- صراع القرارات بين فتح وحماس
- انعكاسات الصراع على الشعب الفلسطيني

محمد كريشان: السلام عليكم، نتوقف في هذه الحلقة عند قرار حكومة تسيير الأعمال الفلسطينية إغلاق عشرات الجمعيات ما اعتبرته حماس موجها ضدها فيما أعلنت الحكومة الفلسطينية المقالة تفعيل قانون مثير للجدل خاص بالمطبوعات والنشر في خطوة عدت تضييقا على الحريات الصحفية في غزة ونطرح في هذه الحلقة تساؤلين رئيسيين: كيف يمكن فصل قرارات كهذه عن سياق الصراع الدامي الذي تقوده حركتا حماس وفتح على السلطة؟ ألا يلحق توسيع الصراع على هذا النحو ضررا بالغاً بالشعب الفلسطيني وقضيته في المدى القصير والطويل؟

صراع القرارات بين فتح وحماس

محمد كريشان: كل يبرر إجراءاته ولا أحد يعدم الوسيلة للدفاع عنها في نظر حكومة سلام فياض ليس في قرار إغلاق مائة وثلاث مؤسسات ما يستهدف حماس هي مؤسسات مخالفة للقانون وما قرار حلها إلا جزء من عملية إصلاح طال انتظارها أما في نظر حماس فالخطوة لا تعدو أن تكون جزء من حرب هدفها فصل الحركة عن قواعدها الشعبية أو بالمعنى الأدق فصل الرأس عن الجسد ذاك الجسد الذي كان رافعتها إلى السلطة وفي الشطر الآخر للوطن تعلن حكومة هنية المقالة المتهمة بالتضييق على الصحفيين تعلن تفعيل قانون للمطبوعات والنشر صدر عام 1995 وقوبل بانتقادات منذ ذلك الحين.

[تقرير مسجل]

ميا بيضون: جاء قرار حماس عزمها تطبيق قانون المطبوعات والنشر لعام 1995 في غزة من جهة ومن جهة أخرى جاء قرار حكومة فياض إقفال نحو مائة مؤسسة خيرية في الأراضي الفلسطينية ليتوج صراع الفريقين صراع كان بدأ فعليا على الأرض مع فوز حماس في انتخابات العام 2006 ما أدى إلى انتزاع حماس السلطة من فتح وهو ما فتح الأبواب إلى صراع على السلطة تطور إلى اشتباكات عسكرية واسعة انتهت بسيطرة حماس على غزة الصراع بين الطرفين لم يتوقف وهو اليوم يتعدى الأطر العسكرية والسياسية للعبة ليطال مؤسسات وقطاعات تقدم خدمات للمواطنين وصحف وصحفيين يحاولون تأدية عملهم بطريقة قد لا تروق لطرفي الصراع فقبل أيام دهمت حماس مكاتب إحدى الفضائيات في غزة وصادرت أشرطة واليوم تعلن الحركة أنها ستعيد تفعيل قانون يراه البعض تضييقا على الصحفيين كان وضعه الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات دون أن يطبق في الواقع كما كانت حماس قد اتهمت أعضاء في السلطة الفلسطينية بتحريض الاتحاد الأوروبي من أجل عدم دفع فواتير المحروقات ما أدى إلى انقطاع الكهرباء في أجزاء من القطاع وجاءت أخيرا خطوة إقفال عدد من المؤسسات الخيرية والاجتماعية لتطال جانبا آخر من الجوانب الاجتماعية فقد رأت حركة حماس أن إقفال الجمعيات الخيرية التي تقول أن معظمها تابع لها هي مؤسسات خدمية لا صلة لها بالسياسة وفي نظر حماس هي خطوة لاقتلاع الحركة من الضفة في حين تقول السلطة إن الإقفال لا علاقة له بحماس إنما اعتبرت أن بعضها يستخدم لتغطية أعمال تخالف القانون وفي النهاية يبدو أن الصراع السلطوي لم يعد يؤذي العملية السياسية وحسب إنما توسع نطاقه كي يشمل القواعد الشعبية للطرفين.

محمد كريشان: ومعنا في هذه الحلقة من غزة سامي أبو زهري الناطق باسم حركة حماس معنا من رام الله قدورة فارس القيادي في حركة فتح ومن لندن عبد الباري عطوان رئيس تحرير جريدة القدس العربي أهلا بضيوفنا الثلاثة نبدأ من رام الله وقدورة فارس سيد فارس كيف يمكن إقناع الرأي العام الداخلي والعربي والدولي بأن ما أقدمت عليه حكومة تسيير الأعمال لا يستهدف حماس بالذات عندما تغلق مجموعة الجمعيات الكثيرة؟

قدورة فارس- قيادي في حركة فتح: يعني أولا وتوخيا للموضوعية لا يمكن عزل أي إجراء يحدث في غزة أو في الضفة الغربية عن المناخ المرضي وجو العلاقات الوطنية الذي تعرض لانتكاسة خطيرة بعد الانقلاب الذي حدث الانقلاب العسكري الذي حدث في قطاع غزة الأمر الثاني أنه حتى الآن لم يعلن عن أسماء هذه المؤسسات التي قررت الحكومة إغلاقها للأسباب التي أعلنتها الحكومة ولكن علمت هذا اليوم من أحد الوزراء بأن هذه..

محمد كريشان: يعني عفوا على ما يبدو هناك.. عفوا على ما يبدو هناك قائمة حتى أنها في بعض النشرات استعرضناها يعني هناك قائمة بأسماء هذه الجمعيات والمدن التي تكون فيها يعني؟

"
من حق هذه المنظمات التي تنوي الحكومة إغلاقها التوجه للقضاء الفلسطيني، ولديها فرصة للتوجه لأعضاء ولجان المجلس التشريعي لتطرح تظلمها
"
            قدورة فارس
قدورة فارس: نعم كما فهمت من هذا الوزير أن المؤسسات التي سيتم إغلاقها ليست فقط تابعة أو لها لون سياسي أو اتجاه حركة حماس وإنما منظمات لم تلتزم بالقانون الفلسطيني قانون المنظمات الأهلية الأمر الثالث أنه وقبل الانتخابات التشريعية الأخيرة وقبل فوز حركة حماس كان هناك حالة جدل ونقاش حول عمل المنظمات الأهلية في فلسطين التي أقول أنها في غالبيتها سواء يعني المنظمات الأهلية العاملة لحساب حركة حماس أو لحركة فتح أو للجبهة الشعبية المجتمع الفلسطيني مجتمع فصائلي معظم المنظمات الأهلية لها ولاء سياسي أو لون سياسي معين وبعضها تبالغ أكثر من ذلك أنها تحولت إلى مراكز حزبية أو حركية أكثر منها يعني منظمات أهلية ومجتمعية الآن أنا أعتقد بأنه يعني طالما أن من حق هذه المنظمات التي تنوي الحكومة إغلاقها التوجه للقضاء الفلسطيني لديها أيضا فرصة للتوجه لأعضاء ولجان المجلس التشريعي لتطرح تظلمها إذا ما ثبت بالنسبة لنا في حركة فتح إذا ما ثبت بأن هذه المؤسسات تغلق لأسباب سياسية سوف نكون ضد هذا القرار وسنعلن موقف ولكن إذا كان فعلا في هناك يعني مخالفات مالية أو أن هذه المنظمات لا تعلن وفقا للقانون مصادر دخلها أو وجهات الصرف أو إذا تجاوزت الأهداف التي يعني منحت الترخيص بموجبها حين ذاك يكون من حق الحكومة أن تتخذ هذا الإجراء الأمر الأخير الذي أود الإشارة إليه يعني تحدثت عن موضوع تفعيل قانون المطبوعات والنشر إذا كنا في حالة مقارنة الذي حدث في غزة أن عشرات المؤسسات الأهلية التي كانت تابعة.

محمد كريشان: يعني عفوا قانون المطبوعات يعني من الناحية المنهجية سنعود إليه لنبدأ بالجمعيات ثم أعود إليك مرة أخرى في قانون المطبوعات.

قدورة فارس: يعني أسمح لي ملاحظة بسيطة لو سمحت.

محمد كريشان: تفضل.

قدورة فارس: أنا أقول هنا أن عشرات المؤسسات الأهلية التي يعني عملت لمصلحة حركة فتح دعني أقول ذلك صراحة لم تغلق فقط وإنما تمت السيطرة عليها وأزيلت يافطاتتها ووضعت يافطات مؤسسات أخرى تابعة لحماس بدلا منها يعني صودرت كل ممتلكات هذه المؤسسات ولم تخضع لأي إجراء قانوني يعني إذا كان في حالة مصادرة.

محمد كريشان: عفوا يعني.. يعني حتى نكون عادلين في توزيع الكلام يعني لو سمحت لي سيد سامي أبو زهري في غزة ما رأيك على هذا.. ما رأيك في هذا التحليل الذي يستبعد أن يكون الأمر مقصودا به حركة حماس بالتحديد؟

"
إغلاق ما يزيد عن مئة مؤسسة في الضفة الغربية يستهدف حركة حماس وهو بالتأكيد تصعيد خطير يعكس أن قيادة السلطة في رام الله تذهب إلى ما لا نهاية في عدائها وحربها ضد الحركة وهو مخطط سلطوي إسرائيلي أميركي
"
سامي أبو زهري
سامي أبو زهري - ناطق باسم حركة حماس: بسم الله الرحمن الرحيم نحن في حركة حماس نرى أن إغلاق ما يزيد عن مائة مؤسسة في الضفة الغربية يستهدف الحركة وهو بالتأكيد تصعيد خطير يعكس أن قيادة السلطة في رام الله تذهب إلى ما لا نهاية في عدائها وحربها ضد حركة حماس ونؤكد أن هذا المخطط هو مخطط سلطوي إسرائيلي أميركي وقد أعلنت وسائل الإعلام قبل أيام قليلة عن خطة مقترحة خطة إسرائيلية أقترحها مستشار اقتصادي كبير على قيادة السلطة من خلال توفير شبكة أمان ما أسمي بشبكة أمان اقتصادية بديلة للمؤسسات الخيرية التي تراعها أو تدعمها حركة حماس ولذلك نحن أمام قرار سياسي الحديث عن أن هناك اختلاسات أو فساد مالي نقول أن هذه المؤسسات لا تتبع للحركة من الناحية الإدارية هذه المؤسسات الخيرية لها إداراتها الخاصة وتتبع لوزارة الداخلية منذ نشأة السلطة الفلسطينية في عام 1994 وقد أثبتت هيئة الرقابة العامة التي تكشف أو تفحص الميزانية المالية لهذه الجمعيات أكدت الشفافية العالية لهذه الجمعيات لدرجة أن مؤسسات أوروبية ولا أعني هنا مؤسسات عربية أو إسلامية وإنما مؤسسات أوروبية مانحة تقدمت بدعم مالي كبير لهذه الجمعيات الخيرية بسبب شفافيتها بما في ذلك مؤسسة الـ(U.S.A) الأميركية لذلك نحن أمام قرار سياسي وأنا أريد أن أقول عمليا أنه هذه المؤسسات تم إغلاقها منذ الأحداث الأخيرة في غزة والآن فقط يجري تشريع عملية الإغلاق جرى إغلاقها بالقوة قبل ذلك والآن هناك اتخاذ قرار يعني سياسي لتغطية عملية الإغلاق لهذه المؤسسات وأنا أريد أن أؤكد المتضرر الحقيقي مما يجري ليس حماس وإنما الشعب الفلسطيني لأن هذه المؤسسات يستفيد منها ذوي الأسرى وذوي الشهداء واليتامى والأرامل يعني الشرائح الضعيفة والمحتاجة في الشعب الفلسطيني.

محمد كريشان: سيد عبد الباري عطوان في لندن كيف يمكن متابعة هذا الجدل بين فتح وحماس الذي وصل هذه المرة إلى التضييق على جمعيات معينة كما يقال؟

عبد الباري عطوان - رئيس تحرير جريدة القدس العربي: يعني نحن نشاهد حرب.. حرب للأسف بين طرفين فلسطينيين هذه الحرب تتخذ أشكال متعددة أنا أفعل كذا أنا أرد عليك بكذا يعني عمليا إغلاق المؤسسات في الضفة الغربية أو بعض الجمعيات الأهلية والتابعة لحركة حماس يستهدف محاولة القضاء على أي وجود لحركة حماس في الضفة الغربية نحن نعرف أن حماس سيطرت على قطاع غزة ولها جمعيات نشطة في الضفة الغربية والسلطة الفلسطينية بقيادة السيد محمود عباس تريد منع حماس من التغلغل في الضفة الغربية لأنها تعلمت درسا يعني حماس بنت وجودها في قطاع غزة من خلال العمل الخيري من خلال يعني المؤسسات الخيرية من خلال تقديم المساعدات المستشفيات المدارس وما شابه لذلك فلذلك لا يريدوا أن تتكرر التجربة النقطة الثانية يعني هذا فعلا أن اتفق مع السيد أبو زهري هذا قرار سياسي بدليل يعني أن ايهود أولمرت رئيس الوزراء الإسرائيلي اليوم عندما التقى الرئيس الفلسطيني محمود عباس هنأه في أمرين الأمر الأول اللي هو يعني حماية الضابط الإسرائيلي الذي قيل أنه ضل الطريق إلى جنين وتسليمه ودون أن يقدم أولمرت أي مقابل للرئيس عباس مثلا الإفراج عن عشرات أو مئات من عناصر فتح المسجونين في المعتقلات الإسرائيلية الشيء الثاني أنه هنأه بإغلاق المؤسسات طيب في ألف وخمسمائة مؤسسة أهلية في الضفة الغربية وقطاع غزة لماذا هذه المائة من المؤسسات فقط تجاوزت نحن نعرف مؤسسات أهلية في الضفة وغزة هذه المؤسسات تتلقى معونات خارجية ونجد أنها وهمية عمليا رئيس المؤسسة بيجيب زوجته وبيجيب بنته وبيجيب انبه وبيحطهم أعضاء وبيعطيهم يعني رواتب ولا يقدم شيء للشعب الفلسطيني وهؤلاء يعني معروفين..

محمد كريشان: ولكن يعني سيد عبد الباري يعني إذا كان السيد محمود عباس وجد من يهنئه بما ذكرت الآن من يهنئ السيد إسماعيل هنية بالرجوع إلى قانون صحافة لعام 1995 كان محل إدانة آنذاك ومن يمكن أن يهنئه بهذا التضييق على الصحفيين كما يقول الصحفيون أنفسهم في غزة وفي الضفة؟

عبد الباري عطوان: لا يعني أنا شخصيا يعني أدين كل الإجراءات التي اتخذتها حكومة هنية في قطاع غزة ضد الزملاء الصحفيين يعني الحريات الصحفية تراجعت كثيرا منذ أن سيطرت حركة حماس على قطاع غزة وشاهدنا زملاء يتعرضون للضرب يعني أيضا مكاتب لمحطات فضائية محطة العربية على وجه التحديد محطات أخرى تعرضت للاقتحام ويعني تحطيم الممتلكات فيها صحفيين أيضا يعني تعرضوا لمضايقات عديدة والاعتصامات اللي تمت هذا دليل عليه يعني هذا حقيقة لا يصب في مصلحة حماس ولا يصب يعني حماس يجب أن تقدم النموذج والنموذج الجيد في قطاع غزة خاصة أنها أصبحت هي التي تمسك بزمام الأمور وحماس تعرف جيدا أن الصحافة لا تخدم حركة حماس ولا تخدم حركة فتح فالصحافة تخدم الشعب الفلسطيني وقضية الشعب الفلسطيني.. الشعب الفلسطيني حقيقة أصبح ضحية الآن ضحية الصراع بين حماس وفتح حماس نسيت إسرائيل فيما يبدو أيضا فتح نسيت إسرائيل اللي هو العدو الأساسي وبدءوا يعني يتفرغوا كيفية المضايقات على أبناء الشعب الفلسطيني من خلال هذه الحرب وهذا أمر مؤسف حقيقة يجب أن نركز على العدو الأساسي اللي هو إسرائيل التي تحتل وتقتل وتغتصب.

محمد كريشان: ولهذا سيد عبد الباري عطوان يعني.. نعم ولهذا سنحاول في الجزء الثاني من هذا البرنامج النظر إلى انعكاسات ذلك على الشعب الفلسطيني يعني بهذا المنطق تحديدا يعني هذا التصوير الرسم الكاريكاتيري الشعب الفلسطيني قبل كان في كماشة بين الاحتلال والحصار كماشة أو زرادية كما يسميها البعض الآن هو في كماشة لكن بين حماس وفتح هذا الرسم الكاريكاتيري لأبو أنون هذا ما سنراه تحديدا بعد الفاصل نرجو أن تبقوا معنا.

[فاصل إعلاني]

انعكاسات الصراع على الشعب الفلسطيني

محمد كريشان: أهلا بكم من جديد وحلقتنا اليوم تتناول هذا المنع الذي صدر فيما يتعلق ببعض الجمعيات وكذلك التضييق الذي يتعرض له بعض الصحفيين في غزة سيد قدورة فارس يعني بغض النظر عن وجاهة أي منطق لفتح أو لحماس في هذا السجال الحالي ألا يوجد وعي في فتح بأن من يدفع الثمن سواء في الموضوع الخاص بالجمعيات أو في الموضوع الخاص بالصحافة هو الشعب الفلسطيني سواء في قوته أو في حريته؟

قدورة فارس: نعم أنا أتفق معك في نهاية المطاف من يدفع الثمن ثمن القسمة يعني قسمة الأرض الفلسطينية هو الشعب الفلسطيني وهذا الجدل المقيت المستمر منذ أشهر طويلة من هو الذي يعني يمتلك كل طرف يدعي أنه يمتلك الحقيقة أنا أعلم أن القضية الفلسطينية تراجعت وتضررت كثيرا ولذلك يفترض أن تتوقف حالة الجدل هذا ويفترض أن يعني تعالج كل نتائج ومترتبات هذا الانقلاب الذي حدث الأشياء المفروض أن تكون والمنطقية كثيرة ولكن السؤال هل هناك في حركة حماس قيادة وأنا أعلم أن هناك قيادة وهناك قياديين عقلاء ومسؤولون ووطنيون وحريصون ولكن الآن الذي يقود حركة حماس هو تيار عسكري تاري متطرف ظلامي يجر حماس نحو ويجر الشعب الفلسطيني ويجر فتح أيضا إلى كارثة حقيقية تعيشها القضية الفلسطينية يعني تحدثنا هنا عن مؤسسات في الضفة الغربية وإغلاقها هل يستطيع السيد سامي أبو زهري أن يذكر أمامكم كم مؤسسة تم السيطرة عليها ومصادرتها ويعني الاستحواذ عليها من قبل حركة حماس في قطاع غزة يعني ليس مجرد قرار إغلاق وإنما سيطرة بالمعنى الحرفي للكلمة يعني هل يمكن لي أن أصدق أن كل قيادات وعقلاء ومثقفي حركة حماس يوافقوا مثلا على تقييد حرية الفرح إطلاق النار على العرس وتقييد نوع الأغاني ولا نوع الرايات التي ترفع في مناسبات اجتماعية تقررها هذه العائلة أو تلك هناك الشعب الفلسطيني يعيش كارثة ونحن منشغلون في يعني اختراع الحجج ويعني نحاول أن نبحث عن منطق نعزز فيه توجهات في نهاية المطاف أنا أقول أنها كارثية على الشعب الفلسطيني.

محمد كريشان: سيد سامي أبو زهري يعني الجدل بين فتح وحماس قديم ومتواصل ولكن مع ذلك ألا توجد في حماس قناعة بأن ما أقدمتم عليه من خطوة في منتصف شهر يونيو حزيران هو الذي كل هذه التداعيات ونحن نسير في النهاية من سيئ إلى أسوأ؟

سامي أبو زهري: يعني نحن نؤكد في حركة حماس أن ما جرى في غزة كان خطوة اضطرارية بعد تفشي جرائم أجهزة أمنية لسنا نحن وحدنا الذين نقول أنها أجهزة فاسدة وإنما تقرير رام الله ذاته الذي صدر من رام الله من السلطة الفلسطينية قال أن هذه أجهزة فاسدة وهذا يحمل هذه الأجهزة المسؤولية عن جميع أو عن تفجير الوضع في غزة أسمح لي أخي الكريم أن أتحدث بتحديد دقيق عن موضوع الصحفيين في غزة حتى لا يكون هناك التباس حماس تؤكد على حق الصحفيين في تغطية كل الأحداث بحرية كاملة ونحن في حماس نعترف أنه جرت بعض الأخطاء من بعض الأفراد في القوى التنفيذية وهذه التجاوزات تجاوزات مرفوضة رفضا مطلقا من طرفنا في حركة حماس وجرى توقيف جميع الأفراد الذين تورطوا في هذه التجاوزات الفردية بل أن قيادة القوة التنفيذية تقدمت باعتذارات مثلما جرى في حادث مكتب العربية وقد أذاعت فضائية العربية ذلك لذلك نحن لا نتحدث عن سياسة حركة ضد الصحافة وإنما نتحدث عن سياسة عن تجاوزت فردية نعلن بصراحة رفضنا لها أما فيما يتعلق بقانون المطبوعات والنشر أنا أريد أن أذكر هذا القانون صدر في عام 1995 على يد الأخ الراحل أبو عمار وأقر على يد نواب فتح في المجلس التشريعي في العام 1996 القانون الوحيد الذي ينظم عمل الصحافة الفلسطينية حتى اللحظة هو هذا القانون لذلك دعونا الصحفيين..

محمد كريشان: ولكنه لم يكن محل ترحيب سيد أبو زهري لم يكن محل ترحيب آنذاك اعتبر تكميما للأفواه فإذا بحماس تعود إليه وقد كان منبوذا من قبل يعني؟

سامي أبو زهري: نعم حتى أوضح نعم حتى اللحظة هذا هو القانون الذي نحتكم إليه ولا يجوز أن لا يكون هناك قانون هذا القانون فيه مشكلة نعم نحن نقر بذلك المشكلة تتعلق بتقييد بعض الحريات الخاصة بالصحفيين ولذلك لعلاج هذه النقاط المحددة شكلت الحكومة الفلسطينية لجنة سميت بلجنة دعم الصحفيين وهذه اللجنة اتخذت إجراءات تمنع القوة التنفيذية من التعرض لأي صحفي وتمنع القوة التنفيذية من استدعاء أي صحفي وقد أعلن ذلك يوم أمس في مؤتمر صحفي لضبط هذه الأمور ولذلك نريد أن نحتكم إلى القانون والمشكلة الإجرائية تم علاجها بإجراءات أيضا وأنا بشكل موجز أيضا أريد أن أقول هنا إذا كانت حركة حماس معنية بحرية الصحفي البريطاني غونوستون من باب أولى أن نكون معنيون بحرية الصحفيين العرب والأجانب لذلك نعم هناك تجاوزت فردية لكنها غير مقبولة ونحرص على ملاحقتها ومنعها بشكل مطلق إن شاء الله.

محمد كريشان: سيد عبد الباري عطوان كيف ترى السبيل الأمثل لوقف هذا الانحدار في المواجهة بين فتح وحماس والذي أصبح المواطن مثلما ذكرنا هو من يدفع الثمن في قوته وفي حريته؟

"
يجب أن يكون هناك عقلاء يضعون مصلحة الشعب الفلسطيني فوق كل اعتبار، فنحن نسينا إسرائيل والمستوطنات والجدار ولا توجد مظاهرات ضد الاستيطان أو أي عمل دبلوماسي فلسطيني خارجي ضد إسرائيل
"
      عبد الباري عطوان
عبد الباري عطوان: يعني من المؤسف أن الوضع وصل إلى درجة خطيرة جدا ومن الصعب إعادة اللحمة مرة أخرى بين الطرفين أو بين رأسي السلطة في حماس وحركة فتح وكل يوم يمر يزداد هذا الشرخ عمقا وتزداد صعوبة العودة إلى حكومة الوحدة الوطنية أو إلى التآلف بين الجانبين هذا أمر مؤسف لسبب بسيط هناك حالة استقطاب غير عادية في الضفة الغربية وقطاع غزة دخلت إسرائيل على الخط دخلت الولايات المتحدة الأميركية على الخط الآن هناك مسار تفاوضي يتم بين السلطة برئاسة عباس وإسرائيل وشاهدنا اليوم لقاءات مع أولمرت يعني شيء مؤسف يعني الشعب الفلسطيني الآن في حالة ضياع يعني المؤسسات الخيرية التي ستغلق هذه كانت تقدم خدمات للفلسطينيين أيضا التضييق على الصحافة أمر يسيء  إلى الشعب الفلسطيني ويسيء إلى حركة حماس يعني كيف سنخرج من ذلك أعتقد أنه في حالة وجود عقلاء يجب أن يكون هناك عقلاء يضعوا مصلحة الشعب الفلسطيني فوق كل اعتبار يعني حقيقة نحن نسينا إسرائيل والله نسينا إسرائيل نسينا المستوطنات نسينا الجدار ما فيش مظاهرات ضد الجدار ما فيش مظاهرات ضد الاستيطان ما فيش عمل دبلوماسي فلسطيني خارجي ضد إسرائيل الآن إسرائيل تعيش أجمل أيامها بسبب انشغال الطرفين فتح وحماس في المناكفة لبعضهم البعض هذا إحنا ندفع ثمنه الشعب الفلسطيني هو الخاسر الأكبر من هذه المسألة تقول لي كيف من أين يأتي العقلاء والله ما شايف عقلاء أنا شايف بصراحة مجانين..

محمد كريشان: لنسأل هذا السؤال في نهاية هذه الحلقة للسيد قدورة فارس وأيضا لسامي أبو زهري إن كان هناك عقلاء في كلا الطرفين سيد أبو زهري؟

سامي أبو زهري: نحن في حماس معنيون بتجاوز هذه اللحظة وهذه المرحلة من تاريخ شعبنا ولذلك دعونا إلى حوار بكل أسف السلطة هي التي ترفض.. قيادة السلطة هي التي ترفض هذا الحوار ولا يجوز المساواة بين من يدعو إلى الحوار ومن يرفض الحوار أي تجاوزت يمكن أن تسيء إلى شعبنا هي تجاوزت مرفوضة لكن أن تذهب الأمور إلى عملية اجتثاث كامل مثلما يجري في الضفة من مصادرة مؤسسات واعتقال أفراد بالمئات أعتقد أن هذا لا يخدم الوحدة الفلسطينية ويسوق الأمور بالتأكيد إلى ما لا نهاية فيما يتعلق بالشقاق بين حماس وفتح.

محمد كريشان: سيد قدورة فارس عن العقلاء في فتح؟

قدورة فارس: هناك عقلاء كثيرون في الشعب الفلسطيني في فتح وفي حماس ولكن في حركة حماس الآن تقودها مجموعة متطرفة تغولت في حركة حماس والكل منجر وراءها أعتقد أنه يعني أنا أستمع لبعض المتحدثين وبعض القادة في حماس يتحدثوا عن الحوار حتى يعطوا مصداقية لهذه الدعوة يفترض أن تعلن حركة حماس وقف كافة أشكال الحملات الإعلامية اللي على موقعهم الإلكتروني وفضائية الأقصى وراديو الأقصى وقافلة المتحدثين التي تتهم وتخون وتطعن ويفترض أن يبادروا هذا الخطوة حتى نصدق أن الدعوة للحوار هي دعوة مخلصة ويجب أن تتوقف حماس عن المراهنة عن أن تجد في حركة فتح من هو مستعد للحوار بدون إزالة نتائج الانقلاب كل ما هو مطلوب إعطاء مصداقية لهذه الدعوات بالحوار عبر وقف الحملات الإعلامية لا يمكنني أن أصدق كيف أن قيادي في حماس من ناحية يتهمني ويتهم حركة فتح بالخيانة وبيع القضية الوطنية ثم يدعو للحوار يعني قرر ما الذي تريد إذا كنا ما ينعتونا لماذا يطالبوا بالحوار معنا..

محمد كريشان: نعم على ذكر الحوار الكلمة الأخيرة للسيد عبد الباري عطوان في أقل من عشرين ثانية ما المخرج برأيك؟

عبد الباري عطوان: يا سيدي المخرج يعني السيد قدورة فارس فليراقب مواقع فتح على الإنترنت وليراقب أيضا تليفزيون فتح اللي هو تليفزيون فلسطين وليراقب أيضا تليفزيون الأقصى كلها حقيقة الآن إحنا نعيش حربا إعلامية شرسة ومؤلمة ومأساوية ننعت بعضنا البعض بمثل هذه الألفاظ وبمثل هذه الاتهامات فعلينا أن ننقي أنفسنا أولا يعني مواقع فتح سيئة جدا ومواقع أيضا حماس فيها كمان من السوء الكثير علينا أن نجلس وأن نتصافى وأن نركز على العدو الأساسي لتكن حربنا وجهودنا تجاه إسرائيل وليس تجاه بعضنا البعض هذه رسالة فعلى السيد قدورة أن يرى مواقع فتح ويرى حتى تتناول أشخاص من خارج حماس ومن المستقلين في الشعب الفلسطيني..

محمد كريشان: شكراً لك سيد عبد الباري عطوان وشكراً أيضا لسامي أبو زهري ولقدورة فارس وفي أمان الله.