- جوهر وآفاق الحملة الدبلوماسية في المنطقة
- فرص الوصول لصيغ جديدة للتسوية


محمد كريشان: السلام عليكم نتوقف في هذا الحلقة عند التحركات المكثفة والنشطة في المنطقة لوزيرة الخارجية الأميركية والأمين العام للأمم المتحدة وشخصيات عربية وأوروبية أخرى قبيل انعقاد القمة العربية في الرياض ونطرح في حلقتنا تساؤلين ما هو جوهر وآفاق هذه الحملة الدبلوماسية النشطة في المنطقة؟ وهل من مؤشرات أو ملامح على صيغة جديدة للتسوية؟

جوهر وآفاق الحملة الدبلوماسية في المنطقة

محمد كريشان: وقت قصير يفصلنا عن القمة العربية التي تستضيفها العاصمة السعودية الرياض، هذه القمة خطفت الأضواء حتى قبل انعقادها لأهمية القضايا المطروحة على جدول أعمالها وعلى رأسها بالطبع المبادرة العربية ولعل ذلك هو ما يفسر الحراك الدبلوماسي المكثف والاتصالات المستمرة بين أطراف الرباعية العربية والرباعية الدولية.

[تقرير مسجل]

نبيل الريحاني: لابد من فعل شيء ما لتحريك عجلة السلام، استحقاق ترددت أصداءه في عواصم الشرق الأوسط دون أن يترجمه الحراك الدبلوماسي هذه الأيام إلى خطوات عملية تشفي غليل الأسئلة العالقة في الصراع العربي الإسرائيلي في مثلث أضلاعه القمة العربية في الرياض وزيارة رايس إلى مصر وجولة الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون في فلسطين نشط جدل سياسي قطب الرحى فيه ما قد يقبل به العرب من تعديل على مبادرة 2002 لإخراج مسار السلام من جموده المزمن تعديل نفته الدول العربية في أكثر من مناسبة أخرها على لسان وزير الخارجية السعودي سعود الفيصل.

سعود الفيصل - وزير الخارجية السعودي: ليس هناك تعديل عن مبادرة السلام وقد قلناها عشرين مرة وهذه آخر مرة أقولها..

نبيل الريحاني: كانت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس قد نفت في مصر ما قيل عن ضغوط أميركية على الجانب العربي في اتجاه تعديل المبادرة العربية للسلام.

كوندوليزا رايس - وزيرة الخارجية الأميركية: فيما يتعلق بالمبادرة العربية دعوني أوضح لكم أن حكومة الولايات المتحدة لم تقترح على الدول العربية أي تعديل في مبادرتها كل ما نقوله هو أن على الجميع فعل ما بوسعه من أجل تحريك السلام وتحقيق هدفه المتمثل في دولتين تتعايشان بسلام.

نبيل الريحاني: وفي حال صدقتنا رايس تكذبها الأجندة غير المعلنة لجولتها بوجهيها الدبلوماسي والأمني فإن السؤال عن جديد التحركات الدبلوماسية، إذاً يبقى مطروح الجديد وعلى عهدة سعود الفيصل يتمثل في الرسالة التي يحملها قيام حكومة الوحدة الوطنية الفلسطينية إلى المجتمع الدولي رسالة يخشى العرب أن تذهب أدراج الرياح في حال تجاهلها المجتمع الدولي مصرا على تجاهل مغزاها السياسي الذي أفرزته المرحلة الراهنة خير الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون التركيز على المعاناة الإنسانية الفلسطينية في خطوة رمزية قدرها الفلسطينيون عالية دون أن يفوتون الفرصة للمناداة بإجراءات عملية تلزم الإسرائيليين بالعودة إلى التفاوض بين قمم تنفض أشغالها وعلى وعد بعقد أخرى مقبلة يستمر الأفق السياسي غامض يترقب قمة أخرى ستجمع وفق الأمم المتحدة الرباعيتين الدولية والعربية وممثلين عن الفلسطينيين والإسرائيليين شارع المتفائلون يتمنون لها حظ سعيد يحالفها علها تفلت من نير لاقتها سابقتها.

محمد كريشان: ومعنا في هذه الحلقة من عمّان عريب الرنتاوي مدير مركز القدس للدراسات السياسية ومعنا هنا في الأستوديو الكاتب والمحلل السياسي عبد الوهاب بدرخان، أهلا بضيفينا نبدأ بالسيد بدرخان اتصالات عديدة وتصريحات كثيرة هل يمكن أن نفهم شيء ما مما يجري الآن؟

"
المحرك الرئيسي في هذه الاتصالات هو الولايات المتحدة، التي تريد جملة أهداف أهمها الحصول على المساعدة في ضبط الأمور في العراق
"
عبد الوهاب بدر خان
عبد الوهاب بدرخان - كاتب ومحلل سياسي: أعتقد أن المحرك الرئيسي في هذه الاتصالات هو الولايات المتحدة ونعلم جيدا أن واشنطن حاليا تريد جملة أهداف أهمها الحصول على أي مساعدة في ضبط الأمور في العراق وتسهيل الانتقال إلى مرحلة يمكن أن يسحب خلالها الرئيس بوش بعض الجهود للأميركيين لتهدئة الوضع في الداخل.

محمد كريشان: لكن واضح الآن إنه التركيز أكثر هو على المسألة الفلسطينية تحديدا؟

عبد الوهاب بدرخان: نعم يعني هي مسألة مساندة هي نوع من برطلة للعرب في الموضوع الفلسطيني لكي يساعدوا في الموضوع العراقي وربما لاحقا لكي يعني يهيئ الجو لضربه لإيران إذا كانت هذه الضربة واردة يعني هو نوع من مصالحة أميركية مع العالم العربي عبر الموضوع الفلسطيني أو استخدام للموضوع الفلسطيني في تسهيل الأمور في العراق ولكن يعني بالأفق هو طبعا الأهداف الأميركية.

محمد كريشان: إذا كان الأفق سياسي بالتحديد أي دخل لرجال المخابرات ومسؤولي المخابرات كيف يمكن أن نفهم هذه العلاقة بين الأفق السياسي والمجال الأمني؟

عبد الوهاب بدرخان: صحيح إننا نشهد منذ فترة ظاهرة أميركية كيفية التعامل مع الدول العربية يبدو أن واشنطن تعتبر أن صانعي القرار هم رؤساء أجهزة الاستخبارات الولايات المتحدة تتعامل مع هذا الشكل لا مع رؤساء المخابرات في أوروبا ولا في إفريقيا ولا في أميركا اللاتينية أعتقد أن هذا استخفاف بالسياسيين العرب وحتى بالحكام العرب.

محمد كريشان: سيد عريب الرنتاوي في عمّان المتابع لتصريحات السيدة رايس وهي الدينامو تقريبا لهذه التحركات الجارية حاليا تتحدث عن الخروج بأفق سياسي في الشرق الأوسط تتحدث عن أفكار للتوصل إلى أفضل طريقة للنهوض بمسيرة السلام الديوان الملكي الأردني يتحدث عن فرصة تاريخية وعن زخم سياسي ولكن في النهاية لا أحد يدري ما الذي يمكن أن يتمخض عنه هل يمكن أن نفهم الصورة بشكل أفضل؟

عريب الرنتاوي - مدير مركز القدس للدراسات السياسية: يعني حتى الآن التحرك الأميركي تحرك ضبابي بكل معنى الكلمة السيدة رايس استعارت تعبير الأفق السياسي من نظيرتها الإسرائيلية ليفني وأعتقد أن هذا المصطلح بحد ذاته ينطوي على ضبابية ولا يوصل إلى أي مكان على الإطلاق الجولة السابقة لرايس حملت شعار استطلاع على الفرص والإمكانيات الآراء والمواقف والمواقع لكن أننا نبدأ بعملية السلام منذ الأمس القريب وليس منذ سبعة عشر عام، الآن يبدو أن السيدة رايس جاءت بأفكار محددة ربما تجسر بين المبادرة العربية وخريطة الطريق ورؤيا بوش دولتين لشعبين هذه الرؤيا التي كان من المقرر أن تعلن عنها هذه الليلة على شكل خطوط عامة لمبادرة سياسية أميركية تم إرجاء الإعلان عنها كما علمنا إلى الغد ولا ندري هل السبب في ذلك هو فيتو إسرائيلي آخر يضاف إلى سلسلة الفيتوهات التي أشهرتها إسرائيل في وجه خريطة الطريق وفي وجه المبادرة العربية الولايات المتحدة وإن لم تمارس ضغطا مباشرا على الدول العربية من أجل تعديل مبادرة السلام إلا أنها لم تأخذ مبادرة السلام العربية على علاتها، هناك مطارح عدة في هذه المبادرة تريد واشنطن إنفاذا للرغبة الإسرائيلية بتعديلها وتحديدا البند المتصل باللاجئين والقضية المتعقلة بأولوية تطبيع الانسحاب الإسرائيلي الشامل من الأراضي العربية الصيغة الجديدة التي تفتق عنها الذهن الأميركي ربما هي صيغة 4 + 4 + 2 التي جرى الحديث عنها بكثافة مؤخرا هي صيغة تشق طريقا للمفاوضات ولكنها أيضا تفتح المبادرة العربية بدورها للتفاوض هذا ربما.

محمد كريشان: يعني عفوا سيد رنتاوي هذه صيغة التي تحدثت عنها هل يمكن أن نستشف منها نوعا من التعويم لمحورية الدور الفلسطيني بمعنى مثلا اليوم صحيفة معاريف تتحدث عن أن التوجه المقبل هو للتخلي عن المسار الثنائي بين إسرائيل والفلسطينيين والتركيز كل من إسرائيل والولايات المتحدة الجهد على عملية سلام مع الجامعة العربية على أساس المبادرة العربية هل يمكن أن نعتقد بأن هذا التوجه المستقبلي؟

عريب الرنتاوي: أعتقد أن هذا توجه قائم وأعتقد أن الولايات المتحدة بهذه الطريقة تلتف أو تشق طريقا التفافيا حول حكومة الوحدة الوطنية بزعامة حماس وتشق طريقا التفافيا حول التصور الذي يقول بأن هذه الحكومة لم تلبي مطالب الرباعية الدولية الثلاث وتنقل الملف إلى أحضان المعتدلين العرب ولكن المعتدلين العرب بدورهم لن يستطيع أحد منهم أن يتحمل على أكتافه وزر ومسؤولية تعديل المبادرة العربية خصوصا في البند المتصل بقضية اللاجئين ولهذا السبب ربما جرى جمع مختلف الأطراف في بوتقة الاقتراح 4+4+2 حتى يقال بمعنى من المعاني أن الفلسطينيين حاضرين عندما يتصل الأمر بتعديل مبادرة السلام العربية قمة الرياض لن تعدل المبادرة النص لم يفتح للتعديل في قمة الرياض ولكن في تقديرهم الحديث عن التفعيل وعن التنشيط وعن آليات التنفيذ وعن الصيغة التفاوضية الجديدة تحمل في طياتها ما قاله أحمد أبو الغيط قبل أيام قليلة عندما قال بأن المبادرة هي نقطة بداية في هذه المفاوضات بمعنى أنها مفتوحة لتفاوض لاحق حول المطالب الرئيسية السؤال هل هناك في إسرائيل من هو مستعد لشراء البضاعة العربية هل هناك في إسرائيل.

محمد كريشان: إسرائيل لديها على ما يبدو سيد رنتاوي إسرائيل لديها حسابات أخرى وهنا أعود إلى السيد عبد الوهاب بدرخان ومرة أخرى لصحيفة معاريف اليوم تتحدث عن أن مسار المفاوضات سيكون مع اللجنة الرباعية بما يتجاوز الفلسطينيين ويؤدي إلى ضغط قوي على الفلسطينيين يعني كأن التوجه هو توسيع دائرة المفاوضات لمزيد من الضغط على الفلسطينيين هل يمكن أن تكون هذه الصيغة التي أشار إليها رنتاوي 4+4+2 يمكن أن تؤدي إلى هذه النتيجة؟

عبد الوهاب بدرخان: آه ممكن هذا إذا الصيغة هذه ضبطت هذه الصيغة ليست مؤهلة حتى الآن إلى أن تقوم باعتبار أن هذا يفترض أن الوزير السعودي والوزير الإماراتي لم يعد لديه مانع من أن يجلس مع وزير الخارجية الإسرائيلي في مفاوضات مباشرة وهل إسرائيل تقنع بمجرد الجلوس أنا أعرف أن هناك أو هناك مطالب تقدمت بها إسرائيل عبر الولايات المتحدة من أجل أن يكون هناك تطبيع مزيد من التطبيع يسبق أي مفاوضات جديدة على أساس المبادرة العربية.

محمد كريشان: ولكن عفوا المبادرة العربية يفترض أنها تعرض صفقة بمعنى انسحاب كامل مقابل تطبيع كامل هل هذه الأولوية ربما ستنعكس الآن؟

عبد الوهاب بدرخان: لذلك يحكى عن تفعيل التفعيل هو أن تجد آلية الآلية هي أن تتفاوض إذا هناك شبه عودة إلى صيغة المفاوضات العربية الإسرائيلية عربية يعني جامعة وإسرائيلية ولكن هل الرباعي العربي أو الرباعية العربية هل هي كافية فعلا لكي تقوم بالمهمة أم أنه يجب إضافة سوريا أم أنه يجب إضافة دول أخرى دولة من المغرب العربي يعني لا أعرف إذا كان هذه الرباعية العربية كافية لحل القضية الفلسطينية من دون أي من دون أي توسيع يعني ثم أن التفعيل يبدوا أنه اتفق على أن يكون تفعيل المبادرة ليس بفتح النص تعديل إنما من خارج النص يعني الاقتراحات التي قدمت منها مثلا أنه فيه لجنة شكلت سنة 2002 لمتابعة تنفيذ المبادرة هذه اللجنة قد يدخل عليها تعديلات وهناك اقتراح أمام القمة الحالية بأن يصار إلى تشكيل أكثر من لجنة لمتابعة تنفيذ المبادرة.

محمد كريشان: الضبابية التي نشير إليها منذ البداية المتعلقة بجوهر التحركات الجارية حاليا تصبح أكثر حدة عندما نتحدث عن ملامح أية تسوية قد تكون تنتظر الآن الأطراف المعنية هذا ما سنتوقف عنده بعد وقفة قصير نرجو أن تبقوا معنا.



[فاصل إعلاني]

فرص الوصول لصيغ جديدة للتسوية

محمد كريشان: أهلا بكم من جديد وحلقتنا تتناول الاتصالات الدولية والعربية المكثفة قبيل انعقاد القمة العربية في الرياض سيد عريب الرنتاوي في فترة من الفترات لم يكن هناك من حديث إلا عن خطة الطريق الآن خطة الطريق نسيت تقريبا ولا حديث إلا عن المبادرة العربية بغض النظر عن العنوانين ما المتوقع إذا كانت هناك تسوية تطبخ إذا سلمنا بذلك متى يمكن أن تكون الصورة واضحة؟

"
أعتقد أن سقف هذا الحراك وبأقصى قدر من التفاؤل قد لا يتعدى العودة إلى خطوط 28 سبتمبر/أيلول 2000
"
عريب الرنتاوي
عريب الرنتاوي: يعني في ظني الإفراط في التفاؤل بهذا المعنى أمر غير مجدي ليس في إسرائيل قيادة راغبة في صنع سلام مع العرب وليس في إسرائيل قيادة قادرة إن هي رغبت على الوفاء باستحقاقات هذا السلام وبالذات مع الجانب الفلسطيني ولهذا لا ينبغي أن نعول كثيرا على هذا الحراك الدبلوماسي أعتقد أن سقف هذا الحراك وبأقصى قدر من التفاؤل قد لا يتعدى العودة إلى خطوط الثامن والعشرين من أيلول عام 2000 إي إلى الظروف التي أدت إلى اندلاع العدوان والانتفاضة انتفاضة الأقصى لذلك أنت تتحدث الآن عن طبقة سياسية في إسرائيل ملاحقة بالمحاكم بتهم الفساد والتقصير نحن بانتظار تقرير فينغراد الذي سوف يطيح برؤوس كثيرة في إسرائيل نحن أمام رئيس وزراء في إسرائيل هو حظي برقم قياسي من حيث تندي مستوى الشعبية 2% فقط من الإسرائيليين أيدوا يهود أولمرت كذلك حزب.

محمد كريشان: يعني عفوا لماذا لا ننظر إلى هذه العناصر التي أتيت على ذكرها الآن على أنها ربما تكون من زاوية أميركية عنصر مشجع يعني ربما الآن أولمرت في فترة قد يكون نضج فيها لوضعه الداخلي للضغط عليه للوصول إلى صيغة الرئيس بوش وهي الدولتين؟

عريب الرنتاوي: ليس المهم الدولتين يعني أعتقد الدولة الفلسطينية قضية تحظى بأغلبية واسعة في إسرائيل فكرة قيام دولة فلسطينية ولكن ما هي حدود هذه الدولة كيف .. ما هو مصير القدس ما هو مصير الاستيطان الكيفية التي ستحل فيها مسألة اللاجئين إذا أردت أن تقيم دولة الكنتونات والمعازل والجدران والسياج الشائكة، أعتقد أن كثيرين من الإسرائيليين سيقبلون بذلك بمن في ذلك أولمرت ولكن السؤال الحد الأدنى من المطالب المشروعة للشعب الفلسطيني كما نصت عليها المبادرة العربية هل هناك ائتلاف سياسي أو حزبي في إسرائيل قادر على القيام بمثل هذا الدور قادر على الاستجابة لمثل هذه المطالب في ظني أن هذا الموضوع لا يدعوا للتفاؤل كثيرا إلى أي حد ستذهب الولايات المتحدة في ضغطها على إسرائيل للقبول بمبادرة السلام العربية مبادرة السلام العربية هي عمرها خمس سنوات الآن ست سنوات مبادرة السلام العربية قولبت من الجانب الإسرائيلي بعملية السور الواقي باجتياح جنين ورام الله هذا إن كان الرد الإسرائيلي على مبادرة السلام العربية.

محمد كريشان: ثم أيضا إن هذه المبادرة سيد رنتاوي هذه المبادرة أيضا سقفها أعلى من خطة الطريق خطة خارطة الطريق سيد بدرخان إذا كانت هذه المبادرة العربية دولة فلسطين مستقلة بالقدس الشرقية عاصمة بحل عادل ومقبول للاجئين بنهاية الاستيطان يعني مجموعة من الاستحقاقات كيف يمكن لإسرائيل أن تتغزل بها الآن وتذهب في اتجاهها إن سلمنا جدلا بذلك وتسقط خارطة الطريق وهي أكثر تعقيدا وأكثر دقة في ربط الجوانب الأمنية بالسياسية.

عبد الوهاب بدرخان: أعتقد أن الظروف التي أنتجت خارطة الطريق انتهت الآن يعني خارطة الطريق جاءت.

محمد كريشان: طويت؟

عبد الوهاب بدرخان: إلى حد ما سمرت الحرب على الإرهاب إخضاع القضية الفلسطينية لمفاهيم الحرب على الإرهاب التي كرسها شارون أما الآن فقد تغير الوضع وأصبح هناك بحث عن حل الآن الحل وفق المبادرة العربية لأن الولايات المتحدة تحديدا بحاجة للعرب بحاجة إلى مساهمتهم وهذا لا يعني أن أي مفاوضات مقبلة يمكن أن تأخذ كل البنود وأن تتم الاتفاقات عليها وفقا لما يريده العرب كل شيء سيكون خاضعا للتفاوض هذه هي القاعدة تحدثت قبل قليل عن ضغوط لاشك بأن بلحظات معينة سيستخدم العرب للضغط على الجانب الفلسطيني ليقبل مثلا بما لم يقبل به في كامب ديفد مع الرئيس كلينتون لأن العرب وصلوا أيضا إلى مأزق ويريدون أيضا الخلاص من الموضوع الفلسطيني لكي يتفرغوا لأن هناك هم عراقي الآن أصبح أكبر بكثير هناك استحقاق قد يأتي أيضا عبر ضرب إيران أو الأزمة المتواصلة مع إيران لا أحد يعرف كيف ستستمر وستتفاعل إذا خارطة الطريق إذا طويت الآن البحث في المبادرة العربية.

محمد كريشان: الكل يبدو مضغوط سيد بدرخان العرب يبدون متسرعين الولايات المتحدة تبدوا جدية على الأقل كما يقول كثيرون الوضع الإقليمي يساعد هناك حديث عن فرصة تاريخية أشرت إلى أن هناك رغبة في كسب العرب ولكن إسرائيل في المقابل ترفض أن تدفع ثمن هذا الكسب في هذه الحالة كيف يمكن لواشنطن أن تجمع طرفي المعادلة؟

عبد الوهاب بدرخان: من دون شك أن في لحظة من اللحظات لابد أن إسرائيل تتفهم حاجات الحليف الأكبر الأميركي وسواء حصل ذلك بضغط أميركي أم حصل بموافقات تطوعية من إسرائيل لأن إسرائيل تعرف متى يجب أن تنحني مع الريح المهمة أن هل فعلا هناك نية حاليا لإنجاز مفاوضات إقليمية ولإنجاز اتفاق سلام شامل وعادل هذا لا يتناول فقط القضية الفلسطينية يجب أن يتناول أيضا السلام مع سوريا والانتهاء من الملف اللبناني أيضا.

محمد كريشان: نعم سيد رنتاوي الرئيس بوش لم تبقى من مدته الرئاسية إلا أقل من سنتين الرئيس أبو مازن سنة ونصف تقريبا أقل من سنتين أيضا والكل يتحدث عن ضرورة التقاط هذه الفرصة كان يفترض أن تقام الدولة الفلسطينية حسب خطة الطريق في 2005 2009 نهاية فترة بوش هل تعتقد بأن ما تبقى حتى 2009 حتما ستتجسد تسوية معينة.

عريب الرنتاوي: يعني الدولة الفلسطينية كان مفروض أول موعد لها في 1999 في أيار إن كنت تذكر نهاية اتفاق أوسلو ثم جرى الحديث عن 2005 والآن هناك مواعيد وأجندات زمنية أخرى أخشى أن التاريخ سيعيد نفسه بهذا المعنى أخر مرحلة ولاية كلينتون إن كنت تذكر أيضا كنا في سباق مع الزمن في مفاوضات كامب ديفد طابا كان باراك على وشك الدخول في انتخابات مبكرة وكان كلينتون أيضا يودع البيت الأبيض وكذا الحال يعني التاريخ يعيد نفسه فسحة الزمن المتبقية للحراك الدبلوماسي الكثيف والنشط تعد بالأشهر الآن هل هناك إرادة جادة لدى كل الأطراف لاغتنام هذه الفرصة أعتقد أن جميع الأطراف مستعجلة ربما للالتقاط هذه الفرصة ما عدا الطرفين الرئيسيين في المعادلة الطرف الإسرائيلي غير الجاهز لاستحقاقات عملية السلام من جهة والطرف الفلسطيني أيضا غير جاهز لاستحقاقات عملية السلام من جهة أخرى أعتقد أن فتح المبادرة العربية للمفاوضات اللاحقة بداية تطبيع عربي مع الدولة العبرية سيشق حكومة الوحدة الوطنية وربما يضع حدا لاتفاق مكة وربما يخلق خلافات فلسطينية فلسطينية، فلسطينية عربية، عربية عربية، عربية إقليمية بمعنى من المعاني هل هذا يعني في الحقيقة احتمال قائم أعتقد نعم أن مثل هذا الاحتمال قائم.

محمد كريشان: هناك أيضا آخر وقد يبدوا مخيف ونسأل عنه السيد عبد الوهاب بدرخان في الدقيقة الأخيرة هل يمكن أن يكون الطرف العربي أمام خدعة جديدة أو أمام مقلب جديد يعني بعيدا عن قراءة سيئة للنوايا هل هذا وارد؟

عبد الوهاب بدرخان: من دون شك دائما يجب أن يكون الطرف العربي حذر لأن إسرائيل برهنت أكثر من مرة أنها ليست جاهزة لسلام بينما العرب كانوا دائما جاهزين لأنه لم يعد لديهم خيار حرب ويريدون أن ينتهوا من القضية الفلسطينية لأنهم أصبحوا موقنين بأن لديهم هموما أخرى في بلدناهم بالنسبة سواء للتنمية أو لأمور أخرى كلهم اقتصادياتهم تعبانة وبالتالي في نية لإنهاء القضية الفلسطينية ما يسرع ذلك أيضا أو ما يوجب ذلك أيضا بالنسبة إليهم هو أن المسألة العراقية أصبحت تمس الدول حيث تتمركز الآن الثروة في العالم العربي وبالتالي هذا ما دعاة أيضا للاهتمام من الجانب الأميركي إنما كما قلت وكما نعرف دائما حتى لو بدأت مفاوضات وفقا لهذا الترتيب الذي نراه هذا لن ينفي أن المفهوم الأميركي الإسرائيلي للسلام سيبقى هو العرقلة الرئيسية وهو ما هدم سلام مدريد وما هدم بعد ذلك سلام أوسلو.

محمد كريشان: شكراً جزيلا لك سيد عبد الوهاب بدرخان الكاتب والمحلل السياسي، شكراً أيضا لضيفنا من عمّان السيد عريب الرنتاوي مدير مركز القدس للدراسات السياسية وبهذا نكون قد وصلنا إلى نهاية هذه الحلقة من برنامج ما وراء الخبر بإشراف نزار ضو النعيم كالعادة نذكركم بإمكانية إرسال المقترحات على عنواننا الإليكتروني indepth@aljazeera.net غداً بإذن الله قراءة جديدة فيما وراء خبر جديد إلى اللقاء.