- مسار الأحداث وخلفيات العملية ودلالاتها
- الدور الإيراني والموقف الأميركي من العملية

جمانة نمور
سنابرق زاهدي
ريتشارد وايتز
حسن سلمان
جمانة نمور: أهلا بكم. نتوقف في حلقة اليوم عند اقتحام قوات الأمن العراقية معسكر أشرف التابع لمنظمة مجاهدي خلق الإيرانية المعارضة وخوضها مواجهات دامية أسفرت عن سقوط قتلى ومئات الجرحى. في حلقتنا محوران، ما هي أبعاد هذه الخطوة التي أقدمت عليها قوات الأمن العراقية وما هي دلالة التوقيت فيها؟ وهل كان لهذه العملية أن تتم دون ضغط من طهران وضوء أخضر من واشنطن؟... لم تكد تمر ساعات على إعلان منظمة مجاهدي خلق عن استعداد أتباعها من قاطني معسكر أشرف في العراق للعودة إلى إيران بضمانات حتى جاءها الرد على يد قوات الشرطة العراقية التي اقتحمت المعسكر وبسطت سيطرتها عليه، هجوم أنهى وضع الترقب الذي عاشه سكان أشرف الذين وجدوا أنفسهم بعد سقوط نظام الرئيس الراحل صدام حسين بلا غطاء يؤمن سلامتهم خاصة بعد أن نقل الأميركيون مسؤولية حماية المعسكر إلى الحكومة العراقية.

[تقرير مسجل]

نبيل الريحاني: ما كان قاعدة عسكرية متقدمة لمنظمة مجاهدي خلق المعارضة للنظام الإيراني تحول كما تظهره هذه المشاهد إلى ساحة لمواجهة شرسة بينهم وبين الشرطة العراقية، اشتباكات أنكرت الحكومة العراقية في البداية أن تكون قد أسفرت عن سقوط قتلى إلا أن مصادر خلق أكدت في المقابل وقوع ثمانية قتلى ومئات الجرحى عدا عن عشرات المعتقلين وحملت في بيان لها القوات الأميركية مسؤولية حياة أفرادها كما دعت فيه الأمم المتحدة ومنظمات حقوق الإنسان لوقف الهجوم الذي قال البيان إنه نفذ طبقا لأوامر إيرانية.

علي الدباغ/ الناطق باسم الحكومة العراقية: كان هناك اشتباك بين الشرطة العراقية وبين متظاهرين يحاولون إحداث حالة من الشغب تمنع القوات العراقية من تنفيذها للقانون.

نبيل الريحاني: أعلنت حكومة بغداد إذاً سيطرتها على الوضع الأمني داخل معسكر أشرف تمهيدا فيما تقول لإغلاق هذا المخيم الذي يقدر عدد سكانه بـ 3500 نسمة استقروا فيه منذ عقدين في سياق تحالف جمع المنظمة بنظام صدام حسين ضد عدوهما المشترك الجمهورية الإسلامية في إيران، علاقة صنعت من المعسكر وأهله ضيفا ثقيل الظل على العراق الجديد، عراق تقوده شخصيات وأحزاب حليفة لإيران لم تتوان يوما في ضرب الوعود لطهران بتصفية الوجود العسكري لخلق في بلادهم باعتبارها من بقايا النظام البعثي وأحد أذرعه التي قمع بها شعبه. قدرت إيران على لسان رئيس برلمانها علي لاريجاني الهجوم عاليا وإن اعتبرته وفاء متأخرا بوعد قديم مذكرة بهجمات خلق التي تراوحت بين اغتيال رموز من النظام وتنفيذ تفجيرات تقول إنها أودت بحياة الأبرياء.

علي لاريجاني/ رئيس البرلمان الإيراني: بالأمس علمنا أن القوات العراقية اقتحمت معسكر أشرف ومع أن الخطوة جاءت متأخرة فإننا نقدر قرارها بتطهير العراق من تلك الزمرة الإرهابية.

نبيل الريحاني: تركة ثقيلة من العداء المتبادل تقف اليوم عائقا على ما يبدو أمام عودة عناصر مجاهدي خلق إلى بلادهم وهم الذين يرون أن الأميركيين تخلوا عنهم بعد أن تولوا حمايتهم منذ سنة 2003 فتحولوا فيما يرون إلى كبش فداء لغزل أميركي تجاه طهران بدأ مع مجيء الرئيس أوباما إلى البيت الأبيض متأبطا خارطة طريق وقائمة أولويات تختلف عن تلك التي اعتمدها سلفه الجمهوري.

[نهاية التقرير المسجل]

مسار الأحداث وخلفيات العملية ودلالاتها

جمانة نمور: ومعنا في هذه الحلقة من باريس سنابرق زاهدي القيادي في المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية، ومن واشنطن ريتشارد وايتز المحلل في الشؤون السياسية والعسكرية بمعهد هدسون وعلى الهاتف من بغداد حسن سلمان رئيس هيئة أمناء شبكة الإعلام العراقي. لو بدأنا من باريس معك سيد سنابرق، لماذا وصلت الأمور إلى هذا الحد؟ السلطات العراقية تقول إنها قامت بمفاوضات حاولت الدخول سلميا، أشرف في أراض عراقية يحق للسلطات العراقية دخولها، لماذا سمح للأمور بالوصول إلى هذا الحد؟

سنابرق زاهدي: أعتقد أن الحديث أن الاشتباك أو ما شابهه غير صحيح، هناك هجوم بشع هجوم وحشي من قبل القوات العراقية على سكان معسكر أشرف العزل من كل أنواع الأسلحة ومن كل إمكانيات الدفاع فهم قاموا حتى الآن مع الأسف الشديد عدد القتلى ارتفع إلى ما لا يقل عن 11 شخصا وعدد الجرح 450 شخصا وعدد الرهائن بيد القوات العراقية أيضا أكثر من ثلاثين شخصا، وبعض أجساد الشهداء بيد القوات العراقية لأنهم اعتقلوهم لما كانوا جرحى بشكل خطر. فالسؤال الموجه إلى القوات العراقية هو أن لماذا هذا الهجوم البشع الوحشي على ناس عزل الذين كانوا مجردين ومنزوعين من السلاح وخلال ستة أعوام من العيش السليم مع مختلف أطياف الشعب العراقي أثبتوا أنهم مسالمون ولا يريدون إلا التغيير الديمقراطي في بلدهم، فهذه العملية جاءت..

جمانة نمور (مقاطعة): إذاً لماذا لم يقبلوا بدخول السلطات لماذا هم لم يسمحوا بدخول القوات العراقية إلى أشرف؟

سنابرق زاهدي: لأنكم تعرفون أن هذه بين قوسين القوات العراقية التي هاجمت معسكر أشرف اليوم هم المؤتمرون حقيقة بأمر ولي الفقيه أي بأمر خامنئي ومع الأسف الشديد نوري المالكي رئيس وزراء العراق هو الذي يقود هذه العملية ميدانيا ممثلا بمرشده الولي الفقيه خامنئي فمعنى ذلك أن هؤلاء الناس هم من أمثال قوات الحرس يعني هم الأعمال التي قاموا بها خلال هذين اليومين كانت أكثر وأشد مما يعمله قوات الحرس في شوارع طهران ضد أبناء شعبنا من عمليات الضرب والقتل والبطش والجرح، لماذا رش الناس بالمياه الحارة الساخنة؟ لماذا ضربهم بالقضيب الحديدي وبالقضيب الخشبي؟ لماذا ضربهم وكسر رؤوس النساء المجاهدات بالأحجار الثقيلة؟ لماذا هذه الأعمال البشعة؟ يعني..

جمانة نمور (مقاطعة): على كل يعني هذه نقاط نتمنى أيضا أن نسمع تعليقا عليها من وجهة نظر أخرى من السيد حسن سلمان بعد قليل في الحلقة عندما نتمكن من الاتصال به، لكن دعنا نتحول إلى واشنطن مع السيد ريتشارد وايتز، أول ما بدأ حديثه السيد سنابرق قال هؤلاء سكان عزل هم من دون سلاح لم يكونوا كذلك في السابق من يعني أخذ سلاحهم باتفاق كان عام 2003 القوات الأميركية كانوا يقولون إنهم كانوا في حمايتها والآن مسؤولو المنظمة يحملون الأميركيين مسؤولية سلامتهم، ما هي ردود الأفعال في أميركا؟

ريتشارد وايتز: إن الموقف الأميركي هو أنه نعم نحن نزعنا سلاح هذه المجموعة حسب علمي في عام 2003 وبالتالي استلمنا مسؤولية التأكد من أنهم لا يقومون بأي أعمال تعتبر إرهابية كذلك عدم مهاجمتهم من قبل أي طرف ولكن في سياق الانسحاب الأميركي من العراق الولايات المتحدة بدأت تسلم تدريجيا المنشآت العسكرية والسلطات والصلاحيات الأخرى إلى الحكومة العراقية وإن عملية نقل السيطرة على هذا المعسكر هي كانت جزء من عملية الانسحاب الأميركية ولذلك فإن الحكومة العراقية المسؤولة أصبحت هي صاحبة السيادة والسيطرة على هذا المعسكر، هذا هو الموقف الأميركي، لا ينبغي أن يحصل أي عنف في هذا المعسكر إذ أنه ينبغي على الحكومة أن تحمي الجميع من العنف. ولكن ليس من الواضح لحد الآن كيف بدأ هذا العنف وكم من شخص قد تأذى، وحاليا إذاً لا نصدر أحكاما عن ذلك ولكن من الواضح أن الحكومة العراقية هي المسؤولة عن هذا المعسكر.

جمانة نمور: يعني تقولون لا تعلمون بالضبط يعني لا يعلم الأميركيون بالضبط ما الذي حدث وكيف بدأ ذلك، الجنرال أوديرو نفسه قال بأن هناك يوجد مراقبون أميركيون في المكان، هل ثمة ما يوحي بأن ثمة شيء ربما يعرفه هؤلاء المراقبون ولكن نحن لم نعرفه بعد؟

ريتشارد وايتز: هذا أمر ممكن نعم، كل ما أعرفه أنا هو ما شاهدته في التقارير الصحفية ولا بد من القول إن الجزيرة هي من قدمت أفضل تغطية لحد الآن لهذا الحدث. ليس من الواضح إن كان المراقبون قد شاهدوا شيئا، طبعا لو فعلوا ذلك فإنهم يخبرون العسكريين أولا ارتقاء بسلسلة قياداتهم لكن لن يصرحوا بأي شيء يمكن أن يزيد الوضع سوءا لذلك سوف يتصلون برؤسائهم ويعطونهم المعلومات ولكن هناك حدود لما يمكن أن تفعله الولايات المتحدة فهذا معسكر تحت سيطرة الحكومة العراقية وعلى الولايات المتحدة أن تتبع آراءهم وقراراتهم هم أي الحكومة العراقية.

جمانة نمور: نتحول إلى بغداد الآن معنا من هناك السيد حسن سلمان أهلا بك سيد حسن، لا ندري إن كان لديك أنت معلومات حول خلفية ما حدث بالضبط، ربما لم تكن معنا في بداية الحلقة وإلا كنت أيضا سمعت السيد سنابرق يقول كان هناك أناس عزل تم الهجوم عليهم بطريقة وحشية، الكلام للسيد سنابرق زاهدي من باريس، هو قال بأن من يقود العمليات شخصيا هو رئيس الحكومة نوري المالكي وهو أمر من نظام الملالي كما سماه السيد زاهدي، كيف ترد على ذلك؟

حسن سلمان: بسم الله الرحمن الرحيم. مساء الخير أخت جمانة ومساء الخير للضيوف. في الحقيقة يعني عندما نريد أن نتحدث عن هذه المسألة إن الحقيقة.. المعسكر هو تعرفون أنه بعد.. حزيران الماضي بعد استلام السيادة العراقية على المدن وأشرف هي مدينة عراقية وليست مدينة لا إيرانية ولاأميركية ولا بريطانية ولا فرنسية، فنحن نريد أن نفرض سيادة السلطة والقانون على هذه المدينة وهذه مدينة أشرف هذا المعسكر جزء من الأراضي العراقية، كل ما في الأمر أنه أرادت الحكومة العراقية وتعرفون أن هنالك مسألة دستورية وهو أن العراق أن لا يكون ممرا أو مقرا للإرهاب وهذه المنظمة باعتراف العالم أجمع، أما لمصالح خاصة أصبحت اليوم مجاهدي خلق في نظر الأميركان أو البريطانيين أو الفرنسيين هي ليست منظمة إرهابية فهذا شأنهم لكن هذه منظمة إرهابية باعتراف كثير من الدول بما فيها الدول التي تدافع عنها اليوم، فأردنا أن نقيم مركزا للشرطة وهنا أنا أقول إنه إذا تشاهدون الصور اليوم التي بثت على كثير من الفضائيات والآن تبث في هذه اللحظات صور على الفضائية العراقية لقد استشهد لنا كثير من رجال الأمن والشرطة، أكثر من ثلاثين رجل أمن في حالة خطرة وهنالك قسم منهم قد استشهد..

جمانة نمور (مقاطعة): هل لنا أن نعرف العدد، يعني هذه معلومات جديدة سيد حسن يعني عفوا لو قاطعتك، لنأخذ الخبر اليقين منك تقول ثلاثين شرطيا حالتهم خطرة هناك عدد منهم استشهد، ما هو العدد؟

حسن سلمان: نعم أنا عندي بعض المعلومات أن هنالك أكثر من ثلاثين من رجال الأمن والشرطة مصابون وقسم منهم حالات خطرة وقسم منهم يكون قد استشهد وبالتالي هذه نتيجة قنابل المولوتف التي ألقيت وحتى بعض الصور التي تبث في الجزيرة تشاهدون أن هنالك دخان وكثير من القنابل المصنعة يدويا وحتى نحن نعتقد أن هذه المجموعات تديرها.. صحيح أن هنالك مدنيين صحيح أن هنالك ناس عزل صحيح أن هنالك أطفال ونساء لكن أيضا هنالك جماعات مسلحة وجماعات منظمة تنظيما جيدا وحتى تمتلك السلاح وبالتالي فنحن نفرق بين الجانب الإنساني وجانب فرض سلطة وسيادة الدولة العراقية وليس عيبا أن..

جمانة نمور (مقاطعة): ولكن يعني أيضا في المقابل يعني هناك أيضا صور وزعها مدنيون عن صور لمدنيين أيضا لقوا حتفهم داخل المعسكر، هناك معتقلون الآن ما هو مصيرهم؟ ولم تجبني بعد على النقطة التي أثارتها المنظمة وهي موضوع بأن يعني هم موجودون هناك منذ أكثر من 22 عاما لماذا الآن تريد السلطات العراقية فرض سيطرتها على تلك الأرض قبل التوصل إلى حل سلمي للموضوع إلى أن يمكن أن يذهبوا وما إلى هنالك؟ هل فعلا إيران هي وراء ما جرى؟ والكلام للمنظمة، هذا الاتهام صريح.

حسن سلمان: نعم نعم أنا كنت أريد أن أجيبك أخت جمانة، أردت أجيبك على هذا السؤال أن السيد رئيس الوزراء هو يدير العمليات أو يشرف على العمليات فهذا أمر شرف له لأنه هو القائد الأعلى للقوات المسلحة في العراق أما أن يأخذ أوامره من أي جهة كانت فهذا شيء لا نرتضيه في حق دولة رئيس الوزراء ولا نقبله من أي كان. أما أن يكون هذا التنظيم له أكثر من عشرين سنة فهو استقدم في الحقيقة من قبل النظام البعثي الفاشي نظام صدام حسين وبرعاية أوروبية وأنتم تعرفون أن هؤلاء المسلحين وهذه المجموعة الإرهابية قد جاءتنا واستوردها النظام السابق من فرنسا واستورد كثيرا من قياداتها من بريطانيا الذين اعتبروها منظمات إرهابية فلكي يتخلصوا منهم وضعوهم في العراق حتى يقاتلوا النظام أيام الحرب العراقية الإيرانية في الثمانينات وكلنا نعلم أن هؤلاء كانوا يمتلكون الدبابات والمدافع الثقيلة والمدرعات والأسلحة الفتاكة..

جمانة نمور (مقاطعة): ولكن سيد حسن سلمان يعني اختصارا للوقت يعني أيضا عام 2001 المنظمة أعلنت التخلي عن السلاح 2003 فعلا يعني أخفي السلاح من تلك المناطق بإشراف أميركي، على كل هناك أيضا نسمع رأي المنظمة فيما تفضلت به وتبقى معنا أيضا للإجابة على ما يمكن أن يصدر من تساؤلات لكن بعد هذه الوقفة القصيرة، كونوا معنا.

[فاصل إعلاني]

الدور الإيراني والموقف الأميركي من العملية

جمانة نمور: أهلا بكم مجددا. وقبل الفاصل إذاً كان يتحدث السيد حسن سلمان عن أنه يحق وهذا منطق أن كل دولة يحق لها السيطرة على أراضيها وهذا ما سألتك عنه سيد سنابرق زاهدي في بداية الحلقة، الموضوع هناك سلطة هناك شرطة يريدون إقامة مركز شرطة كما قال لنا السيد حسن، لم يتمكنوا من ذلك، ألا يحق لدولة أن تقيم مركز شرطة على أراضيها؟ لماذا جرى ما جرى؟ وكيف لك أن ترد على ما تفضل به السيد حسن؟

سنابرق زاهدي: إذا سمحت لي الأخت جمانة أنا بدي أشرح شو هو الموقف الأميركي وبعدين سأرد على كلام حسن سلمان..

جمانة نمور: باختصار شديد لو سمحت.

سنابرق زاهدي: بالنسبة لكلام الصديق الأميركي مع الأسف الشديد كما قلت كل ما جرى من جرائم حرب خلال هذين اليومين كان تحت أنظار الأميركيين ولأن هناك أولا واجب دولي ومسؤولية دولية أميركية لحماية معسكر أشرف أولا وثانيا هناك اتفاق بين فرد فرد من آحاد سكان مدينة أشرف مع قوات المتعددة الجنسيات فكان يجب عليهم أن يعارضوا هذه العملية البشعة هذه العملية الوحشية، فإذا كانت هناك معارضة أميركية بالتأكيد كانت الحكومة العراقية كانت تحسب لهذه المعارضة ألف حساب. أما فيما يتعلق بكلام حسن سلمان أنا أعتقد أن كلامه شكلا ومضمونا هو كلام الحرس محترف التعذيب ضد أبناء الشعب الإيراني وضد مجاهدي خلق، هذا الرجل هو يبدو وكأنه أيضا من الناس المطلعين والضالعين في هذه الجريمة اللي أنا أعتبرها بصفتي رجل قانون ودكتور في القانون أن هذه العملية جريمة حرب، لكن يعني هذا الكلام شكلا ومضمونا من كلام أبناء ولاية الفقيه، إذا كان الرجل يقود المسرحية التي هم يقولوها بأن هناك رجال أمن..

جمانة نمور (مقاطعة): ولكن هذا ما أكد عليه السيد حسن يعني أكد عكسه قال نوري المالكي يفتخر بأن يشرف على عملية من هذا النوع ولكنه لا ينفذ أوامر أحد وخاصة طهران.

سنابرق زاهدي: لا، لا، قال كلاما آخر أيضا قال إن هناك ناس من رجال الأمن هم جرحوا وهذه المسرحية من المسرحيات التي يخلقها النظام الإيراني ضد مجاهدي خلق طوال ثلاثين سنة فنعرفها جيدا يعني هذا من طبخ وزارة المخابرات الإيرانية، لكن أقول كلمة بسيطة إذا كان هذا كلاما صحيحا لماذا لا تسمحون لمراسلي الصحف ووكالات الأنباء أن تدخل معسكر أشرف؟ لماذا ما سمحتم اليوم، اليوم ما سمحتم لمراسل وكالة أسوشيتدبرس أن يدخل معسكر أشرف؟ لماذا ما سمحتم لمراسل وكالة..

جمانة نمور (مقاطعة): سوف نترك له الإجابة على هذا الموضوع..

سنابرق زاهدي (متابعا): الروسية أن يدخل معسكر أشرف حتى ينقل الواقع كما هو إلى العالم؟ يعني أنتم..

جمانة نمور (متابعة): سنحاول الاستماع إلى إجابة من بغداد..

سنابرق زاهدي (متابعا): تقولون كلام كذب تماما.

جمانة نمور: يعني أنت تطالب إذاً بمعرفة لماذا.. يعني يجب أن يكون هناك تصوير لمعرفة حقيقة ما يجري لكن قبل أن يجيب السيد حسن على هذه النقطة تحديدا بدأ السيد سنابرق كلامه بالموقف الأميركي، الموقف الأميركي أيضا كانت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون كان لها رد فعل على ما يجري في معسكر أشرف وهي طالبت الطرفين بضبط النفس، دعونا نتابع ما قالته الوزيرة الأميركية.

[شريط مسجل]

هيلاري كلينتون/ وزيرة الخارجية الأميركية: فيما يتعلق بمجاهدي خلق في معسكر أشرف نحن نحث الطرفين على ضبط النفس فالحكومة العراقية ذكرت أنها ستتعامل مع سكان المعسكر حسب القوانين العراقية والدستور العراقي والالتزامات الدولية، لقد تم نقل مسؤولية حماية معسكر أشرف إلى السلطة العراقية في فبراير الماضي وكان ذلك جزءا من نقل المسؤوليات إلى دولة ذات سيادة، ورغم أن الإدارة الأميركية تظل ملتزمة في هذا الخصوص فإن على الحكومة العراقية أن تحل هذه المسألة وفقا لقوانينها وقد أوضحنا بشكل كامل أنه على الحكومة العراقية أن تنفذ التزاماتها وتمتنع عن ترحيل أي شخص من سكان معسكر أشرف بشكل قسري أو تعريضه لسوء معاملة أو التسبب في وفاته وهذه مسؤوليتها الآن.

[نهاية الشريط المسجل]

جمانة نمور: هل فعلا سيد ريتشارد برأيك بنظرة تحليلية يمكن لواشنطن أن تتعامل مع الموضوع هكذا من بعيد؟ هل كان يمكن أن يحصل ما حصل دون ضوء أميركي أخضر؟

ريتشارد وايتز: أنا لا أعتقد أن الأميركيين أعطوا ضوءا أخضر ولكن الموضوع هنا معقد للغاية ذلك أن أعضاء إدارة أوباما يريدون أن يوضحوا بأن الحكومة العراقية تتولى مسؤولية أمن بلادها تدريجيا وهذا حصل بسبب الانسحاب الأميركي لكن في الوقت ذاته لا يودون أن يقوموا بأي تصريحات تدل على أن الحكومة الأميركية تسيطر على ما تفعله الحكومة العراقية. أما بالنسبة للمدى البعيد أعتقد أن بإمكان واشنطن أن تؤدي دورا بناء وهو أمر لم نتحدث عنه إلى الآن وهو عندما كنا ثلاثة آلاف شخص هناك لو إخراجهم من العراق لكن ليس إرسالهم إلى إيران بل على الأرجح الإتيان بهم إلى أوروبا والولايات المتحدة وإعادة توطينهم كما فعلنا مع لاجئي فييتنام الجنوبية بعد حرب فييتنام فهذا أمر أظن مسؤولية أميركا حسب الاحتلال وهذا يوفر حلولا إنسانية..

جمانة نمور (مقاطعة): هذا يعني هذه النقطة هذا يقودني مصير هؤلاء وأيضا مصير المعتقلين، سيد حسن سلمان باختصار شديد ما مصير المعتقلين الآن؟ وبكلمة أيضا أقصر ماذا عن هذا التعتيم الإعلامي؟ كما طالبك السيد سنابرق.

حسن سلمان: ليس هنالك يا سيدتي ليس هنالك تعتيم إعلامي، إحنا وصلنا التقرير الأخير أن الأمور الآن هادئة في الساعة الثامنة أو الثامنة والنصف يعني قبل ساعة. نحن لم نأخذ ضوءا أخضر ولا أحمر من أي دولة كانت سواء كانت الولايات المتحدة أو إيران، هؤلاء الناس حسب القانون الدولي ليس عندهم وضع قانوني، هم.. يعني هم ليسوا لاجئين وهم ليسوا في وضع خاص حتى ترعاه القوانين الدولية أصلا ما عندهم أي وضع، إحنا أكو مثل بالعراقي اسمحي لي شوي أضحكك في هذا الأمر..

جمانة نمور (مقاطعة): لا، لا، خمس ثوان فقط..

حسن سلمان (متابعا): مستأجر ويرقص في بيت مستأجره، هو يريد أن يمتلك البيت!

جمانة نمور: شكرا لك سيد حسن سلمان من بغداد، شكرا للسيد سنابرق زاهدي من باريس، وللسيد ريتشارد وايتز من واشنطن، وشكرا لكم على المتابعة. إلى اللقاء.