- مدلولات الوثيقة وانعكاساتها وإمكانية تطبيقها
- موقف المنتقدين وإمكانيات الاعتراض

لونه الشبل
سلطان حطاب
قيس العزاوي
لونه الشبل:
أهلا بكم. نحاول في هذه الحلقة التعرف على ما وراء قرار اجتماع وزراء الإعلام العرب إنشاء مفوضية عامة للإعلام العربي تكون بمثابة آلية لتنفيذ وثيقة البث الفضائي المثيرة للجدل والتي أقرها وزراء الإعلام العرب في فبراير/ شباط الماضي بتحفظين قطري ولبناني. ونطرح في الحلقة سؤالين رئيسين، ما مدى إلزامية التقيد بقرارات المفوضية المقترحة وكيف يمكن أن ينعكس تطبيقها على الإعلام العربي؟ وما الذي يمكن أن يفعله منتقدو وثيقة البث الفضائي في مواجهتها بعد تفعيلها بواسطة المفوضية المقترحة؟.... الإمارات العربية المتحدة وسوريا وسلطنة عمان وليبيا انضمت لقطر ولبنان في التحفظ وإن بدرجات متفاوتة على قرار اجتماع وزراء الإعلام العربي بتكليف الأمين العام للجامعة العربية تقديم مشروع لإنشاء مفوضية عامة للإعلام العربي، المفوضية الجديدة غرضها تنفيذ ما قررته ما عرفت بوثيقة البث الفضائية التي أجازها اجتماع سابق للوزراء وبتحفظين فقط في فبراير/ شباط الماضي.

[تقرير مسجل]

لينا الغضبان:  اتفق وزراء الإعلام العرب في اجتماعهم العادي وبشكل مبدئي على المقترح الذي تقدمت به مصر بدعم سعودي على إنشاء مفوضية عربية منوط بها تنفيذ اتفاقية البث الفضائي التي أقرها الوزراء العرب في فبراير/ شباط الماضي إلا أن الاتفاقية واقتراح آليات لتفعيلها واجهت انتقادات وتحفظات على المستوى الرسمي العربي، تمسك مصري سعودي بالوثيقة مع دعم أردني باعتبارها ضمان للحفاظ على قيم ومبادئ المجتمع العربي ضد ما وصفوه بالتجاوزات التي تمارسها بعض الفضائيات العربية، وفي المقابل تتحفظ وبشكل متفاوت كل من لبنان وسوريا وليبيا وعمان والإمارات على الوثيقة بينما ترفض قطر الوثيقة وأي آلية لتفعيلها. وفي الأوساط الصحفية والحقوقية واجهت وثيقة تنظيم البث الفضائي انتقادات لاذعة منذ إقرارها فقد اعتبرها الصحفيون محاولة لتكميم الأفواه التي استطاعت خلال العقد الأخير من كسر حواجز الصمت التي فرضتها قنوات الإعلام العربي الرسمي على الجماهير لسنوات طويلة، ونددت جماعات الدفاع عن حقوق الصحفيين بالوثيقة باعتبارها قيدا إضافيا على الصحافة العربية المكبلة أصلا. ويبقى السؤال مطروحا، هل تكون وثيقة البث الفضائي مجرد ورقة استرشادية للدول العربية أم ذريعة لمن أراد التحكم في الكلمة والصورة؟ الإجابة مهما كانت لن تغير واقعا رصدته تقارير عدة تضع المنطقة العربية في ذيل القائمة عندما يتعلق الأمر بحرية الصحافة. لينا الغضبان، الجزيرة، القاهرة.

[نهاية التقرير المسجل]

مدلولات الوثيقة وانعكاساتها وإمكانية تطبيقها

لونه الشبل: ومعنا في هذه الحلقة من بيروت الكاتب الصحفي الأردني سلطان حطاب، وينضم إلينا هنا الدكتور قيس جواد العزاوي مدير مركز الدوحة لحرية الإعلام. وأبدأ معك سيد سلطان، بتلك الانتقادات حينما صدرت هذه الوثيقة أصلا والتحفظات الآن والتي ازدادت على الآلية المقترحة لتنفيذها أو اللجنة المقترحة لتنفيذها، كيف لها فعلا أن تطبق وأن ترى النور حقيقة؟

سلطان حطاب: يعني أولا الهجمة كانت كبيرة على هذه الوثيقة والتحفظات واضحة من جانب الحكومات وحتى من جانب الأوساط الصحفية ولكن دعونا نرى المعالجة أولا للجوانب السلبية التي تبث في الفضائيات من حيث أرادت الدول التي وضعت الوثيقة، المملكة العربية السعودية ومصر ثم دعم الأردن كما جاء في التقرير، دعونا نرى ماذا تريد هذه الجهات من معالجة كثير من الفضائيات التي تحترف أو التي ملأت الفضاء العربي بالدجل والشعوذة والفساد أمام أجيال عربية ما زالت غضة تبحث عن وجبات فكرية وأيديولوجية وتبحث عن مفاهيم للتنمية من خلال الفضائيات باعتبار أنه لا مصدر لكثير من الأجيال الطالعة أمام ضآلة وضحالة التعليم العربي سوى أن تنظر إلى الفضائيات. أنا أقدر الذين يتحفظون خوفا على حرية التعبير ولكن إذا قلنا إن لهؤلاء أن يسقطوا الوثيقة فهل تنتهي أمراض الفضائيات التي من أجلها جاءت هذه الوثيقة وخاصة الأمراض المتعلقة بالجانب القيمي والاجتماعي ومبررات الجهات التي وضعت هذه الوثيقة؟

لونه الشبل: دكتور قيس، هل وجهت فعلا هذه الوثيقة للدجل والشعوذة ومحطات الدجل والشعوذة أم أن وراء الأكمة ما وراءها؟

قيس العزاوي: لا، بالتأكيد هي لها مدلول سياسي كبير جدا وأنا اليوم قدمت قراءة لهذه الوثيقة في طاولة مستديرة نظمها مركز الدوحة لحرية الإعلام والمؤسسة العربية للديمقراطية هذا الصباح ووجدنا أن أغلب البنود يعني حوالي 70% من البنود التي تشتمل عليها هذه الوثيقة وبفقراتها العديدة تتوجه إلى توجه سياسي والتوجه السياسي هذا كل أنواع الممنوعات فيه، ممنوع أن تنتقد النظام، التضامن العربي ممنوع، المصالح العليا للبلد ممنوع، أي قائد، انتقاد لأي قائد وطني أو ديني أو..

لونه الشبل: رمز من رموز..

قيس العزاوي (متابعا): رمز أو رموز، هذا كم هائل من الممنوعات ومكلل بكم هائل من العقوبات، العقوبات إلغاء الترخيص، غرامات مادية، مصادرة الأجهزة والمعدات، هذه كلها قضايا سياسية وليس.. كلنا ضد قنوات الدجل والسحر والإباحية وكلنا مع قيم المجتمع ولكن لا يمكن أن نعيد الحريات التي حصلت عليها الفضائيات إلى الوراء ونقبل بما جاء فيه وزراء الإعلام العرب ودليل ذلك أن هناك نقد كبير جدا من كل الجسم الصحفي العربي والإعلامي وهناك تراجع كما فهمنا ولكن مع ذلك هذا التراجع مكلل بما قيل عن أن هناك مفوضية سوف تنشأ لكي تطبق هذا القرار ونحن مخاوفنا عديدة من هذا، أنا أعتقد أن هناك مقصود أن بعض الفضائيات ومنها الجزيرة لمعت في إتاحة الفرصة لكل صاحب رأي موجود في المنطقة العربية أن ينتقد وأن يقرأ الواقع بمعزل، يعني أصبحت بالفعل سلطة إعلامية كبيرة والأنظمة تخاف على أجهزتها ووضعها لأن كل الناس عندها ديشات وعندها أطباق فضائية..

لونه الشبل (مقاطعة): على كل سنحاول أن نتناول ما مدى واقعية فعلا أن يطبق مثل هذا الكلام أو أن تحجب بعض المحطات. أعود إليك سيد سلطان حطاب، في بعض المقالات والتي ظهرت اليوم كان هناك تفنيد سألخصه على مسامعك بسرعة بأن المحطات ربما اللبنانية إذا شئت مشغولة بالشأن الداخلي، المحطات العراقية أيضا فيما يتعلق بداخل العراق، المحطات الأخرى، يعني فهم من هذا الكلام بأن هي محطة أو اثنتين فقط المقصودة بهذه الوثيقة والتي تتحدث سياسيا عن الأنظمة وقادة هذه الأنظمة بوضوح؟

سلطان حطاب: يا سيدتي أنا لا أعتقد أن هذه الوثيقة تستطيع أن تطال الجزيرة أو سقف الجزيرة أو حتى بعض الفضائيات العربية الجادة فهي نموذج يدعمه كل المفكرين والكتاب والصحفيين، الوثيقة في اعتقادي وأنا قرأتها وأعتقد أن الأستاذ أسقط كثيرا من الأفكار الجاهزة على قراءته لهذه الوثيقة، فهي ليست ضد التضامن العربي هي ضد أن تقوم جهة ما بشتم زعيم لجهة فتشتم هذه الجهة الزعيم في دولة أخرى ونقع في حروب القبائل وتهاجيها مرة أخرى، وأنت تعلمين أن المجتمع العربي ما زال مجتمعا تسوده قيم البداوة وقيم..

لونه الشبل (مقاطعة): طيب سأبقى معك عند بنود هذه الوثيقة، سأبقى معك. البند الأول عدم التأثير سلبا على السلم الاجتماعي والوحدة الوطنية والنظام العام والآداب العامة واحترام خصوصية الأفراد، يعني عند أول نقطة على الأقل كيف لنا أن نفهم أو كيف لدولة ما أن تأتي غدا لمحطة وتقول أنت تؤثرين على السلم الاجتماعي، ألا ترى أن هذه البنود مطاطة وهناك قدرة على الضغط على هذه المحطات ضمن هذه العناوين العريضة؟

الفضائيات الجادة وراءها جيش من المفكرين والمثقفين والكتاب ودعاة الحرية وغيرهم، يدافع عنها دفاعا لا تستطيع مثل هذه الوثيقة أن تطاله
سلطان حطاب: هذا في حال أن تكون هذه الفضائيات كلها منخرطة في إطار واحد ودولة واحدة يمكن أن يؤثر عليها، هناك تباين شديد بين الأقطار العربية، القطرية العربية راسخة حتى الجامعة العربية لا تستطيع أن تنسق بما يكفي في القضايا الأجنبية، كيف يمكن أن ينسحب قرار  في دولة على دولة أخرى؟ هذه مسألة نظرية بحتة وبالتالي أنا أعتقد أن تلك الفضائيات الجادة تحظى بدعم مطلق من كل المفكرين والكتاب ولا يطالها شيء وبالتالي أنا مطمئن من هذا ولكن على الفضائيات التي تسف والتي تبث في الفضاء سموما للأجيال العربية أن نرى إمكانية إن كانت هذه الوثيقة تستطيع أن تفعل شيئا أو لا، دعونا أولا نأخذ الدواء، نأخذ المعالجة قبل أن نذهب إلى مسألة الخوف من إمكانية أن تصادر الفضائيات الجادة لأن للفضائيات الجادة جيش من المفكرين والمثقفين والكتاب ودعاة الحرية والأحزاب والمجتمع المدني يدافع عن هذه الفضائيات الجادة دفاعا لا تستطيع مثل هذه الوثيقة أن تطاله مهما كانت النوايا الكامنة خلف وضع بعض نصوصها.

لونه الشبل: هل هو دواء فعلا يجب أن نأخذه أو لا كما يتفضل الدكتور حطاب؟

قيس العزاوي: لا، أولا الأخ لم يقرأ في واقع الأمر الوثيقة كما هي، هناك في البند السابع الفقرة الثالثة الامتناع عن بث كل ما يتعارض مع توجهات التضامن العربي، وبعدين الالتزام بالموضوعية والأمانة وعدم تناول قادة الدول أو الرموز الوطنية أو الدينية بالتجريح..

لونه الشبل (مقاطعة): ربما الشق الأول ليس فيه مشكلة ولكن الشق الثاني هو ما يخيف البعض بأنه إذا تحدثت عن أي شيء فيما يتعلق بأي زعيم..

قيس العزاوي: يصبح كل شيء ممنوعا، كل شيء ممنوعا، المصالح العليا للدولة، التضامن العربي، القادة الوطنيون والدينيون، لا يمكن أن تتحدث، هذا واحد. ثانيا لماذا نستعجل الأمور؟ بعد صدور هذه الوثيقة جرى قفل قناة الحكمة وقناة البركة ومنع برنامج من قناة المحور اللي هو  90 دقيقة لأنه يتحدث عن الإرهاب. هذه وثيقة سياسية يا أخي الكريم ولا من صالحي ولا من صالحك ولا من صالح أي واحد ولا من صالح الفضائيات كلها تأييد هذا النوع من الوثائق، وهذه وثيقة قيل عنها وثيقة شرف إعلامي عربي، قال هذا الكلام الدكتور عمرو موسى، وثيقة الشرف تقول، تصدر عن الإعلاميين أنفسهم وليس عن وزارة الإعلام وزارات الإعلام أو السلطات، وثيقة الشرف تقتضي..

لونه الشبل (مقاطعة): ما الضير أن تصدر عن وزارات الإعلام؟

جرت العادة عالميا في وثائق الشرف الإعلامي أن الإعلاميين هم الذين يتوافقون على الوثيقة وليس وزراء الإعلام أو السلطات
قيس العزاوي: لا، لأنه جرت العادة عالميا في وثائق الشرف أن الإعلاميين هم اللي يتوافقوا على وثيقة هم يصدرونها، هذه الوثيقة صدرت من فوق بعقوبات، من يخالفها يتعرض إلى العقوبات، يعني يقول غدا أقفلوا عليكم نيل سات وعرب سات الناس رح تذهب إلى قنوات أوروبية أخرى وتبث، يعني لا يمكن قفل الشبابيك والأبواب في عالم مفتوح الآن. أصبح هذه النظرية مسألة متخلفة وقديمة وتسيء لنا كجهاز إعلامي، كلنا لازم ندافع عن حرياتنا ونترك للفضائيات شغلها، بالطبع نحن ضد الدجل وضد السحر وضد الإباحية.

لونه الشبل: طيب هذه النقطة يعني ذكرت نقطة مهمة دكتور قيس أحيلها إلى الأستاذ سلطان، هناك يعني قضية الآن بدأت تظهر فيما يتعلق ببعض هذه القنوات وإقفالها لكثير من الأسباب التي ربما تذرعت بها النيل سات وغيره، وهذا ما يخيف ربما بأن ما جرى إغلاقه هو قنوات البعض يسميها دينية والبعض يسميها جادة، أما القنوات التي تصدر أو تقصف المشاهد العربي بمشاهد لن أسميها إباحية ولكنها خارجة تبقى وما زالت؟

سلطان حطاب: يا سيدتي الإغلاق أو عدمه هذا جزء من نمط السلوك العربي الرسمي يعني هذا قبل الوثيقة وسيبقى بعد الوثيقة وبعد كل الوثائق إلى أن تنضج الحريات العامة في مجتمعاتنا العربية إنجازا لا تنجزه الوثيقة ولا غير الوثيقة ينجزه المجتمع المدني والتطور الحضاري والفكري لهذه الشعوب لكن الأستاذ هل هو ضد التضامن العربي؟

قيس العزاوي: لا.

سلطان حطاب (متابعا): التضامن ليس مقصودا به الأنظمة، مقصود به التضامن العربي، يجب أن ندافع عنه لأن لبناته هشة وضعيف أن يبنى عليه وأن يمجد أشكال هذا التضامن. ثم قضية الرموز..

لونه الشبل (مقاطعة): طيب سأبقى معك سيد سلطان ولكن التضامن العربي والوحدة العربية شعارات حملتها، أتحدث منذ زمن طويل، كل الفضائيات إن شئت الحكومية ولا نرى إلا تراجعا في التضامن العربي وتراجعا في هذه الفضائيات. هل نحن أما مرحلة أخرى لتحويل كل الفضائيات العربية لفضائيات حكومية؟ بمضمونها أتحدث.

سلطان حطاب: ما المقصود بالتضامن العربي؟ تضامن الشعوب أم تضامن ماذا؟ التضامن العربي المعكوس في الجامعة العربية؟! لا يعنينا لا يستطيع أن يجمع على شيء، نحن نتكلم عن ضرورة التضامن الشعبي العربي، تضامن مصالح الشعوب العربية التي يجب أن نحافظ عليها وتقرب دون خدش أو لَي..

لونه الشبل (مقاطعة): طيب أليس من الأجدر كان أن توضح الوثيقة ماذا تريده من التضامن العربي، ما تعريفها لدعم التضامن العربي إعلاميا؟

سلطان حطاب: نقطة واحدة صغيرة، هو يقول إن هذه الوثيقة تمنع النقد لبعض الرموز الدينية، هل يستطيع أحد أن ينال بعض الرموز الدينية أو حتى التاريخية في أي عاصمة أو شارع عربي دون أن يهيج الشارع العربي أو الدهماء وتحدث فوضى كبيرة؟ ما زالت إمكانية المس برموز دينية أو تاريخية أو حتى بعض الرموز السياسية مسألة صعبة، لدينا 99 قضية بحاجة أن نعمل فيها إعلاما جيدا قبل أن نصل إلى النقطة المائة التي تستهدف مس الرموز أو إثارتها أو النيل منها، لدينا مهام هائلة في التنمية ومحو الأمية ويناء المجتمعات العربية هذا هامش واسع وكبير يمكن أن نعمل به دون أن نقفز إلى النقطة المائة ثم نبدأ نلوم ونتذرع بأن ثمة شيء يهددنا.

لونه الشبل: على كل لا أحد هنا مع المس بالرموز الدينية ولكن هناك من يرى ربما بأن بندا وراء بند وراء بند هناك تخفيض لهذه الحرية ولسقف هذه الحرية مما يؤدي إلى انعدامها. على كل الأحوال كيف سيكون الموقف من وثيقة البث الفضائي بعد إنشاء المفوضية الجديدة التي مهمتها متابعة تنفيذ بنوده؟ نتابع هذه المسألة بعد وقفة قصيرة.

[فاصل إعلاني]

موقف المنتقدين وإمكانيات الاعتراض



لونه الشبل: أهلا بكم من جديد. حلقتنا هذا اليوم تناقش قرار اجتماع وزراء الإعلام العرب بإنشاء مفوضية لتنفيذ وثيقة البث الفضائي المثيرة للجدل. وأعود إليك دكتور قيس، طبعا نحن في المحور الثاني سنتحدث عن هذه الآلية للتنفيذ لكن وكنت أتمنى أن نفند بنود هذه الاتفاقية ولكنها طويلة جدا مستحيل الوقت أن يتسع لها، بكل الأحوال من قرر بأن هذه النقاط هي نقاط يجب أن يتم الالتزام بها هم وزراء الإعلام العرب، وبالتالي يتحدث الأستاذ حطاب أن الشعوب والشعوب، هل فعلا الشعوب شاركت أو، إذا كانوا الصحفيين منعوا من دخول القاعة التي تم النقاش فيها؟

قيس العزاوي: نعم الأمر غريب يعني، الأخ يتحدث يقول إن الشعوب ستحاسب والشعوب، الشعوب يا أخي مستبعدة من القرار، الأنظمة هي التي تطبق، وثق يا أخي الكريم أن هذه العبارات، نحن مع التضامن العربي ومع الوحدة العربية ومع جامعة الدول العربية إذا شئت مع كل هذا ولكن من الذي يحدد أن هذا الإعلام يسيء إلى المصالح العليا أو يسيء إلى التضامن؟ وزارات الداخلية يا أخي، وزارات الداخلية والمخابرات اللي هي أي تهمة من هذه تقفل جريدة وتقفل قناة وتحبس شخصا، والغرامات. وزراء الإعلام العرب حتى يطلعوا هكذا نوع من الوثائق كان ينبغي أن يستشيروا الإعلاميين، هناك هيئات في العالم موجودة أنا عشت في فرنسا وهناك هيئة عليا للإذاعات المسموعة والمرئية وهي الهيئة العليا عندها ميثاق، عندها ميثاق تطبقه وعندها أصول واللي بث الكراهية وبث العنصرية وبث اللي ما بعرف كذا كل هذا ممنوع، هناك ممنوعات موجودة بس إنما..

لونه الشبل (مقاطعة): طيب منصب وزراء الإعلام أليس منصبا يتراجع في العالم الغربي وبعض الدول المتحضرة؟

قيس العزاوي: بالتأكيد، أساسا وزارء الإعلام ما في، وزارة الإعلام ينبغي أن تلغى لأنها وزارة إعلام رئيس أو نظام وليست وزارة إعلام شعوب، هكذا تعلمنا، هكذا رأينا.

لونه الشبل: طيب على ذكر وزراء الإعلام سيد حطاب، وزير الإعلام المصري اليوم قال بوضوح هذه الوثيقة ملزمة وليست استشارية. ما مدى إلزاميتها؟ يعني كيف للوزراء العرب ولهذه اللجنة المنبثقة عنها أن تلزم فضائية ما بوقف بثها أو بعدم بثها لأحد البرامج؟.. سيد حطاب هل تسمعني الآن.. سأعود إليك حال جهوزية الصوت، نفس السؤال دكتور قيس كيف لهذه اللجنة أن تلزم نحن أمام فضائيات؟ نحن أمام مدونين، نحن أمام حتى على رسائل المحمول يتم نقل صورة وصوت وخبر؟

قيس العزاوي: هذا أمر نحن نبحثه في مركز الدوحة لحرية الإعلام، منعت مواقع إلكترونية كثيرة وحجبت أو شفرت قنوات أو أبعدت عن مكانها على سبيل المثال إحدى القنوات الفضائية وهي حوار ألغيت فجاء مكانها قناة للطرب ويعني روتانا أو كذا، هذا المسائل إذا بدنا نبحث الآن في القوانين الصحافية في العالم كلها ينظرون إلى المواقع الإلكترونية وينظرون على أساس أن هم دول جزء من عالم الصحافة لهم نفس حقوق الصحفيين ولا ينبغي بأي شكل من الإشكال إغلاق موقع دون الرجوع إلى العدالة لا ينبغي أن يغلق بقرار إداري من وزير الإعلام، ينبغي أن يغلق على أسس معينة أنه هو يسيء إلى المهنة وأخلاقيات المهنة، ومن يحدد أخلاقيات المهنة؟ يحددها هم ممارسو هذه المهنة، جرت العادة هكذا، عالميا هناك قوانين  تمشي ليش نحن، خلي نلتزم بهذه القوانين مثل قوانين حقوق الإنسان، مثل الميثاق العالمي لحقوق الإنسان، مثل المبادئ اللي التزموا بها يكون لهم مثل قرار 1738.

لونه الشبل: إلى أن يحين أو أستطيع الحديث مع الأستاذ سلطان سأبقى معك دكتور، الآن هناك بنود اتفاقية وهناك لجنة ومفوضية لتنفيذها وهي ملزمة، يعني شئنا أم أبينا نحن أمام، كإعلاميين، أمام وثيقة ستنفذ، سأحاول أن أفهم من الأستاذ سلطان كيف لها أن تنفذ على الأرض، ولكن فيما لو كان هناك آليات لتنفيذها كيف لكم أن تعترضوا، أن تلتفوا كإعلاميين؟

قيس العزاوي: مثل ما بيحصل الآن في كل مكان، هناك نوعان من الاعتراضات هناك اعتراضات استنكارية ببيان وهناك قانونية تشريعية، أن نحن ندافع، نحن من واجبنا أن نوفر الأطر القانونية التي تدافع عن أي صحفي  أو أي إعلامي أو قناة إعلامية أو أي صحيفة وهناك لجنة عالمية، هناك قانون أو قرار..

لونه الشبل (مقاطعة): يعني إذا كان أنت الخصم والحكم، يعني إذا كان وزراء الإعلام هم أنفسهم من..

قيس العزاوي: لا، لا، هم أعضاء في الأمم المتحدة ومجلس الأمن في الأمن في الأمم المتحدة أصدر قرار 1738 بحماية الصحفيين وهناك كل الدول العربية موقعة على الميثاق العالمي لحقوق الإنسان والمادة 19 من حقوق الإنسان تكفل حرية التعبير وحرية الرأي وحرية جلب المعلومة من أي نوع كانت وبثها في أي مكان كان، هذه كلها وثائق دولية وقعوا عليها وفي مفوضيات عليا للأمم المتحدة وبالإمكان الآن حسب قرار 1738 الأمين العام للأمم المتحدة سنويا ينبغي أن يتحدث من هي الدول التي تخرق حقوق الإعلاميين وحقوق الإعلام ونحن..

لونه الشبل (مقاطعة): نحن نشكك أصلا في تقارير الأمم المتحدة يا دكتور قيس؟

قيس العزاوي: أنا عارف، نحن نشكك في كثير من القرارات ولكن مع ذلك لما يصير هناك ضغوطات ذات طابع اقتصادي، ذات طابع سياسي يعني هناك قضايا تتعلق الآن هناك مطالب للأمم المتحدة، أن تطالب الأمم المتحدة الدول التي تخرق حقوق الإنسان بعدم الاستثمار فيها أو من تخرق حقوق الإعلام بعدم إعطاء فيزا لوزير إعلامها للخارج..

لونه الشبل (مقاطعة): طيب الآن أنتم أمام بنود واحد اثنان ثلاثة، هل أنتم كإعلاميين عموما أتحدث أمام خطة مقابلة واحد اثنين ثلاثة أيضا؟

قيس العزاوي: بالتأكيد المفروض يكون، هذا المفروض الذي ينبغي أن ندعو له ونوحد الجهود وأن نسترشد بما وصلت إليه الدول المتقدمة في هذا الشأن وأن نتوافق على ميثاق شرف بالفعل يحمي أصحاب المهنة وهذه المهنة ويقف في وجه من..

لونه الشبل (مقاطعة): سيد سلطان أعتذر منك بالطبع كنا نعاني مشكلة صوت ولم يبق لدينا إلا حوالي نصف دقيقة أعتذر مرة أخرى ولكن أعيد عليك السؤال نفسه، الآن هناك هذه الوثيقة ملزمة، إذا شئت، كيف لها أن تكون فعلا ملزمة؟ كيف لها أن تطبق على الأرض في النهاية ونحن أمام فضاء إعلامي مفتوح؟

سلطان حطاب: لا أعقتد أنها ملزمة، هي وثيقة استرشادية..

لونه الشبل (مقاطعة): لا، لا، وزير الإعلام المصري قال ليست استشارية بل ملزمة.

سلطان حطاب: لتلتزم بها مصر، لنر إن كان يستطيع أن يلزم بهذه الوثيقة أو غيرها من الوثائق المختلفة، أتمنى أن يصدر عن المؤسسة الرسمية العربية وثائق ملزمة في أي موضوع من الموضوعات، لن يكون ذلك هو تلويح من أجل أن تتسلح بعض الجهات بمثل هذه الوثائق، أنا مطمئن وغير خائف على الجدية في الفضائيات العربية.

لونه الشبل: شكرا جزيلا لك وعذرا على الخطأ الفني الذي أصابنا، الأستاذ سلطان حطاب الكاتب الصحفي الأردني كنت معنا من بيروت وبالطبع الشكر موصول للدكتور قيس جواد العزاوي مدير مركز الدوحة لحريات الإعلام كنت ضيفنا هنا في الأستديو، نهاية هذه الحلقة من برنامج ما وراء الخبر بإشراف نزار ضو النعيم، بإمكانكم كما العادة المساهمة في اختيار مواضيع الحلقات القادمة بإرسالها على عنواننا الإلكتروني indepth@aljazeera.net

إلى اللقاء.