- أبعاد زيارة العاهل الإسباني إلى سبتة ومليلية
- أثر ملف سبتة ومليلية على العلاقات بين البلدين




خديجة بن قنة: مشاهدينا أهلا وسهلا بكم، نتوقف في حلقتنا اليوم عند الجدل الذي تثيره الزيارة التي يعتزم العاهل الإسباني خوان كارلوس القيام بها إلى مدينتي سبتة ومليلية رغم استنكار المغرب ومطالبته مدريد بالعدول عن الخطوة بوصفها انتهاكا وتحديا لسيادته وحقه في المدينتين ونطرح في حلقتنا تساؤلين رئيسيين: ما هي أبعاد زيارة العاهل الإسباني إلى سبتة وميليلة وهل تحتمل هذه الأبعاد كل هذا الجدل والتوتر؟ وكيف يؤثر هذا الملف القديم في صوب علاقات الجارين المتوسطيين المثقلة بخلافات في مجالات أخرى؟

أبعاد زيارة العاهل الإسباني
إلى سبتة ومليلية

خديجة بن قنة: سبتة وميليلة ذاك الكلف التاريخي الذي يتجاوز عمره خمسة قرون يوم وقعت المدينتان تحت حكم الأسبان والبرتغاليين عقب خروج العرب من آخر مدن الأندلس أواخر القرن الخامس عشر بالنسبة للرباط لا يحتاج المرء إلى أكثر من النظر إلى المحيط الجغرافي للمدينتين كي يتبين هويتهما المغربية وبرغم أهمية هذه القضية فقد انتهج المغرب سياسة تبقي على حقه في المطالبة بالمدينتين تبقيه مفتوحا وتحول دون حدوث مواجهة يبدو أن البلدين زاهدان فيها.

[تقرير مسجل]

ميا بيضون: قبل نحو خمسمائة عام احتلت إسبانيا سبتة وميليلة فالمدينتان اللتان تقعان على شواطئ المتوسط ملتصقتان جغرافيا بالتراب المغربي إلا أن إسبانيا تقول إنها عندما احتلتهما لم يكن المغرب حصل على استقلاله بعد وبالتالي فإن ما كان تحت سيطرتها أصبح الآن ملكا لها احتلت البرتغال مدينة سبتة أوائل القرن الخامس عشر ولما وقعت البرتغال تحت الاحتلال الإسباني أواخر القرن السادس عشر خضعت سبتة بصورة تلقائية للسيطرة الإسبانية وخلال حرب استقلال البرتغال وقف سكان المدينة مع إسبانيا وبرغم حصول المغرب على استقلاله عن فرنسا عام 1956 من القرن الماضي لم تستطع تخليص المدينتين من يد إسبانيا ومنذ ذلك الحين يطالب المغرب باستعادة المدينتين أما مليلية فقد وقعت تحت السيطرة الإسبانية في منتصف القرن السادس عشر وعندما اندلعت الحرب الأهلية الإسبانية عام 1936 من القرن الماضي كانت مليلية أول المدن التي انتفضت ضد الحكومة ومع أن المغرب لم يكف عن المطالبة بهاتين المدينتين واستمرار خلافه مع إسبانيا بشأنهما فلم يمنع ذلك الدولتين المغربية والإسبانية من إقامة علاقات طبيعية نسبيا في المجالات الاقتصادية والثقافية وغيرها ومع أن ملف سبتة ومليلية يكاد يكون الأبرز في خلافات المغرب وإسبانيا إلا أن حراك تسوية هذا الملف يظل دون الأهمية المرتبطة به.

خديجة بن قنة: ومعنا في هذه الحلقة من الرباط محمد اليازغي وزير الدولة والكاتب الأول للاتحاد الاشتراكي المغربي معنا من مدريد الدكتور رأفت زكي عبد الرحمن عضو الحزب الاشتراكي الإسباني الحاكم أهلا بكما ضيفين في هذه الحلقة أبدأ معك من الرباط السيد محمد اليازغي لماذا كل هذا الجدل والتوتر والمطالبة والاحتجاج واستدعاء السفير المغربي من إسبانيا احتجاجا على زيارة الملك خوان كارلوس لسبتة ومليلية؟

محمد اليازغي- وزير الدولة المغربي: لأن زيارة خوان كارلوس مفاجئة غير سارة من رجل عاش فترة مهمة في حياة إسبانيا اتسمت بالحرية والديمقراطية والحداثة فنحن نفاجئ كون هذا الرجل الذي دافع عن الحرية ودافع عن الديمقراطية بالنسبة لشعبه يعني يأتي إلى ترابنا إلى المدينتين المحتلتين التي تحتاج إلى تسوية الاستعمار فيها لا إلى تأكيد انتماءها غير الصحيح لإسبانيا فسبتة وميليلة مدينتين مغربيتين احتلت..

خديجة بن قنة: نعم لكن عندما زار سباتيرو المدينتين لم يقم كل هذا اللغط حول الزيارة؟

محمد اليازغي: لأنه الآن لا يتعلق الأمر بملك وإسبانيا آخر ملك زار سبتة وميليلة كان ذلك في 1926 وبالتالي هذا عنده مغزى أكثر من زيارة الوزير الأول لإسبانيا..

خديجة بن قنة: طيب آخر ملك إسباني زار سبتة وميليلة كان سنة 1926 دكتور رأفت ذكي عبد الرحمن يعني الملك خوان كارلوس منذ أن تولى العرش وإلى اليوم لم يقم بزيارة إلى سبتة وميليلة لماذا طرأت الفكرة في رأسه الآن بالذات لزيارة المدينتين؟

"
آخر زيارة لملك إسباني لمدينتي سبتة ومليلية كانت عام 1927 وهي للملك ألفونسو الثالث عشر
"
رأفت زكي عبد الرحمن
رأفت زكي عبد الرحمن – عضو الحزب الاشتراكي الحاكم في إسبانيا: نعم أولا أصحح معلومة آخر زيار لملك إسباني لسبتة وميليلة كانت عام 1400 آسف سنة 1927 من أكثر من مائة عام وهي للملك ألفونسو الثالث عشر أما زيارة العاهل الإسباني فهي بدون شك تأكيد للسيادة الإسبانية على سبتة وميليلة وهي ضمن الأراضي الإسبانية منذ أكثر من ستة قرون وتجيئ هذه الزيارة ربما كانت الزيارة الثانية للعاهل الإسباني فقد كانت الزيارة الأولى منذ حوالي ثلاثون عاما عندما كان وليا للعهد أو عندما كان أميرا.

خديجة بن قنة: نعم ولكنها أول زيارة له كملك إسباني إلى سبتة وميليلة السيد محمد اليازغي يعني في المغرب هناك احتجاج كبير على هذه الزيارة لكن لماذا تأخر المغرب نفسه عن طرح قضية سبتة وميليلة في المحافل الدولية يعني لا نسمع بمطالبة مغربية كبيرة لأحقيتها في سبتة وميليلة..

محمد اليازغي: لم يفتأ.. اسمحي لي هذا عكس الحقيقة لم يفتأ المغرب عن طرحه أحقيته في استرجاع سبتة وميليلة لأن المدينتين احتلتا في نفس الوقت الذي كان احتلت بريطانيا هم والبرتغال مكو في الأرض الصينية وهذه الدولتين أرجع للصين بريطانيا أرجعت للصين هونغ كونغ والبرتغال أرجع للصين مكو فالمدينتين المغربيتين..

خديجة بن قنة: ولكن بريطانيا لم ترجع لإسبانيا مثلا جبل طارق؟

محمد اليازغي: هذا شأنهم نحن نؤيد الأسبان في استرجاع جبل طارق لكن لنا الأحقية في استرجاع المدن التي احتلت والتي لا معنى لبقائها تحت الاستعمار الآن لأن علاقتنا.

خديجة بن قنة: نعم لكن سيد اليازغي كان يجب مثلا على المغرب أن يطرح قضية سبتة وميليلة مثلا في اللجنة الرابعة..

محمد اليازغي: اسمحي لي المغرب لم يفتأ اسمحي لي..

خديجة بن قنة: عفوا فقط هذه الفكرة كان عليه أن يطرحها في اللجنة الرابعة لتصفية الاستعمار التابعة للأمم المتحدة في نيويورك..

محمد اليازغي: اسمحي لي لم يفتأ المغرب على طرحها والمغرب يريد أن يصل إلى حل في تفاوض وحوار مع الإسبانيين لا في نتيجة لصراع مفتعل نحن حقنا التاريخي وارد ومعروف وعلى إسبانيا أن تصفي الاستعمار في المدينتين كما فعلت بريطانيا بالنسبة لهونغ كونغ وكما فعل البرتغال بالنسبة لمكو خصوصا وإن علاقتنا الآن ما بين المغرب وإسبانيا هي علاقة اقتصادية وتجارية وثقافية وأمنية وسياسية في مستوى رفيع وبالتالي لم يبق احتلال المدينتين له أي أهمية بالنسبة لإسبانيا ومصالحها فمصالح إسبانيا الحقيقية هي في التعاون معنا..

خديجة بن قنة: طيب سيد اليازغي قبل أن أتحول إلى الدكتور رأفت سؤال بسيط أنت كأمين عام للحزب الاشتراكي هل في حملتكم الانتخابية رفعتم شعارا واحدا يطالب بأحقية المغرب في سبتة وميليلة؟

محمد اليازغي: دائما، دائما في كل حملاتنا هذا شعار مرفوع ومن كل أحزاب الكتلة ليس فقط حزبنا بل أحزاب الكتلة وأكد ذلك الوزير الأول في تصريحه الذي قدمه لمجلس النواب.

خديجة بن قنة: طيب دكتور رأفت يعني ألا يخشى أو لا تخشى إسبانيا من أن تضحي بعلاقتها المتميزة جدا مع المغرب من أجل هذه القضية يعني ألا يستحسن إلغاء الزيارة حتى لا يضحى بعلاقات قوية بين البلدين؟

رأفت زكي عبد الرحمن: بدون شك لا يمكن إلغاء زيارة العاهل الإسباني لسبتة وميليلة فهي زيارة مكررة وستتم في موعدها باكر وهي تؤكد السيادة الإسبانية على سبتة وميليلة وهو شأن دستوري داخلي 100% وأود أن أشير إلى استطلاع الرأي كان قد أجري منذ حوالي عامين أكد فيه الأهالي لكل من المدينتين رغبتهم في الاستمرار على الوضع الحالي دون أي تغيير هذا هو الحالي..

خديجة بن قنة: طيب دكتور رأفت أنت تؤكد على سيادة إسبانيا على سبتة وميليلة على أي أساس هاتان المدينتان احتلتهما إسبانيا التاريخ والجغرافيا أول شاهدان أول شاهدين على تبعية سبتة وميليلة للمغرب فعلى أي أساس تؤسس هذه السيادة؟

رأفت ذكي عبد الرحمن: بعد إذنك إسبانيا لم تحت سبتة وميليلة كان هناك ربما احتلال من جانب البرتغال في عام 1415 لمدينة سبتة وفي عام 1580 تم التنازل عن مدينة سبتة لإسبانيا قبل أن تصبح المغرب مستقلة وبالتالي لا يمكن أن نقول بأنه كان هناك احتلال من جانب إسبانيا للمغرب أما بالنسبة لمدينة مليلية فكان للسيطرة الإسبانية على هذه المدينة منذ عام 1497 ولم يكن احتلال أيضا وبالتالي فالزيارة زيارة العاهل الإسباني هي زيارة شرعية ودستورية.

خديجة بن قنة: سيد اليازغي كنت تضحك الآن نحن هذا غير صحيح أولا..

محمد اليازغي: لا اسمحي لي لأصحح ذلك..

خديجة بن قنة: هل لديك ملاحظة عن كلامه..

محمد اليازغي: صحيح أولا سبتة كان محتلة من طرف البرتغال صحيح لكنه قدمت في صداء أميرة برتغالية تزوجها أمير إسباني وبعد ذلك أصبحت تابعة لكن الاحتلال قائم كونه احتلال برتغالي في الأول واحتلال إسباني في مليلية فهذا لا ينفي الاحتلال أما الدستور الإسباني فهو وثيقة داخلية لا تلزم المغرب ولا تلزم الأهالي الساكنين في سبتة وميليلة الذين هم مغاربة ولا يمكن أن يزيل عنهم أحد مغربيتهم.

خديجة بن قنة: نعم لكن سيد اليازغي يعني في النهاية هذا أصبح أمرا واقعا وهناك اليوم علاقات متميزة جدا بين المغرب وإسبانيا، إسبانيا تدعم المغرب في موضوع الصحراء الغربية وفي صيغة الحكم الذاتي اليسار خصوصا يدعم المغرب في صيغة الحكم الذاتي كان يطرحها المغرب بالنسبة لقضية الصحراء الغربية الملك خوان كارلوس نفسه وعائلته صديق للعائلة الحاكمة في المغرب لا ينسى المغاربة ربما صور الملك خوان كارلوس وهو يبكي في جنازة تأبين الملك الراحل محمد.. عفوا الحسن الثاني وأول أمس شوهد وزير الخارجية موراتينوس وهو يحضر حفل موسيقي في مدينة سويرة يعني هذا كله دليل على أن العلاقات علاقات قوية فهل مجرد زيارة تؤدي إلى كل هذا الاضطراب في العلاقات؟

محمد اليازغي: لا لن الزيارة قضية رمزية كون العلاقة جيدة بين إسبانيا والمغرب في جميع الميادين وكون سجلنا باعتزاز الموقف المتوازن في قضيتنا الوطنية قضية الصحراء هذا لا يمنع أن المدينتين محتلتين وأن زيارة الملك يعني تأتي في ظرف وفي وقت يطلب لجميع أن تصفى هذه الجيوب التي بقيت هي الوحيدة في العالم كجيوب استعمارية لم يصفى فيها الاستعمار.

خديجة بن قنة: نعم وقفة قصيرة ونتحدث عن تأثيرات هذه الزيارة على العلاقات بين البلدين فلا تذهبوا بعيد.

[فاصل إعلاني]

أثر ملف سبتة ومليلية على العلاقات بين البلدين

خديجة بن قنة: أهلا بكم من جديد، ليست سبتة وميليلة الثضية الوحيدة التي تثقل كاهل العلاقات المغربية الإسبانية فثمة خلافات في ملفات أخرى ولعلها أكثر حضورا في مشهد العلاقات بين البلدين.

[تقرير مسجل]

أمير صديق: بالنسبة للمغرب فإن اتفاقات للتنقيب عن النفط واستثمارات فرنسية بمليارات الدولارات وقعها الرئيس الفرنسي مع المغاربة أثناء زيارته الرباط الشهر الماضي هي السبب الذي دعا الأسبان لتحريك ملف مدينتي سبتة وميليلة عبر زيارة تقرر أن يقوم بها ملك إسبانيا لهاتين المدينتين ستكون الأولى إذا ما تمت منذ توليه عرش بلاده قبل اثنين وثلاثين عاما وبالنسبة للأسبان فإن ما يبديه المغرب من غضب بسبب الزيارة تحركه في الواقع أسباب أخرى من بينها دعوة قاضي إسباني لتقديم مسؤولين مغاربة للمحاكمة بدعوى ارتكاب جرائم حرب في الصحراء الغربية إضافة إلى ما أثير في البرلمان الأندلسي حول دعم استفتاء يحدد مصير الصحراء الغربية ومواقف مدريد الداعمة لجبهة البوليساريو وبغض النظر عن صحة تأويل أي من الطرفين لأسباب التوتر الأخير فإن الواضح من هذا الجدل إن ملفات عديدة تحكم العلاقة بين البلدين من بين هذه الملفات وربما على رأسها قضية الصحراء الغربية فعلى الرغم من أن العلاقة بين البلدين شهدت تطورا ملحوظا منذ وصول الاشتراكيين إلى الحكم في إسبانيا دلل عليه وسط مؤشرا عديدة نمو حجم التجارة بنسبة 20% بين عامي 2005 و2006 برغم هذا فإن ما يثار حول هذه المسألة سبب الكثير من التسميم لهذه العلاقة التي لا تعدم في الغالب ما يعكر صفوها ثم هناك ملف الهجرة بشقيها الشرعي وغير الشرعي حيث يشكل المغاربة أكبر الجاليات الأجنبية في إسبانيا وغالبا ما تتهم مدريد الرباط بعدم بذل ما يكفي من الجهد لإيقاف هذه الهجرة بل إنها تتهمهم أحيانا بالتواطؤ والمساعدة في تسريب مهجرين غير شرعيين إلى أراضيها وهناك أيضا ملف الصيد البحري وما يتعلق به من تعقيدات حول حصص أي من البلدين فيه إضافة إلى فيما يعرف بالحرب على الإرهاب.

خديجة بن قنة: إذا هناك الكثير من الملفات التي تحكم العلاقات بين البلدين السيد اليازغي هناك دعم إسباني للمغرب في قضية الصحراء هناك دعم إسباني للمغرب في بقوة لاحتضان المعرض الدولي في طنجة إكسبو 2012 هناك تعاون في مجال مكافحة الإرهاب هناك تعاون اقتصادي واستثمارات إسبانية كبيرة في المغرب هناك تعاون في مجال الصيد هناك تعاون الصيد البحري هناك تعاون أيضا في مجال مكافحة الهجرة غير الشرعية كيف سيؤثر هذا الموضوع موضوع الزيارة على هذه العلاقات؟

"
فوجئنا بزيارة خوان كارلوس للمدينتين لأنها لا تنسجم وحجم التعاون والعلاقات المتينة بين المغرب وإسبانيا
"
محمد اليازغي
محمد اليازغي: لا أولا أريد فقط أن أقول للسيد المعلق الذي سبقني أن خطابه متقادم كل الأشياء التي طرحها فيها نزاعات كلها خطاب قديم أما الوضعية هي ما تفضلتم بها السادة بالنسبة لعلاقتنا فالعلاقات ما بين المغرب وإسبانيا هي علاقات جيدة والتعاون قوي جدا لا بالنسبة للاستثمارات ولا بالنسبة لتعاون اقتصادي ولا بالنسبة للتجارة ولا بالنسبة للتعاون الثقافي والهجرة المغربية في إسبانيا تشكل رافضا أساسيا لتطور الاقتصاد المغربي وتطور المجتمع الإسباني اسمحي لي وكذلك التعاون في القضايا الأخرى المطروحة كلها قضايا عادلة سواء تعلق الأمر بالهجرة أو تعلق الأمر بالإرهاب أما الصيد البحري فهناك تعاون على مستوى الاتحاد الأوروبي ويستفيد منه على الخصوص الأسبان أما الأبحاث والدراسات التي تجري فالمقاولات الإسبانية تشارك في أغلبية الملفات والأوراق التي هي مطروحة الآن في المغرب لذلك فاجئنا بهذه الزيارة لأنها لا تنسجم وحجم هذا التعاون وحجم هذا الترابط وحجم هذه العلاقات المتينة والمتضامنة في غرب البحر الأبيض المتوسط هذه مفاجئة وخصوصا من شخصية كخوان كارلوس الذي كما قلت صادف حياته دميقرطة إسبانيا والحرية أيضا..

خديجة بن قنة: طيب هذه وجهة نظرك دكتور رأفت ذكي هل تتوقع أن تتأثر العلاقات بين البلدين بسبب الزيارة؟

رأفت زكي عبد الرحمن: في الواقع أنا أولا أتفق مع ضيفكم في بعض البيانات الخاصة بحجم التبادل التجاري بين البلدين ولكن أود أن أضيف إلى أن هناك في المغرب يعمل حوالي أكثر من ثمانمائة شركة إسبانية في كافة المجالات وخاصة بالنسبة لوسائل الاتصالات اللاسلكية وصناعة الأقمشة والصناعات الغذائية وخلافه إسبانيا تستورد من المغرب حوالي 36% من استهلاكها المغرب يعتمد في ما يستورده من الخارج على إسبانيا بنسبة حوالي 47% يوجد في إسبانيا أكثر من ثلاثمائة ألف مغربي يعملون في إسبانيا بطريقة غير شرعية هذا خلاف الهجرة غير الشرعية لذا فلضيفكم الكريم أود أن أقول إن زيارة العاهل الإسباني لا شك أنها توطد وتزيد حجم العلاقات بين المغرب وإسبانيا معروف قدر العاهل الإسباني للشعب المغربي وللشعب الإسباني ومعروف مدى سيطه على مستوى العالم لا شك أن هذه الزيارة هي زيارة ممتازة وتجيء في وقتها وتوطد أكثر العلاقات بين البلدين..

خديجة بن قنة: نعم لكن نعم إذا كانت هذه للزيارة..

محمد اليازغي: لا هذا غير صحيح..

خديجة بن قنة: نعم كما تقول إذا كانت هذه الزيارة من كارلوس إلى مدينتين تابعتين للسيادة الإسبانية لماذا الاتحاد الأوروبي نفسه يعني لا يعتبر حدود الاتحاد الأوروبي تمتد إلى سبتة وميليلة إذا هي يعني اعتراف أمني ولكن ليس سياسي لتبعية سبتة وميليلة لإسبانيا؟

رأفت زكي عبد الرحمن: أنا في رأيي إن الاتحاد الأوروبي بيعتبر إن الحدود بتمتد إلى هذه المنطقة..

محمد اليازغي: هذا غير صحيح..

رأفت زكي عبد الرحمن: هو أكثر من هذا إذا تحدثنا عن سبتة وميليلة فسنجد من يقول بعد ذلك إن جزر الكناريا تتبع المغرب أو موريتانيا فهي أقرب بكثير إلى حدود البلدين من سبتة ميليلة..

خديجة بن قنة: نعم لكن عليك أن تعترف دكتور رأفت أنه ليس هناك إلى اليوم أي قرار من الأمم المتحدة يعترف بسيادة إسبانيا على سبتة ميليلة أليس كذلك؟

رأفت زكي عبد الرحمن: ولكنها وضع قائم وبالتالي فإسبانيا تمارس السيادة كاملة على المدينتان..

خديجة بن قنة: طيب سيد اليازغي..

رأفت زكي عبد الرحمن: ولا يمكن أن..

خديجة بن قنة: نعم سيد اليازغي أنتم تطالبون بسبتة وميليلة الآن يعني أنتم كمغاربة ماذا تفعلون لأهل سكان للسكان المسلمين لسبتة وميليلة هل يمكن أن توفروا لهؤلاء الناس نفس المستوى المعيشي الذي توفره لهم إسبانيا وربما هم لو استفتوا وهناك استطلاعات رأي في هذا الموضوع لو استفتوا لفضلوا البقاء مع إسبانيا من الذهاب أو العودة إلى المغرب؟

رأفت زكي عبد الرحمن: تم الاستفتاء..

محمد اليازغي: هذا غير صحيح أولا أريد أن أقول للسيد الكريم..

رأفت زكي عبد الرحمن: تم الاستطلاع.

محمد اليازغي: أنا أريد أن أقول للسيد الكريم إن بقاء الاستعمار لعدة قرون كان فعلا واقعا قائما في كل الأقطاب وبقي الاستعمار فقط في سبتة وميليلة أما ساكنة المدينتين فالمغرب يقوم بمجهود جبار اليوم وأحيلكم على ميناء طنجة المتوسطي وعلى المشاريع الكبرى على ضفة البحر الأبيض المتوسط والتي ستسمح إن شاء الله غدا باندماج كامل لساكنة سبتة وميليلة في مستوى عيش كريم وبكرامة المواطنين المنتمين لبلدهم المغرب.

خديجة بن قنة: ولكنك لم تجب على سؤالي سيد ليازغي هل المغرب قادر على..

محمد اليازغي: ما هو السؤال؟

خديجة بن قنة: هل المغرب قادر على أن يوفر لسكان سبتة وميليلة نفس المستوى المعيشي الذي توفره إسبانيا لهم؟

محمد اليازغي: أنا أجبتكِ عن هذا السؤال أن ما نقوم به الآن من بناء يناء طنجة المتوسطي ومن المشاريع الكبرى على طول شاطئ البحر الأبيض المتوسط ستضمن لساكنة سبتة وميليلة الكرامة ليعيشوا ومستوى عيش لائق بهم وربما سيفوت في المستقبل ما هم يعيشونه اليوم.

خديجة بن قنة: طيب دكتور رأفت لو أعادت بريطانيا جبل طارق لإسبانيا هل يمكن التفكير بإعادة سبتة وميليلة للمغرب مثلا؟

رأفت زكي عبد الرحمن: أعتقد أن هذا الأمر لا يمكن الحديث فيه مع الشعب الإسباني فالشعب الإسباني بالكامل يعتبر ويرى أن كلا من سبتة وميليلة هي أراض إسبانية وتتمتع بالسيادة الكاملة لإسبانيا ولا أتصور أنه يجيء يوم تعلن فيه المملكة المتحدة تنازلها عن جبل طارق لا أتصور هذا.

خديجة بن قنة: الدكتور رأفت ذكي عبد الرحمن عضو الحزب الاشتراكي الإسباني الحاكم من مدريد ومحمد اليازغي وزير الدولة والكاتب الأول للاتحاد الاشتراكي من الرباط شكرا جزيلا لكما على مشاركتكما في هذه الحلقة من برنامج ما وراء الخبر نأتي إلى نهايته بإشراف نزار ضو النعيم بإمكانكم المساهمة في اختيار مواضيع الحلقات القادمة بإرسالها على عنواننا الإلكتروني indepth@aljazeera.net غدا بحول الله قراءة جديدة في ما وراء خبر جديد إلى اللقاء.