- الانعكاسات المحتملة لقمة غزة في قمة الكويت
- التداعيات المحتملة على مستقبل المصالحة الوطنية الفلسطينية

محمد كريشان
مصطفى البرغوثي
منير شفيق
محمد كريشان: السلام عليكم. نتوقف في هذه الحلقة عند البيان الختامي لقمة غزة الطارئة التي حضرتها اثنتا عشرة دولة عربية وغاب عنها الرئيس الفلسطيني محمود عباس وسط انقسام عربي غير مسبوق. وفي حلقتنا محور رئيسي، هل تجد القرارات الصادرة عن قمة غزة الطارئة إجماعا عربيا أكبر في قمة الكويت المقبلة؟... اختتمت القمة الطارئة حول غزة في الدوحة ببيان أدانت فيه إسرائيل بشدة على عدوانها الوحشي على قطاع غزة واستمرارها فيه ودعت جميع الدول لتقديم إغاثة إنسانية عاجلة لسكان القطاع، ودعت القمة الأطراف الفلسطينية إلى تحقيق المصالحة الوطنية الفلسطينية، وطالبت قمة غزة إسرائيل بما يلي، الوقف الفوري لجميع أشكال العدوان في القطاع والانسحاب الفوري وغير المشروط، وحمّلت القمة إسرائيل المسؤولية الجنائية الدولية عن ارتكاب العدوان وجرائم الحرب والمسؤولية المدنية بدفع التعويضات، وطالبت القمة بالفتح الفوري والدائم لكافة المعابر للأفراد والمساعدات الإنسانية بما في ذلك الغذاء والوقود والعلاج وضرورة رفع الحصار غير المشروع عن قطاع غزة بما فيها إنهاء كافة القيود على حركة الأشخاص والأموال والبضائع وفتح المعابر، ودعت الدول العربية إلى تعليق مبادرة السلام العربية التي أقرت في قمة بيروت عام 2002 ووقف كافة أشكال التطبيع بما فيها إعادة النظر في العلاقات الدبلوماسية والاقتصادية مع إسرائيل، كما دعت القمة الدول المحبة للسلام لاتخاذ الإجراءات اللازمة لتشكيل جسر بحري لنقل مواد الإغاثة إلى قطاع غزة، وعبر المشاركون في القمة عن قلقهم الشديد من قيام إسرائيل باستخدام الأسلحة المحظورة والعشوائية في انتهاك صارخ للقوانين الدولية. هذا وقد قال حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني رئيس الوزراء ووزير الخارجية القطري إن قمة غزة الطارئة لم تهدف أبدا إلى إحداث شرخ في الصف العربي وأضاف أن مقرراتها ستنقل إلى قمة الكويت للتباحث بشأنها.

[شريط مسجل]

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني/ رئيس الوزراء ووزير الخارجية القطري: طبعا الآن اتفق اللي اجتمعوا في قطر على هذا البيان وهذه القرارات واتفقوا على أن يقدموها في قمة الكويت، يعني إذا تلاحظون هنا إحنا ما عملنا حسم للقضية بقدر ما حطينا الخطوط العريضة اللي نتوقع باقي أخواننا أن يتدارسوها معنا للتجاوب لمحنة الشعب الفلسطيني والمحنة العربية، نحن كنا حريصين من البداية عندما دعونا للقمة وعندما استضفنا القمة أن لا نخلق شرخا عربيا في هذه القمة، وإذا لاحظتم حاولنا قدر الإمكان أن تكون هذه القمة موجهة لغزة وليس للخلاف العربي العربي على وجهات نظر أو خلافه.... كل هذه القرارات مطروحة لأخواننا يعني إحنا على الأقل نبي نكون ديمقراطيين نشارك أخواننا في القرارات يمكن عندهم إضافة يمكن عندهم حذف، نشوف إيش اللي هم يرونه، لكن هذه الدول اللي اجتمعت خرجت بهذا الفكر أو هذا السقف المتوقع وهو حد أدنى يتوقعه المواطن العربي، نشوف هناك كيف مع أخواننا نطور هذا إن شاء الله.

[نهاية الشريط المسجل]

الانعكاسات المحتملة لقمة غزة في قمة الكويت

محمد كريشان: ومعنا في هذه الحلقة من بيروت منير شفيق الأمين العام للمؤتمر القومي الإسلامي، ومن رام الله الدكتور مصطفى البرغوثي رئيس المبادرة الوطنية الفلسطينية. لو بدأنا من رام الله والدكتور البرغوثي، دكتور هل يمكن القول إن قمة غزة في الدوحة رسمت الحد الأدنى المطلوب من قمة الكويت بعد يومين؟

إسرائيل عندما تستخدم البطش المدمر في غزة إنما هي ترسل رسالة لكل المنطقة بأنها تريد أن تهيمن على الجميع
مصطفى البرغوثي: بالتأكيد، لأن الذي يجري في غزة من مجزرة وحشية وبشعة تستحق ربما أكثر مما جرى، ونحن هنا نتساءل كيف يمكن ردع العدوان الإسرائيلي؟ وهو ليس عدوانا على غزة فقط وليس فقط عدوانا على الشعب الفلسطيني، هو عدوان على المنطقة بأسرها لأن إسرائيل عندما تستخدم هذا البطش المدمر هي ترسل رسالة لكل المنطقة أنها تريد أن تهيمن على الجميع فالرد عليها إما أن يكون بتصرف عسكري -وهذا غير وارد واقعيا- أو بتسبيب خسائر سياسية لإسرائيل تردعها. الذي تحدثت عنه قمة قطر هو مجموعة من الإجراءات التي تسبب خسائر سياسية وتجعل إسرائيل تخسر بدل أن تكسب سياسيا نتيجة هذا العدوان الإجرامي وهذا أقل ما هو مطلوب، عندما يجري الحديث عن وقف التطبيع وإلغاء كل أشكال العلاقات مع إسرائيل وعندما يجري الحديث عن تعليق المبادرة العربية وعندما يجري الحديث عن التوجه إلى المجتمع الدولي لتشكيل محكمة دولية لمحاكمة مجرمي الحرب الإسرائيليين وعندما يجري الحديث عن باقي الإجراءات، لذلك أنا آمل بدل أن نتعمق الآن في تكريس الانقسام الداخلي أو ننشغل ببعضنا البعض أن يركز اليوم الجميع وآمل من القمة في الكويت أن تتبنى هذه القرارات بل ربما تأخذ أشياء إضافية لها حتى نردع إسرائيل. أريد أن أشير هنا إلى نقطة مهمة حدثت اليوم وهي رسالة أيضا موجهة إلى العرب جميعا، إسرائيل يا أخي الكريم تستخف بالعرب جميعا، تستخف بالعرب جميعا عندما تعلن أنها ترسل وزيرة خارجيتها للولايات المتحدة وفعليا هي تريد أن تتفق مع نفسها، مع نفسها، على وقف إطلاق النار وتتفق مع الولايات المتحدة على شروط ذلك، يعني تريد أن تكون الولايات المتحدة أن تقوم هي بالضغط على كل الأطراف الأخرى. آن الأوان للعالم العربي أن يقف في وجه ذلك لأنه أنا برأيي هذه محاولة لتوجيه إهانة لكل عربي وليس فقط للفلسطينيين..

محمد كريشان (مقاطعا): يعني طالما آن الأوان لنسأل السيد منير شفيق عما إذا كانت النقاط الواردة في قمة غزة هنا في الدوحة يمكن أن يضاف عليها أو تعدل في قمة الكويت؟

منير شفيق: أولا أرى أن هذه القرارات يجب أن يصار إلى تبنيها من قمة الكويت بل يجب ألا يسمح بأية قرارات وتوصيات تأتي دون سقف قرارات قمة غزة في الدوحة، إذا كان هناك من إمكانية أن تزاد بنقاط أقوى فهذا أفضل أيضا ولكن الذي يجب أن يخشى أو لا يسمح به هو أن نعود مرة أخرى للحديث عن مجلس الأمن أو عن المبادرة المصرية، يجب أن تسحب المبادرة المصرية أيضا من التداول وأن لا يسمح إطلاقا بأن يؤخذ موقف أيضا في الكويت يذهب إلى الانقسام. أنا أرى في قمة غزة في الدوحة مناسبة أولا لإيضاح المواقف المختلفة ليكون هناك إجماع عربي عليها والنقطة الثانية يجب اتخاذ خطوات عملية، وأرى أن هذه القرارات مناسبة لتوحيد الموقف العربي ومن بعده الموقف الفلسطيني ولكن بهذه المناسبة أرى أن الموقف الفلسطيني يجب أن يتوقف إطلاقا عن أي مفاوضات، أن يعود إلى برنامج المقاومة والانتفاضة وإلا يعني أنه يريد أن يكرس الانقسام لأن الخط السياسي الذي يسير عليه محمود عباس لا يسمح بوحدة الموقف الفلسطيني.

محمد كريشان: يعني قبل أن نتحدث عن المطلوب فلسطينيا يعني عندما تذهب الدول المشاركة في قمة غزة هنا في الدوحة بهذه المطالب وبهذه الورقة وتذهب بها إلى قمة الكويت قد يرى المشاركون في قمة الكويت ممن غابوا هنا في الدوحة بأن هذه محاولة لفرض أشياء لهم لم يشاركوا في صياغتها يعني بهذا المعنى الذي تطالب به أنت الآن.

منير شفيق: طيب هم دعوا إلى مؤتمر الدوحة لماذا لم يأتوا؟! ثم ليقولوا لنا علنا ما هي مواقفهم، أنا لحد هذه اللحظة أرى هنالك بصورة خاصة من قبل مصر والسعودية لا يوجد هنالك موقف عملي واحد في مواجهة العدوان أو في دعم المقاومة ودعم الشعب الفلسطيني، هنالك لف ودوران، يعني عندما ينقلون القضية إلى مجلس الأمن هذه كارثة يعني وضعوها بيد أميركا أي بيد إسرائيل وعندما يقولون المبادرة المصرية، ليس لهذه المبادرة من أساس فإذا انتزعت أي موقف من حماس سوف تأخذه إسرائيل وتطلب المزيد، لذلك أرى..

محمد كريشان (مقاطعا): يعني عفوا على ذكر المبادرة المصرية عندما ننظر في هذه النقاط الإحدى عشرة نقطة، وهنا اسمح لي أعود للسيد مصطفى البرغوثي، عندما ننظر في الإحدى عشرة نقطة ونرى الفتح الفوري والدائم لكافة المعابر ورفع الحصار وإدخال المواد الإغاثية والجسر البحري إلى آخره، سيد البرغوثي ألا تعتقد بأن هذه الأشياء عمليا إذا ما عرضت على قمة الكويت فقد لا تجد إجماعا خاصة إذا مضت المبادرة المصرية قدما وقد تكون ذات شروط ومواصفات مختلفة؟

مصطفى البرغوثي: أصلا إسرائيل خارجة عن المبادرة المصرية، ما هي أنا قلت إن إسرائيل ذهبت للولايات المتحدة لتتفق معها على الشروط يعني هي تستخف بالعرب جميعا وتستخف حتى بالمبادرة المصرية، هذا ما تقوم به إسرائيل ولذلك نحن نريد من العرب أن يدافعوا ليس فقط عن الفلسطينيين بل عن أنفسهم وعن مكانتهم وعن كيانهم. نحن منذ بداية هذه الأحداث قلنا إن العرب يستطيعون أن يقوموا بثلاثة أو أربعة إجراءات فعلا تسبب خسائر تردع إسرائيل منها وقف العلاقات ووقف التطبيع ومنها أيضا اتخاذ قرار عربي جماعي من 22 دولة عربية برفع الحصار عن غزة بكل الوسائل الممكنة..

محمد كريشان (مقاطعا): على ذكر وقف العلاقات يعني هناك الآن حديث عن وقف كافة أشكال التطبيع ربما في ذلك ربما في مرحلة مقبلة العلاقات الدبلوماسية ورأينا قطر وموريتانيا تتخذان موقفا معينا تم الترحيب به، هل تعتقد بأن هذا يمكن أن يبنى عليه في قمة الكويت مثلا؟

مصطفى البرغوثي: أنا آمل ذلك، أنا آمل ذلك لأن الذي جرى، إسرائيل قامت بمجزرة كبير لا يجوز أن تمر. ودعني هنا أشر إلى نقطة إذا سمحت لي، لم تعد القضية فقط مسا بالفلسطينيين والعرب والمسلمين، هي مس بالإنسانية بالبشرية جمعاء ولذلك إحنا انتظرنا عشرين يوما حتى يلتقوا الأخوة العرب، نحن لا نريد أن نختلف مع أي منهم ولا نريد أن نتدخل في شأن أي دولة داخلي ولكن كل الشعوب العربية تغلي والشعوب العربية تطالب بموقف، انتظرنا وصبرنا وكظمنا على جراحنا وقتل المائة بعد المائة، ماذا يجب أن يحدث أكثر من ذلك؟ كل العالم الإنساني، كل البشرية..

محمد كريشان (مقاطعا): ولكن عفوا إيقاف المبادرة العربية للسلام يعني رأينا حتى في الدوحة، وهنا اسمح لي أن أعود إلى السيد منير شفيق، رأينا حتى في الدوحة مثلا الرئيس اللبناني سجل تحفظا على هذه النقطة فما بالك عندما تعرض على دول متحمسة لهذه المبادرة في الكويت ولها علاقات دبلوماسية كاملة مع إسرائيل مثل مصر والأردن وغيرها؟ هذه النقاط ستصبح أكثير صعوبة في قمة الكويت.

منير شفيق: شوف يا أخي أولا هذه المبادرة قدمت تنازلا مجانيا للدولة الإسرائيلية، فعلا مجاني، عندما أبدت كل الدول العربية استعدادها للاعتراف بالدولة العبرية قبل أن يسترجعوا شبرا واحدا من الأرض فالذي حدث أنه بقي الاستعداد للاعتراف ولم يحدث أي شيء آخر، النقطة الثانية وزير خارجية السعودية يقول إن هذه المبادرة أحدثت اختراقا، أنا أريد أن يقول لنا أين أحدثت اختراقا؟ من الذي اخترقته؟! أنا أرى أن هذه المبادرة كرست دور الرباعية وكرست المفاوضات المباشرة ولم تحدث أي اختراق، إذا أحدثت اختراقا فقد كان في الصف الفلسطيني وقد كان في الصف العربي، لذلك أنا أرى أن قرارات قمة غزة هي مناسبة لأن تكون قرارات الوحدة العربية، التضامن العربي، هي مناسبة للتضامن العربي، لا قيمة لوحدة الصف العربية بمواقف دون هذه المواقف تماما كالوحدة الوطنية الفلسطينية، نحن لا تكون هنالك مواقف وحدوية أو يوحد العرب أمام الإذعان للخط الإسرائيلي الأميركي، يوحد العرب في المقاومة، في الممانعة في أخذ بعض المواقف ولو بالحد الأدنى، كذلك بالساحة الفلسطينية الفلسطينيون لا يوحدون..

محمد كريشان (مقاطعا): هناك أيضا إشارة، هناك أيضا إشارة سيد منير شفيق..

منير شفيق (متابعا): اسمح لي، لا يوحدون، الشعب الفلسطيني تحت خط أبو مازن الذي راح يفرط فعلا..

محمد كريشان (مقاطعا): سنتحدث، لو سمحت..

منير شفيق (متابعا): في الثوابت وذهب إلى مفاوضات وفي عهده زاد الاستيطان إلى آخره..

محمد كريشان (مقاطعا): لو سمحت لي فقط يعني موضوع الوحدة العربية المطلوبة أيضا هناك وحدة فلسطينية مطلوبة والبيان الختامي لقمة غزة هنا في الدوحة أشار إلى هذه النقطة سنتطرق إليها هذه المسألة تحديدا بعد وقفة قصيرة، نرجو أن تبقوا معنا.

[فاصل إعلاني]

التداعيات المحتملة على مستقبل المصالحة الوطنية الفلسطينية



محمد كريشان: أهلا بكم من جديد في هذه الحلقة التي نستعرض فيها بسرعة أبرز ما تمخضت عنه قمة غزة في الدوحة. فيما يتعلق بالمصالحة الوطنية الفلسطينية قمة غزة في الدوحة أشارت إليها بنقطة منفصلة وهي النقطة التاسعة، دعوة الأطراف الفلسطينيين إلى التوافق وتحقيق المصالحة الوطنية الفلسطينية، دكتور البرغوثي يعني لعله من المفيد أن نشير إلى أن هذه ربما أول قمة أو تجمع أو مناسبة يتم فيها الخوض في الشأن الفلسطيني دون حضور الزعامة الفلسطينية يعني غياب الرئيس محمود عباس، هل تعتقد بهذه النقطة المتعلقة بالمصالحة الوطنية ستظل بها ثغرة نتيجة هذا الغياب؟

مصطفى البرغوثي: لا، أنا أعتقد أن الأخ أبو مازن ارتكب خطأ وكان يجب أن يحضر ولم يكن هذا قرارا موفقا لأن أي مكان تناقش فيه القضية الفلسطينية يجب أن يكون فيه ممثلو الفلسطينيين، وأنا برأيي أن منظمة التحرير -لا أعرف إن كانت المنظمة هي التي اتخذت القرار بعدم الذهاب أم هو قرار اتخذ بشكل متسرع- إنما على كل حال أنا لا أتفق مع مثل هذه القرار. النقطة الثانية المهمة جدا، المصالحة تعني أمران بالنسبة لي، تعني إنشاء قيادة وطنية موحدة للشعب الفلسطيني، هل هذا صعب؟ هذا ليس صعبا، إذا كان هناك نية يمكن إنشاء هذه القيادة، ثانيا هي يجب أن تعني وبشكل واضح وصريح مراجعة للموقف السياسي، يعني إذا سمحت لي بس بكلمات قصيرة أن أربط بين الحديث عن المبادرة العربية وهذا الوضع الفلسطيني، المبادرة العربية علقوها لم يلغوها، لكن المبادرة العربية كانت تنص على انسحاب إسرائيلي من كل المناطق وإقامة دولة مستقلة مقابل اعتراف ومقابل سلام وإلى آخره، ما الذي كان يجري؟ ما كان في سنة كاملة قبل هذه المواجهة في غزة، قبل هذا العدوان الإجرامي، خلال سنة كاملة من أنابوليس ماذا حدث؟ توسع الاستيطان، زادت الحواجز، جرت عملية تهويد القدس والآن حرب على غزة، هذه الحرب هدفها القضية الفلسطينية، تصفيتها، الحرب في غزة تجري ضد.. من أجل موضوع القدس، من أجل موضوع حق اللاجئين في العودة وبالتالي السؤال إذا كان سنة كاملة من أنابوليس أسفرت عن 546 شهيدا والمزيد من التهويد والضم إذاً القضية أن نستسلم للمشروع الصهيوني أو نقاومه أو نرفضه ونقف في مواجهته. لذلك الوحدة الفلسطينية يجب أن تقوم اليوم على مواجهة هذا المشروع ويجب أن تقوم على تشكيل قيادة موحدة وأن تتخلى كل الأطراف مرة وإلى الأبد عن هذا التنازع المؤسف والمؤذي والمدمر على سلطة وهمية تحت الاحتلال، كل فلسطين تحت الاحتلال اليوم وبالتالي لنضع جانبا هذا التنافس المؤذي على السلطة وعلى مكاسب السلطة وعلى مناصب السلطة ولنركز كيف نبني قيادة وطنية لإدارة الصراع، لأن الصراع ليس له حل، أنابوليس لم يقدم حلا وحتى المبادرة العربية يجب أن تعالج في إطار مؤتمر دولي..

محمد كريشان (مقاطعا): المعذرة يعني اليوم، سيد منير شفيق، عندما أشار رئيس الوزراء القطري وزير الخارجية بأنه اتصل بالرئيس الفلسطيني ووعده بألا يحضر أحد غيره، بعد أن رفض أصبح هناك وفد يمثل الفصائل وهو الذي تحدث وهو الذي خطف الأضواء إن صح التعبير، كرسي الرئاسة الفسطينية فارغ ووفد خارج الرئاسة يتحدث باللهجة التي سمعناها، إلى أي مدى هذا سيربك المصالحة عوض أن يسعى إليها كما دعا البيان؟

تخلف محمود عباس عن حضور قمة غزة كشف حقيقة موقفه من قضية الوحدة الوطنية الفلسطينية
منير شفيق: في الحقيقة أنا برأيي أن موقف محمود عباس لم يكن مجرد خطأ وإنما هذا الموقف كشف حقيقة موقفه من قضية الوحدة الوطنية الفلسطينية، هو لا يريد أن يأتي إلى قطر خشية أن يكون هنالك أعضاء من قيادة حماس أو الأخ خالد مشعل وتتدخل الأطراف العربية لمصالحتهم، النقطة الثالثة هرب من القرارات الخمسة أو الستة التي وقعت في هذه القمة، أنا برأيي أبو مازن لا يقبل أن يتبنى هذه القرارات علما أن هذه القرارات..

محمد كريشان (مقاطعا): ولكن ماذا لو كانت قمة الكويت ستتبنى هذا الخط أو البعض منه، سيهرب من قمة الكويت؟ هذا غير وارد يعني.

منير شفيق: أنا برأيي يجب أن يستقيل، يروح أحسن له لأن هذا الخط اللي مشي عليه ما عاد نافعا وهذه السلطة التي فرضت يجب أن يعاد النظر فيها فعلا. وأرى أن اقتراح سواء كان اقتراح الأخ أبو عبد الله رمضان شلح أو اقتراح الدكتور البرغوثي أن تتشكل قيادة جديدة لإدارة الصراع بس أنا أقول فعلا أنا مع سلطة مقاومة، تشكيل قيادة سلطة مقاومة، نحن في وضع المقاومة نحن في مرحلة دحر الاحتلال هذا ما يجب أن تعود عليه القضية الفلسطينية. بدهمش يحلوا السلطة بيحولوها إلى سلطة مقاومة، ما يجري في قطاع غزة هنالك صراع مقاومة صراع الشعب الفلسطيني ضد احتلال ضد حصار ضد جرائم عم ترتكب بحقه، كل الشعب الفلسطيني يجب أن ينضم لهذه المعركة بما في ذلك الضفة الغربية ولا يجوز أن تبقى الضفة الغربية ساكتة إلى هذا المستوى، رغم المظاهرات المحدودة، الوحدة الوطنية الفلسطينية..

مصطفى البرغوثي (مقاطعا): هي ليست ساكتة..

منير شفيق (متابعا): يجب أن تكرس بداية في تحريك الضفة الغربية، يجب أن..

محمد كريشان (مقاطعا): عفوا لو سمحت لي، يعني الدكتور البرغوثي يقول لك ليست ساكتة. سؤال أخير أوجهه لضيفينا..

منير شفيق (مقاطعا): لا، يجب أن تنتفض يجب أن تشتبك مع القوات يجب ألا تكتفي بمظاهرات تحمل شموعا وتحط صورا، هذه القضية الكبرى..

محمد كريشان (مقاطعا): يعني لو سمحت لي فقط، سؤال أخير أوجهه للضيفين في دقيقة لكل واحد. هل تعتقد، دكتور البرغوثي، بأن الشارع العربي الذي دفع في اتجاه ربما ما صدر عن قمة غزة في الدوحة قادر على أن يدفع بقرارات أفضل في قمة الكويت؟

مصطفى البرغوثي: نعم أنا آمل ذلك وآمل أن يستجيب جميع المسؤولين لمشاعر شعوبهم، في نهاية المطاف كل مسؤول يعبر ويجب أن يعبر عن مصلحة شعبه وعن مصلحة الأمة التي ينتمي إليها وأيضا عن مشاعر هذا الشعب، إذا أصغوا لمشاعر الشعوب فأنا أعتقد أنهم قد يتخذوا حتى قرارات أكثر وأشد. ولكن أنا أريد أن أؤكد للأخ منير شفيق الضفة ليست ساكتة، الضفة تلتهب، هناك مظاهرات تجري أكبر مما جرت منذ عام 2002، وأنت لا تستطيع أن يعني إلا أن تلاحظ وآمل أنك تلاحظ ما يجري في نعلين وبلعين من مقاومة شعبية جماهيرية واسعة ضد جدار الفصل العنصري مع وجود قمع هائل من قبل الاحتلال الموجود في كل مكان، لذلك الشعب الفلسطيني إذا كانت هذه الأحداث قد أثبتت شيئا فهي استعادة وحدة مصير وإرادة ونضال الشعب الفلسطيني في كافة أماكن تواجده وهذا ما يجب أن نكرسه في المستقبل.

محمد كريشان: نعم، السيد منير شفيق، فيما يتعلق بالشارع وقدرته على أن يقطف ربما نتائج أفضل في الكويت؟ في دقيقة واحدة لو سمحت.

منير شفيق: الحقيقة الشارع كله مع القرارات التي اتخذت في القمة الطارئة لقمة غزة. ولكن من ناحية الضفة الغربية أنا غير راض ولا أعتقد أن المستوى الذي تتحرك فيه الضفة الغربية هو في مستوى الأحداث، السيد مصطفى البرغوثي يجب أن يرى القمع الذي تعرضت له التظاهرات من سلطة سلام فياض غير الشرعية..

مصطفى البرغوثي (مقاطعا): إحنا وقفنا ضده..

منير شفيق (متابعا): المطلوب الآن أن تنخرط الضفة الغربية في المعركة ليس أن نقوم بمظاهرات ضد الجدار، الآن ليست المشكلة هذا، على رأسي وعيني المظاهرات تقوم ضد الجدار في الأيام العادية، على رأسي وعيني كل النضالات التي تقوم بهذا المجال لكن الآن في هذه المعركة يجب أن تشتبك الضفة الغربية مع الحواجز مع القوات الإسرائيلية ويجب أن يوحد الشعب الفلسطيني وتنتهي..

مصطفى البرغوثي (مقاطعا): وهذا ما يحدث، هذا ما يحدث، أرجو أن تعطيني بس ثانية..

محمد كريشان: شكرا، شكرا..

منير شفيق (متابعا): هذا الذي يجب أن يحدث من أجل غزة، يجب أن تصبح.. أنا يا سيدي أنا أتوجه إليك وأتوجه إلى كل الأخوان أن لا تكتفوا بما حدث، هي المسألة ليست  بهذا.. المعركة أعلى من..

محمد كريشان (مقاطعا): واضح واضح القصة لأنه في النهاية شكرا لك سيد منير شفيق لأن القضية ليست.. موضوعنا ليس موضوع التحركات في الضفة أو غيرها. شكرا لك السيد منير شفيق الأمين العام للمؤتمر القومي الإسلامي، شكرا أيضا لضيفنا من رام الله الدكتور مصطفى البرغوثي رئيس المبادرة الوطنية الفلسطينية. وبهذا نصل إلى نهاية هذه الحلقة من البرنامج بإشراف نزار ضو النعيم، بأمان الله.