- حجم المخاطر البيئية والمناخية
- دور الإنسان في الحفاظ على البيئة

ليلى الشيخلي: حياكم الله، نحاول في هذه الحلقة التعرف على طبيعة التحولات المناخية التي يشهدها العالم وحجم تأثيرها على عالمنا المعاصر ونطرح في الحلقة تساؤلين اثنين: ما حجم المخاطر البيئية والمناخية المحدقة بكوكب الأرض؟ وما مدى الوعي الشعبي في عالمنا العربي بهذه المخاطر وكيفية التعامل معها؟

حجم المخاطر البيئية والمناخية

ليلى الشيخلي: عادت قضايا البيئة والمناخ لتخطف الأضواء من الأحداث السياسية بسبب انعقاد مؤتمر باريس الذي دعا إلى تشكيل منظمة دولية تعمل على مقاومة التدهور البيئي الذي تشهده الكرة الأرضية، استخدم المؤتمر لغةً غير مسبوقة في التحذير من الأخطار المحدقة، لنتابع.

[تقرير مسجل]

نبيل الريحاني: بانهيار مزيد من مثل هذه الكتل الثلجية تتبدد سلامة بيئة الكرة الأرضية ويتدهور مناخها الطبيعي، صرخةٌ علمية أطلقها علماء المناخ تدعو البشرية إلى مراجعة أولوياتها وتُذكِّرها أن يوم القيامة بات قاب قوسين أو أدنى، ليس بسبب تفجير نووي وشيك أو حرب كونية ثالثة على الأبواب وإنما لخلل مناخي تراكمت مظاهره عقداً بعد آخر أشعل الكوكب الأخضر بحرارة غير مسبوقة وسط لا مبالاة دولية واسعة، هنا من هيئة الأرصاد البريطانية نشر علماء البيئة البريطانيون أرقاماً تصف ما يمكن تسميته بالرعب البيئي المحيق، يقول هؤلاء إن سنة 2007 ستكون الأسخن لتتجاوز المدى القياسي الذي سجلته السنة الماضية بمعدل بلغت زيادة 8% قياساً لمعدل التسعينيات، هذه الغازات المنبعثة ليل نهار هي بيت الداء، أخطرها ثاني أكسيد الكربون الذي ثقبت به الدول الأكثر تصنيعاً طبقة الأوزون وقد تفنيها إن هي واصلت جشعها الرأسمالي بنفس الوتيرة، تظهر الولايات المتحدة الأميركية على رأس قائمة الدول المارقة بيئياً الرافضة توقيع اتفاقية كيوتو التي تلزمها وغيرها من الدول خفض إفرازات الغازات السامة، كانت قمة كيوتو سنة 1997 وفاقاً دولياً واسعاً حول المخاطر البيئية المُلحة، لكنها لم تصل بعد بالوعي البيئي إلى درجة الالتزام الذي يستدرك الوضع قبل فوات الأوان، تقف الجهود المبذولة لإنقاذ الأرض أمام تحديات تعيق مسيرها، أهمها تضارب مراميها مع إرادات سياسية ومصالح اقتصادية تفضل ربحاً وفيراً عاجلاً عن استثمار استراتيجي يعني الأجيال المقبلة للإنسانية، غير أن التحدي الأكبر يبقى عامل الوقت الذي يقال إنه كل ما مرت لحظة اقتربنا أكثر من يوم لا ينفع فيه مال ولا بنون، إلا من أتى الأرض ببيئة سليمة.

ليلى الشيخلي: ومعنا في هذه الحلقة من رام الله الدكتور رمزي صنصور مدير مركز علوم صحة البيئة في جامعة بير زيت، في الأستوديو معنا الدكتور سيف بن علي الحجري الأستاذ في جامعة قطر ورئيس مركز أصدقاء البيئة وأيضاً معنا عبر الهاتف لمداخلة قصيرة الدكتور فاروق الباز رئيس مركز أبحاث الفضاء في جامعة بوسطن ولكن أولاً لنتوقف عند خطورة الوضع، العلماء يحذرون من أن التحولات المناخية ستغير العالم الذي نعيشه بطريقة لا يمكن أن نتصورها، مما يؤدي إلى كوارث تؤثر على حياة ملايين البشر عبر القارات، فبالنسبة مثلاً لقارة آسيا نجد أن بنجلادش تشهد ارتفاعاً في درجة حرارة الأرض درجة واحدة يمكن أن يؤدي إلى فقدان 10% من مساحتها ويهدد حياة نحو 40 مليون شخص، أما في أفغانستان فقد أدت التغيرات المناخية إلى انحصار المياه في نهر كابُل وتحوله إلى مكبّ نفايات، في جنوب الند تسبب الجفاف في القضاء على محاصيل آلاف القرويين، طبعاً ناهيك عن الفيضانات التي تحدث في أجزاء كثيرة من آسيا وأيضاً في قارة إفريقيا، فقد عانت مناطق الجنوب الإفريقي من كوارث طبيعية وتقلبات مناخية حادة وفيضانات مدمرة، كما عانت منطقة القرن الإفريقي من فترات جفاف حادة أدت إلى وفاة وتشريد الملايين، فضلاً عن نشوب حروب في مناطق عدة، في أوروبا صدرت في بريطانيا تحذيرات من أن الحدائق البريطانية الخضراء ستصبح شيئاً من الماضي في غضون عشرين عاماً فقط، كما خسرت هولندا معركة المحافظة على قرابة نصف مليون هكتار من أراضيها بسبب ارتفاع مياه البحر، في إسبانيا عانت كثير من المناطق من الجفاف وانحباس الأمطار، أما بالنسبة لأميركا الشمالية فقد شهدت منطقة آلاسكا ذوبان جليد وفيضانات تسببت في غرق مساحات شاسعة من الأراضي، كما يعتقد العلماء أن التغيرات المناخية هي السبب وراء تزايد العواصف والأعاصير التي تضرب السواحل الجنوبية الشرقية الأميركية ومنطقة البحر الكاريبي، بالنسبة لأميركا الجنوبية فقد تسبب الجفاف إلى انخفاض شديد في مستوى مياه نهر الأمازون، في مناطق جبال الإنديز انخفضت درجات الحرارة إلى مستويات قياسية بلغت 30 تحت الصفر مما تسبب في تدمير كامل للمحاصيل هناك، في أستراليا لاحظ العلماء ارتفاع درجات الحرارة وارتفاع مستوى مياه البحر ونُدرة الأمطار في العديد من المناطق الزراعية، إذاً يعني ليس هناك أحد مستثنى من هذه الأخطار، لنبدأ معك دكتور فاروق الباز، يعني الحديث عن أننا نلعب في الوقت الضائع والتحذير من صفارة إنذار، هل هي مبالغة أم أن هذا يتناسب في الواقع مع خطورة الوضع؟

"
ازدياد نسبة ثاني أوكسيد الكربون يمكن أن تحبس الحرارة، يكون سبباً في ازديادها، والتغير في مناخ الأرض موضوع دائم منذ أن نشأت الأرض وهناك بعض التغييرات التي يمكن أن تكون طبيعية
"
فاروق الباز
فاروق الباز - رئيس مركز أبحاث الفضاء في جامعة بوسطن: الحقيقة من الناحية العلمية لابد أن نقول إن هناك شيئين فقط نعرفهم تماماً، العلماء يجب أن يقولوا ما نعرفه فقط لا غير، الأول هو أن نسبة ثاني أكسيد الكربون تزداد في الجو منذ أن تم قياسها على التوالي من مرصد في جزيرة هوالي، أي بعيد عن المدن الكبيرة وهذا المرصد أثبت أن نسبة ثاني أكسيد الكربون ما زالت تتمرد في الزيادة من الأربعينيات حتى يومنا هذا، ثاني أكسيد الكربون عندما يزداد في الجو يصح أن يحبس أشعة الشمس التي تدخل إلى الأرض وهل هذا الانحباس يمكن أن يزيد من درجة الحرارة؟ شوفي أنا قلت لكِ ما نعرفه بالتفصيل أو بالتأكيد هو أن نسبة ثاني أكسيد الكربون تزداد ثم قلت إنه هذا يمكن أن يحبس الحرارة وهذا يمكن أن يكون سبباً في ازدياد الحرارة، ده من الناحية العلمية الصحيحة يجب أن نقول ذلك، من الناحية العلمية الأخرى أن التغيرات المناخية هي في حقيقة الأمر طبيعة الأرض فليس هناك أي وقت من الأوقات لا في العصور الجيولوجية القديمة ولا في العصور الحالية نرى أن مناخ الأرض متزن ويأتي كل سنة بنفس الصورة إما في البرودة أو الحرارة، فالتغيير في مناخ الأرض موضوع دائم منذ أن نشأت الأرض وهناك بعض التغييرات التي يمكن أن تكون طبيعية، هناك بعض التغييرات التي يكون بعضها سببه الإنسان..

ليلى الشيخلي: يعني التغييرات الطبيعية لا يمكن أن نلعب دورا فيها ولا يمكن أن نؤثر عليها، بالنسبة للعنصر الأول الذي ذكرته هو عنصر غاز ثاني أكسيد الكربون، يعني دكتور أنت في بلد أكثر بلد منتج لغاز ثاني أكسيد الكربون ورغم ذلك هناك نوع من التعتيم والتضليل للرأي العام في هذا الخصوص، لماذا إذا كان الأمر بهذه الخطورة ويمكن أن نلعب دورا في تقليل هذا الأثر؟

فاروق الباز: لا في الحقيقة ليس هناك تعتيم للأخبار ولكن هناك امتناع من الحكومة نتيجة لضغط من القطاع الخاص لعدم الإقلال بشكل واضح وفوري من نسبة ثاني أكسيد الكربون لأنهم لا يستطيعون أي بديل لذلك، معنى ذلك أن الولايات المتحدة الأميركية تستهلك.. يعني تنتج تقريبا ربع غاز ثاني أكسيد الكربون في العالم لأنها عندها أكبر نسبة من السيارات وأكبر نسبة من المصانع وأكبر نسبة.. وهكذا، فلذلك قالت الحكومة إن الاقتصاد القومي لا يسمح بأننا نتوقف عن إصدار ثاني أكسيد الكربون الآن ولذلك فهي سياسة الدولة وليست هناك تعتيم للأخبار لأن الناس في أميركا يعلمون هذا كثيرا وفيه نسبة كبيرة جدا من الأميركان تدعم الإقلال من إنتاج ثاني أكسيد الكربون.

ليلى الشيخلي: يعني ربما السبب اللي جعلني أطرح هذا أن هناك علماء تحدثوا عن أنهم مُنعوا من الحديث إلى الصحفيين بخصوص اكتشافاتهم العلمية، على العموم شكرا جزيلا دكتور فاروق الباز رئيس مركز أبحاث الفضاء من بوسطن، يعني استمعنا إلى ما قاله الدكتور، دكتور سيف بن علي عندما نتحدث عن تأثيرات ضارة يعني هناك جدل في النهاية حولها ممكن أن تكون بسبب تلوث بيئي وممكن أن يكون ظاهرة طبيعية لن.. يعني لا نستطيع أن نلعب دورا فيها ولكن على الأقل نعرف أن التلوث البيئي يسبب أضرارا نستطيع أن يعني نتحكم فيها، إذا استمرت الأمور على الوتيرة القائمة حاليا إلى أين يمكن أن نصل؟

سيف بن علي الحجري - أستاذ بجامعة قطر ورئيس مركز أصدقاء البيئة: طبعا مثلما ذكر الدكتور الباز هناك حقيقة علمية سُجلت في تاريخ الأرض من خلال الصخور والبيئة الصخرية إن درجات الحرارة في الكون تتغير وكانت في يوم من الأيام في الحقيقة قبل وجود الإنسان درجة الحرارة أعلى من الدرجات الموجودة حاليا ولكن لا شك أيضا في نفس الوقت إن الأبحاث الدقيقة التي جمعت البيانات لعقود من الدهور أثبتت تأثيرا بالغا لنشاط الإنسان في هذا المجال كون أن هذه الغازات أو الغلاف الغازي، سبحانه وتعالى خلق هذا الغلاف بالتوازن بنِسَب معينة من الغازات، بحكمة، لم تُخلق هباءً، يعني من سُنة الحياة هذا التوازن، فقدْ التوازن هو خلق المشكلة وهذا بالحقيقة ما نلاحظه اليوم حقيقة علمية هناك كمّ هائل جدا من الغازات الدفيئة أو الغازات المؤثرة التي خلَّت هذا الغلاف يفقد نوعا من توازنه وبالتالي هناك اضطرابات لا شك غير منطقية تلاحظها إن هي إما بكثرة الأمطار بشكل غير متوقع، أيضا قلة الأمطار بشكل غير متوقع في بعض المناطق أو ذوبان الثلوج بشكل غير مسجل في تاريخ الأرض في بعض الأحيان.

ليلى الشيخلي: صحيح، دكتور رمزي يعني عندما نسمع هذا الكلام ونسمع أنه الإنسان في الواقع 90% من أسباب ارتفاع درجة حرارة الأرض يعود إلى النشاط الإنساني، يعني كيف يمكن أن نحد من هذا؟

رمزي صنصور - مدير مركز علوم صحة البيئة - جامعة بير زيت: أولا بأحب أعلق على ما ذكروه الإخوان وعلى ما يسمعه المواطن في جميع أنحاء العالم يوجد نوع من التهويل والتخويف بما يحصل، أنا أشارك دكتور قيس ودكتور فاروق الباز أنه يوجد تغيير آني في المناخ وهذا أكيد هو من صُنع الإنسان، السبب هو زيادة الغازات والملوثات لكن.. وهذا التغيير قد بدأ التسارع خلال.. لنقول المائة سنة الماضية إلى هذه الفترة، لكن أنه سيحصل مصائب كبيرة وتغيير جذري لآخر درجة هذا صعب التنبؤ فيه، ما نستطيع أن نقوله إن تأثير الإنسان قد بدأ يُحدث تغييرات في المناخ العالمي خصوصا من تأثير الغازات التي تؤدي إلى الانحباس الحراري مثل ثاني أكسيد الكربون والميثان وهذا بالطبع قد بدأ يؤثر على المناخ، أما أن نحوِّل المسألة أنه سيرتفع منسوب البحر بكذا متر أو ستكون هناك فيضانات في جميع أنحاء العالم إلى آخره أعتقد أنه لا نستطيع التأكد 100% بالرغم من وجود بعض المعادلات الرياضية (Modeling) التي تقول إنه يمكن أن يحصل تأثير جذري قريب على الطبيعة في العالم، يجب أن نذكر شيئا مهما، أن الطبيعة عندها إمكانية أن تعدل وأن توازن نفسها فمثلا زيادة ثاني أكسيد الكربون ربما يؤدي إلى زيادة في امتصاص هذا الغاز في البحار وإلى نوع ما زيادة استهلاكه في المناطق الاستوائية في الغابات، ثاني أكسيد الكربون يُستعمل من قِبل الحيوانات الدقيقة البحرية في بناء هياكلها مثل الطحالب في بناء بعض أنواع الهياكل فممكن أنه يقلل منه، من هذه الظاهرة.. الظاهرة معقدة جدا، أما ممكن أن نؤكد أنه الإنسان له تأثير سلبي على التغيير في المناخ، أما التهويل فأنا لست متأكدا.

ليلى الشيخلي: طيب، جميل أن يكون عندنا آراء مختلفة في البرنامج هذا في الواقع ما نريد ونسعى إليه دائما، سنتابع المسألة بعد وقفة قصيرة، أرجو أن تبقوا معنا.



[فاصل إعلاني]

دور الإنسان في الحفاظ على البيئة

ليلى الشيخلي: أهلا من جديد إلى ما وراء الخبر، لمعرفة ماذا دراية الإنسان العربي بظاهرة التغير المناخي والاحتباس الحراري كان لكاميرا الجزيرة هذه الوقفات، لنتابع.

[شريط مسجل]

مشارك أول: الطبقة الأتموسفير اللي هي بتحمي المش عارف إيه مش عارف بالضبط بس الطبقة اللي هي بتحمي بتحافظ على(Climax control) في العالم كله بيحصل فيها خلل فتبدأ الحرارة مش عارف تتحبس بعد كده القطب اللي فوق وتحت يذوبوا ونموت كلنا.

مشارك ثان: الاحتباس الحراري دي ظاهرة عالمية ناتجة عن التلوث البيئي.

مشارك ثالث: لا والله ما أعرفش.

مشارك رابع: ما أعرفش.

مشارك خامس: في الأرض والكلام ده بيرفع أساسا بيرفع يعني متوسط درجة الحرارة بطريقة رهيبة جدا لأن الحرارة اللي بتنزل ما بترجعش والمفروض إن يبقى فيه تبادل درجة حرارة..

مشاركة أولى: ظاهرة الاحتباس الحراري ترجع أن مجموعة من العوامل ما يبقى تلوث لأنه عامل أساسي كي يساهم في هذه الظاهرة.

مشارك سادس: الاحتباس الحراري عنده أسباب أساسية هي التصنيع.. التصنيع الفوضوي.

مشارك سابع: هي تؤدي إلى اختلالات بيئية كبيرة في.. ومناخية في العالم، مثلا بعض الدول بدأت تعرف انخفاض درجات حرارة وأخرى تعرف ارتفاع درجات حرارة بشكل كبير.

مشارك ثامن: ظاهرة الاحتباس الحراري والله ما عنديش أنا فكرة عن الاحتباس الحراري.

مشاركة ثانية: ظاهرة هيدي احتباس دى حاجة متعلقة بالحرارة.

"
أعتقد أن الاحتباس الحراري هو ضريبة طبيعية للتقدم الذي عرفته البشرية، لكن المشكلة أن هذه الضريبة يؤديها الجميع في حين أن التقدم حصل في دول محددة وهي الدول الغربية وخاصة الولايات المتحدة الأميركية
"
مشارك
مشارك تاسع: أعتقد أن الاحتباس الحراري هو ضريبة طبيعية للتقدم اللي عرفته البشرية، لكن المشكلة أن الضريبة يؤديها الجميع في حين أن التقدم حصل في دول محددة اللي هي الدول الغربية خاصة الولايات المتحدة الأميركية.

مشارك عاشر: التغيرات المناخية هذه حدثت بسبب العوامل التكنولوجيا المتقدمة في بعض الدول وسببت نتيجة ثقب في الأوزون.

مشارك حادي عشر: حالة الجو الطقس المناخ الفصول الأربعة الصيف الشتاء، كل ما يتعلق بحالة الجو.

مشارك ثاني عشر: تحدث بتغيرات الجو يعيني وتغيرات المصانع، يعني أيوه الحرارة دي الحرارة.

مشارك ثالث عشر: التغيرات المناخية؟ ما أعرف.

مشارك رابع عشر: تقصد فيها تغيير الفصول، يعني موسم مثلا زراعة نوع معين المنتجات الزراعية موسم الأمطار موسم.. هذه التغيرات المناخية.

مشارك خامس عشر: تغيرات الجو والبيئة.

مشارك سادس عشر: يعني تتغير حرارة المناخية إلى حار برد وحار حامي.

مشارك سابع عشر: التغيرات المناخية؟ إيش التغيرات المناخية؟

مشارك ثامن عشر: التغيرات المناخية نعم أنا أسمع بها، تحدث التغيرات المناخية هي التي تؤثر على الجو، على طبقات الأوزون.

مشارك تاسع عشر: لم أسمع إلا الآن.

ليلى الشيخلي: يعني تابعنا ما قاله يعني عدد يعني من الأشخاص العاديين ربما هذا يختلف كثيرا على ما يمكن أن نشهده في دولة غربية لأن الاهتمام بهذا الموضوع أصبح يعني شغل شاغل والحديث عن تدوير ما إلى ذلك ولا أخفيك دكتور أنه لما أسمع كلام الدكتور رمزي صنصور يعني أثلج صدري بعض الشيء، خفف من القلق ولكن عندما نتابع نتائج مؤتمر باريس والخوف والتهويل لا شك أنه يصيبنا شيء، هل شعور رجل الشارع الآن بنوع من عدم اللامبالاة مبرَّر؟ هل يجب أن يتغير هذا؟

"
قضية البيئة هي توجه أممي وليست مسؤولية جزء من الناس وكلما وعى المواطن بأهمية البيئة وكان حريصا على حمايتها كل ما كانت النتائج في حماية هذا الكوكب جيدة
"
سيف بن علي الحجري
سيف بن علي الحجري: لا شك أن رجل الشارع في الواقع قضية البيئة هي توجه أممي وليس هي مسؤولية جزء من الناس وبالتالي كلما وعى المواطن بأهمية البيئة وكان حريص على حمايتها كل ما كانت نتائجها في الحقيقة هي حماية هذا الكوكب والقضية في الحقيقة أراها يجب أن تعطى الأهمية حتى لو فيه مبالغة نوعا ما حتى تأخذ حلولا لأن المخاطر في الحقيقة جسيمة وقد لا يعيها السياسيون بقدر ما يعيها العلماء والمختصون وأصحاب المتابعين لهذا وبالتالي المواطن هو لا بد أن يحمل هذه الثقافة لأن هو مشارك في هذا البناء وخاصة العملية ليست مفاهيم بل هو يجب أن يترجم إلى سلوك لأن القضية في الواقع ليس بس بالكم الهائل من المواد التي تُبث والتي تُصنَّع والتي تُجدد بشكل يومي، الموضوع اللي يزيد هذه المشكلة عبئا هو الجزء الآخر من قتل الكثير من الغابات والتصحر الذي أيضا يزيل جزءا مهما من النباتات التي لها دور في امتصاص ثاني أكسيد الكربون وبالتالي لابد في الواقع أن العالم يعطي هذا الاهتمام على أعلى مستوى من السياسيين وتزيد في الحقيقة علاقة أيضا السياسيين بالعلماء وكما نعلم أيضا هذه الظاهرة قد تُستغل من أيضا بعض المؤسسات كون أن نقول لك يا أخي تعالوا أنتو أصحاب نفط كنتم سببا وبالتالي..

ليلى الشيخلي: هناك مصالح على أساسها يتم التغاضي عن الأخطار..

سيف بن علي الحجري: هناك أيضا بعض.. بعض الأحيان في الحقيقة يتم استغلال الحقائق العلمية في أمور ذات مصلحة خاصة لشركات معينة لجهات معنية..

ليلى الشيخلي:لا شك.. لا شك..

سيف بن علي الحجري: الجانب السياسي واقع..

ليلى الشيخلي: سامحني، بس الدكتور رمزي صنصور لا شك أنه عندما تحدثت عن نوع من التهويل لا شك أيضا أنك حريص على أن لا يؤدي هذا إلى عدم وعي بأخطار أيضا محدقة، يعني لا شك أن الإنسان يتحمل مسؤولية في أن يدرك يحصل وفي أن يفعل شيئا للتقليل من هذا الأثر؟

رمزي صنصور: متأسف، آخر جملة ما سمعتها، انقطع الصوت.

ليلى الشيخلي: وأن يفعل شيئا.. يعني أن يفعل شيئا في مجابهة هذا الخطر المحدق لا شك يعني.. يعني لا شك الكل يجمع على أنه هناك أخطار محدقة وأن ما يحدث في العالم اليوم يجب أن نهتم وأن نفعل شيئا للتقليل من أخطاره؟

رمزي صنصور: أكيد أنا أوافقك الرأي على اللي بتحكيه لأن الإنسان عليه دور كبير وهذا ما نراه في العالم الغربي إذ بدأ الإنسان في العالم الغربي بعد عشرات السنوات من التعليم البيئي والوعي البيئي محاولة إبداء رأيه والتأثير على السياسيين للتقليل من الملوثات وإعادة استخدام المواد أكثر فأكثر، أما الوضع في العالم العربي فعموما أن لا أقول دولة معينة أو مؤسسة معينة، عموما الوعي البيئي متدني جدا في العالم العربي، هذا ما أنا على وعي فيه من خلال ممارساتي اليومية وعلاقتي بالمجتمع المدني، العالم العربي والإنسان العربي منشغل في أمور وهموم كثيرة وله تأثير قليل وخصوصا العلماء منه لهم تأثير قليل على صناع السياسة في العالم العربي وهذا يؤدي إلى نوع ما عدم اكتراث في العالم العربي لهذه الأمور، إذ يتم الاعتقاد بأن هذه مشكلة للعالم الصناعي، للعالم الغربي وأنه تأثير العالم العربي أو العالم الثالث على التلويث أو الانحباس الحراري أو التغيير المناخي هو قليل جدا وهذه نظرة خاطئة لأن كل شخص في هذا العالم له دور، لكن يبدأ أولا بالوعي والوعي متدنٍ جدا وهذا من مسؤولية ليس فقط مسؤولية الحكومة وإنما مسؤولية الجامعات، المؤسسات العلمية، المؤسسات المدنية يعني عمل مجتمعي لرفع الوعي في العالم العربي.

ليلى الشيخلي: نعم، شكرا جزيلا دكتور رمزي صنصور وشكرا جزيلا لك دكتور سيف بن علي الحجري وطبعا الوقت للأسف أدركنا ولكن اسمحوا لي أن أختم بيعني شيء اقتبسته من منظمة (Green peace) لحماية البيئة التي علقت قائلة على تقرير مجموعة الخبراء الحكوميين الأخير قالت، إذا كان هذا التقرير دعوة إلى اليقظة عام 2001 فإن تقرير مؤتمر باريس عام 2007 هو بمثابة صفارة إنذار والنبأ السار إذا فهمنا.. فهمنا للنظام المناخي وللتأثير البشري عليه قد تطور للغاية، أما النبأ المؤسف فهو أنه كلما تطورت معرفتنا بدا مستقبلنا أكثر خطورة، بهذا ننهي هذه الحلقة من برنامج ما وراء الخبر بإشراف نزار ضو النعيم، بإمكانكم كالمعتاد المساهمة على عنواننا الإلكتروني indepth@aljazeera.net في أمان الله.