- مسار المناقشات حول التقرير والإجراءات القادمة المطلوبة
- التحقيقات الداخلية الإسرائيلية وفرص تنفيذ توصيات التقرير

لونة الشبل
 هيثم مناع
شلومو غانور
نور الدين بوزيان
لونه الشبل: أهلا بكم. نتوقف في هذه الحلقة عند مناقشات مجلس حقوق الإنسان حول تقرير غولدستون الذي اتهم إسرائيل وتنظيمات فلسطينية بارتكاب جرائم حرب إبان حرب غزة، فيما أعلنت تل أبيب تشكيل لجنة للنظر في نتائج التقرير الذي لم تعترف به وتعهدت بشن حملة دولية لاحتواء آثاره وتداعياته. في حلقتنا محوران، ما مدى جدية المناقشات الخاصة بتقرير غولدستون وما هي السيناريوهات المحتملة للخطوة التالية؟ ما فرص تنفيذ توصيات التقرير في ضوء مواقف الأطراف المختلفة والتحركات الإسرائيلية؟... أنهى مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة مناقشاته بشأن نتائج تقرير المحقق الدولي ريتشارد غولدستون في حرب غزة، المجموعة العربية في المجلس قدمت مشروع قرار للمجلس يطالب بإجبار إسرائيل على تنفيذ توصيات التقرير إثر رفضها لتلك التوصيات ومن المقرر أن يجري التصويت عليه يوم الجمعة المقبلة، وفيما لم يتحدد اتجاه المناقشات والخطوة المقبلة تمسك غولدستون اليهودي الديانة الصهيوني الانتماء تمسك بنتائج تقريره وحذر من مغبة التهاون في تطبيقها.

[شريط مسجل]

ريتشارد غولدستون/ واضع تقرير حرب غزة: حان الوقت للتحرك فثقافة الإفلات من العقاب قائمة في المنطقة منذ زمن بعيد وعدم المعاقبة على ارتكاب جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية المحتملة وصل إلى حد مقلق، غياب العدالة حاليا يقوض أي أمل في إقامة السلام.

[نهاية الشريط المسجل]

مسار المناقشات حول التقرير والإجراءات القادمة المطلوبة

لونه الشبل: معنا في هذه الحلقة من باريس الدكتور هيثم مناع الناطق باسم اللجنة العربية لحقوق الإنسان ومنسق التحالف الدولي لملاحقة مجرمي الحرب، ومن القدس المحلل السياسي شلومو غانور. لكن قبل أن نبدأ النقاش نتوقف مع موفدنا إلى جنيف نور الدين بوزيان ليطلعنا على أجواء المناقشات التي دارت في مجلس حقوق الإنسان والأجواء التي تسبق تصويت يوم الجمعة، نور الدين كيف كانت الأجواء؟

نور الدين بوزيان/ مراسل الجزيرة- جنيف: في الحقيقة لونه الأجواء بدأت إلى حد ما منفرجة يوم بدأ النقاش أي أمس بحيث الكلمات التي سمعناها من سفراء الدول التي كانت على قائمة المتدخلين كلها في الحقيقة أشادت بالتقرير وطالبت بضرورة تطبيقه وألا يتم دفن هذا التقرير. ولكن اللافت في الكواليس -لونه- هناك حرب ضروس من أجل دفن هذا التقرير، اليوم فقط تحدثت إلى أحد المسؤولين في الوفد الفلسطيني الذي يتفاوض بعيدا عن الأضواء مع الأوزان الثقيلة -إن صح التعبير- داخل المجلس تحدث لي بلغة فيها الكثير من المرارة، فعندما يعني أردت أن أعرف القليل أفهمني بأن هناك قوى عظمى لم يشأ ذكرها تريد فعلا ألا يوافق أو لا يصدق وحتى لا نذهب إلى التصويت على هذا التقرير ويكتفون فقط بأن المجلس أخذ علما بهذا التقرير. فهناك إذاً تصريح بنيامين نتنياهو اليوم أو المسؤولين الإسرائيليين أو التلميح إلى أن هناك حملة إسرائيلية من أجل احتواء هذا التقرير، ربما من هنا من هذه المناورات نفهم بأن الإسرائيليين جاءتهم ربما إشارات قوية من بعض الدول الفاعلة داخل المجلس لكي يتم إقبارها بالمجلس أو على الأقل إفراغه من محتواه أي إلغاء أهم التوصيات وربما هناك مخاوف إسرائيلية أميركية وحتى أوروبية من أن يشكل هذا البيان أو هذا التقرير الذي استصدرته لجنة تقصي الحقائق يعني سابقة في تاريخ مؤسسات الأمم المتحدة موثقة بالأدلة والقرائن التي تورط إسرائيل والتي تفتح الباب واسعا أمام أي جهة بإمكانها أن ترفع دعوى إما للمحكمة الجنائية الدولية أو حتى المؤسسات الدولية الأخرى كمجلس الأمن أو الجمعية العامة للأمم المتحدة، من هنا يبدو أن الرهان قوي وكبير على عملية التصويت يوم الجمعة هنا في جنيف.

لونه الشبل: وهل توضحت ملامح مشروع القرار الذي سترفعه المجموعة العربية؟ نور الدين.

نور الدين بوزيان: هو المجموعة العربية من خلال على الأقل تدخلات الوفد التونسي الذي يرأس الكتلة العربية وأيضا وفد منظمة المؤتمر الإسلامي كلهم يصرون بل يلحون إصرارا -إن صح التعبير- على ضرورة ألا يمر هذا التقرير إلا ويأخذ مساره العادي والطبيعي لأنهم يتساءلون ما الفائدة إذاً إذا كانت هيئة تابعة للأمم المتحدة وهي مجلس حقوق الإنسان هي التي شكلت هذه اللجنة بعد معركة ضروس -لعلك تذكرين لونه كيف تم بعد عملية قيصرية الخروج بهذه اللجنة لجنة تقصي الحقائق- وفي الأخير تعود اللجنة وكأن شيئا لم يكن ويقرر المجلس أو يجهض محاولة أن يستمر هذا المجلس في طريقه إلى الجهات المعنية والتي هي طبعا المحكمة الجنائية الدولية أو الأمم المتحدة والجمعية العامة؟ فهناك خوف وتخوف وهواجس واضحة لدى الفلسطينيين بالدرجة الأولى ولدى الوفود العربية وأيضا مجموعة عدم الانحياز من أن تقوض بمناورات سياسوية بعض القوى بما فيها حتى ربما القوى التي كانت محسوبة على الجهات المؤيدة للقضية الفلسطينية تقوض محتوى هذا التقرير لأنها ربما تخشى أن يستخدم لاحقا ضدها، تعرفين أن بعض الدول لديها مشاكل مع بعض الأقليات فهناك من يتخوف من أن يُستغل هذا التقرير ربما لأغراض أخرى. ومن هنا يأتي الحذر والحيطة إلى حد ما، التشاؤم إلى حد ما من أن مناورة ما من جهة ما ستقوض هذا التقرير وسيكتفي بما يسمى بالفقرة أي أن المجلس أخذ علما بهذا التقرير.

لونه الشبل: شكرا جزيلا لك من جنيف مراسلنا نور الدين بوزيان. وأتحول إليك هيثم مناع أنت حضرت هذه المناقشات وكنت في جنيف، حسب المعلومات وحسب ما قال مراسلنا هناك حرب ضروس في الكواليس من أجل دفن هذا التقرير، بالمقابل هناك رغبة بضرورة ألا يمر هذا التقرير مرور الكرام ويصل إلى مجلس الأمن. بالنتيجة إجرائيا فقط لو تضعنا بصورة الخطوات الآن التي ننتظرها بعد صدور التقرير؟

هيثم مناع: فقط بأحب أقول نقطة نظام، من الصعب أن نقول عن غولدستون صهيوني الانتماء. ثم نعود إلى موضوعنا. بالنسبة لما جرى بالأمس..

لونه الشبل (مقاطعة): هذا ما قالته ابنته أصلا عندما استلم رئاسة هذه اللجنة، تصريح من ابنته بكل الأحوال.

هيثم مناع: لو كان في الحركة الصهيونية شخص بنزاهة غولدستون لكنت اعتبرت أن الحركة الصهيونية يمكن أن تنتج مناضلين لحقوق الإنسان، فقط بأحب أقول هذه الكلمة، هذا الإنسان نزيه جدا وقدير جدا..

لونه الشبل (مقاطعة): بكل الأحوال ما هي الخطوات القادمة الآن؟ موضوعنا ليس الرجل، موضوعنا تقريره.

هيثم مناع: أيوه بالضبط بالضبط. قبل عام من اليوم القس توتو قدم تقريرا حول بيت لاهيا..

لونه الشبل: ما هي الخطوات المتوقعة الآن إجرائيا ما الذي يجب أن يعمل بعد صدور هذا التقرير دكتور هيثم؟

هيثم مناع: قبل عام بالضبط من اليوم توتو، القس توتو قدم تقريره حول بيت لاهيا، الوفد الإسرائيلي قال جملة شهيرة بأحب أن يسمعها كل إنسان مهتم بحقوق الإنسان، قال التقرير الذي تم تقديمه اليوم سيأخذ مكانه في المكتبة الواسعة لتقارير الأمم المتحدة عن الصراع الإسرائيلي الفلسطيني كما أن القرار الذي قد ينجم عن التقرير سينضم إلى قائمة القرارات أحادية الجانب التي اتخذها مجلس حقوق الإنسان. نحن اليوم منذ 15 آذار 2006 أمام أقوى تقرير تقدم إلى مجلس حقوق الإنسان، موثق بشكل لا سابقة له، وعندما يتكلم القاضي غولدستون عن جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية علينا أن نتذكر أن هذا الشخص كان في أعلى منصب في أهم محكمتين جنائيتين دوليتين وبالتالي فهو يعرف ما يقول، إذاً اليوم الجماعة الدولية أمام تحد كبير إما أن تأخذ بتوصيات هذا القاضي التي تقوم على مبدأ بسيط جدا، لوقف العنف الأعمى في المنطقة لا بد من أن يكون هناك حد أدنى من العدالة، وإلا أن تقبل بالعنف الأعمى مبدأ عاما وبالتالي وقتها إرهاب الدولة وإرهاب المجموعات وكل شيء يصبح مسموحا ومباحا. هذا هو التحدي أمام كل الوفود التي ناقشناها، الوفد النرويجي كان شريفا وكبيرا عندما قال نحن نطالب باستمرار الملاحقة والمحاكمة، إذا لم يحدث محاكمات لمجرمي الحرب ستتكرر المأساة غدا أو بعد غد، أيضا سويسرا كان لها موقف جيد، في أوروبا اليوم يوجد خلاف، للأسف هناك وفد عربي يقوم بدور سيء هذا الوفد في بلده عدد كبير من الفلسطينيين عليه أن يعرف أنه يلعب بالنار، هناك أيضا بعض الوفود التي تخاف مثل الصين وروسيا من سابقة أمام المحكمة الجنائية الدولية، أيضا هذه الوفود عليها أن تعرف بأنها تخسر صداقة الشعب الفلسطيني. للأسف بوسنر الذي كان رئيسا لإحدى منظمات حقوق الإنسان الأميركية الذي تحدث بالأمس عن الوفد الأميركي، للأسف هذا الشخص نسي كل تاريخه وقال بأن هناك معيارين وهناك تفرقة بين القوي والضعيف. وكأن أطفال غزة قوة عظمى! ألا يخجل هذا الرجل وهو يقول إنه يتحدث باسم أوباما؟ إذا كان يتحدث باسم سياسة جديدة عليه أن يتذكر مسألة أساسية، أن حقوق الإنسان اليوم هي الطرف الأقوى لإعادة الثقة بأن بلده ما زال فيها سياسة مقبولة وأن العداء لأميركا ليس مسألة فطرية. لذلك نحن نظن بأن الاختبار أمام الجماعة الدولية اليوم هو إما أن تقبل بهذا التقرير وبتوصياته كاملة أو أنها تقول نحن نستقيل، حقوق الإنسان هي ألعوبة نلعب بها حين نشاء ونقذف فيها في المزبلة حين نشاء، هذا هو التحدي الكبير اليوم أمام كل هذه الدول ونتمنى أن يكون هناك تكتل قوي عربي جنوبي من أجل موقف صارم لأن الأغلبية العددية تكفي من أجل تمرير توصيات غولدستون.

لونه الشبل: سنتحدث عن هذا في المحور الثاني دكتور هيثم. لكن سيد غانور، أقتبس مما قاله الدكتور هيثم بأن هذا أقوى تقرير تقدم إلى مجلس الأمن.. إلى مجلس حقوق الإنسان فيما يتعلق بالانتهاكات الإسرائيلية، الآن هل تشعر إسرائيل بساستها وبجنرالتها بأنها ستلاحق قانونيا وبأنها ليست فوق العقاب؟

شلومو غانور: إسرائيل ترى بهذا التقرير تقريرا مجحفا غير نزيه منحاز مشين لواضعيه خاصة وأنه ينضم إلى قائمة طويلة من التقارير التي وضعها مجلس حقوق الإنسان نفس المجلس الذي تشكل قبل ثلاث سنوات ووضع نحو 24 تقريرا حتى الآن، عشرون منهم كانت إسرائيل هي المحور الرئيس في هذه التقارير، وهذا طبعا في عملية حسابية ضعيفة ممكن أن نقول إن إسرائيل يبدو أنها تتحكم في 80% من شؤون حقوق الإنسان في جميع أنحاء العالم بما فيها الدول العربية، الدول الغربية، الدول الشرقية، طبعا هذا غير معقول ولكن..

لونه الشبل (مقاطعة): لكن اسمح لي، لماذا لا تفهم من جانب آخر بأنها هي المنتهك الأكبر لحقوق الإنسان؟

شلومو غانور: هل هناك دول أخرى، لا ننسى دول ولا يجب أن نسميها ولكن على سبيل المثال نسمي دارفور السودان نسمي أفغانستان نسمي ليبيا نسمي دولا عربية معينة وهكذا دواليك. ولكن دعينا نتناول هذا التقرير، إسرائيل لا تخشى، إسرائيل باشرت بعيد انتهاء الحملة ضد منظمات الإرهاب في غزة بمحض إرادتها بتشكيل مائة لجنة حقوقية لتقصي الحقائق في أربعة مواضيع، قصف المؤسسات الصحية، قصف المؤسسات التعليمية، استعمال الفوسفور وأيضا قتل المدنيين، أي أنها بمحض إرادتها قامت بإجراءات قانونية وعثرت على 23 عملية جنائية، قدم الجناة إلى المحاكمة، هذا بمحض إرادتها ولم تنتظر دقيقة واحدة حتى هذا التقرير المشين الذي صدر والذي..

لونه الشبل (مقاطعة): طيب سنتحدث عن التحقيقات الداخلية التي تجريها إسرائيل في المحور الثاني خاصة وأن إسرائيل أعلنت أنها ستفتح تحقيقات داخلية. لكن أعود إليك دكتور هيثم فيما يتعلق بتنفيذ توصيات هذا التقرير أو الخطوة اللاحقة التي كنت قد سألتك عنها في بداية هذا البرنامج، حتى الآن هل تشعر بأنه بذل جهد عربي حقيقي للاستفادة من هذه النافذة والتي أول مرة تفتح بهذا الشكل فيما يتعلق بمجلس حقوق الإنسان؟

هيثم مناع: أنا أظن أن بأن هناك دولة عربية سيأتي الوقت لذكرها قامت بدور هام جدا في نقاشات وأروقة الأمم المتحدة، لكن بالتأكيد في مسألة ضرورية جدا علينا أن نأخذها بعين الاعتبار، هناك أطروحة طرحت بالأمس بقوة نحن نرفضها من حيث المبدأ هذه الأطروحة تسمى الوصول إلى أغلبية وفاقية، إلى إجماع، نحن ضد الإجماع، نحن نعتقد بأن هذا التقرير موضوع خلاف وهناك وفد إسرائيلي وفد أميركي ضده وهناك من يساندهم من هولندا ومن دولتين أخريتين في العالم كله، وباقي الدول كلها تؤيد هذا التقرير وتعتبره عملا نزيها، وهذه الدول تنتمي لخمس قارات مسلمة وغير مسلمة من كل الاتجاهات السياسية بعضها دكتاتوري وبعضها ديمقراطي وبالتالي لا يمكن أن نقول بأن هناك تحالفا بأي لون ما ضد هذا الشخص أو معه، هناك تقييم لعمل مهني ومتميز قام به هذا الشخص. إذاً على هذا الأساس نحن نتعامل مع تقرير غولدستون ولذلك دعمناه من البدء وأكثر من ستمائة منظمة حقوق إنسان في العالم تعتبر هذا الاختبار هو الاختبار الأهم لمجلس حقوق الإنسان، الولايات المتحدة كانت تطالب بأن يكون هناك لمجلس حقوق الإنسان صلاحيات أكبر، فلتعطه هذه الصلاحيات اليوم، نحن نعرف بأن هناك مسافات رمادية في هذه الصلاحيات..

لونه الشبل (مقاطعة): طيب بكل الأحوال دكتور هيثم بكل الأحوال التقرير أوصى بفتح لجنة داخلية للتحقيق خاصة فيما يتعلق في داخل تل أبيب، تل أبيب أعلنت بأنها ستفتح هذه اللجنة فيما يتعلق بتقرير غولدستون التي لم تستقبل يعني لم تستقبل غولدستون فيما سبق ولم تقبل نتائج هذا التقرير، بكل الأحوال فتح هذا التحقيق سنناقشه بعد الفاصل فابقوا معنا.



[فاصل إعلاني]

التحقيقات الداخلية الإسرائيلية وفرص تنفيذ توصيات التقرير

لونه الشبل: أهلا بكم من جديد. إذاً إسرائيل التي انتقدت التقرير -تقرير غولدستون- بأقوى العبارات قررت فجأة النظر في نتائجه، التقرير التالي يلقي الضوء على تاريخ إسرائيل في التعامل مع القضايا مع هذا النوع، ننوه إلى أن بعض الصور الواردة في التقرير قد تكون صادمة.

[تقرير مسجل]

إيمان رمضان: هل تضيق الخيارات أمام إسرائيل للتهرب من مواجهة تهم بارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية في قطاع غزة؟ لعل الشغل الشاغل في إسرائيل الآن هو قطع طريق القضاء الدولي على تقرير غولدستون قبل أن ينتهي المطاف بصناع قرار حرب غزة إلى محكمة جرائم الحرب حيث مثل يوما سلوفودان ميلوزوفيتش المتهم الأول في مجزرة سربرينيتشا الشهيرة إبان حرب البوسنة، وفي ذلك سارعت حكومة اليمين إلى تشكيل لجنة للنظر في نتائج تقرير غولدستون التي تلتقي مع خلاصة تقرير سابق للأمم المتحدة بهذا الشأن، غير أن تاريخ لجان التحقيق الإسرائيلية في المجازر والانتهاكات الإنسانية قد يهبط بالتوقعات الإيجابية من مقررات اللجنة المرتقبة في حال انعقدت ومصير الدعاوى القضائية المقامة ضد المسؤولين عن مجازر غزة، فقد تشكلت في إسرائيل قبل 27 عاما لجنة كاهانا للتحقيق في مجزرة صبرا وشاتيلا إبان الاجتياح الإسرائيلي للبنان عام 1982 خلصت اللجنة وقتها إلى تحميل وزير الدفاع آنذاك آرييل شارون المسؤولية غير المباشرة عن قتل ما يقرب من ألفي مدني فلسطيني وحثه على تقديم استقالته من منصبه، عند استقالة شارون انتهت القضية في إسرائيل بينما علق مصيرها في بلجيكا بعد أن علقت التحقيقات في دعوى قضائية أقامها أقارب ضحايا المجزرة لمحاكمة شارون كمجرم حرب، وبينما دار حديث عن تعرض الحكومة البلجيكية لضغوط لوقف التحقيق في القضية لم تتمكن بلجيكا من وضع شارون في قفص الاتهام بموجب قانون صدر عام 1993 يمنح المحاكم البلجيكية صلاحية دولية للنظر في جرائم الحرب وأعمال الإبادة الجماعية والجرائم في حق الإنسانية أيا كان مكان حدوثها وجنسيات الضحايا والمتهمين وأماكن إقامتهم. قانا 1996 تقرير أممي آخر يستند إلى تفاصيل لجنة تقصي للحقائق أوفدها الأمين العام آنذاك بطرس غالي للوقوف على تفاصيل قتل 109 أشخاص معظمهم من النساء والأطفال المحتمين بقاعدة قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة، التقرير يخلص إلى توصيف حادث قانا بالمجزرة ويتهم مرتكبيها بالإبادة الجماعية بحق المدنيين اللبنانيين ويطالب بفتح تحقيق دولي في الأمر بعد عرضه على مجلس الأمن كوثيقة دولية رسمية تدين إسرائيل. ومن قانا في الجنوب اللبناني إلى الحرم الإبراهيمي في الخليل تتعدد الأمثلة ولا تنتهي لجرائم إسرائيلية، قتل جماعي لـ 29 مدنيا أثناء أداء الصلاة، مطالبات عربية بفتح تحقيق ومحاكمة المتهم بالقتل إلا أن الضغط العربي انتهى بإسرائيل إلى تخليد ذكرى القاتل غولدشتاين ليتحول قبره إلى مزار شعبي وتقييم مجزرة الحرم الإبراهيمي على أنها عمل بطولي وذلك حسب الأيديولوجيا الصهيونية.

[نهاية التقرير المسجل]

لونه الشبل: سيد غانور بعد هذا التاريخ الحافل لإسرائيل من التنصل من العقاب سواء بتحقيقات داخلية أو دولية، أي شخص عاقل وحيادي على وجه هذه الأرض سيقتنع بتحقيق داخلي تقوم به إسرائيل سيكون عادلا وكافيا وموضوعيا؟

شلومو غانور: أعتقد أن التقرير هو أكبر شهادة -شهادة تقدير- للقضاء الإسرائيلية بالنزاهة والنظام الديمقراطي، فإسرائيل قامت بمحض إرادتها بالتحقيق في ملابسات كل قضية، استخلصت العبر قدمت الجناة إلى المحاكم وعزلت المسؤولين عن مناصبهم حسب هذا التقرير أيضا. لم نعرف ولم نتذكر مثل هذا الأمر في الدول العربية مثلا اغتيال الحريري مثلا دارفور مثلا أيلول الأسود مثلا حلبجة في العراق وأحداث أخرى، فلذلك هذا وسام شرف للقضاء الإسرائيلي وللمجتمع الإسرائيلي على مواجهة الحقيقة واستخلاص العبر، وأيضا قول الحق..

لونه الشبل (مقاطعة): سيد غانور فقط للتوضيح أعطني مثالا واضحا عن تحقيق إسرائيلي أدى إلى عقاب بسجن أو بتحميل مسؤولية جنائية وبالتالي قرارا جنائيا يتعلق بسجن أو بعقوبات أكبر من السجن بعد تحقيق داخلي إسرائيلي؟

شلومو غانور: أعتقد بأن أحداث حتى أحداث صبرا وشاتيلا والتي لم تكن إسرائيل ومسؤولون إسرائيليون مسؤولين مباشرين في هذه المذبحة النكراء التي نفذتها القوات اللبنانية المسيحية، عزل رئيس الأركان عزل وزير الدفاع شارون عن منصبه كل هذا أكبر دليل بأن القضاء الإسرائيلي والمجتمع الإسرائيلي يستخلص العبر ويعرف كيف يواجه الأمور بصدق ونزاهة وبإخلاص لاستخلاص العبر من أجل نفسه وليس من أجل الآخرين. ولكن إذا عدنا إلى حدث اليوم وهو الحدث فلم ننتظر بالرغم من مرور سنة على الحملة ضد منظمات الإرهاب في قطاع غزة في نهاية العام الماضي ومطلع هذا العام، كما ذكرت في الجزء الأول من البرنامج، شكلت إسرائيل مئات لجان الفحص والتحقيق الداخلية لمعرفة لماذا أصيبت المستشفيات، لماذا أصيبت المراكز الدولية، لماذا تم استعمال الفوسفور، لماذا تم مقتل المدنيين، وفي كل هذا..

لونه الشبل (مقاطعة): وكل ذلك لخصته لجنة غولدستون بأنه تم استهداف المدنيين في المادة 14 وتم استهداف المدارس وخاصة أخذت قضية الفاخورة. أعود إليك سيد هيثم، دكتور هيثم هل هناك من يرى بأن الآن مساع حثيثة من قبل المجموعة العربية لرفع ما يجري إلى مجلس الأمن وبالمقابل هناك من يرى بأن أميركا قد تستخدم حق الفيتو بثانية وينتهي كل هذا المجهود، ما الذي يجب فعله بالخطوة المقبلة؟

هيثم مناع: سأجيبك على السؤال فقط بأحب أقول كلمة حول التحقيقات المحلية في إسرائيل، رفضت إسرائيل كل طلبات منظمات حقوق الإنسان في التحقيق المستقل، منظمة "أطباء من أجل حقوق الإنسان" الإسرائيلية رُفض أن تقابل أي جندي ويرفض عملها، وكان لها مداخلة بالأمس لتستنكر المضايقات بحقها، هناك "بيت سلم" مضايقات بحقها وملاحقات، الذين كتبوا وأعدوا "كسر الصمت" هناك ملاحقات بحقهم، كل الذين من الحاخامات حرضوا على القتل الجماعي فقط..

لونه الشبل (مقاطعة): دكتور هيثم الحلقة تنتهي، ما الخطوة المقبلة؟

هيثم مناع: الخطوة المقبلة حتى لو كان مجلس الأمن سيوقف هذه المسألة لدينا الجمعية العامة، رئاسة الجمعية العامة لا يمكنها أن تعترض لأنها لدولة عربية، لذلك هناك أبواب، المهم أن يكون هناك صمود من دول الجنوب ومن الدول المؤيدة للحق الفلسطيني من أجل تأييد كل توصيات غولدستون، ألا يكون هناك أي مساومة أو مهادنة.

لونه الشبل: شكرا جزيلا لك الدكتور هيثم مناع الناطق باسم اللجنة العربية لحقوق الإنسان ومنسق التحالف الدولي لملاحقة مجرمي الحرب، وشكرا من القدس للمحلل السياسي شلومو غانور، وبالطبع أشكر مراسلنا من جنيف الذي كان معنا في بداية هذه الحلقة نور الدين بوزيان، نهاية هذه الحلقة إذاً من برنامج ما وراء الخبر بإشراف نزار ضو النعيم، أستودعكم الله.