- نظرة الأطراف السياسية في لبنان لعملية الاغتيال
- انعكاسات الاغتيال على الأوضاع الأمنية اللبنانية

خديجة بن قنة: مشاهدينا أهلا بكم، أحداث كبرى وقعت اليوم في مناطق مختلفة من العالم العربي تفجير مئذنتي مرقد الإمامين العسكريين في سامراء واستمرار الاقتتال الداخلي في غزة وأخيرا اغتيال نائب لبناني في بيروت وهو الحدث الذي سنتوقف عنده هذه الليلة فعملية اغتيال النائب عن كتلة تيار المستقبل وليد عيدو هي الأولى منذ إقرار مجلس الأمن الدولي المحكمة ذات الطابع الدولي لمحاكمة المتهمين باغتيال رئيس الوزراء الأسبق رفيق الحريري، نطرح في حلقتنا تساؤلين رئيسيين كيف تنظر الأطراف السياسية المختلفة في لبنان لعملية الاغتيال الجديدة؟ وما هي انعكاساتها على الأوضاع الأمنية الهشة أصلا داخل البلاد؟

نظرة الأطراف السياسية في لبنان لعملية الاغتيال

خديجة بن قنة: ضمن عشرة أشخاص قتلوا في انفجار هز منطقة المنارة على ساحل الشطر الغربي من العاصمة اللبنانية بيروت كان النائب اللبناني وليد عيدو أخر ضحايا الاغتيالات السياسية في لبنان مصادر أمنية قالت إن الضحايا هم النائب عن كتلة المستقبل وليد عيدو ونجله الأكبر واثنان من مرافقيه وستة أشخاص آخرين وفي ردود الفعل السريعة لعملية الاغتيال اتهم وزير الاتصالات اللبناني مروان حماده دمشق بالضلوع في العملية التي اعتبرها حلقة في مسلسل التفجيرات التي استهدفت شخصيات لبنانية منذ اغتيال رئيس الوزراء السابق رفيق الحريري في فبراير عام 2005 دوليا سارعت باريس على لسان الرئيس نيكولا ساركوزي إلى إدانة العملية التي وصفتها بالجريمة البشعة مطالبة بتعقب الجناة وتقديمهم للمحاكم من ناحية أدان رئيس الوزراء الإيطالي رومانو برودي بشدة اغتيال النائب وليد عيدو وأكد التزام بلاده بدعم حكومة رئيس الوزراء فؤاد السنيورة وبإرساء الاستقرار في لبنان في إطار مهمة اليونيفيل على حد قوله وفي واشنطن أعرب الناطق باسم البيت الأبي عن أسف بلاده لاغتيال النائب وليد عيدو وجدد التزامها بالوقوف إلى جانب الشعب اللبناني وحكومة فؤاد السنيورة في معركتهما ضد المتطرفين الذي يحاولون تعطيل مسيرة لبنان نحو السلام والازدهار والديمقراطية الدائمة على حد قوله وقد اتهم سعد الحريري زعيم الأكثرية النيابية اتهم سوريا بالتورط في اغتيال النائب وليد عيدو قائلا إن هذه الجريمة جزء من مخططات تهديد وتعطيل المؤسسات الدستورية اللبنانية.

[شريط مسجل]

سعد الحريري- رئيس كتلة تيار المستقبل النيابية: إن جامعة الدول العربية مدعوة بشكل خاص إلى تحمل مسؤولياتها تجاه النظام الإرهابي الذي ينتهك سيادة لبنان ويخل بأمنه ويقتل رجال الفكر والسياسة وينكل بمواطنيه الأبرياء فإما أن تتمكن الجامعة من حماية لبنان البلد العربي المؤسس فيها وإما أن تقاطع نظام الإرهاب الذي يعتدي على لبنان بشكل متواصل وبلا هوادة أمام أعين العرب والمسلمين والعالم جميعا.

خديجة بن قنة: ومعنا في هذه الحلقة من بيروت أسعد حيدر الكاتب في صحيفة المستقبل ومن بيروت أيضا جوزيف أبو فاضل الكاتب والمحلل السياسي وأبدأ معك أهلا بكما ضيفين أبدأ معك سيد جوزيف أبو فاضل كيف تقرأ هذا التفجير الأخير الذي ذهب ضحيته النائب عيدو ما هي برأيك دوافعه وخلفيته.

جوزيف أبو فاضل-كاتب ومحلل سياسي: أستاذة خديجة بجيمع الأحوال هناك يعني اليوم مصيبة حلت على لبنان بفقدان القاضي والنائب الأٍستاذ وليد عيدو و9 مدنيين وعشرين جريح بطبيعة الحال لا يمكن النظر لهذه الجريمة كالجرائم الأخرى المتتابعة الوحدة تلو الأخرى في ترابط أصبح بين يبدو أنه بين الجرائم كلها سواء بين الجرائم التسعة القبل وهذه العاشرة ونأمل أن يكون الشهيد وليد عيدو هو الأخير لكن بطبيعة الحال الاستقرار الأمني يجب أن يسبقه استقرار سياسي إذا بقينا في لبنان على هذه الشاكلة وعلى هذا المنوال كما نحن فلن يكون هناك استقرار وسيسقط هناك العديد من الشهداء ومن النواب ومن الشخصيات السياسية والفكرية والقضائية كما نعاه اليوم الشيخ سعد الدين الحريري وبطبيعة الحال لا يمكن اللجوء إلى الجامعة العربية بعد أن دول لبنان وأصبح الموضوع أكبر من الجامعة العربية وأصبح الموضوع أكبر من العرب وحتى من المسلمين ومن المسيحيين الموضوع بلبنان يا أستاذة خديجة هو كل ما في الأمر أن لبنان دائما هو بلد مفعول به وهو لا يعرف حجمه ولم يكن يوما فاعلا فلذلك نحن علينا كلبنانيين أن نؤمن الأمن السياسي أولا ومن ثم نبحث بالأمن الحقيقي على الأرض.

خديجة بن قنة: تقول لبنان هو المفعول به اليوم تقصد أن الفاعل هو سوريا دعني أنتقل الآن إلى أسعد حيدر..

جوزيف أبو فاضل [مقاطعاً]: أستاذة خديجة لم أتهم أحد.

خديجة بن قنة: نعم.

جوزيف أبو فاضل: أنا لم أذكر سوريا.

خديجة بن قنة: نعم لكن تعودنا دائما يعني على هذه التفجيرات في الآونة الأخيرة على أن نسأل ممن الرسالة وإلى من مِن كثرة تعودنا على هذه التفجيرات ممن إذا تعتقد وجهت هذه رسالة التفجير هذه..

جوزيف أبو فاضل [مقاطعاً]: أنا أقول أمر واحد أنا أولا أنا لم اتهم سوريا ولن اتهم سوريا لأنه يعني هناك تزامن بين إقرار المحكمة الدولية وليس لمصلحة لسوريا أن أظن أن تقدم على هذا العمل وبالتالي هناك تقرير بيرامرز وسيصدر خلال ساعات ونحن على قاب قوسين من صدوره لا مصلحة أظن لسوريا بتفجير الساحة الداخلية كما يظن البعض وبعدين دائما نتكلم بدون أدلة وبدون قرائن بدون وقائع فسيرج بيراميرز أستاذتي يسعى ليلا نهارا.

خديجة بن قنة: نعم لكن سيد جوزيف يعني ربما من المشروع أن نسأل من مصلحته لبنانيا أو خارج لبنان في هذا الوضع في هذه التفجيرات لكن دعني أولا أخذ قراءة أسعد حيدر لهذا الانفجار الذي قتل فيه النائب عيدو.

أسعد حيدر- كاتب في صحيفة المستقبل: لم أسمع السؤال.

خديجة بن قنة: أستاذ أسعد هل تسمعني؟

أسعد حيدر: لا لم أسمعك.

خديجة بن قنة: إن كنت تسمعني طلبت منك قراءتك فيما حدث اليوم.

"
اغتيال عيدو هو محاولة لتغيير توازن القوة السياسية داخل مجلس النواب المعطل بحيث تصبح الأكثرية أقلية والأقلية أكثرية ودفع البلاد نحو الفراغ الدستوري والسياسي
"
أسعد حيدر

أسعد حيدر: نعم هذه الجريمة التي وقعت ضد النائب القاضي وليد عيدو هي جريمة معلنة مسبقا وهدفها معروف أولا القول بأن آثار المحكمة الدولية استنادا إلى الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة لن يغير شيئا ولن يحمي لا لبنان ولا اللبنانيين ثانيا محاولة تغيير توازن القوة السياسية داخل مجلس النواب المعطل بحيث تصبح الأكثرية أقلية والأقلية أكثرية ثالثا دفع البلاد نحو الفراغ الدستوري والسياسي الذي أصبح واضحا للجميع أي عدم تعطيل انتخاب رئيسا جديد للجمهورية وإبقاء أمن البلد معلقا في فراغ دستوري مفتوح أمام كل الاحتمالات وأهمها وربما أخطرها ضياع هذا البلد خصوصا أن الإرهاب الآن يفعل فعل على صعيد الأفراد وأيضا ضد الشعب اللبناني كله في مخيم نهر البارد عبر منظمة ما يسمى بفتح الإسلام.

خديجة بن قنة: وربما أستاذ أسعد من المفيد أن نشير إلى أن الأغلبية بقي لها ثلاثة مقاعد تُفقد أغلبيتها في البرلمان.

أسعد حيدر: وأريد أن أذكرك بأنه كان يقال منذ عدة أيام أربعة نواب مرشحين للاغتيال دون معرفة أسمائهم أي بحسب الظروف وحسب الأوضاع وذلك لقلب التوازن داخل مجلس النواب لذلك أقول إن هذه الجريمة جريمة معلنة مسبقا ومعروفة الأهداف والمنفذين.

خديجة بن قنة: ما هي الأهداف إذا كانت معروفة نريد أن يعرفها أيضا المشاهد؟ ما هي الفرضيات؟ أو الاحتمالات المطروحة للمستفيد من هذه العمليات تتهمون من تحديدا وبشكل مباشر؟

أسعد حيدر: لقد قلت سابقا أن الهدف من هذه الجريمة التأكيد للبنانيين ميدانيا بأن المحكمة الدولية لن تحميهم ولن تحمي لبنان كما تقول قوى 14 أزار.

خديجة بن قنة: ما رأيك أستاذ جوزيف أبو فاضل في هذا الكلام؟

جوزيف أبو فاضل: هناك يعني الكثير من التأويلات يعني أولا يعني مجهول هو صاحب هذا القول إن هناك نحن بحاجة إلى تصفية أو مقتل أو أربع نواب لكن لكي تصبح الغالبية أكثرية والأكثرية أقلية والأقلية أكثرية هناك فرق شاسع بين يعني 68 أو 69 نائب وبين 57 الوضع ليس كما يعني كما قاله الأستاذ أسعد الوضع في لبنان لا يوجد مناخ سياسي للتوافق على أمور أبسط الأمور وهي حكومة وحدة وطنية الاتفاق السياسي هو الذي يحمي الناس جاء الموفد الفرنسي في هذا التوقيت بالذات يعني اليوم رحل أو بالأمس ما لا أذكر رحل كوسرا بالأمس أو اليوم وعندما رحل اغتيل النائب القاضي والصديق وليد عيدو يعني اليوم في مجمل الأحوال يمنع على اللبنانيين الالتقاء لكن من هو هذا الفريق يعني دائما الاتهام جاهز إلى سوريا أنا لست بصدد الدفاع عن سوريا ومعروف موقفي في هذا الأمر.

خديجة بن قنة: نعم لكن سيد جوزيف ربما تجد من يقول لك أنه منذ اغتيال رفيق الحريري شهد طبعا لبنان عدة اغتيالات سياسية لكن هل من المصادفة أن كل الذين اغتيلوا أو تم محاولة اغتيالهم كلهم من المناهضين لسوريا.

جوزيف أبو فاضل: صحيح ولكن قبل 2005 أستاذة خديجة كانوا كلهم حلفاء لسوريا نحن كنا أخصام سوريا يعني نحن لا نعرف ماذا علاقاتهم اليوم في سوريا أو ماذا علاقة سوريا بهم يعني اليوم في هناك إذا كان في خلافات بينه وبين سوريا اصبحت خلافات واضحة وكان كمان حتى كاف خلاف في نظام أمني مالي بلبنان وسوريا وممثل بعبد الحليم خدام وحكمت الشابي وغازي كنعان وغيرهم من الأشخاص فإذا تبدل هذا النظام تبدلت المصالح السياسية وتبدل الأمن في لبنان نحن نسعى لأن يكون هناك حكومة وحدة وطنية رئيس الجمهورية العماد اميل لحود لم يوفر لم يئلوا جهدا في الطلب دائما إلى المجئ وإلى السعي إلى حكومة وحدة الوطنية المعارضة مدت يدها في عدة مراحل قسم من قوى 14 أزار اليوم بدأ يعيد حساباته وهذا هو الرئيس امين جميل يقول كلاما كبيرا النائب بطرس حرب كذلك هناك كثير من الأمور لا يمكن أن يؤخذ البلد بجريرة المجرم بجريرة المذنب التقرير سيرج بيرمراتيز يبحث اليوم في عسير في منطقة الرياض في السعودية عن اللي فجر نفسه في ميتسوبيشي تبع الرئيس الشهيد الحريري كمان هناك اتجاهات نحو الإصولية نحن نعيش من مخيم فتح الإسلام الجيش للأسبوع الرابع يقاتل ويسقط له شهداء وكل يعني يسقط له شهداء بالعشرات يستطيع أن يضهر مخيم صغير من جماعة أصولية لم يعرف من أين آتت وكيف تغزت في لبنان ومن أين استحصلت على الأموال وكيف اشترت الشقق وكيف استأجرت وكيف عاشت وكيف تناقلت بين مخيم عين الحلوة وبرج اللبراجنة ونهر البارد.

خديجة بن قنة: نعم وكل هذا يلقي بتعقيداته على الوضع اللبناني سنبحث الانعكاسات للأحداث الأخيرة وانفجار اليوم على الوضع الأمني الهش أصلا في لبنان لكن بعد وقفة قصيرة.



[فاصل إعلاني]

انعكاسات الاغتيال على الأوضاع الأمنية اللبنانية

خديجة بن قنة: أهلا بكم من جديد أستاذ أسعد حيدر طبعا الوضع اللبناني لا يحتاج إلى مزيد من التعقيد بكل التعقيدات الموجودة فيه حاليا والاحتقان الذي هو به يعني الآن هذا الوضع إلى أين يسير بلبنان؟ وماذا تضيف من تداعيات الأحداث الأخيرة ومنها إنفجار اليوم؟

أسعد حيدر: أولا توجد ملاحظة انطلاقا مما يحدث في مخيم نهر البارد هذا المخيم ليس مخيما صغيرا أنه ثاني مخيم من حيث العدد والمساحة من أصل 12 مخيم في لبنان ثانيا أن منظمة ما يسمى بفتح الإسلام ورفاقها كانوا قد أعدوا جيدا لهذه الحرب وأصلا المخيم كان محصنا ومعدأ وفيه مراكز تدريب قديمة جدا وخنادق وأنفاق تحت الأرض فإذا المعركة ليست سهلة ثانيا أن المعارك أثبتت أن الجيش اللبناني الذي طالما قالوا إن جرى توحيده وجرى تجهيزه أثبتت هذه المعركة أن توحيده وإن كان يعني كجيش قائم لكن تركيبته ليست موحدة وأن تسليحه كان وما زال سيئا وأنه لا يملك حتى صواريخ لاستخدامها غراد من التي كالتي استخدمها حزب الله والمقاومة في الحرب ضد إسرائيل ولذلك يعاني جنوده وضباطه ويسقطون يوميا وحتى أصبح عددهم عشرات ثانيا أن هذه المعركة هي حرب مفتوحة على لبنان تحت اسماء ومسميات وأهداف مختلفة منها القاعدة أو منها فتح الإسلام أو غير ذلك والآن مسلسل الإجرام المستمر ضد قوى وشخصيات لبنانية معروفة بوطنيتها وبدورها القول بأن هذا النظام كان قديما هذا الشخص أو ذاك كان مع سوريا أو ضد سوريا كلنا نعرف أن الأحوال تغيرت المهم في كل ذلك أن النائب سعد الحريري رئيس كتلة المستقبل بعد إقرار المحكمة مد يده إلى المعارضة وتحديدا إلى حزب الله والرئيس نبيه بري ولم يلق تجاوبا بالعكس بدلا من الموافقة على إنشاء حكومة 19101 مع أنه سبق له أن سمى خمس شخصيات أنه يجري اليوم زيادة العدد رفع العدد إلى 1317 وكأن الأمر كل هذا البلد رهينة تحت اسم حكومة الوحدة الوطنية.

خديجة بن قنة: نعم بما أنك تشير أستاذ أسعد إلى موقف النائب سعد الحريري استعمنا إليه اليوم متحدثا قبل قليل ودعا طبعا الجامعة العربية إلى حماية لبنان مما وصفها نظاما إرهابيا ويقصد بها سوريا أو ودعها إلى مقاطعة هذا النظام يعني ماذا يعني بهذا الكلام؟

أسعد حيدر: أنه يطلب من الجامعة العربية لأن لبنان هو عضو في هذه الجامعة لم من مجلس الأمن مقاطعة النظام السوري لأنه لا يريد تدويل المعركة أو المواجهة أو حماية لبنان، حماية لبنان تتم بقرارات دولية على صعيد مواجهة جريمة اغتيال الرئيس الحريري ورفاقه أما حماية لبنان خصوصا في ظل معركة نهر البارد واستمرار مسلسل القتل اصبح واجبا ومطلوبا من كل الدول العربية الأعضاء في الجامعة العربية آن للجامعة العربية أن لا تبقى متفرجة وأن لا تلعب فقط دورها المحاور أو المساعد على الحوار يجب أن تعمل أيضا على حماية لبنان على الأقل أن تنضم إلى المجتمع الدولي وأن تحمي لبنان من هذا المسلسل.

خديجة بن قنة: لكن ربما في ذلك استباقا لأي تحقيقات قضائية لأن كل التحقيقات التي شرع فيها في كل التفجيرات التي حدثت في لبنان لم تنتهي إلى نتائج ملموسة او مؤكدة تؤكد فعلا تورط سوريا فيها هذا فقط كمعلومة للتدقيق فقط بالنسبة..

أسعد حيدر [مقاطعاً]: يا سيدة خديجة.

خديجة بن قنة: نعم.

أسعد حيدر: نحن لا نطلب نحن من أو الشيخ سعد الحريري لم يطلب من جامعة الدول العربية قرارا أو محاكمة أو إدانة المطلوب فقط أن تقول جامعة الدول العربية إن لبنان يستحق الحياة وأن حمايته مطلوبة وأن على الآخرين أن يساعدوها على النهوض لا أن يحفر الحفر التي موجود فيها الذي يكون في حفر لا يتم حفرها من أكثر من ما هي محفورة وإنما يساعده على الخروج ويعني المطلوب الآن من سوريا تحديدا ومن دمشق أن تكون كما يقول المثل المصري أيتها النحلة لا أريد عسلك ولا أريد أن تعقوصيني فقط لا غير ولا أكثر.

خديجة بن قنة: نعم وهذا حق مشروع للبنان وللبنانيين طبعا يستحقون الحياة كما قلت لكن ربما يحتجون إلى أكثر من محكمة في ظل هذه التعقيدات أستاذ جوزيف أنت كيف ترى هل باتت هناك حلول ممكنة اليوم لهذا الوضع اللبناني المعقد.

"
لا يمكن للبنان أن يؤسس نظاما معاديا لسوريا لأنه لا يمشي بجناح واحد لبناني بل يمشي بعدة طوائف
"
 جوزيف أبو فاضل

جوزيف أبو فاضل: أنا برأيي هناك حلول ولكن يجب أن نعترف يعني عبر الزمن والتاريخ أنه لبنان لا يحكم ضد عروبته ولا يحكم يعني ضد محيطه وحتى لا يحكم ضد سوريا يعني لا يمكن أن يؤسس نظام في لبنان أن يكون معاديا لسوريا يعني لبنان لا يمشي بجناح واحد لبناني يمشي بعدة طوائف أستاذة خديجة فمن الساذجة بالقول إنه يعني أن الجامعة العربية هي الملجأ هي الجامعة العربية يعني هي يعني يجب هي تفتش على من يساعدها يعني هل يعقل أن الجامعة العربية أن تأتي وتدين أي دولة هذه قصة يعني قد مر عليها يعني الدهر وأكل وشرب هذه القصص يعني اليوم هناك يعني من الطبيعي أن يكون الشيخ سعد الحريري رئيس كتلة الأكثرية النيابية وزعيم تيار المستقبل أن يستوعب هذا الحدث ويستوعب الشارع ويتوجه بهذا الكلام لكنه يعرف الشيخ سعد تمام المعرفة إذا كان غيره لا يعرف أن الجامعة العربية يعني لم تقدم ولا تؤخر حتى في قضية دارفور يعني حتى في قضية أي قضية صغرى أو كبرى في الدول العربية حتى بين يعني بين مصر وليبيا الجامعة العربية ومركزها مصر يعني لا يمكن أن نعول على الجامعة العربية وأن نقول هناك 12 مخيما هناك 14 مخيما في لبنان المخيمات الفلسطينية التي تتحرك في لبنان كمان يعني هي كمان مدعومة من الجامعة العربية وهذه المخيمات هي كمان تمول من الجامعة العربية وإن كان منظمات فتح أم الفصائل المحسوبة على سوريا أم حتى الأصوليين الموجودين داخل المخيمات الذين يستفيدون من هذه المساعدات ومن هذه الفصائل ومن ومنظمة فتح بالذات إذا لبنان لا يحكم ضد محيطه مهما تغنينا وقلنا إستقلالية وحرية وسيادة لبنان لا يحكم ضد محيطه ويجب أن نعتبر أستاذة خديجة مما اصابنا في السابق ونرجو أن يكون الشهيد وليد عيدو أخر شهيد.

خديجة بن قنة: شكرا جزيلا لك جوزيف أبو فاضل الكاتب والمحلل السياسي اللبناني شكرا أيضا لأسعد حيدر الكاتب في صحيفة المستقبل شكرا لكما بهذا نأتي إلى نهاية هذه الحلقة من برنامج ما وراء الخبر بإشراف نزار ضو النعيم بإمكانكم المساهمة في اختيار مواضيع الحلقات القادمة على عنواننا الإليكتروني indepth@aljazeera.net أطيب المنى والسلام عليكم ورحمة الله.