- الأفكار المطروحة على مائدة المفاوضات
- فرص نجاح المفاوضات


محمد كريشان: أهلا بكم، نتوقف في حلقة اليوم عند المفاوضات التي انطلقت جولتها الأولى في نيويورك بين المغرب وجبهة البوليساريو حول النزاع في الصحراء الغربية برعاية الأمم المتحدة وحضور كلا من الجزائر وموريتانيا، نطرح في حلقتنا تساؤلين: ما هي الأفكار المطروحة فعلا على طاولة البحث في نيويورك لتسوية هذا الخلاف؟ وهل تحمل هذه المفاوضات آفاقا حقيقية تنهي نزاعا استمر أكثر من ثلاثة عقود؟

الأفكار المطروحة على مائدة المفاوضات

محمد كريشان: وسط توقعات بأن لا تحقق هذه المفاوضات نتائج هامة استجاب طرفا النزاع الصحراوي إلى دعوة الأمم المتحدة للبحث في سبيل أو في سبل تسوية نزاع متواصل منذ اثنين وثلاثين عاما هذه المفاوضات تستمر يومين بحضور الجزائر وموريتانيا وهي تعيد الصلة بين الخصمين بعد أكثر من عشر سنوات من القطيع، مواقف عديدة استبقت هذه المفاوضات من بينها قول زعيم جبهة البوليساريو إن فشل المفاوضات قد يدفع جماعته إلى انتهاج طرق أخرى لتحقيق الأهداف، المغرب من جانبه قال في بيان رسمي إنه سيدخل المفاوضات بنية صادقة وإرادة سياسية جادة.

[تقرير مسجل]

نبيل الريحاني: قضية خلفها الاستعمار الأسباني فطبعت بآثارها المشهد المغربية لعقود قبل أن تنقل تركتها الثقيلة إلى القرن الحالي وتبقى إلى الآن عصية على الحسم العسكري وعلى المبادرات السياسية أيضا الصحراء الغربية عنوان لنزاع بدأ منتصف السبعينيات عندما انسحبت أسبانيا من الأراضي الصحراوية فنشب نزاع بين المغرب وموريتانيا وجبهة البوليساريو للسيطرة على الأراضي الصحروية نفضت موريتانيا يدها الصراع متنازلة للقوات المغربية والصحراوية عن ساحة حرب لم يستطع فيها أي من الطرفين فرض إرادته على الآخر دخل الملف الصحراوي مرحلة التدويل على وقع دعم جزاري مشهود لجبهة البوليساريو ولجمهوريتها التي حصدت اعتراف عدد من الدول ومعهم الاتحاد الأفريقي نزعت الماسعي الدولية فتيل الحرب سنة 1991 لتبدأ رحلة البحث عن بديل سلمي هدف لاح صعب للغاية نظرا لإصرار كل من الجانبين على وجهة نظره لا مجال للانفصال بالنسبة للمغرب ولا مجال للوصاية بالنسبة للصحراويين الحل الوسط جاء من الأمم المتحدة مشروع طرحه وزير الخارجية الأميركي الأسبق جيمس بيكر جوهره حكم ذاتي عال للصحراويين تحت السيادة المغربية فكرة رفضها الصحراويون قابلين فيما بعد هم والمغاربة بإجراء استفتاء لتقرير المصير بارقة أمل وأدتها خلافات بين الخصمين في تحديد هوية وعديد من يشملهم الاستفتاء النتيجة بقاء الخلاف على حاله وجمود لم يقطعه سوى مخاوف من انفلات أمني في منطقة هشة الاستقرار لا ترى باريس وواشنطن من مصلحة في تجدد الاقتتال في ربوعها في غياب رؤية واضحة للحل وخوفا من نيران قد تتقد من تحت الرماد كان لابد من خطوة ما الجلسو وجها لوجه لعله يكون لقاء فنقاش يردم شيئا من هوة الخلاف إذا ما استخرج منها الكنز الصحراوي المفقود حل يقبل به الجميع.

محمد كريشان: ومعنا في هذه الحلقة من الرباط محمد أحمد باهي عضو المجلس الاستشاري الملكي لشؤون الصحراء ومن بروكسيل محمد سيداتي القيادي في حجبهة البوليساريو مسؤول الملف الأوروبي في الجبهة أهلا بضيفينا نبدأ بالسيد باهي في الرباط، الرباط قال بأنها وصفت هذه المفاوضات بأنها لحظة تاريخية ما الذي ستقدمه برأيك فيها؟

"
ما ستقدمه الرباط هو دعوة إلى مفاوضات مباشرة وصريحة تعرب عن حسن النية وعن مد اليد البيضاء لإخواننا في تندوف وإخواننا في الجزائر من أجل تجاوز هذه المحنة التي استمرت ثلاثين سنة
"
           محمد أحمد باهي
محمد أحمد باهي – المجلس الاستشاري الملكي لشؤون الصحراء: ما ستقدمه الرباط هو تحقيق الأمل الذي كثيرا ما راود سكان الصحراء سواء في المخيمات أو في المناطق لجنوبية المغربية إن هذه المبادرة المغربية التي تدعو إلى مفاوضات مباشرة وصريحة تعرب عن حسن النية وعن مد اليد البيضاء لإخواننا في تندوف وإخواننا في الجزائر من أجل تجاوز هذه المحنة التي استمرت ثلاثين سنة لقد حاول المغرب منذ ثلاثين سنة كل عشر سنوات أن يجد أسلوبا ةطريقة لمبادرة سلمية لإخواننا للخروج من الأزمة واليوم أنا أعتقد أن المفاوضات المباشرة مع البوليساريو ومع إخواننا بحضور الجزائر وموريتانيا سوف تؤدي إلى إنقاذ شعبنا من هذه المحنة التي استمرت زمنا طويلا.

محمد كريشان: الكل الحقيقة متفائل بهذه المفاوضات ولهذا نسأل السيد سيداتي ما إذا كانت البوليساريو تدخل بنفس الأريحية التي عبر عنها المغرب؟

محمد سيداتي – مسؤول الملف الأوروبي في بوليساريو: لقد عبرنا مرارا وعلى مدار كل هذه السنين حنية وإرادة ورغبة جامحة لدى الشعب الصحراوي في التوصل إلى حل عادل ونهائي لأزمة الصحراء الغربية وكان دائما يحظونا وليس فقط افرادة ولكن أيضا نريد أن نتقدم بهذا الملف وننهيه وأن يكلل بما هو المطلب الأساسي للشعب الصحراوي وهو تقرير المصير وهو أحق أقره المنتظم الدولي حق يطالب به الشعب الصحراوي كافح من أجله على مدار أكثر من ثلاث عقود أضيف إلى هذا أنه ليس فقط الإرادة ولكن حتى في التجارب السابقة للمفاوضات جئنا دائما بروح لأن ننجح ولأن نتوصل إلى نتيجة ولم نعطل قط أي مبادرة جاءت بها الأمم المتحدة من أجل إنجاح هذه المفاوضات وعليه فنحن اليوم في منهاست يحدونا الأم والإرادة الجامحة في أن نصل إلى نتائج ملموسة تفضي إلى حل مبني على حق الشعب الصحراوي الغير قابل للتصرف في تقرير المصير.

محمد كريشان: نعم على ذكر غير قابل للتفاوض المغرب سيد سيداتي قدم مقترحا معينا أوضح فيه مفهومه لحكم ذاتي موسع تحت السيادة المغربية في حين أن البوليساريو متمسكة بحقها غير القابل للتفاوض كما تقول ألا يعرقل هذا التوجه الإيجابي لمفاوضات جادة؟

محمد سيداتي: تفضلتم ذكرتم مقترح المغرب ولكن أيضا كان هناك على طاولة الأمم المتحدة وتم تسجيله من طرف الأمم المتحدة مقترح تقدم به البوليساريو وهذا المقترح الذي تقدم به البوليساريو يفي بنقطتين أساسيتين الأولى هو أنه يحترم الشرعية الدولية ويتماشى معها ويطالب بتقرير المصير يعني من خلال استفتاء ثانيا هو أنه مهما كانت النتائج أن يكون لنا تصور مستقبلي للعلاقات مه المغرب والتي نريدها وطيدة وعلاقات جد يفرضها الجوار تفرضها الجغرافيا يفرضها التاريخ ويمليها الكثير وقلنا إننا سنأخذ بعين الاعتبار كل الانشغالات الموجودة لدى المغرب سواء كانت أمنية تجارية أم سياسية إلى آخره إذا بينما المقترج المغربي يتنافى تماما ويرتطم بالقرارات الدولية لأنه لا يفي بحق تقرير المصير الذي هو يعني عقدة المشكلة الذي هو يعني النقطة التي يدور حولها هذه المشكلة والتي هي السبب في هذه المشكلة وطول عمرها وبالتالي فقلنا إنه المقترح المغربي بالنسبة لنا وهذا ما يعني أظهرته التجربة ما هو إلا محاولة للالتفاف على حق الشعب الصحراوي الثابت في تقرير المصير مرة أخرى وهذا الحق كما قلت ليس منافيا لا لمصالح للمغرب أو غيره بل نقول إنها هي الشرط الأساسي والمسبق لأن يتم حل نهائي وعادل لهذه الأزمة.

محمد كريشان: نعم المقترح المغربي وهنا أعود إلى السيد باهي المقترح المغربي يتحدث عن حكومة محلية عن برلمان محلي عن تشريعات مستقلة للصحراء وعن موارد مالية مستقلة أيضا للتنمية هناك هل تعتقدون بأن هذه الأفكار عندما تطرح في نيويورك يمكن أن تجد آذان صاغية أو قدرة على تعديل بعضها رغم هذا التحفظ الذي تبديه دائما البوليساريو؟

محمد أحمد باهي: نتمنى أن يكون ذلك صحيحا لأننا نقدم هذه المبادرة وهذه الصلاحيات الموسعة لإخواننا في الأقاليم الصحراوية من أجل تجاوز المنحة مساعدة المحتجزين في تندوف للعودة إلى بلادهم إن الحكم الذاتي والتنصيف على حكومة محلية وبرلمان محلي وانتخابات محلية والحكم الذاتي في النهاية لا يمكن أن يتم إلا باستفتاء عام شعبي ومحلي وطني على مستوى المغرب ووطني على مستوى الأقاليم الجنوبية في الصحراء إذا متاح أمام الصحراويين أن يقولوا كلمتهم في هذا الموضوع الذي هدفه الأساسي هو التوصل إلى حل سلمي وعادل ونهائي يرضي جميع الأطراف إن المغرب يحترم خصوصيات المنطقة ويريد أن يعطي الصحراويين الحق في تسيير شؤونهم بأنفسهم على المستوى الاقتصادي والاجتماعي والثقافي وانتخاب هيئاتهم المحلية بما فيها بلديات وبرلمان وأيضا القضاء والعدالة إن هذه الإمكانيات تتجاوز ما كان يدعو إليه خصوم المغرب أولا أنا ما يتحدث عنه الأخ حول تقرير المصير هو تقرير المصير مبادرة قدمها المغرب منذ سنة 1960 ونحن نعرف أن قرار الأمم المتحدة 1415 الذي ينص على تقرير المصير لا يعني بأي وجه من الوجوه تقسيم أو تفتيت أو تشتيت الدول أو وحدة التراب الوطني لأي دولة من الدول تقرير المصير اقترحناه سنة 1960 من أجل أن يتمكن الشعب المغربي من اختيار استقلاله ووحدته الترابية من طرف أسابنيا التي كانت تحتل المناطق الصحراوية في الجنوب المغربي.

محمد كريشان: على ذكر التاريخ الذي ذكرته الحقيقة نزاع الصحراء مر بمحطات مهمة كثيرة بعد الفاصل سننظر في فرص حلحلة هذا النزاع الذي يوصف بأنه الأقدم من نوعه في القارة الأفريقية ولكن قبل ذلك لنتوقف عند أبرز محطات هذا النزاع.

[محطات في النزاع الصحراوي]

عام 1957:

المغرب يقول في الأمم

المتحدة إن الصحراء

جزي منه

عام 1973:

جبهة البوليساريو تعلن

نفسها ممثلا للصحراويين

عام 1975:

المغرب يضم الصحرا بعد

انسحاب أسبانيا منها

عام 1976:

جبهة البوليساريو تعلن

تأسيس الجمهورية الصحراوية

عام 1984:

منظمة الوحدة الأفريقية

تقبل الجمهورية الصحراوية

عضوا فيها

عام 1991:

الأمم المتحدة تنجح

في وقف قتال دام

بين الطرفين 16 سنة

عام 2001:

بيكر يقترح حكما ذاتيا

لفترة مؤقتة تمهيدا

لإجراء استفتاء

عام 2003:

الأمم المتحدة تقترح شبه

حكم ذاتي لمدة 5 سنوات

عام 2007:

المغرب يقترح حكما

ذاتيا موسعا

[فاصل إعلاني]

فرص نجاح المفاوضات

محمد كريشان: أهلا بكم من جديد معركة الاعتراف بالجمهورية الصحراوية التي أعلنتها جبهة البوليساريو من حانب واحد شهدت نجاحات في فترة الحرب الباردة لكن الدبلوماسية المغربية نجحت في استعادة المبادرة في السنوات الأخرية.

[تقرير مسجل]

بسام بونني: بعد صراع دموي طويل سكت دوي المدافع بين المغرب وجبهة البوليساريو عام 1991 لكن سباقا دبلوماسيا استمر بين المغرب والبوليساريو مدعومة بفاعلية بالدبلوماسية الجزائرية أبرز ما تحقق للبوليساريو مطلع الثمانينيات إقناع منظمة الوحدة الأفريقية بالاعتراف بالجمهورية الصحراوية وهو ما أعقبه انسحاب المغرب من تلك المنظمة في غمرة الحرب الباردة التي انحاز فيها المغرب إلى المعسكر الغربي واختارت فيها الجزائر المعسكر الشرقي اعترفت دول اشتراكية عديدة بالجمهورية الصحراوية أما الدول العربية فرفضت في عمومها الاعتراف بتلك الجمهورية حين غرقت الجزائر في دوامة العنف في التسعينيات ومع تغيرات كبيرة في المشهد الدولي كثف المغرب نشاطه الدبلوماسي فأقنع دولا عديدة بسحب اعترافها بالجمهورية الصحراوية على صعيد القوى المؤثرة دوليا تعتبر فرنسا من أبرز داعمي الموقف المغربي أما الولايات المتحدة فظلت محتارة لفترة من الزمن بين إرضاء المغرب بالجزائر لكنها جنحت أخيرا نحو الموقف المغربي أما أسبانيا التي كانت تحتل الصحراء فقد تقلبت مواقفها بحسب طبيعة من في سدة الحكم فحكومة اليمين التي قادها خوسيه ماري أثنار انحازت لمطلب فصل الصحراء عن المغرب في حين مالت حكومة الاشتراكي خوسيه لويس نحو المفترحات المغربية التي تعرض حلا على قاعدة حكم ذاتي موسع في إطار وحدة المغرب الترابية.

محمد كريشان: سيد محمد سيداتي في بروكسيل هذه المفاوضات انطلقت أصلا دون شروط مسبقة كون المغرب متمسك بمشروعه وأنتم متمسكون بمبدأ حق تقرير المصير ألا يعيق آفاق حقيقية لحلحلة الموضوع؟

"
قضية الصحراء هي قضية تصفية استعمار وليست وليدة حرب باردة أو ما إلى ذلك ومادامت قضية تصفية استعمار فأظن أنه هناك إجماع دولي يقر بأنه الحل يعني والحل الملائم هو أن يقرر الشعب الصحراوي مصيره من خلال استفتاء تقرير المصير
"
         محمد سيداتي
محمد سيداتي: أود أن أؤكد أولا أنه قضية الصحراء هي قضية تصفية استعمار وليست وليدة حرب باردة أو ما إلى ذلك ومادامت قضية تصفية استعمار فأظن على أنه هناك إجماع دولي يقر بأنه الحل يعني والحل الملائم هو أن يقرر الشعب الصحراوي مصيره من خلال استفتاء تقرير المصير رجوعا إلى موضوغ المفاوضات يعني المفاوضات أولا أنها مفاوضات غير مسبقة بدون شرط وهذ ما ذهب إليه البوليساريو والوفد الذي يمثله من أجل الوصول إلى نتائج ملموسة تؤي إلى ممارسة هذا الحق وأريد التأكيد أنه اللائحة 1754 تؤكد على هذا أنه هدف المفاوضات وما يجب أن تؤول إليه المفاوضات هو حق تقرير المصير وممارسة هذا الحق وعليه فالطرفين مطالبان بالمفاوضات المباشرة من إيجاد هذا الحل العادل المبني مرة أخرى على ممارسة حق تقرير المصير وأعتقد على أنه مادام الموضوع موضوع تقرير المصير وأعتقد على أنه ليس القول هل هناك من حل وسط أعتقد على أنه حتى في الطريقة كانت هناك نية وكانت هناك ليونة من جانب الطرف الصحراوي للوصول إلى ممارسة هذا الحق وعليه فنحن قبلنا بمبدأ المفاوضات المباشرة التي شرع فيها منذ اليوم في نيويورك ونذهب إليها مرة أخرى بنية صادقة لكن مع التأكيد على هدف هذه المفاوضات وهو أن يمارس الشعب الصحراوي حقه في تقرير المصير وبالطبع يجب هنا التذكير بأنه الصحراء الغربية هي ليست فقط قضية تصفية استعمار وإنما هناك أراضي محتلفة بصفة غير شرعية هناك شعب مشرد والباقي من هذا الشعب يعيش تحت وطأة الاحتلال والقمع الممنهج اليومي ولهذا فالأمم المتحدة مطالبة بأن يقرر الشعب الصحراوي مصيره ونحن سيجدنا المغرب متقبلين متفتحين إذا كانت تتوفر إليه هذه الإرادة هذه النية في إبجاد هذا الحل العادل المرة ومرة أخرى مبني على تقرير المصير.

محمد كريشان: نعم الأمم المتحدة بالطبع جمعت الطرفين ولكن جمعت أيضا الجزائر وموريتانيا يعني كمشاركين دون بالطبع المشاركة في المفاوضات بالمعنى المباشر جمعت أيضا فرنسا الولايات المتحدة أسبانيا وكذلك روسيا سيد باهي هذه التشكيلة المحيطة بالوفدين هل يمكن أن تساعد في الدفع نحو التوصل إلى تسوية معينة رغم مرة أخرى أكرر رغم تمسك كل طرف بمواقفه؟

محمد أحمد باهي: بكل تأكيد هذه التشكيلة التي تحضر أو تقف إلى جانب هذه المفاوضات المباشرة تذكي الطرح المغربي وتذكي المفاوضات المباشرة وتدعم الطرفين من أجل التوصل إلى حل نهائي سلمي وعادل ونهائي يرضي جميع الأطراف الأفكار المطروحة ليست متباعدة لأن الغرض والهدف الأساسي من المفاوضات هو التوصل إلى حل سلمي يرضي جميع الأطراف كما قلنا ونحن الآن في هذه المرحلة نريد أن نبلغ إخواننا في المخيمات والوفد الصحراوي المفاوض الآن موجود في نيويورك أن المغرب والمغاربة والصحراويين المتواجدين في الجنوب المغربي يتطلعون إلى التوصل إلى حل وعندهم أمل كبير في أن الكلمات والأفكار المسبقة والأحكام التي كانت صادرة في السنوات الماضية يتجاوزها الجميع نريد أن نرى المستقبل بعين جديدة وبرؤية جديدة وبمواقف جديدة ترضي جميع الناس وتحقق أمل الصحراويين الحقيقي الصحراويين في المغرب أغلبية الصحراويين موجودين الآن في مناطق جنوب المغرب وهؤلاء الصحراويين يتمنون أن يتطلعون يوميا إلى إيجاد الحل السلمي الذي يرضي جميع الأطراف نحن نريد أن نمد الأيادي البيضاء لإخواننا في البوليساريو نريد أن نمد اليد البيضاء لإخواننا في الجزائر نريد أن نبني المغرب العربي في إطار من السللم والاتفاق والتفاهم والتعاون والاندماج نريد أن يتفهم إخواننا أن لغة السبعينات تجاوزها الزمن وأنا أتمنى أن الأخ محمد سيداتي ممثل البوليساريو في بروكسيل يتجاوز ما كان يعقده في السبعينات ويتفهم الآن أننا في نيويورك وفد مغربي صحراوي توصلوا إلى آن تجاوز العقدة النفسية على الأقل اليوم في نيويورك قبل ساعات قليلة من الآن الوفد المغربي الصحراوي تجالسوا إلى بعضهم في نيويورك وتناولوا الطعام والغذاء المشترك مع بعضهم بدون عقد وبدون مشاكل وبدون نرفزة أعتقد أننا على الطريق الصحيح الآن.

محمد كريشان: نعم سيد سيداتي يعني إذا تجاوزنا منطق السبعينات يعني أردنا الآن هل توجد يعني هل توجد الآن أجواء دولية تجعل من المغرب والبوليساريو مضطرين أؤكد مضطرين للتوصل إلى تسوية؟

محمد سيداتي: والله حتى نعود.. أعتقد على أنه من ينتهج لغة الاحتلال ولغة التوسع الضم بالقوة ويا للأسف عمليا وعلى الميدان هو المغرب باحتلاله اللاشرعي للصحراء الغربية والآن أعتقد على أنه أيضا خارطة الطريق في هذه المفاوضات حددتها لائحة الأمم المتحدة التي أكدت على شيء أقرته منذ ثلاثين سنة ومنذ أكثر وهو حق تقرير المصير مقترح المغرب هذا مقترح أحادي الجانب وهدفه كما توضح هو الالتفاف على حق الشعب الصحراوي ولا أعقد على أنه..

محمد كريشان: ولكن اسمح لي فقط سيد سيداتي فقط حق تقرير المصير كمبدأ لا جدال فيه ولكن العودة إلى موضوع الاستفتاء مع كل الإشكالات القانونية واللوجستية التي طرحها يبدو الآن عمليا يعني تقريبا غير واقعي ما العمل برأيكم؟

محمد سيداتي: من الواضح أنه على ضوء التجربة وعلى ضوء ما مررنا به هو أن الاستفتاء تمت عرقلته في آخر لحظة من الطرف المغربي وهذا واضح للعيان ومعروف لدى الجميع لكن حينما قلنا إنه المفاوضات المباشرة عسى أن تكسر الجليد وأنها تفتح الآفاق وأنه الأخوة المغاربة ما يعود عندهم تخوف ما يعود عندهم انشغال ما يعود عندهم إحساس من أنه كيان وطني صحراوي حر هذا لا يتناقد إطلاقا مع المصالح المغربية وعلى أنه بناء المنطقة يجب أن يكون أولا مبني على احترام كل شعوب المنطقة يجب بما فيه الشعب الصحراوي يجب أن تحترم الإرادة الراسخة لكل الشعوب وأعتقد على أنه ليس هذا إعادة وإنما يعني إنهاء، إنهاء مأساة وإنهاء يعني ظلم ارتكب في حق الشعب الصحراوي واستمر على مدار كل هذه السنين والله نود أن يكون المغرب تحذوه إرادة صادقة ونية لإنجاح هذه المفاوضات والتي قلت مرة ثانية إنه هدفها هو تقرير المصير ونحن ما نطالب به هو أنه يختار كل الشعب الصحراوي بما فيها الأخ الذي تقدم إلى أنه يدلي بصوته ويقر فيما إذا أراد أن يكون جزء من المغرب إذا أراد هذا الحكم الذاتي أو إذا أراد ولكن إذا أراد أن يكون حرا مستقلا..

محمد كريشان: نعم يعني بعض..

محمد سيداتي: فعلى الطرف الثاني أن يحترم هذا الاختار.

محمد كريشان: بعض التحليلات وهنا أعود في نهاية البرنامج سيد باهي بعض التحليلات تتخوف من أنه إذا فشلت هذه المفاوضات فقد نعود إلى دوامة العنف هل للرباط تخوفات كبيرة في هذا الاتجاه؟

محمد أحمد باهي: ليست هناك تخوفات ولكن هناك تعقل وتركيز تفكير في السلم من يتحدثون عن العودة إلى السلاح هم ناس لم يذوقوا طعم الحرب ولم يدخلوها عندما كانت مشتعلة المغرب لا يتخوف من الحرب ولكنه يريد السلام والمغاربة يريدون السلام والصحراويين المتواجدون في المغرب نحن نمثل المجلس الملكي للشؤون الصحراوية شيوخ الصحراء وخيرة أبنائها موجودين في مجلس ملكي استشاري يقدمون الآراء والمفترحات لجلالة الملك محمد السادس من أجل إنقاذ أهلهم وذويهم من المخيمات بعد ثلاثين سنة من الضيع ومن المنفى إن الحدي عن الحرب هو حديث أشخاص لم يذوقوها من قبل والذين لا يعرفون مأساتها ولم يفقدوا أبا أو أخا أو ابنة في هذه الحرب نحن نعرف من خاض الحرب ةفي الصحراء ونعرف أين يوجد المقاتلين الصحراويين وقادة الحرب الصحراويين لقد التحق بالمغرب قادة الجيش الصحراوي وكبار قادة السياسيين وأعضاء المؤسسين للبوليساريو الآن موجودين في المغرب ويوجد ضمن الوفد المغربي الآن في نيويورك قادة البوليساريو تلتحق بالمغرب وهذا يعرفه جميع الصحراويين..

محمد كريشان: نعم شكراً.

محمد أحمد باهي: ويعرفه الحاضرين في نيويورك شكراً.

محمد كريشان: شكراً لك السيد محمد أحمد باهي عضو المجلس الاستشاري الملكي لشؤون الصحراء كان معنا من الرباط، شكراً أيضا لضيفنا من بروكسيل محمد سيداتي القيادي في جبهة البوليساريو ومسؤول الملف الأوروبي بها، بهذا مشاهدينا نكون قد وصلنا إلى نهاية هذه الحلقة من برنامج ما وراء الخبر بإشراف نزار ضو النعيم كالعادة نذكركم بإمكانية إرسال بعض المقترحات على العنوان الإلكتروني indepth@aljazeera.net غداً بإذن الله قراءة جديدة في ما وراء خبر جديد أستودعكم الله.