- الوضع في شمال لبنان والتهديد الذي يمثله

- التداعيات المحتملة على العلاقة بين البلدين

 

 محمد كريشان
ناصر قنديل
عقاب صقر
محمد كريشان: السلام عليكم وكل عام وأنتم بخير. نتوقف في هذه الحلقة عند بوادر توتر جديد بين دمشق وبيروت إثر تصريحات للرئيس السوري بشار الأسد قال فيها إن شمال لبنان بات يشكل خطرا على بلاده بعدما أصبح ملاذا لمن وصفهم بالمتطرفين، وهو ما اعتبره زعيم تيار المستقبل سعد الحريري تهديدا صريحا ومباشرا لسيادة لبنان. وفي حلقتنا محوران، هل تبرر تفجيرات دمشق وطرابلس مخاوف الأسد وتحذيرات الخارجية من خطورة الوضع في شمال لبنان؟ وما التداعيات المحتملة لهذا التوتر الجديد على جهود تطبيع العلاقات بين الجارين العربيين؟... بدا تفجير دمشق ذخيرة الرئيس الأسد للاتهام صراحة بأن شمال لبنان غدا مرتعا لتطرف ينشب أظافره في جسد سوريا، لم يفوت الأسد فرصة القمة الرباعية مطلع هذا الشهر لتذكير ضيفه الرئيس الفرنسي ساركوزي في دمشق بأن ثمة تطرفا ينمو في لبنان ويستمد الرعاية من دولة عربية، لم يسم الأسد تلك الدول لكن حديثه هذا يفتح بابا للتكهن في خيارات دمشق لاحتواء ذلك الخطر.

[تقرير مسجل]

إيمان رمضان: لعل التفجير الأخير لحافلة عسكرية في طرابلس عجل بتحول الأوساط الرسمية السورية من مرحلة التلميح إلى مرحلة التصريح بأن لبنان غدا مصدر خطر متصاعد يهدد المنطقة زاحفا من وجهة نظر الرئيس السوري باتجاه دمشق. شمال لبنان بات قاعدة حقيقية للتطرف تمثل خطرا على سوريا، هكذا قال الأسد للصحافة اللبنانية معقبا على انفجار طرابلس، تقييم لم يأت بجديد إذ حملت القمة الرباعية في دمشق قلقا سوريا عبر عنه بشار الأسد بقوله إن الأمن في لبنان ما زال هشا وحذر من تنامي خطر جماعات وصفها بالمتطرفة مبررا بذلك طلبه من الرئيس اللبناني إرسال قوات عسكرية إلى شمال لبنان لضبط الأوضاع المضطربة هناك، غير أن الرئيس السوري لم ينتظر على ما يبدو الرد على طلبه فسارع إلى تعزيز حدوده مع الجوار اللبناني بعشرة آلاف جندي قال إن مهمتهم منع عمليات تهريب عبر الحدود. وهنا يحمل الانتشار العسكري السوري بالقرب من طرابلس إشارات اعتبرها سعد الحريري زعيم تيار المستقبل محاولة لا تنفصل عن ما سماه مسلسل ترهيب لبنان بإبقاء شماله رهينة للقلق، ويزيد الحريري أن وصم شمال لبنان بتهمة الإرهاب يكشف عن نيات مبيتة -حسب وصفه- لا يمكن السكوت عنها متسائلا عن حجم الوجود العسكري السوري على الحدود مع إسرائيل أو العراق. أما بالنسبة لدمشق فربما أوجد التفجيران المتعاقبان في العاصمة السورية وفي مدينة طرابلس مبررا كافيا لوجود أمني سوري على الحدود مع الجوار اللبناني. لم يمض الكثير على زيارة الرئيس اللبناني لسوريا قيل إنها حملت إشارات انفراج في العلاقات الثنائية بين البلدين وسط تراكمات من التعقيد، إلا أن حادث طرابلس المسبوق بحادث مشابه في دمشق يقول السوريون إنه من تنفيذ جماعات تكفيرية جاءت إلى سوريا عبر بلد مجاور قد يبقي علاقات الجارين مراوحة مكانها بين تعقيدات الأمس وأحداث اليوم التي قد تتجاوز التفسيرين السوري واللبناني لها إلى أبعد من ذلك.



[نهاية التقرير المسجل]

الوضع في شمال لبنان والتهديد الذي يمثله

محمد كريشان: ومعنا في هذه الحلقة من بيروت النائب اللبناني السابق ناصر قنديل، ومن بيروت أيضا عقاب صقر مدير مركز دراسات الرأي الجديد، أهلا بضيفينا. لو بدأنا بالسيد عقاب صقر، يعني هل فعلا الوضع في شمال لبنان بمثل هذه الخطورة التي يمكن أن تهدد سوريا؟

عقاب صقر: طبعا الوضع في شمال لبنان خطير وخطير جدا ولكن هذا شيء وتهديد سوريا شيء آخر لأسباب عديدة منها أولا أن ما يحصل في شمال لبنان هو ناتج عن بعض الجماعات التكفيرية التي نشطت في الآونة الأخيرة في لبنان ولكن لو أخذنا على سبيل المثال جماعة فتح الإسلام وهي أخطر جماعة هددت الأمن اللبناني عندما ضربت وذبحت الجيش اللبناني وكان هناك مواجهة بينها وبين الجيش في مخيم نهر البارد إضافة إلى مواجهتها مع الشعب اللبناني من خلال تفجيرات عين علق وغيرها، فهذه الجماعة وبحسب ما رشح من تحقيقات لدى القضاء اللبناني ألقي القبض على 25 شخصا منها تبين أن 15 منهم هم من الجنسية السورية واثنان فلسطينيان من سوريا واثنان فلسطينيان لبنانيان وثلاث سعوديين وثلاث تونسيين، وفي التحقيقات ثبت أن 90% من هؤلاء جاؤوا من سوريا إلى لبنان، وزعيمهم شاكر العبسي كان موجودا في السجن السوري وأطلق سراحه في ظروف غامضة وجاء إلى لبنان ليتزعم هذه الجماعة. إذاً هذه الجماعات التكفيرية معظمها يأتي من سوريا فكيف يمكن القول إن لبنان يشكل خطرا على سوريا؟ الأولى القول إن سوريا هي التي تشكل أرضية خصبة لهذه الجماعات التي تأتي لتضرب في لبنان ثم تعود وتضرب في سوريا. كما أن الرواية التي تحدثت عن أن هناك انتحاريا فجر نفسه في دمشق، وهذه عملية مجرمة مدانة طالت الشعب السوري البريء، هذه الرواية لدى المخابرات السورية ليست متماسكة لأن هناك رواية تقول بأنه وفدمن لبنان إلى العراق ثم عاد من العراق إلى سوريا ليضرب سوريا، وهذا يعني بأن سوريا هي دولة الممر والمستقر لهذه الجماعات المتطرفة والأولى أن يقول لبنان بأن سوريا باتت تشكل ساحة لتنمية الإرهاب وتشكل خطرا على الأمن اللبناني لأن هذا الإرهاب يفد بكل أسف من الأراضي السورية حتى أن بعض من كانوا في فتح الإسلام ومن ادعى عليهم القضاة اللبناني مدعي التمييز السيد ميرزا هم في داخل سوريا ويحظون بصفة أمنية كما قال القضاء اللبناني وأرسل بأسمائهم دعوى إلى القضاء السوري. أضف إلى ذلك أن هناك نقطة مهمة تطال تصريحات الرئيس الأسد حول تهديد سوريا انطلاقا من لبنان تعود إلى ذاكرة لبنانية سورية قديمة، كانت سوريا تقول دائما بأن لبنان هو الخاصرة الضعيفة لسوريا انطلاقا من تهديد العدو الإسرائيلي للخاصرة السورية اللبنانية بمعنى أن لبنان والدخول منه إلى سوريا من خلال العملاء أو من خلال الدخول العسكري الميداني، في الآونة الأخيرة ثبت أن لبنان بمقاومته استطاع أن يمنع إسرائيل من الدخول إلى شبر إلى أراضيه كما أن إسرائيل لم تتمكن من استهداف أي قائد من قادة المقاومة في الأراضي اللبنانية فيما يصول ويجول الطيران الإسرائيلي ويضرب الأراضي السورية بكل راحة في أكثر من.. عين الصاحب وغيرها ويمر فوق دمشق، وفيما استطاع أن يقتل الموساد الإسرائيلي -إذا صحت رواية حزب الله- القائد الشهيد عماد مغنية في قلب دمشق ولم يستطع أن يغتال عماد مغنية الذي كان دائم التردد إلى بيروت في بيروت، وهذا يعني أن لبنان لم يعد خاصرة ضعيفة لسوريا من الناحية الإسرائيلية بل يبدو أن سوريا أصبحت خاصرة ضعيفة بالنسبة للبنان القوي أمام إسرائيل لذلك ثمة حجة جديدة هي الإرهاب لعودة الدخول السوري إلى لبنان..

محمد كريشان (مقاطعا): إذاً بهذا المعنى سيد عقاب صقر وهنا اسمح لي أن أنتقل للسيد ناصر قنديل، القضية تطرح سيد قنديل في النهاية من يرهب من؟ يعني القصة تبدو يعني حمالة أوجه أو ذات وجهين يعني كما يراها على الأقل بعض اللبنانيين.

 في ظل العلاقة الخاصة القائمة بين الرئيسين بشار الأسد وميشيل سليمان العلاقات اللبنانية السورية بألف خير ولن تكون في موضع توتر أو مخاوف وقلق متبادل
ناصر قنديل:.. الأطراف اللبنانية، ادعاء الحديث باسم لبنان هو زمن انتهى مع ولادة حكومة الوحدة الوطنية وانتخاب الرئيس ميشيل سليمان، من يعبر عن موقف لبنان في العلاقة مع سوريا على وجه الخصوص هو رئيس الجمهورية، ومحاولات ادعاء تمثيل لبنان والحديث عن قلق لبناني وخوف لبناني تاجر به البعض طوال ثلاث سنوات هذا ولى بعد أحداث 7 أيار، بعد اتفاق الدوحة، بعد انتخاب رئيس الجمهورية وبالتالي أعتقد أنه في ظل العلاقة الخاصة القائمة بين الرئيسين بشار الأسد وميشيل سليمان العلاقات اللبنانية السورية بألف خير ولن تكون موضع توتر ولا موضع مخاوف وقلق متبادل. في كل الأحوال سأرد في نقطتين سريعتين قبل أن أعرض وجهة نظري وباقتضاب أيضا. النقطةالأولى الحديث عن فتح الإسلام، نحن لا نريد أن نتكهن ولا أن نبصّر ولا فيما يقول تحقيقات المخابرات السورية، الجيش اللبناني هو الذي استهدف من فتح الإسلام، قيادة الجيش اللبناني حسمت الأمر قالت لا علاقة لسوريا بفتح الإسلام، نقطة على السطر انتهى، بعد هذا لا مكان لكلام آخر. في الحديث عن استهداف المقاومة، قادة المقاومة الذين سقطوا في لبنان من غالب عواله إلى علي حسين صالح إلى خضر سلامة إلى الأخوين مجذوب ولائحة لا تنتهي، عيب أن نعطي حقائق مشوهة للجمهور ونبني عليها استتنتاجات سياسية. الطيران الإسرائيلي طبعا بلغ عدد الاختراقات والانتهاكات للأجواء اللبنانية 316 ألف انتهاكا منذ حرب نهاية تموز هذا حسب تقارير الأمم المتحدة. ما الذي يجري الآن؟ الذي يجري هو أنه في المنطقة منذ خمس سنوات مشروع أميركي له قائمتان، قائمة سعودية وقائمة إسرائيلية وكان هذا المشروع يقوم على زعامة السعودية للعالم الإسلامي والعربي والهيمنة الأمنية العسكرية الإسرائيلية من خلال ضرب المقاومة ضرب سوريا بعد إسقاط العراق وتهديد إيران، هذا المشروع فشل، في حرب تموز كانت الضربة القاصمة لهذا المشروع استمر الرهان السعودي على إمكانية الحديث عن تطرف حميد وتطرف خبيث، أي أن التطرف الحميد هو الذي يعتبر لا معركة له مع أميركا وإسرائيل ومعركته هي مع إيران مع سوريا مع حزب الله، هذا ما شهدناه في فتح الإسلام وهذا ما نشهده في خطب بعض الذين يتحدثون من منابر يفترض أنها للعلماء وتعتبر إيران الخطر وتتحدث عن خطر التشيع، هذا الرهان شهدناه أيضا في مواقع أخرى، مقابله هناك خيار سوري، هذا الخيار السوري ليس عند سوريا هو خيار بدأ يتولد عند الأتراك عند الفرنسيين، ولد تقرير بيكر هاملتون على أساسه يقول فشلنا في المنطقة يجب أن نعترف بحقائقها، سوريا بوابة أي استقرار في المنطقة من خلال الرهان والاستثمار على العلاقة مع سوريا يمكن ضمان الاستقرار في لبنان ضمان الاستقرار في العراق، هذا لا يعني تهديدا للسيادة اللبنانية ولا دخولا عسكريا سوريا إلى لبنان يحاول البعض أن يكبر حجره من أجل أن يجد قضية يعبئ من خلالها ويثير العصبيات، واقع الأمر أن سوريا تراهن على التعاون مع الدولة اللبنانية مع الجيش اللبناني لكن أعتقد أن الذين هزم مشروعهم عليهم الاعتراف بالهزيمة بدلا من إضاعة الدماء وتوجيه رسائل للعماد ميشيل سليمان لمجرد أنه قال في واشنطن ونصح الرئيس بوش بالانفتاح على سوريا وإقامة العلاقات مع سوريا، أن تأتي الرسالة بدماء الجنود اللبنانيين وأن يقال إن اتفاق الدوحة ليس أكثر من هدنة وليس مدخلا لحل سياسي في لبنان.

محمد كريشان: نعم، ولكن إذا تركنا التحليلات السياسية والآراء المتناقضة سيد عقاب صقر، يعني وجود بعض عناصر، وأنت أيضا اعترفت في بداية الحديث أن فعلا هناك أزمة أمنية في طرابلس، تعتبر بأن الوضع في شمال لبنان فقط لبناني داخلي بمعنى أن الرئيس الأسد غير محق بالمرة من أن يتذمر من هذا الموضوع؟

عقاب صقر: نعم، في البداية قبل أن أشير إلى هذه النقطة، مر ضيفك على مجموعة مغالطات وحسم بأن الجيش اللبناني قال بأن سوريا ليست لها علاقة بهذا الأمر ونحن لا نتحدث عن تدخل سوريا أو عدم تدخل سوريا ولا يوجد بيان للجيش اللبناني يبرئ سوريا أو يدين سوريا، نحن نتحدث عن القضاء ونحن في زمن القضاء عندما يكون هناك مشتبه بهم ومتهمين أمام القضاء نأخذ بما يقوله القضاء، القضاء قال بأن هناك 15 سوريا وبعضهم موجود في سوريا غير الـ 15 يتمتع بصفة أمنية، هذه بيانات قضائية من المدعي العام للتمييز اللبناني سلمت إلى سوريا لا تنفع أمامها قرقعة الكلام وبعض الكليشيهات الفارغة. أضف إلى ذلك أن هناك نقطة أساسية، عندما نتحدث عن اختراق الطائرات للأجواء اللبنانية شيء وعندما تضرب الطائرات..

محمد كريشان (مقاطعا): اسمح لي فقط سيد عقاب، يعني الساحة اللبنانية ما شاء الله غنية بالسجالات ولا نريد أن نعود إلى كل نقاط السجالات، حتى نبقى فقط في طرابلس ومخاوف الرئيس الأسد في مكانها أو غير مكانها، دعنا نبقى في إطار البرنامج أفضل من أن نفتح كل الملفات مرة واحدة.

عقاب صقر: نعم سيدي ولكن أنا أفتح قضية أساسية هي أن لبنان لا زال هدفا أساسيا لعودة النفوذ السوري، هذه العودة تتم تارة بحجة إسرائيلية عندما تذهب الحجة الإسرائيلية تأتي الحجة الأصولية، يا أخي هل يعقل أن معظم الإرهابيين المتطرفين يفدون من سوريا إلى لبنان ويضربون في لبنان ويكون لبنان هو نقطة تهدد سوريا؟ كل الدلائل وكل الإشارات تدل على أن هؤلاء يرتعون في الأراضي السورية يتدربون في سوريا، 90% ممن قبض عليهم قالوا إنهم تدربوا في سوريا، حتى الذين قبض عليهم في السعودية منذ العام 2004 و2005 قالوا إنهم تلقوا تدريبات في سوريا للذهاب إلى العراق. اليوم في جريدة الأخبار القريبة من سوريا..

محمد كريشان (مقاطعا): ولكن اسمح لي فقط سيد عقاب، فقط للتوضيح، يعني يمكن أن نسايرك في هذا التحليل أو يسايرك البعض عندما كانت هناك المناكفة السورية اللبنانية في أوجها، الآن وقد تم ترتيب الأوضاع إلى حد كبير وهناك أجواء جديدة ومصالحة وانفتاح على سوريا، ما مصلحة سوريا أن تفتعل هذا الأمر وهي تعلم أن آثاره الأمنية والسياسية عليها ليست حميدة؟

عقاب صقر: هناك مصالح عديدة لسوريا، أولا لم تسقط من الإستراتيجية السورية أن لبنان جزء لا يتجزأ من النفوذ السوري، حتى لا أقول من الأراضي السورية، النفوذ السوري أساسي في لبنان. علي أن أذكرك سيدي وأذكر الرأي العام العربي أن سوريا بعدما انسحبت من لبنان تحولت من دولة إقليمية على مستوى المنطقة إلى دولة تابعة لإيران لأنها فقدت الورقة الأساسية التي تشكل قوة القبض على ملف الصراع مع إسرائيل مباشرة أي لبنان وتحولت إلى شريك مضارب مع إيران بحزب الله وفقدت قدرة التواصل حتى مع الداخل الفلسطيني بالملف اللبناني، ثانيا سوريا لديها ملف المحكمة الدولية وأعتقد أن السيد ناصر قنديل يدرك جيدا أهمية هذا الملف لأنه كان أحد المشتبهين الذي طلب للتحقيق ويعرف خطورة هذا التحقيق وما دار به أكثر مني، هذا التحقيق هو مهم لسوريا وهناك إدانة لمعظم حلفاء سوريا في لبنان ولسوريا سواء كانت صحيحة أو غير صحيحة، وهذا أمر تسعى سوريا إلى تجنبه بغير طريقة، لذلك فمن الواضح أن سوريا من خلال هذه الملفات المهمة، القبض على الورقة اللبنانية والتخلص من المحكمة الدولية ومبازرة المجتمع الدولي بالورقة اللبنانية، ونحن نعلم أن هناك لقاء أميركيا تم ولقاءات أخرى ستتم كلها تدفع سوريا إلى استعمال كل أوراقها وأحيانا إلى حرق أوراقها لمخاطبة الأميركي والأوروبي تارة، لمخاطبة الرأي العام العربي ولدعوة العالم لمخاطبتها من خلال قدرتها على التأثير على الوضع اللبناني وهذا ما حصل في اتفاق الدوحة وقبله..

محمد كريشان (مقاطعا): لنر ماذا يقول ناصر قنديل في هذه المسائل جميعا.

ناصر قنديل: يعني أنا أفهم طبعا درجة الغيظ والقهر الذي يعيشها فريق سياسي راهن على أن إسقاط سوريا في المنطقة وإسقاط المقاومة وساهم في حرب تموز ورفع شعار نزع سلاح المقاومة، حتى لو تغنى اليوم بأن المقاومة تمنع إسرائيل من دخول لبنان، هذا الفريق يشعر اليوم بالمرارة وبالهزيمة وبالخسران وهو يرى أن سوريا تتحول إلى عملاق إقليمي وأن القمة الرباعية التي عقدت في دمشق لم يكن فيها أي من رعاته الذين يمولونه ويقدمون له المدد السياسي والإعلامي والأمني والمعنوي. في كل الأحوال عندما نتحدث عن الوقائع من الغريب العجيب أن الوقائع التي يتحدث عنها محدثك لا يعرفها أحد سواه، فإن أحدا لم يسمع بما قاله مدعي عام التمييز بينما سمعنا جميعا في مؤتمر صحفي نقلته الجزيرة على الهواء مباشرة وشارك فيه اللواء المرحوم الشهيد فرانسوا الحاج وتحدث عن أن الأكاذيب التي قيلت عن دور سوري في موضوع فتح الإسلام ساقطة وأن فتح الإسلام هي امتداد بصورة أو بأخرى لتنظيم القاعدة، يريدنا أن نصدق ما يدعي أنه اطلع عليه. رئيس الجمهورية كان في قمة مع الرئيس الأسد هل حمل معه مطالبة بتسليم سوريين أمنيين متهمون من القضاء اللبناني بالتورط في أحداث فتح الإسلام؟ يعني الكذب يحتاج أن يكون له أقدام حتى يمشي ونصدقه الآن! عندما نتحدث عن من راهن على التطرف في الشمال، اسمعوا ما قاله وليد جنبلاط أحد أبرز أركان حركة 14 آذار والذي يرفضون هم أن يعترفوا بأنه أخذ تموضعا خاصا، أنا الآن في هذا اللقاء سأسلم بأنه يتحدث باسم 14 آذار ولا خصوصية له، يقول قبل عشرة أيام، حسنا فعل سعد الحريري بأنه أوقف الاستثمار على السلفيين. قالوا هذا الكلام غير مثبت، نعود إلى ما قاله من قبل وليد جنبلاط، قال وليد جنبلاط في مرة سابقة إن الطائرات الخاصة التي يأتون من خلالها بالإرهابيين إلى الشمال سوف تحرق الشمال وسوف تحرق لبنان. هذا ليس عميلا سوريا الذي يتحدث. أما عن المحكمة الدولية فنحن نتمنى أن تقوم غدا المحكمة الدولية لأننا سوف نجر إليها كل الذين أجروا محاكمات على الهواء بالكذب وبالدجل وبالنفاق وبشهود الزور وأنا تحديت لجنة التحقيق الدولية وكنت في دمشق وجئت إلى الحدود وقلت العروبة والمقاومة تحاكمان ويومذاك سكتت لجنة التحقيق الدولية واعتذرت لجنة التحقيق الدولية، سقطت المتاجرة بالمحكمة الدولية..

محمد كريشان (مقاطعا): المحكمة على كل، المحكمة، اسمح لي فقط، المحكمة الدولية موضوع آخر ومعقد، واضح أن هناك سجال لبناني كبير في هذه المسألة. نريد أن نعرف بعد الفاصل ما هي التداعيات المحتملة لمثل هذا الخلاف اللبناني السوري أو حتى اللبناني الداخلي على الوضع في شمال لبنان برمته. نعود إليكم بعد وقفة قصيرة.



[فاصل إعلاني]

التداعيات المحتملة على العلاقة بين البلدين

محمد كريشان: أهلا بكم من جديد وحلقتنا تتناول ما يبدو أنه توتر لبناني سوري جديد على خلفية الوضع في شمال لبنان. سيد عقاب صقر، اسمح لي، قبل أيام قليلة جريدة الديار اللبنانية وهي عموما تصنف على أنها قريبة من دمشق، أشارت إلى أن أوروبا تؤيد دخول الجيش السوري شمال لبنان لمواجهة السلفيين على حسب تعبيرها. هل هناك فعلا مخاوف من هذا القبيل في بعض الأوساط اللبنانية؟

عقاب صقر: طبعا المخاوف كبيرة ولكن لا يمكنني الركون إلى جريدة لأن ضيفك العزيز السيد ناصر قنديل أدليت بمعلومات من مدعي عام التمييز نزلت بخمس جرائد لبنانية واعتبر أنني آتي بها من بنات أفكاري، نزلت في جريدة السفير والأخبار والنهار عن جنسية الموقوفين من فتح الإسلام وعن التحقيق معهم وعن طلب المدعي العام التمييز لسوريا إليهم فإذا كان السيد قنديل يبدو أنه بعدما اعتزل السياسة اعتزل القراءة فهذه ليست مشكلتي لأنني أقرأ. أضف إلى ذلك أن بعض المعلومات التي أدلى بها حول المحكمة الدولية تحتاج إلى تدقيق والتدقيق ليس في هذه الحلقة..

محمد كريشان (مقاطعا): لا موضوع، يعني أرجوك يعني موضوع المحكمة الدولية..

عقاب صقر: ليس في هذه الحلقة طبعا، أكيد.

محمد كريشان: تفضل.

عقاب صقر: أكيد. لكن للأمانة للأمانة تحتاج إلى تدقيق. أردت أن أقول نعم إن هناك هواجس لبنانية من قيام تحركات تكفيرية هذه الهواجس لدى كل الأطراف..السيد وليد جنبلاط..

محمد كريشان (مقاطعا): لا، لا، موضوع يعني فعلا عندما نتحدث عن إمكانية عودة سوريا إلى لبنان عبر بوابة الوضع في شمال لبنان، هذه المخاوف تبدو واقعية؟

هناك تخوف من حركة تطرف في الشمال تفصل الشمال كإمارة مستقلة عن لبنان وربما هذا الفصل يؤدي إلى تخوف أو أن سوريا قد تتذرع به للدخول إلى لبنان
عقاب صقر: نعم، ما أردت أن أقوله سيدي إن هناك تخوفات من حركة تطرف في الشمال تفصل الشمال كما يقال كإمارة مستقلة عن لبنان وربما هذا الفصل يؤدي إلى تخوف أو أن سوريا قد تتذرع به للدخول إلى لبنان. نحن نعلم أن هناك خطرا كبيرا من التطرف وقد حذر منه السيد وليد جنبلاط كما حذر منه السيد سعد الحريري وطبعا وليد جنبلاط وسعد الحريري حذرا أيضا من تدخل سوري في الشأن اللبناني. نعم هناك قلق في لبنان من أن سوريا التي خرجت من هذا البلد بطريقة اعتبرتها غير مشرفة وخرجت منها على خلفية اغتيال الرئيس الحريري ربما تراودها أحلام العودة إلى لبنان بعدما خرجت من الباب لتعود من الشباك، هذه الهواجس تؤيدها وجود حشود سورية استثنائية على الحدود مع لبنان ليست موجودة حتى مع إسرائيل ولا مع العراق، يؤيدها كلام الرئيس السوري عن أن لبنان يشكل خطرا على سوريا في حين شرحت لك سيدي بأن كل الخطر يأتي بكل أسف من الأراضي السورية بغض النظر إذا كان بالتنسيق مع سوريا أو ليس بالتنسيق معها، بظل تصريحات لبعض حلفاء سوريا ورجال سوريا في لبنان يتحدثون عن العودة القريبة لسوريا ويقولون إن هناك مشروعا سقط، كما قال السيد ناصر قنديل، إن هناك مشروعا أميركيا سعوديا لم نسمع به إلا من عندهم، لا أعرف من أطلعه على المشروع الإسرائيلي الأميركي السعودي، هل السعودية؟ هل إسرائيل؟ هل أميركا؟ من أين اطلع على هذا المشروع الذي ما أنزل الله به من سلطان إلا بعض التصريحات التي تنتمي إلى العصر القديم عصر التخوين والتهويل. نعم عندما نسمع هذه التصريحات ونسمع بأن هناك فريقا سقط والرئيس السوري بشار الأسد السيد بشار الأسد يقول بأن هناك منتجا إسرائيليا في لبنان هو منتج 17 أيار سيسقط قريبا ويقصد بذلك أكثر من نصف اللبنانيين أي فريق 14 آذار، كل هذه المعلومات مع معطيات التحرك العسكري على الأرض مع وجود بعض المتسللين من سوريا إلى لبنان الذي يتم التذرع بهم مع اتهام بعض القيادات الأمنية السورية بدعم هذه الجماعات مع اعترافات الإرهابيين أنهم تدربوا في سوريا..

محمد كريشان (مقاطعا): كل هذه المعطيات..

عقاب صقر (متابعا): كلها تشكل هاجسا وقلقا لدى اللبنانيين ولدى كثير من العرب والأوروبيين..

محمد كريشان (مقاطعا): نعم كل هذه المعطيات كما ذكرت، ماذا تقول عنها سيد قنديل في ما تبقى من وقت البرنامج؟

ناصر قنديل: نعم، طبعا أنا أفهم أن يقلقوا ومن حقهم أن يقلقوا لأنهم لعبوا بالنار، جاؤوا بالعفريت إلى عبهم والآن يدفعون ثمن ذلك. وليد جنبلاط لم يتحدث عن الخطر تحدث فقط عن الطائرات الخاصة التي يملك إحداها سعد الحريري والتي تجلب هؤلاء وتقوم برحلات منتظمة لجلبهم، الحديث هو عن افتعال توتر بين لبنان وسوريا وليس عن توتر، رئيس الجمهورية بعلاقته مع الرئيس بشار الأسد ضمانة هذه العلاقة، إمكانية أن يكون هناك تعاون أمني أو عسكري بين لبنان وسوريا أين بين الدولتين اللبنانية والسورية هو أمر عائد لتفاهم الدولتين وقيادة الدولتين، اتفاق الطائف تحدث عن أن لبنان يتعهد بأن لا يكون مصدر خطر على أمن سوريا وسوريا أن لا تكون مصدر خطر على أمن لبنان، ترجمة هذا التعهد المتبادل يتم من خلال التشاور بين الرئيسين وفي حال كانت الضرورة تستدعي أي مستوى من مستويات التنسيق والتشارك والتعاون لضرب خطر داهم على أمن لبنان وسوريا هذا أمر سيكون معه كل الشعب اللبناني إلا الذين لعبوا بالنار وخربوا على لبنان ويريدون التخريب على سوريا. وثيقة واحدة أدعو إلى الاطلاع عليها صدرت عن مجلس العلاقات الأميركية وليست من بنات أفكاري اسمها dealing with Damascus  أول أمس تحدثت عنها وول ستريت وقالت بأن هناك اجتماعات أميركية سورية للتنسيق من أجل أمن لبنان والعراق في هذه الوثيقة 45 صفحة منها 25 صفحة فقط للحديث عن فشل الرهان على الخيار السعودي على المحكمة الدولية واستخدامها كأداة، على الرهان على الحرب الإسرائيلية، على الرهان على نزع سلاح حزب الله، وتقول علينا الآن أن نتعاون مع سوريا لأنها البوابة للاستقرار في المنطقة..

محمد كريشان (مقاطعا): شكرا وأرجو منك أن تتعاون أنت معي..

ناصر قنديل (متابعا): هناك من هو متضرر ويسعى إلى التخريب على هذا ويعرف أنه سيخسر من هذا..

محمد كريشان (متابعا): نهاية، أرجو أن تتعاون معي أنت في نهاية الحلقة. شكرا جزيلا لك سيد ناصر قنديل..

ناصر قنديل: بكل المحبة معك أستاذ محمد.

محمد كريشان: شكرا جزيلا لك وكل عام وأنت بخير، شكرا جزيلا لك سيد ناصر قنديل، شكرا أيضا للسيد عقاب صقر وكل عام وأنت بخير مدير مركز دراسات الرأي الجديد، وبهذا مشاهدينا نكون قد وصلنا إل نهاية هذه الحلقة من برنامج ما وراء الخبر بإشراف نزار ضو النعيم، في أمان الله.