- الجهود المبذولة وصعابها
- الشروط المطروحة قبل تشكيل الحكومة

ليلى الشيخلي: حياكم الله، نحاول في هذه الحلقة التعرّف على المعوقات التي حالت حتى الآن دون الإعلان عن الحكومة الفلسطينية المرتقبة بعد نحو شهر من اتفاق مكة وفي ضوء تصريحات رئيس الوزراء الإسرائيلي بأن الرئيس الفلسطيني تعهد له بأن لا تتشكل أي حكومة ألا بعد إطلاق سراح الجندي الأسير جلعاد شاليت نطرح تساؤلين اثنين: أين وصلت جهود تشكيل الحكومة الفلسطينية المنتظرة وما هي الأسباب التي تحول دون الإسراع في تشكيلها؟ وهل يخضع عباس لشروط أولمرت خاصة منها إطلاق الجندي شاليت قبل تشكيل الحكومة الجديدة؟

الجهود المبذولة وصعابها

ليلى الشيخلي: تأجل الإعلان عن حكومة الوحدة الوطنية الفلسطينية عدة مرات رغم مرور أسابيع على اتفاق مكة ورغم تصريحات المسؤولين الفلسطينيين بأن المشاورات بشأن الحكومة المنتظرة تشهد تقدما إليكم مقتطفات من بعض التصريحات..

[شريط مسجل]

إسماعيل رضوان - المتحدث باسم حركة حماس: نتوقع مع هذه الأجواء الإيجابية أن يتم حسم هذه المسألة خلال نهاية هذا الأسبوع مع بدء الأسبوع القادم سيتم تقديم هذه الحكومة بمسميات وزراءها من حركتي حماس وفتح والكتل التي ستشارك إلى الرئيس أبو مازن ومن ثم لإجراء الإجراءات الدستورية لتقديمها للمجلس التشريعي على حسب النظام والدستور الفلسطيني.

نبيل أبو ردينه - المتحدث باسم الرئاسة الفلسطينية: محاولة التوافق على أسماء الوزراء بشكل نهائي هنالك اتفاق مكة ملزم للجميع ووفق قواعد اتفاق مكة سيتم تشكيل هذه الحكومة هنالك بعض العراقيل الصغيرة ولا نستطيع أن نسميها عقبات ويمكن تذليلها قريبا فيما يتعلق ببعض الوزارات وهذا ممكن ووارد في الوقت الحالي.

غازي حمد - المتحدث باسم الحكومة الفلسطينية: أنا أعتقد أنه يحدث تقدم كل لقاء آخر نصبح أكثر تقاربا ولازالت أؤكد بأنه لا توجد حتى الآن يعني عقبة أساسية في موضوع تشكيل الحكومة هذا أمر أعيده كثيرا ربما قد يكون هناك اختلاف في بعض الأمور لكن بشكل عام هناك أجواء دافعة باتجاه أن تشكل هذه الحكومة إن شاء الله يعني في فترة قريبة جدا لا تتعدى الأسبوع القادم.

ليلى الشيخلي: ومعنا في هذه الحلقة من رام الله الدكتور غسان الخطيب مدير مركز القدس للإعلام والاتصالات ومن القدس معنا الكاتب الصحفي الإسرائيلي أرنون ريغيولار ولكن نبدأ بمدير مكتبنا في القدس وليد العمري الذي يلخص لنا في عجالة نتائج اجتماع عباس وأولمرت في القدس خصوصا ما يتعلق بتشكيل حكومة الوحدة تفضل وليد.

وليد العمري - مدير مكتب الجزيرة في القدس: نعم الاجتماع انتهى قبل نحو الساعة الجانبان يصفانه بأنه كان إيجابيا ويشيران إلى الاتفاق على الاستمرار في الالتقاء بشكل منتظم وبأنهما سيعالجان الأمور المتعلقة بمكافحة الإرهاب والأمن وتحسين أوضاع الفلسطينيين الجانبان أكدا على التزامهما بخريطة الطريق والعمل من أجل تحقيق رؤية دولتين التي تحدث عنها الرئيس الأميركي جورج بوش بالإضافة إلى ذلك هناك نقاط يبدو أنها محل خلاف لكن الرئيس الفلسطيني محمود عباس في حديثه مع رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت قال بأن المبادرة السعودية والمبادرة العربية للسلام تصلح قاعدة أساسية للمفاوضات الشاملة أولمرت من ناحيته رد بأنه من ناحيته قد أعلن أنه يرى فيها ببعض جوانبها أن هناك جوانب إيجابية لكن المواضيع التي تركز عليها الخلاف كانت تتعلق أيضا بمسألة الحكومة الفلسطينية أولمرت عدا على الموقف الإسرائيلي الرافض للاعتراف بهذه الحكومة ما لم تقبل بالاشتراطات الدولية التي وضعتها الرباعية الدولية وأيضا مسألة الجندي الإسرائيلي الأسير في غزة على أن يتم الإفراج عنه كأحد الشروط الأساسية من أجل التعامل مع الحكومة الفلسطينية الجديدة الرئيس الفلسطيني من ناحيته قال بأنه سيعمل ما بوسعه لإنهاء هذه القضية لكنه أشار إلى ضرورة الإفراج أولا عن النواب والوزراء الفلسطينيين المحبوسين في إسرائيل وأيضا ضرورة العمل على بدء عملية الإفراج عن الأسرى فلسطينيين محبوسين في إسرائيل أيضا لذلك النقطة الأخرى كانت قضية المعابر في هذا الشأن الرئيس الفلسطيني قال بأن معبر رفح منذ اختطاف الجندي الإسرائيلي في حزيران الماضي أغلق بنسبة 81% حتى غاية يومنا هذا بمعنى أنه ظل مغلقا أولمرت قبل في المقابل بأن يبقي معبر كارني المنطار التجاري مفتوحا حتى الساعة الحادية عشرة ليلا لتسهيل دخول المزيد من البضائع إلى داخل قطاع غزة هذه كانت إحدى النقاط الأساسية التي تحدث بها الجانبان بالإضافة بالطبع إلى أن قضية الحكومة الفلسطينية كانت هي الأخرى مركزية الاجتماع كما قلنا جرى على مرحلتين المرحلة الأولى كانت موسوعة جولة موسوعة حضرها المساعدين لعباس وأولمرت والجولة الثانية كانت عبارة عن خلوة استمرت نحو ساعة أي لقاء مغلق بينهما فقط استمر نحو الساعة الجانبان وصفا الاجتماع بالإيجابي والمتحدث باسم أولمرت قال بأنه كان بناء صائب عريقات مسؤول المفاوضات في منظمة التحرير الفلسطينية الذي شارك في الاجتماع إلى جانب عباس قال بأن الاجتماع كان إيجابيا كان فيه خلافات وكانت فيه نقاط اتفاق لكن النقطة الأساسية هو الاستمرار بالالتقاء بشكل منتظم خلال الفترة المقبلة.

ليلى الشيخلي: شكرا جزيلا لك وليد العمري على كل هذه التفاصيل وأبدأ ربما من حيث انتهى وليد معك دكتور غسان الخطيب فيما يتعلق بالأسباب التي سيقت فلسطينيا لتبرير تأخير تشكيل حكومة الوحدة ما قراءتك لها؟

"
هناك محاولة لتهيئة الأمور لإنجاح حكومة الوحدة الوطنية، وتوجد ملامح صفقة بين الفلسطينيين
وأطراف أخرى منها إسرائيل ويشارك في تسهيل ذلك الولايات المتحدة وبعض الأطراف العربية
"
غسان الخطيب
غسان الخطيب - مدير مركز القدس للإعلام والاتصالات: هو أولا لا يوجد تأخير في تشكيل الحكومة لأنه معيار التأخير والتبكير يتعلق بالمواعيد القانونية ما زال هناك أسبوعان أو أقل بقليل في المدة الزمنية المتاحة حسب الدستور وعادة في أي نظام سياسي من هذا النوع الأطراف المختلفة التي تتشاور يعني من حقها أن تستخدم كل الوقت المتاح في مناظراتها السياسية وفي حواراتها السياسية للاتفاق أولا على توزيع المقاعد وثانيا على الأسس البرنامجية السياسية وغيرها الخاصة بالحكومة ولكن الأهم من ذلك أنه إلى جانب الاتصالات الفلسطينية الداخلية لتشكيل الحكومة والتي في الواقع لا تواجه عقبات كثيرة هنالك انشغال في محاولة تهيئة الأمور لإمكانية نجاح هذه الحكومة ويوجد ملامح نوع من الصفقة يجري التباحث حولها بين الجانب الفلسطيني من ناحية وبين أطراف أخرى منها إسرائيل ويشارك في تسهيل ذلك الولايات المتحدة وبعض الأطراف العربية يتعلق ذلك بتهيئة الظروف لنجاح هذه الحكومة فيما لو تم تشكيلها وجزء من ذلك يتعلق بإقناع أطراف دولية وكذلك إسرائيل بالتعاطي إيجابا مع السلطة الفلسطينية بعد تشكيل هذه الحكومة ومحاولة الحد من الموقف العدائي المتوقع لإسرائيل وربما الولايات المتحدة وفي هذا المجال يوجد بعض التقدم فيما يتعلق بالعلاقة مع أوروبا وربما مع الولايات المتحدة ولكن هناك صعوبات متوقعة مع إسرائيل الجانب الثاني الذي يجري محاولة تذليله وهو مسألة توسيع رقعة وقف إطلاق النار وهو يعني أمر تسعى له الأطراف الفلسطينية وكذلك معنية بها إسرائيل ربما مقابل أن تقوم إسرائيل بتليين موقفها بعد تشكيل الحكومة فيما يتعلق بالحصار المالي الذي تفرضه إسرائيل على هذه الحكومة وجزء من ما يجري بحثه أيضا لتسهيل الأمور مستقبلا هو موضوع الجندي الإسرائيلي الموجود لدى الفلسطينيين..

ليلى الشيخلي: نعم هذه النقطة بالتحديد..

غسان الخطيب: وكذلك إطلاق سراح بعض الفلسطينيين المعتقلين في إسرائيل..

ليلى الشيخلي: طيب هذه النقطة بالتحديد أريد أن أسأل أرنون ريغيولار عنها يعني غسان الحديث يتحدث عن صفقة بين الطرفين ربما واليوم يأتي تصريح إيهود أولمرت ليتحدث عن تعهد من الجانب الفلسطيني لم يكن قد فتح هذا الموضوع أو طرح في السابق كشرط لتشكيل حكومة الوحدة الفلسطينية ما هو تعليقك؟

أرنون ريغيولار - كاتب وصحفي إسرائيلي: بأعتقادي حكومة أولمرت في الظرف الحالي يعني موجودة في مأزق حتى يمكن وصف الأوضاع كشلل ولكن الحكومة لا تقدر على تجاهل التطورات في الجانب الفلسطيني أو حتى في الجانب الأميركي وبأعتقادي الحكومة تحاول أن تعمل لجسر بين الضرورات اللي من أولوياتها اللي هي أولا إطلاق سراح الجندي جلعاد شاليت من الناحية الثانية التعامل مع المبادرات السياسية الموجودة في المنطقة وتتحرك في المنطقة والكل يعلم ذلك بأعتقادي هناك شروط إسرائيلية بالنسبة لحكومة الوحدة الوطنية يعني هناك شروط بمعنى إنه لا تكون العلاقات مع وزراء فتح في الحكومة كما كانت سابقا معهم في أطر أخرى حكومات أو أطر أمنية أو سياسية بأعتقادي هذا الأمر سيستمر ولكن بشكل عام معارضة الحكومة ممكن أن تكون فعالة أو ممكن تكون التعامل معها كواقع موجود أو التعاون معها وهناك فرق بين الاثنين بأعتقادي الحكومة كمبدأ تصر على استمرار الحصار الاقتصادي على الحكومة الفلسطينية وهذا الأمر سيستمر..

ليلى الشيخلي: طيب يعني أريد أن أعود لك دكتور غسان الخطيب أعرف أنك قللت من أهمية التأخير هذا رغم إنه كثيرون يرون أنه يضعنا تماما بالنقطة التي كنا فيها قبل اتفاق مكة ولكن تصريحات أولمرت بالتحديد اليوم تضع كل شيء في اتجاه آخر تقول إنه هذه المبررات عن قضية وزير الداخلية ما إلى ذلك في الحقيقة ليست إلا غطاء والسبب الحقيقي أنه يجب أن يفرج عن جلعاد شاليت وهذا هو الشرط لتشكيل الحكومة؟

غسان الخطيب: لا أعتقد أنه شرط ولكن أعتقد بأنه عامل إذا تم إنجازه يساهم في تهيئة الظروف لنجاح هذه الحكومة على الأقل فيما يتعلق..

ليلى الشيخلي: اسمح لي أن أقاطعك هنا يقول يعني حسب كلام أولمرت إن محمود عباس في الواقع تعهد له بذلك يعني التعهد موجود من الجانب الفلسطيني إلى حد هذا ممكن أن يكون صحيح وهذا لم نسمع عنه من قبل الجانب الفلسطيني من قبل الحكم؟

غسان الخطيب: لا أنا لا أعتقد أن هذا صحيح أولا لأن الرئيس محمود عباس ليس لديه الإمكانية لكي يقدم تعهد من هذا النوع لأن الجندي الإسرائيلي المحتجز محتجز لدى جهات وأطراف لا سلطة للرئيس عباس عليها هو محتجز لدى جهات ربما لحماس نوع من السلطة عليها وسمعنا في الفترة الأخيرة تصريحات من مصادر سياسية وعسكرية من حماس في قطاع غزة تشير إلى أن هناك جهود حثيثة لإطلاق سراح الجندي الإسرائيلي بشكل متزامن ما أمكن مع تشكيل الحكومة مما يشير إلى أن هنالك قضايا يجري بحثها في الخفاء بشكل مواز لجهود تشكيل الحكومة وهذه الأمور هي أولا موضوع الجندي الإسرائيلي والإفراج عنه مقابل سجناء فلسطينيين أو أسرى فلسطينيين وثانياً توسيع رقعة وقف إطلاق النار وهذا أيضاً أمر لا يقل أهميه لأنه في الوقت الذي لم تستطع حماس فيه أن تقدم تقدما حول شرط الرباعية المتعلق بالاعتراف بإسرائيل يبدو أنها تسعى إلى التعويض عن ذلك من خلال يعني الالتزام الملفت للانتباه بوقف إطلاق النار فيما بتعلق بغزة وكذلك إبداء الاستعداد للتفاوض عن طريق الرئيس عباس وربما أطراف أخرى للوصول إلى توسيع لرقعة وقف إطلاق النار لكي تشمل الضفة الغربية الغريب أنه القضية الغائبة من هذه المعادلات المعقدة والمتنوعة وهو موضوع سياسة التوسع الاستيطاني الإسرائيلية أنا كنت آمل أن تكون هذه علي الطاولة سواء من قبل الرئيس أبو مازن أو من قبل حماس وإن كان بشكل غير مباشر في الوقت الذي ينشغل الجميع بكل القضايا التي تحدثنا عنها تمنع إسرائيل في سياسة تكريس الاحتلال وتوسيع الاستيطان وبناء الجدار وتهويد القدس مع قليل من التركيز إن لم يكن انعدام التركيز على هذه المسألة من اللاعبين الأساسيين الفلسطينيين وهم طرفي الحكومة الرئيسيين حركة حماس وحركة فتح.

ليلى الشيخلي: شكرا نتابع النقاش بعد وقفة قصيرة أرجو أن تبقوا معنا.



[فاصل إعلاني]

الشروط المطروحة قبل تشكيل الحكومة

ليلى الشيخلي: أهلا من جديد انتهى الاجتماع بين الرئيس الفلسطيني محمود عباس ورئيس الوزراء الإسرائيلي يهود أولمرت في القدس دون الحديث عن تحقيق نتائج تذكر ووصف مسؤول إسرائيلي رفض الكشف عن هويته اللقاء بالبناء مضيفا أنه حقق تقدما طفيفا بشأن القضايا التي تم بحثها وأن أولمرت وعباس اتفقا على إجراء لقاءات أخرى مستقبلا ونقل المسؤول الإسرائيلي عن عباس قوله إنه يبذل كل ما بوسعه لإطلاق سراح الجندي الإسرائيلي الأسير حتى قبل تشكيل حكومة الوحدة الوطنية الفلسطينية وكان مسؤولون من كلا الجانبين قد قللوا من احتمال التوصل إلى أي اتفاق بشأن إعادة إطلاق عملية السلام خلال هذا اللقاء إذا أرنون ريغيولار كنت تتحدث عن الموقف الحرج الذي يجد أولمرت نفسه فيه يعني أولمرت شعبيته وصلت إلى أدنى مستوى لها 2% إلى أي حد يشكل هذا عامل ضغط عليه في أن يظهر بهذا الموقف المتعنت وأن ربما يزيد من التعنت الذي ممكن أن يأخذه؟

"
الحكومة الإسرائيلية ستكون عاجزة عن الرهان على مفاوضات مباشرة مع محمود عباس
"
أرنون ريغيولار
أرنون ريغيولار: نعم باعتقادي هذا العامل يشتغل بالاتجاهين يعني من جهة هناك إمكانية أنه بما يتعلق بخطوات سياسية دبلوماسية كبيرة الحكومة الإسرائيلية ستكون عاجزة عن الرهان على مفاوضات أو الرهان على مفاوضات مباشرة مع محمود عباس أو في أطر أخرى في أطر عربية أو هناك حكي عن المبادرات سعودية جديدة باعتقادي من جهة يعني الحكومة يصعب عليها الرهان على خطوات كبيرة ولكن من جهة ثانية يعني مسألة كالجندي الأسير في قطاع غزة ممكن أن تكون نوع من الهروب إلى الأمام بالنسبة للحكومة هناك توافق إسرائيلي على الإجبار الحصول على الصفقة هناك توافق إسرائيلي على حتى إطلاق سراح سجناء عليهم أحكام عالية جدا باعتقادي قضية الجندي في قضية الجندي الحكومة تقدر أن تتقدم ولكن في أمور أخرى هي مبادرات سياسية أو مفاوضات حقيقية تلزم الحكومة بالتعيير..

ليلى الشيخلي: في هذه الأمور الأخرى..

أرنون ريغيولار: تغيير وضعها السياسي..

ليلى الشيخلي: نعم في هذه الأمور الأخرى التي تشير إليها ما هو الخط الوسط إذا أردنا أن نسميه اللي يمكن أن يتفق عليه الطرفان برأيك؟

أرنون ريغيولار: باعتقادي أنت تحكي عن الفلسطينيين والإسرائيليين أو عن الإسرائيليين؟

ليلى الشيخلي: لا، أتحدث عن الفلسطينيين والإسرائيليين الخط الوسط بين الطرفين..

أرنون ريغيولار: (OK) باعتقادي.. آه الحل باعتقادي في المرحلة الحالية حتى على الأقل إتمام الإجراءات الداخلية في إسرائيل بما يتعلق بلجان التحقيق على لبنان وبما يتعلق بانتخابات حزب العمل لغاية إتمام هذه الإجراءات باعتقادي الحكومة الإسرائيلية تقدر على تفاوض مع الفلسطينيين على أمور زي التمديد وقف إطلاق النار إلى الضفة الغربية أو بكلمات أخرى الانسحاب من مناطق ألف أو إجراءات استكمالية زي الحواجز أو تمرير البضاعي وفتح المعابر في قطاع غزة أمور زي هذه ولكن أنا أتكلم على الخطوات الأكبر والخطوات الأكبر الحكومة لا تقدر تدخل فيها في هذه المرحلة.

ليلى الشيخلي: طيب دكتور غسان الخطيب هل تعتقد يعني إن هناك ما يكفي من المرونة لدى جميع الأطراف بحيث يمكن السير قدماً مرونة لا أتحدث فقط عن الفلسطينيين وإسرائيل أتحدث عن الرباعية أتحدث عن دول معينة داخل الاتحاد الأوروبي عن روسيا الأمم المتحدة.

غسان الخطيب: نعم أنا أعتقد بان هنالك بعض المؤشرات التي تدعو إلى توقع بعض المرونة يعني أولاً تصريحات أولمرت اليوم إيجابية فيما يتعلق بالمبادرة العربية التي أشار لأول مرة أنها يعني يمكن أن تكون أساساً مقبولاً يتم التعاطي معه وهذه التصريحات تأتي قبيل تشكيل الحكومة الفلسطينية والأهم من ذلك تأتي قبيل انعقاد مؤتمر القمة العربي الذي سيحضره الرئيس عباس ورئيس الوزراء هنية وبالتالي يتوقع أن يكون كلاهما جزء وبالتالي موافقاً على قرارات هذه القمة التي سوف تعيد التأكيد على قرارات القمم السابقة والبادرة العربية والشرعية الدولية هذا من ناحية فلسطينية وعربية ومن ناحية دولية هنالك تعاظم في الشعور لدى الأوروبيين وبدرجة أقل الأميركان بأن استمرار إهمال الصراع الإسرائيلي والفلسطيني يضر أكثر وأكثر في المصالح الغربية في المنطقة وبالتالي هنالك عوامل متعاظمة تدفع باتجاه التفاؤل صحيح أن الطرفين الإسرائيلي والفلسطيني قد لا يكونوا قادرين على الاتفاق ولكن يبدو أن الطرفين الإسرائيلي والفلسطيني يسيران باتجاه أحادية الجانب كل يقدم خطوة من جانبه بدون الاتفاق تؤدي هذه الخطوات في النهاية إلى أمر واقع جديد فيه نوع من التعايش بدون اتفاق إسرائيل توقف إطلاق النار من جانبها الأطراف الفلسطينية تقدم لإسرائيل ضمانات على المستوى الأمني على مستوى العمليات في المقابل إسرائيل تقوم بالانسحاب من المدن الفلسطينية يتم إفراج متبادل عن الأسير الإسرائيلي وأسرى فلسطينيون تقوم إسرائيل ربما بالإفراج عن الأموال الفلسطينية لاحقاً وبشكل تدريجي مقابل يعني تنازلات خصوصاً على المستوى الأمني من الجانب الفلسطيني يعني ربما أن المرحلة القادمة لا تشهد اتفاقات وإنما تشهد خطوات أحادية الجانب متبادلة توصل إلى نوع من الأمر الواقع الجديد الذي فيه درجة أقل من الصراع وفيه ربما مكاسب لجميع الأطراف كل على حِدا.

ليلى الشيخلي: يعني أرنون ريغيولار رغم يعني هذه الشعور بالتفاؤل وكلنا نشعر وصلنا إلى هذه المرحلة من قبل ثم ننسف كل شيء في حال أصرت كل الأطراف وتمسكت بموقفها هل هذا يعني أن العملية كلها نسفت أم أننا تجاوزنا هذه المرحلة؟

أرنون ريغيولار: باعتقادي الطرفين تجاوزوا يعني مراحل عديدة خلال الست سنوات ونصف الأخيرة يعني باعتقادي أنا أشارك التفاؤل من ناحية الإشارات من كلى الطرفين للمستقبل يعني صح إنه في المستقبل القريب لا أرى أي إمكانية لتطور كبير ولكن أوافق السيد الخطيب بالنسبة لتغيير معالم الصراع أو إدارة الصراعات بشكل آخر يمكن أن يهيئ أرضية لمفاوضات مستقبلية باعتقادي تعاطي إسرائيل وحتى لو إذا كانت الخطوة هذه خطوة مجاملات يعني أقصد حكي أولمرت هذا الصباح بالنسبة للمبادرة العربية تشكل خطوة إيجابية من ناحية إمكانية نجاح مبادرات مستقبلية أكثر مما تعودنا عليه في السنوات الماضية باعتقادي هذه إشارات ولكن هناك حاجة في تغيير المعالم السياسية الداخلية في إسرائيل وكذلك تغيير وجهات النظر الغربية بالنسبة للأمر ولست متأكداً أنا هذا صار يعني ممكن يصير في الشهور القادمة وهناك إشارات لذلك ولكن لا أعتقد إنه ممكن أن نبارك في التقدم.

ليلى الشيخلي: شكراً جزيلاً الكاتب الصحافي الإسرائيلي أرنون ريغيولار وشكراً جزيلاً أيضاً للدكتور غسان الخطيب مدير مكتب القدس للإعلام والاتصالات وشكراً لكم على متابعة هذه الحلقة من ما وراء الخبر بإشراف نزار ضو النعيم كالمعتاد يمكنكم إرسال مقترحاتكم على عنواننا الإلكتروني indepth@aljazeera.net في أمان الله.