- دلالات الاختراق الإسرائيلي للمجال الجوي السوري
- التداعيات المحتملة للتصعيد الإسرائيلي

جمانة نمور: أهلا بكم نتوقف في حلقة اليوم عند دلالات اختراق طائرات حربية إسرائيلية للمجال الجوي السوري والتداعيات المحتملة جراء ذلك على الأمن الإقليمي ونطرح في الحلقة تساؤلين رئيسين: ما هي الرسائل التي تريد إسرائيل إيصالها إلى سوريا عبر خرق أجوائها؟ وما هي التبعات المحتملة لمثل هذا التصرف في ظل حالة الاحتقان السائدة بالمنطقة؟

دلالات الاختراق الإسرائيلي للمجال الجوي السوري

جمانة نمور: في تصعيد جديد للأجواء على الحدود السورية الإسرائيلية أكدت دمشق تصدي مضاداتها الجوية لطائرات إسرائيلية انتهكت مجالها الجوي الليلة الماضية الحادثة التي وإن لم تكن سابقة وردت في سياق من التوتر تراوح بين الحرب الكلامية وبين التلويح بالردع العسكري لحمل سوريا على تغيير مواقفها من قضايا الشرق الأوسط.

[تقرير مسجل]

نبيل الريحاني: انتهاك جوي إسرائيلي للأجواء السورية ولا إصابات حدث مفاجئ قطع على الحدود المشتركة بين البلدين هدوئها الحذر المزمن وجعلها مجدا أمام خيار مواجهة يخشاها الجميع في الشرق الأوسط حطب المعركة المحتملة قديم حرب باردة تبقي هضبة الجولان على جمرها متقدا تحت أتربة مسيرة السلام المتعثرة بين تأكيد سوري وغموض في التعقيب الإسرائيلي يندرج الحادث الجوي بحيثياته الاستعراضية في سياق سوابق مماثلة جد أبرزها في حزيران يونيو عندما اشتكت دمشق تل أبيب في مجلس الأمن لاختراق جوي مماثل طال قصر الرئيس السوري بشار الأسد في مدينة اللاذقية قبل ذلك كانت المقاتلات الإسرائيليات قد قصفت موقعا تابع للجبهة الشعبية للقيادة العامة يقع في منطقة عين الصاحب السورية حينها كما اليوم بادر المتابعون لملف العلاقات الصعبة بين دمشق وتل أبيب إلى فتح الرسائل التي ألقت بها المقاتلات الإسرائيلية فوق التراب السوري في العنوان العريض تبرؤ من مواقف سوريا من عملية السلام ومن دعمها واستقبالها لقيادات فلسطينية ولبنانية إرهابية بحسب التصنيف الإسرائيلي الأميركي وفي التفاصيل مراوحة بين الترغيب والترهيب في تصريحات قادة الدولة العبرية تجاه الجار اللدود نريد التفاوض سوريا غير جادة في السلام دمشق ستدفع ثمن دورها في فلسطين ولبنان عبارات كثيرا ما تداول ساسة إسرائيل ترويجها آخرهم رئيس الدولة العبرية شمعون بيريز ورئيس حكومتها إيهود أولمرت هذا التقرير الصادر أواسط أغسطس المنقضي عن المركز الأميركي للدراسات الاستراتيجية والدولة في بحث الموازين العسكرية للجيشين السوري والإسرائيلي في ظل احتمال نشوب المواجهة بينهما يضع التقرير حرب تموز الأخيرة في لبنان منعرجا دراماتيكيا في التصعيد الكلامي والعسكري بين الجانبين الجيش الإسرائيلي يجري أوسع مناورات له في هضبة الجولان منذ خمس سنوات والجيش السوري يرفع من جهوزيته عامة ومن استعداداته الصاروخية على وجه الخصوص تقرير هام للمخابرات العسكرية الإسرائيلية وضع على طاولة الحكومة الإسرائيلية في تشربن الأول 2006 ليعكس بوضوح تزايد المخاوف الإسرائيلية من تقدم القدرات الصاروخية السورية نتيجة دعم روسي سخي التقرير رفع تهديد خطر الحرب مع سوريا من درجة الاحتمال المنخفض إلى درجة المحتمل لم تجزم الدراسة بحرب وشيكة لكنها مع ذلك صورت الجبهة السورية الإسرائيلية قنبلة من مخلفات حرب قديمة لم تنفجر بعد لكنها قد تفعل ذلك ذات توتر خطيرة كالذي تقوله سوريا إنه حدث في سمائها.

جمانة نمور: ومعنا في هذه الحلقة من دمشق الباحث في الشؤون الاستراتيجية الدكتور سمير تقي ومن بيروت العميد المتقاعد نزار عبد القادر وسوف ينضم إلينا لاحقا من القدس أستاذ العلاقات الدولية بالجامعة العبرية آلون ليئيل أهلا بكم نبدأ بالطبع من دمشق دكتور سمير تقي في الآونة الأخيرة كان قيل بأن هناك رسائل تطمينات بين الجانبين السوري والإسرائيلي بأن الدولتين رغم التحضيرات التي شاهدناها غير مهتمتين بالحرب ما الذي جرى برأيك لنشهد ما شاهدناه اليوم؟

"
سوريا أوضحت أن مجمل الاستعدادات العسكرية التي كانت تجريها هي استعدادات في الإطار الدفاعي في الوقت الذي تعطي إسرائيل لنفسها إمكانيات العربدة في المنطقة بطريقة غير منظورة
"
سمير التقي
سمير التقي - باحث في الشؤون الاستراتيجية: في اعتقادي أن سوريا أوضحت بأن مجمل الاستعدادات العسكرية التي كانت تجري من قبلها هي استعدادات في الإطار الدفاعي في الوقت الذي تعطي لنقسها إسرائيل إمكانيات العربدة في المنطقة بطريقة غير منظورة وتحاول أن تتصرف كيد طولا من حق سوريا في اعتقادي أن تقوم بكل ما هو لازم من أجل الدفاع عن مصالحها الوطنية وأمنها القومي ما جرى البارحة في الليل هو حادثة خطيرة جدا وتؤخذ في سوريا في اعتقادي بأقصى ما يمكن من الجدية والاهتمام وهي ترفع بشكل كبير مستوى التوتر في الوضع في المنطقة وفي الوضع بين سوريا وإسرائيل هذا التوتر يعني من المؤكد أن العامل الأساسي فيه هو رغبة العسكرية الإسرائيلية في القيام بعمليات تستعيد فيها يستعيد فيها ذلك الحيوان الذي جرحه حزب الله في لبنان في تموز الأسبق والذي ألحق به هزة كبيرة فيما يتعلق بقدراته ومجمل نظريته الردعية والآن هناك هذه جزء من محاولة في اعتقادي للقيام بمحاولة أولا استعادة شيء من ماء الوجه وفي اعتقادي أنها محاولة بائسة وفاشلة للأسف وبالمقابل هذه محاولة أيضا هناك عدد من القوى الدولية بما فيها إيطاليا بما فيها دول أخرى تحاول أن تجري تقوم بما يمكن من أجل إعادة الأمور سواء في الملف اللبناني أو في الملف الفلسطيني أو في ملف السلام في اتجاه التقدم في اتجاه الحلول التوافقية ها هي القيادة الإسرائيلية الآن تقوم بقلب الطاولة وتحاول القيام بهذا العمل العسكري المعادي والذي يرفع التوتر بهذا الشكل السيئ وهو أيضا ينبغي أن ننتبه من قضية المسار الذي اتبعته الطائرات الإسرائيلية والطريقة الذي تقوم بها إسرائيل حاليا بالرد على هذه الظاهرة بالقول بأننا ليس لهم علم أو شيء من هذا القبيل في اعتقادي هناك أيضا محاولة لخلط الأوراق فيما يتعلق بما جرى والمسار الذي اتخذته الطائرات الإسرائيلية أيضا له أهمية في اعتقادي أيضا أن ينبغي أن ننتبه.

جمانة نمور: لنسأل دعنا عفوا يعني دعنا عند هذه النقطة نتحول إلى الخبير العسكري لنرى رأيه بهذا المسار وأيضا بعدم التعليق الإسرائيلي والأميركي تفضل دكتور نزار.

نزار عبد القادر - عميد متقاعد: أنا ما سمعت السؤال يعني بس راح أجرب أجاوبك من وحي المقابلة يعني أنا بأعتقد إنه أولا إن إسرائيل تحاول أن تؤكد على حرية الحركة الاستراتيجية لها كما أنها تحاول على إعادة تأكيد قدرتها على الردع وعلى اختراق الأجواء السورية خاصة أن سوريا كان قد سبق لها وشككت بقدرات إسرائيل على الردع بعد حرب تموز في لبنان يعني وكلنا نتذكر خطاب الرئيس بشار الأسد وكان لابد من أن تعود إسرائيل لتؤكد لسوريا وسوريا هي تعتبر القوة الأساسية في مواجهة إسرائيل الآن بأنها مازالت تملك هذه الحرية الاستراتيجية وبأن قدرات الردع المتوفرة لديها مازالت جاهزة على اختراق الأجواء السورية حتى حدودها الشمالية مع تركيا هذا من جهة من جهة ثانية أنا أعتقد بأنه حاولت أن ترد على محاولة سوريا استغلال إعلان إسرائيل نقل قوات ومناورات من الجولان إلى النقب بهدف تخفيف حالة الضغط العسكري القائم والتي رفعت مستوى السخونة على جبهة الجولان كما لذلك تريد إسرائيل أن بهذه العملية الاستطلاعية الجوية أن تؤكد لسوريا بأنه لا يمكن الإخلال بالموازين وإن الحركة كانت فقط لتخفيف التصعيد الحاصل على الجبهة العسكرية كما أنه يمكن أن تكون إسرائيل تشتبه أو لديها معلومات فتريد أن تتأكد من قيام سوريا ببعض النشاطات التي تشتبه بأنها خطيرة للمستقبل على أمن إسرائيل وهي تريد أن تستطلع هذه المنطقة البعيدة على أنها تصلح لتدريبات أو مناورات أو لنشر أسلحة أو تجربة أسلحة جديدة قد تكون سوريا قد حصلت عليها سواء من روسيا أو من إيران لأنه جرى الحديث الآن تزويد إيران ببعض الصواريخ.

جمانة نمور: الأسلحة الروسية وقبل أن نتناول هذه النقطة بالتحليل.

نزار عبد القادر: بعيدة للجيش السوري كما أنه.. ترد أيضا على روسيا.

جمانة نمور: نعم بالإضافة بعض أيضا طائرات ميغ.

نزار عبد القادر: والتي اتهمتها بعد التصعيد في الجولان بأنها كانت وراء هذا التصعيد بأنها تجهيز روسيا لسوريا بصواريخ (S400) لن يمنع الطيران الإسرائيلي من الطيران في العمق السوري حتى الحدود الشمالية مع تركيا يعني هناك رسائل عديدة يمكن أن تكون أيضا توظف هذه العملية الاستطلاعية في العمق السوري.

جمانة نمور: سنحاول.

نزار عبد القادر: وبالفعل هو بحجم عمق العلمية.

جمانة نمور: نعم سنحاول سوف بدورنا نحاول الدخول في عمق هذه التساؤلات لكن اسمح لي أن أود من جديد إلى الدكتور سمير لنعرف هذه المنطقة التي جرت فيها هذه الحادثة هناك نوع من الغموض على ماذا عما كانوا يستطلعون الإسرائيليون ولماذا هذه المنطقة تحديدا ما الذي يوجد فيها ما وراء ذلك؟

سمير التقي: المنطقة هي عبارة عن منطقة أثرية معروفة تماما وهي من أهم الآثار التي من قبل المرحلة الإسلامية والمرحلة الآشورية وهناك فيها آثار آشوري فيها آثار آشورية وآثار كلدانية ومختلفة أنا ولكن أعتقد أن الموضوع ليس متعلقا بهذا الموضوع بالذات مباشرة بالمكان أعتقد الموضوع أكثر هو أيضا فيه جانبا من الناحية العسكرية لعله طبعا أنا لست خبيرا عسكريا ولكن أقول لعله الهدف منه هو استفزاز ما لدى سوريا من إمكانيات ربما لدى الإسرائيليين تساؤلات حولها على أي حال سوريا سبق أن تعرضت لمحاولات متعددة لكشف.

جمانة نمور: نعم يعني عفوا هل تؤشر عفوا دكتور هل تؤشر بذلك إلى موضوع الأسلحة الروسية التي أثارها الدكتور نزار عبد القادر كنا تابعنا الاتهامات الإسرائيلية لسوريا قبل يعني قبل أيام..

سمير التقي: هذه هي النظرية..

جمانة نمور: يعني إسرائيل قالت إن روسيا كادت أن تتسبب باندلاع حرب بينها وبين سوريا هذه كانت تصريحات إسرائيلية تابعناها قبل حوالي أسبوع أو أكثر بقليل؟

سمير التقي: واضح هذا الكلام ولكن أنا ما أقوله بأن أولا هذه العملية من الناحية العسكرية هي عملية بائسة إذا كان الهدف منها هو استفزاز سوريا لفرض عليها أن تدخل في معارك وأن تقوم بأعمال عسكرية ليست لا تراها هي في الوقت المناسب سوريا لن تتصرف وسبق أن لا تتصرف إلا بالطريقة التي تراها مناسبة للرد بشكل فعال يرد على العدوان الإسرائيلي لا شك أن القيادة السورية تدرس بشكل جدي هذه القضية وأعتقد أن سوريا في الماضي قامت بما يجب من أجل الرد على ووضع حد لهذه الاستفزازات.

جمانة نمور: نعم منذ..

سمير التقي: المهم هو المغزى السياسي والاستراتيجي في هذه القضية المغزى السياسي والاستراتيجي في هذه القضية هو أن إسرائيل تريد أن تقطع كل الجهود التي تجري من أجل الانتقال في المنطقة إلى عملية سلام وتريد أن تخلط الأوراق في المنطقة وتريد أن تفجر الأوضاع في المنطقة لأن عمليا من الناحية الاستراتيجية لا إسرائيل ولا الولايات المتحدة هي في وضع استراتيجي في وضع منتصر هناك بعد الحرب في لبنان هناك هزيمة لنظرية الأمن الإسرائيلية أنا لا أقول هزيمة لكل الوضع الإسرائيلي وإنما أقول لنظرية الأمن الإسرائيلية المتعلقة باحتلال أراضي الغير المتعلقة بفرض مواقف سياسية وإذا كان المقصود هو تخويف سوريا فأعتقد أن هذا موضوع يعني إذا جربونا فلم يجدونا أقل جراءة وأقل إقداما من إخواننا اللبنانيين أو العراقيين.

جمانة نمور: ولكن يعني دكتور هي ليست المرة الأولى ليست سابقة تحليق طائرة استطلاع إسرائيلية ربما سابقا كان الرد السوري هذه المرة إذا كانت سوريا لا تزال تقول تحتفظ لنفسها بحق الرد الذي تراه مناسبا أنت يعني بنظرة تحليلية برأيك كيف سيكون الرد وهل يمكن أن يصل إلى مواجهة عسكرية؟

سمير التقي: ليس بالضرورة أن يأتي من صاروخ سوري أو بالطريقة التي تريدها إسرائيل سوريا ستجد الطرق العسكرية والسياسية والطرق المناسبة من أجل ألا تتكرر هذه القضية وفي اعتقادي أنه سوريا لن تأخذ جهدا في ذلك إذا كانت إسرائيل يعني تحاول أن تظهر تفوقها في المجال الجوي وهذا أمر يعني يعرفه لكثيرين بأن هناك مستوى معين من القدرات العسكرية الإسرائيلية.

جمانة نمور: نعم شكرا.

سمير التقي: ولكن هذا لن يكفي من أجل السماح بيد طولا في إسرائيل في اعتقادي يمكن وضع الحد لذلك.

جمانة نمور: شكرا لك نعم وشكرا لك الدكتور سمير التقي الباحث في الشؤون الاستراتيجية وكان معنا من دمشق على كل نتابع النقاش مع الدكتور نزار عبد القادر ومع الدكتور آلون ليئيل لكن بعد وقفة قصيرة فكونوا معنا.

[فاصل إعلاني]

التداعيات المحتملة للتصعيد الإسرائيلي

جمانة نمور: أهلا بكم من جديد في هذه الحلقة التي نبحث فيها تداعيات الخرق الإسرائيلي للأجواء السورية سيد آلون لماذا قامت إسرائيل بخرق الأجواء السورية رغم كل رسائل التطمينات التي كنا استمعنا إليها وقرأنا عنها في وسائل الإعلام بين البلدين؟

آلون ليئيل - أستاذ العلاقات الدولية بالجامعة العبرية: ليس هناك أي شخص هنا أكد بحصول هذا الأمر فإن إسرائيل هادئة جدا حول الموضوع والجيش هادئ ورئيس الوزراء انتهى توا من خطاب ألقاه على الأمة ولم يتطرق فيه إلى هذه الحادثة إطلاقا أعتقد.

جمانة نمور: نعم عفوا يعني عفوا أعتذر أنني أقاطعك في بداية حديثك ولكن أليست هذه دلالة أخرى إذا لم تحدث لماذا لم نسمع نفيا إسرائيليا ولماذا تجاهل أولمرت في مؤتمره الصحفي هذه الحادثة التي تناولتها وسائل الإعلام كل النهار والتي تحدث عنها وأعلنها السوريون؟

آلون ليئيل: أنا لست متحدث إسرائيلي رسمي أنا لم أقل إن الأمر لم يحصل وإسرائيل لم تقل إن ذلك لم يحصل أن إسرائيل تتسم بالهدوء وبكل التفسيرات الخبيرين الذي سمعتهما من سوريا ولبنان أعتقد إنهما قد حصل شيء يتعلق بجمع معلومات استخبارية ولا يهم الأمر سواء هذا حصل أم لا إذا كانت لدى سوريا مثل هذه الاتهامات وإسرائيل لا تجيب عليها فهناك حادثة وبالتالي هذه أثرت فعلا على سوق البورصة الإسرائيلية وتؤثر على السياحة وتؤثر على المزاج العام إذا ليس من المهم من أين أو طارت الطائرات لدينا حادث حدودي وعلى الأرجح إنه حادث حدودي خطير وحتى دون تأكيد إسرائيل ذلك وهذا الأمر خطير جدا وهو يدعو إلى القلق وعلينا أن نبذل كل طاقاتنا لعكس هذا الاتجاه.

جمانة نمور: سيد العميد برأيك هل هذا ما سنشهده في الأيام المقبلة عكس هذا الاتجاه أم.. تفضل؟

نزار عبد القادر: أنا أعتقد بأنه قد تكون الرسالة محدودة باتجاه يعني رسالة سياسية معينة وليست تصعيدا عسكريا بالمعنى الكامل للتصعيد العسكري يعني.

جمانة نمور: بالون اختبار؟

"
إسرائيل لا تريد الآن استدراج سوريا إلى حالة من التصعيد قد تؤدي إلى حرب من خلال حسابات خاطئة، ولكنها تريد إيصال رسالة إلى دمشق مفادها قطع الطريق على مشاركة سوريا في مؤتمر السلام الذي سينعقد في الخريف المقبل
"
نزار عبد القادر
نزار عبد القادر: يعني أن إسرائيل لا تريد الآن بالواقع استدراج سوريا إلى حالة من التصعيد قد تؤدي إلى حرب من خلال حسابات خاطئة ولكن إذا كان هناك رسالة يمكن أن هذه الرسالة كما سبق وقال الأخ السوري بأنه قطع الطريق على مشاركة سوريا في مؤتمر السلام الذي سينعقد في الخريف المقبل قد يكون ذلك وقد يكون كما قلت لمحاولة ممارسة نوع من الضغط على سوريا والتي تتحكم بالواقع إلى حد بعيد بقرار حركة حماس بمواجهة حالة الغليان التي تواجهها إسرائيل الآن على حدود قطاع غزة والتي يعني بلغت من العنف ومن المخاوف درجة بأنه يجري حديث عن إمكانية قيام إسرائيل بالعودة والدخول إلى مخيمات غزة أو إلى منطقة غزة.

جمانة نمور: قطاعات نعم.

نزار عبد القادر: قطاع غزة ثانيا يعني أنا بدي أقول إنه هناك يمكن أن يكون يعني ما فينا نحكي إحنا بين اللاعبين الإقليميين دون أن نذكر اللاعبين الدوليين يعني يبدو أن الأميركيين لديهم خطة خاصة جدا الآن بمحافظة الأنبار وهي على الحدود السورية متاخمة يعني هل يريدون بواسطة إسرائيل أن يوجهوا نوع من الضغط إلى سوريا بالواقع لتخفف من الضغوط باتجاه العراق وخاصة في محافظة الأنبار كل ذلك معقول يعني وقد تكون كل هذه الأسباب مجتمعة يعني بالإضافة إلى محاولة إرسال رسائل إلى سوريا حول الوضع في لبنان وخاصة بعد قصة نهر البارد ما انتهت يعني فيه مجموعة أهداف.

جمانة نمور: نعم إذا أخذنا فرضية أن تكون رسالة أميركية إلى السوريين سيد آلون هل تضع إسرائيل مثلا في حساباتها بنظرة تحليلية أن تكون سوريا مستعدة إلى الذهاب في التحدي إلى آخره تحدي السياسة الأميركية وهل هذا ما تعكسه الدفاعات الجوية السورية اليوم؟

آلون ليئيل: إذا ما سمحت لي أو أنا أجلس هنا في القدس وأحاول أن أحلل المزاج الإسرائيلي ورغم أني سمعت كل ما قيل بأن الجيش الإسرائيلي يريد أن يصحح أو يحسن صورته بعد الحرب الأخيرة أنا شخصيا أشعر أن الجمهور الإسرائيلي لا يريد الحرب مع سوريا ومما أسمعه من سوريا ومن جانب الجمهور السوري والقيادة السورية أعتقد أن سوريا أيضا لا تريد الحرب وإنني أعتقد أن اللاعبين المهتمين أو الضالعين إقليميا الولايات المتحدة وإيران وأعتقد أن المواقع الأكثر أهمية للإحماء لتسخين المنطقة ألا وقد تؤدي إلى الحرب هي إيران وربما حتى الأميركان إذ أنهما يرون إمكانية اصطدام بين الغرب وإيران ولذلك أعتقد قليلا أن الأمر قد يكون أن إسرائيل وسوريا هو مجرد دمى بأيدي الولايات المتحدة وإيران وأن التصعيد يتجاوز سيطرة إسرائيل وسوريا فالولايات المتحدة تزود إسرائيل بالسلاح بكميات كبيرة وإيران تزود سوريا بالأسلحة وبالتالي فالانفجار قد يحصل حتى لو أن الطرفين لا يتطلعان إلى الحرب أو الانفجار.

جمانة نمور: وماذا عن الأسلحة الروسية التي انزعج منها الإسرائيليون هل هذا ما كانت تقوم به أيضا بنظرة تحليلية طائرة الاستطلاع أن تعرف إلى أي مدى فعلا أصبح نظام الدفاع الجوي السوري كما يقال بحسب بعض وسائل الإعلام الإسرائيلية تحديدا الأكثف في العالم؟

"
ربما تشعر إسرائيل بقلق حول إمكانية وصول التكنولوجيا الروسية إلى سوريا، والشعور السائد في الإعلام الإسرائيلي هو أن الإيرانيين مهتمون أكثر من الروس بحصول الحرب وهم يدفعون فاتورة هذه التكنولوجيا الروسية
"
آلون ليئيل
آلون ليئيل: ربما أنا أعتقد أن إسرائيل تشعر بقلق حول إمكانية وصول التكنولوجيا الروسية إلى سوريا ولكن الشعور السائد في إسرائيل على الأقل في وسائل الإعلام هو أن من يدفع فاتورة الأسلحة الروسية هم الإيرانيون وربما هذا هو العنصر الأهم في الموضوع إذ أنه الشخص ما يجب أن يوقع الصكوك ويدفع الفاتورة والإيرانيون هم من يفعلون ذلك وبالتالي فإننا نرى هنا إن الإيرانيين مهتمون ويريدون أكثر من الروس تحصل حرب ولكن كون الحقيقة أن الأسلحة هي أسلحة روسية فهي تجعل من روسيا لاعب مهم في المنطقة.

جمانة نمور: سيد العميد برأيك إلى أي مدى روسيا قد تكون جاهزة للذهاب إلى آخر ا

لخط مع السوريين في هذا الإطار إذا ما قرروا التحدي بمعنى آخر برأيك روسيا واثقة من.. سوريا واثقة من الحماية الروسية لها أم أن للروس حسابات أخرى؟

نزار عبد القادر: أنا لا أعتقد بأن هناك حلف بين روسيا وسوريا يعني أو توافق عسكري يؤدي بنتيجة الأمر إلى دخول قوات روسية للدفاع عن سوريا سواء في مسألة الدفاع الجوي سوريا تزود.. عفوا روسيا تزود سوريا بالأسلحة وهي يعني بمعنى مش التحالف العسكري ولكن بمعنى التجارة العسكرية يعني جرى الحديث منذ فترة عن توافقات سورية روسية حول استعمال الأسطول الروسي في المتوسط لقاعدة بحرية على الشاطئ السوري.

جمانة نمور: نعم في تارفوس.

نزار عبد القادر: لكن هذا لا يعني إطلاقا التزام روسي بالدفاع عن سوريا في حال تعرضت سوريا لأي اعتداء إسرائيلي أنا أعتقد بأنه الموضوع كله يتعلق بإعطاء بعض بطاريات الصواريخ المتطورة جدا والتي قد تطاول الطيران الإسرائيلي على علوا 15 ألف متر وبعد ثلاثين كيلومتر وهذا سلاح متطور جدا ولا أعتقد بأن التجربة الإسرائيلية السابقة تسمح لها بتجاوز الأخطر التي يمكن أن تشكلها وجود مثل هذه الصواريخ في أيدي الجيش السوري لذلك من هنا يعني يبدو إنه الهواجس الإسرائيلية كبيرة في هذا الموضوع وإن سوريا ستتابع دون شك محاولات الاستطلاع لمعرفة أين ستتركز هذه الصواريخ ما هي مدى جهوزية الجيش السوري لاستعمالها ما هي يعني الترددات التي ستستعملها الرادارات الاستطلاع أو رادارات الرمي التي يمكن أن تستعملها هذه الصواريخ كل ذلك قد يكون يعني معلومات استراتيجية تشعر إسرائيل أنها بحاجة إليها إذا ما أرادت بالفعل الاحتفاظ بحرية الحركة الاستراتيجية لقواتها الجوية فوق المنطقة.

جمانة نمور: نعم شكراً لك العميد المتقاعد نزار عبد القادر من بيروت ونشكر من القدس أستاذ العلاقات الدولية بالجامعة العبرية آلون ليئيل وبالطبع نشكركم مشاهدينا على متابعة حلقة هذه الليلة من ما وراء الخبر وبانتظار تعليقاتكم على عنواننا الإلكتروني indepth@aljazeera.net شكرا لمتابعتكم وإلى اللقاء.