- التهم التي يوجهها البيان والاتهامات المضادة
- أهداف البيان وانعكاساته المتوقعة

 لونه الشبل
أحمد العرموطي
سلطان حطاب
لونه الشبل: أهلا بكم. نتوقف في هذه الحلقة عند النداء المفتوح الذي وجهته شخصيات أردنية بارزة شجبت فيه سياسات الدولة خلال العقد الماضي وطالبت بإصلاحات قالت بأنها ضرورية قبل فوات الأوان. ونطرح في الحلقة سؤالين رئيسين، ما مدى وجاهة النقاط التي أثارها نداء الشخصيات السياسية الأردنية ضد ما وصفته بالفساد؟ وما هي النتائج التي يمكن أن تترتب على هذا النداء بالنظر إلى خطورة التهم التي يثيرها؟.... تآكلت قاعدة الحكم وانحسرت قاعدة المشاركة وتفشت ظاهرة توريث المنافع والمناصب الحكومية، هذا هو الحال في الأردن كما وصفه بيان وقعت عليه عدد من الشخصيات السياسية البارزة في البلاد، البيان المذكور حمل نداء قال أصحابه إنه مفتوح وإنه يحذر من مخاطر قالوا إن العودة للدستور وحدها هي الكفيلة بوضع حد لها.

[تقرير مسجل]

حسن الشوبكي: يدخل السجال المحتدم في الأردن منذ شهور حول أثر السياسات الرسمية على الحالة السياسية والاقتصادية إلى نفق جديد، هذه المرة من خلال بيان أصدره عشرات الشخصيات السياسية البارزة على رأسهم رئيس الوزراء السابق ومدير المخابرات السابق أحمد عبيدات وعدد من الوزراء السابقين، البيان انتقد المسار السياسي للدولة وأكد تآكل قاعدة الحكم وانحسار قاعدة المشاركة وتفشي الفساد على حد قوله. سياسة الخصخصة التي اعتمدتها حكومات أردنية متعاقبة لقيت انتقادات حادة من الموقعين على البيان، الذين وصفوا الخصخصة بالسياسة العمياء التي حولت الأردن إلى بلد أشخاص ومصالح وليس دولة قانون ومؤسسات.

لبيت قمحاوي/ محلل سياسي: يعني هنالك شعور من موقعي ومجهزي هذا البيان بأن هنالك إحساس عام بالغضب والصدمة في أوساط الشعب الأردني نتيجة لممارسات عديدة تقوم بها الحكومات المتعاقبة والحكم ولم يكن هنالك أي استجابة لهذه المشاعر فكان من اللازم التأكيد للحكم وللعالم كله بأن هذا المسار بأكمله لا يحظى بأي قبول أو أي رضا شعبي في الأردن.

حسن الشوبكي: البرلمان الأردني الذي تصفه جهات محلية عديدة بالضعف وممالأة الحكومة في معظم سياساتها شهد مواجهات ساخنة مع الحكومة على خلفية معلومات بيع أراض ومباني سيادية في ظل عدم شفافية إجراءات البيع ووسط انتقادات لما سمي وقتها حكومات ظل تقود خط الدولة الرسمي دون الالتفات إلى الحكومة ومؤسساتها، بإشارة إلى دور رئيس الديوان الملكي باسم عوض الله في التأسيس لهذا لخط. ولكن آخرين انتقدوا موقعي البيان واعتبروا أن كثيرا منهم يعاني من بطالة سياسية وأنهم لا يؤسسون إلى معارضة حقيقية تساند البلاد في مسعاها للخروج من المأزق.

مجيد عصفور/ كاتب صحفي أردني: المحترفون في كتابة البيانات والعرائض يستغلون الوضع الاقتصادي الصعب الذي تمر فيه المملكة ويرغبون في لفت النظر إلى أنفسهم، بعضهم يعاني من بطالة سياسية اعتادوا على مثل هذه البيانات بإظهار حرص يقترب من حد الوصاية دون أن يقدموا بديلا أو حلولا مقترحة للذي يكتبونه في بياناتهم.

حسن الشوبكي: ويرصد مراقبون اتجاهين يتحكمان في المشهد السياسي والاقتصادي للدولة، اتجاه تقوده نخبة شابة تؤمن بالأفكار الأميركية والغربية عموما وتسعى لبيع مؤسسات حتى وإن كانت ذات دلالة سيادية، هذا في مقابل اتجاه آخر يطالب بالشفافية والوضوح في كل صفقة تعقدها البلاد بالاستناد إلى المؤسسات الدستورية. نخب سياسية خرجت عن صمتها يقابلها توجهات رسمية لم تتغير في أعقاب جدل بيع الأراضي والصروح الوطنية، ثنائية تنطوي على ثقة مفقودة بين الدولة ومن كان يجلس على كرسي المسؤولية في السابق. حسن الشوبكي، الجزيرة، عمان.

[نهاية التقرير المسجل]

التهم التي يوجهها البيان والاتهامات المضادة

لونه الشبل: ومن عمان معنا في هذه الحلقة الدكتور أحمد القادري نائب نقيب الأطباء سابقا وأحد الموقعين على البيان، وأيضا من عمان الكاتب والمحلل السياسي سلطان حطاب. أبدأ معك دكتور أحمد، تقولون في هذا البيان لقد أدت السياسات والممارسات التي اتبعت على امتداد العقد الماضي إلى تآكل قاعدة الحكم وانحسارها و..و.. إذا كان الوضع منذ عشر سنوات، منذ عقد كامل لماذا صمتم عشر سنوات وتتحدثون الآن؟

أحمد العرموطي: بداية تصحيحا للاسم أنا اسمي الدكتور أحمد العرموطي وزميلي الدكتور أحمد القادري نجله ونحترمه، نحن..

لونه الشبل: عذرا على التداخل، تفضل دكتور أحمد.

الخصخصة أدت إلى نتائج سلبية على المواطن الأردني الذي أصبح في مهب الريح وأصبح وضعه الاقتصادي سيئا جدا

أحمد العرموطي:
لا ما في مشكلة. نحن مواطنون أردنيون منذ بدايات العقد الماضي كان لنا موقف من هذا التيار السياسي والنهج السياسي الذي اتبع الاتجاه الليبرالي في الأردن من حيث الخصخصة وبيع القطاع العام وبيع مؤسسات الدولة والرموز الوطنية للأردن وكان موضوع الخصخصة وما أدى إلى نتائج سلبية على المواطن الأردني الذي نحن نمثل هذا  الضمير المواطن الأردني الذي أصبح في مهب الريح وأصبح وضعه الاقتصادي سيئا جدا وأصبحت البطالة مرتفعة جدا والغلاء فاحشا والطبقة الفقيرة ازدادت فقرا وازداد عددها وهناك ما يقارب اثنين مليون فقير في الأردن بالرغم من أن الأردن كان يتمتع في وضع اقتصادي جيد وكان في استقرار مادي مالي وأمني ونحن حريصون على هذا الاستقرار الأمني والسياسية والاقتصادي في الأردن، نحن ننتمي لهذا الشعب العربي في الأردن ونعبر عن ضميره لأن الخصخصة التي انتهجت سابقا لم تؤد إلى ما كان يقال بأنها هي السبيل لتصحيح الوضع الاقتصادي، رفع دخل المواطن، تصحيح السياسة الاقتصادية، تخفيف الأعباء على المواطنين، منذ البداية ونحن نقول إن هذا الخط السياسي والنهج السياسي سوف يدمر الأردن ويدمر إمكانياته وإذا منلاحظ من الإحصائيات أن الطبقة الوسطى في الأردن أصبحت ضئيلة جدا وأصبحت مهمشة جدا مما يدور..

لونه الشبل (مقاطعة): طيب، رغم كل هذه الاتهامات دكتور أحمد لم نشهد في البيان متهمين، اتهامات خطيرة سقتموها في هذا البيان دون تحديد من المتهم.

أحمد العرموطي: هلق نحن لا نتحدث عن أشخاص، نحن نتحدث عن منهج، نهج اقتصادي وتيار اقتصادي قاد هذا النهج السياسي الاقتصادي في الأردن قادت إلى هذا..

لونه الشبل (مقاطعة): من الذي انتهجه؟ الحكومة، الوزراء، الديوان؟ لنكن واضحين، يعني بيان مفتوح هكذا.

أحمد العرموطي: نعم، نحن نتكلم نقول إن الفريق الاقتصادي الذي قاد السياسات الاقتصادية منذ عقد من الزمان أدى إلى هذا، دون ذكر أسماء لأنه نحن نتكلم عن موضوع نهج سياسي ولا نتحدث عن أشخاص، الحكومات السياسية المتعاقبة منذ 1995 وصاعدا وخاصة بعد توقيع اتفاقية عربة قادت هذا النهج الاقتصادي الليبرالي الذي أدى إلى نتائج سلبية ونتائج وخيمة على المواطن الأردني. هذا نتحدث عن نهج ولا نتحدث عن هذا الفريق السياسي الليبرالي الذي قاد الاقتصاد والنهج السياسي الاقتصادي والنقدي في الأردن أدى إلى ما هو عليه الوضع الاقتصادي المتردي للمواطنين وكل المؤشرات تؤدي إلى هذا الموضوع.

لونه الشبل: طيب إذا كان الوضع كذلك سيد سلطان لماذا تم اتهام من وقعوا على البيان بأنهم يعانون ربما من بطالة سياسية جعلتهم يختلقون بيانا ما ليعودوا إلى الساحة بشكل ما؟

سلطان حطاب: لأن هذا البيان هو كلام جاهز إسقاطي على وضع ليس وصفا له، هذا البيان ليس وصفا له، هذه المجموعة مع احترامي لشخوصها بالفعل لم تعبر عن الواقع، لم تعالجه، هي تستغل آلام موجودة في الشارع الأردني نتاج ظروف موضوعية عالمية في غلاء الأسعار في بلد محدود الموارد ليس له مصادر ولا ثروات نفطية يعتمد على نفسه يبني بنية تحتية ممتازة، يرسم خططا اقتصادية تستطيع أن تجعله يتقدم باستمرار، كل الوصوف، الوصفات التي جاءت بالبيان وصفات صعبة ولا تليق بشخصيات هامة جربت الحكم وكانت جزءا من المؤسسة، هناك مجموعة من الوزراء الموقعين، هناك على رأسهم دولة رئيس وزراء كان مديرا للمخابرات ورئيسا للوزراء..

لونه الشبل (مقاطعة): نعم تتحدث عن أحمد عبيدات لكن هل يضيرهم ذلك إن كانوا جزءا ومن ثم اكتشفوا أن ما يجري هو خارج عن الخط العام؟

سلطان حطاب: لا يضيرهم أبدا، من حقهم أن ينتقدوا ولكن عندما يقول رئيس وزراء ووزراء معه إن الدولة الأردنية ليس فيها مؤسسات، كيف إذا كانوا على رأس هذه المؤسسات ومارسوا أعمالهم؟ سواء كان مديرا للمخابرات يمارس أعماله بكل ما يعنيه ذلك من ممارسة أو رئيسا للوزراء أو وزيرا للداخلية، إذاً كيف نحاسبه؟ هل نحاسبه كفرد أم كمؤسسة عن ماض طويل؟ كيف يمكن أن يقال إنه تغيب المؤسسية عن الدولة الأردنية وليس فيها قانون أو نظام؟..

لونه الشبل (مقاطعة): طيب ألم يقل ذلك البرلمان نفسه سيد سلطان عندما تحدث عن صفقة الكازينو وقال بأن الحكومة غائبة والمواطن غائب؟

سلطان حطاب: لا، المواطن ليس غائبا، المواطن موجود، المواطن يعاني، يتفهم ضرورات الدولة الأردنية المواطن تماما وهو ليس خانعا وله وسائل للتعبير يعبر عنها لكن مثل هذه اللغة التي كتبت غير مألوفة في الأردن وأستطيع أن أصف كيف جاءت هذه اللغة على وجه التحديد، أحد الموقعين لديه شركات إمداد لوجستي في العراق ويتبنى فكرا اشتراكيا في فقرات هذا البيان، كيف أفهم هذا التبدل في المواقف؟ لماذا مثل هذه اللغة في معاناة الأردنيين وأمام ضغوط دولية خارجية على الأردن تستجيب لها مثل هذه اللغة في الداخل.

لونه الشبل: طيب الدكتور أحمد له تعليق، تفضل دكتور.

أحمد العرموطي: أنا باعتقد أن ما تكلم به الأستاذ سلطان حطاب يجافي الحقيقة ويجافي الواقع، نحن نعمل بالعمل السياسي والمواقف العامة وبالقضايا الوطنية منذ عشرات السنوات وكان لنا مواقف حتى في الثمانينات والتسعينات وكان لنا بيانات تعبر عن ضمير ونهج شارع المواطن الأردني ونحن نعبر عن ضمير المواطن الأردني ولا يعني ذلك أن نقول إنه ليس أن هناك مؤسسات وطنية، أفرغت هذه المؤسسات من مضامينها الشعبية وأفرغت من مضمونها الحقيقي والجاد..

لونه الشبل (مقاطعة): أعطني مثالا دكتور أحمد كي لا نبقى في الشعارات فقط، مثال.

أحمد العرموطي: لا هذا ليس شعار..

سلطان حطاب (مقاطعا): أنت تقول دولة أشخاص، أنت توقع على بيان يقول إن هذه الدولة هي دولة أشخاص، كيف تكون هذه دولة أشخاص؟ هذا في البيان موجود.

أحمد العرموطي: لا، لا، لا، حتى لا تتحول، خلينا ما نتلاعب، أنا أقرأ لك البيان.

سلطان حطاب: في البيان موجود، تقول إنها دولة أشخاص ثم تقول إنه غياب مؤسسات..

لونه الشبل (مقاطعة): سيد سلطان سأعطيك المجال تماما فقط كي أفهم وجهة نظر الدكتور أحمد، لو سمحت سيد سلطان. دكتور أحمد أنا أريد أمثلة.

أحمد العرموطي: يعني اعطيني رجاء حتى أجاوب على ما يقول، وأنا أقول نحن الآن وإذا كان العدل هو أساس الملك فإنه يعني بالضرورة التلازم بين السلطة والمسؤولية، إذا كان هناك وزيرا يتصرف بعدم مسؤولية ويؤدي إلى خلل اقتصادي وآثار اقتصادية سلبية فيما يمارسه من سياسة ونهج اقتصادي، يجب أن يحاسب مثل هذا الوزير، وبالتالي يجب أن يكون هناك..

سلطان حطاب (مقاطعا): يا سيدي البيان لا يقول بوزير ولا وزراء ويتخطى حتى الحكومة، البيان يصيب النظام ويصيب صلب النظام ويفت فيه. أنت تقول هنا، اقرأ البيان أنا أستطيع أن أقرأ لك منه..

أحمد العرموطي: أنا عم بقرأ البيان، أنت اقرأه يا أستاذ سلطان، لا، لا، دكتور أنا البيان معي..

لونه الشبل (مقاطعة): دكتور سلطان، دكتور أحمد لو سمحتم البيان واضح والتقرير الذي أوردناه أورد النقاط البارزة في هذا البيان على كل الأحوال فقط أنا طلبت منك..

أحمد العرموطي: بس نقطة إضافية إذا سمحت..

لونه الشبل (متابعة): دكتور أحمد هذه، هناك تهم أريد أمثلة عندما تقول فرغت المؤسسات من مضمونها ماذا يعني؟

أحمد العرموطي: يعني أنا لما أجي أبيع مؤسسات مثل الاعتماد الاقتصادي كان الأردني عليها، الفوسفات، الإسمنت، البوتاس، الاتصالات، الآن بيعت بأسعار زهيدة، الآن تسوى أسعارها 10 أو 15 ضعفا أو 20 ضعفا، لو كانت هذه أديرت بسياسة اقتصادية صحيحة بأشخاص مناسبين وذوي كفاءة، لكان مصلحة المواطن..

سلطان حطاب (مقاطعا): لو كانت أديرت، من يديرها؟! القطاع العام عاجز عن إدارة مثل هذه المؤسسات ثم هي لم تبع..

أحمد العرموطي: (متابعا): يديرها المواطنون، لماذا أنت ضد المواطنين؟ لماذا أنت ضدها؟

سلطان حطاب (متابعا): ما زالت للحكومة أسهم لها فيها بنسب تصل ما بين 20% إلى 40% وهذه الأسهم أصبح ثمنها أكثر من ثمن كل الشركات في الأصل..

أحمد العرموطي: إذاً أنت هذا بتؤكد ما أقوله..

لونه الشبل (مقاطعة): واضح دكتور أحمد وسيد سلطان واضح تماما بأن هذا البيان لقي ضجة منذ أن بدئ التداول فيه ولذلك سنحاول أن نفهم كيف سيقابل هذا البيان ونداء هذه الشخصيات السياسية داخل الأردن سواء سياسيا أو حتى اجتماعيا، بعد هذا الفاصل ابقوا معنا.

[فاصل إعلاني]

أهداف البيان وانعكاساته المتوقعة

لونه الشبل: أهلا بكم من جديد. حلقتنا لهذا اليوم تناقش نداء الشخصيات السياسية الأردنية ضد ما وصفته بالفساد في البلاد. سيد سلطان تحدثت عن نقطة مهمة وهي تعتبر سابقة أن يوقع على مثل هذا البيان مسؤولون سابقون بالتالي أسألك يعني هل هناك خشية فعلا من مثل هذا البيان، هل تخشى الحكومة الأردنية ومؤسسات الدولة الأردنية وحتى من هم أعلى من ذلك، مثل هذا البيان أن يشكل هزة في الداخل؟

اللغة المستعملة في البيان لغة استعدائية تستهدف النظام وإصابة مرتكزاته الأساسية، الدولة الأردنية ليست دولة أشخاص ولو كانت دولة أشخاص لما صمدت في هذا المحيط المتلاطم

سلطان حطاب:
يا سيدتي لدينا عادة سيئة عندما يكون المسؤول في الموقع فإنه يصبح نبيا وعندما يخرج يصبح كل شيء بعده رجس. على هؤلاء الناس الذي يتحدثون من المسؤولين السابقين والذين وقعوا البيان أن يتحملوا مسؤولياته إزاء الفترات التي كانوا فيها، يعني رئيس الوزراء الأسبق عندما كان رئيسا للوزراء ومديرا للمخابرات ووزيرا للداخلية لم تكن فترته في الثمانينات فترة زاهية، نحن نعرفها ودفعنا ثمنها ولكن نحن في سبيل الأردن المتطور والمتقدم الذي أثر عليه الآن رجال أوفياء له داخل حصارات دولية وداخل أوضاع موضوعية صعبة مهدد فيها هذا الوطن، على هذه القوى أن تلتف حول هذه المظلة للدولة الأردنية لا أن تنهشها من أجل أن تعود إلى مواقعها، يتحدثون باسم معاناة الشعب والشعب لا علاقة له بمثل هذه التواقيع على الإطلاق، هذه اللغة المستعملة لغة استعدائية تستهدف الفت في عضد النظام وإصابة مرتكزاته الأساسية، الدولة الأردنية ليست دولة أشخاص، لو كانت دولة أشخاص لا تصمد في هذا المحيط المتلاطم..

لونه الشبل (مقاطعة): إذاً هل تشعرون فعلا بأنه يفت في عضد الحكومة الأردنية؟

سلطان حطاب: من مثل هذا التيارات إن تكاثرت، لا يفت هذا في عضد الدولة ولكن مثل هذا يجلب على هذا الجرح يريدون نكأ جراح جديدة وسط هذه المعاناة، أنا أعتقد أن البيان لم يكن منصفا، كان يمكن أن يصاغ بلغة أخرى إصلاحية بلغة تتوجه لمتخذ القرار الذي يفتح أبوابه، أنا لا أعتقد أن حكومة المهندس نادر الذهبي تغلق أبوابها إزاء أي اقتراح، الرجل كان في العقبة أدار مشاريع ناجحة هو الآن في رئاسة الوزراء تلفونه مفتوح يسمع لأقل منه بكثير من هذه الشخصيات لكن عندما يكون هناك تسع رؤساء وزراء جالسين في بيوتهم ينتظرون للإيقاع بمن يأتي لكي يجلسوا مكانه، طبعا بعضهم لا أقول جميعهم، ماذا تتوقعين سوى كتابة بيانات مثل هذه وإصدارها وأيضا التسلي بمعاناة الناس.

لونه الشبل: دكتور أحمد.

أحمد العرموطي: أنا يعني أنا للأسف الأستاذ سلطان يحمل البيان ما لم يحتمل بداية ويقول عليه ما لم يرد فيه نصا، بداية المقال، بداية البيان..

سلطان حطاب: يا سيدي قرأنا البيان..

لونه الشبل: أستاذ سلطان لو سمحت.

أحمد العرموطي: أستاذ سلطان رجاء أنا هذا البيان قدامي يا أستاذ سلطان خليني اعطني مجال أتحدث، هذا بيان، نداء أول سطر، "هذا نداء يبتغي الإصلاح نوجهه اليوم إلى كل مواطن ومسؤول ينتمي لتراب هذا الوطن ويستشعر الواقع المؤلم وهو يهدف إلى إعادة الاعتبار للعلاقة بين طرفي المشروع الوطني، الشعب الأردني بجميع فئاته والحكم بكل عنوانه ومؤسساته" فأنت بتقول إنه نحن نعمل.. إنه إحنا نائمون في بيوتنا واليوم إجانا شعارات وجاءتنا مناسبة..

سلطان حطاب (مقاطعا): تخط الفقرة الأولى، تخط الديباجة يا أستاذ قادري، تخط الديباجة..

لونه الشبل (مقاطعا): سيد سلطان لو سمحت فقط كي تعطي المجال كي يرد.

أحمد العرموطي: (مقاطعا): لا، رجاء يا أستاذ سلطان لا تقاطعني ولا يجوز لك، يا سلطان، يا أستاذ سلطان لا يجوز لك التشكيك في وطنية الأشخاص الذين وقعوا عليه، وأنت تعرف..

سلطان حطاب(مقاطعا): أنا لا أشكك بوطنيتهم.

أحمد العرموطي(متابعا): لا ما بيصير، ما بسمح لك يا سلطان، اسمعني هذا لا يجوز لك، التشكيك في وطنية..

سلطان حطاب(متابعا): هذا البيان لا يليق أن يوقع عليه مسؤولون في الدول الأردنية بهذا الشكل..

أحمد العرموطي: لا لحظة، يليق لأنه، يا أستاذ سلطان..

لونه الشبل (مقاطعة): سيد سلطان لو سمحت أنا أعطيتك الوقت الكافي لتقول النقاط والمآخذ على هذا البيان، فقط لاستمع لوجهة نظر الدكتور أحمد، دكتور أحمد لن نستطيع أن نقرأ كل البيان فقط أود أن أفهم منك..

أحمد العرموطي (مقاطعا): أنا قرأت لك أول فقرة وهذا الهدف من هذا البيان، هذا واحد. اثنين نحن لا يجوز له ولا يستطيع سلطان حطاب شخصيا أن يشكك في وطنية هؤلاء الأشخاص لأنه هو يعرف ينتمي إلى أي تيار وإلى أي موقف من هذا العدو الصهيوني، هذه قصة أساسية، نحن ننتمي إلى الوطن وننتمي لتراب هذا الوطن وننتمي للدولة الأردنية ومصلحتنا مصلحة الوطن الأردني والدفاع عن الوطن ولأن هناك..

سلطان حطاب (مقاطعا): كلنا مواطنون قاسمنا المشترك، أنت تقول لسنا ضيوفا، أنتم تقولون لسنا ضيوفا، من الضيوف؟ من هم الضيوف إذاً في للبيان؟ من هم الضيوف؟

أحمد العرموطي (متابعا): هذا، لا هذا ليس صحيحا، لحظة لا تقاطعني لنصل..

سلطان حطاب(متابعا): من هم الضيوف؟ تريدون أن تقولوا إن بعض المسؤولين حاليا هم الضيوف، ترددون نفس النغمة التي ترددها بعض الأوساط الضيقة؟ ما المقصود بهذا إذا..

أحمد العرموطي (مقاطعا): لا، لا، لا، ليس هذا الحكي.. غير سليم..

لونه الشبل (مقاطعة): سيد سلطان لو سمحت، أنا سأبقى مع الدكتور أحمد لو سمحت إذا تكرر هذا.. يعني لم نفهم حتى الآن من الدكتور أحمد وجهة نظره، لو سمحت لي، دكتور أحمد أيضا يؤخذ على هذا البيان أنه صفحة ونصف كاملة من سرد الواقع ولكن لا حل، يعني تقولون فقط العودة إلى أحكام الدستور والثوابت التي تضمنها عند وضعه عام 1952، خطوة أولى للخروج من هذا النفق المظلم، أولا لماذا دستور 1952 ولماذا ترون فيه مخرجا؟

أحمد العرموطي: لأن دستور 1952 أُحدثت عليه تعديلات أساسية فيما يتعلق في حقوق المواطنين والعمل السياسية، النقطة الثانية نحن ندعو إلى ضرورة انتهاج سياسة وطنية جادة وذلك من خلال الدعوة يمكن أن يكون هناك مؤتمر وطني يشترك فيه جميع الأطراف، وأن يوضع سياسة وطنية سياسية واقتصادية لخدمة الأردن وحماية الأردن خاصة في ظل ما قال فيه المستشار ماكين، المرشح الأميركي الذي قال إن الدولة الفلسطينية هي في الأراضي شرق الأردن وهذا يجب على كل وطني غيور سواء ينتمي من الأردن، أردنيا أو فلسطينيا، ونحن في القضية الفلسطينية كلنا فلسطينيون وفي الأردن لحماية الأردن ولحماية مقدراته ومكانته وبقائه واستقراره، كلنا أردنيون، هذا الحكي يجب أن نكون مخلصين فيه، أن لا نكون كتابا للدفاع عن سياسات اقتصادية لكل حكومة من الحكومات كما يفعل بعض الأشخاص، ولا أن نكون، نحن مخلصون لهذا الوطن ولتراب هذا الوطن وللدولة الأردنية بشكل عام والأساسي، ونحن ندعو إلى إصلاح هذا السياسة الاقتصادية وتغير النهج..

لونه الشبل (مقاطعة): بالضبط، عند هذه النقطة سأبقى معك دكتور أحمد وباختصار، مرة أخرى لم تجبني، سرد كامل لكل المشاكل لكن لا حلول، يعني عندما تفردون كل هذه المشاكل ولن نتطرق لها الآن واحدة واحدة كي لا ندخل في سجال كما دخلنا قبل قليل، دون حل، يعني العبارات التي ختمتم بها هذا البيان مطاطة أو فضفاضة جدا، دون حل، ما هي رؤيتكم للحل؟
أحمد العرموطي: البيان لا يتضمن، ليس بيانا، البيان يتضمن وجهة نظر هؤ

في البيان نحن نؤشر على مواقع الخطأ والخلل في الأردن ونطالب بتصحيحها ونحن على استعداد أن ندعو إلى ملتقى وطني لوضع الحلول الاقتصادية والسياسية
لاء الأشخاص الذين يعبرون عن مختلف أبناء الوطن في كل محافظاته وفي كل مدنه وندعو إلى مؤتمر وطني للإصلاح الشامل سياسيا واقتصاديا وحماية الوطن الأردني، حماية الأردن من المخططات التي تقاد إليها. البيان، لا يمكن أن يطرح في بيان سياسي خطة سياسية وخطة اقتصادية لإصلاح الوضع الاقتصادي، في البيان نحن نؤشر على مواقع الخطأ والخلل ونطالب بتصحيحها ونحن على استعداد أن ندعو إلى ملتقى وطني لوضع الحلول الاقتصادية والسياسية.

لونه الشبل: سيد سلطان، ما الضير إذاً أن يتم التأشير كما قال الدكتور على مواطن الخلل والضعف طالما أن الهدف النهائي لكل ذلك هو حماية الأردن كما يقول الدكتور أحمد وحماية التراتب الأردني، لماذا كل هذه الضجة حول هذا البيان واتهام من وقعوا عليه بكل هذه الاتهامات؟

سلطان حطاب: يا سيدتي الجميع مع حماية الوطن الأردني، الجميع مع التراب الأردني، الجميع مع الإصلاح، الجميع يطالب الإصلاح، الجميع يطالب بتصليح أي وضع خاطئ، كلنا كذلك وهناك حكومة تسمع وتعمل وهناك برلمان أيضا يطالب ويتحدث، نحن نعترض على هذه اللغة، هذه اللغة القافزة تسبب تعبئة ضارة تجعل أولئك الذين هم خارج هذه الشخصيات المحترمة يستهون مثل هذا النقد الذي يتخطى الحكومات ليصيب صلب النظام ومؤسساته. يقال دولة أشخاص، يقال إن قاعدة النظام قد انتهت، كيف ندافع عن هذه الدولة من التحديات الخارجية المصرح بها على يد الحركة الصهيونية أو الطامعين من الخارج ونحن نقول مثل هذا الكلام بدل أن نشحذ الهمم ونجمع الوحدة الوطنية ونصطف صفا واحد لدرء كل المخاطر وتحمل الأعباء الاقتصادية والاجتماعية الصعبة وأن نصلح حكوماتنا عن طريق النصح لها وغير مهاجمتها بالبيانات أو عبر الفضائيات الخارجية.

لونه الشبل: وبالتالي دكتور أحمد أختم معك في نصف دقيقة فقط، ماذا أنتم فاعلون بعد هذا البيان إذا كان البيان أحدث كل هذه الضجة؟

أحمد العرموطي: أنا لأنه نعبر عن ضمير الناس ونعبر عن مجمل مشاعر الناس الوطنية وحبهم للوطن ويبدو أن الأستاذ سلطان لا يعيش واقع الأردن وأنا أذكره في المظاهرات التي جرت وقطعت الطريق الصحراوي  نتيجة رفع، وبالتالي..

سلطان حطاب (مقاطعا): أنا أعيش واقع الأردن وأكتب عن القضايا الأردنية يوميا، أعيشها بالتفاصيل وأراقب أداء الحكومة يوميا..

أحمد العرموطي (مقاطعا): ونحن نعيش بالوطن، ونحن نعيش بالوطن، ونحن لا ندافع عن أشخاص..

سلطان حطاب (متابعا): أنا أعيش هذا الواقع، لا، أنتم تنامون طويلا ثم تنهضون..

أحمد العرموطي (مقاطعا): لا، لا، لا ننام طويلا..

لونه الشبل (مقاطعة): شكرا لكما الدكتور أحمد العرموطي نائب نقيب الأطباء سابقا وأحد الموقعين على البيان ومن عمان أيضا الكاتب والمحلل السياسي سلطان حطاب، كنتما ضيفانا في هذه الحلقة من برنامج ما وراء الخبر التي انتهت، حلقة بإشراف نزار ضو النعيم، بإمكانكم كما العادة المساهمة في اختيار مواضيع حلقتنا القادمة بإرسالها على عنواننا الإلكتروني indepth@aljazeera.net غدا إن شاء الله قراءة جديدة في ما وراء خبر جديد.