- دور التغطية الإعلامية وتأثيرها في الأحداث والرأي العام
- مشاكل الإعلام العربي وآفاق تطوره

علي الظفيري
فهمي هويدي
آلان غريش
علي الظفيري: أهلا بكم مشاهدينا الكرام. نتوقف في حلقة اليوم عند دور الإعلام في تغطية قضايا الشرق الأوسط المعقدة على ضوء المنتدى السنوي الرابع الذي تنظمه شبكة الجزيرة الفضائية تحت شعار الشرق الأوسط والإعلام والسلطة. في حلقتنا محوران، ما هو الدور الذي لعبه الإعلام في تغطية الأحداث السياسية الكبرى في الشرق الأوسط؟ وما هي المعوقات التي تحول دون تقديم تغطية محايدة ونزيهة لقضايا المنطقة؟... افتتح في الدوحة منتدى الجزيرة السنوي الرابع تحت عنوان دور الإعلام في تغطية التحولات الإستراتيجية في الشرق الأوسط وركز النقاش في بعض جوانبه على السياق التاريخي لتغير ميزان القوى في المنطقة والعوامل المؤثرة في هذا التغير وتداعياته على الظرف السياسي الدولي، كما تناولت جلسات اليوم الأول في المنتدى نجاح الإعلام المستقل في فضح ممارسات الاحتلال الإسرائيلي في حربه على قطاع غزة وما ترتب على ذلك من إعادة رسم خارطة الحركات السياسية وحركات المقاومة في الشرق الأوسط. وفي هذا السياق تحدث الكاتب الأميركي سيمور هيرش عن التعتيم الإعلامي الذي صاحب الحرب الإسرائيلية على غزة في وسائل الإعلام الغربية والدور الذي لعبته الفضائيات العربية في توفير فرص متابعة مجريات الحرب للمشاهدين في الغرب.

[شريط مسجل]

سيمور هيرش/ كاتب صحفي أميركي: فرق كبير بين ما ينقل هنا وما ينقل عن أحداث هذه المنطقة في أميركا فنحن في أميركا لا نعرف كثيرا عن أي خطاب يلقيه حسن نصر الله أو خالد مشعل في لحظة تاريخية من حرب غزة لكن يتم تجاهل ذلك، وأعتقد أن بالنسبة للجزيرة بالنسبة لحرب غزة كما سمعت من السيد وضاح خنفر أن هذه الحرب وضعت حماس على الخريطة ليس مع أميركا ولكن في أوروبا على الأقل وقد غيرت المفاهيم والتصورات عن حماس، أيضا قدمت خدمة للجزيرة لأنكم كنتم هناك، نحن حقيقة لم نكن هناك ولم نغط الحدث كما ينبغي بل اعتمدنا على الجزيرة واعتمدنا على مهنية الجزيرة ووجود الجزيرة. أعتقد أن ما هو مشترك بيننا جميعا أننا جميعا نريد أن نؤدي مهمتنا كما ينبغي وإحدى الأمور التي ينبغي أن نتعلمها في كيفية تحسين أدائنا هو كيف نأتي بكم إلى عالمنا لأنكم تؤدون مهمة أفضل مما نفعل لأننا لا نحصل على تصور عما يجري في الشرق الأوسط، لا أدري هذه مشكلة كبيرة من سيحلها.

ما شاء الله شمس الواعظين/ مستشار مركز الشرق الأوسط للدراسات: القوة الثالثة التي ظهرت بعد الحرب الإسرائيلية على غزة هي السلطة الرابعة للديمقراطية أي الإعلام المستقل الذي لعب دورا رئيسيا في إظهار البشاعة وقساوة الآلة العسكرية الإسرائيلية عبر العالم ما أدى إلى سقوط إسرائيل أخلاقيا في الضمير العالمي، ولكن النتيجة المنطقية لهذا التطور هي أن الإعلام المستقل يتجه شيئا فشيئا نحو إلزام الدول والحكومات على تبني سلوك منسجم مع القانون الإنساني واتفاقية حقوق الإنسان عبر العالم ووضع الدول أمام مسؤوليتها الأخلاقية حيال الأعراف الدولية.

[نهاية الشريط المسجل]

دور التغطية الإعلامية وتأثيرها في الأحداث والرأي العام

علي الظفيري: أهلا بكم من جديد. نناقش هذا الموضوع في حلقتنا مع ضيوفي هنا في الأستوديو الكاتب والمفكر العربي الأستاذ فهمي هويدي، والصحفي الفرنسي آلان غريش رئيس تحرير صحيفة لوموند ديبلوماتيك. مرحبا بك أستاذ فهمي مرحبا بك أستاذ آلان. أبدأ معك أستاذ فهمي أولا هل يمكن أن نقول بارتياح كبير إن الإعلام لعب في السنوات الأخيرة دورا بارزا ومهما ولافتا في تغطية القضايا الكبيرة التي تشهدها منطقة الشرق الأوسط؟

الإعلام العربي أثبت حضورا قويا كسر به احتكار الإعلام الغربي للإدراك في منطقتنا
فهمي هويدي: بالتأكيد ولو أن التطور مهم في الساحة الإعلامية والإعلام في العالم العربي يختلف عن أوروبا وأوروبا تختلف عن أميركا، ولكن بشكل عام على الأقل الإعلام العربي أثبت حضورا قويا كسر به احتكار الإعلام الغربي للإدراك في منطقتنا.

علي الظفيري: أستاذ آلان تشترك مع أستاذ فهمي في قضية..

آلان غريش: نعم، حتى الإعلام الأوروبي لعب دورا مهما في تغطية الشرق الأوسط وفي طبعا يعني لما منتكلم على الإعلام الأوروبي في تيارات عديدة يعني ما فيش تيار واحد بس دلوقت الاهتمام على الشرق الأوسط وعلى الحرب ضد غزة كان كبيرا قوي في الإعلام وطبعا له دخل له تأثير على الرأي العام الأوروبي.

علي الظفيري: الإعلام طبعا الغربي بشكل عام هو أقدم أكثر انتشارا ويتابع ربما أحداث المنطقة منذ فترات طويلة جدا، هل لاحظت أستاذ آلان تغيرا ما في طريقة تغطية الإعلام الغربي بمختلف وسائله لقضايا المنطقة يعني؟

آلان غريش: طبعا يعني أنا أفكر في حرب 1967 يعني من زمان كانت أكبر جريدة فرنسية كتبت عنوان مصر تهاجم إسرائيل، يعني كان كذبا وكان في هذا الوقت 80% من الرأي العام والإعلام مع إسرائيل يعني شكل..

علي الظفيري: قلبا وقالبا كما يقول العرب.

آلان غريش: تماما وتغير يعني بالوقت..

علي الظفيري (مقاطعا): لماذا؟

آلان غريش: لأسباب عديدة يعني حصل أولا الكفاح الفلسطيني نفسه يعني مع الكفاح الفلسطيني أثر على الوضع السياسي وبدأ الناس يعرفون على هذا الكفاح وبعدين بدأ حوار وصراع داخل فرنسا على هذه القضية وبدأت بعض الأحزاب وبعض المجموعات غير الحكومية تلعب دورا كمان فبدأ هذا التغيير يعني.

علي الظفيري: أستاذ فهمي، في تاريخ تعاطي الإعلام الغربي تحديدا مع قضايا المنطقة هل لاحظت تغيرا ما تحولا ما ربما في اتجاهات التغطية في السنوات الأخيرة؟

فهمي هويدي: صحيح تطور في تطور مهم، ما قيل عن النضال الفلسطيني وأثبت حضوره يعني في غزة لو أن غزة سلمت أو هزمت كان موقف الإعلام اختلف ولكن صمود غزة طبعا والجرائم الإسرائيلية وانفضاح هذا كله من خلال الإعلام فتح عيون الناس أن شيئا لا يمكن إخفاءه أو تزويره في فظاعات حصلت، فبالتالي ده ليس فقط في أوروبا وفي أيضا في الولايات المتحدة الأميركية وطبعا لا بد أن نعترف بأن الجزيرة كان لها دور في هذه التعبئة وخصوصا الجزيرة الإنجليزية فضلا عن العربية بطبيعة الحال.

علي الظفيري: كيف أثرت تغطية وسائل الإعلام على مجريات الأحداث؟

فهمي هويدي: يعني أولا يعني إدراك الناس ممكن يختلف يعني أنت مثلا الآن لما يأتي وفد من البرلمان الأوروبي يخاطب قادة حماس في حين أن بعض قادات الدول العربية لم تخاطب حماس إلى الآن أو ترفض أن تخاطبها، ده تطور مهم يعني وبالمناسبة أظن في دول الاتحاد الأوروبي في بداية الحرب على غزة أعلنوا أن إسرائيل وأظن -صحح لي لو أنا مش دقيق- أن إسرائيل بتدافع عن نفسها تمارس حق الدفاع عن النفس ولكن بعد ما تجي الحرب الميزان تغير، في مزاج عام تغير، وما كان الاتصالات الغير معلنة تحولت أمس على شاشات التلفزيون ورأينا وفدا من البرلمان الأوروبي في مقر خالد مشعل ومجتمع مع السيد رمضان عبد الله في دمشق ده تطور مهم يعني ما كان يمكن أن يحدث إلا بعد أولا صمود غزة وانفضاح الموقف الإسرائيلي والسقوط الأخلاقي في الموضوع..

علي الظفيري (مقاطعا): أستاذ فهمي يعني قبل أن أتحول لآلان وأسأله نفس السؤال حول كيفية تأثير الإعلام على قضايا المنطقة، هذا الأمر هل هو بسبب التغطية المكثفة لوسائل الإعلام أم بسبب الأداء السياسي والعسكري لحركات المقاومة وحركة حماس نموذجا؟

فهمي هويدي: هل نفصل بين الاثنين لماذا لا يكون أكثر من سبب؟ الاثنين السببين يعني الصمود هو الأهم وأنا ذكرت أن لو غزة لو كانت انكسرت وسلمت كان الموضوع اختلف تماما، ولكن صمود غزة كان مهما وفي نفس الوقت التغطية الإخبارية كانت قوية بحيث أن نقلت الناس إلى قلب المعركة وتابعوها يوما بعد يوم.

علي الظفيري: جيد. أستاذ آلان أيضا نفس الفكرة أحداث كثيرة تشهدها المنطقة أبرز حدث هو الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة، نحاول أن نبحث في قضية كيف أثرت وسائل الإعلام على هذا الحدث وغيره من الأحداث؟

الشعب الفرنسي خرج في مظاهرات للتضامن مع الفلسطينيين متأثرا بالصور التي بثتها الجزيرة مباشرة من غزة
آلان غريش: أثرت يعني أولا والجزيرة حتى في فرنسا أثرت في كثير ناس بيشوفوا الجزيرة ما بيفهموا عربي بس بيشوفوا الصور وشافوا صور واللي ما حدث في غزة وحصل أكبر مظاهرات في فرنسا من زمان تضامن مع الشعب الفلسطيني، يعني والمهم اللي كان مش المظاهرات بس من الأجيال اللي أصلها مسلمة بس من كل الشعب الفرنسي وأظن أن ده مهم، بس في نفس الوقت لازم نعرف أنه في مشكلة في الرأي العام في الإعلام في مشكلة الإسلام وفي خوف في بعض الناس من الإسلام ومن الإسلاميين والإرهاب الإسلامي، دي نقطة صعبة يعني كان أسهل ممكن بأقول منذ عشر سنوات لما كانت منظمة التحرير هي اللي قادت فلسطين دلوقت الشيء المعارضة والمقاومة وهي حماس، حزب الله، بيخلط..

علي الظفيري (مقاطعا): تعقدت الأمور ارتبطت أيديولوجيا ، دينيا..

آلان غريش (متابعا): آه في بعض المشاكل لازم يعني في خوف يعني في المجتمعات الغربية بشكل عام يعني في خوف كبير من الإسلام.

علي الظفيري: نتيجة تغطية وسائل الإعلام الغربية والعربية أيضا التي تصل إلى المتلقي الغربي تحديدا هل يمكن القول إن معلومات هذا المواطن الغربي المتلقي الغربي فهمه للأحداث تغير بشكل كبير، انطباعاته الأولية؟

آلان غريش: أظن تغير بس لازم نعرف يعني إحنا مش في نفس يعني مش زي الولايات المتحدة، الولايات المتحدة يعني الشعب هناك ما بيعرف كثيرا عن اللي بيحصل في الشرق الأوسط، نحن منذ 1967 أربعين عاما في أخبار على الشرق الأوسط وفي طبعا تاريخ فرنسا وأوروبا مع الشرق الأوسط ففي أكثر مفهوم بشكل عام، بس طبعا تغير اللي حصل في غزة والهجوم الوحشي الإسرائيلي طبعا له ردود فعل الناس اللي شافوا اللي حصل يعني غيروا موقفهم أظن.

علي الظفيري: أستاذ فهمي، الولايات المتحدة الأميركية اللاعب الرئيسي في كثير من الأحداث احتلالها للعراق مواجهتها لإيران موقفها المؤيد لإسرائيل، وسائل الإعلام الأميركية تحديدا يعني حينما نتحدث عن الغرب مفهوم عام وكبير جدا، الإعلام الأميركي تحديدا برأيك كيف يساهم في إطلاع المواطن الأميركي وإفهامه ربما ما يجري هنا وحقيقة ما يجري في العراق وفي إيران وفي فلسطين وغير ذلك؟

فهمي هويدي: هو طبعا في غسيل مخ هائل في الولايات المتحدة لأسباب كثيرة شرحها الأستاذ آلان بعضها، وأميركا يعني أوروبا أخذت كثيرا القرب الجغرافي والاهتمام المشترك ووجود جالية أعداد كبيرة من المسلمين والعرب في أوروبا كل سنة رايحين جايين باختلافها عن أميركا. أميركا مشكلة كبيرة، مشكلة كبيرة والذي يتابع أحداث الشرق الأوسط في أميركا مثلا حرب غزة كأنه ويتابعها في الجزيرة مثلا يخيل إليه أن هذه القنوات تتحدث عن حرب أخرى في بلد آخر..

علي الظفيري (مقاطعا): حربين مختلفتين.

فهمي هويدي (متابعا): شيء يعني وصياغات مختلفة والصيغة التي تحدث عنها عن أن كأن مثلا أن في الـ 1967 أن..

علي الظفيري (مقاطعا): مصر تهاجم إسرائيل.

فهمي هويدي (متابعا): مصر.. هو إلى الآن، إلى الآن في ناس بتتصور أن الفلسطينيين هم اللي بهاجمون إسرائيل وأن الإسرائيليين هم أصحاب البلد والفلسطينيون هم الوافدون يعني أشياء تتحول إلى نكت محزنة جدا ومفجعة لكن في قدر هائل من غسيل المخ، ولكن لا تستطيع أن تنكر أن في عدد من الأصوات الشريفة وفي المدونات والإنترنت حرك أشياء، ولكن هذا أبطأ كثيرا مما هو حاصل في أوروبا ويحتاج إلى وقت طويل وعلى كل الأحوال أن الموقف الآن لم يعد كما كان قبل عشر سنوات مثلا في الولايات المتحدة الأميركية.

علي الظفيري: يعني أستاذ آلان نحن مشكلتنا في المنطقة أعتقد مع الأميركيين بدرجة أكبر وأعقد ولكن أيضا مع الأوروبيين بنفس الدرجة مع فرنسا وبريطانيا ودول أخرى هي أيضا سبب رئيسي في الكثير من المشاكل التي تشهدها المنطقة، في احتلال العراق يعني المواطن العربي أو المتابع العربي لا يريد مثلا أن وسائل الإعلام الأميركية أن تتعاطف معه مع القضايا ولكن على الأقل تناقش أخطاء الإدارة الأميركية، كانت وسائل الإعلام الأميركية وسائل إعلام حكومية في تغطية حرب في تغطية احتلال العراق هذا الأمر يعني لا يثير جدلا في الأوساط الغربية؟ لا يثير حالة من النقاش كيف يعني كيف قامت بذلك الدور؟

آلان غريش: حصل نقاش حتى داخل الإعلام الأميركي يعني بعد سنتين النيويورك تايمز والواشنطن بوست عملت نقدا ذاتيا وقالوا إنهم دخلوا هذه الحرب من غير يعني بتأييد الحكومة 100% فبدأ حوار، المشكلة يعني في حوارات كثير في الإعلام الغربي أنا بأفكر يعني في 1991 كتبت الصحف الفرنسية عن الحرب ضد العراق، في أوقات الكويت يعني كان في نقد ذاتي كبير بس بعدين يعني..

علي الظفيري (مقاطعا): يستمر السلوك السياسي كما هو.

آلان غريش: يستمر، لازم يعني مش بس.. يعني مش لازم يكون بس نقد ذاتي لازم يكون في تغيير المفهوم وده صعب قوي يعني وده طبعا وفي ضغوطات في يعني مش ممكن نفكر أن في رؤية موضوعية واحدة، في آراء مختلفة وطبعا يعني الرأي في.. وجهة النظر في أوروبا مش ممكن تكون وجهة النظر في العالم العربي يعني ده يعني تاريخنا مش نفس يعني تاريخ فلسطين في عمق الإنسان العربي مش ممكن يكون في عمق الإنسان الأوروبي..

علي الظفيري (مقاطعا): وبالتالي هذا ينعكس على الإعلام.

آلان غريش (متابعا): آه فده طبعا له تأثير كمان.

علي الظفيري: أستاذ فهمي لك تعليق قبل أن نتوقف؟

فهمي هويدي: لا أنا ما أريد أن أقول إن الموقف النزيه والشريف العربي يفرض نفسه على المواطن الأوروبي، يعني أنا لا أريد أن أقول أن نطالب المواطن الغربي أن يتغير بينما أنت أوضاعك لا تسر كثيرا فلا.. فهو صدى لما تفعله فذكرت أنت أن المقاومة العظيمة في غزة هي فرضت نفسها وبالتالي كان لهذا صدى جيد في وقتها.

علي الظفيري: نتوقف الآن وقفة قصيرة مع ضيوفنا الكرام مشاهدينا الكرام بعدها نناقش المعوقات التي تقف أمام تغطيات نزيهة محايدة ونناقش مشاكل الإعلام العربي وعلى رأسها الجزيرة إن أتيح لنا، تفضلوا بالبقاء معنا.

[فاصل إعلاني]

مشاكل الإعلام العربي وآفاق تطوره

علي الظفيري: أهلا بكم من جديد في هذه الحلقة التي نتناول فيها دور الإعلام في تغطية التحولات والقضايا الكبرى التي تشهدها منطقة الشرق الأوسط. ضيفي فهمي هويدي وآلان غريش مرحبا بكما مجددا. أستاذ فهمي هل الإعلام العربي نزيه محايد في تغطيته لقضايا المنطقة العربية تحديدا؟

فهمي هويدي: هذا سؤال صعب لأنه في العالم العربي الإعلام متأثر كثيرا بالسياسة بالوضع الديمقراطي ولا نستطيع أن نتوقع عافية للإعلام في غياب مجتمعات تسودها الحرية والديمقراطية وسيادة القانون.

علي الظفيري: أستاذ آلان حينما نغطي، أنا كصحفي حينما أغطي مثلا القضية الفلسطينية تحديدا أنا منحاز ثقافيا حضاريا تاريخيا لهذه القضية وبالتالي هل أنا يعني بموقع متقدم من مسألة الحياد والنزاهة والمهنية حتى في تغطيتي؟

آلان غريش: لا من الممكن أن يكون يعني في نفس الوقت يعني بنفهم قضية فلسطين يعني وفي تعاطف مع فلسطين أو مع القضية العربية ونتكلم بنفس الوقت بحيادية يعني..

علي الظفيري (مقاطعا): تعتقد أن الإعلام العربي بمجمله العنوان الرئيسي له محايد ونزيه في تغطيته؟

آلان غريش: مرات لا، مرات أيوه ومرات لا..

علي الظفيري (مقاطعا): الحالات اللي يكون فيها لا، كيف؟

آلان غريش (متابعا): يعني إذا أخذنا قضية صعبة يعني قضية إسرائيل فلسطين واللي حصل في غزة، طبعا يعني المسؤولة الأساسية إسرائيل وهي اللي هاجمت وهي اللي قتلت، في نفس الوقت لازم نفهم بيحصل إيه في إسرائيل؟ وليه الرأي العام الإسرائيلي لأول مرة من زمان كان 95% مع الحرب؟ وليه في هذا الخوف بين الإسرائيليين؟ هي القوة الأكبر في المنطقة القوة العظمى في المنطقة في نفس الوقت الناس يعني العاديين خائفين؟ ده أظن ما فيش فهم كثير لده في العالم العربي، ما معنى يعني أنا عارف الحكام الإسرائيليين بيلعبوا على هذا الخوف بس ده الخوف حاجة حقيقية يعني.

علي الظفيري: أستاذ فهمي ما الذي يقف في طريق إعلام عربي محايد نزيه مستقل؟

فهمي هويدي: السياسة التي تقف دون ذلك لأن السياسة تصر على إلحاق الإعلام بها وإلى استخدام الإعلام بحيث لا يكون معبرا عن الحقيقة ولكن يعبر عن آراء السياسيين يتحول إلى بوق للسياسة ويستخدمها في تحقيق أهدافها..

علي الظفيري (مقاطعا): طبعا بوق مباشر وأحيانا غير مباشر.

فهمي هويدي: سواء هذا أو ذاك نعم، نعم.

علي الظفيري: ولكن هل هناك حالات نماذج في العالم مثلا تقدم لنا إعلاما مستقلا بشكل تام؟ مبني عليه؟

فهمي هويدي: ما فيش شيء، ما فيش شيء مستقل 100% وأنا أيضا بأذكّر دائما بأن الإعلام له علاقة بالسياسة، في المناخ الديمقراطي يتسع هامش الممارسة الإعلامية النزيهة وتقل المخاطر التي يتعرض لها الإعلامي، يعني في قانون وفي مؤسسات تحميه، في المجتمعات اللي يتراجع فيها الهامش الديمقراطي الأداء الإعلامي يتراجع وحماية الصحفي المستقل تتراجع أيضا فلا تتصور نموا في بيئة تتراجع فيها الحريات لأنها هي البيئة الوحيدة التي ينمو فيها الإعلام بشكل مستقل ونزيه وتستقر فيه القيم المختلفة وبما فيها الحياد والنزاهة.

علي الظفيري: جميل. أستاذ آلان يعني في قضية الأنظمة العربية يعني هذا أمر بات مفهوما للمشاهد، قمعية تريد إعلاما مدجنا تابعا لها، أحيانا تدعم إعلاما خارجيا تبنيه في الخارج فقط لخدمة أهدافها أو في الداخل أيا كان يعني المكان، لكن في قضية أخرى زاوية أخرى مسألة المسألة العاطفية في قضايا كاحتلال العراق واحتلال فلسطين وغير ذلك من القضايا، هل يمكن أن تتخلص وسائل الإعلام العربية من إشكالية الانتماء العاطفي والنفسي؟

آلان غريش: أظن يعني المشكلة الأساسية مش الإعلام نفسه المشكلة المجتمعات والنظام والأنظمة السياسية يعني في مجتمع يعني في معظم المجتمعات العربية صعب أن يكون في نقاش حر يعني صعب لأي واحد أن يقول رأيه وما فيش ديمقراطية ما فيش يعني يمكن يكون في تعددية أحزاب بس إحنا عارفين بالبداية مين حيفوز في الانتخابات، أظن دي القضية الأساسية مش قضية الإعلام لأن قضية الإعلام تابعة لهذه مشاكل المجتمع العربي.

علي الظفيري: إذا ما أردنا أن نقرأ مستقبل ربما عمل وسائل الإعلام أستاذ فهمي، في ظل الآن وجود عدد كبير من القنوات الفضائية الإخبارية المتخصصة التي تقدم أو تبذل جهدا جيدا في تغطية القضايا تعتقد أنه مستقبل يعني يدعو للتفاؤل؟

فهمي هويدي: اسمح لي أنا بدي أقول ثلاث نقاط، باختصار الأولى ما ذكرته في الأول أن يكون في حرب العراق أو فلسطين تكون منحازا من الطبيعي أن تكون منحازا، يعني بين أهلك وعدوك لا حياد أنت لا بد أن تكون مع أهلك طبعا..

علي الظفيري (مقاطعا): تكون مهنيا مش محايدا..

فهمي هويدي (متابعا): مهنية آه ولكن أنا عاوز أقول الموقف العاطفي هنا موقف شريف ونزيه تعتز به واحد، اثنين مستقبل الإعلام في الحقيقة مرتبط بمستقبل الديمقراطية، ثلاثة إن وسائل الإعلام التطور الحاصل في وسائل الإعلام بيخلق وسائل اتصال خارجة على سيطرة الحكومات وبالتالي هذا يرفع سقف الممارسة لأنه لا تستطيع السياسة لا تستطيع أن تتحكم في المدونات وكثير لا تستطيع أن تتحكم في الإنترنت، ففرص ثورة الاتصال بتدي فرصا للنمو وفرصا للتعبير وتقوية المجتمعات على عكس ما تريد السلطات الجائرة.

علي الظفيري: أستاذ آلان متفائل؟ يعني وسائل الإعلام الآن العربية جيدة إلى حد ما في حواضن غير ديمقراطية، مستقبل الإعلام العربي؟

آلان غريش: لا، أنا متفائل يعني أظن في إمكانية تطور إيجابي وأنا أظن واحد من الحاجات المهمة واللي بيحصل هنا في قطر دلوقت في الاجتماع هنا المهم أن يكون في يعني أنا خائف أن يكون في العالم مستقبلا وجهتي نظر، وجهة نظر الغرب ووجهة نظر العرب أو الشرق، لازم يكون في تبادل بين الصحفيين يعني في صحفيين في الغرب وفي الشرق بيشتغلوا كويس يعني ولازم يكون في بينهم تبادل أظن تبادل آراء وتبادل.. وكل يعني..

علي الظفيري: شكرا لك آلان غريش رئيس تحرير صحيفة لوموند ديبلوماتيك الفرنسية شكرا لحضورك الأستوديو، والأستاذ فهمي هويدي الكاتب والمفكر العربي شكرا جزيلا لك، أتمنى لكم يعني حضورا طيبا للملتقى السنوي الذي تعقده الجزيرة. نهاية هذه الحلقة من برنامج ما وراء الخبر بإشراف نزار ضو النعيم، شكرا لكم مشاهدينا الكرام على طيب المتابعة، غدا إن شاء الله قراءة جديدة في ما وراء خبر جديد. العنوان الإلكتروني

indepth@aljazeera.net

شكرا لكم وإلى اللقاء.