- الموقف الأميركي من انسحاب جبهة التوافق
- أفق الخروج من أزمة انسحاب جبهة التوافق

جمانة نمور: أهلا بكم، نحاول في هذه الحلقة التعرّف على ما وراء حالة عدم الاكتراث التي حرصت واشنطن على إبدائها بشأن انسحاب جبهة التوافق العراقية من حكومة رئيس الوزراء نوري المالكي ونطرح في الحلقة تساؤلين رئيسين: لماذا قللت واشنطن من أثر انسحاب أكبر ممثلي العرب السنة في البرلمان من حكومة المالكي رغم دعوتها لدعم مشاركتهم؟ وما هي أفق الخروج من الأزمة السياسية التي خلفها انسحاب جبهة التوافق العراقية على حكومة نوري المالكي؟

الموقف الأميركي من انسحاب جبهة التوافق

جمانة نمور: رغم دعواته المتكررة إلى توسيع مشاركة العرب السنة في العملية السياسية في العراق إلا أن البيت الأبيض فاجأ الجميع بتقليله من شأن انسحاب الممثل الأكبر للعرب السنة في البرلمان العراقي من حكومة المالكي ووصف المتحدث باسمه ذلك بالمناورة السياسية الداخلية بيد أنه وفي خطوة تبدو أشبه بالمتناقضة مع سابقاتها أجرى الرئيس الأميركي جورج بوش عقب انسحاب جبهة التوافق مكالمة مع رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي عبر دائرة تليفزيونية مغلقة استمرت خمسة وأربعين دقيقة حث الرئيس الأميركي خلالها المالكي على العمل بجدية لإبقاء حكومته موحدة ووضع حد للاقتتال الطائفي الذي تشهده البلاد وقال المتحدث باسم البيت الأبيض توني سنو أن بوش قال للمالكي خلال المكالمة أنه بحاجة إلى أفعال وليس أقوال وأضاف أن المالكي رد على بوش بقوله أنه قد فهم جيدا وسيعمل على تحقيقه ومعنا في هذه الحلقة من دمشق عضو مجلس النواب العراقي عن جبهة التوافق الدكتور سلمان الجميلي ومن بيروت الباحث والمحلل السياسي دكتور حسن سلمان ومن العاصمة الأميركية الباحث في معهد واشنطن لسياسات الشرق الأدنى ريموند تانتر أهلا بكم سيد ريموند كيف نفهم الموقف الأميركي الذي يبدو للوهلة الأولى متناقضا؟

ريموند تانتر - باحث في معهد واشنطن لسياسات الشرق الأدنى: إن الرئيس بوش يقلل من أهمية هذا الانسحاب انسحاب ستة وزراء من حكومة العراق أن مثل هذا الانسحاب هو أمر نموذجي ويحصل في المجتمعات الديمقراطية في إيطاليا الحكومات تتغير بين حين وآخر في حين أن حكومة المالكي لم تنهار ولكن أن حكومة المالكي معتمدة جدا أو مرتبطة جدا بالنظام الإيراني وهذا هو مشكلتها لذلك فإن السياسيين السنة من جبهة التوافق يقولون بأنهم يريدون إطلاق سراح المعتقلين الذين معظمهم معتقلون دون حق ويريدون مشاركة أكبر في العملية السياسية وهذه مطالب تبدو مطالب معقولة ومنطقية وأعتقد على حكومة المالكي أن تبدأ بأخذ في نظر الاعتبار ذلك وإدماج السنة في العملية السياسية بشكل أكبر مما فعلته في الماضي.

جمانة نمور: ولكن لم نفهم بعد ما القصد بأنها مناورة سياسية بحسب وجهة النظر الأميركية إذا كانت المطالب برأيك وقد تكون برأيهم معقولة؟

ريموند تانتر: أنا تحدثت إلى زملائي السابقين في البيت الأبيض صباح اليوم وقالوا لي بأن الرئيس يريد أن يمده للسعوديين لكي يجعل حكومة الرياض تساعد في المصالحة السياسية في بغداد وأن الرئيس أيضا يريد أن يمد اليد إلى الأمم المتحدة في نيويورك ليجعل المنظمة العالمية هذه تساعده في تقريب الفصائل المختلفة في العراق بموجب قرار جديد لمجلس الأمن وهكذا كما هو الحال كما هي كلمة الصينية لكريسس أزمة تتضمن معنيان التهديد والفرصة وهذه الأزمة إذا أيضا في العراق هي ليست فقط تهديد بل هي أيضا فرصة لجعل الدول القريبة مثل السعودية وإدخالها في العملية السياسية ولإصدار قرار جديد لمجلس الأمن هذا ما قاله البيت الأبيض صباح اليوم.

جمانة نمور: دكتور سلمان هل هي بالنسبة إليكم فرصة هل أنتم فعلا تقومون بمناورة سياسية الهدف من وراءها أن تسلم الخراف وفي نفس الوقت يمكن إلا يقتل الذئب؟

"
المالكي نكل بأقرب المقربين إليه وبأقرب حلفائه الذين حملوه إلى السلطة من أجل الاحتفاظ بها
"
       سلمان الجميلي

سلمان الجميلي - عضو مجلس النواب العراقي عن جبهة التوافق: لا بالعكس يعني نحن تبنينا قضية منذ البداية وكانت هي ضمن المنهاج الذي تبنته جبهة التوافق قبل دخول الانتخابات وبعد دخول الانتخابات وهي أن تجتمع مع القوى الوطنية الأخرى على مشروع وطني ينقذ العراق مما هو فيه ومن المآسي التي يعانيها لكن ومن خلال التطبيق اكتشفنا بأن السيد المالكي حصرا يحاول أن يحرف أو ينحرف عن المنهاج والبرنامج السياسي الذي اجتمعت عليه القوى السياسية لتشكيل حكومة الوحدة الوطنية وبالتالي كان عملنا دؤوب لكي نذكر ونصلح الحال خلال السنة الفائتة ولكن وجدنا بأن هنالك إصرار على تبني منهج استئصالي وانتقامي من الأطراف السياسية الأخرى بقصد الاستئثار بالسلطة والاحتفاظ بها ولا غرابة أن نجد هذ الأمر لأن السيد المالكي يعني اكتشفنا مؤخرا بأنه نكل بأقرب المرقبين إليه وبأقرب حلفائه الذين حملوه إلى السلطة من أجل الاحتفاظ بالسلطة والبقاء بها.

جمانة نمور: وكيف تفهمون الموقف الأميركي؟

سلمان الجميلي: بتقديري أن الموقف الأميركي فيه نوع من المواساة لحكومة السيد المالكي وهو يتناقض تماما مع ما قاله السيد برهم صالح نائب رئيس الوزراء عندما قال بأن انسحاب التوافق يشكل أكبر نكسة للحكومة منذ تأسيسها أيضا الأميركان يعتمدون بأن حكومة السيد المالكي تعتمد الآن أو باتت تعتمد الآن اعتمادا كليا على الدعم الخارجي وحصرا الدعم الأميركي في استمرارها وبقائها ورضي عنها بعد أنفض أغلب حلفاء السيد المالكي أو المقربين من السيد المالكي وبالتالي فإن الأميركان أرادوا أن يرسلوا رسالة إلى السيد المالكي يطمئنونه بالاستمرار لأنهم هم أيضا مأزمون هنالك في الولايات المتحدة في أن ينهار المشروع السياسي أو العملية السياسية التي تبنوها منذ البداية.

جمانة نمور: يبدو أن هناك رسالة قد تكون أكثر تفصيلا استمرت حوالي خمسة وأربعين دقيقة دكتور حسن برأيك ما الذي طلبه الرئيس بوش من رئيس الوزراء المالكي خلالها؟

حسن سلمان - باحث ومحلل سياسي: بسم الله الرحمن الرحيم مساء الخير أخت جمانة.

جمانة نمور: مساء النور.

حسن سلمان: في الحقيقة أنا أحب أن أعلق على موقفين على الموقف الأميركي وعلى موقف جبهة التوافق أمامي مقال للغارديان نشر يقول فيه الضوء الأخضر الأميركي يعطى لمصر والسعودية في اضطهاد الشيعة وفي هذا السطر لو تسمح لي أن أقرأه يقول أن مادامت السعودية تدعم الجماعات التكفيرية فإن الإرهاب لن يتوقف في العراق ومع الأسف الشديد تأتي جبهة التوافق وتضع في أجندتها أنها تريد أن تقيم علاقات جيدة مع دول الجوار التي تصدر إلينا الإرهاب أنا أقول أن بالنسبة إلى الموقف جبهة التوافق الأخوة في جبهة التوافق والتي فيها جناحين الجناح المعتدل الوطني الذي نكن له كل احترام وتقدير وهنالك جماعات طارئة في غفلة من الزمن دخلت إلى مجلس النواب ودخلت إلى العملية السياسية هنالك إفلاس سياسي عند هذه الجماعات التي تريد من خلال قانون العفو العام وصراحة قالوها إدخال الجماعات الإرهابية التي مازالت تحمل السلاح وتقتل الشعب العراقي كجيش المجاهدين والجيش الإسلامي وكتائب ثورة العشرين أي منطق هذا يريدون فيه أنا أقول أن الانسجام مع الأجندة الإقليمية والانسجام مع هذه الجماعات وهؤلاء القتلى لا يشكل موقفا وطنيا.

جمانة نمور: على كلا يعني دكتور هم طالبوا بإطلاق المعتقلين الذين لم توجه إليهم تهم ذات طابع إجرامي فقط للتوضيح.

حسن سلمان: بس فقط أسمح لي.

جمانة نمور: ولكي يعني نفهم أيضا منك إذا لأنك تحدثت عن الموقف الأميركي وانتقلت إلى موقفك من موقف جبهة التوافق لم نتخيل معك مع الذي استمع السيد المالكي من الرئيس بوش لأنه إذا كان هذا هو الموقف الأميركي الرئيس المالكي قال بحسب توني سنو فهمت ذلك وسأعمل على تحقيقه ما تعليقك إذاً على هذه النقطة؟

حسن سلمان: السيد المالكي ليس بحاجة إلى تفهيم دولة الرئيس عنده موقف وهذا الموقف أعلنه أكثر من مرة وصرح به أن المحاصصة الطائفية التي حشرت فيه حكومته ومن خلال الإصرار المتزايد من خلال التشكيلة التي تشكلت فيها الحكومة وكانوا الأخوة في جبهة التوافق طرفا أساسيا في هذا الموضوع واستجاب له هي التي أوصلتنا إلى هذا الأمر فنحن نستغرب في الحقيقة كيف هذه المشاركة في الحكم والحكومة وتوضع كل الأوزار التي وصل إليها العراق من مآسى ومن دمار ومن قلة في الخدمات ومن انعدام للأمن توضع على أكتاف الرئيس المالكي ويتبرأ منها الأخوة في جبهة التوافق أن هذه المسألة.. ثم بعد ذلك يعطى مهلة أسبوع دولة الرئيس ليس عامل في بلدية هو رئيس دولة كيف يعطى هذه المطالب الطويلة العريضة التي قسم منها غير قابل للتحقيق وغير خاضع لصلاحيات دولة رئيس الوزراء فيعطى مهلة أسبوع من الزمن وكأن المسألة مسألة تعجيزية يراد منها إفشال العملية السياسية برمتها هذه المسألة مردودة على الإخوان في جبهة التوافق عليهم أن يذهبوا إلى الحوار هم أعضاء في هيئة الرئاسة هم أعضاء عندهم كتلة كبيرة في مجلس النواب وهم أعضاء في مجلس الوزراء فليدلوا بدلوهم وليتعانوا جميعا مع الأخوة الباقين في الأحزاب التي تشكل الحكومة وأتعجب من الأستاذ سلمان الجميلي أن يكون مدافعا وحاميا عن التيار الصدري في هذه المسألة وهم من يدعون أن جيش المهدي والتيار الصدري هما من القتلة فهمونا هل هؤلاء ميليشيات قتلة أم هؤلاء داخلين في العملية السياسية.

جمانة نمور: فهمنا الآن دكتور لو سمحت لي فهمنا إذا مواقف الجميع مبدئيا مما جرى ويجري يبقى أن نتساءل كيف يمكن تجاوز هذه الأزمة السياسية التي سببها انسحاب جبهة التوافق من الحكومة العراقية ونتابع الموضوع بعد هذه الوقفة فكونوا معنا.



[فاصل إعلاني]

أفق الخروج من أزمة انسحاب جبهة التوافق

جمانة نمور: أهلا بكم من جديد الإعراب عن الأسف كان أول رد فعل لرئيس الوزراء العراقي نوري المالكي لانسحاب جبهة التوافق العراقية من حكومته المالكي أكد أيضا أن قنوات الحوار مفتوحة مع جبهة التوافق في هذه الظروف التي وصفها بالصعبة لكن الجبهة أكدت من جانبها عدم إمكانية العودة إلى الحكومة في ظل ما وصفته بتعمد تجاهل مطالبها.

[تقرير مسجل]

ميا بيضون: إذا انسحبت جبهة التوافق العراقية من الحكومة بعد تهديدات عدة طالما اعتبرها رئيس الوزراء نوري المالكي محض مناورة حتى بعد أن علقت الجبهة مشاركة وزرائها في أعمال الحكومة الأسبوع الماضي والآن وقد أصبح انسحاب الجبهة واقعا فإن سنيين اثنين فقط بقيا في الحكومة الحالية التي باتت تعتبر الآن غير ممثلة لجزء كبير من عرب العراق السنة جبهة التوافق العراقية ائتلاف سياسي أسس في أكتوبر تشرين الأول عام 2005 وضم كلا من مؤتمر أهل العراق برئاسة الدكتور عدنان الدليمي والحزب الإسلامي العراقي برئاسة طارق الهاشمي إضافة إلى مجلس الحوار الوطني وأمينه العام الشيخ خلف العليان هذا إلى جانب عدد من الشخصيات الوطنية المستقلة من شيوخ العشائر ووجوه مجتمع وأساتذة أكاديميين وتكنوقراط ووفقا لتركيبتها تعتبر جبهة التوافق ممثلة لجزء كبير من العرب السنة في العراق هدفت الجبهة للدخول بقائمة انتخابية موحدة في الانتخابات التشريعية التي أجريت في العراق عام 2005 ونتيجة لما حققته في تلك الانتخابات تمكنت من الالتحاق بالحكومة الحالية برئاسة نوري المالكي وقد حددت الجبهة أهدافها بتعديل الدستور وتحرير العراق وضمان وحدته وإعادة إعماره عزت جبهة التوافق العراقية انسحابها من حكومة المالكي إلى عدم الاستجابة لمطالبها خصوصا ما يتعلق بعدم السماح لها بلعب ما وصفته بدور حقيقي في المسائل الأمنية وغيرها من القرارات الكبرى إضافة إلى مطلب الجبهة بإطلاق سراح المعتقلين الذين لم توجه لهم اتهامات محددة وحل الميليشيات الكثير من المراقبين اعتبروا انسحاب جبهة التوافق الأزمة السياسية الأكثر خطورة التي تواجهها حكومة المالكي من حيث أنها تفقد الحكومة أحد أهم مميزاتها وهي تمثيل كافة الطوائف بالعراق أما الخروج من هذه الأزمة بالاستجابة إلى مطالب الجبهة فيعني تلقائيا الدخول في أزمة أخرى مع أطراف قد تعتبر تحقيق بعض مطالب جبهة التوافق استهدافا مباشرا لها واقع يعني أن على المالكي أن يوفر الآن حلا يضمن في الوقت نفسه أن تشبع الذئاب وتسلم الخراف يذكر أن الجبهة كانت تشغل وزارات الثقافة والشؤون النسوية والتخطيط والتعليم العالي إضافة إلى وزارة الدولة للشؤون الخارجية.

جمانة نمور: سيد ريموند قلت أنك تحدثت مع زملائك السابقين في البيت الأبيض اليوم في هذا الموضوع تحديدا هل سألتهم عن موقف الإدارة الأميركية من هذه المطالب التي تريد جبهة التوافق من المالكي أن يحققها وماذا هم فاعلون؟

"
إيران لديها مليشيات شيعية تساعدها في السيطرة على الجهاز الأمني في العراق لذا جبهة التوافق تريد أن تتولى دورا أكبر في الخدمات الأمنية لتقليل النفوذ الإيراني
"
        ريموند تانتر

ريموند تانتر: نعم عندما تحدثت مع زملائي السابقين في البيت الأبيض قالوا أنهم يتعاطفون بشكل كبير مع المطالب السنية من أجل تقليل عدد الميليشيات الشيعية المسلحة في النظام أو في قوات الأمن العراقية وأن العديد من هؤلاء الميليشيات الشيعية فتقوم بتنسيق كبير مع وزارة الأمن والمخابرات في إيران وهذا جزء من المشكلة ذلك ان النظام الإيراني المتطرف لديه ميليشيات شيعية تساعده في السيطرة على الجهاز الأمني في العراق وبالتالي فإن من أحد الأشياء التي تريدها جبهة التوافق هو أن تقوم الجبهة بأن تتولى دورا أكبر في مسألة الخدمات الأمنية وتقليل النفوذ الإيراني في مثل هذه الخدمات الأمنية وأن زملائي السابقين في البيت الأبيض يعتقدون أن آفاق الخروج من هذه الأزمة السياسية ستزداد عندما تلاحظ أو تدرك حكومة المالكي بأن عليها أن تقلل الدور الإيراني في قوات الأمن الحكومية العراقية.

جمانة نمور: دكتور حسن سمعنا عفوا دكتور سلمان سمعنا من الدكتور حسن قبل قليل بأن قسم من هذه المطالب غير قابل للتحقيق وغير خاضع لصلاحيات المالكي ما العمل إذا لم يطلب من المالكي المستحيل؟

سلمان الجميلي: يعني لا هو ضمن صلاحياته التنفيذية يستطيع أن يتخذ قرارات وإجراءات معينة ويعني أنا أذكر مثال هنا فيما يخص العفو يعني رداً على أخي الأخ حسن فيما يخص العفو هناك طلب من السيد رئيس الوزراء إلى هيئة الرئاسة بإصدار عفو عام عن المزورين أولا والطلب الثاني عن الإيرانيين يعني العراقيين الأبرياء ما يصير نطلب العفو عنهم لكن عن الإيرانيين وعن المزورين لأن هناك الكثير ممن دخلوا بشهادات مزورة وبوثائق مزورة في أجهزة الدولة وتسللوا ينبغي أن نتستر عليهم أما أن هذه المطالب نحن هذه ليست مطالب جبهة التوافق حصرا هي مطالب وطنية تجتمع عليها أغلب الكتل السياسية وتتعاطف معها ونحن لا نريد لم نكن نريد من السيد المالكي أن ينفذها خلال أسبوع ولكننا كنا نريد أن يتعاطى معها وأن نرى بأن هنالك نية لتحقيق هذه المطالب أو وضع برنامج لتنفيذ هذه المطالب.

جمانة نمور: ولكن الآن يعني سمعنا من السيد خلف العليان يقول في الوقت الحاضر نطالب بتطبيق كافة المطالب وبدون أي مرونة هل هذا مطلب واقعي وما العمل لتجاوز هذه الأزمة؟

سلمان الجميلي: نعم تحقيق المطالب لم يكن في أسبوع ولكن كنا أولا هذه المطالب هي منذ أكثر من سنة نطالب بها وكنا نصطدم بقضية أو بعملية التسويف.

جمانة نمور: نعم هذا في الماضي الآن ما التسوية التي ترضيكم؟

سلمان الجميلي: التسوية التي ترضينا أن نجتمع نحن القوى السياسية الوطنية على تنفيذ هذه المطالب أو الشروع بتنفيذ هذه المطالب التي هي مطالب عراقية تتعاطف معها كتل سياسية أخرى وقوى سياسية داخل الائتلاف العراقي الموحد نحن يعني لماذا هذا التحسس القضية لا تتعلق بقضية طائفية أو بقضية مكون معين وإنما قضية عراقية وهنالك انتقادات على الحكومة هنالك قبل أسابيع كان مرجع وكيل السيد السيستاني في كربلاء ينتقد الحكومة على ضعف أدائها هنالك الشيخ اليعقوبي ينتقد الحكومة على المحاصصة وعلى الطائفية وعلى ضعف أدائها هنالك التيار الصدري سحب وزرائه قبلنا لماذا عندما تسحب التوافق نصور الأمر كأنه مؤامرة أو كأنه يعني عملية تعويق للحكومة ما هي الحكومة أصلا معوقة قبل أو لم تستطع أن تنجح في تحقيق البرنامج الوطني المجمع عليه أو برنامجها السياسي قبل أن يقرر وزراء جبهة التوافق الانسحاب.

جمانة نمور: دكتور حسن يعني حتى القائمة العراقية اليوم هددت بالانسحاب إذا الأزمة هي كبيرة مع العمل لتسويتها موضوع النفوذ الإيراني الذي تحدث عنه السيد ريموند تانتر يعني هناك أيضا امتعاضات ليس فقط من جبهة التوافق؟

حسن سلمان: يعني هذه نغمة قديمة جديدة هذا النفوذ الإيراني والوجود الإيراني والجيش الإيراني وقوات الاحتلال الإيرانية يعني هذه خلصنا منها.

جمانة نمور: هل تنكر.. عفوا أنت تنكر على التوافق دعوتها لعلاقات حسن الجوار مع دول الجوار في حين أنك تقول موضوع إيران نغمة قديمة؟

حسن سلمان: لا.. لا أبداً.. أبداًَ لا أنكر هذا الشيء نحن جزء من هذا المحيط..

جمانة نمور: فهمنا كذلك منك يعني أن أردت التوضيح..

"
نحن الشيعة لا نريد أن يغيب العرب السنة من المشاركة في القرار السياسي لكن لا يمكن أن تملى إملاءات على رئيس الحكومة ويوصف بأنه جزء من حالة طائفية
"
        حسن سلمان

حسن سلمان: ونحن أخوة وأشقاء نحن جزء من هذا المحيط ونحن عرب وأشقاء ولا نريد إلا الخير وأفضل العلاقات مع المحيط لكن أقول ليس من حق أي حزب أن هو يملي السياسة الخارجية لدولة فإذا كان هو جزء من دولة فليتحملوا المسؤولية من خلال مجلس الوزراء هنالك مؤسسات دستورية لا يمكن لي أو لأي أحد آخر أن يضع نهجا سياسيا للحكومة وهو خارج الحكومة أو داخل الحكومة هذه مسألة المسألة الأخرى الأخوة عندما أصدروا بيانهم تفضل سماحة السيد عزيز الحكيم ودعاهم إلى لقاء فلماذا لا يتم الاستجابة إلى هذه الدعوة السيد طارق الهاشمي عضو في هيئة رئاسة وهو واحد من ثلاثة من هيئة الرئاسة لماذا لم يدعو إلى اجتماع طارئ وعاجل وهو قادر وفي إمكانه هذا الأمر ليناقشوا الأمر مع الرئيس جلال الطلباني ومع الدكتور عادل عبد المهدي أنا أقول لماذا لا نحل هذه المسألة من خلال المؤسسات الدستورية التي جبهة التوافق جزء أساسي منها نحن أبداً لا نفرح ولا نرضى ولا نريد أن يغيب العرب السنة من المشاركة في القرار السياسي لكن أيضا في نفس الوقت لا يمكن أن تملى إملااءات على رئيس الحكومة ويوصف باعتباره جزء من حالة طائفية الإنجازات التي حققها والاختراقات التي حققها الرئيس المالكي في الأنبار وفي ديالا يجب أن تحترم وتقدر وقام أفضل العلاقات مع القيادات السنية المحترمة وبمساعدة أنا أعرف بمساعدة بعض الأطراف التي قلت عنها المعتدلة والوطنية في جبهة التوافق لماذا إذاً المسألة بهذا الحجم.

جمانة نمور: إذاً دعني أعود إلى جبهة التوافق يعني مع الدكتور سلمان أنتم قلتم كجبهة بأنكم استنفدتم كل الوسائل وكل الأساليب الآن الدكتور حسن يدعوكم إلى الحوار أطراف أخرى تدعوكم إلى الحوار هناك تحضيرات مستمرة لعقد قمة للزعماء السياسيين من أكراد وشيعة العراق وسنته في الأيام المقبلة برأيك هل هناك فرصة للوصول إلى حل وسط؟

سلمان الجميلي: يعني أولا فيما يخص الحوارات نحن لم نتأخر يوما في إجراء حوارات وفي أن تكون مطالبنا هذه عبر الوسائل السياسية والدستورية سواء من خلال مجلس الأمن السياسي أو عبر القنوات الأخرى ولكن وصلنا إلى قناعة تامة بأن الحكومة ممثلة بالسيد المالكي لا تستطيع أو لا تستجيب أبداً لهذه المطالب وليست لديها الرغبة هي تقول نعم وهي تدعو للحوار نعم وهي ترفع شعار المصالحة الوطنية نعم ولكن على أرض الواقع عند التطبيق نجد بأن السيد المالكي لم يستطع أن ينفذ شيئا مما وعد به أما فيما يتعلق بدعوات بعض القوى السياسية وقادة القوى والأحزاب السياسية سواء كان في الائتلاف أو التحالف الكردستاني نحن نقدر هذا الأمر وهم يتفهمون مطالبنا السيد عادل عبد المهدي يتفهم مطالبنا..

جمانة نمور: هل ستشاركون نعم أم لا؟ معي ثانيتين هل ستشاركون نعم أم لا؟

سلمان الجميلي: نعم.

جمانة نمور: هل ستشاركون بثانية بحوار؟

سلمان الجميلي: نحن سننشط في العمل السياسي من أجل تحقيق هذه المطالب.

جمانة نمور: شكراً لك الدكتور سلمان الجميلي، شكراً للدكتور حسن سلمان وشكراً للسيد ريموند تانتر وشكراً لكم مشاهدينا على متابعة حلقتنا لهذه الليلة إلى اللقاء.