- جدوى التصويت الشعبي لاختيار العجائب
- أسباب رفض اليونسكو دعم الحملة

محمد كريشان: السلام عليكم، نتوقف في هذه الحلقة عند الحملة الرامية لاختيار عجائب الدنيا السبع الجديدة والجدل الذي أثير حول طريقة إجرائها واستثمارها من قبل بعض الدول ونطرح في هذه الحلقة تساؤلين أساسيين: لماذا اختار منظمو الحملة التصويت الشعبي وسيلة لاختيار القائمة الجديدة من العجائب؟ ولماذا رفضت منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم اليونسكو دعم حملة العجائب السبع الجديدة؟

جدوى التصويت الشعبي لاختيار العجائب

محمد كريشان: في اليوم السابع من الشهر السابع من عام 2007 سيصبح في عالمنا عجائب سبع جديدة، تم اعتماد التصويت الشعبي عبر الإنترنت طريقة لاختيار هذه العجائب فيما وصف بأنه أكبر عملية تصويت ديمقراطي في العالم وذكرت اليونسكو على موقعها على شبكة الإنترنت أن تقدير قيمة المواقع على أساس وجداني وعاطفي ليس كافيا بل يجب تقييمها على أساس معايير علمية ويجب حمايتها بإجراءات قانونية.

[تقرير مسجل]

أمير صديق: بمعزل عن منظمة اليونسكو السلطة العالمية الأعلى في مجال تصنيف المواقع الأثرية والإشراف عليها نظمت مسابقة اختيار عجائب الدنيا الست بعد أن حجزت أهرامات الجيزة في مصر موقعها في قائمة العجائب الجديدة باعتبارها الأثر الوحيد المتبقي من بين عجائب أخرى اختارها الإغريق قبل مائتي عام من ميلاد المسيح وكان للزمن بشأنها حديث آخر.

تيا فايرنغ - مديرة اتصالات مشروع عجائب الدنيا السبع: العجائب القديمة عظيمة وكذلك الأهرامات عظيمة ولكن العجائب لم تعد كلها موجودة نريد اختيار سبع من أروع ما أبدعه العالم كما نريد للديمقراطية أن تكون وسيلة الاختيار.

أمير صديق: وفق هذه الرؤية عمدت اللجنة المنظمة لاختيار العجائب الست الجديدة من بين 21 موقعا ضمتها قائمة اختيار صوت عليها نحو 90 مليون شخص عبر رسائل الانترنت والهاتف الجوال أم أبرز المواقع التي تقدمت عمليات التصويت قبل إعلان النتيجة النهائية فهي تاج محل في الهند وصور الصين العظيم والأكربول في أثينا ومدينة شيشال إتزا لقبائل المايا في المكسيك ومدرج الكولسيوم في روما وتماثيل حضارة المايا في جزيرة استر في المكسيك وأطلال الانكا في ماتشوبتشو في البيرو إضافة إلى مدينة البتراء في الأردن وهكذا يعيد العالم ترتيب ذاكرته الجمالية في ضمن تناقض بين حجة اليونسكو في اعتماد المعايير العلمية الصارمة لاختيار مثل هذه المواقع وحجة اللجنة المنظمة التي تريد إشراك عامة الناس في شأن هم المعني الأول والأخير به حجة تتسق مع الهدف الرئيسي الذي أعلنته اللجنة لهذه الاحتفالية وهو توحيد سكان الأرض حول هذه الرموز.

محمد كريشان: ومعنا في هذه الحلقة من القاهرة الدكتور محمد الكحلاوي الأمين العام لاتحاد الأثريين العرب ونأمل أن ينضم إلينا في أسرع وقت من مدينة البدرا الأردنية دكتور باسم الطويسي رئيس الهيئة العربية للتواصل الحضاري أهلا بضيفنا نبدأ من القاهرة دكتور الكحلاوي.

محمد الكحلاوي - الأمين العام لاتحاد الأثريين العرب: أهلا بك.

محمد كريشان: أهلا وسهلا هذه الطريقة في اختيار عجائب دنيا سبع جديدة عن طريق التصويت الإليكتروني هل تراها وسيلة منصفة؟

"
نحن نتعامل مع منظمات عالمية معنية بالتراث وهذه المنظمات من الأولى لها أن تعيد تصنيف هذه العجائب في ضوء معايير علمية صحيحة وليست على ضوء معايير عاطفية أو جغرافية أو شخصية
"
محمد الكحلاوي
محمد الكحلاوي: لا حقيقة هذا يعني هراء بعض منظمات الخاصة يعني نحن لا نتعامل مع منظمات خاصة أو مجموعة من الشباب أو مجموعة من المتخصصين في منظمة خاصة ليست منظمة عالمية وليست جهة دولية قامت بعمل تصنيف بمشاركة عن طريق الانترنت أنا شايف أن هذا الموضوع يعني حتى لا نستطيع أن إحنا نعطي له أكثر من حجمه مجرد محاولات لناس تعيد ترتيب أجندتها الخاصة نحن الآن نتعامل على مستوى عالمي مع منظمات عالمية معنية بالتراث وهذه المنظمات هى الأولى بها أن تعيد تصنيف هذه العجائب في ضوء معايير علمية صحيحة وليست في ضوء معايير عاطفية أو معايير جغرافية أو معايير شخصية فهذا الأمر لابد أن نتعامل معه بحظر لأننا ممكن أن يطلعنا غدا في منظمة في إسرائيل وأخرى في منطقة أخرى تعيد لنا بأن هناك تصنيف فني ثالث ورابع وخامس لابد أن نتعامل مع هذا الموضوع من خلال الجهات المعنية بهذا الموضوع في مصر فاطنة في هذا الموضوع كويس جدا ورفضت أنها تتعامل أو تتقابل مع هذه المجموعة لأنها لم تأت إلينا بشكل رسمي لآن مصر لابد أنها تتعامل مع منظمات دولية عالمية معنية بهذا التراث.

محمد كريشان: ولكن دكتور أصحاب المبادرة..

محمد الكحلاوي: من هنا..

محمد كريشان: يعني عفوا أصحاب هذه المبادرة شرعوا فيها منذ سبع سنوات وحاولوا أن يستقطبوا بعض الكفاءات والآن رئيس اللجنة هو فريدريك ميور الأمين العام السابق لمنظمة اليونسكو ألم يكن طوال هذه السبع سنوات فرصة مواتية لإعطاء مضمون علمي جيد لمبادرة ربما جرئية من هذا الحجم؟

محمد الكحلاوي: أنا قبل أن أنتقل إلى سبع سنوات أو عشر سنوات أنتقل ما هي المعايير المعلنة سمعنا يا ترى..

محمد كريشان: أسمعك تفضل..

محمد الكحلاوي: ما هي المعايير المعلنة في هذا الموضوع يعني أنا أتكلم بأشوف النهاردة سواء كان رئيس اليونسكو السابق هو الذي ساهم في هذا الموضوع، أنا عايز أقول رئيس اليونسكو الحالي وما موقف منظمة اليونسكو من هذا الموضوع منظمة اليونسكو رفضت أن تدعم هذا البرنامج بشكل أو بآخر ولا اليونسكو ولا الإسسكو والألسكو جميع المنظمات المعنية بالتراث سواء العربية أو الدولية أو الإسلامية كلها رفضت التعامل مع هذا الموضوع زي ما قلت لآن هناك معايير قامت على وجدان عاطفي يعني هي تتكلم على الشعوب هل لو أنا النهاردة أعلنت عن معيار اللي تاج محل اللي في وسط 400 مليون نسمة أو في الصين اللي فيها مليار نسمة هل آخذ بالتصويت عدد الأشخاص ولا أعمل نسبة ولا ما هي المعايير العلمية اللي أنا قمت على أساسها وعملت تصنيف فني لهذه العجائب من هنا أقول إن هذا الموضوع لما يكون سبع سنوات أو عشر سنوات وليست لها مقياس أو ليست لها معايير علمية دقيقة كالتي نعلمها ولكن أنا بأدور دائما على لابد أننا نكون على حذر من كل الجهات الأجنبية التي تطلع وتتصور لها أنها لما تجيء تضع البتراء أنها ترضي طرف عن طرف لكن إحنا بنقول إن مصر كانت فاطنة عندما رفضت أن تتقابل مع هذه المجموعة لأنها لا تمثل لدينا إلا مجموعة هواة فإذا كان الأمر هنتعامل مع هواة بكرة الصبح هيقابلنا مجموعة أخرى بتعطي نفسها حق أنها تعيد تصنيف العالم وتضع لنا أن القدس من ضمن العجائب الخاصة بالإسرائيليين وهتضع لنا موضوعات مدسوسة علينا فلذلك لابد أن نكون حذرين في التعامل مع هذه الموضوعات وأنا أتكلم كالاتحاد العام الآثريين العرب أعلنا عن هذا الموضوع من خلال أكثر من سنة لأن التعامل مع هذا الموضوع لابد أن يكون هناك معايير ولابد أن نتعامل مع اليونسكو أو مع الإسسكو أو مع..

محمد كريشان: نعم إذاً القضية قضية معايير لابد أن تكون واضحة معنا الآن من مدينة البطرة الأردنية دكتور باسم الطويسي رئيس الهيئة العربية للتواصل الحضاري دكتور طويسي دكتور محمد الكحلاوي الأمين العام لاتحادة الآثريين العرب كان معنا من القاهرة وكان ينتقد بقوة مسألة المعايير اعتبرها معايير غير علمية ومعايير مزاجية وقد تفتح الباب لأشياء ربما لا نريدها كيف تنظر إلى مسألة المعايير لاختيار عجائب الدنيا السبع الجديدة.

باسم الطويسي- رئيس الهيئة العربية للتواصل الحضاري: نعم في البداية لابد أن نتذكر بأن المصداقة الأولى التي حددت قبل 1500 عام تقريبيا وضعها شخص واحد وبدون معايير وبدون أسس لكن هذه المصداقة وليس دفاعا عنها مرت بسبع سنوات تقريبا من العمل وقامت عليها لجان من الخبراء من مختلف أنحاء العالم ويمثلون ثقافات متعددة ويمثلون أيضا مجالات اختصاصات علمية متعددة وبينهم قامة علمية مهمة على مستوى العالم وحاصلين على جوائز عالمية ومن بينهم العربية العراقية زهي حداد المعمارية المعروفة أضف إلى ذلك بأن رئيس اللجنة العلمية أو المجلس العلمي لهذه المصداقة هو فريدريك ميرو مدير اليونسكو السابق ومعروف هذا بوزنه الثقافي والعلمي وهو يترأس الآن إحدى أهم مؤسسات حوار الحضارات في العالم المسألة يا سيدي لا تكمن في المعايير المسألة أن العالم اليوم يقوم على قضية الصناعات الثقافية وهذه الصناعات وجزء منها الإعلام تحتل المرتبة الأعلى الثالثة في العالم في مجال الإنفاق والدخل وهذا الأمر يأتي جزء من هذه الصناعات الثقافية هذا منطق العصر لا يمكن أن نهرب منه.

محمد كريشان: دكتور طويسي يعني حتى لو اعتبرنا اللجنة التي تقوم بهذه العملية لجنة فيها من الخبراء المحترمين أن تكون المسألة بالتصويت عبر الانترنت يعني مثلا إحدى الخبيرات في اليونسكو وصفة الحملة بأنها غير ديمقراطية وغير علمية هذه في الهند وأيضا المدير العام لوزارة الثقافة في كمبوديا قال من يمتلكون الانترنت في كمبوديا قلة قليلة وبالتالي مهما فعلنا حتى ولو صوت الشعب الكمبودي كله فلم يسفر معبد الانجوجر في كمبوديا بأي وزن حقيقي موضوع التصويت كيف تراه عبر الإنترنت؟

باسم الطويسي: ماذا نقول بالنسبة للشعب الأردني الذي لا يتجاوز خمسة ونصف مليون مقابل عدد سكان الصين الملياري ماذا نقول في هذه المعادلة نعم لكن التراث الإنساني لا يقاس بهذا الجانب التراث الإنساني له من المحبين والمريدين والعشاق والمهتمين في العالم الكثر ويجب أن نتذكر أيضا بأن المصوتين إلى البتراء من مختلف أنحاء العالم هم من خارج الأدرن أكثر من داخل الأردن هذه إعادة في الجانب مسألة التصويت وأعتقد أن اللجنة المكلفة في المراحل التي مرت بها عملية المصداقة يعني منذ سبع سنوات مرت أيضا بجوانب أخرى علمية ووضعت معايير أخرى حينما تم اختيار 200 موقع ثم نزلت هذه المواقع إلى 77 موقع من خلال لجنة حكماء لهذا حددت هذه المواقع ثم 21 موقع نعم مرت بعدة مراحل تم غربلة هذه المواقع حتى وصلت إلى 21 موقع التي أتيح للعالم هذه الفترة الزمنية الطويلة وعبر الوسائل المتعددة للترويج وتعريف العالم بها حتى وصلنا إلى هذا الموقف الآن المسألة لا تقاس بهذا الجانب العالم اليوم يضج بصناعة ثقافية مذهلة يضج بأدوات التعبير الإعلامي المتعددة الذي يصل إليها الناس في مختلف أنحاء العالم أتفق تماما بأن الأوزان السكانية متفاوتة الأوزان السكانية متفاوتة في الكثافات بين مختلف أقاليم العالم وبين المناطق التي تنتمي إليها المواقع المرشحة لكن هذا الأمر لا يقلل من أن هذا التراث هو تراث إنساني نعم وممكن أنه نصل إلى بعض المقاربات ولا يعني هذا الأمر أن مدينة أو موقع أثري يدخل وآخر يخرج أنها أصبحت نهاية المطاف بالنسبة إليه لا هي مقاربة أكثر من أنها نتائج حاسمة.

محمد كريشان: نعم الطريف في هذه الحلقة أن الدكتور محمد الكحلاوي يحدثنا من القاهرة وفيها الأهرامات التي تحتفظ بنفسها بمكانتها في القائمة ويحدثنا الدكتور الطويسي من مدينة البتراء الطامحة في أن تدخل ضمن هذه المجموعة السبعة مدينة البتراء نتابع هذه النبذة عنها.

البتراء

المدينة الوردية

بناها الأنباط عام 400 ق.م وهي عبارة عن مدينة كاملة منحوتة في الصخر الوردي اللون.

تعتبر من أشهر المعالم التاريخية في الأردن وتقع على مسافة 262 كلم إلى الجنوب من العاصمة عمّان.

كانت البتراء عاصمة لدولة الأنباط التي استمرت أكثر من 500 عام من 400 قبل الميلاد حتى 106 للميلاد.

تميزت هذه الدولة بالثراء لتحكمها بطرق التجارة بين مختلف الحضارات سقطت بأيدي الرومات عام 105 للميلاد بعد أن حاصروها وقطعوا عنها المياه حقوق الدفاع المدني القانوني.

تم اكتشاف البتراء عام 1812 على يدي المستشرق السويسري يوهان لودفيج بيركاردت.



[فاصل إعلاني]

أسباب رفض اليونسكو دعم الحملة

محمد كريشان: أهلا بكم من جديد حلقتنا تتناول عجائب الدنيا السبع الجديدة التي يجري التصويت حولها، الدكتور محمد الكحلاوي في القاهرة برأيك لماذا نأت اليونسكو بنفسها عن هذه العملية مع أنه كان يمكن أن تشارك فيها وتعطيها مضمون جيد يعطيها صفة علمية وصفة إبداعية أكبر؟

محمد الكحلاوي: لا أنا عايز أقول لزميلي في الأردن لو ما كنتش الأردن البتراء مرشحة في هذا الموضوع كان موقف العالم العربي أية مع هذه المنظمات الغير معنية بالتراث أساسا يعني لابد أن إحنا نأخذ الموضوع بشكل علمي دون أن يكون هناك إطار عاطفي أو إطار إقليمي بنتكلم فيه لا يستطيع بشر أن ينكر البتراء ولا مكانة البتراء ونحن لابد أن نؤكد بأن لدينا ثمانية مواقع مرشحة ضمن 118 موقع أثري ثمانية مواقع عربية خمسة في مصر اثنين في العراق واحدة في الأردن إحنا بنقول إن دي حضارات العرب اللي هي بتقدم للإنسانية هذا التراث ولكن هذه الجمعية أو هؤلاء الهواة الذين خرجوا علينا بهذا الموضوع لا يمكن ننصاع إليهم وإلا هيبقى الموضوع بشكل يعني فيه هرجلة وهيبقى موضوع غير منظم وغير منظر عندما يعني تقوم اليونسكو وهي الجهة المعنية بهذا الموضوع بأنها ترفض التعامل وترفض دعم هذا المشروع الذي لا أساس فيه ولا معايير فيه ولا تصنيف فني أو علمي فيه ونعطي له هذه القوة.

محمد كريشان: ولكن عفواً دكتور حتى الدكتور الطويسي قال لك قبل قليل بأن حتى عجائب الدنيا السبع القديمة إن صح التعبير ما كان فيها معايير علمية اختارها شخص واحد يعني؟

محمد الحكلاوي: مَن قال هذا هو أخطأ في هذا يا أخي هو أخطأ.

محمد كريشان: هذا ما نعرفه على الأقل في كل ما كتب هذه الأيام.

باسم الطويسي: لو سمحت..

محمد الحكلاوي: مع تقديري له هو أخطأ في هذا الذي تكلم عن العجائب السبع هيرودوت وكان رجل مؤرخ ورجل فنان وفاهم لهذه ما هي الأعاجيب وزار هذه الأعاجيب في أنحاء العالم كيف نتكلم.

محمد كريشان: ولكنه شخص واحد في هذه النقطة لم يخطئ يعني شخص واحد يظل يعني.

محمد الكحلاوي: وهو شخص سبق زمنه شخص تحدث عن تاريخ وتحدث عن مقاييس جمال وتحدث عن عبقرية فنان.

محمد كريشان: نعم دكتور الطويسي تفضل.

باسم الطويسي: لو سمحت يعني أعيد الكلام إلى الأستاذ من القاهرة نعم من حدد عجائب الدنيا السبعة هو شخص واحد هو شاعر وفنان يوناني اسمه فانون نعم قبل 2200 عام تقريبيا وهو رحالة وقام بتحديد هذه العجائب بناء على مزاجه بناء على معرفة شخص واحد وليس معرفة نخبة من العلماء والخبراء ومجموعة من الفنانين في مجال العمارة وغيرها مثل قامة ذا حداد أو قامة فردريك ماريو نعم هذه القامات الكبيرة أعتقد أنها تستحق الاحترام والتقدير.

محمد كريشان: الدكتور الطويسي برأيك يعني مشاركة مايور ربما فتحت المجال أمام بعض اللغط في هذا الموضوع برأيك كان بإمكان اليونسكو أن تشارك عضو أن تنأى بنفسها عن العملية برأيك؟

"
اليونسكو كمنظمة عالمية معينة بالثقافة والعلوم في العالم رأت أن تبقى على الحياد في هذا الموضوع ولها مبرراتها في هذا الجانب لكن يجب أن نكون أكثر واقعية وأن ننظر إلى هذا الأمر في سياق الجانب المعاصر في صناعة الثقافة والإعلام
"
باسم الطويسي
باسم الطويسي: نعم اليونسكو كمنظمة عالمية معينة بالثقافة والعلوم في العالم رأت أن تبقى في حياد في هذا الموضوع ولهم مبرراتهم في هذا الجانب لكن يجب أن نكون أكثر واقعية وأن ننظر إلى هذا الأمر في سياق الجانب المعاصر في صناعة الثقافة وفي صناعة الإعلام حتى هذه الجمعية وهذه المؤسسة التي أطلقت هذه الفكرة قالت في البداية إنها مغامرة وهي لا تنكر هذا الأمر والذي يقف على رأس هذه المؤسسة برنار فيبير المنتج السينمائي العالمي المعروف هو مغامر بحد ذاته وقال إن هذه الفكرة مغامرة وجاءت مصاحبة لنهاية الألفية وانقضاء أكثر من ألفي عام على العجائب الأولى نوع من التجديد ونوع من طرح قائمة جديدة ينتمي إليها العالم في مرحلة جديدة دخول العالم لألفية جديدة ورأوا بهذا الأمر أن تكون تكرار الرقم سبعة أن تبقى إلى عام 2007 و7/7 بالتحديد حتى تتفق مع فكرة العجائب السبع أيضا.

محمد كريشان: الدكتور الكحلاوي في القاهرة في النهاية لا شيء مقدس يعني حتى القائمة القديمة إن صح التعبير يعني تظل في النهاية نسبية وربما كانت هذه مناسبة لتجديدها لا يعقل أن تبدأ البشرية وتفنى وهي متمسكة بعجائب سبع اختارها شخص واحد وإن كان على كفاءة عالية ألا ترى المناسبة مناسبة جيدة كان يفترض أن يستثمرها الجميع بما في ذلك اليونسكو.

محمد الكحلاوي: سؤال جميل ولكن أنا ما زلت أكرر لو كانت هناك جهة علمية عالمية معترف بها من خلال منظمة زي منظمة اليونسكو بتتبنى هذا الموضوع من خلال معايير معلنة إحنا بنتعامل معها وبنقدم لجان بتتحرك لما آجي أتكلم عن معايير، هل أستطيع أحط تاج محل أمام الهرم الأكبر هل أستطيع أحط تاج محل وهو أثر إسلامي عظيم علينا في الهند هل أحط تاج محل أمام عظمة الأهرام فأنا بأتكلم زي ما قال الأخ الزميل في الأردن هي مغامرة لمجموعة هواة لا أستطيع أني أنا أنساق وراءها لأننا أمام إشكالية عالمية النهارده لابد العالم العربي لأن إحنا بنعيش عصر التخاذل الثقافي أرجو أن العالم العربي يعي ويفهم كويس جدا إن إحنا أمام مشروع أكبر من اختيار البتراء وأكبر من خروج الهرم وأكبر من دخول وخروج قضية أمام صراع ثفافات أو صراع الثقافات معنى النهارده أخرج الثقافة العربية أرض الثقافات أرض العرب هي أرض الحضارات وأرض الثقافات ممكن الصبح تطالعنا جهة ثانية داخل إسرائيل بتعلن على أن القدس بما تضم من تراث هو إعلان للتراث الإسرائيلي وهييجي لها تصويت من أميركا ومن أوروبا بالملايين هل علينا نشجع هذا الجانب إذا ما كنش هناك جهات معنية تحمي هؤلاء الهواة من المغامرات بتاعتهم زي ما شرح زميلي في هذا الموضوع أنا ما أقدرش أمشي وراء مغامرة أنا النهار ده راجل بنظر كل شيء وبعمل معايير لكل شيء وبأحط العالم ده داخل قرية صغيرة اسمها قرية اليونسكو الثقافية قرية الأمم المتحدة السياسية آجي النهار ده أطلع هواه لعلم تصنيف فني لآثار العالم دي قضية تهريج وكل من يشارك فيها مهرج مع التقدير..

محمد كريشان: إذاً القضية ليست في المبدأ وإنما ربما في الآلية وهنا نسأل الدكتور باسم الطويسي إلا تعتقد بأن هذا المهرجان الدولي حول عجائب الدنيا السبع كان يمكن أن يكون مناسبة تبتعد عن هذه الآلية آلية التصويت بالإنترنت وبتالي يمكن أن تصدر شيء من هيئة لها مرجعية ولها احترامها وبالتالي تصبح القضية ليست مزاجية ولا اعتبارات وطنية فيها.

باسم الطويسي: يا سيدي لا بد أن أرد في البداية على زميلي الذي يتحدث من القاهرة بأن وصف المسألة بأنها مؤامرة هذا أمر يعبر عن فكر مع احترامي الشديد.

محمد كريشان: لا عفوا دكتور هو قال مغامرة استشهد بكلمتك وليس مؤامرة مغامرة.

باسم الطويسي: لا أجد أن وسيلة الإنترنت وسيلة اليوم متاحة للجميع وهي أكثر عدالة ربما وأكثر ديمقراطية من غيرها في المجال المتاح أمام الجميع أمام أكبر شريحة ممكنة من الناس لا ننتظر من الطبقات الدنيا في المجتمع أو من الأقل تعليم أو الأقل ثقافة أن يشاركوا في مثل هذه الأحداث أو هم بالأصل مهتمين بالتراث الإنساني وبقيمته كما يفعل المثقفون والذين يستخدمون الإنترنت ووسائل الاتصال الأخرى لذا فوسيلة الإنترنت اليوم هي أكبر شبكة متاحة للجميع وتتيح مجال لديمقراطية أوسع نحن نقيس اليوم بعض جوانب التغيير والإصلاح السياسي في جانب الإنترنت وجانب استخدامه والمدونات اليوم مدونات على الإنترنت اليوم هي وسيلة تعبير ديمقراطي لكثير من الفئات المحرومة في العالم وهي أيضا كمان يمكن أن تكون وسيلة هامة لفرز نتائج تقريبية وأنا أؤكد مرة أخرى بأنها نتائج تقريبية نحن في الأردن الآن ومن أمام البتراء الخالدة خلفي هنا لا يهمنا كثيرا إن دخلت البتراء أو خرجت البتراء موجودة وستبقى هي جذر للهوية العربية والهوية الأردنية ويكفي أن الحرف والكتابة العربية التي حملت المشروع العربي الإسلامي نعم من هنا انطلقت ومن هنا الحرف العربي تجسد في بدايته الأولى.

محمد كريشان: شكراً.

باسم الطويسي: هذا الإنجاز الحضاري لن يقلل من شأنه شيء أو يزيد يجب أن نتأكد من هذه الحقيقة أولا.

محمد كريشان: شكراً لك دكتور باسم الطويسي رئيس الهيئة العربية للتواصل الحضاري كان معنا من البتراء الذي واضح أنها تعيش احتفالا وأفراحا حتى قبل النتائج وشكراً أيضا لضيفنا من القاهرة الدكتور محمد الكحلاوي الأمين العام لاتحاد الأثريين العرب وبهذا مشاهدينا نكون قد وصلنا إلى نهاية هذه الحلقة من برنامج ما وراء الخبر بإشراف نزار ضو النعيم كالعادة نذكركم بإمكانية إرسال بعض المقترحات على هذا العنوان الإلكتروني الظاهر الآن على الشاشة indepth@aljazeera.net غداً بإذن الله قراءة جديدة فيما وراء خبر جديد في أمان الله.