- أسباب وخلفيات القرار وأبعاده القانونية
- مسار ومستقبل الحريات الإعلامية في المغرب


 
ليلى الشايب
أحمد ويحمان
كلوتيلد لوكوز

ليلى الشايب: قررت وزارة الإعلام المغربية تعليق نشاط قناة الجزيرة ووقف العمل بالاعتمادات الممنوحة لطاقمها العامل وعللت الوزارة قرارها بأن قناة الجزيرة انحرفت عن قواعد العمل الصحفي ولم تتقيد بما وصفته بشروط الدقة والموضوعية واحترام قواعد المهنة. نتوقف مع هذا الخبر لنناقشه في عنوانين رئيسيين، ما هي الخلفيات الحقيقية لهذا القرار وما هي وجاهة الأسباب التي ساقتها الرباط لتبرير إجرائها؟ وكيف يتلاءم هذا القرار مع رفع السلطات في المغرب لشعار الحريات الإعلامية؟... قررت وزارة الاتصال المغربية تعليق نشاط مكتب الجزيرة في المملكة وسحب الاعتمادات من الطاقم العامل فيه، قرار برره بيان للوزيرة بأن الجزيرة شوهت صورة المغرب ومست مصالحه العليا ووحدته الترابية بتغطيات قال البيان إنها تفتقد لشروط الدقة والموضوعية، خطوة أعادت إلى الواجهة وضع الحريات الإعلامية في المغرب تلك التي قال تقرير لمراسلين بلا حدود إنها تعرف تراجعا كبيرا.

[تقرير مسجل]

نبيل الريحاني: لا نشاط لمكتب الجزيرة في المغرب ولا اعتماد لصحفييه من هنا فصاعدا، قرار بررته وزارة الاتصالات المغربية في بيانها بأنه تم رصد حالات عديدة انحرفت فيها القناة عن قواعد العمل الصحفي الجاد والمسؤول ما ألحق بصورة المغرب ضررا كبيرا ومس مسا صريحا بمصالحه العليا وفي مقدمتها قضية وحدته الترابية حسب البيان. قرار لم يبلغ درجة الغلق النهائي لكنه إذ وصل إلى تعليق النشاط دل على مدى توتر العلاقة بين الجزيرة والسلطات المغربية خاصة في ظل الحكومة الحالية. بدأ مكتب المغرب رحلته الإعلامية داخل المملكة في يناير 2004، عدت الموافقة على فتحه آنذاك دليلا على حقبة جديدة من الانفتاح الإعلامي دعمت في فبراير 2006 ببث أولى النشرات المغاربية لكن بعد ذلك بدا التبرم واضحا من تغطية الجزيرة لبعض الشؤون المغربية الحساسة من قبيل محاكمات الإسلاميين والصراعات الانتخابية والاضطرابات الاجتماعية كتلك التي حدثت في سيدي إفني، اضطرابات على خلفيتها حكم مدير المكتب وقتها حسن الراشدي في يوليو 2008 بتهمة نشر أخبار زائفة ثم شهدت السنوات التالية مزيدا من التضييق بسحب اعتماد المراسلين بدءا بعبد السلام رزاق وإقبال إلهامي وانتهاء بأنس بن صالح ومحمد البقالي. في هذا السياق شكل التعاطي مع قضية الصحراء الغربية نقطة فارقة في الخلاف بين الجانبين إذ لم يستسغ المسؤولون في المغرب تغطية القناة لبعض تفاعلات تلك القضية كما هو الحال في إضراب الناشطة الصحراوية أميناتو حيدر التي يقول المغرب إنها تمتعت بمتابعة تفصيلية لتحركها بينما وقع تجاهل عودة صحراويين إلى المغرب من أحد مخيمات اللجوء والتغاضي عن عودة قيادات في جبهة البوليساريو إلى المغرب تبنت أو اقتربت من طرحه لحل المشكلة مثل مصطفى ولد سلمى. تهم رفضتها الجزيرة واعتبرتها مجرد أعذار للتضييق على حرية الإعلام فلجأت للقانون تطلب العدالة لمراسليها أنس بن صالح ومحمد البقالي اللذين منعا من أداء حقهما في ممارسة العمل الصحفي بينما تواصل الجدل في واقع الحريات الإعلامية في المملكة وهو ما رصده تقرير لمراسلين بلا حدود أكد أن ما عرف يوما ما بالربيع الإعلامي المغربي تراجع كثيرا.

[نهاية التقرير المسجل]

أسباب وخلفيات القرار وأبعاده القانونية

ليلى الشايب: ومعنا في هذه الحلقة عبر الهاتف من الرباط عبد الله البقالي رئيس تحرير صحيفة العلم المغربية، وكذلك أيضا عبر الهاتف من الرباط أحمد ويحمان الرئيس السابق لفيدرالية الصحفيين المغاربة، ومن واشنطن كلوتيلد لوكوز مديرة منظمة مراسلون بلا حدود في واشنطن. ونبدأ مع السيد عبد الله البقالي، في البيان الذي تلا تعليق نشاط مكتب الجزيرة في الرباط قيل إنه بسبب انحراف الجزيرة عن قواعد العمل الصحفي وهذه عبارة عامة، نريد منك سيد البقالي أن توضح لنا الخلفيات الحقيقية لهذا القرار وأبعاد هذا القرار.

عبد الله البقالي: مساء الخير زميلة ليلى مساء الخير للسادة المشاهدين. الحقيقة خلفية هذا القرار يمكن أن نتحدث عنها من زاوية أخرى، هل إرسالية قناة الجزيرة القطرية يمكنها أن تطال الأوضاع داخل قطر مثلا؟ هل يمكن لقناة الجزيرة أن تحدثنا كيف وصل أمير قطر إلى الحكم؟ ماذا عن البرلمان القطري؟ ماذا عن الأحزاب القطرية؟ ماذا عن المجتمع المدني في قطر؟ ماذا -ما شاء الله- عن منظمات حقوقية في قطر؟ المصداقية والاستقلالية هي مقاربة شمولية ولا يمكن أن تتجزأ، حينما يتعلق الأمر بالمغرب نسمع بشعارات الاستقلالية والمهنية والعديد من المنظومات الشعاراتية الطويلة.. علاقة الجزيرة بالمغرب هي علاقة تجاذب منذ أن مكن المغرب هذه القناة من فتح مكتب لها في الرباط، تصوروا معي السادة المشاهدين الزميلة ليلى أن بالأمس مثلا دشن جلالة الملك مشروعا مائيا هائلا جدا سدا بقيمة.. ولا يجد هذا الخبر حيزا ضيقا من اهتمامات الجزيرة، بالمقابل تنقب الجزيرة عن تفاصيل اجتماعية واقتصادية صغيرة ليست هي القاعدة، المغرب مليء بالسلبيات المغرب..

ليلى الشايب (مقاطعة): سيد بقالي أنت تعلم أن..

عبد الله البقالي: (متابعا): المغرب مليء بالقضايا السيئة ولكن هناك نقاط ضوء مشعة يجب على الجزيرة في إطار موضوعيتها أن تهتم بما هو سلبي وما هو إيجابي أما تغض الطرف..

ليلى الشايب (متابعة): سيد بقالي أنت تعرف أن صحفيي مكتب الجزيرة في الرباط ممنوعون من التصوير خارج الرباط.

عبد الله البقالي: يا سيدتي أنا صحفي مغربي ممنوع من الدخول إلى قطر إلا بتأشيرة وهذه التأشيرة التي سأدخل بها قطر يجب أن تميز الهدف من الزيارة..

ليلى الشايب (مقاطعة): ليس هذا الموضوع يعني سيد بقالي أنت تبتعد بنا عن الموضوع الرئيسي..

عبد الله البقالي (متابعا): المقاربة هي شمولية يجب أن..

ليلى الشايب (متابعة): يعني هناك اتفاق منذ البداية وبرضا الطرفين على فتح مكتب للجزيرة في المغرب على أن يتم تناول كل شؤون المغرب في نشراتنا وتقاريرنا. سأعود إليك، أتحول إلى أحمد ويحمان، سيد ويحمان إلى أي حد يعتبر القرار الجديد استمرارا في إجراءات التضييق على قناة الجزيرة خاصة أنه يأتي بعد منع تجديد اعتماد المراسلين أنس بن صالح ومحمد البقالي عامين كاملين وأيضا منع الشركة التي نتعامل معها لنقل مثل هذه الحوارات عبر الأقمار الاصطناعية صوتا وصورة وكان بالإمكان أن نشاهدك أنت في هذه الحلقة وضيفنا أيضا عبد الله البقالي؟

أحمد ويحمان: بداية اسمحي لي أن أعبر عن تضامني المطلق واللامشروط مع زملائنا المعتدى على حقوقهم بسحب اعتمادهم وأن يشجب هذا الاعتداء ونطالب بالعودة عن القرار الجائر فورا. بالنسبة لهذا القرار قرار تعليق نشاط مكتب الجزيرة وسحب الاعتماد من صحفيي القناة هو قرار مؤسف يفتقر للذكاء وحقود درجة الجنون وأقل ما يمكن أن يقال عنه إنه قرار غبي ولعل أسوأ ما في هذا القرار أنه آت من أناس كانوا معنا مناضلين من أجل الديمقراطية وحقوق الإنسان وتعزيز الحريات الأساسية بل إن صاحب القرار هو من مؤسسي المنظمة المغربية لحقوق الإنسان ورئيس سابق لها، هذا القرار غير مفاجئ ويندرج في سلسلة من القرارات في المدة الأخيرة غمت عددا من الجرائد التي.. باستقلالها عن القرار الرسمي فسواء في مجال الحريات والحقوق المدنية والسياسية أو في مجال الحقوق الاجتماعية هناك تراجعات تلو الأخرى ضربت بصيصا من الضوء أشع وأعطى بعض الأمل للمغاربة بعد زمن الإنصاف والمصالحة وكأننا الآن في هذا القرار وغيره من القرارات بصدد ما يلخصه المثل العربي "وعادت حليمة إلى عادتها القديمة" اختطافات اعتقالات خارج نطاق القضاء تعذيب ممنهج حالة قيادات العدل والإحسان مثلا، منع حزب هو حزب الأمة، حل حزب بقرار إداري من طرف الوزير الأول التوجيه والتأثير على القضاء، أنا لاحظت على الشاشة الآن عنوان اسمه القول والفعل ولعل هذا يختزل القضية كلها فـ {كَبُرَ مَقْتاً عِندَ اللَّهِ أَن تَقُولُوا مَا لَا تَفْعَلُونَ}[الصف:3] وكبر مقتا عند الناس أن تقولوا عكس ما تفعلون. وبخصوص قضية الصحراء التي..

ليلى الشايب (مقاطعة): سنصل إلى ذلك ربما لاحقا سيد ويحمان لكن كل ما ذكرته بالإضافة إلى هذا الإجراء بحق قناة الجزيرة كل ما ذكرته عن واقع الصحافة والإعلام بشكل عام في المغرب ربما يجدر أن نضعه في إطار أعم وهنا أتحول كلتويلد لوكوز من مراسلين بلا حدود في واشنطن، سيدة كلوتيلد واضح التشنج في علاقة المغرب بالصحافة الأجنبية تحديدا، هل نحن بصدد تحول في مواقف الرباط من مسألة حرية التعبير والمغرب لطالما رفع شعار حرية التعبير والتعددية وقدم نفسه مرارا على أنه واحة الحريات في منطقة المغرب العربي؟

كلوتيلد لوكوز: أولا أود أن أحييكم وأن أشكركم على استضافتي، هناك أمر واضح تماما وهو أن ما يحدث الآن وإغلاق مكتب الجزيرة لن يؤثر فقط على المغرب لأن هذا مكتب إقليمي وبالنسبة لنا هذا يمثل مشكلة خطيرة فيما يتعلق بحرية المعلومات وحرية الصحافة، هذا أمر وإذا أردتم أن نتحدث عن تراجع حرية الصحافة صحيح منذ ثلاث سنوات نرى تراجعا كبيرا في حرية الصحافة في المغرب وذلك أن من العام وغيره من الشخصيات زاروا المغرب لمرات عديدة في هذه السنة لذات الأسباب، أضرب لك مثلا هناك سبعة صحفيين إسبانيين لم يتمكنوا من القيام بتحقيق يتعلق باغتيال شخص في المغرب ولم يتمكنوا من القيام بعملهم هناك، بالنسبة لنا هذا يمثل انتهاكا كبيرا وصارخا لحقوق الصحافة والأمر يزداد سوءا، أما فيما يتعلق بما يحدث حاليا على وجه التحديد نحن نعتبر أولا أنه أمر غير قانوني لأنه ليس هناك قرار قضائي وبالتالي أعتقد أن هذا له أسباب أخرى ونأمل أن نعرف هذه الأسباب تحديدا، وهذا أيضا يلحق الضرر باحترام قوانين الصحافة إذاً هذان الأمران هما أمران مهمان للغاية وعلينا أن نحترمهما بشكل كبير وعلينا أن نكافح من أجل أن يتم احترامهما داخل البلد.

ليلى الشايب: سيد البقالي في الرباط القرار سبقته حملة في الصحافة المغربية ويبدو أنها كانت حملة موجهة، أليس كذلك؟

عبد الله البقالي: أنا أميز بين ما قد تكون الصحافة المغربية تتعرض إليه من تجاذبات داخل مشهد سياسي ثري ومتفاعل وبين إغلاق قناة الجزيرة أو تعليق نشاط قناة الجزيرة، ما يهم ما تتعرض له الصحافة المغربية من تضييقات في كثير من الأحيان ولا أنكر هذا الأمر وهذا أمر موجود يندرج في سياق تجاذب تجربة سياسية حية، المغرب منذ عشر سنوات فتح آفاقا جديدة وكبيرة وعظيمة جدا في شتى المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية، هناك تفاوت في التقديرات المتعلقة بالتعاطي مع هذه المستجدات هناك من يسير بسرعة خمسمئة كيلومتر في الساعة وهناك من يحرص على أن يمشي بسرعة معينة توازي قدرة المغرب على تقبل هذا الانفتاح هذا من جهة، ما يتعلق بتعليق نشاط الجزيرة هذا أمر ثان وأنا أتوفر هنا معي ويمكن أن تعطيني بعض الوقت إذا شئت لكي أقرأ لك التعليقات التي رأيتها الآن في موقع هيستريت الغالبية الساحقة من المغاربة يوافقون على تعليق نشاط الجزيرة نظرا لتحيزها السافر في كل خبر يتعلق بالمغرب..

ليلى الشايب (مقاطعة): يعني هذا كلام تقوله أنت، ربما هذا الأمر يستدعي الأمر استفتاء..

عبد الله البقالي (متابعا): تعاليق فظيعة جدا ضد الجزيرة..

ليلى الشايب (متابعة): سيد البقالي لا يمكن أن نأخذ بالآراء بهذه الطريقة ولكن يعني ردا على ما تقول إنه انتقائية الجزيرة في التعاطي مع المسائل المغربية أذكرك أيضا بما قاله السيد نبيل بن عبد الله وزير الاتصال السابق قال إنه عندما كانت تجري المفاوضات لفتح المكتب طلب من مسؤولي القناة التركيز على التجربة الديمقراطية في المغرب بما فيها -وهنا يعني أضع سطرين تحت هذه العبارات- بما فيها من انزلاقات ومشاكل، بمعنى أن المغرب اختار طوعا أن يتم التعاطي مع هذه المسائل بكل ما فيها بسيئها وبجيدها، لماذا الآن يتذكر المغرب أن الجزيرة لا تركز إلا على السيئ؟

عبد الله البقالي: يا سيدتي نحن تطلعنا تطلعا كبيرا وعظيما جدا لإحداث وإنشاء وفتح مكتب الجزيرة في الرباط واعتبرنا أن إرادة الجزيرة هي إنعاش التجارب الديمقراطية النادرة والقليلة في الوطن العربي وهذا كان يجب أن يكون الهدف الرئيسي للساهرين على قناة الجزيرة القطرية لكن التجربة أكدت أن قناة الجزيرة تتعاطى بمكاييل كثيرة في الشأن المغربي، لاحظي معي ما جاء في تقريركم..

ليلى الشايب (مقاطعة): مثلا، طيب أعطني مثالا سيد البقالي حتى نكون عمليين.

عبد الله البقالي: عفوا سيدتي، أقمتم الدنيا ولم تقعدوها لقضية أميناتو حيدر ممكن أن يكون هذا صحيحا ولكن هناك مواطن آخر معتقل الآن في كيندو هناك مواطن صحراوي عبر عن رأيه بحرية كاملة لماذا لم تهتم الجزيرة بهذه القضية؟ في قضايا كثيرة وكثيرة جدا..

ليلى الشايب (مقاطعة): هذا الرجل معتقل سيد بقالي، كان معتقل كيف يمكن الوصول إليه وهو معتقل؟

عبد الله البقالي: عفوا، هذا مثال واضح، أنتم في الحملة الانتخابية التشريعية للمغرب مررتم فترا تقولون الانتخابات التشريعية في المغرب تجري في أفق فوز الحزب الفلاني بالانتخابات، هل هذه هي الاستقلالية؟ هل هذه هي المهنية؟ أعتقد هناك أكثر من مائتي صحفي أجنبي معتمد في المغرب ويمارسون بنوع من التجاذب، في كثير من الأحيان هناك تجاذبات ولكن الجزيرة القطرية التي يسيرها حكام قطر غير الديمقراطيين الذين يفتقدون..

ليلى الشايب (مقاطعة): طيب سيد بقالي سأعود إليك، سيد ويحمان كيف ترد على هذه القائمة من سوابق الجزيرة بحق المغرب؟

أحمد ويحمان: حقيقة أنا أتعجب وأرجو منك أن تعطيني فرصة وسأركز على نقطة بعينها حتى أظهر هذا النفاق على حقيقته، الآن ونحن نتحدث هناك رجل يواجه الموت بعد أيام عديدة من الإضراب عن الطعام في سجن سلى، هذا الرجل اسمه الدكتور العدادلة ماء العينين وهو عضو المجلس الوطني في حزب سياسي مشروع معترف به وله فريق برلماني وللغرابة أنه المسؤول عن ملف الصحراء في هذا الحزب الذي هو حزب العدالة والتنمية وألقي عليه القبض في إطار ملف غطته كل وسائل الإعلام بما فيها الجزيرة وحكم ابتدائيا ظلما وعدوانا في 25 سنة سجن وخفضت بالاستئناف إلى عشر سنوات، بالأمس فقط وهذا له علاقة بموضوعنا إذا تكرمت بالأمس قمنا في المحكمة الإدارية بالرباط ولأول مرة على كثرة ما حضرت من محاكمات سياسية ومحاكمات الرأي لأول مرة بالأمس قلت لرفاقي ولأصدقائي إلى جانبي كان الأستاذ خالد.. والنقيب عبد الرحيم الجامعي قلت لهم لعلنا بصدد إشارة نحو إصلاح واستقلال القضاء وكنا ننتظر الحكم في قضية البقالي وأنس بن صالح لأول مرة نهض المفوض الملكي الممثل الحق العام وقال كلمة حق قال كلمة إنصاف وطالب رئيس الهيئة بإلغاء مقرر هيئة الإعلام السمعي البصري وقال بأن الناطق الرسمي باسم الحكومة أي وزير الاتصال الذي اتخذ هذا القرار ضد الجزيرة أخطأ في حق المعتقلين السياسيين الستة في ملف ما يسمى.. وكذلك خطأ وزير الداخلية وقال بأن كان هناك مس بقرينة البراءة وكان هناك مس بحقوق المعتقلين الذين يقبعون اليوم في السجن. فهذا مناضل من أجل الصحراء ومن أجل الوحدة الترابية يحاكم بـ 25 سنة سجنا والآن أصبحت عشر سنوات ومهدد..

ليلى الشايب (مقاطعة): يعني ما تريد أن تقوله باختصار هل ما تريد أن تقوله إن المغرب نفسه في داخل المغرب يمارس ازدواجية في التعاطي مع ملفات بعينها؟

أحمد ويحمان: إذا سمحت، بالضبط هذا المنطق المقلوب يقمعون الناس ويستبيحون أعراضهم في سيدي إفني وعند الكتابة عن الأحداث أو نقل أخبارها من قبل الصحف ومن قبل قناة الجزيرة يضرب بعرض الحائط كل..

ليلى الشايب (مقاطعة): على كل سيد ويحمان وبقية ضيوفي سنعود لمواصلة النقاش في هذه الحلقة بعد فاصل قصير أرجو أن تبقوا معنا.

[فاصل إعلاني]

مسار ومستقبل الحريات الإعلامية في المغرب

ليلى الشايب: أهلا بكم من جديد مشاهدينا في هذه الحلقة التي تناقش وجاهة الأسباب التي ساقتها وزارة الإعلام المغربية كمبرر لتعليق نشاط قناة الجزيرة في المغرب. وأتحول إلى واشنطن وكلوتيلد لوكوز هناك، في موضوع سحب الاعتمادات كلوتيلد لم تقدم وزارة الاتصال المغربية تفسيرا أو تبريرا لهذا الإجراء ونتحدث هنا تحديدا عن مراسلي الجزيرة محمد البقالي وأنس بن صالح مع أن القانون يلزم الوزارة بتقديم الأسباب، أليس في ذلك اختراق وتجاوز للقانون؟

كلوتيلد لوكوز: نحن واضحون تماما بهذا الخصوص، ما حدث اليوم هو أمر غير قانوني وقبل أن نتحدث عن محتوى القناة وما يجب أن تقوله أو لا تقوله وما هو منسي وما هو تقوله بشكل فائض وكذلك الممنوعات نحن واضحون تماما بأن هذا الأمر كقانون وكقرار غير قانوني ويجب أن نكافحه يجب ألا يكون قرار من هذا القبيل هذا الأمر الأول، وحقيقة أن المغرب حيث أننا في تقريرنا الأخير بشأن تصنيف الصحافة العالمية المغرب يحتل المرتبة 135 هذه مرتبة تعني أن المغرب خسر ثماني مراتب وهذا سيمثل مشكلة كبيرة دبلوماسية لن تؤثر فقط على الأرض وإنما علينا أن نعلم أنه في فرنسا فإنها تصنف المغرب بصفته دولة متقدمة مع هذا الموقع يمكن للمغرب أن يأمل بالدخول إلى الاتحاد الأوروبي ومع هذا التصرف في مجال حقوق الإنسان هذا سيمثل مشكلة وأن المغرب لن يتمكن أبدا من الانضمام للاتحاد الأوروبي نتيجة لذلك.

ليلى الشايب: أستاذ محمد البقالي وأرجو أن أتحدث إليك وتتحدث إلي هذه المرة بصفتك نائب رئيس نقابة الصحفيين المغاربة، تحدثتم كثيرا عن طريقة تعاطي الجزيرة مع ملف الصحراء الغربية تحديدا واعتبرتم ذلك وهذا التعاطي مناوئا لمصالح المغرب لكن برأيك ألا تعتقد أن سياسة الكراسي الفارغة التي ينهجها المسؤولون المغاربة في هذا الشأن بالذات هي التي تسبب ما تعتبرونه عدم توازن في يعني معالجة هذا الملف؟

عبد الله البقالي: سيدتي نحن نفهم طبيعة التحايل الذي تمارسه قناة الجزيرة في هذا الصدد، قضية الصحراء يجب أن يتحدث عنها في الجزيرة بدرجة أولى مواطنون صحراويون وهم كثر اختاروا الاستمرار ومواصلة انتمائهم للوطن وهم يعدون بمئات الآلاف، أنتم حينما تقررون برنامجا يعالج قضية الصحراء المغربية تختارون شخصية من داخل التراب المغربي من الشمال وتقدمون صورة مغلوطة أن هناك خلافا بين شمال المغرب مواطنين في شمال المغرب وجبهة البوليساريو، المشكل صحراوي صحراوي بالدرجة الأولى هناك خمسون ألف صحراوي موجودون في مخيمات تيندو وهناك أكثر من مائة ألف صحراوي موجودون في المحافظات الأقاليم المغربية وأنتم تصرون دوما أن وبتبرير أن البوليساريو لا يقبل جهة تخالفه الرأي من القبائل الصحراوية، الجزيرة تتعامل بكثير من التحايل في هذه القضية، هناك مستجدات..

ليلى الشايب (مقاطعة): يعني ربما الوقت لا يسمح بالمزيد في هذا الموضوع ولكن باختصار شديد ما يقوله المغرب رسميا طبعا إن وجهة النظر الانفصالية التي يتبناها مسؤولون قطريون هي التي تروجها الجزيرة، أسألك أنا أيضا لماذا السودان والذي هو أيضا على أبواب استفتاء على الانفصال لا يبدي هذه الحساسية في موضوع الانفصال ولا يقول الجزيرة تتحايل أو تختار هذه الجهة وتتجاهل تلك الجهة؟ باختصار، أرجو أن تختصر.

عبد الله البقالي: وأنت التي تتحدثين الآن تتقاضين أجرك من شيخ قطر ومن زوجته..

ليلى الشايب (مقاطعة): لا، لا، لا ننزل بالحوار إلى هذا المستوى أرجوك سيد بقالي..

عبد الله البقالي: (متابعا): من الواضح جدا يعني و لا يمكن لك أنت وباقي زملائك في قناة الجزيرة إلا أن..

ليلى الشايب (متابعة): أنا طلبت منك المقارنة وأنت ترفض أن تجيب، أعتبر هذا رفضا منك ونعود إلى سياسة الكراسي الفارغة ربما مرة أخرى. شكرا جزيلا لك عبد الله البقالي كنت معنا من الرباط وأيضا أشكر أحمد ويحمان وأشكر من واشنطن كلوتيلد لوكوز مديرة منظمة مراسلون بلا حدود في واشنطن، وبهذا تنتهي هذه الحلقة من برنامج ما وراء الخبر، غدا بإذن الله قراءة جديدة في ما وراء خبر جديد، تحية لكم وإلى اللقاء.