- حقيقة الادعاءات الصحفية على سوريا وأهدافها
- طبيعة تعامل المجتمع الدولي مع الحملة

علي الظفيري: أهلا بكم، نتوقف في هذه الحلقة عند الحملة التي بدأتها بعض الصحف الأميركية والإسرائيلية على سوريا واتهامها بتلقي مساعدات نووية من كوريا الشمالية ونطرح في حلقتنا تساؤلين رئيسيين: ما هي حقيقة الادعاءات التي تروج لها هذه الصحف وما هي أهدافها من ذلك؟ وكيف سيتعامل المجتمع الدولي مع هذه الحملة الإسرائيلية الأميركية؟

حقيقة الادعاءات الصحفية
على سوريا وأهدافها

علي الظفيري: روجت وسائل إعلام أميركية وإسرائيلية أخيرا لوجود تعاون نووي بين سوريا وكوريا الشمالية وزعمت أن الانتهاك الإسرائيلي الأخير للأجواء السورية استهدف معدات نووية وصلت إلى سوريا من كوريا الشمالية وقد رفض كريستوفر هيل كبير المفاوضين الأميركيين للمحادثات السداسية الهادفة لتنشيط الأنشطة النووية لكوريا الشمالية رفض تأكيد أو نفي ما ردده الصحافة الأميركية في هذه الصدد.

[تقرير مسجل]

نبيل الريحاني: طموحات نووية تراود سوريا وكوريا الشمالية على الخط للمساعدة في تحقيقها شكوك أميركية نشرتها صحيفة هآرتيس الإسرائيلية على لسان المندوب الأميركي السابق في الأمم المتحدة جون بولتن ليس هآرتيس لوحدها الواشنطن بوست دأبت هي الأخرى في الأيام الأخيرة على نشر مزيد من التفاصيل حول ما سمته التعاون السري النووي بين دمشق وبيونغ يانغ صور لأقمار صناعية ومعلومات جمعتها المخابرات الأميركية طيلة الأشهر الستة الأخيرة وفى التفاصيل شبكة موردين نوويين مستعدين لتقدم الخدمات وعقول عراقية هاربة إلى بلاد الشام من جحيم بغداد دمشق وصفت شكوك واشنطن بآخر البدع الأميركية بيد أن الرئيس بوش كان قد تحدث في أعقاب قيام الكوريين الشماليين بتجربتهم النووية قبل عام تقريبا تحدث آنذاك عن تهديد بيونغ يانغ بنشر الخبرات النووية لتشمل دولا منها إيران وسوريا وضع البيت الأبيض السوريين على لائحة بهم كمارقين نووين محتملين لتبقى الشبهة كامنة دون أن تظهر بالقوة التي بدت عليها هذه الأيام أيام أعقبت غارة إسرائيلية على أهداف سورية أججت حربا كلامية بين دمشق وتل أبيب ومخاوف من نشوب مواجهة جديدة بين الطرفين تقارير وصور ومعلومات استخباراتية ذكرت الكثيرين بسيناريوهات مشابهة شن البيت الأبيض على ضوئها حروبا وعمليات عسكرية مثيرة للجدل تذكر الأمم المتحدة كولن باول كلمته التي استبق بها الحرب على العراق مستعرضا صورا وبيانات وتقارير قال إنها لا تترك مجالا للشك في امتلاك العراق أسلحة الدمار الشامل شنت الحرب لتسقط النظام العراقي وتتيح من بعده بمصداقية أدلة باول تاركة ورائها موجة انتقادات من قبل خصوم السياسة الأميركية الذين يشيرون إلى حملة أميركية إسرائيلية منظمة تستهدف دمشق فمرة حديث عن صفقات أسلحة متطورة روسية وأخرى يثار فيها الكلام عن تصاعد القدرات الصاروخية السورية في سياق الإشارة إلى الخطر السوري المتعاظم وهي المفردات التي عادة ما يستبق بها قادة البيت الأبيض حروبهم على أعدائهم فهل هي طبول الحرب تدق من جديد؟

علي الظفيري: ومعنا في هذه الحلقة من دمشق الدكتور إبراهيم الدراجي أستاذ القانون الدولي بجامعة دمشق ومن واشنطن الدكتور عمرو حمزاوي الباحث بمعهد كارنيغي للسلام العالمي مرحبا بكما دكتور عمرو نتساءل أولا هل يبدو منطقيا النقاش في هذه المسألة هل من وجاهة ما للحديث عن توجهات نووية أصلا لسوريا؟

"
من الصعب الحديث عن توجهات نووية لأي طرف في الشرق الأوسط إذا ما استثنينا إيران وإسرائيل التي تمتلك بالفعل أسلحة نووية، والنظام السوري لم يثبت عليه طوال السنوات الماضية أي اهتمام بمسألة السلاح النووي
"
عمرو حمزاوي
عمرو حمزاوي - الباحث بمعهد كارنيغي للسلام العالمي: على الإطلاق من الصعب الحديث عن توجهات نووية لأي طرف في الشرق الأوسط إذا ما استثنيا إيران وإسرائيل التي تمتلك بالفعل أسلحة نووية النظام السوري لم يثبت عليه طوال السنوات الماضية أي اهتمام ولو اهتمام بمسألة السلاح النووي وإن كان هناك من طاقات غير تقليدية تمتلكها سوريا فهي في اتجاه الأسلحة البيولوجية والكيماوية وذلك أمر شائع في منطقة الشرق الأوسط ولا يقتصر على سوريا بأي حال من الأحوال ولكن الملف هو محاولات التأويل التي دأبت على نشرها الصحافة الأميركية والصحافة الإسرائيلية خلال الأيام الماضية وهنا يمكن أن تميز بين ثلاثة محاولات رئيسية المحاولة الأولى هو الحديث عن هذا السيناريو حول الإمكانيات النووية القادمة من كوريا الشمالية السيناريو الأخر هو الحديث الذي راج في اليوم التالي مباشرة للضربة العسكرية الإسرائيلية عن استهداف شحنة أسلحة ذاهبة إلى حزب الله ولكن الملفت هنا أيضا وهنا أيضا من باب عدم وجاهة هذا الحديث أن الضربة كان موقعها قريب من الحدود السورية التركية فلماذا شحنة أسلحة إلى حزب الله ولماذا في هذا الاتجاه السيناريو الثالث أو الإشارة الثالثة كانت حول اختبار الدفاعات الجوية السورية التي حصلت عليها سوريا حديثا من روسيا وهي إما لتهديد أو لإرسال إشارة سياسية للسوريين أو لاختبار هذه الدفاعات لأن إيران حصلت على دفاعات شبيهة بها هذه هي محاولات التأويل أو شبه التأويل لكنها في المجمل لا ترقى إلى صورة تفسيرية حقيقية.

علي الظفيري: وقد يكون السيناريو الثالث دكتور اختبار منظومة الدفاع السورية الأكثر وجاهة في ظل السيناريوهات الأخرى دكتور إبراهيم في دمشق اللافت أن توقيت هذا الحديث عن تعاون سوري نووي مع كوريا الشمالية أتى بعد تسوية الملف الكوري الشمالي وبالتالي إذا ما أردنا أن نبحث عن الوجاهة أو منطق ما في هذا الحديث قد تكون هناك معلومات ما سربت من قبل كوريا الشمالية أدت إلى الحديث عن توجهات نووية سورية هل في هذا الأمر تأكيد أو تدليل أو إعطاء بعض المصداقية لهذه الاتهامات؟

إبراهيم الدراجي - أستاذ القانون الدولي بجامعة دمشق: مساء الخير للجميع في البداية طبعا لا أعتقد أيضا أن هذا ضمن الاحتمالات القائمة لا أعتقد أولا أنا أجزم أن مثل هكذا التعاون غير قائم نحن نفترض أن هناك تعاون ونفترض أن كوريا قد تكون سربت معلومات عن تعاون قائم هذا الموضوع غير صحيح على الإطلاق باعتقادي أنه ينبغي هنا أن نطرح عدة تساؤلات هل هذا التعاون قائم في البداية ولماذا هذه الاتهامات عندما نريد أن نطرح متى طرحت هذه القضية بصورة جدية في الأيام الماضية عندما كان هناك مؤتمر في روما حول موضوع انتشار الأسلحة النووية وسئل أندروس ميل وهو مساعد نائب وزير الخارجية لشؤون منع الانتشار النووي عندما سئل عن الغارة الإسرائيلية العدوانية على المجال الجوي السوري تحدث عن هذا الموضوع وأسهب بحديث لا يحمل أي معلومة مؤكدة لو عدنا إلى تصريحات أندروس ميل سوف نلاحظ أنه استخدم كلمه يمكن من المحتمل لا يكمن أن نجزم وحتى عندما طلب في اليوم ذاته من الناطق باسم الخارجية الأميركية شون ماكروماك عندما طلب منه أن يؤكد هذه المعلومة قال لا نملك أي معلومات مؤكدة عن تعاون نووي ما بين دمشق وكوريا الشمالية.

علي الظفيري: ولكنه دكتور إبراهيم أندروس ميل أشار إلى وجود تقنيين أجانب في سوريا من كوريا الشمالية وهذا يعني تقنيين من كوريا الشمالية أعتقد ليسوا خبراء في مجال آخر يعني ليس لديهم إلا الموضوع النووي؟

إبراهيم الدراجي: أيضا نحن طبعا لا ينبغي أن نفترض ما يقوله هو الصحة المطلقة هو يقول يزعم هذه المعلومة يلقيها دون أن يقدم أي أدلة أو إثباتات أولا ودون أن نجزم إن كان وأقول إن كان وأنا أؤكد ليسوا موجودين إن كان هؤلاء موجودين ما هو الغرض والغاية ربما يكون تعاون لأي شيء آخر ربما تعاون لأغراض سلمية ولكن الموضوع هنا موضوع مريب علينا أن نبحث وأنا لست من أنصار المؤامرة ولكن أقوله أنه علينا أن نبحث عن الدور والعامل الإسرائيلي في هذه القضية والأميركان أنفسهم كانوا واضحين الفكس نيوز منذ أيام عندما تحدثت عن هذا الموضوع وقالت عن معلومات استخباراتية أميركية أشارت إلى أن الموساد الاستخبارات الإسرائيلية زودت الإدارة الأميركية بملف حول هذا الموضوع وقالت إن هناك ملف باسم المرج تحمله الاستخبارات الإسرائيلية حول هذا الموضوع حتى عندما تحدث أندروس ميل عن هذا الموضوع قال إن إسرائيل تراقب هذا الموضوع عن كثب بمعنى أن إسرائيل هي العين التي تراقب بها أميركا هذا الموضوع في الشرق الأوسط وعلينا أن نتوقع ماذا يمكن أن ينجم عن هذا الموضوع.

علي الظفيري: طيب دكتور حمزاوي يريد أن يعلق.

عمرو حمزاوي: يعني أنا أريد التمييز بين أمرين الأمر الأول هو أحاديث الإعلام الأميركي خاصة عندما تكون وسيلة الإعلام المحددة قريبة من تيارات يمينية سواء تيارات يمينية تقليدية أو تيارات المحافظين الجدد والحال هنا عندما نشير إلى فوكس نيوز هي بالتأكيد لها أجندة سياسية واضحة وهذه الأجندة جزء منها فيما يتعلق بالشرق الأوسط التصعيد المستمر ضد دولتين هما إيران وسوريا هذه واحدة الأمر الآخر عندما ننظر إلى ردود أفعال الإدارة الأميركية وأنا أعتقد ردود أفعال الإدارة الأميركية اتسمت بأمرين وهما على درجة عالية من الأهمية الأمر الأول وكما أشار إبراهيم بالفعل أن هناك مساحة من الضبابية أو الرمادية التي اتسمت بها تصريحات الإدارة الأميركية أو العدد البسيط من المسؤولين الذي علق على هذه التقارير هذه الضبابية هامة وعلينا أن نفكر بها الأمر الثاني هو أن الإدارة الأميركية ابتعدت أن تتعامل مع هذه التقارير بأي صورة قريبة من الرسمية لم يصدر تصريح رسمي لم يصدر تعقيب رسمي من جانب الإدارة الأميركية أنا أعتقد القراءة السياسية هي الأهم دعك من أنصاف التأويلات أو محاول التأويل غير المجدية الصورة السياسية الجيواستراتيجية تقول أن الولايات المتحدة ومعها إسرائيل بالتأكيد هما كطرفين ضالعتان فيه حرب أو فيه صراع حرب تصعيد أو صراع جوهره احتواء للقدرات الإيرانية ولحلفاء إيران ومن هنا من هذه البوابة التصعيد على سوريا هذه واحدة الأمر الآخر أنا أعتقد التصعيد ضد سوريا لا ينفصل عن معطيات الساحة اللبنانية وما يحصل بها وهناك أنباء كثيرة عن تشدد من جانب الإدارة الأميركية.

علي الظفيري: ولكن دكتور عمرو يعني هذا التصعيد نتابعه ونعرفه ونعرف كثير من التفاصيل المفاجئ في الأمر الحديث عن اتهامات نووية وأن سوريا موضوعة تحت المراقبة النووية وتعاون مع كوريا الشمالية هل للتوقيت الذي طرحت فيه هذه الاتهامات دلالة ما هي بالتأكيد محاولة لإضفاء طبيعة نوعية جديدة على الاتهامات الموجهة الولايات المتحدة الأميركية وإسرائيل بالتأكيد لهما مصلحة واضحة في تحجيم النظام السوري في مضاعفة القيود أو الحصار المفروض على النظام السوري بصورة دولية إن لم يكن أيضا بصورة إقليمية عندما تتهم هذا النظام بأنه يسعى إلى إمكانات نووية فأنت تدخله في بوابة أخرى خالص وفى ساحة أخرى خالص هي ترتبط بصورة كبيرة بتقنيات نووية وهذا هو سيناريو مرعب لجميع الأطراف في الشرق الأوسط تذكر الكلام الذي يتم يعني تدويره في العاصمة الأميركية حول إمكانات إيران النووية أن تضع سوريا في نفس القارب هو علامة مهمة وأعتقد هي من باب التصعيد في الأساس وهذه هي القراءة السياسية.

علي الظفيري: دكتور إبراهيم في دمشق كيف ترى التوقيت يعني هناك حملة أميركية إسرائيلية على سوريا منذ فترة طويلة لكن الآن توقيت طرح مثل هذه الاتهامات المرتبطة بالطموحات النووية كيف تراها أنت؟

إبراهيم الدراجي: أنا أعتقد أن التوقيت بالفعل هو موضوع هام التوقيت جزء منه يرتبط بالغارة الإسرائيلية بمعنى أن الآن نحن ننتقل إلى سيناريو طريف فيما مضى كان هناك تمهيد يسبق عدوان الآن يحدث الخرق ويحدث العدوان وبعد ذلك يتم البحث عن تبرير له وهنا تختلط التبريرات تارة عن سلاح وتارة عن سلاح نووي وكوريا الشمالية وغير ذلك إذا جزء من التوقيت مرتبط تبرير ما جرى منتصف الخميس الماضي.

علي الظفيري: هنا نقطة مهمة دكتور إبراهيم هل توقيت أو طرح هذه الاتهامات تبرير للعدوان السابق كما وصفته الغارة أم تمهيد لشيء قادم؟

إبراهيم الدراجي: لا أنا أقول إن هذا هو جزء من هذه القضية وأعتقد أنه كما ذكرت يمهد لشيء قادم وهنا ينبغي أن نقرأ التوقيت في الإطار العام أولا اعتادت الإدارة الأميركية أن توجه اتهامات عشوائية إلى سوريا وبشكل يشمل أشياء معقولة وأشياء غير معقولة من أجل تحميل سوريا عبء فشل السياسة الأميركية في العراق وفي لبنان ومن أجل الضغط عليها فتح ساحات مواجهة جديدة من أجل دفعها إلى تقديم تنازلات في أكثر من جبهة فالتوقيت هنا مرتبط بالبحث عن وسائل إضافية للضغط على القيادة السورية ودفعها إلى تقديم تنازلات خاصة مع اقتراب موعد الحسم الرئاسي في لبنان والضغط الذي تعانيه الإدارة الأميركية من قبل النظام السياسي في أميركا أيضا فهذا توقيت مرتبط بدفع سوريا إلى تقديم تنازلات هذا من ناحية أخرى أعتقد أن الموضوع يرتبط أيضا بتمهيد لشيء لاحق أنا لا أريد أن أكون متشائم ولكن أنا أخشى من سيناريوهات قادمة بعض هذه السيناريوهات على المدى الاستراتيجي الطويل وبعضها بسيط الموضوع البسيط أن العالم الآن كله يقف ضد موضوع انتشار الأسلحة النووية وعندما تتهم سوريا بهذا الموضوع فسوف يكون المناخ الدولي مهيأ للحشد ضد سوريا كما حدث مع إيران وربما استغلال التعاطف أو الإدانة الدولية أو الرفض الدولي للموضوع النووي واستخدام هذا كأداة إضافية للضغط على سوريا على المدى البعيد أنا أخشى من سيناريوهين يمكن أن يتم استهداف فيهما سوريا الموضوع الأول أن نسير على سيناريو العراق وهكذا ما بدأ في موضوع العراق اتهامات غير مؤكدة تلفيق أدلة مزعومة إدخال الوكالة الدولية للطاقة الذرية نزع أسلحة العراق ومن ثم الآن السيناريو يتكرر مع سوريا ويمكن أن يمهد هذا لعدوان لاحق.

علي الظفيري: الآن نريد أن نتوقف وقفة قصيرة مع الإعلام بعد هذه الوقفة سنناقش كيف سيتعامل المجتمع الدولي مع هذه الحملة الأميركية الإسرائيلية وهل سيكون هذا السيناريو سيناريو مشابه لما جرى في العراق وقفة قصيرة تفضلوا بالبقاء معنا.



[فاصل إعلاني]

طبيعة تعامل المجتمع الدولي مع الحملة

علي الظفيري: أهلا بكم من جديد في هذه الحلقة التي نخصصها للبحث في أهداف الحملة الإعلامية الإسرائيلية الأميركية على سوريا دكتور حمزاوي في واشنطن قبل أن نتحدث عن كيفية استقبال المجتمع الدولي الدول الرئيسية الفاعلة لمثل هذا الإدعاء هل باعتقادك ثمة ما هو لافت في التعامل السوري سواء مع الغارة والتي جاءت بعدها مثل هذه الاتهامات لها بنشاطات نووية أو بطموحات نووية؟

عمرو حمزاوي: التعامل السوري الرسمي اتسم برزانة وكياسة سوريا تقدمت من خلال المندوب السوري في مجلس الأمن بشكوى وهذه الشكوى نوقشت ولكنها نوقشت بصورة عاجلة سوريا أكدت أنها لن تصعد بأي اتجاه من الاتجاهات فيما يتعلق بإسرائيل وهذا العمل العدواني أنا أعتقد هذا هو رد الفعل الأفضل في هذه اللحظة ولكن الملفت للنظر هو التعتيم الإعلامي من جانب جميع الأطراف يعني على الرغم من أننا أمام محاولات للتأويل وللتفسير كلها كما أشرت أشباه تفسيرات وأشباه تأويلات هناك تعتيم إعلامي من الأطراف الرئيسية الضالعة في هذا الأمر سوريا لم تتحدث كثيرا عن هذا العمل إسرائيل فرضت حصار إعلامي حول أي أخبار متعلقة بالعمل الذي قامت به في الأراضي السورية الولايات المتحدة الأميركية كما قلت مساحة من الرمادية والضبابية الملفت بالفعل أن التعتيم الإعلامي يرتبط بالأطراف كلها بما فيها الطرف السوري وكان من مصلحته ربما التعامل مع ما حدث بانفتاح إعلامي أكبر لإثبات عدوانية إسرائيل ولإثبات أن إسرائيل تحاول أن تصعد وتستفز النظام السوري أعتقد السيناريوهات التي أشار لها إبراهيم السيناريو الأول والسيناريو الثاني هذه السيناريوهات ولكن أنا أعتقد أن هذا هو جوهر اللعبة الدائرة اليوم جوهر اللعبة الدائرة اليوم مع أهمية الحالة السورية ومع أهمية الساحة اللبنانية على الأقل هكذا تنظر الولايات المتحدة جوهر اللعبة الدائرة اليوم هو إيران أنا أعتقد علينا قراءة ما يحدث ضد النظام السوري سواء على المستوى العسكري إن كان بالفعل هناك اختبار لإمكانات دفاعية شبيهة بدفاعات إيران أو على مستوى التصعيد السياسي لحلفاء للنظام الإيراني في المنطقة وحصارهم إقليميا ودوليا كل هذا الاسم الكبير للعبة هو إيران ومحاولة احتوائها وإن قرأت الأحداث في العاصمة الأميركية خلال الأيام الماضية والتقارير التي قدمت من بتريوس وكروكر حول العراق الملفت بها وهنا مساحة التسييس الرئيسية بها تتعلق بإيران هناك حديث أميركي وللمرة الأولى عن حرب بالوكالة تشنها إيران ضد الولايات المتحدة الأميركية وعن قيام الولايات المتحدة الأميركية بخطوات لاحتواء هذا النفوذ الإيراني سوريا لن تخرج عن هذه القراءة الإقليمية.

علي الظفيري: دكتور يعني دكتور إبراهيم في دمشق برأيك يعني ما هو تقييمك للتعامل السوري خاصة هذا يعني ليس أول اختراق للسيادة السورية طارت حلقت الطائرات الإسرائيلية فوق قصر الرئيس بشار الأسد وقبل ذلك في 2003 وكل مرة تقول سوريا إنها تحتفظ بحق الرد الدكتور حمزاوي وصف الرد السوري بأنه الأفضل الآن أنت كيف تقييم تعامل سوريا مع هذا الأمر؟

"
من ناحية قانونية عندما تتعرض دولة لعدوان فيكون لها حق الدفاع الشرعي على العدوان، وبانتهاء هذا العدوان يتوقف حقها في الدفاع الشرعي
"
إبراهيم الدراجي
إبراهيم الدراجي: طبعا على الصعيد الشخصي أتحفظ على العبارة التي تأتي دوما في البيانات السورية هي موضوع الاحتفاظ بالرد بحق الرد في الوقت المناسب أنا أعتقد كما أفهم من ناحية قانونية أن سوريا عسكريا ردت في الوقت المناسب عندما استخدمت المضادات وطردت الطائرات الإسرائيلية خارج الحدود السورية هذا ما أفهمه من ناحية قانونية عندما تتعرض دولة لعدوان فأول شيء يكون لها حق الدفاع الشرعي في حال تعرضها لهذا العدوان وبانتهاء هذا العدوان يتوقف حقها في الدفاع الشرعي وبعد ذلك تحيل هذا الموضوع إلى المراجع المعنية وهو مجلس الأمن الدولي باعتقادي أن سوريا من ناحية عسكرية ردت في الوقت المناسب بطرد الطائرات ربما كان الكثيرون يتمنون إسقاط هذه الطائرات المعتدية أو شيء أخر ولكن سوريا ردت عسكريا في الوقت المناسب وهذا لم يحدث سابقا في حالات سابقة خروقات سابقة كانت الطائرات الإسرائيلية تدخل وتخرج دون أن تتعرض على حسب ما أذكر لأي نوع من أنواع الرد والآن البدائل المتاحة أمام سوريا لجأت لها رد عسكري مباشر واللجوء إلى الوسائل القانونية من خلال تحميل المجتمع الدولي مسؤولية وعبء ما يجري هذا هو الرد هذا هو الرد السوري.

علي الظفيري: طيب خلينا دكتور إبراهيم الآن نشير للنقطة الأهم هذه الاتهامات بتوجهات نووية سورية هل تعتقد أن المجتمع الدولي الدول الرئيسية الفاعلة في المجتمع الدولي ستقب مثل هذه الادعاءات أو الاتهامات الأميركية الإسرائيلية؟

إبراهيم الدراجي: إذا أردنا أن نتحدث عن مجتمع دولي عقلاني أقول إن هذا الموضوع لن يكون محلا للتصديق لعدة أسباب أولا سوريا ترى في الاتفاقيات الدولية التي تحظر انتشار الأسلحة النووية سوريا تفتح أبوابها بشكل دائم للجان التفتيش التي تأتي من الوكالة وتقدم هذه التقارير إيجابية بمعنى أنه لا يوجد شيء لدى سوريا لتخفيه أو لتشعر منه بالقلق إذا أردنا أن نتحدث بصورة عقلانية فأقول أن هذا لا ينبغي أن يكون مدعاة للقلق ولكن للأسف العقلانية غائبة ومصطلح المجتمع الدولي الآن مصطلح ضبابي إلى حد كبير الولايات المتحدة الأميركية الآن تسيطر تهيمن على أدوات المجتمع الدولي الوكالة أو مجلس الأمن الدولي وباعتقادي أنه قد يتخذ وسيلة إضافية للضغط والمساومات بين الدول الكبرى على حساب سوريا كما كان في مناسبات سابقة ولكن أنا أتحفظ لا أعتقد أن مجتمع دولي يمكن أن يقبل بهذه الاتهامات.

علي الظفيري: دكتور عمرو في واشنطن البعض يرى بأن هذه اتهامات مريحة لسوريا يعني أن الاتهامات بالتأثير في الملف العراقي كان لها شيء من الواجهة مما يدعمها الاتهامات في التدخل بلبنان أيضا كان لها ما يدعمها لكن هذه الاتهامات ربما تكون مريحة جدا لسوريا خاصة أنه لا يوجد أي دليل مادي يدعم توجهات نووية سورية؟

عمرو حمزاوي:أحيانا بتصنع حملة علي بدون أي دلائل مادية يعني علينا العودة مرة أخرى وكما تمت الإشارة بالفعل الملف العراقي الولايات المتحدة الأميركية أقنعت الجزء الأكبر من الجماعة الدولية خاصة بالتاكيد الدول الحليفة والقريبة منها بأن هناك سعي من جانب نظام صدام حسين لامتلاك أسلحة دمار شامل وذهبت الولايات المتحدة وغزت العراق ولم تكتشف أي شيء أحيانا تصنع حملات دون دلائل مادية الجماعة الدولية تتحرك في سياقات أخرى ليست المعلومة أو موضوعية.

علي الظفيري: تكرارها ممكن يا دكتور تكرارها ممكن الآن مع سوريا.

عمرو حمزاوي: بالتأكيد تكرارها ممكن إن افترضنا توفر نفس السياقات والشروط السياسية التي حدث بها ما حدث مع العراق ولكن أنا أعتقد أن هناك اختلاف رئيسي وبالتالي هذا سيقلل من احتمالات التكرار الاختلاف الرئيسي هو أن الولايات المتحدة الأميركية مأزومة بالفعل أن اللحظة التي كانت بها الولايات المتحدة الأميركية قبل غزو العراق مغايرة تماما للحظة الحالية الولايات المتحدة مأزومة مشروعها الشرق أوسطي مأزوم وهناك قوة دولية رئيسية فاعلة في الجماعة الدولية وأنا أعني هنا روسيا والصين هي لا تنازع أو تتصارع مع الولايات المتحدة الأميركية ولكن أصبحت تنظر بعين الشك إلى ما يتم ترويجه من داخل الولايات المتحدة الأميركية الأمر الآخر الآن هو التأكيد مرة أخرى على مسألة أن هناك ملف بالفعل اسمه أسلحة الدمار الشامل في الشرق الأوسط وأن المقاربة الأميركية هي مقاربة غير متوازنة لأنها تغيب الجزء الأهم أو العنصر الأهم في هذا الملف وهو الإمكانات النووية الثابتة بالفعل فيما يتعلق بإسرائيل دولة إسرائيل لها أسلحة نووية لا يتحدث عنها أحد الوكالات الدولية لا يتحدث عنها أحد ويزج بالشرق الأوسط ككل في حديث طويل عن إمكانات نووية إيرانية موجودة بالفعل أو تقترب منها إيران أنا لا أدعي أن هذا أمر غير هام هو أمر هام ولكن كيف يمكن لنا أن نظل في جو من الادعاءات وهناك أمر ثابت بالفعل ولا يتحدث عنه أحد وهذه مقاربة غير محايدة وتضر بالمصالح العربية.

علي الظفيري: دكتور إبراهيم كخيار إستراتيجي الآن لسوريا كما يعنى قد نفهم من الحديث أن كل ما يجري الآن هو مرتبط بشكل رئيسي بإيران وبسوريا بشكل هامشي لأنها فقط حليفة مرتبطة بشراكة ما مع إيران الآن في ظل هذه التهديدات وفي ظل طبول الحرب التي تدق في المنطقة كيف على سوريا أن تدير المسألة وأن تتخذ مواقفها؟

إبراهيم الدراجي: طبعا الآن السياسة السورية مطلوب منها أن تتعامل بدقة شديدة وحذر شديد الآن الخطأ غير مقبول على الإطلاق وباعتقادي أن السياسة السورية تساير هذا الموضوع بمعنى أنها لا تتبنى سياسة استفزازية لا تحاول أن تعطي الآخرين أي أساس لتبرير اتهامات بشكل أو بآخر الآن المطلوب من السياسة السورية أن الاستمرار بالمحافظة على الثوابت التي تعلنها وعدم الانجرار إلى معارك من أي نوع كانت سواء كانت معارك سياسية أو إعلامية أو إقليمية أو معارك دولية وعدم إعطاء الآخرين أيا كانوا المبرر لشغل سوريا أو تبرير عدوان لاحق عليها موضوع الشراكة مع إيران هذا طبعا موضوع يتم الحديث عنه بصورة كبيرة وباعتبار أن سوريا هي ركن في هذا الموضوع لا أعتقد أنا باعتقادي في السياسة كما يعرف عمرو أن العدو المشترك يخلق مصالح مشتركة أميركا الآن تعادي سوريا وإيران تضعهما في خانة واحدة ومن الطبيعي أن يكون هناك تعاون فيما بينهما لمواجهة هذا العدو المشترك الذي يهددهما معا ولكن الحديث حول مصالح إستراتيجية وتحالف إستراتيجي وغير ذلك من هذه القضايا أعتقد أن الموضوع هو مبالغ فيه من أجل تهويل الآخرين أو دفعهم اتخاذ مواقف من سوريا بمناسبة قضية السياسة السورية الآن لا توجد لديها خيارات كثيرة لأن الوضع الإقليمي العربي هو وضع محزن لأن الوضع الإقليمي الدولي هو وضع خاضع بشكل شبه مطلق للسياسة الأميركية فعلى سوريا أن تكون حذرة جدا في التعامل مع الخيارات لا تنقاد إلى معارك ولا تنجر إلى أي جبهات لا تجد أنها تحقق مصالحها في هذا الوقت وباعتقادي أن هذا ما يميز السياسة السورية.

علي الظفيري: دكتور عمرو في أقل من دقيقتين هل تراجع سوريا الخيارات الاستراتيجية أم أنها يعني وصلت إلى نقطة ألا عودة وبالتالي انتظار ما ستصل إليه الأمور في المنطقة نتيجة الاحتقان القائم؟

عمرو حمزاوي: أي دولة تراجع خياراتها السياسية باستمرار وبانتظام المشكلة الرئيسية المعضلة الرئيسية أمام سوريا هو أن هذه الخيارات تنوعها وتعددها تراجع كثيرا خلال الفترة الماضية كما أشار إبراهيم التحالف بين إيران وسوريا ربما الخيط الناظم له هو أن هناك عداء من جانب الولايات المتحدة الأميركية للطرفين ولكن سوريا للأسف الشديد خلال الأعوام الماضية تراجعت كثيرا إقليميا الخريطة الإقليمية للتحالفات تغيرت وسوريا ابتعدت عنها التحالفات داخل المنظومة العربية وهنا على النظام في سوريا أن يعيد حساباته ربما كان المفتاح تغيير المنهج المتبع في الساحة اللبنانية البحث عن تنازلات تقدم بالفعل للخروج من المأزق الحالي البحث عن تقارب مع دول عربية رئيسية السعودية ومصر وهناك تقارير كثيرة عن سوء العلاقات بين سوريا من جهة وبين كل من الدولتين من جهة أخرى دون عمق استراتيجي في العالم العربي تظل الخيارات قليلة وعندما تقل الخيارات وتتراجع هذا أمر في غير مصلحة الدولة المعنية خاصة في لحظات مواجهة مع قوى عظمى.

علي الظفيري: دكتور عمرو حمزاوي كبير الباحثين في معهد كارنيغي للسلام العالمي من واشنطن دكتور إبراهيم الدراجي أستاذ القانون الدولي في جامعة دمشق شكراً لكما انتهت هذه الحلقة من برنامج ما وراء الخبر بإمكانكم دائما المساهمة معنا في اختيار مواضيع الحلقات القادمة بإرسالها على العنوان الإليكتروني indepth@aljazeera.net غداً إن شاء الله قراءة جديدة فيما وراء خبر جديد شكرا لكم وإلى اللقاء.