطيك مثلا أنه سنة 2001 أكتوبر 2001 وقع اجتماع بين آنذاك كوسا اللي هو الآن وزير خارجية ليبيا آنذاك كان رئيس المخابرات الليبية اجتمع في لندن مع ممثل للمخابرات المركزية الأميركية وأعطاه أخبارا أعطاه معلومات هامة -وهذه موثقة- على مجموعة القاعدة بن لادن وجماعته فهذا ليس بجديد، بطبيعة الحال كشف وموثق الآن. لكن لا أعتقد أن الولايات المتحدة الأميركية خاسرة أو قامت بتخريب هذه العلاقات الثنائية مع هذه البلدان لأن هذه البلدان أو هذه الأنظمة أو هذه القيادات لا تتمتع بأي شرعية، شرعية سياسية بل بطبيعة الحال هي مفروضة على رقاب شعوبها ولا أعتقد أن هؤلاء سيقومون بانتقاد واضح للولايات المتحدة الأميركية ولهذا التسريب الذي وقع، هذا ما أريد أن أقوله لأني لا أعتقد أن الولايات المتحدة الأميركية ستكون خاسرة، سيكون هناك نوع من الإحراج لكن الخسارة ما تسمى الخسارة الإستراتيجية أو الخسارة الحسابية لا يوجد خسارة من هذا المنظور.

خديجة بن قنة: سنتحدث بعد الفاصل عن حجم الضرر الذي يمكن أن يصيب العلاقات الأميركية المغاربية لكن بعد فاصل قصير لا تذهبوا بعيدا.

[فاصل إعلاني]

التأثيرات المحتملة على العلاقات الأميركية المغاربية

خديجة بن قنة: مشاهدينا أهلا بكم من جديد إلى حلقتنا التي تبحث في النظرة الأميركية لواقع وقضايا المغرب العربي على ضوء ما نشره موقع ويكيليكس من وثائق أميركية مسربة تتعلق بالمنطقة ودولها. حسني عبيدي، الدبلوماسية الأميركية كانت قد حذرت من احتمال تخريب علاقاتها مع دول العالم ومنها دول المغرب العربي، على أي مستوى يمكن أن يظهر هذا التخريب في العلاقات الأميركية المغاربية؟

حسني عبيدي: على المدى المتوسط والقصير ربما أن القادة المغاربة الآن سيعملون أي حساب قبل التصريح أو البوح ببعض الأسرار أو حتى حول تحليلاتهم الخاصة بالمنطقة يعني خوفا من أن تتسرب مرة أخرى لكن على المدى الطويل ليس هناك خيار أمام دول المغرب العربي وأعتقد أن تعاونها مع الولايات المتحدة سيستمر وبالتالي العلاقات لن تخرب بين واشنطن وبين دول المغرب العربي، والمفارقة العجيبة هي أنه حتى تسريب المعلومات سيعمل لصالح الولايات المتحدة الأميركية لأنه إذا كانت هناك أي آثار جانبية ستكون بين دول المغرب العربي كما أشرت في المقدمة وبالتالي هذه الآثار الجانبية التي ستخرب العلاقات أكثر مما هي مخربة أصلا من السابق يعني ستفيد الولايات المتحدة الأميركية التي تبقى أكبر من أكبر بائعي الأسلحة خاصة الطائرات الأميركية لبعض دول المغرب العربي ورأينا في وثائق ويكيليكس كيف أن مثلا الجماهيرية الليبية طالبت بشراء أسلحة متطورة من الولايات المتحدة وربما نفس الشيء صالح للدول الأخرى وبالتالي أعتقد أن في النهاية واشنطن تعي جيدا بأنها شريك إستراتيجي ودول المغرب العربي لن تستطيع أن تستغني عنها، أكثر من ذلك أن دول المغرب العربي يمكن أن تستغني عن بعضها البعض لكنها لا يمكن أن تستغني عن واشنطن.

خديجة بن قنة: طيب دكتور نور الدين جبنون هل تراها هكذا أزمة عابرة وتمضي أم أن آثارها ستبقى على مستوى العلاقات الأميركية المغاربية؟

نور الدين جبنون: أنا أعتقد أنها ستكون على مستوى العلاقات الأميركية المغاربية ستكون تقريبا سحابة صيف لأني لا أعتقد أن النتائج السلبية هذه النتائج السلبية سيقع استيعابها من قبل الدبلوماسية الأميركية، أولا يجب أن ننظر إلى هذه الوثائق بتمعن، هناك تخوف أميركي جاء في هذه الوثائق حول الفساد حول استشراء الفساد في الدولة المغاربية ولا أقول المغربية أي مفاصل الدولة المغاربية فاسدة بامتياز، هناك منظومة حقوق الإنسان مضروبة في هذه البلدان، هناك الوضع السياسي ينظر إليه أنه وضع سياسي جامد راكد فبطبيعة الحال هذه الدول فاقدة للشرعية الداخلية وتحاول أن تقترب من الولايات المتحدة الأميركية، أحد الرؤساء صرح حتى في مقابلة مع وولش أنه يعطي الولايات المتحدة الأميركية أو أعطى تعليمات لوزارة الداخلية في بلده إلى التعاون بدون تخفظ فيما يسمى مقاومة الإرهاب، نفس الشيء جاء عن لسان رئيس آخر يتحدث أعطى مثلا تصريحات لما يسمى طائرات الاستطلاع EB3 الأميركية لمسح الأجواء أجواء بلاده لكن في نفس الوقت يقول إن مشمولات العمليات العسكرية على المستوى الأرضية هي يجب أن تكون تحت تصرف جيش هذا البلد. فأنا أعتقد أن هذه ما تسمى منظومة مقاومة الإرهاب تجعل هذه البلدان تحت رحمة.. أو هذه الأنظمة، لا أقول هذه البلدان، هذه الأنظمة يعني تحت..

خديجة بن قنة (مقاطعة): يعني في هذا المثال بالذات دكتور نور الدين جبنون يعني ما الذي يجعل قادة دول المغرب العربي يخفون هذه الحقائق وهذه المعلومات عن شعوبهم، هل يجب أن تنتظر شعوب المغرب العربي وثائق ويكيليكس حتى تعرف أن المجال الجوي الجزائري على سبيل المثال مفتوح أمام الطيران العسكري الأميركي؟

نور الدين جبنون: يا سيدتي هو ليس فقط المجال الجوي الجزائري مفتوح، هي الأجواء المجالات الجوية لكل هذه المنطقة مفتوحة، أنت عندك مثلا القاعدات العسكرية الموجودة في إيطاليا والتي هي تحت سيطرة الأسطول السادس لما في طائرة مثلا عسكرية أقول إن مثلا من ليبيا أو من تونس أو من الجزائر تقلع فالرادارات هناك تعلم ماذا يحدث في هذه المنطقة، هذه المنطقة زي ما نقول بالإنجليزي it''s open sky, strategically open sky أي أجواء مفتوحة للولايات المتحدة الأميركية تتجسس عليهم تفعل ما هي تريد في هذه المنطقة وهذا ليس بجديد، الشيء الجديد أنه أصبح الآن موثقا أصبح موثقا أن السفراء يقومون السفراء والدبلوماسيون الأميركيون يقومون بدور عموما دور مرتبط دور استخباراتي أكثر منه دور دبلوماسي يعطون أكبر الأشياء الدقيقة على عائلات هذا الرئيس أو صهر هذا الرئيس أو يقال إن صهر رئيس معين في المنطقة له نمر في بيته وله من الخدم تقريبا أكثر من 12 خدما وله..

خديجة بن قنة (مقاطعة): يعني الأمر أصبح يشبه -عفوا دكتور- ربما الأمر أصبح يشبه نميمة بين جارة وجارة نميمة جيران..

نور الدين جبنون: لا، هو ليس نميمة، أن حتى -أقاطعك دقيقة واحدة- أن هذا السفير المعتمد في هذه البلاد المغاربية قال الشيء الآتي، إني لما نظرت إلى هذا النمر في ما يسمى هذا القفص ووضع بين معقفين قال تعليقا قال هذا يذكرني بأسد عدي صدام حسين بعد سقوط بغداد، أي وصلت المهزلة أنهم يتهكمون ويضحكون حتى على خصائص هذه العائلات وهؤلاء الأفراد..

خديجة بن قنة (مقاطعة): طيب رغم كل ذلك نتحدث حسني عبيدي رغم كل ذلك نتحدث عن سحابة صيف عابرة، لماذا في دول أخرى يعني حدثت أزمات دبلوماسية بين هذه الدول وبين أميركا بسبب هذه التسريبات واحتجاجات رسمية وأزمات حقيقية فيما نتحدث عن أزمة عابرة بين دول المغرب العربي وأميركا بل بعض الوزراء المغاربيين شككوا في مصداقية هذه الوثائق وقالوا إنها بلا مصداقية؟

حسني عبيدي: صحيح هنا في أوروبا يعني شكلت وخلقت ضجة كبيرة لدى بعض السياسيين خاصة عندما تناولت مثلا قرب الرئيس ساركوزي يعني بإسرائيل إلى غير ذلك لأنه قبل كل شيء هنا مجتمعات غربية هناك برلمانات هناك أحزاب سياسية إلى غير ذلك هناك إعلام حر وبالتالي مثل هذه التسريبات يعني ممكن أن تخلق نوعا من الحراك السياسي والإعلامي والحزبي لكن في المغرب العربي للأسف الأمور الانسداد السياسي اللي تكلمت عليه هذه الوثائق وفقدان أي أفق يعني يجعل من وثائق ويكيليكس وكأنها مرة أخرى مؤامرة من قبل وكالات أجنبية أو من قبل الولايات المتحدة الأميركية لضرب العلاقات بين دول المغرب العربي والولايات المتحدة في حين أن العنوان الرئيسي لكل هذه الوثائق يعني تشبه إعلانا موجودا عندكم في قطر وهو نحن أقرب.. إن دول المغرب العربي تقول لأميركا نحن أقرب إليكم أكثر مما تتصورون، هذه هي كل القضية أعتقد..

خديجة بن قنة (مقاطعة): رغم أن فرنسا كانت الأقرب والنفوذ الفرنسي دائما كان نفوذا قويا في منطقة المغرب العربي وفي القارة الإفريقية، دكتور نور الدين جبنون الحضور الفرنسي ضعيف جدا في وثائق ويكيليكس، هل هذا دليل على وجود صراع قوي صراع نفوذ بين الولايات المتحدة الأميركية وبين فرنسا على هذه المنطقة؟

نور الدين جبنون: قبل أن أجيب على هذا السؤال أريد أن أعقب بسرعة، أولا تحدثت عن ردة فعل الرأي العام في بعض البلدان وبعض البلدان احتجت على الولايات المتحدة الأميركية وعلى ما جاء في هذه الوثائق، بطبيعة الحال هذه البلدان الأوروبية التي فيها ديمقراطية فيها شفافية فيها حكم رشيد لكن كل المنطقة ما يسمى ما أسميه بالعرب العاربة في منطقة الشرق الأوسط والخليج والعرب المستعربة في منطقة شمال إفريقيا كلهم لم يحتجوا على هذه الوثائق لأن ما جاء في هذه الوثائق هو صحيح. بطبيعة الحال أرجع إلى نقطة العلاقات الأميركية الفرنسية في المنطقة..

خديجة بن قنة: باختصار لو سمحت في دقيقة واحدة.

نور الدين جبنون: باختصار، الدور الفرنسي في المنطقة بدأ يتآكل لكن هذا الدور الفرنسي يواصل مساندة هذه الأنظمة القمعية في المنطقة لأن الشرعية الوحيدة التي بإمكان الفرنكوفونية وما يسمى بالاستئصاليين العلمانيين ضمن هذه الدول يقومون بهذا الدور لأن فرنسا أعطتهم هذا الدور لكن الولايات المتحدة الأميركية اليوم أصبح لها دور هام بموافقة فرنسية أو بدون موافقة فرنسية هناك ما يسمى بالقيادة الإفريقية افريكوم هناك تواجد عسكري في المنطقة وأعتقد أن حتى على المستوى العسكري فرنسا قامت ببعض الأخطاء في العمليات الأخيرة التي وقعت في موريتانيا والولايات المتحدة الأميركية أصبحت تعتمد أكثر..

خديجة بن قنة (مقاطعة): وصلت الفكرة، نعم والمستقبل لأميركا برأيك في هذه المنطقة، شكرا جزيلا لك الدكتور نور الدين جبنون أستاذ العلوم السياسية في جامعة جورج تاون كنت معنا من واشنطن، وأيضا من باريس حسني عبيدي مدير مركز الدراسات والبحوث حول العالم العربي والمتوسط شكرا لكما وبهذا تنتهي هذه الحلقة من برنامج ما وراء الخبر، غدا بإذن الله قراءة جديدة في ما وراء خبر جديد، أطيب المنى والسلام عليكم ورحمة الله.